Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 29
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145

    أدْهَى دُهاة العَرب !



    عُرف عن العرب المتقدمين, -والذين عاصروا فترة الجاهلية والبعثة المحمدية- أن دهاة العرب هم الأربعة بداية بالثلاث الأكثر شهرة : معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة, أمّا رابعهم فهو زياد بن سمية أو زياد ابن ابيه المتأخر قليلاً عنهم, والذي رجّح الأغلب أنّه ابن ابي سفيان بن حرب وقد قيل أنّه - أي ابا سفيان - كان يتردد على جارية في الجاهلية وهي سمية أم زياد .. والواقع أن الدهاة كثر فأبو سفيان بن حرب نفسه كان أحد الدهاة وإن كان أقل من هؤلاء الأربعة مرتبةً, وقد يكون ما ينسب زياد لأبي سفيان هو أنه - أي أبا سفيان - داهية وابنه معاوية من الدهاة إذن فالمنطق يقول أن زياد الداهية الآخر هو الأقرب لعائلة الدهاة هذه .

    الواقع أن هذا الحديث لا يعني شيئًا إذا ما علمنا أن الداهية الأكبر والأعظم في التاريخ الإسلامي والجاهلي ليس من هؤلاء الأربع, وليس خامسهم الأقل مرتبة في الدهاء - أبو سفيان - , بل هو أشدّهم ورعًا وأكثرهم تقوى وأصدقهم إيمانًا وأعظمهم هيبةً و أبسطهم منطقًا .. عمر بن الخطاب بن نفيل العدوي القرشي .. الرجل الثاني في الإسلام بعد الرسول عليه الصلاة والسلام .. نعم إنه عمر .. أكثر العرب دهاءً من هؤلاء و أصدقهم دهاءً .. والحقيقة أن لفظ " دهاء " قد لا يتناسب مع شخصية إسلامية إذا ما أُخِذَ على أنّه " مكر وخديعة " , ولذلك يقول الصحابي الجليل قيس بن سعد " لولا الإسلام لمكرت مكرًا " بمعنى أن الإسلام ينهى عن ذلك .. لكن عمر بن الخطاب رضي الله عنه يلخّص الموضوع ببساطة وبلاغة فيقول : " لستُ بالخِبِّ ولا الخِبُّ يخدعُني " .. فهو يبيّن هنا بمعرض حديثه عن نفسه : أنني لست بالماكر المخادع, ومع ذلك لا يستطيع أي ماكر أن .ينال مني بدهائه

    ولو رأينا مواقف عمر مع هؤلاء الدهاة لاستنتجنا أن دهاءه فاق دهاءهم , وعلمه تعدى علمهم, وفراسته تجلّت في حين خانتهم فراستهم
    ولنبدأ بأبي الدهاة أبو سفيان, فقد قيل أنه رجع من دمشق من عند ابنه معاوية, وشكّ عمر أن معاوية أعطى لوالده شيئًا من أموال الشام فلما سأله عما إذا نال شيئًا من ابنه, أنكر هذا .. فأخذ عمر خاتم أبي سفيان وأرسله مع خادمه إلى هند بنت عتبة زوجته وقال لها : "يطلب منك أبا سفيان أن تأتيه بخرجين". وما لبث عمر أن أوتي بخرجين فيهما عشرة آلاف درهم !!

    أمّا عن زياد ابن ابيه فلقد وُلد في السنة الأولى من الهجرة ولذا فلم يكن ليعي منزلة عمر بعد أن كَبُر, أو أن يكون هناك ثمّة لقاء بين الإثنين إلا أنه ثبت في الكتب وفي مقالات العرب أن زيادًا كان في مجلسٍ فيه عمر فتحدّث بكلام منمّق وفصل فيه بقدرته على الكلام فأعجب به عمر وقال : لله هذا الغلام ! .. لو كان قرشيًا لَساق العرب بعصاه! ومما يُروى أن أبا سفيان كان جالسًا حينما قال عمر هذا الكلام, فهمس لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه : أنّه والد هذا الغلام - على زياد - فسأله علي : أن لماذا لم تعترف به وتستلحقه .. فقال أبو سفيان : أخاف هذا الجالس .. أن يخرق عَلَيَّ إهابي .. ويقصد بـ : هذا الجالس عمر بن الخطاب رضي الله عنه . وجاء معاوية من بعد والده ووعد زيادًا أن يعترفَ به أخٌ من والده أبو سفيان .. وكان ذلك فجاءَه الرد مسرعًا من ابن المفرغ الحِمْيَري الذي كان أحد خصوم معاوية بثلاثة أبيات زلزلت هذه الشهادة والإعتراف من معاوية بزياد -الأخ الجديد- فقال :

    ألا أبلغ مُعاويةَ بن حربٍ ... مُغلغلةٌ عَن الرجُل اليماني
    أتَغضبُ أن يُقال : أبوكَ عفٌّ ... وترضى أن يُقال : أبوك زاني!؟
    فاشهد أن رَحْمَكَ من زيادٍ ... كَرَحمِ الفيلِ من ولَد الأتاني


    وفي الواقع أن معاوية يُعد في المنازل الأولى من الدهاء والمراتب المتقدّمة في الفراسة, وقد قال مرّة يوازن بين الخلفاء : " أما أبو بكر فلم يرد الدنيا ولم ترده .. وأما عمر فأرادته الدنيا ولم يردها , وأمّا نحن فتمرّغنا فيها ظهرًا لبطن " .. وقيل أن عمر قدم على معاوية مرة فاستقبله معاوية بموكب فجاوزه عمر وأعرض عنه فأقبل إليه معاوية فأعرض عنه ومشى فقال عبد الرحمن بن عوف لعمر : أتعبت الرجل! , فسأل عمر معاوية قائلا ً : يا معاوية أنت صاحبُ الموكب آنفاً مع ما بلغني من وقُوف ذوي الحاجات ببابك قال : نعم يا أمير المؤمنين . قال : ولم ذلك قال : لأنّا في بلاد لا يُمتنع فيها من جواسيس العدوِّ فلا بُدّ لهم مما يُرهبهم من هيبة السلطان فإن أمرتَني بذلك أقمتُ عليه وإن نهيتني عنه انتهيت . قال : لئن كان الذي قلتَ حقا فإنه رأيُ أريب ولئن كان باطلًا فإنها خُدعة ولا آمرك به ولا أنهاك عنه .

    وقيل أنه لما فتحت القدس أشار معاوية لعمر بأن يرتدي أبهى الثياب ويركب أفخم المراكب فيدخلها ويتسلّم مفاتيحها؛ فقالوا أن عمر أخذ بوصية معاوية لكنه تراجع فورًا وأنّبه على ذلك بأقسى العبارات ودخل بيت المقدس بأسماله البالية وحماره فلما رآه الراهب قال أن : هيئتك هذه وردت في كتابنا ووالله لو لم تأتِ بهذه الهيئة لما اعطيناك مفتاحها ! وقال البعض أنه نهر معاوية منذ البداية ولم يمتثل لوصيته , وسواءً أخذ بوصيته وتراجع فيما بعد, أم نهَرَ معاوية فورًا ووبّخه فكلاهما فعلٌ حقٌ يبرهن على دهائه .

    هذا دأب عمر مع عائلة أبي سفيان بن حرب .. زياد - المنسوب لأبي سفيان -ومعاوية, ووالدهم

    أمّا مع عمرو ابن العاص - الداهية الأمويّ الرابع الذي يجتمع نسبه مع الثلاثة السالفة ذكرهم في أميّة , فأشهر رواية تبين جَلْدَ عمر وقوّته وهي القصّة التي درسناها منذ الإبتدائية المختومة بالقول المأثور عن الداهية عمر بن الخطاب : يابن العاص متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمّهاتهم أحرارا !؟ وبالرغم من تسيير عُمَر لِعَمْرو بالقوة والجبر إلا أن عمرو بن العاص كان يقول عنه :" لله در ابن حنتمة أي امرئٍ كان !" وحنتمة هي والدة عمر بن الخطاب

    كان عمرو بن العاص يهاب عمر ويعلم صنيعه إذا ما أخطأ وداهن, وابن العاص رضي الله عنه يقدّر لعمر هذا الأمر ويُكبِرُه في نفسه ؛ فكان إن أشكلت عليه الأمور - وهو داهية - أرسل إلى عمر يستفتيه, ومنها أن نيل مصر انحبس عن الناس ولم يفض وكانت لأهل مصر سنّة أنهم يرمون فيه جارية بكر فناههم عمرو عن ذلك وارسل إلى الفاروق بأمرهم فأرسل إليه عمر رسولاً يقول له : إذا بلغك كتاب أمير المؤمنين فارمهِ في النهر - نهر النيل- .. ففتح عمرو رسالة عمر إلى نهر النيل فإذا فيها :" من عبد الله : عمر أمير المؤمنين إلى نيل مصر أما بعد : فإن كنت تجري من قِبَلك, فلا تجرِ ! وإن كنت تجري بأمر الله الواحد القهّار فنسأل الله تعالى ان يُجريك " فرمى بها إلى النيل ففاض !

    وإذا سردنا أمر المغيرة بن شعبة فهو من دهاة الجاهلية ودهاة الإسلام والذي قيل فيه : لو أن مدينة لها ثمانية أبواب, لا يُخرجُ من بابٍ منها إلا بمكر! لخرج من أبوابها كلها. فيروى ان عمر بن الخطاب سأل:"ما تقولون في تولية ضعيف مسلم، أو قوي فاجر ؟" فقال له المغيرة :" المسلم الضعيف إسلامه لك، وضعفه عليك وعلى رعيته، وأمّا القوي الفاجر ففجوره عليه، وقوته لك ولرعيتك " فرد عليه عمر بكل التجرّد قائلاً له :"فأنت هو، وأنا باعثُكَ يا مغيرة إلى الكوفة " ولعل المغيرة كان كأمر معاوية يحاول أن يفلت من قبضة عمر بأيسر الطرق التي يرتضيها عمر .. وكان يعرف من هو عمر ويعرف أن دهاءهُ و قوة استطلاعه لن تأتي بالمطلوب مع هذا الرجل فهو القائل : لست بالخب ولا الخب يخدعني .. فآمن بذلك كل الدهاة الأربعة وأَمِنَ بهِ كلّ مسلمٍ لا دهاءَ في شأنه.

    وقد قال المغيرة مرة لعمرو بن العاص معترفًا بقوة الفاروق وبدهائه: "أأنت تفعل أو توهم عمر شيئًا فيلقنه عنك !؟ ( أي يأخذ به فورًا بغير تفكير ) واللهِ ما رأيتُ عمرَ مستخليًا بأحدٍ إلا رحمته كائنًا من كان ذلك الرجل . كان عمر والله أعقلُ من أن يُخدع وأفضلُ من أن يَخدع " داهيتان يتحادثان فيما بينهما فيُقرّان بأن دهاؤهما لا يُشكّل خطرًا على من هو أقوى وأذكى وأحوط منهم بما قد يقترفان .. وعلى ذكر الحيطة فقد تحدث الداهية المغيرة إلى الداهية الآخر معاوية في إحدى السنوات عندما استشاره معاوية قائلاً له : أأولّي عمرو بن العاص أمر الكوفة !؟ .. فقال له المغيرة : يا أمير المؤمنين, تؤمِّرُ عمرًوا على الكوفة وابنه على مصر وتكون كالقاعد بين فكي الأسد!؟ ، قال: ما ترى ؟ قال : أنا أكفيك الكوفة. فولي الكوفة لمعاوية إلى وفاته.

    غير أن الأعجب من ذلك أنه في عام 21 للهجرة , تولّى المغيرة أمر البحرين, وفي عام 21 نفسه تولّى معاوية أمر الشام, وفي ذات العام 21 إستقرّت مصر في يد عمرو بن العاص بعد سقوط الإسكندرية, فكان عمر بن الخطاب محاطًا بثلاثةٍ من أدهى دهاة العرب الأربع؛ فالأول عن شرقهِ والثاني عن غربهِ و ثالثهما الآخِرُ من الشمال .. وكانوا كثلاثةِ أثافي حول عمر بن الخطاب ولم يجرؤ أحدًا منهم على فِعلِ ما يكرهُ الفاروق .. بل كانوا على أتمّ الحذر وأشدّ الستر, ولا نقول ذلك إستصغارًا لشأنهم فهم جمعٌ من صحابة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام, ومن خيرِ رجال الأمّة وكانوا على علم وتقوى وذكرٍ حسن فرضي الله عنهم أجمعين.. لكن دهاءهم لم يأتِ ثمارَه عند مَن " لا يخدعهُ الخِبّ"


    المراجع :
    عبقرية عمر
    ويكيبيديا
    بعض المواقع
    بعض المقالات

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المكان
    في داري
    الردود
    311
    "كان اسلامه فتحا وهجرته نصرا وامارته رحمه" . رضي الله عنك يا عمر بن الخطاب.

    شكرا لك يا أخي
    على طرحك الأروع ونثرك الأجمل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    في قلبها
    الردود
    58
    طرحٌ فـريد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    لدغة خفيفة
    جزيل الشكر لك وأرجو أن تسلسل الروايات فيما كتبت يبرهن على دهاء عمر فعلاً .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    بارك الله فيك يا عُدي وشكر الله لك قدومك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    مدينة حماه الجريحة بالقلب السوري
    الردود
    132
    رائع ما جئتنا به يا صاح
    لله د رُ عمر رضي الله عنه
    أين منا الآ ن برجل كعمر يعيد لنا سيرة أمجادنا الأولى حين كنا معتزين بإسلامنا
    كما قال أمير المؤمنين عمر :نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ومتى ابتغينا العزة بغير الاسلام أذلنا الله

    تحيّة كبيرة بحجمك يا صديقي
    شكرا لك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    عربي رغم أنفه
    شكر الله لك هذا يا صديق, ولسنا بصدد البحث عن رجل كهؤلاء العِظام, نعلم أننا لن نجد
    لكننا نبحث عن التأسّي بهم على الأقل .. رضي الله عنهم , وصلى الله على مؤدبهم ومعلمهم محمد عليه السلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    رضي الله عنهم جميعاً
    جزاك الله خيراً أخي الكريم. موضوعك ممتع بحق

  9. #9
    رحمة الله على الفاروق
    وشكراً لك على الطرح الجميل

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    34
    إختيار موفق .. وموضوع جميل .. أثابك الله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    914

    Lightbulb

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قليل السخرية عرض المشاركة
    وكانوا على علم وتقوى وذكرٍ حسن
    ما اجتمعت في رجل يعصي أميره ، أو يغدره
    و لعمر -منهم /بهم- أعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    914

    Wink (بما أن) السالفة فيها علم ..

    ع فكرة :
    طاعة الأمير تكون بالمنشط (و) المكره
    أظن كلمة مكره معروفة


    كالصفعة التي تلقاها ابن المبشر بالجنة ، ولم توسوس نفس أمير مصر بالانقلاب مثلاً !
    تلقاها سلام سلام عادي يعني ،،

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    أهلاً إزميل .. يقول عليه الصلاة والسلام " ثم لو كان من بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب "
    في الواقع أن شخصية عمر الراجحة تتعاطى مع الأمور بشكل يطغى على مكانة هؤلاء الصحابة
    أما أصحاب العلم والتقوى الذين أتحدث عنهم فلو عدت لسيرة معاوية وعمرو والمغيرة لوجدتَ فيهم خيرًا كثير
    وربما لأنهم حديثو عهدٍ بالإسلام فمعظمهم أسلم قبل وفاة النبي بثلاث سنين, لذا فإن محطة عمر بن الخطاب في حياتهم هي المحطة المؤدبة والمهذبة والمقننة لأفعالهم .

    ثم إن أبو موسى الأشعري رضي الله عنه أوتي إليه بشارب خمر مرة فجلده وسوّد وجهه وطاف به ودعى الناس أن لا يجالسوه ,
    فجاءه رد عمر : أن أحسن إليه واعطيه جزاء ما فعلت به وادعوا الناس لأن يجالسوه, ووالله لئن عدت إليها لأصنعنّ بك ما صنعت به .

    وهذا أبو موسى الأشعري التقي الورع.
    شكرًا لك إزميل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    914

    (و) يمتاز عمرو بن العاص عنهم بأنه قائد/عسكري/محارب ، والله أعلم

    مؤلفة قلوبهم !

    _____________

    هه
    هه
    اي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    بالطبع هذه صفات عمرو التي ذكرت, لكنها لا تنفي أنه رجل ثبت وعدل وأسلمت على يديه الأمة المصرية
    التي كانت ولازالت الأكثر تعدادًا .. وفضل أهل مصر من فضل الله ثم فضل ابن العاص العسكري المحارب والصحابي المؤمن .. فرضي الله عنه .

    والموضوع يقول أن عمر بن الخطاب هو الأدهى الذي لم يُذكر اسمه بين الدهاة.
    ولا يتحدث عن دين الدهاة وعلمهم ولو أردنا ذلك لكان مبحثًا آخر يطول شرحه
    فشكرًا لك على قدومك المتكرر, ليت المطر مثلك !

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    914
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قليل السخرية عرض المشاركة
    ليت المطر مثلك
    هه
    لو كنت مثله لكرهتموني و لعنتم أميري ..

    يعني لاتحددون أهدافكم ولا تتركون الأوادم تعمل !

    نسأل الله لكم العافية
    قل : آمين

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    637
    رضي الله عن أصحاب نبينا صلى الله عليه وسلم أجمعين
    بارك الله فيك أخي "قليل السخرية" على هذا الفوائد التاريخية
    أما الموضوع فقد لفتت نظري فيه بعض الروايات
    مثل هذه :
    ((( فيروى ان عمر بن الخطاب سأل:"ما تقولون في تولية ضعيف مسلم، أو قوي فاجر ؟"
    فقال له المغيرة :" المسلم الضعيف إسلامه لك، وضعفه عليك وعلى رعيته،
    وأمّا القوي الفاجر ففجوره عليه، وقوته لك ولرعيتك " فرد عليه عمر بكل التجرّد قائلاً له :
    "فأنت هو، وأنا باعثُكَ يا مغيرة إلى الكوفة " )))
    كأنهم يقولون لنا إن المغيرة رضي الله عنه كان قويا فاجرا والعياذ بالله
    لا حظ صيغة التضعيف التي ابتدأت بها الرواية "فيروى"
    ونفس هذه العبارة :
    المسلم الضعيف إسلامه لك، وضعفه عليك وعلى رعيته،
    وأمّا القوي الفاجر ففجوره عليه، وقوته لك ولرعيتك

    قد وردت بأكثر من صيغة عن بعض العلماء في "أمراء الجند"
    فيبدو أنه هناك من اقتصها وغير أسماء الشخصيات لغرض لا يخفى على ذي لب
    وقس على ذلك


    أما بالنسبة لـ "إزميل" الذي يهمز ويلمز في الصحابة " وهو لا يدري لماذا "
    فسوف أخصص المشاركة التالية لبيان سبب موقفه وموقف عامة طائفته من الصحابة
    هذه الحقيقة التي ولدوا وعاشوا وسيموتون لو لم يتداركهم الله برحمة وهم لا يعرفونها
    طبعا معمموهم يعرفونها كما يعرفون أبناءهم ,
    بل هي : " سر المهنة " .. !!!
    عُدّل الرد بواسطة الأرجاني : 01-10-2011 في 11:48 PM

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    637
    سبب عدم احترام الرافضة للصحابة

    لماذا الهجوم على الصحابة من قبل الرافضة ؟
    هل سألت نفسك يوما ما لماذا الهجوم عليهم والطعن فيهم أجمعين !

    هذا هو السبب :
    عندما تفتح كتب السنة تجد أن كل الأحاديث نقلت عن الصحابة !
    وعندما تقرأ عن القرآن الكريم تجد أن من جمعه بهداية الله هم الصحابة !
    إذن فإن حلقة الوصل بين الأمة وبين مصادر التشريع هم الصحابة رضي الله عنهم أجمعين
    وإن سب الصحابة سينتج تحريم الرواية عنهم بالتأكيد .. أليس كذلك ؟!
    أي أن معممي الرافضة قديما وحديثا :
    يريدون كسر حلقة الوصل بين من يتبعهم وبين الرسول صلى الله عليه وسلم
    الذي ينقل تعاليم الدين عن جبريل عن رب العالمين سبحانه وتعالى
    ( وما ينطق عن الهوى , إن هو إلا وحيٌ يوحى )
    إن الذي يشكك في الصحابة وفي إسلامهم يريد الوصول إلى هذه النتيجة !
    لكنه يبتعد بالرافضة عن هذه الحقيقة ويكون محور الحديث حول "تولي آل البيت"
    لكنه يشكك في القرآن والسنة وبالتالي يشكك في الإسلام ذاته
    عبر هذه اللعبة

    وبالتالي :
    قل لهم يا معشر الرافضة أين مصادر التشريع عندكم ؟!
    سيقولون الشريعة نأخذها من "المعصومين" عليهم السلام
    طيب جميل جدا , "المعصومين"
    من هم "المعصومين" ؟!
    سيقولون إنهم الأئمة الاثني عشر
    وأكثر الروايات عن جعفر الصادق رحمه الله
    طيب , لنسلم جدلا بأن الأئمة الاثني عشر معصومون
    فهل الذين ينقلون عنهم معصومون ؟!!!!!!!!
    ليس هذا كل شيء بل هناك كارثة أخرى لا يعرفها الرافضة !
    المذهب الجعفري هو المذهب الأم للرافضة الإمامية والحركات الاسماعيلية
    فإذا كان جعفر الصادق الذي ينسب له المذهب الجعفري مدنيا وأبوه مدني وجده مدني
    وكل الرواة عنه هم من أهل الكوفة !
    فإن الحلقة بين عمائم الرافضة وبين آل البيت مكسورة جدا جدا هي الأخرى !!!!!
    وإن الرافضة في النهاية لا يتبعون آل البيت بل يتبعون مجموعة من الكذابين النصابين !!
    الذين يريدون أن يتخذهم الناس أربابا من دون الله
    وهو ما يعيشه الرافضة الذين يسبون الصحابا صباحًا ومساءً
    طبقا لتعليمات معمميهم الذين نجحوا في خداعهم بهذه اللعبة البسيطة

    اللهم ثبتنا على الحق واهد ضال المسلمين
    عُدّل الرد بواسطة الأرجاني : 01-10-2011 في 11:54 PM

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    914

    Lightbulb

    ^
    ^
    ^

    كلام كثييير
    لم أجد فيه إجابة واحدة على سؤال واحد !

    ،
    ،

    الله يرحمني ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    هُنا
    الردود
    145
    أهلاً بالأرجاني وبما جاء به .. في الواقع أنني قلت ذات مرة ميزة الكتابة في الساخر أن أعضاؤه يصحّحون
    وما قلت عن قصة المغيرة فربما يكون خطأ وربما صحيح .. فعمر بن الخطاب أرسل مرة لأمير مصر عمرو بن العاص رسالة
    أولها " إلى العاصي إبن العاصي ", ربما قوة شخصية عمر وشدته جعلت هذه الخطابات بينه وبين الأمراء على هذه الصيغة القوية
    ليعرفوا أن من ورائهم رجلٌ لا يغفر زلة في حق الرعية.

    أما عن إزميل فهداه الله ورحمه.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •