Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 117

الموضوع: Exactly .. Bin Laden

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    10

    Infinite Stupidity

    لطالما كنا نعاني دائمًا من الفقر والجهل والأميّة والأمراض النفسية وتفشي العنف ضد النساء وأطفال الشوارع وإغتصاب الأطفال وزنا المحارم، إذن فلا مانع أن نضيف إلى هذه القائمة الزاخرة رجال تضرب نفسها بالمباني الشاهقة لكي تصل إلى الجنة..

    ولا مانع أيضًا أن نقرع الطبول ونحزم الوسط ونرقص الوحده ونص على جثث الأبرياء الكفرة من الأطفال والنساء والشيوخ الذين أبادهم هذا المجاهد الصنديد المبتغي عرض الحياة الآخرة

    يقول روجير كارودي: "أحمد الله أنني تعرفت على الإسلام قبل أن أتعرف على المسلمين"

    إن من يصدق أن إلهًا كريمًا عطوفًا رحيما قد يرضى أن يقدّم تذكرة الجنة لإنسان من صنعه إذا قتل إنسانًا آخر هو أيضًا من صنعه، هو كمن يصدق أن أمًا عطوفًا على أبنائها قد ترضى أن يقتل ابنها أخاه من أجل أن تقدم له ملعقة من السكر!


    لقد تخلصنا من عبادة أصنام الحجارة لنعبد أصنامًا من البشر..

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    حيثما نودي الله أكبر
    الردود
    384
    التدوينات
    2
    من قال أن الغبي لايفكر
    قد خاب أمله
    وبطلت نظريته في هذه الصفحة
    انتباه
    نحن نتحدث عن وجود التفكير من عدمه
    وليس عن ماهية التفكير
    سبحانك ربي

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة TravelMate عرض المشاركة
    ولا مانع أيضًا أن نقرع الطبول ونحزم الوسط ونرقص الوحده ونص على جثث الأبرياء الكفرة من الأطفال والنساء والشيوخ الذين أبادهم هذا المجاهد الصنديد المبتغي عرض الحياة الآخرة

    يقول روجير كارودي: "أحمد الله أنني تعرفت على الإسلام قبل أن أتعرف على المسلمين"

    إن من يصدق أن إلهًا كريمًا عطوفًا رحيما قد يرضى أن يقدّم تذكرة الجنة لإنسان من صنعه إذا قتل إنسانًا آخر هو أيضًا من صنعه، هو كمن يصدق أن أمًا عطوفًا على أبنائها قد ترضى أن يقتل ابنها أخاه من أجل أن تقدم له ملعقة من السكر!

    لقد تخلصنا من عبادة أصنام الحجارة لنعبد أصنامًا من البشر..
    السلام عليكم أخي ترافيل.. كيفكم؟
    اسمع.. لسببٍ لا يعلمه إلا الله.. لسببٍ ما أتوسّم فيك الخير الكثير على النقيض من باقي المتهجّمين ... /اللهم إلا القارض وصديقه (: /.. وربما يعود ذلك إلى اللمحات الجميلة بين الكلمات.. والتي تدلني على رجلٍ يحترم نفسه ويعتني بفكره.. فإن كنت جديداً حقاً فأهلاً بك في الساخر..


    المهمّ..
    أرى والله أعلم أن شخصاً مثل أسامة بن لادن من الاستحالة بمكان الحكم عليه في ظل الإعلام الغربي أو العربي على حدّ سواء.. وقد رأينا في السنين الأخيرة من عجائب تضليل الإعلام ما يشيب له الرأس ويحارُ له العقل..
    إي نعم... لقد بالغ البعض ها هنا كثيراً حين قالوا أشياء من قبيل.. أن الرجولة قد ماتت.. وأنه أسامة ولا غير أسامة... وفي هذا ظلم كثير.. فإن ماتت الرجولة فماذا نسمي الرجال الثابتين المقاومين في فلسطين.. بل ماذا نسمي أطفال ونساء فلسطين ممن يساوي أصغرهم ألف رجل ممن ينامون ملأ ليلهم في أيامٍ سمتها الذلّ والمهانة في أوطانهم "الآمنة"... ؟
    وكيف نغضّ البصر هكذا فجأة عن جميع المعتقلين في السجون.. والصابرين في الأرض على تعدّد المصائب..
    ولكني أحسب كل ما سبق من مبالغات.. هي من قبيل محبّة وتعلّق برجلٍ أوقف عمره على فكرة الجهاد ونقل نفسه من عيشة الترف إلى عيشةٍ يعلمها الله...
    أما ما عدا ذلك.. فلا غرابة فيما أقبل القوم عليه من حزنٍ وكمدٍ لمثل هكذا فـَــقــْــد يا ترافل.. وإني أرى أنه عليك أن تفرّق بين شخص أسامة.. وبين كل ما نُسب إليه يوماً.. فأسامة شيء.. والظواهري شيء.. وطالبان شيء.. والقاعدة شيء.. ومن ينسبون أنفسهم إلى القاعدة شيء.. والتفجيرات الإرهابية حقاً /لا كذباً/ في أوطاننا شيء آخر.. ولكلٍ حكمه وجزاءه وعمله وخصوصيّته..

    وقد تكلّم المقربون والأقربون فوصفوا أسامة.. فإذا هو بالرجلِ الخجول المتفهّم العاقل.. وهذا يظهر جلياً على فكرة.. في كثيرٍ من الفيديوهات بتاعه.. فهل تظنّ أن هذا الرجل هو حقاً من أمر بالتفجيرات وبأعمال الإرهاب هنا وهناك... ؟
    وهل ننسى له أنه -ربما- من القلّة الذين استمرّوا ثابتين على فكرة الجهاد ضد السوفيات أولاً.. والولايات المتحدة ثانياً.. في حين تخلّت الجماعات كلها ولحقت "السلميّة.. سلميّة".. ولحقت السياسة والمفاوضات وغيرها,,, وربما أتت أيام على كرتنا الأرضية لا يقبع أحد في الجبال.. نيّته نية الجهاد.. غيرهم...


    أخي ترفل.. لا بد أنك أتيت وليس في نيّتك إلا الخير إن شاء الله.. وإني لا أريد أن أغيّر فكرتك ولا هم يحزنون.. ولكن أن نأتي الآن في هذه اللحظات الصعبة.. ونقول لأهل السعوديّة وقد مروا بما مروا.. وأرسلوا أبنائهم في تلك الأيام متأثرين لا ينوون إلا الجهاد.. ونقول لهم أنكم أنتم وتاريخكم خطأ بخطأ.. هو أمر غير طبيعي ولا مستحبّ.. وإن أسامة بن لادن هو شخص غامض في الحقيقة.. ولا نعلم حقاً فيما أخطأ وفيما أصاب.. ولا نعلم عما هو مسؤول حقاً وما الذي نسب إليه وهو لم يفعله ولن يفعله.. ولكننا نعلم أنه التجأ إلى أفغانستان في الفترة الأخيرة حين لم يعد في الإمكان أن تحضنه أي دولة عربية.. ومنذ أن دخل في غياهب الجبال تلك صار الأمر أمر إعلام وأقوال بشكلٍ أساسي.. وصار الأمر يمسّ أمن أمريكا.. ورؤية أمريكا.. وفكرة أمريكا.. ومصطلحات أمريكا... وأكل هوا أمريكا..
    فلعلّك تأخذ هذا الأمر في الحسبان.. وتفكر في أسامة على أنه شخص لا أسامة على أنه القاعدة بعجرها وبجرها!!


    ولعلّ الجميع يكفّوا عن المهاترات التي لا فائدة فيها.. فمن يحب أسامة.. فإن أسامة لا يحب أن يرى المسلمين يفتتنون هكذا ويتجادلون بهذه الحدّة... ومن كان لا يحبه.. فلا فائدة أيضاً من أن تحاسبه عوضاً عن الله.. ولا فائدة من كسب كراهيّة كثيرٍ من المسلمين لأجلِ أن يثبت فكرة لا نفع يرجى من إثباتها...

    أسامة انتقل إلى رحمة الله... والإدارة الأمريكية في مكاتبها تخطّط كالعادة, وتصنع أحداثاً جديدة على هواها... والمسلمون.. أبْصَر ماذا يفعلون .. !!!

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    بصراحة لن اقول انه اثارتني ردود البعض ممن يحاول وضع اسامة بن لادن في مقام القاتل او المغضوب عليه
    كونه الرجل الذي قتل مئات من الرجال والنساء والاطفال العزل او المدنيين في الدول الاوربية او امريكا بوجه الخصوص .
    وانا هنا بالطبع لا ادين ولست ممن يحاول الدفاع عن اقوال البعض او عن رأيي الشخصي , او اثبات ما قيل في هذا الموضوع .
    ولكن حبا في ذكر بعض من الحقيقة , فلمن غيّب عنه الاعلام رؤية الامور على نصابها , فمقتل اسامة بن لادن او استشهاده _نحسبه كذلك _ من حقه ان يثير نوبات الغضب والحزن والعزاء عند المسلمين , كونه في الاولى مسلم وفي الثانية رجل عربي .
    فهو الرجل الاول الذي كانت له الاسبقية في تحرير بلاد المسلمين من الوجود الاجنبي المسلح , و أعادة الجهاد .
    نذكر على وجه الخصوص هنا افغانستان ووعده بتحرير فلسطين .
    ومن المعادلات السيئة ان نضع اسامة بن لادن في كفة وقتلى المدنيين في الولايات المتحدة او اوروبا في كفة .
    الجيوش الاوروبية التي ساعدت في غزو العديد من الدول الاسلامية بحجة وجود نشاط نووي او وجود ثكنات للقاعدة , لم يكن هدفها الاول هو - سواد عيون المسلمين - !

    لست هنا بصدد نقاش عريض قد اخرج منه خاوية الوفاض , ولكن تذكرت للطُرفة فيلم سينمائي قام ببطولته المذيع البريطاني اليهودي الاصل -ساشا بارون كوهين - وهذا الفيلم اسمه
    Borat
    وهو الاسم الذي حمله بطل الفيلم , متقمصا فيه شخصية مذيع كازخستاني يسافر من وطنه الى امريكا بحجة انه يريد ان يُطلع ابناء وطنه على تقرير وثائقي عن ثقافة الولايات المتحدة الامريكية .
    الجدير بالذكر ان المخرج والممثل وطاقم العمل قاموا بخداع العديد من المواطنيين الامريكين قبل التقاط اي مقطع فيديو يجمعهم بالمذيع بورات .
    اذا هنا نحن نحصل على فيلم هوليودي , تم تصويره في بيئة حقيقية مائة بالمائة , فكل مواطن امريكي ظهر في هذا الفيلم وقع وثيقة موافقة على اجراء التصوير , ظانا منه أن مايحدث ليس الا فيلم وثائقي مع مذيع كازخستاني ستنتهي مهمته عائدا إلى وطنه الأم "كازخستان" في غضون ايام .
    الجدير بالذكر ايضا بأنه بعد انتشار الفيلم رُفعت ضده 16 دعوى قضائية وضد منتجي الفيلم بما فيهم الممثل نفسه .
    حسنا , لا يهمني هنا هذا الفيلم في سياق حديثي , ولكن مالفت نظري في هذا الفيلم المذكور مقطع لبورات وهو يحاول ان يشارك جمع من المواطنيين الامريكين احتفال يحضره دوريا الطبقة الريفية في امريكا .

    ولحسن الحظ كان هذا المقطع ضمن المقاطع التي انتشرت لفيلم بورات في اليوتيوب , مما جعلني اقوم بنسخ رابط له هنا .
    يقوم في هذا المقطع مقدم الاحتفال بذكر بورات كمذيع او مواطن كازخستاني حضر لامريكا كضيف هنا وسيلقي كلمة ما بمناسبة هذا الاحتفال .
    وانظروا معي ماذا قاله -ساشا كوهين - وكيف كانت ردة فعل المواطنين الامريكين تجاه ماذكره .
    لاحظوا انهم لا يعلمون ابدا ان هذا كان اجراء لتصوير جزء من احداث فيلم هوليودي .
    المقطع ليس مترجما ساقوم بذكر كله كلمة ذكرها بورات تحية للشعب الامريكي .
    http://www.youtube.com/watch?v=KbTS7320n64
    - اسمي بورات ولقد اتيت من كازخستان اول شيئا ساقوله هو اننا ندعم حربكم ضد الارهاب
    - (صياح جماهيري مؤيد )
    - كما اننا ندعم كل ابنائكم في العراق
    - ( صاح جماهيري مؤيد )
    - ندعم امريكا ان تقتل كل ارهابي ولو كان اعزل
    - ( صياح جماهيري مؤيد )
    -كما يجب على جورج بوش ان يشرب دم كل رجل وامرأة وطفل في العراق
    - ( صياح جماهيري مؤيد )

    لاحظوا , امرأة وطفل !!
    فلماذا لا تريدوننا ان نحزن لأن اسامة بن لادن مات ؟! أو أن نكتب بعضاً على شاشة وصفحة الكترونية لا تكلفنا شلناً واحدا ؟! وهو الرجل الوحيد الذي دافع عن قضية العين بالعين والسن بالسن ؟؟
    لذلك كنت اتساءل لماذا الشعب الامريكي احتفل بموت اسامة ؟! رجل واحد ويحتفلون ؟!
    اهذا كله بخصوص 11 سبتمر ؟! حسنا وماذا عن افغانستان ؟ والعراق ؟! لقد تغيرت خريطة العرب بالكامل فكل الدول العربية اصبحت تحارب الارهاب وهناك اتفاقيات ومعاهدات ومراقبة شديدة على خطوط الهاتف والانترنت والصحف المحلية ؟! انتصرت امريكا فلماذا يحتفلون لموت رجل واحد ؟!
    وكانت الاجابة بسهولة لانه الرجل الوحيد الذي استطاع أن يكيل الصاع بالصاع .

    أستطاع على الأقل أن يتكلم !


    .

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    105
    http://palestineonly.net/vb/archive/...p/t-10187.html

    للشهداء قضية لا جدال فيها

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الردود
    88
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تبسـم عرض المشاركة
    والله شوف هذي اللغة مو لغتي لكن للتعامل مع صفيحة زبالة مثل المفعول به هذا الوردي نزلت لهذا المستوى
    طول بالك
    وانت بعد طوّل بالك ياتبسّم

    لأول مرة أجدك حزينًا وغاضبًا بهذه الصورة ...
    مع أنه لايوجد مايستدعي الحزن والألم !
    في حادثة اغتيال بن لادن تحديدًا _ إن صحت الرواية _ فالأولى بالشفقة هم الباكستانيون ,
    فهم مابين خائن ....موقفه مخزٍ بائس ,
    ومابين ذليل ...لايملك حولًا ولاقوة أمام انتهاك أمريكا لأرضه وعرضه وسيادته !!


    الآن.. وبعد كتابة الجملة الأخيرة أظن أن أسامة قد كشف قزامتنا حتى عند موته !!
    " إنما أشكو بثي وحزني إلى الله "

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شغف المعاندة! عرض المشاركة
    لسببٍ ما أتوسّم فيك الخير الكثير على النقيض من باقي المتهجّمين ... /اللهم إلا القارض وصديقه (: /..
    الله يسامحك يا شغف
    وين تهجمت أنا
    يعني الناس كاتبة صفحات طول و عرض ما شاء الله و اذا طرح عبدو المسكين سؤال صغير ما قدرو او ما حبو يجاوبو عليه يصير متهجم

    ثم فيه مشاركات مدري الواحد يبكي ولا يضحك من تفاهة اصحابها و اذا قلتلهم تافهين تصير كذا و كذا..
    شوفي اذا فيه تفاهة اكثر من هذي و قالك الحقيقة أيضا

    ولكن حبا في ذكر بعض من الحقيقة , فلمن غيّب عنه الاعلام رؤية الامور على نصابها , فمقتل اسامة بن لادن او استشهاده _نحسبه كذلك _ من حقه ان يثير نوبات الغضب والحزن والعزاء عند المسلمين , كونه في الاولى مسلم وفي الثانية رجل عربي .
    فهو الرجل الاول الذي كانت له الاسبقية في تحرير بلاد المسلمين من الوجود الاجنبي المسلح , و أعادة الجهاد .
    نذكر على وجه الخصوص هنا افغانستان ووعده بتحرير فلسطين .
    و إذا قلنالهم هو أسامة جاب الوجود الاجنبي لافغانستان أو حررها منه ؟ أو قلنا لهم لو كان تحرير فلسطين بالوعود كان احمدي نجاد هو بطل الامة الاول.. قال انتم متهجمين و حاقدين و.. و..
    الواحد اذا اراد الدفاع عن فكرة يدافع عنها بعقل و ما يحط نفسه في هذي المواقف البايخة و يجي يتهم خلق الله بكذا و كذا..

    ثم شوفي وين وصلتينا يا شغف ربي يسامحك
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رندا المكّاوية عرض المشاركة
    بصراحة لن اقول انه اثارتني ردود البعض ممن يحاول وضع اسامة بن لادن في مقام القاتل او المغضوب عليه
    كونه الرجل الذي قتل مئات من الرجال والنساء والاطفال العزل او المدنيين في الدول الاوربية او امريكا بوجه الخصوص .
    وانا هنا بالطبع لا ادين ولست ممن يحاول الدفاع عن اقوال البعض او عن رأيي الشخصي , او اثبات ما قيل في هذا الموضوع .
    ولكن حبا في ذكر بعض من الحقيقة , فلمن غيّب عنه الاعلام رؤية الامور على نصابها , فمقتل اسامة بن لادن او استشهاده _نحسبه كذلك _ من حقه ان يثير نوبات الغضب والحزن والعزاء عند المسلمين , كونه في الاولى مسلم وفي الثانية رجل عربي .
    فهو الرجل الاول الذي كانت له الاسبقية في تحرير بلاد المسلمين من الوجود الاجنبي المسلح , و أعادة الجهاد .
    نذكر على وجه الخصوص هنا افغانستان ووعده بتحرير فلسطين .
    ومن المعادلات السيئة ان نضع اسامة بن لادن في كفة وقتلى المدنيين في الولايات المتحدة او اوروبا في كفة .
    الجيوش الاوروبية التي ساعدت في غزو العديد من الدول الاسلامية بحجة وجود نشاط نووي او وجود ثكنات للقاعدة , لم يكن هدفها الاول هو - سواد عيون المسلمين - !

    لست هنا بصدد نقاش عريض قد اخرج منه خاوية الوفاض , ولكن تذكرت للطُرفة فيلم سينمائي قام ببطولته المذيع البريطاني اليهودي الاصل -ساشا بارون كوهين - وهذا الفيلم اسمه
    Borat
    وهو الاسم الذي حمله بطل الفيلم , متقمصا فيه شخصية مذيع كازخستاني يسافر من وطنه الى امريكا بحجة انه يريد ان يُطلع ابناء وطنه على تقرير وثائقي عن ثقافة الولايات المتحدة الامريكية .
    الجدير بالذكر ان المخرج والممثل وطاقم العمل قاموا بخداع العديد من المواطنيين الامريكين قبل التقاط اي مقطع فيديو يجمعهم بالمذيع بورات .
    اذا هنا نحن نحصل على فيلم هوليودي , تم تصويره في بيئة حقيقية مائة بالمائة , فكل مواطن امريكي ظهر في هذا الفيلم وقع وثيقة موافقة على اجراء التصوير , ظانا منه أن مايحدث ليس الا فيلم وثائقي مع مذيع كازخستاني ستنتهي مهمته عائدا إلى وطنه الأم "كازخستان" في غضون ايام .
    الجدير بالذكر ايضا بأنه بعد انتشار الفيلم رُفعت ضده 16 دعوى قضائية وضد منتجي الفيلم بما فيهم الممثل نفسه .
    حسنا , لا يهمني هنا هذا الفيلم في سياق حديثي , ولكن مالفت نظري في هذا الفيلم المذكور مقطع لبورات وهو يحاول ان يشارك جمع من المواطنيين الامريكين احتفال يحضره دوريا الطبقة الريفية في امريكا .

    ولحسن الحظ كان هذا المقطع ضمن المقاطع التي انتشرت لفيلم بورات في اليوتيوب , مما جعلني اقوم بنسخ رابط له هنا .
    يقوم في هذا المقطع مقدم الاحتفال بذكر بورات كمذيع او مواطن كازخستاني حضر لامريكا كضيف هنا وسيلقي كلمة ما بمناسبة هذا الاحتفال .
    وانظروا معي ماذا قاله -ساشا كوهين - وكيف كانت ردة فعل المواطنين الامريكين تجاه ماذكره .
    لاحظوا انهم لا يعلمون ابدا ان هذا كان اجراء لتصوير جزء من احداث فيلم هوليودي .
    المقطع ليس مترجما ساقوم بذكر كله كلمة ذكرها بورات تحية للشعب الامريكي .
    http://www.youtube.com/watch?v=KbTS7320n64
    - اسمي بورات ولقد اتيت من كازخستان اول شيئا ساقوله هو اننا ندعم حربكم ضد الارهاب
    - (صياح جماهيري مؤيد )
    - كما اننا ندعم كل ابنائكم في العراق
    - ( صاح جماهيري مؤيد )
    - ندعم امريكا ان تقتل كل ارهابي ولو كان اعزل
    - ( صياح جماهيري مؤيد )
    -كما يجب على جورج بوش ان يشرب دم كل رجل وامرأة وطفل في العراق
    - ( صياح جماهيري مؤيد )

    لاحظوا , امرأة وطفل !!
    فلماذا لا تريدوننا ان نحزن لأن اسامة بن لادن مات ؟! أو أن نكتب بعضاً على شاشة وصفحة الكترونية لا تكلفنا شلناً واحدا ؟! وهو الرجل الوحيد الذي دافع عن قضية العين بالعين والسن بالسن ؟؟
    لذلك كنت اتساءل لماذا الشعب الامريكي احتفل بموت اسامة ؟! رجل واحد ويحتفلون ؟!
    اهذا كله بخصوص 11 سبتمر ؟! حسنا وماذا عن افغانستان ؟ والعراق ؟! لقد تغيرت خريطة العرب بالكامل فكل الدول العربية اصبحت تحارب الارهاب وهناك اتفاقيات ومعاهدات ومراقبة شديدة على خطوط الهاتف والانترنت والصحف المحلية ؟! انتصرت امريكا فلماذا يحتفلون لموت رجل واحد ؟!
    وكانت الاجابة بسهولة لانه الرجل الوحيد الذي استطاع أن يكيل الصاع بالصاع .

    أستطاع على الأقل أن يتكلم !


    .
    أسأل الله أن يرفعك بكل حرف في هذا الرد منزلة في الصديقين يارندا وهو الكريم الجواد العداوة بيننا وبين اليهود والنصارى فرض وركن من أركان العقيدة لا يمكن للخوار ولا للنهيق مع الآخر أن يمحو أو يميع هذا العداء فإن تميع منا نفر فلن يتميع منهم ولا واحد .. قلوبهم تغلي بالكراهية ونحن نحذو حذو القذة بالقذة فكيف بمن ناصعهم العداء وفج نحر سوادهم من الطبيعي أن يفرحوا لقتل أسامة ومن الطبيعي بل من الواجب أن نحزن لو أصابه جرح فكيف وقد ثجت دمائه والقيت جثته في بحر العرب ،

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    10

    Spiral of Stupidity

    إنه لمن الصعوبة التصديق بوجود شخص في عام 2011 يؤمن بفرض سيطرة المعتقد على الآخر بحدّ السيف وغزوات طائرات الجامبو !
    هذا مايخلّفه الحشو الديني ونعيق المآذن التي اعتلى منابرها زمرة من البربرية وأدعياء الجهاد الهمجي

    إذا لم أقتنع برأيك أو معتقدك فهذا لا يعني بالضرورة خللاً في شخصي، بقدر مايعني خللاً في معتقدك أو رأيك الذي تحاول جاهداً فرضه عليّ بالقوة؛ عدا ذلك فإن رأيك لو كان يستحق الاعتناق لما لجأتَ إلى وسائل الترهيب والعنف من أجل أن تفرضه عليّ

    الفكرة الجيدة قادرة على الانسياب والتغلغل في أعماق أي شخص إذا وجدت صدىً منطقيًا يؤسس لها المناخ الخصب للقبول والتبنّي، أما مبدأ "الفكر المسلح" و "الجهاد الفكري" من أجل تسويق رأيك قسرًا فهذا لا أعزوه إلا لضعف الفكرة والمعتقد المراد فرضهما

    الكافر إذا لم يؤمن عن قناعة فإنه لن يؤمن على وقع قنبلة أو طلقة كلاشينكوف. وإذا افترضنا جدلاً وأنه آمن فذلك لا يعدو عن كونه ضحك على رب العباد ..
    الإيمان الذي لا يتولد عن قناعة وتسليم لا يمكن أن نسميه إيماناً في مجمل في الأحوال. هو شيء أشبه بالابتزاز المُوجّه أكثر من كونه إيمانًا راسخ.


    أعتقد أن من يطلب مني التعاطف مع أسامة هو كمن يطلب مني التعاطف مع شيخٍ (ما!) استشهد في سبيل الله وذهب إلى الجنة لينعم بخيراتها وملذاتها وعشرات الحواري والغلمان، وأنهر من الخمر والنبيذ التي كان يتمتع بها في حياته الدنيا في لندن وعموم أوروبا قبل تحوله لمجاهد ورافع لرايات الإسلام والابتعاد عن حياة الرفاهة ثم الاختباء كالجرذان في إحدى المغارات بجبال أفغانستان ليخطط لعمليات ارهابية بشعة يزج فيها بشبّان يافعين لقتل أبرياء في جميع أنحاء العالم بما فيها العالم الإسلامي الذي يزعم أنه يدافع عنه!

    الأغلبية هنا تزايد على حب أسامة وتغالى في لطم الوجوه وشق الجينزّات على قارعة ذكراه! ؛ لكن لو طلبت من أحدهم/إحداهن أن يهز طوله ويمسك بإحدى قذائف الآر بي جي ويمتطي أول رحلة إلى أفغانستان ليولنّ الأدبـــار وكأن هياطًا لم يكن!


  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة TravelMate عرض المشاركة


    أعتقد أن من يطلب مني التعاطف مع أسامة هو كمن يطلب مني التعاطف مع شيخٍ (ما!) استشهد في سبيل الله وذهب إلى الجنة لينعم بخيراتها وملذاتها وعشرات الحواري والغلمان، وأنهر من الخمر والنبيذ التي كان يتمتع بها في حياته الدنيا في لندن وعموم أوروبا قبل تحوله لمجاهد ورافع لرايات الإسلام والابتعاد عن حياة الرفاهة ثم الاختباء كالجرذان في إحدى المغارات بجبال أفغانستان ليخطط لعمليات ارهابية بشعة يزج فيها بشبّان يافعين لقتل أبرياء في جميع أنحاء العالم بما فيها العالم الإسلامي الذي يزعم أنه يدافع عنه!

    الأغلبية هنا تزايد على حب أسامة وتغالى في لطم الوجوه وشق الجينزات على قارعة ذكراه! ؛ لكن لو طلبت من أحدهم/إحداهن أن يهز طوله ويمسك بإحدى قذائف الآر بي جي ويمتطي أول رحلة إلى أفغانستان ليولنّ الأدبـــار وكأن هياطًا لم يكن!


    من الذي يطلب منك التعاطف مع أسامة ؟؟
    و من الذي قال لك بأن 11 سبتمبر كانت لدعوة الأمريكان إلى الإسلام ؟؟

    إن الكافر الذي لا يؤمن بقناعة أمره لله سبحانه وتعالى
    و لكنه إن طارد المسلمين في كل مكان و نكّل بهم ونهب أرضهم و اغتصب أطفالهم و نساءهم يجب قتله بالسيف أو بطائرات الجامبو .. حتى و لو لم تُعجبه ميتته !

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة TravelMate عرض المشاركة


    المغالون في الأديان ومنهم المسلمون طبعًا يعتبرون أن إحترام معتقدهم يعني أن يتخلى الطرف الآخر عن معتقده أو يخفيه في أحسن الأحوال. وهذا أمر غير مقبول أو منطقي إلا في قيعان العقليات المتعصبة والمنغلقة التي تريد بسط نفوذ معتقداتها بأسلوب وحشي ودموي يبلغ أعلى مراتب التخلف والرجعية، هذا إلى جانب كيل مالذ وطاب من الشتيمة والسباب و العبارات النابية لدعم هذا التوجه الديني الذي من المفترض أنه من عند الله! ويدعو لله!

    لم أسمع الشيخ اسامة رحمه الله يطالب أعداءه بالتخلي عن معتقداتهم ..

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    الجهاد في هذه الأيام جهاد دفع وليس جهاد لنشر الاسلام
    كفاكم تغافلا وتعاميا
    الصليب ينتهك أعراضنا ويسفك دمائنا منذ متى ..؟
    لم يقل أحد أن القاعدة اليوم تهدف لنشر الاسلام بالعنف
    ومن يردد كالببغاء فليفتح عينه وليقرأ وليشاهد
    ليكتشف بنفسه دون الحاجة لمناظرات
    أن الأطفال حتى الأطفال لا يقبلون أن يضربوا دون أن يردو الضربة أو يحاولو ردها
    فما بالك برجال ونساء وأطفال تداس حياتهم منذ زمن طويل
    من يقول اليوم بوجوب جهاد الطلب هو مكابر
    لكن من ينفي وجوب جهاد الدفع فهو مخنث ديوث لا عرض له ولا كرامة .

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رندا المكّاوية عرض المشاركة
    الاجابة بسهولة لانه الرجل الوحيد الذي استطاع أن يكيل الصاع بالصاع .
    أستطاع على الأقل أن يتكلم !
    تكتب بماء الذهب !
    هذا اللي يخلينا نستحي ، إننا حتى الكلام محنا قادرين عليه ..

    وفي نقطة ، مشكلة ربعنا يطيرون بالعجّة على طول ، يعني مافي تفكير العجّة رايحة وين ..
    ماصدّقت بمقتله إلا الجمعة لما أعلنته طالبان رسمي على موقعهم ،
    وبرضو مازالت نفسي تراودني بـ : لا .!
    ليه اللا هذي ؟!

    قضية أن يتمّ قتل أي فرد بيديهم هذا سبب اللا !
    يعني القضية تتعلق بالكرامة أكثر وأكبر وأقوى شيء !
    ممكن فكرتي وصلت وممكن لا ، بس ماعليه ،
    هذا مقال للعشماوي جميل /

    أكذوبةٌ كبرى تؤكدُ أنَّ أمريكا تتهاوى ، وأنَّ أكاذيب ودعاوى الإعلام الغربي ،
    وما يقتدي به من الإعلام العربي، بدأت تنكشف بصورة لا يمكن تجاهلها ،
    ومن أبرز الأكاذيب أكذوبة قتل أسامة بن لادن ، وهي أكذوبة مفضوحة في تفاصيلها مثيرة للسخرية في طريقة عرضها .
    ولو لم يكنْ فيها إلاَّ ادِّعاء الإلْقاء به في البحر لكفى .
    وما أظنُّ الرَّجلَ موجوداً منذ زمنٍ ليس بالقصير ـ رحمه الله ـ ولهذا استغلَّ صوته في عدد من الرَّسائل الصَّوتية ،
    كانت تظهر في أوقات معينة على بعض الفضائيات تخدم مصلحة أمريكية ،
    لا أقولُ ذلك استبعاداً لقتله ، فالإنسان لابدَّ أن يموت في وقته المحدد عند الله مقتولا أو غيرَ مقتول .
    وقد سُئلتُ في لقاء معي في إحدى القنوات قبل ثلاث سنوات :
    ما موقفك من أسامة بن لادن بعد ميله إلى التفجيرات المدنية ؟
    قفلت : أولاً ، هل هو موجود أم أنه قد ماتَ أو قُتِل ؟!
    وثانياً ، إذا كان موجودا فهل هو راضٍ عن هذه التفجيرات أو هو منْ أمر بها ؟!
    وثالثاً ، إذا ثبت أنه راض بالتفجيرات آمِر بها ،
    فنحن ضدَّه بلا تراجع ، لأن هذا المسلك خروج عن مسيرة الجهاد التي بدأها أسامة بن لادن ،
    أما وهذا الأمر ليسَ ثابتاً ، وإنَّما هو ادعاءات إعلامية لا مصداقية لها فإني
    أَبْرأُ إلى الله من الوقوع في حديث أسيئ به إلى رجل خرج من بلده إلى أفغانستان مجاهداً .
    هذا ما قُلتُهُ في ذلك اللِّقاء وهو ما أقوله الآن ـ أيُّها الأحبة ـ إنَّ الحرب الإعلامية أشدُّ نواع الحروب ،
    وأشرسها ،لأنها تهاجم الإنسان بآلة إعلامية جارفة ، قائمة عل الأكاذيب ، وترويجها و التشويش على الذهن بها .
    والغرب بما يملك من قدرات هائلة يجيد هذه الحرب الشرسة ،
    والذي أنصح به أَلاَّ ننساق وراء الأحداث التي يصنعها الغرب في أوقات مناسبة له ،
    يحقق بها ما يريد ويشغلنا بها عمَّا نريد ، وما هذا الإعلان الفج عن قتل بن لادن بهذه الصورة ( المفبركة ) إلاَّ دليل لى ذلك .
    وأقول : اللهم أرنا الحقَّ حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ،
    ويكفي المسلم يقينه بأنَّ الله بكل شيء محيط .

    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    147

    فاقة إرادة الشيخ أنانيتنا

    منذ مدة ..........

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رَمَادُ إنْسَان عرض المشاركة

    .

    .
    قبل ثلاثة أيام، كانت جريدة الرياض "الإسلامية" تنشر على مؤخرة صفحتها الأولى صوراً للعريسين: وليام وكيت. وكان ثمة أكثر من 200 رد من قِبل أبناء العقيدة، ومناهج التوحيد السلفي، تتراوح بين التبريك للعروسين، أو لانتقاد سموّ الأمير الانجليزي، بأنّ خطيبته الجعفاء لم تكن بذلك الجمال المؤهل لأن تكون يوماً سيّدة العالم البارد: الانجليزي. كما صرّحت بذلك كلّ من: جوير وجهير ونوير ومزنة.

    في سياق آخر، كانت ردود موقع العربيّة، الطافية فوق 1000 ردّ منذ ظهيرة هذا اليوم تنقسم إلى خطين رئيسين: رحمة الله عليك يا أسامة. وعليك اللعنات أينما تكون. والعربية .. عبريّة ، حتى لو كتبت بالعربيّة أو كان رئيس إدارتها اسمه: "عبدالرحمن" ، وهو سفيه ، ولو كان لقبه "الراشد" ، وهي لا تعرف شيئاً ، ولو كان شعارها: العربية .. أن تكذب أكثر !

    في سياق ثالث: كان نخبة روّاد موقع الجزيرة ، يمرّون ببهاء هيبة راحل كبير. رحمات تتلو رحمات. وانصراف وقور.

    تماماً في السابعة صباحاً، في سيّارتي، وسط اكتظاظ هذه المدينة، المعتّقة بالشيوخ والنفاق، جاءني الخبر عبر المذيعة التي قالته كخبر رئيسي، وانصرفت. فبدت كلّ زحام العالمِ وحدةً لا تضاهى. كنت أسير وحيداً إلى عملي. مذيعة الثالثة ظهراً كرّرت الأمر، إذ لم يكن المطلع الإخباري: تمام الثالثة بتوقيت مكة المكرمة كالعادة، وإنما: تمام التاسعة منذ مقتل أسامة بن لادن !

    وليام، الانجليزي الذي أفردت له العربيّة نطاقاً خاصاً في نشرتها، واصفة إياه بزواج العصر –عشانه وقت صلاة العصر صار-، هو السافل الذي تمرّن على القتل في قاعدة جنوب قندهار. وهو الذي صفّق له العرب مشاهدين وسامة صلعته لأسابيع عدّة، وهو الذي يفتخر بأنّه كان شرساً في التعامل مع الإرهابيين، وأنّ أجواء أفغانستان كانت مثيرة ومليئة بالحماس والطاقة. وهو نفسه الذي عنونته الرياض خبراً رئيسياً ذلك اليوم.

    أسامة، العربيّ القحّ، الذي أفردت له قنوات العالم اليوم صدور منصّاتها ومذيعاتها على حدّ سواء، خرج من هذه البلاد المترعة بالغبار والصحراء، تاركاً ثروات كان يمكنه بحسه الاقتصادي وتخصصه الدراسيّ أن يعامل الوليد بن طلال، سيّد الدعارة المتلفزة عربياً، وصالح ناقص، وشركة مها فتيحي، وعادل غليقي، وقروب زينل وزنقل ودنقل وبقيّة آل هامور، كأنداد وأصحاب. لكنّ السماء أبت. أبت أن يأتي مجرّد وجهه ضمن غلاف الفوربس، لأغنى الأثرياء العرب، فجاء على أغلفة صحافة العالم كلّها، كأثرى رجال العرب والعجم، رغماً عن كل التواصيف التي جاءت تحت صورته.

    وإلى العبد أوباما -السلوك لا اللون-، من عربي صائع ضائع، مع اللعنة: لا تحسب أنّ إعلان مقتل رجل بهذه الفرح سيزيدك وقارا ، أو يهبك صكّاً من البياض. ليت المتنبي كان حيّاً ، لغسلك والكافور الذي أنجبك. أن يرقص العالم طرباً من أجل مقتل رجل ، دلّ على أمرين: صَغار العالم ، وكِبر هذا الرجل. إن يمت بن لادن بعيداً وحيداً، ففي بيتي أقامت أمّي اليوم مأتماً، وبكت كما لو كان أحدَ بنيها، بينما أخي يبدو شرس النظرات، لا أعرف أنّه كان يودّه، لكني أعرف في عينيه لمعة الغضب. حتى الأطفال الصغار، لم يكونوا يدركون خبره، أو يتناقلوه إلا همسا.

    لم أكن أعرف يا بن لادن أنّنا إرهابيون. نحن الذين ضاحكنا كلّ فتيات العالم ، ورقصنا في كلّ باراته. وكذبنا على الله ونحن نحاور قذارات العالم تحت باب خوار الأديان ، نرى اليوم بأمّ أعيننا أنّ فينا من علائمك يا بن لادن ، ما سيتوجب توقيفنا في كلّ مطار ، لأنّنا شبيهون بك. لأنّ شواربنا تشبه تزويق شاربك. ولا يدرك الحمقى أنّ الفارق في القلب لا الشارب ، وأنّ أبو لهب كان أكثر شبهاً بمحمّد صلى الله عليه وسلم من عليّ. لكنّ الأوّل في النارِ ملعوناً ، والآخر تحتفي اسطنبول إلى اليوم بعرض سيفه لكلّ عابري أوروبا من سبايا الفتح القديم.

    يا أيها العالم .. لقد تغيّر أمران:
    البحر يزهو على البرّ ..
    والأسماك قد تغدو إرهابيّة في ما بعد !

    العالم ينقص رجلاً هذا الصباح ..
    مدّ رجليك يا صديقي ..
    لم يعد في العالم من يستحقّ الوقوف إجلالاً !
    .
    طبعا المكتوب أعلاه نوع من الدجل المتعمد لا الفطري الإعتباطي ..
    هذا من ناحية وندلل عليه بأن كلنا شاهد تلك القنوات فكلها قنوات عاهرة ، فالعربية قناة عُهر بشكل معلن
    وكاننا ببنت ليل مصرح لها ممارسة الدعارة ، أما الجزيرة فهي الأشج عُهراً كونها تدعي انها داعية
    وفي الخفاء تفعل مالا يفعلة بنات الليل ومامتهن صن !

    الموهيم :
    الشيخ رحمه الله أفضى إلى ما قدم ، وكل من هنأ برحيله رحمه الله يرتكب جرما بحق نفسه أولا ثم بحق البشريه جمعاء ..
    فلا يحق لمسلم ان يفرح بموت بمسلم على ايدي كفار مهما عظُم جرم هذا المسلم
    إذا فلا حُجة لأحد بفرح ان مات الرجل سواء قتله الكفار ام مات حتف انفه ، وكلنا سائر لهذا ،
    فموبقها او معتقها ، فتخيّروا ولله الأمر من قبل ومن بعد ..

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    237
    قضية أن يتمّ قتل أي فرد بيديهم هذا سبب اللا !
    يعني القضية تتعلق بالكرامة أكثر وأكبر وأقوى شيء !
    ممكن فكرتي وصلت وممكن لا ، بس ماعليه .
    ......
    مفهوم ..

    يومها صرخت لا لا
    ولازلت
    ومن أراد أن يرد علي فليعلم أني - وأشهد الله - لن أتردد لو عرفت طريقا" إليهم.
    وسألصق صورة بن لادن على ما سأحمله من سلاح .. ولو استطعت أن أصنع رصاصا" بشكل مجسمات لرأس أسامة حتى إذا ما أخذوا قتلاهم أو جرحاهم وأخرجوا الرصاص منها علموا لم قتلتهم ومن أكون فأصبح كما كان منصورا" بالرعب في كل شبر على وجه الأرض .

    كل من يناقش لم يسمع تقرير الجزيرة عن مسيرة حياته وكيف أنه عاد بعد جلاء الإتحاد السوفيتي إلى وطنه وأسس للنصح هيئة ونصح الحكام فصموا آذانهم وقالوا لقد كفر .
    ثم ذهب للسودان فحاول الإصلاح بأمر آخر وعن طريق التنمية الإقتصادية فلم يجد ذلك نفعا
    فكيف ألومه وقد طرق أبوابكم فرددتموه ؟
    وسواء كان المسؤول عن أحداث الحادي عشر من سبتمبر أم لا .. فإني أؤيد من قام بها إلا أن يكون اليهود ذاتهم ليستخدمونها ذريعة .

    أبرياء اليهود والمسيحيين !!؟
    أين يمكنني أن أضع أبرياء المسلمين يا سادة ؟
    عودوا إلى حكم سعد بن معاذ يوم قال رسول الله في معنى قوله (حكمت بحكم الله من فوق سبع سماوات ))

    ألم يقل وتسبى نساؤهم وذراريهم؟
    أم أنه قال أما نساؤهم وذراريهم فليس لهم ذنب وعوضوهم برواتب شهرية وإلخ إلخ .

    أن أهدم مؤسسة اقتصادية بآلة حرب حديثة لا تفرق بين بريء وغير بريء لا يعني أن أستبق ذلك بالبوس على أقدامهم كي يطلعوا منها .
    ثم إن من يعمل في مجال اقتصادي ليرفد الإقتصاد وهو أكبر رافد للحرب الحديثة ويتلوه الإعلام إن لم يسبقه
    أقول من يعمل في هذا المجال فهو محارب كمن قتل أخوك وأبوك وأختك وأمك في العراق بحثا" عن (البرتقالة) أقصد النووي .
    ثم تدخل القاعدة لتعيد لهم شيئا" من العزة والكرامة التي يسحقها قوات المارينز بأقدامهم صباح مساء .. فينعقون بالفرح لمقتل أسامة بن لادن !!
    هزلت وكلاها بدت ..
    زمان" رأينا فيه كل العجائب .. وأصبحت الأذناب فوق الذوائب

    وإلى السنة ومشاخخ السنة والسلفيين الهشك بشك
    ألا ترون بأن كل حرب دخلتها أمريكا لا تخرج منها إلا وقد نصبت عليكم الشيعة يحكمون في رقابكم ..؟

    لا أريد الخروج عن الموضوع إلى طريق آخر ولا أريد أن أناقش فعلا" فقد لا أدخل هذا الموضوع لاحقا" فلا تتعبوا أنفسكم بالرد وكيل الشتائم للي يسوى واللي ما يسوى ..
    ما قلته هنا أشبه بأن يكون فكرا" (متسطح أو فيه مطبات المهم أنه فكرا" تشكل في رأسي ومن أراد إخراجه منه فلا سبيل إلا برصاصة .. فكل كلام أو حوار أو خوار لا يجدي نفعا ).
    أنا لا أحقد على من لم يحزن لموت أسامة ولكنني أكره أن يأتي من لا يستحق أن يكون نعلا" لأسامة فيتنطط كقرد ليعبر عن فرحته الغامرة .

    يا أنتم لم لا تخالفون أمريكا على الأقل بأفراحكم وأحزانكم .. شاركتموهم كل شيء فلم لا تخالفوهم بمشاعركم وأحاسيسكم وبغضكم وحبكم على الأقل .

    ألم يأمرنا رسول الله بمخالفتهم؟ .

    أخيرا":
    من أراد أن يناصبني العداء في ما قلت بحق الشيخ أسامة فليفعل
    وأشهد الله أن في قلبي حب للشيخ أسامة ، وأني حزنت لمقتله وعزيت نفسي أن يكون عند الله شهيدا وأسأل الله ذلك ،، وأن في العين دمعة وفي الحلق غصة ولا نقول إلا ما يرضى الله .

    ولن أحمل في قلبي على من خالفني ولن أكره أحد لأنه لم يحب الشيخ أو لم يترحم عليه .. ولكنني سأتمنى عليهم أن يمنوا علينا بصمتهم .. إحتراما" لمشاعرنا نحن المغرر بنا .. واحتراما" للموت .

    ومن آلا إلا أن يتحدث فله ما أراد دون أن يسب أو يشتم أو يسفه الشيخ وله أن يتحدث عن وقائع ببراهين ناصعة البياض فإثبات التهمة غير نفيها والجميع يعلم أن الإثبات لا يكون بغير الدليل القاطع الذي لا يقبل الشك.

    هذا ولن أعود مرة" أخرى مهما كانت الردود ومهما فهم ردي بطريقة خاطئة.

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    عمل تطوّعي !

    .
    .

    "أكرمني المولى عزَّ وجل بالعمل إلى جانبه سنين عددا من خلال رئاستي لأمانة الإعلام باللجنة القومية العليا لطريق التحدي الجيلى شندي عطبرة الذي نفذته شركة الهجرة التي يمتلك الشيخ أسامة نصف أسهمها وتمتلك الحكومة نصفها الآخر، فبعدما فرغت شركة وادي العقيق المملوكة للشيخ أسامة بن لادن من تنفيذ مطار بورتسودان الدولي تكونت شركة الهجرة.

    وأشهد الله بأن الشيخ أسامة قد أوفى بكل التزاماته وزاد عليها، بينما كانت الحكومة تتعثر في الوفاء في ما يليها من أسهم، لكن ذلك لم يثنِ الشيخ عن المضي قدماً في تنفيذ الطريق الذي صممته شركة سبدو الايطالية بكلفةٍ عالية، وأدخل الشيخ بعبقريته الفذة نظام المزلقانات بديلاً من الجسور تفادياً لكلفتها العالية، فعندما درس معدل هطول الأمطار في المنطقة تبين له أن الأودية والخيران تجري فيها المياه بمتوسط عشرين دقيقة في العام على مدى الخمسين عاماً الماضية.. فقال لنستبدل الجسور بالمزلقانات حتى يقيض الله لكم ميزانية تحتمل بناء جسور .. وقد كان .. عندما خصص قطاعاً كاملاً من الشركة للإعمال الأسمنتية فصممت العبَّارات الأنبوبية والصندوقية والكباري الصغيرة والمزلقانات وأبقى على بعض الكباري في وادي العروس والعوتيب .. وشيد على نفقته الخاصة بعض الطرق الفرعية الرابطة بين الطريق القومي والمدن التي يمر بها مثل مدينة شندي والدامر وغيرهما.

    حزينٌ أنا على فقد أسامة بن لادن الشيخ الزاهد العابد الجواد الكريم الذي اكتسبت محبته ولم اتكسب من علاقتي معه درهماً ولا ديناراً .. لكنه كان مُلهِماً .. أكلت معه فكان يجيد المضغ ويطيله ولا يتجاوز أكله لقيمات يقمن صلبه.. كان من الفرحين بتحرير توريت، إذ تبرع بمليون دولار للقوات المسلحة، وعاد لمنزله في الرياض الذي يفترش فيه الأرض، إذ لا أرائك ولا مقاعد ولا مناضد ولا أسرَّة ولا ستائر، وكان طعام الغداء في ذلك اليوم فاصوليا !! رجلٌ يتبرع بمليون دولار ويتغدى على الفاصوليا !! والله العظيم لو بلغني نبأ موته قبل زواج ابنَّي محمد ومجاهد لألغيت حفل الزفاف ووليمة العرس حزناً ألا أجد ما أعبر به عن حزني وبثي وأشكو إلى الله بني جلدتي وعقيدتي الذين أعانوا القتلة المجرمين الذين يهدرون دماء النساء والأطفال والشيوخ والعجزة في كل مكان .. ويظهرون أحزانهم على موت كلبٍ أليف أو قطه مدللة.. أو يطلقون سراح ديك رومي اعتادوا على ذبحه في أعيادهم ثم تهلل أبواق الإعلام «بإنسانية الرئيس» الذي لم يشأ أن يذبح الديك الرومي في تلك المناسبة.. ولا يتورع في ذات الوقت عن إصدار أوامره بقتل الناس في أي مكان بحجة محاربة الإرهاب!!..

    حزينٌ أنا أن تحمل الأيدي النجسة جسد الشيخ الطاهر المتوضئ المغسول بالثلج والماء والبرد.. ليعملوا فيه مشارطهم ويفحصوا حمضه النووي ويعيدون خياطة جسده وتصويره ميتاً بلا احترام لقدسية الموت، ويعرضونه في صالاتهم وشاشاتهم فرحين بجريمتهم التي أجهدوا أنفسهم وأموالهم وعملائهم عشر سنوات قبل أن يظفروا بأسد العروبة والإسلام «يا ويلهم رفعوا مناراً من دمٍ .. يقضي على جيل الغد البغضاء».

    حزينٌ أنا على رجلٍ زاهد متواضع، ففي الاحتفال المصغر الذي أقامته اللجنة بمنطقة كبوشية احتفالاً بوصول الطريق إليها، وكانت هدية اللجنة لشيخ أسامه «فرساً» اشترتها اللجنة وأكملت تجهيزها وقدمتها له في الاحتفال، فقام من مكانه ومسح على عنق الفرس وعرفها وقال «الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة.. لكن هذه أسرفتم في زينتها» ولم يركبها حسب البرنامج، فركب ابنه الصبي عليها نيابة عنه.. حزينٌ أنا على رجلٍ كريم اشتكى له عامل من أن الشركة فصلته عن عمله بعد شهر واحد من تعيينه، فأمر له بمرتب عام كامل جبراً لضرره!!.. حزينٌ أنا على رجل لاذ بنا فخنسنا عن نصرته.. صحيح إننا لم نطرده ومنحناه جواز سفر، لكننا أبلغناه من طرف خفي بأن بلادنا لا تحتمل وجوده على أرضها، فلم يتردد في مغادرتها مخلفاً حقوقه وأمواله وأعماله الاستثمارية التي أثرى منها البعض..!! واكتفى هو بما عند الله وما عند الله خيرٌ وأبقى..

    حزينٌ أنا على عجزنا وخيبتنا واستسلامنا لإرادة قوى البغي والفجور.. بينما كان الرجل يعيننا على تشييد البنية التحتية لدولة المشروع الحضاري!! ولم يُقم معسكرات للتدريب على السلاح، ولم يطلب إلينا استيعاب العرب الأفغان في بلادنا.. رجلٌ ركل الدنيا كل الدنيا وهو من هو ثراءً وغنىً وأعمالاً مجزية وأسرة تمتد ممتلكاتها في كل مكان بما يتيح له العيش الرغد والحياة المترفة والنعيم والحبور والسرور، لكنه استبدل كل ذلك في سبيل المسيرة القاصدة إلى الله. واكتفى بالكهوف والحُصُر والسير على الأقدام، وهو الذي يعاني من الفشل الكلوي وأمراض أخرى يطير أصحابها إلى مستشفيات العالم طلباً للعافية والسلامة وطول الحياة.. وهو موقن بأن أجل الله إذا جاء لا يؤخر فمات واقفاً كما الأشجار".
    جريدة الانتباهة - محجوب فضل بدري

    .

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    الدور الثاني !
    الردود
    339
    يا ويلهم رفعوا مناراً من دمٍ .. يقضي على جيل الغد البغضاء
    إي والله ..
    على أن البغضاء لابد منها ليتم الدين

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    280
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بَرَد عرض المشاركة
    على أن البغضاء لابد منها ليتم الدين
    لا ... يا بَرَد

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    ليش ياسوسن
    بالمناسبة هنا شيء يتحدث عن وجوب العداوة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •