Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 116

الموضوع: بكاء منفرد....!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628

    بكاء منفرد....!

    مدخل:
    مـــــــاذا إذا تَرَكُوكَ يوماً مِثْلَهُ
    طفلاً يُكَسِّرُ في المرايا ظِلَّهُ

    طفلاً بطعم الحقدِ دمعةُ يتمه
    لم يَنْكَسـِــــرْ للموتِ حين أذلَّهُ


    بكاء منفرد

    هناكَ أمي أمــام الباب تنتظرُ
    قالت يعودُ فقال الموت أعتذرُ

    مدَّتْ يَدَيْها خلالَ السورِ باكيةً
    وقيل قد وَقَعَتْ فاستعبرَ القَدَرُ

    أمــاهُ قومي فإني لن أعود غداً
    قومي يكاد زجاج القلب يَنْكَسِرُ

    لن نقرأَ الشّعرَ عصـراً مثل عادتنا
    قد جفَّ صوتي وَمَدُّ الوحيِ ينحسِرُ

    أيـــذكر الورد في الشباك أدمعنا
    يوم الوداع وقد دارتْ بنا الصُّوَرُ

    أماه مُذْ أفلَتَتْ كفَّاكِ ذاكرتي
    توغَّلَ الليلُ لا شعرٌ ولا قَمَرُ

    موجوعةٌ لضفافِ الدفءِ أشرعتي
    منذُ الريـــــــاحِ ولم يهدأ بها السَّفَرُ

    مُدي يديكِ على النســيانِ ذاكرةً
    عسى جراحي على كفَّيْكِ تنتحِرُ

    أماه كلُّ بكاءِ الأرضِ يسكنني
    قولي لجرحي تَرَفَّقْ إنني بَشَرُ

    تَحَجَّرَ القلبُ نســـــريناً وأوردةً
    فكيف ينطق في أعماقي الحَجَرُ!

    بــــلى تكابرُ روحي دَمْعَ قافيتي
    لِيَهْطُلَ الشِّعْرُ عجزاً حين يَنْهَمِرُ

    غنَّيْتُ فيكِ من الأوجاع مُخْتَنِقاً
    بلـــــى تَوَجَّعَ مِنْ أنغامه الوَتَرُ

    ضَيَّعْتُ مسبحتي والإثم يـــجلدني
    طُهْرانِ ظلاَّ معي :عيناكِ والسَّهَرُ

    أتيـــتُ من وَجَعِ الهِجْرَاتِ يا وطني
    وفي دمــي يَشْهَقُ الإسفلتُ والشَّجَرُ

    واستوحَشَتْ طُرُقٌ، واستذأبَ القمرُ
    واستنفرتْ شَجَرٌ ،واسترسلَ الخَطَرُ

    شــــيءٌ يسافرُ في صدري كعاشقةٍ
    ويضحكُ الجُنْدُ حولي حين أُحتضَرُ

    هناك أمـــي أمام القبرِ تَنْتَظِرُ
    قالتْ أعودُ فقال الموت أعتذرُ

    سأقرأ الشِّعْرَ للأمواتِ فافتخري
    أبي سَــــيَسْمَعُ شعري ثم يفتخرُ

    مهرب:
    قالــوا تألَّمَ فانثنتْ أعـصـابُه
    قالوا تحرَّقَ والهجيرُ أظلَّهُ

    قالوا بأنَّ الحزن لَوْنُ عيونِه
    والتــيـــه عربد فيهما فأضلَّهُ

    مجــــــنونةٌ تلك العيونُ لعلَّها
    والطفل مجنون الجراحِ لَعَلَّهُ

  2. #2
    الأمير نزار
    صباح الخير والعودة
    فنجان قهوة على السريع ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    في بلاط الضياء
    الردود
    416
    الأمير نزار

    أبيات كثيرة وقفت أمامها مذهولا من روعة التركيب و التصوير

    قمة من مدخلها إلى مهربها

    ثم إنه حيهلا بك مرة أخرى بعد غيابك الكبير
    فتشت في ملفك منذ قديم و ها أنا أعود لملفك لأقرأ شعرك من جديد

    دمت معنا و بخير
    /

    كم فيك يا قلمي من بوح خافيتي = كم كنت أكتب حتى يرحل الضجر ُ

    كم كنت أكتب من حب ٍ و من طرب ٍ = لا أعرف الخوف و الأقفال تنكسر


    /

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    الشاعر الجميل والناقد الحصيف الأمير نزار
    حيّا وبيّا في عودتك الكبيرة والقادمة شعرا مرمريًّا
    قصيدة عاطفتها تستعر كجمر الغضا حتى بحثت عن منديل لأمسح أدمعي الغزر
    كيف لا يانزار وهي في الأم أعظم من خُلق وأعطف من على البسيطة
    لقد انتقيت لعروستك هذه كرائم اللفظ وقد جانبت الغريب الوحشي وانسجمت
    خريدتك كجريان نهر بردى واتضحت حذاقتك واختفت رتابتك
    رغم ان حرف الروي الراء الحزين مستهلك الشعر إلا انك استطعت تسييره
    وتجميله دون تعسّف أو تكلف وهذا لعمري أمر صعب وكؤود لا يجيده إلا الكبار
    قصيدة مدخلها في ظرف مكان بعيد وانطلقت إلى بحّة نداء محروق وامتزجت
    مع أمر بهي لا على سبيل الكبرياء بل على مستحيل جميل ونهاية الموت في صورة
    مبكية رائعة

    همسة للدكتور محمد:
    لك دين في رقبتي أيها النبيل فلم تثلبني رغم تقصيري فاغفر لي الصبوة
    وأسألك بالله إلا أربى حلمك على خطئي وصفحك على جهلي

    ورد هولندي وبخور جاوي وعسل ماذي وزيت ركابي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف جدران حاسوبي
    الردود
    812
    بدون مبالغة...
    "أنت رائع"
    كان هذا ما طلب مني أن أقوله لك..

    ولي عودة أبدي بها رأيي الشخصي
    ثمّ إنه تحية وودّ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    حمدا لله على سلامتك يا دكتور

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    كبريائـــــــــــــــي!
    الردود
    361

    مرحبا بالعود الهاطل سحرا و جاذبية ..




    “عمر الكبرياء عندي
    أطول من عمر الحب
    ودوما كبريائي
    يشيع حبي إلى قبره”




  8. #8
    أيـــذكر الورد في الشباك أدمعنا
    يوم الوداع وقد دارتْ بنا الصُّوَرُ

    أماه مُذْ أفلَتَتْ كفَّاكِ ذاكرتي
    توغَّلَ الليلُ لا شعرٌ ولا قَمَرُ

    موجوعةٌ لضفافِ الدفءِ أشرعتي
    منذُ الريـــــــاحِ ولم يهدأ بها السَّفَرُ




    لا يكتب هذا الجمال إلا شاعر الجمال ..

    عذبا ، همالا ، رقراقا ، لذّا للمتأملين ..

    أيها الأمير ، لك ودي وامتناني .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    الجميل صالح سويدان
    حضرت أنت هنا ببعض أناقتك التي أذكرها
    فأصبح الهال عطرا أبدي الدوران
    شكرا لأنك هنا يا صديقي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    شاعر الغزل الرقيق نايف
    أيها الأنيق والقادم كأن زنابق الدنيا تتبع خطاك
    حضرت فصار الجمال شريعة هنا
    شكرا لحضورك الأنيق

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    الجميل خالد الحمد
    يا صديقي القديم الدائم
    أولا بعد حضورك هذا كقافلة من الفكر والجمال
    إن كان في القلب شيء من ضيق فليس له أن يبقى
    ورغم أن هذا لم ولن يحصل!

    ثم إنه ثالثا -ولا تسأل أين ثانيا-
    محبتي لك
    وشوقي لقراءة قصيدة من بنات الجن أو لهن!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    المنطيق الجميل
    تعال أيها الأنيق وأبد رأيك الذي لم يطلب منك
    تبا لك وله مقدما
    ومحبتي لك أيها العميق الأنيق
    ودم عملاقا كما أنت -أكبر من محمد علي كلاي-

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    صديق الجميل القس الحبيب
    حضورك هنا يكفي لإثارة الجمال
    وترحيبك وثيقة لإقامة جبرية رائعة
    ثم إنه
    أنتظر قراءتك القصيدة كما يليق باسمك الجميل أكثر من نجوم هوليود

  14. #14
    ::


    مدخل:
    مـــــــاذا إذا تَرَكُوكَ يوماً مِثْلَهُ
    طفلاً يُكَسِّرُ في المرايا ظِلَّهُ

    طفلاً بطعم الحقدِ دمعةُ يتمه
    لم يَنْكَسـِــــرْ للموتِ حين أذلَّهُ

    ::

    هذا مدخل غير آمن على أي حال .!
    وقد كان ..!

    بكاءٌ مُنفرد على نغم وتر الـ مي ، أحد وأرق الأوتار..

    ثم بعد ،
    زاد أفياء اليوم نورا
    بعودة الأمير.


    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف جدران حاسوبي
    الردود
    812
    عدتُ من غير أن يُطلب مني ذلك
    وسأترك المدخل الذي لا يقل جمالا عن القصيدة وألج في النص
    لأقف مع مطلعه :
    هناكَ أمي أمــام الباب تنتظرُ ** قالت يعودُ فقال الموت أعتذرُ
    المشهدية في هذا المطلع :
    أحاط بها الشاعر من كلّ جوانبها
    المكانية، والزمانية، والحسية، بل حتى الحوارية
    المكانية : لم يكتف الشّاعر بتحديد مكان والدته فقط
    بل إنه تعدّى ذلك إلى تحديد مكانه منها!
    الزمانية: بعد فقد الأب، وتركَ التحديد الدّقيق إلى نهاية القصيدة ليقذف بالنّهاية على البداية فيدمغَ الجمال فإذا هو وافر.
    الحسيّة: شعوران اثنان ترابطا هنا فأنتجا هذه العاطفة المتأججة في المطلع
    1-شعور والدته وأقسمه إلى ثلاثة أجزاء أيضًا
    -شعور الانتظار وما يجري في مخيلة المنتظِر من أفكار وارتقابات واختلاجات
    -شعور الدّهشة والمفاجأة التي جعلتها تقف أمام الباب غير مبالية بمارٍّ أو ناظر
    -شعور الصّدمة عندما أجابها الموت بأنه لن يعود

    2-شعور الشاعر الذي كان يراقب والدنه تمرّ فيما مرّت به وهو غير قادر على المواساة
    نعم هو الشعور بالعجز المطلق والذي في ظنّي جعل الشّاعر يقف (هناك) وليس (هنا) بجوار الباب.
    لربما عنى أنه هناك أي عند الدّفن ، لكنّي-شخصيًّا- أفضّل قراءتها على ما أسلفت.

    الحوار: لم يفقد المطلع شيئًا من جلاله وعاطفته بل زاده رقيًّا وعاطفة
    وفي قولها (يعود) باستخدام المضارعة كثير جمال وإتقان وحرفية،
    فإنها لم تسوّف، وإذًا لكان إشعارًا ضمنيًّا بأنّها قبلت بغيبته الآن ولكنّه سيعود لاحقًا
    أمّا قولها (يعود) فهو الإنكار كلّ الإنكار لفكرة عدم عودته.
    وكان في رد الموت (أعتذر) الرفض القاسي الميّال إمّا إلى التّهكم أو إلى العجز التّام.

    اللغة : كانت أنيقة حد الإفراط، واضحة حد السطوع ،شعريّة حدّ الترف

    يحسب للشاعر دخوله إلى صلب الموضوع بمطلعٍ غنيّ ثريّ
    لم يشكُ من التكلّف ولم يكن للفت الانتباه فقط
    بل إنّه لبّ القصيدة وقائدها إلى نهايتها

    هو مطلع مثالٌ
    لمثل هذا فليكتب الكاتبون

    قد أعود
    أمّا الآن فأزيز الرّصاص قد شتت تركيزي
    وشكرًا أن سمحت لي بالمكوث في حضن هذا الجمال يا محمد

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    الشاعرة ابتسام
    من شاعرة مثلك لا أقبل مرورا ذهبيا كهذا وإن كان سببا ليمطر الجمال من كل مزنة شاردة
    أنتظر عودة تليق بشعرك الراقي وفكرك الجميل

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    حيثـ اكونـ
    الردود
    26
    هنا .. الأمير نزار

    هنا أفياء !!




    لله درك .. كم انت مؤلم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    يـا نخلةً في بريدة !!
    الردود
    1,240
    هنا أنا لن أستخدم مقامات خالد الحمد الإعجازية فأرى قلمي يستحي أن يباريه .
    ولن أستخدم مشاكسات المنطيق التي لا تحلو إلا به وفي الأخير يخرج خاسرا !!
    أنا هنا سأضع قلبي بكامل حجمه لتشاهد قفزاته الترحيبية بعودة عرّاب الشعر والشعراء .
    وأسأل الله أن يحفظك ويحفظ أخوتنا وأخواتنا في بلاد الشام المباركة .
    د محمد .

    عودتك قصيدة أفرحتنا .
    وقصيدتك بكائية أحزنتنا .

    فلا أدري بأي شعور أعبر !
    أأتساوق مع النص أم مع حدث عودتك البهيج .
    ولعلمي الأكيد بأنك تعلم مدى فرحتي برؤياك فسوف أتجه للنص .

    وحدها ( الأم ) هي التي تفرد مساحات فسيحة لانطلاق خيول الشجن في مضمار الشعر .
    وحدها ( الأم ) هي التي تتكرر في الأبيات دون أن يوقعنا التكرار في حرج .
    وحدها ( الأم ) هي من تسمح للشاعر بأن يفرح بصدق .. ويحزن بصدق .. ويعود طفلا بصدق.
    ويفخر أيضا بصدق .

    من المدخل حتى المهرب مت معك أيها الأمير وأكثر رمح قدَّ قلبي في القصيدة هو هذا البيت الدموي :
    أماه كلُّ بكاءِ الأرضِ يسكنني
    قولي لجرحي تَرَفَّقْ إنني بَشَرُ


    دمت كما عهدتك شاعرا شاعرا


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    الصديق الشاعر الشاعر محمد أبو شرارة
    أيها الجميل جدا الإدانة بتهمة أبدية في محاكم الإبداع
    حضورك هنا من أجمل ما يمكن أن يحصل لشاعر
    شكرا لك يا جميل
    محبتي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    أنستازيا
    كاميليا

    حضورك هنا وأنت صاحبة القلم الفكري الجميل
    وصاحبة اللغة الأنيقة
    حضورك هنا
    يمنح الجمال لأي شيء وكل شيء!
    شكرا لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •