Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    5

    Question حاكموا أنفسكم قبل أن تحاكموا مبارك !



    مدخل : إذا كان عدوك في الماء حتى منتصفه مد له يدك , أما إذا كان الماء يبلغ كتفيه فاضغط على رأسه بقوة ..

    يحدث أن نثور أحياناً - على غير عادتنا – على من نراه خطراً عليناً وعدواً لنا غير أننا ما نلبث أن نتصرف ( بحنية ) أعلى من الحد المسموح به , ونعود (لحويسنا) من جديد حين يصيبه مكروه ما أو تتوقف الحياة عن أن تكون لطيفة معه – على غير العادة أيضاً - , يحدث هذا وكأننا لم نكن نسعى بكل الوسائل الممكنة لجعله يتوقف عن أن يكون في طريقنا ولو استدعى ذلك تدخل عزرائيل في الأمر , وفجأة ودون أية مقدمات نستبدل كل مشاعر هذه العداء بمشاعر لطيفة أخرى , كل هذا لا يحرك فينا أن نسأل لماذا !

    لماذا نعود من نصف الطريق بقلب محطم وعين دامعة , لماذا هذا الوهن في مسألة تحتاج أن تكون قوياً فيها حتى النهاية ؟ هل كنا نتصور سيناريو اخر غير ما يحدث حين ننتصر ؟

    هل تبهرنا اللحظة الحالية ؟ هل الصورة هي المحرك الرئيسي لما نحمله بداخلنا للآخرين ؟ هل تتأثر مشاعرنا وما نكنِّه لهم بما يعتريهم من مرض أو ضعف ؟ هل نحن جادون تماماً عندما نناصب الآخرين العداء ؟ هل مشاعرنا تجاه شخص ما فعل أو ردة فعل !؟

    هل نحن عاجزون عن إخراج صورة الرئيس من أدمغتنا ولا زلنا نعامله على أنه كذلك ؟ هل تنقصنا المقدرة على رؤيته بشرياً يشبهنا , يمرض ويضعف ويبكي ويندم بل ويُحاكم , تماماً كنحن , هل الأمر بهذه الصعوبة أو أنني استسهله ؟

    ومهما كانت الإجابة فهي لا تبرر إطلاقاً ما نفعله ..
    He is still the president in our mind and its totally wrong !

    أمقت التعاطف مع ( عيال اللذينا ) عندما يضعفون , أكره الذاكرة التي تنسى الأمس لأن منظر اليوم يبدو آسراً ويستدر العطف والحنان , تضايقني كثيراً الأشياء التي في غير محلها والطيبة ليست استنثاء بأي حال من الأحوال , تزعجني فكرة أننا لسنا بتلك الجدية اللازمة لإكمال الطريق بنفس الوتيرة من الحماس وعلى نفس الدرجة من الرغبة بالمضي قدماً حتى النهاية , لا يمكن أن يصفعك شخص اليوم ويأتي غداً مريضاً أو متمارضاً ثم تقول ( بشوية ) براءة وكثير من السذاجة وربي أنه يكسر الخاطر , هذا إفراط في العاطفة لا محل له من الإعراب , حسناً يكسر الخاطر , لن نختلف على هذه , لكنه يستحق ما يحدث له ببساطة شديدة , وضعف اليوم لا يلغي حرقة القلب على صفعة الأمس !

    ذاكرتنا قصيرة المدى هذه هي عدونا الأول التي يجب أن نثور عليه , من يقتلك أو يسعى لفعل ذلك لا يمكن أن تعتبره بشرياً يستحق الشفقة عندما يضعف , ولا أستطيع تقبل فكرة أنه كف عن كونه عدواً لي لمجرد أن أعتلت صحته , لم يكذب أرسطو حينما قال : أظنه شخصاً أكثر شجاعة من يتغلب على رغباته أكثر من عدوه ..

    أنا لا أفهم كيف يتسنى للبشر أن ينسوا بهذه السرعة , كيف يمكنهم أن يتحولوا إلى لطفاء وفي غاية الطيبة والسذاجة لمجرد أن عدواً ما رغب في قتلهم ذات يوم , فعل ذلك مرارا ثم حدث أن ضعف وبدأنا بالبكاء على حاله وكأنه عزيز قوم ذل .. هذا ليس انتقاماً ولا تشفياً , هو ردة فعل طبيعية لكائن حي فعل الكثير من الأشياء الخاطئة وجب أن يُحاسب عليها , كونه بطل حرب سابق أو هذا ما نتداوله لا يلغي قطعاً وجوب محاكمته ولم أعهد المحاكم وضعت لإطلاق الكثير من الألقاب وتزويده بمزيد من الأوسمة والنياشين التي لم يسعفه القدر في نيلها خارج أروقة القضاء , من بالخارج كفوكم ذلك فدعوهم يتفرغون لمحاكمة عزيزالقوم هذا , هذا ما ترددون , أو لنقل مجرم ودعونا نهمس بها حتى لا نضايق انسانيتكم ..


    هناك مثل أسباني فيما أعتقد يقول : إذا كان عدوك في الماء حتى منتصفه مد له يدك , أما إذا كان الماء يبلغ كتفيه فاضغط على رأسه بقوة , ودون التوقف كثيراً عند الجزء الأول منه , فلا أظن ان من لديه عدد كافي من خلايا الدماغ التي لا زالت تعمل وبقليل من الكفاءة يختلف على نصفه الثاني , إلا إذا كانت مفردة ( عدو ) لديه لها معانِ أخرى , أو أنه يعاني من فرط الإنسانية ويبكي لرؤية شارون يخرج من المشفى , يا إلهي , كم هو جميل ولطيف , وساذج أيضاً !

    أنا لست مهتماً في حقيقة الأمر بحالة مبارك الصحية ولست مهتماً أيضاً فيمن يراني بغاية الوحشية والعنف ويطالبني بأن أكون أكثر إنسانية , سأخبره وبكل بساطة أن عدوي هو عدوي سواء كان في قصر فخم وبالحرس الخاص خاصته أو في غرفة مرمياً على السرير الأبيض دون حارس يمنع مشيئة الله , هذا لا يتعارض على الإطلاق مع مساعدته أن هو إحتاج إلى ذلك لكنه لا يغير في الأمر شيء ولا تستوجب حالته المزرية إعادة النظر فيما تشعر به تجاهه , فالتصرفات لا تشي دوماً بما يعتمل في الصدور ونادراً ما تكون كذلك لأن هذا الكون ليس أكثر من مسرح مليء بالزيف والخداع والمهرجين , والسُذج أيضاً !

    المحاكم ليست المكان الأمثل لتجريب العواطف واختبار حجم الإنسانية بدواخلنا , ولم توضع بطبيعة الحال لإكمال حفلة التهريج الجماعية التي تقوم بها وزارات الدولة ومؤسساتها في تصوير سعادة الرئيس بشخص قلَّ أن يجد الزمان بمثله ويستعصي على المليحات تكراره مهما حاولن , ولم يصلني خبر بعد أن دورها يتضمن تعداد منجزات الشخص المزعومة , هو هناك ليحاكم بمجموعة تهم , ضعوا العواطف على الرف فهذه ليست حفلة عيد ميلاد أحد الأصدقاء !

    هذا لا يمنح أحداً الحق في أن يسيء للمتهم فتبعاً للمقولة السائدة : كل متهم بريء حتى تثبت إدانته ,ولكن كلنا نعلم , حسناً بعضنا على الأقل يدرك تماماً بأن مبارك مجرم وظالم حتى لو لم ينطق القاضي بذلك ( يعني ما تحتاج نشدة شيخ المسألة ) *فدعوا هذا اللطف البغيض والطيبة المقيتة والتعاطف المزعج فهذا ليس مكانه ! هذه الثقافة في التعامل مع أعداء الأمس وأصدقاء اليوم ( هكذا يبدون لي لحجم ما أراه من تعاطف معهم ) *تثبت أننا نعاني من قصور في الفهم أو في عمل الذاكرة أو أننا نستهبل بطريقة مضحكة وغبية , سنحتاج الكثير قبل أن نعي بأننا مساكين وغاية في السذاجة ونستحق الشفقة !

    هذه ليست دعوى للعنف , ولست أطالب بإلغاء ثقافة التسامح , ولا يمكن إعتبارها تجييش لمشاعر الناس على مبارك فما فعله الرجل طوال حياته كفيل بذلك إن كان هناك فعلاً من يشعر بالقهر ( والغبينة ) لكنني ضد هذه الثقافة في التعامل مع الأمور , ضد هذا القصور في الذاكرة , ضد أن نتوقف في نصف الطريق لرؤية عدو لنا ينزف ( عجبي , هل كنا نتوقع منه أن يبتسم وهو منكسر ) , يزعجني هذا التصرف الغير مبرر والذي عجزت عن وضع فهم له حد اللحظة , لربما أتعامل مع أعدائي بجدية أكثر من اللازم ولا يمكنني البكاء عندما أراهم ضعفاء أمامي لكوني وحشي وعنيف ليس إلا , لكنكم تنسون أو لا تعون ماذا يعني أن تخبر أحدهم أنه عدو لك , أو أنني لا أفهمكم وهو شيء لا أرغب في فهمه على أية حال , في كل الأحوال أعدائي بمنزلة أصدقائي ولكن بشعور متناقض تماماً , هكذا أفهم العداء !

    أرجوكم ( حسناً لست أرجوكم ولا هم يحزنون , يمكنكم تجاوز المفردة السابقة ) , إما أن تقولوا أشياء تعنوها تماماً وتقفون على فهم تام لكل معانيها أو فلتوقفوا العبث وتعلنوا أنكم مثاليون جداً رغم أن ما يحدث ليس من المثالية ولا الإنسانية بشيء , بت أشك أنني الوحيد الذي يمتلك أعداء ولا أعلم حقاً امتلاكي لغير ذلك , يقيناً أفتقد الإنسانية لكنني سعيد , لربما أتوهم !


    أنا لا أدعو أن تقوم المحكمة بجرجرة مبارك على وجهه في أرض المحكمة ولو أني لن أمانع رؤية ذلك ولو على سبيل تغيير الجو الممل هذه الأيام ( سيكون هذا سبباً وجيهاً ومبرراً كافيا كي يشعرني العالم بأنني لا زلت أحتفظ بما يسمى : الشعور بالدهشة , ولا زالت عيناي تتسع لما تراه أمراً مفاجئاً) , لكنني ضد (مع أنه محد درى عني ) أن تعامل شخص سرق وطن بأكمله لأكثر من 3 قرون بهذه النبل الزائد , يا جماعة وطن , وربي شيء كبير وسرقة لا تُغتفر , لكنكم تنسون ولطيفين أكثر مما يجب ( وحليلين وأجواد وهذا اللي ناكبنا ) !

    ببساطة شديدة : لا يمكن أن يهتز قلبي لمن كان سبباً في دمعي إلا في حال أخبرني أنه توقف عن عدائي وصادف أن كنت طيباً وقتها على غير العادة وصدقته !

    تقول حكاية ما : أنه في السويد وفى يوم 23 أغسطس عام 1973
    هاجم بعض المسلحون أكبر بنك فى مدينة استوكهولم واحتجزوا بعض الموظفين كرهائن
    وعلى مدى أيام حاول رجال الشرطة السويديون التفاوض مع الخاطفين من أجل إطلاق سراح الرهائن.

    ولما وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، نفذت الشرطة هجوما مفاجئا ونجحت فى تحرير الرهائن , وهنا حدثت المفاجأة : فبدلا من مساعدة الشرطة فى مهمتها، راح بعض المخطوفين يقاومون محاولة تحريرهم , بل إنهم أبدوا تعاطفهم مع الخاطفين وظلوا يدافعون عنهم وذهبوا ليشهدوا لصالحهم بعد ذلك أمام القضاء !!

    هذا التصرف الغريب من الرهائن تجاه خاطفيهم، استوقف عالم النفس السويدى نيلز بيجيرو
    فأجرى دراسة مطولة خرج منها بنظرية جديدة اشتهرت فى علم النفس باسم
    «STOCKHOLM SYNDROME» أو مرض استوكهولم , وكلمة «SYNDROME» تعنى فى الطب مجموعة أعراض مرضية تتلازم دائما وتصيب المريض.

    تؤكد هذه النظرية أن بعض الناس عندما يتعرضون إلى
    الخطف أو القمع والاعتداء الجسدى أو حتى الاغتصاب بدلا من أن يدافعوا عن كرامتهم وحريتهم
    فإنهم مع تكرار الاعتداء يتعاطفون مع المعتدى ويذعنون له تماما ويسعون إلى إرضائه ..

    وقد أثار مرض استوكهولم اهتمام علماء النفس فتوالت الدراسات حوله
    واكتشفوا أنه يصيب 23% من ضحايا الخطف والاعتداءات الجسدية بأنواعها المختلفة
    وقد توصل العلماء إلى تفسير مقنع لمرض استوكهولم..

    هو أن الإنسان عندما يتعرض إلى القمع والإذلال عندما يحس بأنه فاقد الإرادة لا يملك من أمره شيئا وأن الجلاد الذى يقمعه أو يضربه أو يغتصبه، يستطيع أن يفعل به ما يشاء يكون عندئذ أمام خيارين :

    *إما أن يظل واعيا بعجزه ومهانته وينتظر الفرصة حتى يثور على الجلاد ويتحرر من القمع
    *وإما أن يهرب من إحساسه المؤلم بالعجز وذلك بأن يتوحد نفسيا مع الجلاد ويتعاطف معه..

    وكما يصيب مرض استوكهولم الأفراد فإنه قد يصيب الجماعات والشعوب
    فالشعب الذى يعانى من الاستبداد والقمع لفترة طويلة قد يُصاب بعض أفراده بمرض استوكهولم
    فيتوحدون نفسيا مع من يقمعهم ويذلهم، ويعتبرون الاستبداد شيئا إيجابيا وضروريا لحكم البلاد

    انتهت الحكاية ولم ينتهي المرض , ( وفي رجا خير )

    مخرج : الإحترام الأعمى للسلطة هو العدو الأكبر للحقيقة .. فريدريك نيتشه

    وبس خلاص ...



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    مقال جدير بأن يقرأ يا دكتور .
    امتعني بصراحة .... متلازمة استوكهولم .
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في غربة دائمة
    الردود
    190
    لم اقرأ نصًا بهذه الحنكة والوضوح والجمالية عمّا يحدث في مصر، مثل هذا
    متماسك وراق ومليء بالصدق
    وإن التعاطف هنا لهو أشبه بالذي يدير الخد الأيسر لمن صفعه على خدّه الأيمن

    يقول سبحانه وتعالى
    وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ . وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ . وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ . إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ ) .

    شكرا د.هاوس
    نص فخم بحجم إفطاري هذا وأكثر

  4. #4
    ..

    بالأمس فقط تلقيت صفعة من أحدهم, هؤلاء " الأستوكهولميين " ..
    حدث أن شاشات التلفزة في مكان عملي كانت كلها مركزة على محاكمة أبناء اللذين,
    وعيون الجميع مصوبة تجاهها ومن بينهم زائر أخذ يتطلع للتلفاز ولنظرات الآخرين
    وكأنه ينتظر فريسته التي ستنطق كفراً كي يُفطرَ عليها بعد صيام!
    سمعني أهمس لنفسي :
    " أحسن يستاهل عشان يعرف أن الدنيا دوارة .."
    فهاجمني بصراخه :
    " اللهم لا شماته .. أستغفر الله من الناس الشامتة .." !!
    لم أكن أتوقع أنه يقصدني! وصدمني أن الظالم يجدُ له من يدافع عنه فقط
    لأنه ظهر بانكسارٍ لم تعهده عليه العيون من قبل..!
    هؤلاء الوعَّاظ الذين ينبتون فجأةً كفطر الطرقات لا أدري إن كانوا متواجدين
    يوماً للدفاع عمن ظلمهم هذا المجرم حينما كان بعزه, وهل كانوا حاضرين
    حين سُحلتْ الجثث ودُهس الناس وشوهت الوجوه الشابه؟!
    هل استشعروا بعضاً من قهر المظلومين والمكبوتين والمحروقين
    على مدار سنينٍ طوالٍ وعجاف؟!
    سبحان الله .. حتى حق شفاء الصدور مصادرٌ منَّا .. أوَلسنا قوماً مؤمنين؟!
    هؤلاء كمثل من يطعنك بسكينه فإذا قُلتَ : " آآآه "
    كان جوابهم : " عيب .. بعدين تروح النار ..! "
    .. لن أسامحهم قطْ .. لا أبناء اللذينَ ولا فطر استوكهولم ..


    شكراً د.هاوس .. كدتُ أظنني الشامتة الوحيدة في العالم ..!

    ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    على عتبة المنزل
    الردود
    23
    ذاكرتنا قصيرة المدى هذه هي عدونا الأول التي يجب أن نثور عليه ,
    نعم هذه العاطفة الاستوكهولمية هي التي ستعيدنا سنوات الى الخلف
    ان المشهد الذي رآه العالم بالامس جعلنا نؤمن اكثر بعدالة السماء ،
    فمهما كانت الاحكام فوجود هؤلاء داخل القفص يكفي لرد الاعتبار لعدالة الارض
    اشكرك دكتور لمقالتك الرائعة
    ستكون على وئام مع عدوّك بعد ...موتكما

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    في سجن يحرسه سجناء ولصوص!
    الردود
    207
    د/هاوس
    اعجبني العنوان ولا اجد نفسي بداخل..
    لست مكترث بمآل مبارك وبمصيرة فهو أفضى لمااقدم
    ولن اكون مصرياً اكثر من المصريين..
    فانا طرف محايد:
    شخص عربي مر بما كتبته فوجده ملئ بدوشه وزنبليطه بتوع الميدان وثوار التحرير
    إلاهتمام بمحكمة مبارك من حق ضحياة! المطالبة به ولااحد يتندر عليهم..
    والمبالغة بالإهتمام بهذا الامر عن سواه ليست بذات جدوى لمصر المحروسة وأبناء النيل وبتوع الأهرامات وابو الهول..
    في مصر امور يجب الإلتفاف إليها والنظر فيها واحداث مفصليه دقيقة قد تضع وترسم الجسم المصري بإطاره النهائي..
    كقانون الإنخبات! وملف ريئاسة الجمهوريه!
    قوانين الاحزاب..
    قوانين القضاء..
    قانوووون الثورة وحمايتها..
    امور يا د/هاوس تتطلب الإهتمام والحيز الكافي بنظري اشد وطأة من مآل سي حسني..
    ولا رأيك ايه يا دكتور..؟
    .
    .
    .
    عليكم ادراك ان مصر للجميع وليست للمصريين وحدهم!
    ماتطلع له الشعوب العربية للام مصر او الشقيقه الكبرى حرياً بالحصول على دوشه محاكمة مبارك
    وماذكرته
    عن مرض يصيب المستعضفين والمنتهكة أعراضهم..
    وماجمعت من حكم وأمثال تدعم رؤيك ومايرضي مشاعرك
    تجاه سجين مصفد وأسير بالأغلال مقيد..
    لن يخيفني من ان اقول:
    رحم الله حسني وبيض وجهه وغفر ذنبه واكرم مثواة..
    كان طياراً دافع عن بلدة..
    وكان زعيم عربي..قدر له الولاده بعد عقود وسنين طويله
    مر بها العالم العربي من ذاك الوقت الذي حكمهم فيه حاكماً عادل اسمه هاررن الرشيد..
    ولد محمد حسني مبارك
    بعصر عج فيه الظلم وانتشر به القمع والاستبداد..
    فتشكل على واقع موجود واخذ إطار حكام العرب العاربه
    وقد قلت: بأني لست مصرياً واظني طرف محايد من اشقاؤكم العرب
    اصدقك القول:
    بأني حين شاهدت الرئيس الليبي يفعل بشعبة مايفعل اليوم!
    وتابعت صور الموت وأساليب الوحشيه والبربريه لبشار الفأر..
    تجاة شعوبهم!
    ادركت بأن حسني..
    ليس بذلك الرجل المستحق لكل هذا العويل..

    والرأي لهيئه العداله والقضاء المصري النزيهه
    بعيداً عن المشاعر الحانقة..او..الأحاسيس المرهفه التي اشغلت شعب مصر المحروسه اليوم!

  7. #7
    .
    الظاهر أن العرب لايعرفون حتى كيف يحصلون على اللذة ..
    فالروس يقولون : ألذ رغبة في الوجود هي لذة الإنتقام ...!!

    أما عن مرض استوكهولم ..فقد سبقهم إلى اكتشافه أجدادنا رحمهم الله حين قالوا : جوّع كلبك يتبعك ...
    لكن حكامنا تجاوزوا الجرعة الطبيعية , ونسوا أن ( الكلب) حين يصل لهذه المرحلة سيعض ويتمرد !!
    خلي يديّ فلستُ من أسراكِ
    أنا ياحياةُ علوتُ فوق علاكِ
    لاتضربي طوقًا على حريتي
    رحبٌ أنا كمدارج الأفلاكِ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    لو لم يك ساخرا لصدقت ان ما يصيب الفرد يصح تعميمه على شعب !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    633
    مقال جميل .
    شُكرًا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة د.هاوس عرض المشاركة
    حاكموا أنفسكم قبل أن تحاكموا مبارك
    كأنه هنا / يقول
    اتركوا المحكمة تقضي
    و اعملوا

    ،

    فمن للبهتان ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الردود
    7
    إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتمه..
    ثم إن
    ارحموا عزيز قوم ذل..
    .
    .
    .
    أعتقد أن التسامح يقع بين ما ذكرت..
    ولا تخاذل..
    لكن دونك العراق..
    والتنكيل الذي جرى لصدام..
    والسخرية هنا وهناك تتداخل..
    فقط..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    "تحت المشانق"
    الردود
    281
    ذاكرتنا قصيرة المدى هذه هي عدونا الأول التي يجب أن نثور عليه , من يقتلك أو يسعى لفعل ذلك لا يمكن أن تعتبره بشرياً يستحق الشفقة عندما يضعف , ولا أستطيع تقبل فكرة أنه كف عن كونه عدواً لي لمجرد أن أعتلت صحته , لم يكذب أرسطو حينما قال : أظنه شخصاً أكثر شجاعة من يتغلب على رغباته أكثر من عدوه ..
    .
    .
    أنت فينك من زمان يا راجل

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    وجهة نظر حادة جداً،
    وأجدني متوافقة معها جداً جداً ..
    إلا أن " النرفزة الحادة" التي تجتاحني حينما أحاول إيصال هذا الرأي لهم؛ يحجب عني وعنهم كثيراً من " الصحة" !
    فأعذرهم، ولا يفعلون!
    أشكرك جداَ، لأنني الآن أستطيع أن أرسل هذا الموضوع إلى من أهتم أن يشاركني الرأي،
    دون الحاجة إلى مزيد من " القرق" !
    ولأن الموضوع جدير بتصفح الآراء المقابلة، والمناقشة المتبادلة
    فإن الموضوع سيرحل إلى أسلاك، حيث يتخصص أولئك القوم في مثل هذه الأشياء،

    أحييك على طرحك الجميل،
    وأهنيك على أسلوبك المسدد، الذي بعث إلي بصورة " د. هاوس" !!

    موفقين كلكم.

    ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    10
    دخيل الله
    انا لا بفهم ستوكهولم و لا جنان
    مبارك لازم يتحاكم و ينعدم
    الثأر من مبارك ليس من حق المصريين فقط
    يا مصريين اذا بتتركو مبارك و اولاده الكلاب انا بدي شوف شغلي معكم
    انا عندي اربع مهندسين مصريين يعملون عندي بدي انكل فيهم و ااخذ منهم قصاص 20 يوما قضيتهم بلا نوم في متابعة للثورة المصرية
    ما بدنا فلسفة
    تحيا مصر للعرب و المسلمين
    معكم فرصة على الاكثر حتى عيد الاضحى المبارك

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    Exclamation

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    إلا أن " النرفزة الحادة" التي تجتاحني حينما أحاول إيصال هذا الرأي لهم؛ يحجب عني وعنهم كثيراً من " الصحة" !
    فأعذرهم، ولا يفعلون!
    فعلامَ شرفوك بمنصب قيادي ؟!
    بالتأكيد ، ليس لتتعذري - إنما لتعملي / تفعلي

    [SIZE6]اخلعي[/SIZE] مالايزيدك إلا قبحا ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    تحت تحت تحت كمان .. أيوة هنا
    الردود
    2,342
    التدوينات
    16
    أرى كلاباً قد افترت دهراً و حان قطافها

    مقال جميل يسهم بشكل فعال فى تغيير أهم مكون من مكونات الموروث الثقافى و لا مؤاخذة ، سواء لدى بعض المصريين الخايبين أو لدى أشباههم من معتنقى الفلسفة الكلبية فى حكم الشعوب
    ما يحتاجه المصريون فعلاً أن يستمروا على هذا السمو الجامح الذى انفجر بعد غياب فتمثل فى التعامل مع الحاكم باعتباره موظف بدرجة رئيس لهم أن يحاكموه و أن يحاسبوه و أن يخلعوه بل و يعدموه إن فعل ما يستحق أن يعدم به
    أما الإحساس بالدونية تجاه حاكم أو مدير أو حتى ناظر مدرسة فهو إما آفة تصيب الجهلة و المخدوعين المخدرين بشعارات القيم و الأخلاق و العيب و اللى يصح و اللى مايصحش ، أو هو مسرحية يمثل فيها علينا كل صاحب مصلحة
    الإحساس بالدونية تجاه الحاكم هو الباب الملكى لصنع الفراعين
    و الضمان الأكبر لبداية صحيحة هو انعدام هذا الإحساس عند أى مصرى .. أو أى محكوم بالمناسبة
    إنما لو استمرينا نسمع ان حسنى مبارك زى أبوهم و راجل كبير و عيب اللى بيحصل يبقى اللى جاى بعده له حق يمد رجليه
    محاكمة الكلاب شرع إلهى و محاسبتهم شرع إلهى .. بدأ بمصر و الحبل عالجرار مهما الحكام هوهوا

    أهلاً بك فى أسلاك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر سبيل عرض المشاركة
    التعامل مع الحاكم باعتباره موظف بدرجة رئيس لهم أن يحاكموه و أن يحاسبوه و أن يخلعوه بل و يعدموه

    ولاتنسى الطاعة !
    فيه لها مكان

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    البنتاغون <<عجل الله فتحه
    الردود
    455
    جميل
    بس ياليتنا نفهم
    { يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ }

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    12
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إزميل عرض المشاركة

    ولاتنسى الطاعة !
    فيه لها مكان

    ولا تنسون أن الطاعة مشروطة بطاعة الله

    غير هذا يفتح الله

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    Exclamation

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Sonic عرض المشاركة
    و لا تنسون أن الطاعة مشروطة بطاعة الله
    بالنسبة لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •