Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 33 من 33
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحابهـ عرض المشاركة
    في العادة الكاتب حين يكتب لا يرمي إلى هدف سوى تفريغ نفسه من شحنه سلبيه كما قالت أنثى الرماد ..
    و في أحيانا كثيرة ، الكاتب يضع الكثير من الأشياء التي يجدر بالغير ان يعلمها و يستنتجها من النص دون أن يدري ...
    هذا الذي تتحدثين عليه يا سحابة ليس حال الكاتب كما تفترضين، هذا حال (المخربش) كما تقول الفتيات، فكثير منهن يقلن بشكل صريح، وربما كريه: لست مشروع كاتبة. هذه الجملة سمعتها كثيرا من كثيرات. وهذا يؤكد أن الكتابة للمرأة مغايرة لما هي عليه للرجل في غالب الأمر.
    وأظن أن كثيرات من اللواتي يقلن: لست مشروع كاتبة، قادرات على الكتابة بل ربما كاتبات كاملات لا ينقصهن شيء، ولست أدري لماذا يقلن هذا، ربما ضعف ثقة في النفس، ربما محبة انفراد في اللامبالاة في شيء يطلبه الجميع، وربما مجرد كسل.
    الكتابة لها هدف سام غير تفريغ الشحنات السلبية التي غالبا ما تضخم بفعل المجتمع الظالم والإعلام الموهم، ولو أن كل كاتب يكتب كتب من أجل هذا التفريغ فسيكون حال هذه الأمة أسوأ من حال اليهود أيام السبي الفارسي.

    ***

    رمادة، دمت بخير يا رمادة.
    ليست (الدغالية) ريبة! إنها نوع من المبالغة في المشاعر الإيجابية بين الناس فحسب، هذه المبالغة التي تضفي معنى سلبيا غير مقصود على إيجابية هذه المشاعر. ربما لا تشعرين بمثل هذه المشاعر، فهل تصدقين أن الناس حينما تستشعر الشوق -مثلا- تجاه أحد فربما تقرصه أو تضربه ضربا خفيفا؟
    أنا لست مشتاقا إليك بالتأكيد، لكن لدي شعورا جميلا تجاهك، شعورا يجعلني كلما رأيت اسمك ابتسم، وربما يصل الابتسام إلى الضحك أحيانا مع قليل من القراءة.
    كما نقول: (حسب الموجة)!
    وليس لهذا الأمر علاقة بك أو بشخصيتك، إنما هو محض شعور تجاهك. وليس تقليلا من قيمتك ولا انتقاصا منك.
    أستغفر الله ونعم الوكيل!

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    الكتابة للمرأة مغايرة لما هي عليه للرجل في غالب الأمر
    المرأة تكتب لتكتب ، الرجل يكتب ليكذب >مقوله من إمرأة لرجل .

    وأظن أن كثيرات من اللواتي يقلن: لست مشروع كاتبة، قادرات على الكتابة بل ربما كاتبات كاملات لا ينقصهن شيء، ولست أدري لماذا يقلن هذا، ربما ضعف ثقة في النفس، ربما محبة انفراد في اللامبالاة في شيء يطلبه الجميع، وربما مجرد كسل.
    ربما رغبة في تذوق الحياة ، لو كتبت لهم لما اخرجت كالذي تكتبه لنفسها ..

    الكتابة لها هدف سام غير تفريغ الشحنات السلبية التي غالبا ما تضخم بفعل المجتمع الظالم والإعلام الموهم، ولو أن كل كاتب يكتب كتب من أجل هذا التفريغ فسيكون حال هذه الأمة أسوأ من حال اليهود أيام السبي الفارسي
    الكتابه تطهرنا و تمنحنا الحياة يا مأزق ..الكتابه جهاز تنفس عند الإختناق ، الكتابة التي تتحدث عنها بعيده عن الكتابة الأدبيه ، الكتابة الأدبيه بحاجة إلى روح مختنقه نوعاً ما , الكتابة الأدبيه الجميلة و الحقيقية لا تخرج بغير ألم ..
    عُدّل الرد بواسطة سحابهـ : 29-07-2011 في 09:07 PM

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحابهـ عرض المشاركة
    الكتابه تطهرنا و تمنحنا الحياة يا إزميل
    طالما أنني إزميل، فكل ما قلته يا سحابة صحيح صحيح. شكرا لك أيتها الكاتبة الفيلسوفة العبقرية الفذة!
    حسن، فما رأيك بالقول: إن الكتابة تعرينا، حتى إن بعض الكاتبات من ذوات تفريغ الشحنات السلبية لا تستطيع ستر عورتها حينما تكتب؟ على حد قولها طبعا!
    لست أدري حقا إلى أين سنصل مع الكتابة في مجتمع يقدس الفرد نفسه تقديسا كاملا.
    (حدا يشغل الضو يا جماعة).

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724

    Talking

    طالما أنني إزميل، فكل ما قلته يا سحابة صحيح صحيح. شكرا لك أيتها الكاتبة الفيلسوفة العبقرية الفذة!



    إن الكتابة تعرينا، حتى إن بعض الكاتبات من ذوات تفريغ الشحنات السلبية لا تستطيع ستر عورتها حينما تكتب؟ على حد قولها طبعا!
    أظنك درست اللغة العربية و على ما أعتقد يجدر بك أن تفهم المعنى الدلالي أو الإستعارة ..>>أدرس الانجليزية و يبدو أن نسيت العربية لأعطيك الدرس كاملاً.

    لست أدري حقا إلى أين سنصل مع الكتابة في مجتمع يقدس الفرد نفسه تقديسا كاملا
    القصه ليست في تقديس النفس، أفضل أن أكتب بدل أن أقوم بشتم هذا و ذاك و تكسير أثاث المنزل ، نوعاً ما أرى الكتابة نوع من التفريغ و العلاج النفسي ..أظن بالكتابة العالم أصبح بخير ..

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    العلاج النفسي، أها.
    حسن، اللهم اشف سحابة من مرضها النفسي، وكل من يحتاج إلى هذا العلاج النفسي، إنك سميع مجيب، آمين!

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    متاهة أعللم ..!
    الردود
    32
    آميـن ..

    .

    .
    أعجبنـي تشبيهكِ للكذب بالمسـسبـآح وخرزآته

    .
    .

    أي حيـآة التـي مجدتهـآ!

    هل مجدتـي القريـه أم أهـل القريـه

    الكثيـر يهرب منهـآ

    لأن سوآت أهــل المـدن قد وصلـت إلييـهم !
    لأن المطـر لم يهـطـل عليهم من فترهـ !
    لأن العلـم يحتـآج للمـآل وللمديـنه !


    لذلك لآ أحب القريـه ،لأنـي أحبـهـآ

    كممْ أكرهنـي عندمـآ تتزآحم لدي المشـآعر

    رمـآده ..

    أنتي رآئعـه يـآ أميره ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    العلاج النفسي، أها.
    حسن، اللهم اشف سحابة من مرضها النفسي، وكل من يحتاج إلى هذا العلاج النفسي، إنك سميع مجيب، آمين!
    أنا شفيت ، أكتب حتى لا أمرض مرة أخرى .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    في هذا العصر من لم يصب بمرضٍ نفسي؟

  9. #29
    انثى الرماد....
    واناث مثقلة بالحجارة............

    جذبتنى كلماتك المتينة....
    رائعة فعلا.....فواصلى......

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    في سلطنة الأمبراطور الكبير
    الردود
    15
    جماليات راائه
    شكرأ وبالتوفيق

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    بل حجارة مثقلة بالقلوب ،،،
    سبحان الله ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون)
    وأحلم يا أمي أن أعض بأصل شجرة حتى يدركني الموت وأنا على ما أتمنى..

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    25
    وحدها القرى لا تنجب الشوارع , ولا تتحمل عناء تجميلها والبحث لها عن أسماء .
    وحدها القرى تنام في أعماق الليل دون أن يصافح نور القمر وجوه ملامحها السهاد والأرق , تعرفهم النجوم قبل أن يتعرفوا عليها ولا تصافح شمسها في الصباح وجوه عابسة .
    وحدها منازل القرى تتجمع حول قباب المساجد ومدفع العيد , يخبز فيها الخباز خبزا مقدرا بعدد , وتسهر في ليلها الأم تمسك بقطعة قماش مبللة لتخفض حرارة ابنها . وأخرى تهز سرير طفلتها , السرير الذي تناوب على النوم فيه كل أطفالها .
    وفتاة تقوم بأشغال الإبرة تسمع المذياع وتنتقل معه إلى عالم آخر لا تفقه منه الكثير حتى يعيدها وخز الإبرة .
    وحدها القرى لا يباع ربيعها ورودا في الأسواق , ويحتمي أهلها من قيظ الصيف في ظل أحد المصاريع المغلقة ليدخل الهواء من الآخر , ويغزو خريفها بأوراق الأشجار المزروعة في دورهم حتى أطباق طعامهم . وحدهم الفلاحون في القرى يبذرون البذرة وينتظرونها حتى تزهر ثمرة ناضجة .
    وحدها الأرواح في القرى تسري إلى ربها خفيفة مطمئنة .


    هي وحدها فقط... ودونها الابواب مغلقة....!!
    بوحك يشعل النار في عظام هودجي المتهالك
    وتلفح وجهي السنة لهب صورك الفنية الجميلة
    اشاركك البوح ..غير ان بوحي يقف على عتبات الحنجرة..الما في قلبي المنكلم...!!
    الموفقية الدائمة لقلم مداده عبق الروح ويجري على سنه عبرات الألم....!!

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    علي كوكب الارض
    الردود
    135
    شكرا ندا
    عنوان رائع ومعبر

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •