Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 4567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 122

الموضوع: نعم صح

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    مكة المكرمة .
    الردود
    113
    طيب شوفي أنا كنت بأنصحك بس!! والنصيحة مفتعلة عشان أحسسك إنك وحشتيني
    تقبلي اعتذاري بكرم ..وتقبلي هذه وهذه
    صفاء ..اشرحيلي الأيقونة الأخيرة .

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    ^
    كيف حصل أنك اشتقت لي
    وأنا تحت يد الجميع ، كل الوقت
    حتى أني مللت من نفسي
    المهم
    لا تخشي من أني أنفر من النصح
    بالعكس والله
    كم أحتاج لما يرقق قلبي القاسي
    أما الأيقونة فتخص هذا الوسيم الجذاب


  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    مكة المكرمة .
    الردود
    113
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صفاء الحياة عرض المشاركة
    ^
    كيف حصل أنك اشتقت لي
    وأنا تحت يد الجميع ، كل الوقت
    حتى أني مللت من نفسي
    ولا شي !! اعتبريني كذابة !!! من جد شريرة !!
    أيقونة امزح

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    حشاك ياطيبة
    وإنه هنا مرة أخرى في تجل لمعنى الوسامة والجاذبية الحقة
    هع

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    مكة المكرمة .
    الردود
    113
    شي يخوف يا صفاء !!

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    أقل بكثير من شناعة الواقع

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    قريباً نودّع أقاربنا
    نحضنُ القبرَ
    ونفزع الفزعة الكبرى
    بعظمِ الجسمِ.. نصنع مكاحلنا..
    يذكر الناكر مثالبنا.. كانَ وكانَ
    وبعدها.. يموتُ حامل الذكرى..
    ساخراً.. يأخذ التراب أعيننا.. ويحشرها في نفس الخانة.. سوداء وزرقاء وتلك بلونين مختلفين في القزحية.. يحشرها يحلّلها.. ويحلّلنا!

    وتكون نهاية الفكرة !!

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    أين تضع ثقتك هذا اليوم ؟
    سأضعها في كتاب " ملامح على الطريق " الذي سرق مني عنواناً ما ولم ينسبهُ لي كما يفعل الأدباء

    شهادة حق : مجرد قليل من الحب يذيب كل أ نواع الآلام والكراهية من قلوب " من عليهم الدور في اخراج كيس القمامة " .!

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    ما أجمل المظاهرات في بلاد الكفرة يا رجل..
    ما أسخف اعتصاماتهم وإضراباتهم وطريقة خروجهم.. كل أشيائهم تجعلني "أقشعرّ" قرفاً..
    تخرج نسائهم بالنص كمّ.. وبالربع كمّ..
    لا تغترّي بنفسكِ أيتها الملعونة الشقراء.. نحن كلنا "قاعدين بناكل كمّ كامل"
    يخرجن وقد "سشورن" شعورهنّ.. واللهِ يسشورنه!
    طيّب.. نحن سشوارنا طبيعيّ المنشأ.. تيّار الخوف والهلع يجعل شعر جلدنا يرقص رقصّة سبايكي شديدة اللهجة!
    يعرقلون حركة المطار؟.. إي والله يعرقلون حركة المطار..
    أيتها الجموع المتخلفة.. عندنا نحن.. المطار "متعرقل خلقة"

    طيّب.. وهذا الأخير الذي جذب ساركوزي من قماشِ كتفه..
    التافه السافل المنحطّ.. ليته يكونُ بين يديّ حتى أجعله يفهم أن هذا أمر من شأنه أن يضعفَ الشعور القوميّ!!
    ما ذنب القماش أيها التافه الحقير؟
    بالطبع لا أقصد قماش البدلة السوداء.. بل قماش قلوبنا وهي تكاد ترجف ولهاً لخيالاتٍ مشابهة!!

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    1,204
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شغف المعاندة! عرض المشاركة
    قريباً نودّع أقاربنا
    نحضنُ القبرَ
    ونفزع الفزعة الكبرى
    بعظمِ الجسمِ.. نصنع مكاحلنا..
    يذكر الناكر مثالبنا.. كانَ وكانَ
    وبعدها.. يموتُ حامل الذكرى..
    ساخراً.. يأخذ التراب أعيننا.. ويحشرها في نفس الخانة.. سوداء وزرقاء وتلك بلونين مختلفين في القزحية.. يحشرها يحلّلها.. ويحلّلنا!

    وتكون نهاية الفكرة !!

    كلام يخوّف !

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    وبعد يا شغف، فقد نظرت مرة إلى الدنيا من فوق فرأيتها غير الدنيا التي نعرفها، ومنذ ذلك الحين أنا كمن تلاحقه كلاب متوحشة رباها صاحبها للقتل لا للحراسة.
    وقد رأيت في لحظة موت مؤقتة صورةً ذات إطار بيضوي رُسم فيها كل أحد وكل شيء، كلٌ إلى جوار الآخر، حتى أن الأعمال صُورت فيها على هيئة صور، فكان الكذب صورة، والغيبة صورة، والعقوق صورة!
    لقد وهبت نفسي للحياة عشية ذلك اليوم فوهبتني الحياة للموت دون مقابل مجزيء، ذلك لأنني ما وهبت نفسي للحياة إلا زهدا فيما بين يدي الموت ورغبة فيما سواه. وعلمت حينها أن الفرق بين الحياة والموت هو ما أخبرتك من قبل، فإنني في لحظة الموت تلك لم أكن أنا من قرر في أي شيء أفكر، أو أي شيء أرى، بل كان ذلك أمرا خارجا عن سيطرتي.
    فأية حلاوة في مقاومة الحياة إذا طغت، وأي سرور في مكافحة الموت إذا حضر، وهما لا يكونان إلا بقدر وعلم؟ وليت الناس إذ رغبوا في الحياة عن الموت فعلوا وآذانهم تصغي إلى وجيب قلوبهم.
    فعن أي شيء أحدثك اليوم يا شغف؟ وبأي عذر أتعذر لأنا؟ ثم ما لي وما لأنا وقد يعجبه الشيء فيراه وقد يبغضه فلا ينظر إليه إلا نظرة عابرة؟
    ***
    إن الحياة نفسها هي من يقتلنا، فلولا الحياة لما كان الموت، وإلا فكيف يموت من هو ميت؟ كما أن السعادة هي من يشقينا، ولولاها لما كان للشقاء معنى!
    ولكن المعاني الإنسانية لا تحتسب باحتساب الحياة والموت أو السعادة والشقاء، بل تحتسب بمقاييس أخرى قد يدركها أحدنا مرة فيظلُّ يفتش عمن يحدثه عنها فلا يجد، وليته يسكت فيكونَ له هذا الإدراك وجاء من شر قد يصادفه في حياته.
    ومن هذه المعاني الخوف، وهو معنى من معاني الإنسانية لا يكون إلا لمن يشعر بوجود الحياة حوله، ولا يحثه إلا الشعور بالأمان. وقد يدرك الكائن البشري السبب وراء كونه خائفا أو آمنا، ولكنه لا يثق على وجه أكيد أن هذا الخوف أو ذلك الأمان مرتبط بهذا السبب، فمعاني الحياة لا تبرر بأسباب، بل تبرر بالإنسانية نفسها.
    وقد يتوهم الإنسان عفوا أو قصدا سببا لشعوره بمعنى من المعاني الإنسانية، فيخلط بين الحقيقة والخيال، وبين الممكن والمستحيل، وتصبح الحياة حينئذ غير ذات معنى، وتستحيل الإنسانية إلى مرض عضال.
    فمن وهمه أنه وإن كان ذاهبا إلى جبل ليتردى منه منتحرا وعرض له داع من دواعي الموت لدافع عن نفسه مستبعدا الموت الذي طلب، مستقربا الحياة التي رفض. ومن وهمه أنه وإن خاصم قريبا له ورآه وقد اعتدى عليه أحد لنصره مخفيا الشر الذي أبداه، مبديا الخير الذي أخفاه. ومن وهمه أنه اطلع على الشر والخير، فرآى أن رمز الشر إبليس، وأن رمز الخير الله تعالى، فظن أن ندية الشر للخير هي ندية إبليس لله، وما كان لله من ند سبحانه، إنما خلق الله الشر والخير ليبلو الإنسان بهما فتنة. ومن وهمه أنه استشعر الرحمة في قلبه فرفض أن يترك الكلاب تعيش في الطرقات، وقتل البقر والدجاج بصعقات الكهرباء وضرب العصي دون أدنى رحمة!
    ***
    فكيف أنت يا شغف وقد قام الثائرون في سورية بشيء تعظمه الإنسانية وترتفع به إلى العلياء؟ فمرافقة الإنسان للموت لجلب حياة لآخر هي أشجع ما يمكن أن يتصوره عقل كائن يستلهم من الإنسانية خوفا يستجلب الأمن، وشقاء يستدعي السعادة.
    إن في كل قلب الكائن البشري حدسا خلق معه، يحدثه بالصواب ويلهمه الحق. وربما غرق الإنسان في رفض هذا الحدس حتى بهت وغاب، وربما تابعه حتى اشتد بريقه وأصبح إلى اليقين أقرب. وإن هذا الحدس ليدل على أن الرحمة فتنة لا تصدُق دعواها دائما، فربما تمثلها الشر ليدحض بها الخير، فاختصها بذكر الحياة، واختص سواها بذكر الموت. وأما الفصل في صدقها فبيد الحكمة، فهل من الحكمة اختيار حياة هي الموت أو كالموت، أو رفض موت هو الحياة أو كالحياة؟
    (دورك بالحكي)
    ***
    يسرني وجودك يا شغف، يسرني حقا! وأعتب عليك قليلا.

  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    قال : لو عرفت اسماء الله الحسنى لعرفت أن رحمته سبقت غضبه ـ قلت آمنتُ بالله ثمّ أنشأ يقول



    يا من يرى ما في الضمير ويسمع"="أنت المُعدُّ لكلّ ما يُتوقّعُ
    يامن يُرجى للشدائد كلّها"="يا من إليه المشتكى والمفزعُ
    يا من خزائنُ رزقه في قولٍ كُن"="أمنُن فإن الخير عندك أجمعُ
    مالي سوى فقري إليك وسيلة"="فبالافتقارِ إليك فقري أدفع
    مالي سوى قرعي لبابك حيلةٌ"="فلئن رُددتُ فأيّ بابٍ أقرعُ
    ومن الذي أدعو وأهتف باسمه"="إن كان فضلُك عن فقيرك يُمنعُ
    حاشا لفضلك أن تُقنّط عاصياً"="الفضلُ أجزلُ والمواهب أوسع

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    " عبدالشكور هو نفسه عبدالرحمن وعبدالوهاب وعبدالله وهي أشياء لاتخصك "

    عندما يحدثك المغرورين عن لله فاصمت ليس احتراماً لهم " ولكن احتراماً لمن يتحدثون عنه " وعندما تخرج من بين ضلالهم والله ليس الله الذي كان في أعماقك قبل أن تستمع لهم فاذهب إليه مباشرة واغتسل منهم سبعاً إحداهن بالتراب فالفرق بينهم وبين الكلاب أن الكلاب عندما تلغُ في رأسك تستطيع أن تغسل وسخها كما أخبرك رسولك أما هم فلن تغسل أوساخهم إلا قدرة الله التي يسخرون منها في خطبهم !

  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    هل من كلام إليّ فأسمع؟
    إن كان ثمة، فحبذا لو يصرح به، فإن كان حقا بذلنا الوسع في الاعتذار، وإن كان سوء تفاهم بيناه!
    والله من وراء القصد والنية لا عبدا من عباده.

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في عالمٍ رماديٍّ مِنَ التَوقِ .. بنفسجيِّ الرؤى !!
    الردود
    333

    وكأنّ الأمورَ ساءَت فجأةً أكثرَ ممّا كنتُ أتخيّل
    ورغمَ كلِّ شيء .. لا بأسَ عليكم
    فهذهِ المرّةَ بالذات .. ورغمَ كلِّ شيء ..
    قد لا أقولُ شيئاً على الإطلاق !



  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مأزق عرض المشاركة
    هل من كلام إليّ فأسمع؟
    إن كان ثمة، فحبذا لو يصرح به، فإن كان حقا بذلنا الوسع في الاعتذار، وإن كان سوء تفاهم بيناه!
    والله من وراء القصد والنية لا عبدا من عباده.
    أما إليك فلا ولكن إلى الله أرحم الراحمين

  17. #117
    ^
    سبحانه .. لولا الأمل بالله كان وقفت خضر القلوب !

  18. #118
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ( هنا ) تحديداً بين الأقواس .!
    الردود
    369
    سورة الزمر آية رقم 45
    {وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون}

  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    السلام عليك أينما كنت يا شغف، وبعد،
    فقد رثيت لك على ما يحدث -حيث أنت- من الأمور السيئة التي لا تحتمل، ولكن الرثاء -كغيره من المشاعر- شعور ممض يثير الاشمئزاز من العجز الكامن في جنبات النفس.
    نعم! إنني عاجز كرجل مهموم يسري آخر الليل في شارع البيبسي في الدمام، حيث تنتشر الوحشة في أرجاء المكان تحت جنح من الظلام، يغوص في همه وكآبته فتقاطعه أضواء السيارات، وترسمه على الجدران ظلا يتحرك بلا روح، تحت أنوار خافتة تنبعث من سماء ضلت مكانها فسكنت تلك المنطقة المحفوفة دائما بالولع!
    عاجز كفتاة حلمت طويلا بالذهاب إلى مكة، وحينما ذهبت إلى الحرم تاهت عن أهلها في أروقته الواسعة، وبعد جهد في التفتيش عنهم جلست خلف عمود تبكي بكاء مرا، وحينما خجلت أن تستدل الناس حسبوا أنها تبكي من خشية الله!
    عاجز كتلميذ يستيقظ كل صباح متألما، ينظر في المرآة فيرى على وجهه آثارا من كلام قبيح يسمعه كل يوم في مدرسته التي يفترض أن يتلقى فيها مبادئ الأدب لا مبادئ قلته!
    إن العجز الذي أحس به جزء من عجز يحس به كل الرجال، أو حتى من يتصفن بصفة الرجولة من النساء، على افتراض أن الأخلاق عامة تدل على رجولة ما كما هو متوارث لدينا في المجتمع العربي المتأزم منذ بدأ يخلط بين ما للرجل وما للمرأة.
    ذلك العجز، هو نفسه العجز عن التوقف عن الانخداع بدعوى أن المتعة هي سر الحياة. هذه الدعوى التي أودت بملايين الكائنات الطربة للفجور، والتي جعلها شرهها له كالآكل الذي عض على إصبعه، فلا هي تمتعت بهذا الفجور، ولا هي ظلت على طهارتها وبراءة أخلاقها وذمتها.
    يقول كاتب كابوسي شهير إن أول العلامات على بداية الفهم هي الإحساس بالرغبة في الموت، وأظن أن إحساس المرء بالموت نفسه يعني أنه تجاوز بداية الفهم إلى الفهم الكامل!
    لكن الفهم لا يعني شيئا في مقياس الواقع يا شغف، فالواقع يحتاج إلى أكثر من الفهم لكي يتغير، والموت الذي نحس به هو المانع الحقيقي الذي يمنعنا من أن نتجاوز الفهم إلى استخدامه في تغيير اتجاه السير ليكون في الطريق الصحيحة. فكيف تتطلع فتاة لم تتخرج بعد في جامعتها إلى بناء دولة تقوم على أسس يمكن أن تجعل منها بلدا لم تنته صلاحيته للعيش؟ ولذا فالفكرة في حد ذاتها تجعل معايشتها في الأحلام مستحيلة، فكيف هي معايشتها في واقع بلد تحيط به عينان، عين تترصده وعين تبكيه!
    كيف أنت يا شغف؟

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ,,,
    الردود
    296
    غدير مع اني أحس بالألفة بينا صدقا .. يروح عطائك لأنا بالساهل ولله مبروكه ياأنا

    والله خسارة أنني لا أعمل في مجال السياحة والآثار ..
    خسارتين ..
    وياجمال ردك عن سوريا ياشغف , بي لهفة عجيبة لزيارة سوريا وهي الدولة العربية الوحيدة أتمنى أعرف كل شيء فيها
    ثانيا :أنا اقول كمان اقري المعوذات قبل الردود الطويلة لأني اتبعت الأول بالثاني ولم اتمكن من التوقف
    وسلامتك من كل شر (دلعوك) كثير هنا مو ؟

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •