Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    فصل من كتاب الشدة للرباوي/ المغرب

    فصل مِن كتاب الشدة[1]


    شعر: محمد علي الرباوي

    لَقَدْ سَجَمَتْ مِنْ دَمْعِ عَيْـنِـيَ عَبْرَةٌ
    وَحُـقَّ لِعَيْنِي أَنْ تَـفِيضَ عَلَى صَحْبِي
    …………………………………
    وُقوفاً بَغَارِ حِرَاءَ الْمُعَذَّبِ،صَحْبِي،لَعَلَّ بِهِ أَثَراً لِلأَحِِبَّهْ.
    هُمُ دَخَلُوا. رَكَعُوا رَكْعَتَيْنِ. وَفِي السِّجْنِ أَنْهَوْا تَشَهُّدَهُمْ. ثُمَّ قَالُوا : السَّلاَمُ عَلَيْكمْ. فَرَدَّ السَّلاَمَ مَلاَئِكَةٌ تَتَلأْلأُ بَيْنَ شِفَاهِهِمُ سُورَةُ الْفَتْحِ. إِنَّا فَتَحْنَا طَرِيقاً إِلَى الْفَجْرِ بِالرَّاحِلِينَ مَعَ الْفَجْرِ. لاَ تَعْجَبُوا إنْ سَمِعْتُمْ زَغَارِيدَ أُمِّي. فَأُمِّيَ قَدْ أَلِفَتْ اِخْتِطَافَ بَنِيهَا. وَلَكِنْ تُصِرُّ عَلَى أَنْ تَظَلَّ وَلُودَا.


    وُقُوفاً فَعَيْنِي أَنْفَدَتْ دَمْعَهَا سَكْبَا
    تُبَكِّي عَلَى صَحْبٍ. وَمَا إِنْ تَرَى صَحْبَا.
    أَلاَ إِنَّ صَحْباً فِي السُّجُونِ تَكَاثَرُوا.
    فَيَا لَيْتَ شِعْري هَلْ أَرَى لَهُمُو قُرْبَا؟
    هُمُو نَازَلُوا الدُّنْيَا. فَمَا ٱسْتَسْلَمُوا لَهَا.
    وَمَا عَرَفُوا خَوْفاً وَمَا ٱجْتَرَحُوا ذَنْبَا
    سِوَى أَنَّهُمْ قَدْ هَاجَرُوا فِي حَيَاتِهِمْ
    إِلَى جُزُرِ الْعُشَّاقِ ثُمَّ ٱكْتَوَوْا حُبَّـــا


    َنِبيتُ عَلى مَعارِيَ[2] فَاخِراتٍ
    بِهِنَّ مُلَوَّبٌ[3] كَدَمِ الْعِبَاطِ[4]
    وَهُمْ يَقْضُونَ لَيْلَتَهُمْ بِقَبْوٍ
    عَلَى جَمْرِ الْغَضَا. وَعَلَى السِّيَاطِ
    أَلِفْنَا الدِّفْءَ فِي هَذَا الْفِرَاشِ
    وَنَحْنُ أَجْسَادٌ مُغَطَّاةٌ بِأَشْجَارِ النِّمَاطِ[5].
    كَأَنَّا نَحْنُ لَنْ نُدْعَى إِلَى الْجُلَّى
    كَأَنَّ ثَيَابَنَا الْبَيْضَاءَ لَنْ تَنْدَى.
    وَنَحْنُ نَخُوضُ أَمْوَاجَ الْبِحَارِ الْهُوجِ.
    ...........................................
    يا نَفْسِي الرَّقيقَةَ خَلِّصِينِي مِنْ سَكَاكِينِي.
    خُذِينِي.
    ثُمَّ رُشِّينِي بِأَحْلاَمِ الرَّياحِينِ.
    خُذينِي زَلْزِلِي ذَاتِي
    بِآيَاتٍ مِنَ الأَنْفَالِ وَالرَّعْدِ.
    دَعِي لَهَبَ الثُّلُوجِ يَحُطُّ فِي جَسَدِي.
    لَعَلَّ الثَّلْجَ يَحْمِينِي
    إِذَا ضَيْفاً نَزَلْتُ عَلَى صَحَابَتِيَ الْمَسَاكِينِ

    وجدة /مارس1985

    [1]- الولد المر

    [2] - الْمَعاري : الفرش، وقيل أجزاء الجسم، وقيل ما لا بد للمرأة من كشفه.

    [3] - المُلَوَّبُ: الْمَلاب وهو الطِّيب.

    [4] - العِباط : جماعة العَبِيط، والعبيط ما ذُبحَ أو نُحر من غير مرض، فَدَمُهُ صاف.

    [5] - اَلنَّمَطُ :ظِهارَةُ الفِراش. ضَرْبٌ من البُسُط.ثوبٌ من صوف ملوّن له خَمْلٌ رقيق ويُطرح على الهودج، والجمع: نِماط.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    كبريائـــــــــــــــي!
    الردود
    361
    حيهلا بك و بهذا السحر السموق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في زمان النسور صرنا حماماً !..
    الردود
    455
    أهلا بك, وبأهل المغرب أيها الشاعر...
    وكأني ألمح نمط الأمازيغيين الأفذاذ من وراء الستور, فليهنك الشعر, ولينهننا طلٌّ مثلك..
    وليتك أبنت لنا عن كلّ بحرٍ لخريداتك الباهرة.

    تحياتي, وبارك الله فيكم.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •