Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 86
  1. #1

    دُوْدْ قَرَم .. شايْ قَرَمْ !!!!

    دُودْ قَرَمْ .. شَايْ قَرَمْ !!





    كانَ أهلُ مكّة إلى زمنٍ قريبٍ (يعتاشون) طيلة العام على (الغلّة) التي يجمعونها في موسم الحجّ ... ولا زال بعضهم كذلك .. فالمطوّفون كانوا يجنون (من/على) الحجاجِ ما يكفيهم (ويفيض) هم وأفراد أسرهم للعيش ببذخٍ ، و (التطواف) حول العالم .. وفي طريقهم هناك (يقتنصون) مجموعاتٍ أخرى من الحجاج ، على وعدِ أن يكونوا هم (مطوّفيهم) !
    تلك كانتْ التجارة الرابحة (ولا زالتْ) !
    أمّا بقيّة العوام المساكين ، فكانوا (على باب الله) ، فمنهم من يمتهن بيع القماش ، ومنهم من يبيع البيض المسلوق والبطاطس ، ومنهم من يبيع الخردوات ، ومنهم من يبيعُ المناسك ، ومنهم من يبيع السجاجيد ، ومنهم من يبيع المسابح ...الخ
    وكنتُ ممن امتهن بيع القماش ، الذي كان يلقى رواجًا كبيرًا ، وخاصة (البفتة) ، حيث يغسله الحجاج بماء زمزم ، ثم ينشرونه في باحات الحرم ؛ ليتكفّنوا به بعد موتهم . ويرون أنّ في غسله بماء زمزم بركةً لها أثرها في القبر !!
    ابتدأتُ العمل بـ(بسطة) خاصّة ، أحملُ عددًا من (طاقات) القماش ، وأتجوّل بها ، ثم أختار المكان المناسب عند خروج الحجّاج من الحرم !!
    وتطوّر الأمر بعد ذلكَ إلى (استئجار) دكّانٍ خاصٍّ ، قضى فيه على كل (الأرباح) التي جمعتها طوال السنين الماضية .. وخرجتُ منه مفلسًا ، مَدينًا ؛ لأعود إلى (البسطة) المباركة !!
    كان الحرم– على اتساعه – يضيق بجموع الحجاج ، ولا تزال ذاكرتي تحتفظ بمنظرهم (المهيب) وهم يتوافدون إليه قبل الصلاة بفترة .. ثم يخرجونَ منه بعد الصلاة ، فتعجّ بهم السكك ، وتزدحم بهم الطرقات ! وتتعالى أصوات المنادين على بضائعهم :
    - دود قرمْ ، شاي قرَم !
    - برّد على قلبك يا حاج !
    - إحرامك والجبل يا حاج !
    - حار بناره !
    ... الخ .
    وكانَ هناك بعض (الشحّاذين) ينشدون بأصواتٍ (عذبةٍ) مقطوعات يرونها شعريّةً ، أدركتُ في ما بعد أنها تحوي مخالفاتٍ عقدية .. إذ كانوا – مثلًا - يردّدون بشكل جماعي :
    الله يا الحجاج يقبل حجّكم *** على منى وعرفات يجمع شملكم
    والزمزمي والطاهر وابو علي *** جينا من الكعبة وشبّاك النبي
    ======
    تأخرتُ يومًا عنْ (حجز) البسطة ، ولم أجدْ مكانًا إلا في (زقاق الفواكه) بجوار مستشفى جياد .. وكان المدخل إلى حارة (أجياد) برحة الطفران ؛ حيث تضمّ أكبر عددٍ من المطوفين في مكة ، مما يعني أن أكثر من ثلث الحجاج يتوافد إليها !
    وأمام (رباط الحضارم) وضعتُ (بسطتي) .. وبدأت أنادي بصوتي الأجش أُغري الحجاج بالشراء .. وبجواري رجلٌ حضرمي اعتدنا طوال العام أن نشتري منه الشاي والقهوة . فقد كان لشايه (العدني) طعمٌ خاصٌّ ! .. انضمّ هذا الحضرمي لجوقة المنادين : شاي قَرمْ ، دود قرَم .. فقد كان أغلب الحجاج المارّين من هناك من شبه القارة الهندية . و (دود) تعني : حليب . و (قرم) تعني : حارّ !
    ويبدو أن صاحبنا هذا لم تسعفه حنجرته بمواصلة النداء ، فاستعان بابنته .. التفتّ إليها .. كان عمرُها لا يتجاوز تسع سنوات ، سوداء ، غبراء ، نحيلة جدًّا .. حتى كدتُ أشكّ أنّها مسلولة !!
    بدأت تردّد العبارة إيّاها ، منتشيةً ، رافعةً صوتَها ، مقلِّبَةً نظرَها في جميع الجهات ، وكأنها ترقُبُ الإعجاب لا الإقبال !
    مضتْ السنون ، وانقطعتُ تمامًا عن التجارة ، بعد واقعةٍ أوشكتْ أن تقضيَ عليَّ .. كرهْتُ بعدَها التجارة ، ولعنْتُ التجّار !!
    وجاء زمن (ثورة الاتصالات) ، وقرّرتُ فتْح حسابٍ لي في (الفيس بوك) .. مضت الأمور كالمعتاد ، إلا أن عيني وقعتْ يومًا على صورةٍ لفتاة أثارتْ في نفسي الشكوكَ والتساؤلات : هل هي هي ؟! لم أكن أعرف اسمها بالضبط .. لكنها في ذات يومٍ ذكرتْ أنها كانتْ ذاتَ يومٍ تساعد أباها في بيع الشاي أمام الحرم !
    هكذا إذنْ ؟!
    لم أكن أعلمُ أن تلك الفتاة تعمل في قناة (فضائية) ، إلا أنّ مظهرها المنافي لتعاليم الدين ، بثّ الغيرة في نفسي ، فكتبتُ لها رسالةً أناصحها فيها ، وأدعوها إلى تقوى الله تعالى ، ومراجعة النفس ..
    ردّتْ عليّ برسالةٍ تزعم فيها أنني أكفّرها (!!) وتطلبُ منّي أنْ أنقطع عن مناصحتها ، أو مراسلتها .. فلم أفعل ، فقامتْ بحظري !!
    تتبّعتُ مراحل حياتِها بعد مرحلة (شاي قرم) ، فعرفتُ أنها تخرّجتْ من جامعة الملك عبد العزيز بجدة ، وعملتْ فترةً في الإعلام المحلّي ، ثم انتقلت إلى قناة فضائية (لبنانية) تبثّ من دبيّ ، كانتْ بمثابة إعداد وتهيئة للانضمام إلى قناة (الكونجرس الأمريكي) : الحرّة ! الناطقة بلسان (اليمين المتطرف الأمريكي) !!
    دارتْ في رأسي أفكارٌ وخواطر :
    أنّى لهذه الفتاة الناشئة بجوار الحرم المكي الشريف .. التي طالما طرقتْ مسامعها نداءات (الله أكبر) (الله أكبر) .. أنّى لها أن تنفلتَ من تعاليم الدين ، وتجاهر بمعصية ربّ العالمين : كاشفةً وجهَها ، وشعرَها ، وصدرَها .. وتلبس (الجينـز) الذي يكاد يأكل جسدها ؟!
    كيف ذلك ؟!
    ألا يكبح جماحَها إيمان ؟!
    ألا يردعُها خُلق ؟!
    ألا تستحيي من الله ، ومن خلقهِ ؟!
    لكنّ كثرة المعجبين (والمعجبات) في الفيس بوك ، وإغراءات الشُّهرة ، وتطبيل الإعلام لها ، وأنها تمثل الجيل (الليبرالي) المتفتح ، المنتفح غاية الانفتاح .. أعمى بصرها ، وبصيرتها .
    بِتُّ موقِنًا أنّ هناكَ مواطِنَ رخوةً في بنيان المجتمع ، ينفذُ (الأجنبي) من خلالها ، بأفكاره ، وأطروحاته .. ويحقّق من خلالها أهدافَه وغاياتِه ! إنهم : الحمير (والأُتُن) المستأجَرة !
    واعيباه ! بنتُ الحرمِ ، في قناة (الكونجرس) !!
    أيّ نصرٍ كاسحٍ حقّقه الأعداء ؟!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106
    ــ
    السبب الإنبهار, والتأثر بما لدى الأقوى والأكثر مُكنة في العالم ..
    أنا مكاوية المولد جداوية المنشأ , لكني بدوية الأصل من بلدة معروفة تابعة لمكة المكرمة ,كان والدي يرى تأثري بصحبتي وتكون لهجة لدي خلاف لهجة "هلي" وكان ينكر عليّ ذلك , ولطالما كان يذكرني بأن لا أنسى أصلي , حاولت التوازن لكن القوى التأثيرية حولي أكبر من أن لا أتأثر , حتى تكوّن لدي ذلك الخليط الذي لدى الجداويين القبليين أو البدوكما يُسمون لدى الحضر .

    والدي جابر المسألة مسألة ضعف فينا ولا دخل له بالمكان .





    ــ

  3. #3
    أول مرة أقرأ لك شيئا و أنا هادئة و لا أتمنى في سرّي أن كل الروترات التي تسمح لحاسوبكم الكريم أن يتصل بالساخر أن تتوقف!
    لكن كما تعلم الزين عمره ما يكمّل لازم تكتب نص و فيه البهارات الخاصة بك.

    هذه العبارة جميلة رغم أنك لم تذكرها إلا لتستعين بها في الأخير
    بدأت تردّد العبارة إيّاها ، منتشيةً ، رافعةً صوتَها ، مقلِّبَةً نظرَها في جميع الجهات ، وكأنها ترقُبُ الإعجاب لا الإقبال !
    في الأخير شكرا للساخر الذي بدأ يعلّمك الصنعة
    لابأس أن تكون كل مواضعيك بهذا الشكل أيها الكاتب القدير!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    أعجبتني جدا
    وكأنها حكاية .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    ماشاءالله جابر عثرات الكرام كان تاجرا
    طيب بما انهم قالوا دُوْدْ قََرم لماذا لم يقولوا سُلَيمانيْ َقرَم (شاي حار)
    في نصحك للفتاة لعلك ماكنتَ فظا غليظا معها
    وفقك الله ورعاك
    وخذ مني كأس تَنْدا بَنِي (ماء بارد) لأن الصيف مستعر

  6. #6
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بافاريا همنغواي عرض المشاركة
    ــ
    السبب الإنبهار, والتأثر بما لدى الأقوى والأكثر مُكنة في العالم ..
    أنا مكاوية المولد جداوية المنشأ , لكني بدوية الأصل من بلدة معروفة تابعة لمكة المكرمة ,كان والدي يرى تأثري بصحبتي وتكون لهجة لدي خلاف لهجة "هلي" وكان ينكر عليّ ذلك , ولطالما كان يذكرني بأن لا أنسى أصلي , حاولت التوازن لكن القوى التأثيرية حولي أكبر من أن لا أتأثر , حتى تكوّن لدي ذلك الخليط الذي لدى الجداويين القبليين أو البدوكما يُسمون لدى الحضر .

    والدي جابر المسألة مسألة ضعف فينا ولا دخل له بالمكان .

    ــ
    دعيني أخالفك هذه المرّة .. ليست المسألة (انبهارًا) فحسب .. فالانبهار شيءٌ معنوي ، فإذا تحوّل إلى سلوك أصبح (اتباعًا) : لتتبعن سنن من كان قبلكم .
    إنه ضعف الإيمان ، واليقين .. يوشك أن يصبح نفاقًا مكتمل الأركان : (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار) ...
    أين (انبهار) الفتاة الجزائرية (المحجّبة) : وهي التي وُلِدَت في فرنسا ، وعاشت فيها ، واكتسبت جنسيتها .. ولم تتنازل عن (فريضة) الحجاب تحت أي ذريعةٍ كانتْ ... ووقفت شامخةً صامدةً ..
    بل إن بعضهن قلن : نموتُ ، ولا نخلع الحجاب !

    المسألة يا (أماني) متشابكة .. أدى فيها : الرسمي ، والإعلامي ، والثقافي دورًا مقصودًا ، ومرسومًا .. لمّا أقبل (الحليف) بقوته وجبروته ، قائلا : أنا ربكم الأعلى .. فخروا له ساجدين !
    والسجود من أعمال القلوب .. والقلب سيّد البدن ..!!
    واللبيب بالإشارة !!!

    ===========================
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يخوّف أمته الدجّال .. ونحن نعيش مقدّماتِه !!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    الكبير سنا وقدرا جابر عثرات الكلام
    تحياتي لك
    نصك نبيل الغرض، قوي اللغة صحيحها -كدأبك-، جميل الأداء بما فيه من اسفتزاز هادئ للجانب الخير في كل منا!
    شكرا لك

  8. #8
    أنا من شفت العنوان قلت الذيب ما يهرول عبث .. شرشح قرم هجّي
    ولا لقيت تبيع إلا الأكفان .. من يوم يومك أجل نكدي وماضيك شر وشرير

  9. #9
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نـوال يوسف عرض المشاركة
    أول مرة أقرأ لك شيئا و أنا هادئة و لا أتمنى في سرّي أن كل الروترات التي تسمح لحاسوبكم الكريم أن يتصل بالساخر أن تتوقف!
    الاختلاف في (الرأي) لا يفسد للودّ قضية !
    هذا مبدء .. أمضي عليه .
    إلّا العقيدة ، والدين .. لا أجاملُ فيهما أحدًا أبدًا !
    ولكِ أن تصنفيني حيث شئتِ !!

    على كلّ حالٍ .. أشكرُ للساخر إتاحتَه الفرصة لي بمعرّفاتي (المتعدّدة) المقتولة ظلمًا ، وزورًا ، وعدوانًا ، وبغيًا ..
    ومن باب التحدُّث بنعمة الله (لا كبرًا ، ولا زهوًا - معاذ الله !!-) ، أقول : الساخر ، بكل من فيه .. لا يعدون -في نظري- أن يكونوا مجرّد (تلامذةٍ) هم حقيقون أن يجثوا على ركبهم بين يديّ !
    أمّا الصنعة .. فلها حديثٌ آخر !

    نوال : أشكر مروركِ .. ولا تستفزيني ؛ لئلّا (!!)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    ^
    ما أقْدر ع كذا !
    ,
    نوال صدقيني إذا تبغين مصلحتك لا تستفزينه

    ثُمّ إنّه موضُوع جيّد.

  11. #11
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    الاختلاف في (الرأي) لا يفسد للودّ قضية !
    هذا مبدء .. أمضي عليه .
    إلّا العقيدة ، والدين .. لا أجاملُ فيهما أحدًا أبدًا !
    ولكِ أن تصنفيني حيث شئتِ !!

    على كلّ حالٍ .. أشكرُ للساخر إتاحتَه الفرصة لي بمعرّفاتي (المتعدّدة) المقتولة ظلمًا ، وزورًا ، وعدوانًا ، وبغيًا ..
    ومن باب التحدُّث بنعمة الله (لا كبرًا ، ولا زهوًا - معاذ الله !!-) ، أقول : الساخر ، بكل من فيه .. لا يعدون -في نظري- أن يكونوا مجرّد (تلامذةٍ) هم حقيقون أن يجثوا على ركبهم بين يديّ !
    أمّا الصنعة .. فلها حديثٌ آخر !

    نوال : أشكر مروركِ .. ولا تستفزيني ؛ لئلّا (!!)
    كنتُ بصدد تسجيل اسمي بين مريديك يا شيخ
    وعزمتُ على أن أطوي ركبتيّ في حضرتك لأنهل من علمك وأشرب من معين معارفك
    إلا أنه لا يمنع أن يتعلم أستاذ مثلك من تلامذته ( مبدأ ) تُكتب على ألف لأن ما قبلها مفتوح
    ما يُكتب على السطر ما سبقه ساكن كــ " بدْء "

  12. #12
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شجرة بنت غابة عرض المشاركة
    كنتُ بصدد تسجيل اسمي بين مريديك يا شيخ
    وعزمتُ على أن أطوي ركبتيّ في حضرتك لأنهل من علمك وأشرب من معين معارفك
    إلا أنه لا يمنع أن يتعلم أستاذ مثلك من تلامذته ( مبدأ ) تُكتب على ألف لأن ما قبلها مفتوح
    ما يُكتب على السطر ما سبقه ساكن كــ " بدْء "
    أوّلًا : سامح الله من أخرج هذا الموضوع عن مسارِه !
    ثانيًا : أقول للشجرة : لا أقبلُ بكِ تلميذةً ؛ لأن أهم شروط التلمذة عندي : الأدب . وأنتِ خلوٌ منه !
    إن المعلم والطيب كلاهما *** لا ينصحان إذا هما لم يُكْرَما

    ثالثًا : من دخل في ما لا يفهمه أتى بالعجائب ! ... الهمزة المتطرفة يا (خشبة) تُكتَب بحسب حركة ما قبلها .. فمثلًا نقول : (هذا مبدأ صحيح) .. إلا إن توالتْ الهمزاتُ فتُكتب الأولى على السطر : فنقول : (مبدء أمضي عليه) ... (هذه وجهة نظري ، ولا ألزم بها أحدًا) تمامًا كالهمزة المسبوقة بألف ، لا تكتب بعدها ألف التنوين . مثل : جزءًا ---جزاءً . أو كهمزة (ابن) تحذف بعد يا النداء (يابن) !
    وباب الهمزة في (الإملاء) مشحونٌ شحنًا بالآراء المتباينة ، ويحتمل كل وجهات النظر ، إلا وجهة نظر (خشبة) أقصد : (لوحة) !! ؛ لأنها (تزبّبَتْ ولم تتَحصْرم) !!

    ===========================
    كلي أسفٌ ؛ لتجاوزي الردود السابقة ... فقد حاولتْ (خشبة) أن تستفزني ، ونحجتْ !!
    =================
    فواحش أخطاء (خشبة) :
    1- تسجيل اسمي بين ... (تسجيل اسمي ضمن)
    2- مريديك .... (المرتادين إليك) .. فـ(مريد) أليق وألصق بشيخ طريقة من الطرق الصوفية (معاذ الله) !!
    3- عزمت على (عزمت أن) مباشرةً .. ولا داعي لحرف الجر (على)
    4- أطوي ركبتي (أثني ركبتي) ما يُطوى هو (الفراش - اللحاف - الكتاب - الخبر) !!!!
    5- أطوي ركتبي في حضرتك (بئست الركبة تلك!!!) (في أي جزءٍ من جسدي ستطوينها ؟!!!!!!)

    6- لأنهل من علمك وأشرب من معين معارفك (ركاكة !!) والصواب : (لأستزيد من علمك ، وأنهل من معين معارفك) !!
    7- لأن ما قبلها مفتوح ما يُكتب على السطر ما سبقه ساكن كــ " بدْء (هل من مترجمٍ ؟!!)
    8- (خشبة) بحاجة ماسة إلى دروسٍ مكثّفة في (علامات الترقيم) !!

    =======================
    الحلم في غير مواطنه : نوع من الخرق !!

  13. #13
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صفاء الحياة عرض المشاركة
    أعجبتني جدا
    وكأنها حكاية .
    (صفاء الحياة) ... معرّفُكِ لافتٌ ! .. ولكن من قال : إن الحياة (تصفو) ؟؟!
    يا صفاء الحياة ... هناكَ قصّة طالما حدّثتني نفسي أن أرويها هنا في الساخر .. ولكنّي أتردّد .. خشية أن يقولوا : (كاذب) !! وهي (ورب السماء) قصة حقيقية لفتاة .. من أعجب القصص التي عايشتها .. ولو أطلعتكِ عليها فلربما غيّرتِ معرّفكِ إلى (كدر الحياة) !!

    أشكركِ على الإعجاب ..
    وإنها لحكاية .. فما الدنيا إلا مسرحٌ كبير !!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    جاب العيد الشيخ جابر !
    أجل في أي جزءٍ من جسدي ستطوينها ؟!
    وين إحنا ياعمي ؟!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    الهمزة المتطرفة يا (خشبة) تُكتَب بحسب حركة ما قبلها .. فمثلًا نقول : (هذا مبدأ صحيح) .. إلا إن توالتْ الهمزاتُ فتُكتب الأولى على السطر : فنقول : (مبدء أمضي عليه) ... (هذه وجهة نظري ، ولا ألزم بها أحدًا) تمامًا كالهمزة المسبوقة بألف ، لا تكتب بعدها ألف التنوين . مثل : جزءًا ---جزاءً . أو كهمزة (ابن) تحذف بعد يا النداء (يابن) ![/B]
    وباب الهمزة في (الإملاء) مشحونٌ شحنًا بالآراء المتباينة ، ويحتمل كل وجهات النظر ، إلا وجهة نظر (خشبة) أقصد : (لوحة) !! ؛ لأنها (تزبّبَتْ ولم تتَحصْرم) !!
    [/COLOR][/B]

    لالا جينا للغلط !
    لكَ أن تقُول ما شئتَ وتجْتهدَ في السّعي خلفَ النّساء الضّعيفَات لتقوّم اعوجاجَ أنفُسهنّ الأمّارةِ بالسُّوءِ, ولكَ أنْ تصْرخَ في كلِّ رجُلٍ ضالٍّ مُضلٍّ بـ : ( إنّها ملكَة ), لكن أنْ تعتَدي علَى النّحو والنُّحاة فهذا لعَمري رجْسٌ عظيمْ !

    معليش يا شجرة برستيج الشيخ ما يسمحله يعترف بأخطائه أمام تلاميذته لو سلّكتي الله يهديك ما شفتينا سلّكنا

  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    أوّلًا : سامح الله من أخرج هذا الموضوع عن مسارِه !
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    ثانيًا : أقول للشجرة : لا أقبلُ بكِ تلميذةً ؛ لأن أهم شروط التلمذة عندي : الأدب . وأنتِ خلوٌ منه !
    إن المعلم والطيب كلاهما *** لا ينصحان إذا هما لم يُكْرَما

    ثالثًا : من دخل في ما لا يفهمه أتى بالعجائب ! ... الهمزة المتطرفة يا (خشبة) تُكتَب بحسب حركة ما قبلها .. فمثلًا نقول : (هذا مبدأ صحيح) .. إلا إن توالتْ الهمزاتُ فتُكتب الأولى على السطر : فنقول : (مبدء أمضي عليه) ... (هذه وجهة نظري ، ولا ألزم بها أحدًا) تمامًا كالهمزة المسبوقة بألف ، لا تكتب بعدها ألف التنوين . مثل : جزءًا ---جزاءً . أو كهمزة (ابن) تحذف بعد يا النداء (يابن) !
    وباب الهمزة في (الإملاء) مشحونٌ شحنًا بالآراء المتباينة ، ويحتمل كل وجهات النظر ، إلا وجهة نظر (خشبة) أقصد : (لوحة) !! ؛ لأنها (تزبّبَتْ ولم تتَحصْرم) !!

    ===========================
    كلي أسفٌ ؛ لتجاوزي الردود السابقة ... فقد حاولتْ (خشبة) أن تستفزني ، ونحجتْ !!
    =================
    فواحش أخطاء (خشبة) :
    1- تسجيل اسمي بين ... (تسجيل اسمي ضمن)
    2- مريديك .... (المرتادين إليك) .. فـ(مريد) أليق وألصق بشيخ طريقة من الطرق الصوفية (معاذ الله) !!
    3- عزمت على (عزمت أن) مباشرةً .. ولا داعي لحرف الجر (على)
    4- أطوي ركبتي (أثني ركبتي) ما يُطوى هو (الفراش - اللحاف - الكتاب - الخبر) !!!!
    5- أطوي ركتبي في حضرتك (بئست الركبة تلك!!!) (في أي جزءٍ من جسدي ستطوينها ؟!!!!!!)

    6- لأنهل من علمك وأشرب من معين معارفك (ركاكة !!) والصواب : (لأستزيد من علمك ، وأنهل من معين معارفك) !!
    7- لأن ما قبلها مفتوح ما يُكتب على السطر ما سبقه ساكن كــ " بدْء (هل من مترجمٍ ؟!!)
    8- (خشبة) بحاجة ماسة إلى دروسٍ مكثّفة في (علامات الترقيم) !!

    =======================
    الحلم في غير مواطنه : نوع من الخرق !!
    بالنسبة للأدب وقلته فأنت آخر من يتحدث عنه يا لوح
    وحديثك عن الأدب كـ**** تحاضر في العفة
    وردودك التي تعج بقلة أدبك أكبر من أن تُعد وتحصى
    ولكن ما علينا الذي لم يربه أهله فلن أربه أنا ومن شب على شيء شاب عليه !
    ولكن بالنسبة لقصة تتابع الهمزات مع احترامي لرأيك فلا أعتبرك من جهابذة اللغة والمجتهدين فيها هل لك أن تعطني كتاباً واحداً معتبراً قال بهذا الأمر أريد واحداً فقط مع ذكر الصفحة
    أما اذا كان الأمر عنزة ولو طارت كما هو العهد بك دوماً فهذا شيء آخر
    اما قصة التنوين والألف الخ الخ فهذا قياس مع الفارق يا جهبذ وش جاب طز ( والعفو من حضرتك ) لمرحبا

    أطوي ركتبي في حضرتك (بئست الركبة تلك!!!) (في أي جزءٍ من جسدي ستطوينها ؟!!!!!!)

    وش هالسؤال الناقص
    عموما لا تزعل انت انتقِ الجزء وأنا اطوي

    مريديك .... (المرتادين إليك) .. فـ(مريد) أليق وألصق بشيخ طريقة من الطرق الصوفية (معاذ الله)

    ومن قال بأنك لم تصبح هنا شيخ طريقة ، صدقني أن من أئمة قلة الأدب وقد صدق زهير حين قال

    إن سفاه الشيخ لا حلم بعده
    وإن الفتى بعد السفاهة يحلم
    ثم استفسار فقط
    لماذا لا تنصح إلا الفتيات ؟!
    حدثناعن بطولاتك في نصح مذيع ضال ، وآخر فاجر
    رحم الله محمد عمر عثمان وبناته في النت
    كان شبهك تمام لم يكن له أولاد !

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    هل علينا أن ندعوك الآن جابرويه؟
    على رسلك، على رسلك!
    صدقا بالله العظيم، وهذا يمين أنا عنه يوم القيامة مسؤول يا جابر، إنك ما زلت في عيني حتى كتبت ردك على شجرة، ثم ها أنت وقد هوى ما كان بقي منك من مرات سابقة، ولا أظن أن لك في عين مستقرا!
    أي كبر هذا؟ وأية كراهية للخلق في قلبك؟ وأي ادعاء للعلم؟
    أوما يعجبك هدي رسول الله؟
    ثم لقد صدق القوم فيك، وما زلنا ندفع عنك الشر بقولنا رجل صالح وأخطأ وكلنا خطاء حتى رأيناك تعمل العمل الصالح فيعجبك فتظن من نفسك ما ظن إبليس من نفسه؛ أويسجد لمن خلق الله طينا بعد أن عبد الله وطهر الأرض في قبيلة من الملائكة!
    هل تظن أن الحق الذي أنت عليه -وهو قليل- يؤهلك أن تتكبر على الناس وتنسب إليهم السيء من القول والخلق؟
    وهل بات عقلك ضعيفا حتى تتجنى بجهلك على ما ثبت من اللغة وكلنا يعلم أن لغتك ضعيفة وفيها أخطاء؟
    ثم هل سلامتك -لكبر سنك- من النقد من (كي بوردات) الساخر يجعلك تظن أن لغتك صحيحة وأن كتابتك لا تشتمل على أخطاء؟
    وهل خيالك المريض -جدا- يسعفك أن تتخيل في اللغة ما ليس فيها؟ وفي الأخلاق ما ليس منها؟
    أكرهتني على كتابة هذا وربي، وليتني أعرف لك طريقة أنصحك بها فتطهر نفسك مما فيها من بغض للناس عامة.
    ولك كلمة أخرى، عليك أن تقول مثل هذا الشيء مرة أخرى لينفض من بقي من الناس من حولك فلا يبقى من يأخذ من كلامك شيئا البتة. ولن أزيد عن هذا فحسبك ما سمعت منا!

    * كنت سابقا أخشى أن أقول لك شيئا فتدعو علي بما نعلمه منك من قسوة القلب و(جلافة) الأسلوب فيصادف ساعة إجابة، ولكنني الآن أرحب بأي دعاء منك، لأنني أعلم أنك متجن بالدعاء معتد به، وستنال من الإثم ما يبرد قلبي ويثلج أعصابي وأعصاب الناس الذين تجنيت عليهم بكلامك الذي لا يرضي الله ولا رسوله.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    633
    ومن باب التحدُّث بنعمة الله (لا كبرًا ، ولا زهوًا - معاذ الله !!-) ، أقول : الساخر ، بكل من فيه .. لا يعدون -في نظري- أن يكونوا مجرّد (تلامذةٍ) هم حقيقون أن يجثوا على ركبهم بين يديّ !
    أطالب بوضع هذهِ الجزئية في موضوع مستقل ثمّ شنقه في التّاسع والعشرين مدري العشرون .
    هههههههههه

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106
    ـ
    بكل وقاحة يأتون لاستفزازه ثم ينسلون من ما فعلوه ..
    وهم يعرفون تماما طبعه الحاد .

  20. #20
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خالد الحمد عرض المشاركة
    ماشاءالله جابر عثرات الكرام كان تاجرا
    طيب بما انهم قالوا دُوْدْ قََرم لماذا لم يقولوا سُلَيمانيْ َقرَم (شاي حار)
    في نصحك للفتاة لعلك ماكنتَ فظا غليظا معها
    وفقك الله ورعاك
    وخذ مني كأس تَنْدا بَنِي (ماء بارد) لأن الصيف مستعر
    الشاعر المبدع : خالد الحمد ... مرورك أسعدني ، وتعليقُك أمتعني .. وصبّ قليلًا من الماء البارد على لهيب الردود !!

    أما الفتاة .. فأعترفُ لك أنني كنتُ فظّا معها بعض الشيء ؛ لعلمي أنها قد اتخذت قرارها ، ومضت في سبيلها لا تلوي على شيء ، فأردتُ أن تكون رسائلي إليها نوعًا من القرع ، والتوبيخ أكثر منه نصيحة ؛ لسبب بسيط ، هو : أنها تعرف الحقّ .. لكنها تجحده !!

    ======================
    أما الحديث عن (العمل/التجارة) ، فلا أظن مخلوقًا على وجه الأرض (في عصرنا هذا) قد مارس من الأعمال والتجارة ما مارستُه ، وخرجتُ من كلّ ذلك بفشلٍ ذريعٍ ؛ لأنني لا أجامل في الحقّ أحدًا .. وما تركتْ لي (الصراحةُ) صاحبًا !

    وبما إنك أثير على نفسي ، فسأسرد عليك قائمة بـ(ـبعض) الأعمال التي زاولتها :
    بائع قماش ، بائع سجاجيد ، أمين مكتبة ، نائب مدير عمليات في شركة كبرى ، مساعد قاضٍ في المحكمة الشرعية ، محفّظ قرآن ، إمام وخطيب ، منادي باصات (جرول الزاهر جرول ... جررررول) !! ممثل مسرحي ، كاتب صحفي ، رئيس لجان طلابية بالجامعة ، خطاط ورسام ، سائق أجرة خصوصي (أطقطق على السيارة !!) ... الخ .

    كل ذلك ، ولم أنقطع عن الدراسة والتدريس يومًا واحدًا ... وكنتُ في كل أعمالي متقن غاية الإتقان ، بفضل الله تعالى .. لكن جرأتي في قول الحق ، جعلتني أتنقل بين هذه الأعمال ، وغيرها كثير ، كثيرٌ !

    فمثلًا :
    في المحكمة : اكتشفتُ أن أحدَ الشهود في (صك استحكام) شاهد زورٍ ! فرفضتُ إكمال كتابة الصك (لكبيرٍ من كبراء البلد) .. وقلتُ بالحرف الواحد : لن ينفعني هذا يوم اللقاء .. ومن أراد أن يدخل جهنم ، فليفعل .. أما أنا فأعوذ بالله من النار ، ومن غضب الجبّار .. وخرجتُ لفوري من المحكمة ، ولم أعد إليها حتى يوم الناس هذا !

    وفي الشركة الكبرى : وقفتُ على اختلاسات يقوم بها علية القوم ، وممارساتٍ شائنة (!!) فعدْتُ أدراجي إلى بيتي ، بعد أن (فضحتُ) القوم في اجتماع مجلس الإدارة !!

    ابني (الشاعر المبدع) : لقد أكرمني الله تعالى إذْ لم يجعل لأحدٍ عليّ فضلًا ، ولا يدًا .. ولم أحتجْ يومًا لأحدٍ سواه ! .. فمنذ أن كنت في (العاشرة) من عمري ، وأنا أنفق على أسرتي ، وأكسبُ من عمل يدي وعرق جبيني ! مما كان لذلك الأثر الكبير في (اعتدادي) بنفسي !!

    وفرقٌ بين (الاعتداد) بالنفس ، وبين (الكِبْر) .. فالاعتداد بالنفس (في الحقّ) مطلبٌ شرعي ، وهو أسمى آيات الجمال !!

    تحياتي !!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •