Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 114
  1. #1

    جهّزوا أكفانكم ، أيها (العرب) !!

    (لقد أنزلنا إليكم كتابًا فيه ذِكْرُكُم ، أفلا تعقلون) ؟!

    خِطَابٌ لـ(العرب) الذين شرّفهم الله بحمْل (أمانة) نشْر الدينِ ، ونصْره .

    ذِكْرُكم= عِزُّكم - مجْدُكم - شَرَفُكم !

    (وقِفُوهم ؛ إنّهم مسؤولون) !!!!!!!!!

    (ويلٌ للعربِ من شرٍّ قد اقترَب) !

    خانوا (الأمانة) ... ومضوا سراعًا نحو (جُحر الضبّ) !


    ==============================
    كلّ الدلائل ، كلّ الإشاراتِ ، كلّ العلامات ؛ تقول : حان هلاككم أيها (العرب) !

    سمّاكم الله (المسلمين) ، فأبيتُم إلا الجحود ، والنكران ! والانتساب إلى الأحزاب والأوطان !

    آتاكم الله ما لم يُؤْتِ أحدًا من العالَمين : سيّدَ الرُّسل (صلى الله عليه وسلم) وأكرمَهم على الله - كتابًا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه - دينًا جمَع لكم بين عِزّ الدنيا ونعيم الآخرة - موقعًا هو سُرّة الأرضِ ومجْمع معاقِدها - خزائنَ الأرضِ ، وكنوزَها .

    أمّا الرسولَ (صلى الله عليه وسلم) فخالفتم ، وأمّا الكتابَ فهجَرْتُم ، وأمّا الدينَ فتركتُم ، وأمّا الثرواتِ والكنوزِ فسلّطتموها على هلكَتها في (الباطل)

    خذلتُم أولياء الله ، وناصرْتُم أعداء الله ، وأمِنْتُم مكْرَ الله !

    الحقّ بينكم ضائعٌ ، والباطلُ شائعٌ !

    الناصحُ مبغوض ، والغاشٌّ مُحتَفَلٌ به !

    بالنهار تعبدون الدنيا ، وفي الليل تعبدون الشيطان (صنم العصر) !

    جنحتْ بكم أهواؤكم إلى مهاوي الخُسران ( خسران الدنيا والآخرة)

    ====================================
    ضاعت الأمانة ، وفشتْ الخيانة .. وأصبحت الزكاة مغْرمًا ، والإمارةُ مغْنمًا ..

    صُدِّق الكاذِبُ ، وكّذِّب الصادقُ ، وأُمِّن الخائنُ ، وخُوِّنَ الأمين ، ونطَقَ الرويبضةُ في أمور العامّة !

    عُقَّ الوالدان ، وبُرّ الأصدقاءُ ، وقُطّعت الأرحام ، ونُسِي قيامُ الليل !

    ===================================
    سيُشْرِفُ (الدجّال) على مكة والمدينة ، ولن يستطيع دخولَهما ...

    ولن يصِلَ إليهما إلّا بعد (إفناء) العرب ؛ حتى يكون لخمسين امرأةً قَيِّمٌ (واحدٌ) !

    ===================================
    تربّع فيكم (الشيطانُ) على عَرْشِ (مُلكِه) على أنقاض الخلافة الإسلاميّة ...

    وزرع بينكم أولياءَه ، فمسخوا هويّتكم ، ولوّثوا أفكارَكم ، وأفسدوا عقائدكم ، وقيّدوكم بسلاسل كرسيّ عرش الشيطان ؛ لا تستطيعون منها فكاكًا !

    وبعد أن حقّق العصْر (الأممي) الشيطاني أهدافه ؛ بإذلالكم ، وإفقارِكم ، وإضعافكم ، وتمزيقكم ، وإبعادكم عن دينكم ... ها هو يمضي في تأسيس عصر (جديد) يقضي فيه على البقية الباقية من (أخياركم) ... وبأيديكم أنتم ؛ لِيَفْرُغ لإبادتكم !!

    ===================================
    تحقّقت كلّ علامات (القيامة) الصغرى ... والكُبرى في الطريق : (الدجّال) = شرُّ غائبٍ يُنتَظَر !
    وما من نبيٍّ إلا حذّر أمّته الدجّال .. وكلُّ امرئٍ حجيجُ نفسِه !

    أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم أن ندعو في التشهُّد بالاستعاذة من (فتنة) الدنيا ، ومن (فتنة) القبر ، ومن (فتنة) المسيح الدجّال !!

    وكان (صلى الله عليه وسلم) يلتفتُ وراءَه ؛ يظنّ أن الدجّال يمشي خلفَه !

    ===================================

    قرنانِ من الزمان (بين يدي الساعة) ابتلى الله فيهما عبادَه بزخرف الحياةِ الدنيا (الحضارة الحديثة) :

    (حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازّيّنتْ ، وظن أهلُها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلًا أو نهارًا ، فجعلنا حصيدًا كأنْ لم تَغْنَ بالأمسِ) !

    إنّها فِتَنٌ تُزلْزِلُ القلوبَ ...

    والسعيدُ من وزن الأمور بميزان الشرع ، والدين ، و (العقْل) ...

    وانتهج سبيل السلامة (سبيل الله)

    ألا إلى الله تصير الأمور !!
    نسألُ اللهَ الثبات ، حتى الممات !!

  2. #2
    (بعد) كتابة هذا الموضوع ... وجدتُ هذا الفيديو (المرعب) :

    ماذا سيحدث في (26/9/2011)
    http://www.youtube.com/watch?v=48QkV...layer_embedded

    وذلك مصداق حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن (زلازل) آخر الزمان .
    وقوله عليه الصلاة والسلام : (خسفٌ بالمشرق ، وخسفٌ بالمغرب ، وخسف في جزيرة العرب) !!

    اللهم سلّم سلّم !!!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    لا أخاف الموت و لكني أخاف أن أموت و ربي غير راضٍ عنّي
    اللهم لا تتوفنا إلا و أنت راض عنّا يا أرحم الراحمين
    في الحقيقة يا شيخ جابر أني أجد نفسي بعيداً عن تصديق حسابات العلماء و غيرهم
    و لكن لعلمي و يقيني بأن الله على كل شي قدير فإني لا أسقط من حساباتي أن هذا العالم قابل للزوال عن بكرة أبيه بين لحظة و أخرى
    و الله هو اللطيف الخبير

  4. #4
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة هناك في السماء عرض المشاركة
    لا أخاف الموت و لكني أخاف أن أموت و ربي غير راضٍ عنّي
    اللهم لا تتوفنا إلا و أنت راض عنّا يا أرحم الراحمين
    في الحقيقة يا شيخ جابر أني أجد نفسي بعيداً عن تصديق حسابات العلماء و غيرهم
    و لكن لعلمي و يقيني بأن الله على كل شي قدير فإني لا أسقط من حساباتي أن هذا العالم قابل للزوال عن بكرة أبيه بين لحظة و أخرى
    و الله هو اللطيف الخبير
    أخي الكريم :

    هدفي من هذا الموضوع هو : محاولة إفاقة الناس من غفوتهم ، وعودتهم إلى ربّهم ... والالتجاء إليه ... والمسارعة إلى الاستزادة من التقوى ، والعمل الصالح .
    (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلةٌ فليزرعها)

    أمّا أشراط الساعة الكبرى إذا وقعتْ ، فستنفرط كما تنفرط حبّات العِقْد !!

    وأكاد أقول : إننا نعيش عصر (الدجّال) ... فقد انتهت مقدّماتُه ، وإرهاصاتُه !!

  5. #5
    هناك (هاجسٌ) يسكُنني ... بأنّ كارثةً ما ستحيق بـ(العرب) ..

    وهي (وشيكة) الحدوث !

    1917 = وعد بلفور .

    1937= تقسيم فلسطين .

    1947-1984= إعلان دولة اليهود .

    1956= العدوان الثلاثي .

    1967= هزيمة حزيران .

    1977= الصلح مع اليهود (وثيقة كامب ديفيد)

    =============================

    1979/1980= غزو الروس لأفغانستان . وقيام دولة (الرافضة) في إيران ، واقتحام الحرم المكي .

    1989/1990= هزيمة دولة الرافضة في الحرب مع العراق ، ودخول الجيش العراقي إلى الكويت ، وحرب الخليج الثانية .

    2001/2003= غزو جيوش (الصليبيين) للديار الإسلامية ، واحتلال بلدان المسلمين ، وتدميرها ، وقتْل الملايين من أبنائها .

    2011/2012= الثورات العربية ، ثم (؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟) !!!

    ==============================

    كلّ (عقدٍ) من السنين ... تحدُث كارثة ...

    وقلبي يحدّثني بـ(طامّةٍ) .. ستأتي على الأخضر واليابس !!

    (ففرّوا إلى الله ، إني لكم منه نذيرٌ مبين)

    =============================

    أخشى ما أخشاه : أن تكون الأمة قد استوفتْ (شروط) العقوبة !!

    هذا إن لم تراجع دينها ، وتعد إلى ربّها ، وتصلح ما بينها وبينه !

    النجاء ! النجاء !

    (أزفت الآزفة ، ليس لها من دون الله كاشفة)
    عُدّل الرد بواسطة جابر عثرات الكرام : 10-09-2011 في 11:25 PM

  6. #6
    [quote=جابر عثرات الكرام;1705316](لقد أنزلنا إليكم كتابًا فيه ذِكْرُكُم ، أفلا تعقلون) ؟!

    خِطَابٌ لـ(العرب) الذين شرّفهم الله بحمْل (أمانة) نشْر الدينِ ، ونصْره .

    ذِكْرُكم= عِزُّكم - مجْدُكم - شَرَفُكم !

    (وقِفُوهم ؛ إنّهم مسؤولون) !!!!!!!!!
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~



    (ويلٌ للعربِ من شرٍّ قد اقترَب) !

    خانوا (الأمانة) ... ومضوا سراعًا نحو (جُحر الضبّ) !


    ==============================
    كلّ الدلائل ، كلّ الإشاراتِ ، كلّ العلامات ؛ تقول : حان هلاككم أيها (العرب) !

    سمّاكم الله (المسلمين) ، فأبيتُم إلا الجحود ، والنكران ! والانتساب إلى الأحزاب والأوطان !

    آتاكم الله ما لم يُؤْتِ أحدًا من العالَمين : سيّدَ الرُّسل (صلى الله عليه وسلم) وأكرمَهم على الله - كتابًا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه - دينًا جمَع لكم بين عِزّ الدنيا ونعيم الآخرة - موقعًا هو سُرّة الأرضِ ومجْمع معاقِدها - خزائنَ الأرضِ ، وكنوزَها .

    أمّا الرسولَ (صلى الله عليه وسلم) فخالفتم ، وأمّا الكتابَ فهجَرْتُم ، وأمّا الدينَ فتركتُم ، وأمّا الثرواتِ والكنوزِ فسلّطتموها على هلكَتها في (الباطل)

    خذلتُم أولياء الله ، وناصرْتُم أعداء الله ، وأمِنْتُم مكْرَ الله !

    الحقّ بينكم ضائعٌ ، والباطلُ شائعٌ !

    الناصحُ مبغوض ، والغاشٌّ مُحتَفَلٌ به !

    بالنهار تعبدون الدنيا ، وفي الليل تعبدون الشيطان (صنم العصر) !

    جنحتْ بكم أهواؤكم إلى مهاوي الخُسران ( خسران الدنيا والآخرة)

    ====================================
    ضاعت الأمانة ، وفشتْ الخيانة .. وأصبحت الزكاة مغْرمًا ، والإمارةُ مغْنمًا ..

    صُدِّق الكاذِبُ ، وكّذِّب الصادقُ ، وأُمِّن الخائنُ ، وخُوِّنَ الأمين ، ونطَقَ الرويبضةُ في أمور العامّة !

    عُقَّ الوالدان ، وبُرّ الأصدقاءُ ، وقُطّعت الأرحام ، ونُسِي قيامُ الليل !

    ===================================
    سيُشْرِفُ (الدجّال) على مكة والمدينة ، ولن يستطيع دخولَهما ...

    ولن يصِلَ إليهما إلّا بعد (إفناء) العرب ؛ حتى يكون لخمسين امرأةً قَيِّمٌ (واحدٌ) !

    ===================================
    تربّع فيكم (الشيطانُ) على عَرْشِ (مُلكِه) على أنقاض الخلافة الإسلاميّة ...

    وزرع بينكم أولياءَه ، فمسخوا هويّتكم ، ولوّثوا أفكارَكم ، وأفسدوا عقائدكم ، وقيّدوكم بسلاسل كرسيّ عرش الشيطان ؛ لا تستطيعون منها فكاكًا !

    وبعد أن حقّق العصْر (الأممي) الشيطاني أهدافه ؛ بإذلالكم ، وإفقارِكم ، وإضعافكم ، وتمزيقكم ، وإبعادكم عن دينكم ... ها هو يمضي في تأسيس عصر (جديد) يقضي فيه على البقية الباقية من (أخياركم) ... وبأيديكم أنتم ؛ لِيَفْرُغ لإبادتكم !!

    ===================================
    تحقّقت كلّ علامات (القيامة) الصغرى ... والكُبرى في الطريق : (الدجّال) = شرُّ غائبٍ يُنتَظَر !
    وما من نبيٍّ إلا حذّر أمّته الدجّال .. وكلُّ امرئٍ حجيجُ نفسِه !

    أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم أن ندعو في التشهُّد بالاستعاذة من (فتنة) الدنيا ، ومن (فتنة) القبر ، ومن (فتنة) المسيح الدجّال !!

    وكان (صلى الله عليه وسلم) يلتفتُ وراءَه ؛ يظنّ أن الدجّال يمشي خلفَه !

    ===================================

    قرنانِ من الزمان (بين يدي الساعة) ابتلى الله فيهما عبادَه بزخرف الحياةِ الدنيا (الحضارة الحديثة) :

    (حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازّيّنتْ ، وظن أهلُها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلًا أو نهارًا ، فجعلنا حصيدًا كأنْ لم تَغْنَ بالأمسِ) !

    إنّها فِتَنٌ تُزلْزِلُ القلوبَ ...

    والسعيدُ من وزن الأمور بميزان الشرع ، والدين ، و (العقْل) ...

    وانتهج سبيل السلامة (سبيل الله)

    ألا إلى الله تصير الأمور !!

    نسألُ اللهَ الثبات ، حتى الممات !!

    ~~~~~~~~~~~~~~~
    كلام تقشعر منه الأبدان وتدمع القلوب قبل العيون جعلك الله ممن يضئون مشكاة الحق ويطفئون نار الفتنة~~~~
    اللهم أجعلني ممن يفرون بدينهم من الفتن~~~~~
    اللهم أجعلني من أهل مكه أو المدينه وأقضي ما بقي من عمري هناك<أدعو لي ياشيخ جابر جزاك الله خير ونفع بك>

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    حيث تغرب الشمس
    الردود
    918
    جزاك الله خيرا أيها الفاضل

    كل هذا وعدنابه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

    وما كان كلامه إلا الحق

    نسأل الله تعالى الثبات وأن يجنبنا الفتن ويحفظنا بالإسلام والإيمان

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    621
    الأخ جابر تحية طيبة لك وللإخوة المعلقين على ماسطرت
    التوبة ضرورية لكل مؤمن في أي زمان ومكان
    لكن بالله عليك
    هل تريد أن تكون السلبية هي النتيجة لما نراه ؟! ... هذا اولا
    وثانيا وهو الأهم : الإنسان الذي يشعر بالحيرة يصاب بخلل في التفكير
    ويفقد الثقة في نفسه ابتداءً وفي جماهير الأمة ختاما
    ويبدأ ينتظر المخلص الذي يأتي من وراء الغيب
    لهذا السبب يكسب المنجمون طوال التاريخ
    ولهذا يكسب بعضهم السلطة السياسية والروحية والملايين بحجة الوكالة عن المهدي
    ولهذا كل الكتب التي تتحدث عن علامات الساعة هي الأكثر مبيعا
    ولهذا أشهر الأساطير هي مصباح علاء الدين والجنية ذات الأمنيات الثلاث
    ولهذا أيضا تنتشر الرؤى والأحلام التي سوف تحقق للامة النصر !
    قد سمعنا ماقلتَ في الأحلامِ... وأنلناك بدرة في المنامِ
    وانتبهنا كما انتبهتَ بلا شي...ءٍ فكانَ النوالُ قدر الكلامِ
    أيُّها المُشتكِي إذا رقَدَ الإعدا...م هل رقدةٌ مع الإعدامِ ؟!
    لماذا يكسب أصحاب الأماني والترهات ؟
    لأن الحاضر ميؤوس منه !
    و ... "إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ "
    والتشبه بالكفار حرام
    * * *
    كل هذا التمهيد ضروري كي نصل إلى النتيجة وهي :
    صناعة عقدة الذنب فن له أصوله في ثقافتنا !!
    بالله عليك ألا يعيش الكفرة الفجرة حضارة ضخمة من كدهم وعرقهم ودمائهم ودموعهم
    تطبيقا لقوله تعالى "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم " دون أن يؤمنوا بها !!
    ودعني أعطيك صفعة استيقاظ أخيرة
    "لامهدي إلا المسيح عليه السلام "
    فلا تتعب نفسك باتظار المهدي فهو لن يأتي لأنه غير موجود
    المهدي حيلة قديمة اخترعت لأن التنجيم حرام !!!
    وللتنجيم فائدتان :
    1- الجبرية في القدر حين يستغل الأقوياء التنبؤات !
    النازيون استغلوا نبوءات نوستراديموس في الحرب العالمية الثانية !!!
    2- الضعفاء سينسحبون من الحاضر ويتعلقون بالأماني التي لن تأتي :
    إذا تمنيتَ بِتَّ الليل مُغتبطًا .. إن المُنى رأسُ أموالِ المفاليسِ !!
    ولا يوجد دليل واحد صحيح في باب المهدي المزعوم إلا حديث :
    "كيف إذا نزل بكم ابن مريم وإمامكم منكم" وهذا الإمام لا يُعرف اسمه ولا نسبه
    فلفقوا أحاديث المهدي وزعموا انه هو الذي سيصلي المسيح وراءه
    ثم يخلطونها في الكتب مع الحديث السابق ليقولوا إن احاديث المهدي ضعيفة منجبرة !!!
    ثم جاء بعدهم علماؤنا الكرام فنقلوا بدون نقد
    رغم ان هناك من أنكر صحة ما ورد في المهدي
    اقرأ كتاب : " لامهدي ينتظر بعد المصطفى خير البشر "
    نحن مصابون بخلل عقائدي خطير
    وسوف يؤثر على مستقبلنا لو لم نستيقظ الان
    والخلل هو في : عقيدة " انتظار المخلص "
    عقيدة : "اذهب انت وربك فقاتلا إننا هاهنا قاعدون "
    مازال أمامنا فسحة طويلة كي نعالج الأمر
    واولها ان ننزع من رؤوسنا فكرة انتظار المخلص
    انظر إلى يدك ثم تاملها طويلا ثم اعلم أنها هي المهدي المخلص
    فإن الله لم يخلق يديك عبثا ولم يخلق عقلك الذي في رأسك عبثا
    " أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ () "


    ختاما أخي جابر
    لو كان في ما سطرته بعض القسوة
    فأنا لا أعنيك بكلامي بل أخاطب من يعتقدون بالفكرة
    وكلامي صواب يحتمل الخطأ
    عُدّل الرد بواسطة الأرجاني : 11-09-2011 في 02:59 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الردود
    3
    :
    :
    الاستعداد للموت ..
    سعادة للعبد في دينه ودنياه ..

    وبوركت ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    حيثما تكون أكون،غير أن باقي العالم لا يراني
    الردود
    11
    والسعيدُ من وزن الأمور بميزان الشرع ، والدين ، و (العقْل) ...

    وانتهج سبيل السلامة (سبيل الله)

    ألا إلى الله تصير الأمور !!

    لِذا فأسعد النّاس من يميّز بين ماهو ممكن وماهو غير ممكن , مع انشغاله في تحقيق ماهو ممكن !!! وعندئذٍ سيهونُ كلّ تقصير وتهون كلّ خيانة ،
    فانتظر حينئذٍ عقابًا لا قِبَل للفاسدين بدفعِهِ يعمّ ولا يخصّ ، نسأل الله السلامة والعافية في الأبدان والأوطان !!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    621
    والشقي من كان من الذين " يحسبون كل صيحة عليهم" وهو لا يدري
    فيخاف من ظله ويشك في كل أحد ويفهم كل شيء بالمقلوب
    وكم من عائب قولا صحيحا ...

  12. #12
    [quote=جريـــــــــــــحة;1705557]
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    (لقد أنزلنا إليكم كتابًا فيه ذِكْرُكُم ، أفلا تعقلون) ؟!

    خِطَابٌ لـ(العرب) الذين شرّفهم الله بحمْل (أمانة) نشْر الدينِ ، ونصْره .

    ذِكْرُكم= عِزُّكم - مجْدُكم - شَرَفُكم !

    (وقِفُوهم ؛ إنّهم مسؤولون) !!!!!!!!!
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~



    (ويلٌ للعربِ من شرٍّ قد اقترَب) !

    خانوا (الأمانة) ... ومضوا سراعًا نحو (جُحر الضبّ) !


    ==============================
    كلّ الدلائل ، كلّ الإشاراتِ ، كلّ العلامات ؛ تقول : حان هلاككم أيها (العرب) !

    سمّاكم الله (المسلمين) ، فأبيتُم إلا الجحود ، والنكران ! والانتساب إلى الأحزاب والأوطان !

    آتاكم الله ما لم يُؤْتِ أحدًا من العالَمين : سيّدَ الرُّسل (صلى الله عليه وسلم) وأكرمَهم على الله - كتابًا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه - دينًا جمَع لكم بين عِزّ الدنيا ونعيم الآخرة - موقعًا هو سُرّة الأرضِ ومجْمع معاقِدها - خزائنَ الأرضِ ، وكنوزَها .

    أمّا الرسولَ (صلى الله عليه وسلم) فخالفتم ، وأمّا الكتابَ فهجَرْتُم ، وأمّا الدينَ فتركتُم ، وأمّا الثرواتِ والكنوزِ فسلّطتموها على هلكَتها في (الباطل)

    خذلتُم أولياء الله ، وناصرْتُم أعداء الله ، وأمِنْتُم مكْرَ الله !

    الحقّ بينكم ضائعٌ ، والباطلُ شائعٌ !

    الناصحُ مبغوض ، والغاشٌّ مُحتَفَلٌ به !

    بالنهار تعبدون الدنيا ، وفي الليل تعبدون الشيطان (صنم العصر) !

    جنحتْ بكم أهواؤكم إلى مهاوي الخُسران ( خسران الدنيا والآخرة)

    ====================================
    ضاعت الأمانة ، وفشتْ الخيانة .. وأصبحت الزكاة مغْرمًا ، والإمارةُ مغْنمًا ..

    صُدِّق الكاذِبُ ، وكّذِّب الصادقُ ، وأُمِّن الخائنُ ، وخُوِّنَ الأمين ، ونطَقَ الرويبضةُ في أمور العامّة !

    عُقَّ الوالدان ، وبُرّ الأصدقاءُ ، وقُطّعت الأرحام ، ونُسِي قيامُ الليل !

    ===================================
    سيُشْرِفُ (الدجّال) على مكة والمدينة ، ولن يستطيع دخولَهما ...

    ولن يصِلَ إليهما إلّا بعد (إفناء) العرب ؛ حتى يكون لخمسين امرأةً قَيِّمٌ (واحدٌ) !

    ===================================
    تربّع فيكم (الشيطانُ) على عَرْشِ (مُلكِه) على أنقاض الخلافة الإسلاميّة ...

    وزرع بينكم أولياءَه ، فمسخوا هويّتكم ، ولوّثوا أفكارَكم ، وأفسدوا عقائدكم ، وقيّدوكم بسلاسل كرسيّ عرش الشيطان ؛ لا تستطيعون منها فكاكًا !

    وبعد أن حقّق العصْر (الأممي) الشيطاني أهدافه ؛ بإذلالكم ، وإفقارِكم ، وإضعافكم ، وتمزيقكم ، وإبعادكم عن دينكم ... ها هو يمضي في تأسيس عصر (جديد) يقضي فيه على البقية الباقية من (أخياركم) ... وبأيديكم أنتم ؛ لِيَفْرُغ لإبادتكم !!

    ===================================
    تحقّقت كلّ علامات (القيامة) الصغرى ... والكُبرى في الطريق : (الدجّال) = شرُّ غائبٍ يُنتَظَر !
    وما من نبيٍّ إلا حذّر أمّته الدجّال .. وكلُّ امرئٍ حجيجُ نفسِه !

    أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم أن ندعو في التشهُّد بالاستعاذة من (فتنة) الدنيا ، ومن (فتنة) القبر ، ومن (فتنة) المسيح الدجّال !!

    وكان (صلى الله عليه وسلم) يلتفتُ وراءَه ؛ يظنّ أن الدجّال يمشي خلفَه !

    ===================================

    قرنانِ من الزمان (بين يدي الساعة) ابتلى الله فيهما عبادَه بزخرف الحياةِ الدنيا (الحضارة الحديثة) :

    (حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازّيّنتْ ، وظن أهلُها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلًا أو نهارًا ، فجعلنا حصيدًا كأنْ لم تَغْنَ بالأمسِ) !

    إنّها فِتَنٌ تُزلْزِلُ القلوبَ ...

    والسعيدُ من وزن الأمور بميزان الشرع ، والدين ، و (العقْل) ...

    وانتهج سبيل السلامة (سبيل الله)

    ألا إلى الله تصير الأمور !!

    نسألُ اللهَ الثبات ، حتى الممات !!

    ~~~~~~~~~~~~~~~
    كلام تقشعر منه الأبدان وتدمع القلوب قبل العيون جعلك الله ممن يضئون مشكاة الحق ويطفئون نار الفتنة~~~~
    اللهم أجعلني ممن يفرون بدينهم من الفتن~~~~~
    اللهم أجعلني من أهل مكه أو المدينه وأقضي ما بقي من عمري هناك<أدعو لي ياشيخ جابر جزاك الله خير ونفع بك>
    (واللهِ) أنا أحوجُ إلى الدعاءِ منكِ إليه !!

    مطلوبٌ ، مبذولٌ ...
    =============================
    رفع الله قدركِ !!

  13. #13
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خالد عباس عرض المشاركة
    جزاك الله خيرا أيها الفاضل

    كل هذا وعدنابه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

    وما كان كلامه إلا الحق

    نسأل الله تعالى الثبات وأن يجنبنا الفتن ويحفظنا بالإسلام والإيمان
    آمين ... آمين ... آمين .
    ======================
    لا تعجب أخي ممّن هلكَ : كيف هلك ؟

    ولكن اعجب ممّن نجا : كيف نجا ؟

  14. #14
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأرجاني عرض المشاركة
    الأخ جابر تحية طيبة لك وللإخوة المعلقين على ماسطرت
    التوبة ضرورية لكل مؤمن في أي زمان ومكان
    لكن بالله عليك
    هل تريد أن تكون السلبية هي النتيجة لما نراه ؟! ... هذا اولا
    وثانيا وهو الأهم : الإنسان الذي يشعر بالحيرة يصاب بخلل في التفكير
    ويفقد الثقة في نفسه ابتداءً وفي جماهير الأمة ختاما
    ويبدأ ينتظر المخلص الذي يأتي من وراء الغيب
    لهذا السبب يكسب المنجمون طوال التاريخ
    ولهذا يكسب بعضهم السلطة السياسية والروحية والملايين بحجة الوكالة عن المهدي
    ولهذا كل الكتب التي تتحدث عن علامات الساعة هي الأكثر مبيعا
    ولهذا أشهر الأساطير هي مصباح علاء الدين والجنية ذات الأمنيات الثلاث
    ولهذا أيضا تنتشر الرؤى والأحلام التي سوف تحقق للامة النصر !
    قد سمعنا ماقلتَ في الأحلامِ... وأنلناك بدرة في المنامِ
    وانتبهنا كما انتبهتَ بلا شي...ءٍ فكانَ النوالُ قدر الكلامِ
    أيُّها المُشتكِي إذا رقَدَ الإعدا...م هل رقدةٌ مع الإعدامِ ؟!
    لماذا يكسب أصحاب الأماني والترهات ؟
    لأن الحاضر ميؤوس منه !
    و ... "إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ "
    والتشبه بالكفار حرام
    * * *
    كل هذا التمهيد ضروري كي نصل إلى النتيجة وهي :
    صناعة عقدة الذنب فن له أصوله في ثقافتنا !!
    بالله عليك ألا يعيش الكفرة الفجرة حضارة ضخمة من كدهم وعرقهم ودمائهم ودموعهم
    تطبيقا لقوله تعالى "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم " دون أن يؤمنوا بها !!
    ودعني أعطيك صفعة استيقاظ أخيرة
    "لامهدي إلا المسيح عليه السلام "
    فلا تتعب نفسك باتظار المهدي فهو لن يأتي لأنه غير موجود
    المهدي حيلة قديمة اخترعت لأن التنجيم حرام !!!
    وللتنجيم فائدتان :
    1- الجبرية في القدر حين يستغل الأقوياء التنبؤات !
    النازيون استغلوا نبوءات نوستراديموس في الحرب العالمية الثانية !!!
    2- الضعفاء سينسحبون من الحاضر ويتعلقون بالأماني التي لن تأتي :
    إذا تمنيتَ بِتَّ الليل مُغتبطًا .. إن المُنى رأسُ أموالِ المفاليسِ !!
    ولا يوجد دليل واحد صحيح في باب المهدي المزعوم إلا حديث :
    "كيف إذا نزل بكم ابن مريم وإمامكم منكم" وهذا الإمام لا يُعرف اسمه ولا نسبه
    فلفقوا أحاديث المهدي وزعموا انه هو الذي سيصلي المسيح وراءه
    ثم يخلطونها في الكتب مع الحديث السابق ليقولوا إن احاديث المهدي ضعيفة منجبرة !!!
    ثم جاء بعدهم علماؤنا الكرام فنقلوا بدون نقد
    رغم ان هناك من أنكر صحة ما ورد في المهدي
    اقرأ كتاب : " لامهدي ينتظر بعد المصطفى خير البشر "
    نحن مصابون بخلل عقائدي خطير
    وسوف يؤثر على مستقبلنا لو لم نستيقظ الان
    والخلل هو في : عقيدة " انتظار المخلص "
    عقيدة : "اذهب انت وربك فقاتلا إننا هاهنا قاعدون "
    مازال أمامنا فسحة طويلة كي نعالج الأمر
    واولها ان ننزع من رؤوسنا فكرة انتظار المخلص
    انظر إلى يدك ثم تاملها طويلا ثم اعلم أنها هي المهدي المخلص
    فإن الله لم يخلق يديك عبثا ولم يخلق عقلك الذي في رأسك عبثا
    " أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ () "


    ختاما أخي جابر
    لو كان في ما سطرته بعض القسوة
    فأنا لا أعنيك بكلامي بل أخاطب من يعتقدون بالفكرة
    وكلامي صواب يحتمل الخطأ
    بل كلّ كلامِكَ كلّه خطأٌ ، لا صواب فيه !

    اسمح لي :

    عباراتُك إنشائية ... واستدلالاتك خاطئة ...

    وقول الله تعالى : (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) نزل في المنافقين ؛ تحدّيًا لهم !

    والمهدي لست أنتَ من يناقش مسألة وجوده من عدمه ...

    وكلامي لم تفهمه ...

    فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (أَكْثِروا من ذِكْر هادم اللذات) !

    فهل هو صلى الله عليه وسلم يدعونا إلى الاستكانة ، والتخلف (فداه أبي وأمي) !!

    ===========================
    يقول صلى الله عليه وسلم : (إذا قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها)

    أنا هنا أدعو (العرب) إلى العودة إلى دينهم ، ومراجعة أنفسهم ، والاستعداد للقاء ربهم ..

    وهذا الاستعداد يستلزم (العمل الصالح) دينًا ، ودنيا ...

    وأنّى لك أن تفهم ...

    وأنت توجّه لي (الصفعات) !!

    تأدّب ... هداك الله وأصلحك !!

  15. #15
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أجود عرض المشاركة
    :
    :
    الاستعداد للموت ..
    سعادة للعبد في دينه ودنياه ..

    وبوركت ..
    لا كسر الله لك قلمًا ، ولا فضّ فمًا !!

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    621
    لنركز على الفكرة الرئيسية وحسبي الله ونعم الوكيل
    كلمة "صفعة استيقاظ" ليست إلا مجازا وأنت تتحامل
    وقلتُ إن الخطاب موجه لمن يعتقد بذلك

    "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"
    هذا هو ما أريد ان أقوله
    عُدّل الرد بواسطة الأرجاني : 11-09-2011 في 10:34 PM

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    نية الشيخ جابر سليمة وإن كنت أتحفظ عليها ، فزمن العولمة أصبحت فيه النيات لا تختبئ وراء الألفاظ ، كقولنا فتبعد النساء عن قيادة السيارة -مثلاً- وماتت وهي ممسكة بمقود سيارتها في حادث ولم تستطع القائمة على تغسيلها فك يدها من المقود فدفنت مع سيارتها !!
    معاذ الله ان أسخر من سوء العاقبة التي يجرها سوء العمل أو فساد النية إلا ان أكلها وإن ظهر لا يطول بقاؤه .
    جميل ان يذكرنا احدهم بالله وجميل ان يستحضر شيء من الغيبات التي أحاط الله تعالى بعلمها وأطلع من يشاء على ماشاء منها ، والله يعلم ان الموضوع أهمني جداً وبصدد تغيير شيء مما كنت بصدده ، إلا أن قناعتي بكَذِب المنجمين لا تبديل لها ، وأين ما تكونوا يدرككم الموت !!
    أسال الله ان ينفع به وأن يقتنع المرء منا بفساد الزمن من غير ما يخبرنا علماء الفلك بأن كذا سيحصل وكذا لن يحصل ، ولا أدل من ذلك إلا حادثة هلال شوال !!*

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    621
    1+1=2 فوق كل أرض وتحت كل سماء
    ولو مات كل علماء الرياضيات فلن تصبح 1+1=3 أبدا
    ولم يهلك الله عادا إلا لأنهم لم يطيعوا هودا وليس لأن هودا كان ضد التيار
    مهما فعلت فلن تصنع طائرة ولن تبني باخرة مالم تكن 1+1=2

    تصفو الحياة لجاهلٍ أو غافلٍ ... عما مضى فيها وما يتوقعُ
    ولمن يغالط في الحقائق نفسهُ ... ويسومها طلب المحال فتطمعُ

  19. #19
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كروان أريج عرض المشاركة
    والسعيدُ من وزن الأمور بميزان الشرع ، والدين ، و (العقْل) ...

    وانتهج سبيل السلامة (سبيل الله)

    ألا إلى الله تصير الأمور !!

    لِذا فأسعد النّاس من يميّز بين ماهو ممكن وماهو غير ممكن , مع انشغاله في تحقيق ماهو ممكن !!! وعندئذٍ سيهونُ كلّ تقصير وتهون كلّ خيانة ،
    فانتظر حينئذٍ عقابًا لا قِبَل للفاسدين بدفعِهِ يعمّ ولا يخصّ ، نسأل الله السلامة والعافية في الأبدان والأوطان !!
    يقول تعالى : (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصّة)

    أي والله : نسأل الله السلامة والعافية ..... وحسن الخاتمة .

    دمت !

  20. #20
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأرجاني عرض المشاركة
    لنركز على الفكرة الرئيسية وحسبي الله ونعم الوكيل
    كلمة "صفعة استيقاظ" ليست إلا مجازا وأنت تتحامل
    وقلتُ إن الخطاب موجه لمن يعتقد بذلك

    "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"
    هذا هو ما أريد ان أقوله
    وهذا ما ندعو إليه !!

    التغييــــــــــر !!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •