Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83

    قراءة أخيرة في وصية النعمان بن المنذر ،

    -قبل قراءة النص، حتى تتجلى أمورٌ كثيرة، أنصح بقراءةِ وفاة النعمان على يد كسرى، و عن سبب تسمية شقائق النعمان بهذا الاسم، لن أطيل...



    دمٌ على الرملِ،
    أم دمعٌ على الأممِ
    بكيتُ،
    فاسّاقطتْ عينايَ من سقمي
    ..
    أشيخُ ملءَ شبابي
    كلما هرمتْ يداي
    من ملحِ أمي،
    أو نداءِ فمي
    ..
    تركتُ قلبي على الصحراء،
    يخدعه خصر السراب
    إذا ما اهتز
    و هْو ظمي
    ..
    دمُ على الرملِ..!
    هل نزفي سيغفرُ لي
    بعضَ الكبائرِ، أو شيئاً من اللمم؟!
    ..
    أمشي..
    و هذي الخطى تنفضُّ من تُرُبي
    كأنني
    لم أسر يوماً إلى حلمي
    ..
    و في الطريقِ، اندلاعُ الوردِ يحرقني
    و شوك من لم يعودوا
    عاثَ في أَدمي
    ..
    أشدُّ أضلاعيَ العوجاءَ،
    أصلبها على الكمان،
    إذا ما كمموا ألمي
    ..
    أنا القصيدةُ،
    مذ باحت بغصتها
    لم يعرف الحبرُ فيها موطنَ القلمِ
    ..
    منفايَ بيتي،
    و بيتي لم يعد وطناً
    مذ غادرَ البدرُ شباكي،
    و لم أنَمِ
    ..
    ستين أغنيةً قيثارتي عزفت
    نزفتُ من لمسةِ الأوتارَ
    نصفَ دمي
    ..
    الحزنُ خبزٌ،
    و هذا الملحُ مُهْلكُنا
    بالخبز و الملحِ
    صنا حُرمةَ الرَّحِمِ!
    ..
    الله..
    يا ليلنا المسفوكَ في دمنا
    الله..
    يا جرحنا المعجونَ
    بالنَّدمِ
    ..
    هذي المدائنُ
    تقصينا و تقتلنا
    و تجمعُ الشلوَ فوقَ الشلوِ
    في الأكمِ
    ..
    كأننا جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ
    زلفى إلى الصَنَمِ
    ..
    جدي،
    تجاعيد جدي،
    حكمةٌ جُبِلَت:
    لا موتَ أغوى من الإذعان للهَرَمِ
    ..
    ما زال في الموتِ موتٌ
    كي نموتَ معاً
    فاحزمْ غيابَكَ،
    و ادخل كوّة العدمِ
    ..
    هذا الغمامُ يفي
    حتى نصير إلى مدائنِ الريحِ،
    فاحمل نارَ منتقمِ
    ..
    لا عمر فينا لنحيا في ظلالِ غدٍ
    فاشدُدْ ضمادَكَ،
    و اكتب خُلدَنا بدمي
    ..
    جرحي كجرحِك،
    لا يكفي لتكتبه إلياذةٌ،
    فانتصر للجرح، و اضطَرِمِ
    ..
    لو أنتَ لم تضئِ التاريخ من دمنا
    فلا خلودَ لنا
    في عتمةِ الظُّلَمِ
    ..
    أنتَ الرضيُّ
    الذي لم تختبر يدُهُ نبضي؛
    فيعلمَ أني متُّ من سأَمي
    ..
    أوصل شقائقَ قبري كلما نبتت
    إلى الذينَ اكتفوا بالدمعِ،
    و ابتسمِ....

    أحمد تحسين الأخرس
    24/4/2011م
    My Facebook


    ( و اصبرْ نفسَكَ .. )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225




    دمٌ على الرملِ،
    أم دمعٌ على الأممِ
    بكيتُ،
    فاسّاقطتْ عينايَ من سقمي
    ..
    أشيخُ ملءَ شبابي
    كلما هرمتْ يداي
    من ملحِ أمي،
    أو نداءِ فمي
    ..
    تركتُ قلبي على الصحراء،
    يخدعه خصر السراب
    إذا ما اهتز
    و هْو ظمي
    ..
    دمُ على الرملِ..!
    هل نزفي سيغفرُ لي
    بعضَ الكبائرِ، أو شيئاً من اللمم؟!
    ..
    أمشي..
    و هذي الخطى تنفضُّ من تُرُبي
    كأنني
    لم أسر يوماً إلى حلمي
    ..
    و في الطريقِ، اندلاعُ الوردِ يحرقني
    و شوك من لم يعودوا
    عاثَ في أَدمي
    ..
    أشدُّ أضلاعيَ العوجاءَ،
    أصلبها على الكمان،
    إذا ما كمموا ألمي
    ..
    أنا القصيدةُ،
    مذ باحت بغصتها
    لم يعرف الحبرُ فيها موطنَ القلمِ
    ..
    منفايَ بيتي،
    و بيتي لم يعد وطناً
    مذ غادرَ البدرُ شباكي،
    و لم أنَمِ
    ..
    ستين أغنيةً قيثارتي عزفت
    نزفتُ من لمسةِ الأوتارَ
    نصفَ دمي
    ..
    الحزنُ خبزٌ،
    و هذا الملحُ مُهْلكُنا
    بالخبز و الملحِ
    صنا حُرمةَ الرَّحِمِ!
    ..
    الله..
    يا ليلنا المسفوكَ في دمنا
    الله..
    يا جرحنا المعجونَ
    بالنَّدمِ
    ..
    هذي المدائنُ
    تقصينا و تقتلنا
    و تجمعُ الشلوَ فوقَ الشلوِ
    في الأكمِ
    ..
    كأننا جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ
    زلفى إلى الصَنَمِ
    ..
    جدي،
    تجاعيد جدي،
    حكمةٌ جُبِلَت:
    لا موتَ أغوى من الإذعان للهَرَمِ
    ..
    ما زال في الموتِ موتٌ
    كي نموتَ معاً
    فاحزمْ غيابَكَ،
    و ادخل كوّة العدمِ
    ..
    هذا الغمامُ يفي
    حتى نصير إلى مدائنِ الريحِ،
    فاحمل نارَ منتقمِ
    ..
    لا عمر فينا لنحيا في ظلالِ غدٍ
    فاشدُدْ ضمادَكَ،
    و اكتب خُلدَنا بدمي
    ..
    جرحي كجرحِك،
    لا يكفي لتكتبه إلياذةٌ،
    فانتصر للجرح، و اضطَرِمِ
    ..
    لو أنتَ لم تضئِ التاريخ من دمنا
    فلا خلودَ لنا
    في عتمةِ الظُّلَمِ
    ..
    أنتَ الرضيُّ
    الذي لم تختبر يدُهُ نبضي؛
    فيعلمَ أني متُّ من سأَمي
    ..
    أوصل شقائقَ قبري كلما نبتت
    إلى الذينَ اكتفوا بالدمعِ،
    و ابتسمِ....

    أحمد تحسين الأخرس
    24/4/2011م

    ماتركت لي فرصة للاقتباس
    كل حرف هنا يساوي أضعاف أضعافه دهشة وجمالا
    لله درك ، لا نضب لك معين .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    مدري ;
    الردود
    954
    مثبت .
    شكراً لك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    جميل يا أحمد!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الردود
    33
    عزيزي أحمد
    تأملت جميلتك هذه أمس واليوم
    لا شك أنها قصيدة جميلة
    لكن ما يحيرني عادة مع عدد من الشعراء تلك المقدمة
    التي يفترض أن توضح ولكن تزيد اللأمور التباسا
    في العموم يجب ان يكون في النص ما يغني عن اي مقدمة
    ونصك لا يحتاج تلك المقدمة ولا قصة النعمان
    ولو حاكمنا النعمان واعماله بمقاييس اليوم
    لكان فيه مما يسيء للنص اكثر مما يضيف
    على انني اضطررت لايجاد تلك العلاقة بين النعمان ونصك
    فاضطربت رؤيتي المستقلة للقصيدة بتأثير هذه العلاقة المفترضة
    والنص في المجمل يحمل كثيرا من المباشرة التقريرية العاطفية

    الله..
    يا ليلنا المسفوكَ في دمنا
    الله..
    يا جرحنا المعجونَ
    بالنَّدمِ
    ..
    هذي المدائنُ
    تقصينا و تقتلنا
    و تجمعُ الشلوَ فوقَ الشلوِ
    في الأكمِ
    ..
    كأننا جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ
    زلفى إلى الصَنَمِ

    ويحمل صورا جميلة متجددة

    أشدُّ أضلاعيَ العوجاءَ،
    أصلبها على الكمان،
    إذا ما كمموا ألمي

    خط القصيدة العام غير مستقر مع أن روح النص
    تتحدث عن المنفى وعذاباته

    ستين أغنيةً قيثارتي عزفت
    نزفتُ من لمسةِ الأوتارَ
    نصفَ دمي

    لذلك فالقصيدة ليست على مستوى واحد وشابها بعض الإرتباك
    وهذا طبيعي
    في الإجمال النص كبير ويحتاج لقراءة أعمق
    أما أصدق بيت فهو

    منفايَ بيتي،
    و بيتي لم يعد وطناً
    مذ غادرَ البدرُ شباكي،
    و لم أنَمِ

    محبتي
    أكثم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الإنسان أولاً عرض المشاركة
    مثبت .
    شكراً لك
    ورد.



    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صفاء الحياة عرض المشاركة
    ماتركت لي فرصة للاقتباس
    كل حرف هنا يساوي أضعاف أضعافه دهشة وجمالا
    لله درك ، لا نضب لك معين .
    سلمتِ صفاء.


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مأزق عرض المشاركة
    جميل يا أحمد!
    هو حضورك!


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أكثم الصيفي عرض المشاركة
    عزيزي أحمد
    تأملت جميلتك هذه أمس واليوم
    لا شك أنها قصيدة جميلة
    لكن ما يحيرني عادة مع عدد من الشعراء تلك المقدمة
    التي يفترض أن توضح ولكن تزيد اللأمور التباسا
    في العموم يجب ان يكون في النص ما يغني عن اي مقدمة
    ونصك لا يحتاج تلك المقدمة ولا قصة النعمان
    ولو حاكمنا النعمان واعماله بمقاييس اليوم
    لكان فيه مما يسيء للنص اكثر مما يضيف
    على انني اضطررت لايجاد تلك العلاقة بين النعمان ونصك
    فاضطربت رؤيتي المستقلة للقصيدة بتأثير هذه العلاقة المفترضة
    والنص في المجمل يحمل كثيرا من المباشرة التقريرية العاطفية

    الله..
    يا ليلنا المسفوكَ في دمنا
    الله..
    يا جرحنا المعجونَ
    بالنَّدمِ
    ..
    هذي المدائنُ
    تقصينا و تقتلنا
    و تجمعُ الشلوَ فوقَ الشلوِ
    في الأكمِ
    ..
    كأننا جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ،
    من فوقها جثثٌ
    زلفى إلى الصَنَمِ

    ويحمل صورا جميلة متجددة

    أشدُّ أضلاعيَ العوجاءَ،
    أصلبها على الكمان،
    إذا ما كمموا ألمي

    خط القصيدة العام غير مستقر مع أن روح النص
    تتحدث عن المنفى وعذاباته

    ستين أغنيةً قيثارتي عزفت
    نزفتُ من لمسةِ الأوتارَ
    نصفَ دمي

    لذلك فالقصيدة ليست على مستوى واحد وشابها بعض الإرتباك
    وهذا طبيعي
    في الإجمال النص كبير ويحتاج لقراءة أعمق
    أما أصدق بيت فهو

    منفايَ بيتي،
    و بيتي لم يعد وطناً
    مذ غادرَ البدرُ شباكي،
    و لم أنَمِ

    محبتي
    أكثم
    العزيز أكثم..
    فقط توضيحاً لبعض النقاط،
    كان عليك أن تقرأ عن النعمان بن المنذر قبل أن تقرأ النص،
    كنتُ أودُّ أن أدلّ القارئ على طرف الخيط قبل كل شيء
    فالعلاقة تتجسد في:
    كيف دهسته فيلة كسرى عندما طلب نساءه و رفض. (موته بعزته.. و ثأر العرب له في ذي قار)
    ثم كيف كان مولعاً بشقائق النعمان
    فأولِعت هي فيه حين مات. (عندما نبتت على قبره كنوع من الوفاء الإلهي، البيت الأخير يقابل هذه الحقيقة، فقط أعد قراءته.)

    بالنسبة إلى ملاحظاتك
    فكأي قارئ أحبه: أحترم كل ما قلته
    لكن اسمح لي أن أناقشك في بعضها
    أولاً: ليس من الضروري أن يكون بناء القصيدة على فكرة واحدة
    كمثال: يمكنك النظر في القصائد الجاهلية و كيف كان يقف صاحبها على الطلل ثم ينتقل بسلاسة إلى الفخر و الحب و غيرها
    كذلك جدارية محمود درويش التي يتأرجح فيها كالبِنْدول من فكرة إلى أخرى، من الوطن إلى الحب إلى الذات إلى اللاشيء....!
    إذاً، للقصيدة أكثر من جانب و أكثر من فكرة..

    هنا.. لا أتأرجح كثيراً في أفكاري
    هي أفكار تدل على بعضها
    الوطن، العدو، الغربة، الذلة، العودة.. و غيرها: أصبحت موضوعاً واحداً أو لنقل مواضيع قريبة من بعضها
    و إذا لاحظت، فالنعمان (الميت) يخاطبني
    و يطلب مني ألا أضحي بالعزة في سبيل العيش
    فهو مات بعزه دون أن ينثني لكسرى بطلبه، و هو يطالبني هنا بالثبات على حقي
    على أرضي، و على وطني.. الشرف الذي لا يضيع،

    في الحقيقة، القصيدة لا تعتريها أي نوع من المباشرة إلا ما ندر
    أبديت نصفها، و أردتُ للقارئ أن يرى نصفها الآخر دون أن أكشفه للعيان
    أنصحك بأكثر من عشر قراءات لهذا النص، و لا أخفي عليك أنه أرهقني عندما كتبته.
    حظاً موفقاً
    شكرا جزيلا

    محبتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    حيث كل شيءٍ إلى نهاية
    الردود
    285
    ماقرأت كاليوم
    ولاطربت كالساعة


    عجبت للرقة الممتزجة بالقوة


    صدقني حرفك نفيس
    وروحك أنفس

    وكما وفت الشقائق للنعمان
    سيوفي لك الشعر


    محبة وشكر

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    أتيتُ مع الشعراء لأبايعك الألق والإبدااع
    لله أبوك ياأحمد وليهنك الشعر
    تحايا وردية

  10. #10
    رائع جداً يا أحمد

    دم بالقرب مني لأستظل من حرفِك دوماً.. شكراً لتلك الشقائق التي أثارتك لتخطّها على ورقٍ يا شقيق الروح

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    حيث تغرب الشمس
    الردود
    918
    الشاعر أحمد الأخرس

    لقد سرني كثيرا مروري بهذه السامقة

    لقد بدأ النص قويا معبرا وأخذت القافية تتدفق بقوة

    منسابة بين بيت وآخر

    إلى أن وصلت إلى لحظة انخفض فيها إيقاع القصيدة شيئا فشيئا إلى النهاية

    وكأنها استفدت الكثير من طاقتها الإبداعية في البداية

    وتبقى القصيدة محكمة البيان عالية النسق على كل حال

    تستحق الكثير من الوقوف عليها والقراءة فيها

    لما لعا من معان عميقة وصور متنوعة

    جميل ومبدع أيها الشاعر الشاعر

    لله درك

    دمت بخير

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    مُنْتَبِذٌ مِنِّيْ أَقْصَى الْقَصِيْدَة !
    الردود
    65
    الله .. مَا أَجْمَل الْإِنْسَانَ فِيْ التَّعَبِ !!

    .
    .
    .
    .
    أَتْعَبَنِيْ النَّصُّ كَثِيْراً وَأنَا أُردَّدُ الله الله الله !!

    يَااااه .. ما أجملكْ
    وقعت في قلبي !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الردود
    33
    عزيزي أحمد
    حتى تعم الفائدة ويصبح النقاش ذا صلة
    أظنك لا تختلف معي في أن للأدب والفن مهمة/رسالة
    أو سمها ما شئت
    وأظنك لا تختلف معي أن الفهم الواضح لأبعاد أي قضية موضوعة على بساط الأخذ والرد
    أساسي للحكم فيها
    عليه، إن صورة الرومانسية للنعمان والتي تفضلت بطرحها ليست الصورة الحقيقية له
    ولموقفه من كسرى - حسب وجهة نظري
    النعمان كان ديكتاتورا قاتلا صغيرا مريضا بداء العظمة يأخذ دعمه المباشر من كسرى
    ويتآمر على قبائل العرب الأخرى كما يـتآمرون هم عليه أيضا
    ولو أن كسرى سأله أيا من بنات العرب غير أهله حينها لسعى له فيهن
    وتصرف النعمان في تحريز أهله من كسرى ثم تسليم نفسه لكسرى
    ينم عن تصرف رجل سياسي براغماتي عرف أن خياراته محدودة
    فلا يمكنه أن يفقد شرعيته العربية ويسلم بناته "ويتلطم" على وجهه بين القبائل
    ولا يمكنه أن يفر من كسرى
    فحاول الخروج بأقل الأضرار وربما دار في خلده أنه إذا سلم نفسه لكسرى
    فلربما كان هناك احتمال ضئيل أن يصلح الامور
    ورواية الفيلة رواية من ضمن عدة روايات أن كسرى نفاه أو قتله مباشرة
    أما بنو شيبان وباقي القبائل فبمواجهتهم لكسرى إنما كانوا يدافعون عن وجودهم بالمعنى الحرفي
    وليس ثأرا للنعمان فقد تخلت عنه معظم القبائل بمن فيهم أخواله
    لأنه في حسابات القوة لم يكن لهم طاقة بكسرى ومن معه من العرب الموالين
    الشاهد أن النعمان ليس بطلا صمد بوجه كسرى وإلا لانتفض وقاتل كسرى
    بعد أن عرف أنها النهاية لا مناص
    وككل ديكتاتور عربي يهريق دم خصومه بدون إبداء الأسباب ولكنه في نفس الوقت يستمتع
    بتمجيد عبقريته بتأليف قصة أو تدشين نظرية عالمية جديدة
    فإنه حاز لنفسه هذه الزهرة الجميلة كما تذكر الروايات
    أما أن تنبت هذه الزهور على قبره فلا أرى فيها أي دلالة على ما تسميه
    الوفاء الإلهي مع تحفظي الشديد على هذه العبارة
    ولذلك فالنعمان عبئ ثقيل على رسالتك التي تلهمها لنا قصيدتك الجميلة

    أما قصيدتك فهي شاعرية وجميلة
    ولن أقوم بتشريحها لأبين مثالبها أو نقائصها مع أن لدي الكثير من الملاحظات
    فأنا أربأ بنفسي عن فعل هذا
    ويصعب على الشاعر أن يقوم شخص ما
    لم يتعب ولم يسهر الليل ولم يعاني
    ليأتي ويؤلمه في فلذة كبده
    ومن منا الذي لا تشوبه نقيصة

    مع تقديري لمعاناتك في هذه القصيدة
    ولولا أن القصيدة مهمة لما أوليتها هذا الإهتمام

    محبتي
    أكثم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحمد الأبهر عرض المشاركة
    ماقرأت كاليوم
    ولاطربت كالساعة


    عجبت للرقة الممتزجة بالقوة


    صدقني حرفك نفيس
    وروحك أنفس

    وكما وفت الشقائق للنعمان
    سيوفي لك الشعر


    محبة وشكر
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خالد الحمد عرض المشاركة
    أتيتُ مع الشعراء لأبايعك الألق والإبدااع
    لله أبوك ياأحمد وليهنك الشعر
    تحايا وردية
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وصية المولود عرض المشاركة
    رائع جداً يا أحمد

    دم بالقرب مني لأستظل من حرفِك دوماً.. شكراً لتلك الشقائق التي أثارتك لتخطّها على ورقٍ يا شقيق الروح
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سيد الجبل عرض المشاركة
    الشاعر أحمد الأخرس

    لقد سرني كثيرا مروري بهذه السامقة

    لقد بدأ النص قويا معبرا وأخذت القافية تتدفق بقوة

    منسابة بين بيت وآخر

    إلى أن وصلت إلى لحظة انخفض فيها إيقاع القصيدة شيئا فشيئا إلى النهاية

    وكأنها استفدت الكثير من طاقتها الإبداعية في البداية

    وتبقى القصيدة محكمة البيان عالية النسق على كل حال

    تستحق الكثير من الوقوف عليها والقراءة فيها

    لما لعا من معان عميقة وصور متنوعة

    جميل ومبدع أيها الشاعر الشاعر

    لله درك

    دمت بخير
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حُسام الجابري عرض المشاركة
    الله .. مَا أَجْمَل الْإِنْسَانَ فِيْ التَّعَبِ !!

    .
    .
    .
    .
    أَتْعَبَنِيْ النَّصُّ كَثِيْراً وَأنَا أُردَّدُ الله الله الله !!

    يَااااه .. ما أجملكْ
    وقعت في قلبي !
    سلمتم جميعا.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أكثم الصيفي عرض المشاركة
    عزيزي أحمد
    حتى تعم الفائدة ويصبح النقاش ذا صلة
    أظنك لا تختلف معي في أن للأدب والفن مهمة/رسالة
    أو سمها ما شئت
    وأظنك لا تختلف معي أن الفهم الواضح لأبعاد أي قضية موضوعة على بساط الأخذ والرد
    أساسي للحكم فيها
    عليه، إن صورة الرومانسية للنعمان والتي تفضلت بطرحها ليست الصورة الحقيقية له
    ولموقفه من كسرى - حسب وجهة نظري
    النعمان كان ديكتاتورا قاتلا صغيرا مريضا بداء العظمة يأخذ دعمه المباشر من كسرى
    ويتآمر على قبائل العرب الأخرى كما يـتآمرون هم عليه أيضا
    ولو أن كسرى سأله أيا من بنات العرب غير أهله حينها لسعى له فيهن
    وتصرف النعمان في تحريز أهله من كسرى ثم تسليم نفسه لكسرى
    ينم عن تصرف رجل سياسي براغماتي عرف أن خياراته محدودة
    فلا يمكنه أن يفقد شرعيته العربية ويسلم بناته "ويتلطم" على وجهه بين القبائل
    ولا يمكنه أن يفر من كسرى
    فحاول الخروج بأقل الأضرار وربما دار في خلده أنه إذا سلم نفسه لكسرى
    فلربما كان هناك احتمال ضئيل أن يصلح الامور
    ورواية الفيلة رواية من ضمن عدة روايات أن كسرى نفاه أو قتله مباشرة
    أما بنو شيبان وباقي القبائل فبمواجهتهم لكسرى إنما كانوا يدافعون عن وجودهم بالمعنى الحرفي
    وليس ثأرا للنعمان فقد تخلت عنه معظم القبائل بمن فيهم أخواله
    لأنه في حسابات القوة لم يكن لهم طاقة بكسرى ومن معه من العرب الموالين
    الشاهد أن النعمان ليس بطلا صمد بوجه كسرى وإلا لانتفض وقاتل كسرى
    بعد أن عرف أنها النهاية لا مناص
    وككل ديكتاتور عربي يهريق دم خصومه بدون إبداء الأسباب ولكنه في نفس الوقت يستمتع
    بتمجيد عبقريته بتأليف قصة أو تدشين نظرية عالمية جديدة
    فإنه حاز لنفسه هذه الزهرة الجميلة كما تذكر الروايات
    أما أن تنبت هذه الزهور على قبره فلا أرى فيها أي دلالة على ما تسميه
    الوفاء الإلهي مع تحفظي الشديد على هذه العبارة
    ولذلك فالنعمان عبئ ثقيل على رسالتك التي تلهمها لنا قصيدتك الجميلة

    أما قصيدتك فهي شاعرية وجميلة
    ولن أقوم بتشريحها لأبين مثالبها أو نقائصها مع أن لدي الكثير من الملاحظات
    فأنا أربأ بنفسي عن فعل هذا
    ويصعب على الشاعر أن يقوم شخص ما
    لم يتعب ولم يسهر الليل ولم يعاني
    ليأتي ويؤلمه في فلذة كبده
    ومن منا الذي لا تشوبه نقيصة

    مع تقديري لمعاناتك في هذه القصيدة
    ولولا أن القصيدة مهمة لما أوليتها هذا الإهتمام

    محبتي
    أكثم
    أهلا مجدداً أكثم
    حقيقةً، قبل أن أكتب هذه القصيدة، فتشت عن صدق القصة في مصادر كثيرة
    كان هذا أحدها: http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%...86%D8%B0%D8%B1


    قد يختلف الرواة على حقيقة النعمان، أكان ممدوحاً أم مذموماً..
    في الواقع، لا يهمني ذلك كثيراً، لأن تعدد الروايات لا يمنحنا فرصة ليخطِّئ أحدنا الآخر
    سيرة النعمان و صحتها ليست لبَّ الموضوع، يمكنك أخذ الرواية التي توافق القصيدة
    فيسهل عليك إيجاد الروابط بعدها...
    الموضوع ببساطة -سواء كان النعمان جيداً أم سيئاً- هو: رفض التخلي عن العرض و الشرف
    و هذا ما ساورنا نحن العرب لفترة طويلة، أن نتخلى عن القضية الفلسطينية بعد كل ما نزفناه.

    سلمت أخي الكريم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    أمشي..
    و هذي الخطى تنفضُّ من تُرُبي
    كأنني
    لم أسر يوماً إلى حلمي
    ..
    و في الطريقِ، اندلاعُ الوردِ يحرقني
    و شوك من لم يعودوا
    عاثَ في أَدمي
    ..
    لو أنتَ لم تضئِ التاريخ من دمنا
    فلا خلودَ لنا
    في عتمةِ الظُّلَمِ
    ^

    هذه من الأبيات التي توهجت جدا في القصيدة

    الخيال .. ورسالة القصيدة،
    محاور قوية وجميلة

    شكرا لك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ليلك عرض المشاركة



    ^

    هذه من الأبيات التي توهجت جدا في القصيدة

    الخيال .. ورسالة القصيدة،
    محاور قوية وجميلة

    شكرا لك
    العفو..
    سلمتَ أخي الكريم/أختي الكريمة

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    .. في روحها الموجوعة !
    الردود
    371

    قدْ جئتُ أطلبُ شعرًا
    فانبهرتُ هنا
    إذْ جئتَ بالشعرِ يا ابن الشعرِ في كرمِ !

    .. أكرمتنا بإبداع لم أقرأ مثيلًا له هنا يا أحمد
    لله أنتَ
    ولله هذا الشعر !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الإمارات، الشارقة
    الردود
    83
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله عادل عرض المشاركة

    قدْ جئتُ أطلبُ شعرًا
    فانبهرتُ هنا
    إذْ جئتَ بالشعرِ يا ابن الشعرِ في كرمِ !

    .. أكرمتنا بإبداع لم أقرأ مثيلًا له هنا يا أحمد
    لله أنتَ
    ولله هذا الشعر !
    سلمت أخي الكريم..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    تحذير: كل مادة أقوم بنشرها حقوقها محفوظة .. إعادة نشرها دون ذكر المصدر أو ادعاء امتلاكها سيكلف الفاعل الكثير...
    صار عندي فضول اعرف
    كثير من المال؟
    كثير من الندم؟
    كثير من الضرب؟
    كثير من السيئات؟

    احببتها اكثر من جميع الروايات عن النعمان

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •