Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: تـعــالي .. !

  1. #1

    تـعــالي .. !



    تعـالي




    تجيئين حسناً ..
    وتمضين حزناً ..
    كما داعبَ الغيمُ جوعَ الفلاة


    وأحلمُ فيكِ..
    ولا ألتقيكِ..
    وجفني يعَضُّ على الذكريات


    وأغدو ابتهالاً..
    وقلباً يتيماً ..
    يفتش عن أهله في الرفات


    وأهتِف ُفي الأفْقِ .. ما من مجيبٍ..
    سوى رجفةِ الأضلع المرهفات


    أهزُّ إليَّ جذوعَ الأماني ..
    فتسقُط أوراقــها ..
    يابِسَات !


    رحلتِ ..
    تجرَّين حبلَ الأماني ..
    وزادُكِ..
    أحلامُكِ الزائفات


    تخيَّرتِ وهماً مديدَ الظلال ..
    ودرباً جوانبُهُ موحشات


    بخديكِ يجري فراتٌ صغيرٌ ..
    وأين أنا من مصبِّ الفرات ؟


    ولو ينبتُ الزهرَ ملحُ العيونِ ..
    لأزهرتِ يوماً على الوَجَنات


    سألتكِ بالله .. يا نور عيني ..
    بدونيَ هل في الحياة.. حياة ؟


    تعالي ..
    لنسخرَ منـَّا قليلا ..
    مللتُ الحديثَ عن الأمنيات


    مللتُ انتظاري لحلمٍ كذوبٍ...
    فلا قال "هاكَ"..
    ولا قلتُ "هات" !


    تعالي..
    لنزعج حزنَ الصدورِ ..
    برجفِ الضلوعِ من القهقهات


    فـ حتام نجري إلى غير شيءٍ ..
    وما العمرُ إلا "هنيئاً" و.... "مات!"


    سئمتُ غيابكِ .. في القلبِ طفلٌ ..
    يطارد طيفكِ في الشرفات


    تعالي..
    نعدُّ الدموعَ سويـَّاً..
    و
    ونرجع أيامنا الضاحكات


    ونخطف َمن وهمِنا.. ما حُرمنا..
    ونوهِمُ حِرماننَا..
    بالسُبات !


    أحبكِ ..
    يا رحلةَ الروحِ..
    أنتِ.. بذورُ الحياة..
    وقشُ الممات


    تغيبـين عني..
    طويلاً..
    طويـــلاً ..
    وتأتيــــن دوماً مع الأغنيـات



    2011 م


    http://samawe.com/blog/?p=220



  2. #2

    رقيقة ورائعة بما تحملة

    جميل هو بوحك ياسليمان

    لقلمك ولشخصك فائق الاحترام


    تحية وتقدير





    ياظلمة الليـــل الطويــل بحزنه
    إني أسامرك الهموم وصـــــالا
    ياشدة الليل الطويـــــل ببؤسه
    أشكــو إليك مــن المواجع حالا
    ياعتمة نسجت علـــــيّ رداءَها
    هـل لي إلى الفجر الجميل مجــالا
    يالوعة الليـل المحمــل بالأسـى
    هـــذا قصيدي صغته مـــوالا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    الجميل سليمان الطويهر
    إخالك شحرورا وعندليبا يطرب سامعيه
    عزف ونزف يدغدغ المشاعر

    سألتكِ بالله .. يا نور عيني ..
    بدونيَ هل في الحياة.. حياة ؟

    لا تسلها ياسليمان دعها تبوح تلقائيا فربما كانت إجابة هذا السؤال
    مربكة فتنقلب على عقبيك وتسقط بيديك ثم لاتستحلفها بالله

    وبما ان المطلع تعالي تذكّرت قصيدة شعبية
    (تعالي عالجي جرح ٍ على غيرك دواه صعيب **ابعون الله يبي يبرى الجريح اللي تداوينه )
    وأنصحك لاتسمعها بصوت ناصرالسيحاني لأنها تشلع القلب

    ورد وود

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    نص شعري لطيف خفيف الدسم
    غنائي حدا التغني
    يندمج فيما حوله حد التماهي ليخلق جوا بيئيا شعوريا متناغما
    أنت شاعر جميل
    شكرا لك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    يـا نخلةً في بريدة !!
    الردود
    1,240
    إن لم تأتِ هذه المعنية بعد كل هذه المراودة فما أراها إنسية تملك ذرة مشاعر !

    العندليب سليمان لقد ظلمت النص بعنوانه فهو جزء من القصيدة فيجب عليه أن يوازي القصيدة جمالا وعذوبة وجاذبية .

    أيها الرائع سعدت جدا بمصافحتك .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    طمسه زماني ..فلا أدركه و لا أعي
    الردود
    788

    Lightbulb

    ...

    لحن يمكر هنا بالنص فيستحوذ على الشعر كله ,

    ويقول مع الحرف والإيقاع ونقطتي القافية فوق التاء.. ما لم يُقل !!

    استعذبتُ كل الفراتيّات والصور

    ولكني وودتُ لو غيّرتَ " كالون" القفلة الذي لم ينسب مع منسوب
    شدوك..,, فهبط ,,

    على كلّ حال .. وأية حال ..
    أهنئني على القراءة وإسلال هذا :

    وأحلمُ فيكِ..
    ولا ألتقيكِ..
    وجفني يعَضُّ على الذكريات



    : )


    كن كأنت

    ,,,


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    بخديكِ يجري فراتٌ صغيرٌ ..
    وأين أنا من مصبِّ الفرات ؟

    ياه , ما أجمل وأعذب هذه الصورة !!
    هو شعرُكِ الذي يتميز بالرقة والانسيابية
    دمتَ مبدعاً


    أستغفــرُ الله العظيــــم

  8. #8
    الجميل محمد حسن حمزة

    الأجمل أن يجد صداه لدى ذائقة راقية كأنت.
    لك شكري أيها الصديق.




    الجار الجميل خالد الحمد

    إني أسألها حين أسألها من باب: قابل السؤال بالسؤال تسلم ( على وزن قابل الصراخ بالصراخ ) :d
    وحشنا بحر الشوق، جميل أنك تحتفظ به في التوقيع، ليذكرنا بأيام جميلة



    الكريم نزار

    كثيرٌ هذا الثناء عليّ، يا أمير.
    شكراً بحجم كرمك ..

  9. #9
    الشاعر الجميل عبدالله المشيقح

    إنهم حين يذهبون لا يعودون يا عبدالله.
    كلامك في محله، ربما لأن المسودة قديمة بهذا العنوان، فأحببته.
    لكني شاكر لك على النصيحة.
    لك ودي يا كريم .



    المدان بعذوبته جيلان

    وصلت رسالتك، ووصل شكرك، وتوضيحك، على أجمل صورة.
    وكم جميل أن ألقتي بقارئ جميل وواعي مثلك.
    لك تقديري يا كريم .



    الشاعرة الرائعة حلم نقي

    شهادة جميلة من شاعرة جليلة.
    فليس كل الذوائق بسمو ذائقتك.
    شكراً لك يا حلم.

  10. #10
    سليمان الطويهر
    نص رقيق وجميل، وجدت فيه رقة العبارة والغنائية والمعنى الرومنسي الذي يسلب اللب

    لك التحية والتقدير

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    ولو ينبتُ الزهرَ ملحُ العيونِ ..
    لأزهرتِ يوماً على الوَجَنات


    سألتكِ بالله .. يا نور عيني ..
    بدونيَ هل في الحياة.. حياة ؟

    هذه من أعذب وأجمل ما قرأت اليوم

    رشفها كرشف الندى لا يملُ منه ..
    ولا يزالُ يُغري

    جميلة جدا
    شكرا لك

  12. #12
    ظميان غدير


    لذوقك ولطفك وكرمك كل الشكر أخي القدير، ظميان غدير، سقاك الله من كوثرين.




    خولة عبدالكريم


    لك شكري وتقديري على ثناء لا أستحق جله، لولا كرمك. مرحباً بك دائماً وبكل النشامى.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800
    اشعارك ناعمة كاشعار فاروق جويده
    اخذتني اليه


    ولو ينبتُ الزهرَ ملحُ العيونِ ..
    لأزهرتِ يوماً على الوَجَنات


    جميل جدا
    ان يزهر احباؤنا على وجنناتنا ، تصوير رائع



    فأعود أنشد للهوى ألحاني

    وعلى جبينك تنتهي أحزاني..

    ونعود نذكر أمسيات ماضية

    وأقول في عينيك أعذب أغنية

    قطع الزمان رنينها فتوقفت

    وغدت بقايا أمنية

    أواه يا قلبي ..

    بقايا أمنية



    (فاروق جويدة)



    تعالي..
    لنزعج حزنَ الصدورِ ..
    برجفِ الضلوعِ من القهقهات


    فـ حتام نجري إلى غير شيءٍ ..
    وما العمرُ إلا "هنيئاً" و.... "مات!"


    سئمتُ غيابكِ .. في القلبِ طفلٌ ..
    يطارد طيفكِ في الشرفات


    تعالي..
    نعدُّ الدموعَ سويـَّاً..
    و
    ونرجع أيامنا الضاحكات


    ونخطف َمن وهمِنا.. ما حُرمنا..
    ونوهِمُ حِرماننَا..
    بالسُبات !


    أحبكِ ..
    يا رحلةَ الروحِ..
    أنتِ.. بذورُ الحياة..
    وقشُ الممات


    تغيبـين عني..
    طويلاً..
    طويـــلاً ..
    وتأتيــــن دوماً مع الأغنيـات


    تعانقت الابيات في قلبي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    رقيقةٌ كالأغنيَاتِ حينَ يعزفهَا الأطفَال تحتَ المطَر !

  15. #15
    حبيبة عراقي

    فاروق رائع وجميل.
    قرأت كل ما كتب من شعر، ومن نثر.
    نعمت في لذته كثيراً
    شكراً لك وللطفك يا بهية.




    همم

    لا يوجد أنقى من الأطفال، فشكراً لقلبك أن وصفتني بهذا النقاء.
    لك مودتي يا نقية.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المكان
    العراق
    الردود
    368

    الأستاذ سليمان الطويهر ،
    والله رائع جداً ما قرأت هنا ..
    سهلة وتلقائية وخالية من أدنى تكلّف ..
    ومفعمة بالحُب والحيوية والجمال ..
    وللبحر المتقارب روعته ..
    ..

    أهزُّ إليَّ جذوعَ الأماني ..
    فتسقُط أوراقــها ..
    يابِسَات !
    ..
    أنا أسأل كل من مر هنا ، وأتعجب ..
    هل التفتوا إلى روعة البيت أعلاه ؟؟!!
    في البيت هذا على وجه الخصوص ؛ إنصهار تام في معاني الرحيل والصبابة ..

    وجودة في إنتقاء اللفظ ..
    وفي نفس الوقت استعارة - إلى حدِ ما - من القرآن الكريم ..
    كل هذا ، وأكثر .. خَبَأتهُ لنا في هذا البيت ..
    عموم مُناخ القصيدة رائع ممطر بالزهاء والجمال ..

    أسعدك الله بقدر ما أسعدتني يا صاح ..


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    كيف ترى أن القصيدة رائعة ؟
    ترى بسمتك تظهر شيئاً فشيئاً .
    تحياتي أخي سليمان .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •