Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 65

الموضوع: رمضان ®

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    بكاء لايف !

    .
    .

    قصاصة صحيفة ملقاة أمس ، في شارع الحيّ ، كانت تحمل طيّتها ابتسامة الوليد بن طلال ، مصافحاً "الشيخ" طارق السويدان. الشيخ نفسه الذي كان على فضائيّة قبل البارحة ، يشتم ثراء بن علي ، والقذافي ، وعلي صالح ، ومبارك ، ويعزو كلّ فجور في الأوطان إلى مثل هؤلاء الأثرياء الطغاة ، سرَقة المال والقيم. كان "السويدان" يصافح بحرارةٍ ، الأمير اللصّ الذي استقبله في منتجعه الخاصّ ، في حفل إفطار رمضانيّ ، حاضر فيه السويدان بين يدي الأمير وحاشيته. وامتدّت صفعات الأسئلة ، من لدن ثوب الشيخ الواعظ على بلاط المال ، وإلى بشت الأمير المؤسس لإعلام الرذيلة: هل يعرف كلاهما ، أنّ آخرَه يكذب عليه. وأنّ الأقنعة ساقطة أمام المشاهد حتى لو كان مغمض العينين. لا تفتّنّا يا الله.

    ***


    والبكاء ، صار له نجومه. "يوتيوب" يحفظ أبرز مقاطع البكاء الشهيرة على الهواء مباشرة. وأن تبكي وأن تدعو "خادم الحرمين الشرفين" لإنقاذ منكوبي بلدان الفقر المسلمة ، يعني أن تضحك وأن تساهم في باب الاستغاثة بغير الله ، وعلى الهواء مباشرة. أو ما يمكن تسميته: العواء على الهواء. ولا بأس أيها الشيخ ، فالنشرة تخبرنا اليوم ، بأن إفطارك لدى رجل أعمال الشهير –لقد أصبحتَ نجمًا-، وربما تبكي أمامه. وننصحك أن تفعل ، علّ ذلك يجدي ، وتحصّل صرّة دراهم ودابّة. فلسوء حظّك ما عاد الجواري من هبات الأمراء ولا رجال الأعمال ، وإلا لكنت سيّداً لثلاث مئة منهنّ يا فقيه السُلطة والسَلَطة. ولسنا هنا نعدّد معائبك. أقلّ شأناً أنتَ ، وأكثر لعنًا هي. الأمر مجرّد ابتسامة شفقة على ثنايا بكائك. لأنّ "المليونير" يكذب حتى لو بكى صدقًا لأجل فقير.
    .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    تأمّلات عتمة مشمسة ..

    .
    رحلَة:
    خرجنا سائحين
    وصلنا لاجئين !

    ***


    كذبَة:
    صليل قيوده ..
    ما كان يشوّش على صراخه:
    أنا حرّ ، أنا حرّ !
    .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    العمر يمضي وأجمل ما فيه أن لا يزال لك متسع من الوقت .. لئن تكون ما تريد .
    أذكر ما يقول الفاهم غلط " ولا زلت أخشى من غدٍ لست فيه ".
    أكثر سؤال لا أملك معه إلا الوجوم الصارخ هو :
    هل الكائن البشري لا يتفاعل جيدا مع ماهو مؤمن بوجوده ولكنه مغيّب عن خبراته الحالية ؟!
    هل المدركات المعنوية ليست كافية لخلق درجة من الشعور ذات فاعلية في الأداء ؟
    ( يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا )

  4. #44

    اذا هَلّ هلاله .. لا تحسب أيّامه

    .


    أعين النّاس بحر لا يشبع !
    رغم تكرار المشاهد والأوجه ، وازدياد مستوى الرداءة فيها،
    إلا أن هؤلاء المبتلين بمتابعتهم
    لا زالوا يتنافسون على أيهم يشاهد / يضحك / يبكي أكثر .
    والمضحك أن من تبكيك في مشهد ما ، تضحكك في آخر .

    *

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    فِي الهَواء
    الردود
    87

    ترف الجوع ..

    عادَ رمضانُ وبريق الخسارةِ يلتمع أمامي , لنْ أحكي عن الكِبر ولا التعب والا الوحدة ولا الضجيج ولا الملل
    ولا الجوع الذي يعتبر ترفاً اليوم ..

    عاد رمضان وكل شيء في العالم تغيّر حتّى الفقر والفقراء تكدسوا حتى الموت

    أسامة لم يصم هذا العام , و" السودان" أمسوا سودانين فقط , وسوريا تتمزق وفلسطين لاتزال موجودة ..
    العام الفائت لم أتوقع كل هذه الخسارات المتتالية ,أريد أن أنسى مع أني لا أتقن شيئاً أكثرَ من النسيان !
    لذا ؛ لا يمكنني التنبؤ برمضان القادم .. أخشى أن أفقدني !

    .
    .

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    الموت فكرة مستبعدة ومرعبة رغم حقيقتها ..
    وأحيانا أقول : من ينل من الجسارة ما يجعله يقدم على تجريب الموت بعد قليل ؟
    أحيانا أقسم أنها تجربة تستحق أن تضحي من أجلها لما فيها من كافة عناصر التشويق والإبداع والخيال الذي ليس كاسمه .
    مجرد لحظة زمنية بسيطة لتـجد نفسك في مكان أبعد من أن تصل إليه أقدام الرحالة والمسافرين !
    لا أدري مالذي ينتظره الملحدون ؟ لو كنت ملحدا لفعلت ذلك ..ولأقسمت بالعدمية ..( حسب لو ) .
    قليل من يتجرأ ويقترب من الموت .

    أحيانا أشعر أن الكائن البشري .. كائن في أحـط درجات الدونية والضعة ..
    عندها لا أدري هل يجوز أن تقل درجة الإكبار لما هو أعلى وأسمى من هذا الكائن لتجد في المحصلة النهائية أن مسألة الوجود هيّنه
    ولكنك أهون كثيرا منها ! وأسهل من أن تصل إليها .. ولا أنسى أحقر !

    كنملة أو خنفساءة تراها قريبا من حذائك تتودد لفصيلها لتسأل نفسك ( ألم تجـد هذه الكائنة ماهو أسمى قليلا من هذا ) ؟!
    هناك ماهو أجمل لو أشبعت رغبتها معه ..ولكنها نملة ! ولهذا أفشل أحيانا من أصنع ذات الشيء مع نوعي الآخر في الحياة .
    أريد أن أتسامى وأشعر فعلا بمنطق الفكرة وحقيقتها ... لكنني كائن بشري أنا الآخر ..إنسان .
    أرقى من غيره وأحط من غيره .

    وعندما تكون أحط من غيرك .. من أي قوة كانت .. لا أرى للرقي لا معنى ولا قيمة !

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628

    رائحة القهوة .. حرام !

    .

    لا وقت للكتابة. لا للصلاة التامّة ، ولا للصيام التامّ. الموظف المسيحيّ ، ذو السحنة الشقراء والعين الزرقاء ، يحتسي كوب القهوة اللعينة أمامك ، وبرائحةً شهيّة لا تشبه تلك التي كنت أقاسمه شربها في شعبان. وكأس من الماء البارد ، وأشعر بي أرتعش تحت الشمس. أيّ لعنة هذه. "متى سيمكنك تناول الماء والطعام" ، هكذا يقول بلا مبالاة. "بعد خمس ساعات أيها الأحمق". وأفكّر: رغم أنّ الجوع والعطش لم يعودا من طقوس رمضان ، في عصر التكييف والترف ، إلا أنّ رؤية هذا المشهد الدراميّ الجميل: احتساء كوب قهوة ، وتجرّع الماء البارد بعدها يشعرني بانعدامي في صحراء طويلة من العطش واللهاث.

    بالطبع لم أكن لأقول له: أنه يجب عليه احترام مشاعر الموظفين الصائمين. من حملة الديانة المسلمة وسكّان هذه البلاد الطاهرة. ولم أكن لأهبهُ عظةً تتعلق بجودة الصيام ، وروعته صحيًا على الأقل. ولم أكن لأفتح باباً يمتّ لحوار الأديان بصلة ، إمعانا في عناد وليّ الأمر الذي يأمر بمثل هذا ويحضّ عليه. لم يبق للأحمق إلا أن يشعل سيجارة. وهنا سيشتعل دمي ، ولن يترك لي فرصة للتعامل في أمور من مثل حوار الأديان. لكن كانت الذلّة مرسومة على وجوهنا أجمعين. مرتبه الفائق. ومكانته الإداريّة. وجنسيّة بلده تتيح له أن يتعامل بعلويّة مع الجميع. هاهو الآن متنقلاً بكوب قهوته النفّاث. يبسم للجميع. يترك ضحكة على شفاه البعض ، ونكتة مرّة في قلوب الكلّ.

    أن تشعر أنّك غريب في بلدك ، لا تخفّفه ألفتك مع بلدان أخرى ، ولو كثرت.
    أن تشعر أنّك غريب في بلدك ، يعني أنّه لا بلد لك. يعني أنّ الغربة قدَر لا اختيار.

    .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    الوطن .. خريطة !

    .
    .


    ‬إثر تمزيق السودان. و"تمزيق" تعبير مجازيّ لا يظهر على الخريطة. والمجاز أحيانًا كذب محض. لكنّه يجوز. كأن تكذبَ على امرأة. ومزاجًا ، لا أحبّ المجاز –ولا أجزم بخصوص الكذب-. وفيما يخصّني كشخص عربيّ ، يملك حقّ عضويّة جامعة الدول العربيّة ، لم آبه لتفتيت السودان ، ولا لعن سنسفيل عمائمه الكبيرة كهمومه. ولو تقسّم أربعَ دول أخرى ، لم يكن ليكلفَ عندي ، إلا أن ينمو "منهج" الجغرافيا البغيض أكثر. وأحتاج لحفظ مناخٍ جديدٍ ربما ، لأن الدولة الناشئة تحتاج لمناخ يخصّها غير مناخ الدولة الأًصليّة. واستظهار صادرات وواردات وصناعات ومزروعات البلد الناشئ وكل ما يندرج تحت مسروقاته. وأهمّ المدن ، بالرغم من أنّها في الدولة السابقة لم يكن فيها مدن مهمّة ولا دساكر ، ولا قرى حتى. لكنها الأيام ، وفعائل الزمان. تنام على خريطةٍ وتصحو على خبر. محدّد أنت بانتهاء جواز سفرك ، أو بطاقة هويّتك. تغدو مجهولاً حتى في وطنك آن انتهاء رقمك الوطنيّ. بطاقة الصرّاف لا تعمل ، لأنّ الحكومة العزيزة جمّدت حسابكَ ، لانتهاء صلاحيّة هذا الرقم. يجب أن لا تأكل وتشرب حتى تجدّد لك الحكومة حقّ الرعي على "أراضيها" ، والتنفّس تحت سمائها. وتتعطّل منك الغدوّات والرواحات. أنت هنا رقم. والرقم يا صديقي قابل للجمع والطرح والقسمة و"الضرب" أيضًا.


    ***


    أتذكّر هذا الآن ، لللعين ابن اللعين: ميلان بن كونديرا ، الصديق التشيكيّ ، الذي يحرّضني كلّ مرة على كره كافكا ومحبّته وحده. كتب ميلان مرّة يقول: "لو أن شخصا قال لي وأنا صبي: "‬يوماً ‬ما ستري بلادك تختفي من علي الخريطة" ‬كنت سأنظر لما يقوله باعتباره هراءً، ‬وشيئا لا يمكنني تصوّره. ‬كل فرد منّا يعلم أنّه سيموت ، لكنّه يعتبر أنّ بلاده تمتلك نوعا ما من الخلود. ‬لكن بعد الغزو الروسي في ‬1968، ‬كان كل تشيكي أمام فكرة مفادُها أن بلده وأمته يمكن لها أن تُزال من أوروبا، ‬تماما كما حدث في العقود الخمسة السابقة ، عندما اختفى خمسة وأربعون مليون أوكراني من العالم دون أن يُظهر هذا العالم أي اهتمام بالأمر. ‬أو الليتوانيين. ‬هل تعلم أنه في القرن السابع عشر كانت ليتوانيا أمة أوروبية ضخمة؟ اليوم يُبقي الروس الليتوانيين تحت التحفظ ، مثل قبيلة نصف منقرضة؛ وهم مغلقون داخل حدودهم ولا يسمح بزيارتهم لمنع تسرب المعلومات عن وجودهم للخارج. ‬لا أعلم ما يخبئه المستقبل لأمّتي ولكن يبدو تماما أن الروس سيفعلون كل شيء ليذوب وجود هذه الأمة داخل حضارتها. ‬ولا أحد يعلم مقدار ما يمكن أن يحققوه من نجاح. ‬لكن الاحتمال قائم. ‬والإكتشاف المباغت أن هذه الحقيقة أو الاحتمالية قائمة ، كفيل بتغيير إحساسك بالحياة كليّة. ‬حتي أوروبا نفسها، ‬أراها هذه الأيام هشةً وأقرب للفناء".‬


    ***


    عشرٌ متبقّيات من هذا الشهر. تنقصُ لا تزيد. ليس وحده الزمان يرحل إذًا. في عالمنا الغريب ، حتى المكان.


    .

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفياض عرض المشاركة
    .
    .

    قصاصة صحيفة ملقاة أمس ، في شارع الحيّ ، كانت تحمل طيّتها ابتسامة الوليد بن طلال ، مصافحاً "الشيخ" طارق السويدان. الشيخ نفسه الذي كان على فضائيّة قبل البارحة ، يشتم ثراء بن علي ، والقذافي ، وعلي صالح ، ومبارك ، ويعزو كلّ فجور في الأوطان إلى مثل هؤلاء الأثرياء الطغاة ، سرَقة المال والقيم. كان "السويدان" يصافح بحرارةٍ ، الأمير اللصّ الذي استقبله في منتجعه الخاصّ ، في حفل إفطار رمضانيّ ، حاضر فيه السويدان بين يدي الأمير وحاشيته. وامتدّت صفعات الأسئلة ، من لدن ثوب الشيخ الواعظ على بلاط المال ، وإلى بشت الأمير المؤسس لإعلام الرذيلة: هل يعرف كلاهما ، أنّ آخرَه يكذب عليه. وأنّ الأقنعة ساقطة أمام المشاهد حتى لو كان مغمض العينين. لا تفتّنّا يا الله.

    ***


    والبكاء ، صار له نجومه. "يوتيوب" يحفظ أبرز مقاطع البكاء الشهيرة على الهواء مباشرة. وأن تبكي وأن تدعو "خادم الحرمين الشرفين" لإنقاذ منكوبي بلدان الفقر المسلمة ، يعني أن تضحك وأن تساهم في باب الاستغاثة بغير الله ، وعلى الهواء مباشرة. أو ما يمكن تسميته: العواء على الهواء. ولا بأس أيها الشيخ ، فالنشرة تخبرنا اليوم ، بأن إفطارك لدى رجل أعمال الشهير –لقد أصبحتَ نجمًا-، وربما تبكي أمامه. وننصحك أن تفعل ، علّ ذلك يجدي ، وتحصّل صرّة دراهم ودابّة. فلسوء حظّك ما عاد الجواري من هبات الأمراء ولا رجال الأعمال ، وإلا لكنت سيّداً لثلاث مئة منهنّ يا فقيه السُلطة والسَلَطة. ولسنا هنا نعدّد معائبك. أقلّ شأناً أنتَ ، وأكثر لعنًا هي. الأمر مجرّد ابتسامة شفقة على ثنايا بكائك. لأنّ "المليونير" يكذب حتى لو بكى صدقًا لأجل فقير.
    .


    وقفة تساؤل
    كأني لم افهم المقصد؟

    لن اعقب لعلك قصدت شيئا غير الذي توارد لعقلي




    شكرا لابد وان اكون خرجت من جميع من تواجد هنا ببسمة او بفائدة

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    بزنس إيمان

    .
    .

    حسبَ المعلن: 600 مليار دولار سنويًا ، حجم مبيعات النفط العربية. أي ما يُعلن ممّا يدخل حسابات الدول التي ننتمي إلى قطعانها المبجّلة –اللهم إنّا لا نسألك ردّ القضاء-. وحسبَ المعلن أيضًا: دولار واحد يكفي لشراء 25 وجبة لإطعام جوعى الصومال الأربعة ملايين. ويوم أمس بدأ موسم آخر للعبادة إلى الله عن طريق الأرصدة والشيكات والنفط اللزج. الأبراج المتاخمة لحرم الله ، والتي تعلو بغرفها المتلفزة والمكيفة منائر الحرم الشريف ، تعلن أن 70 ألف ريال هو تكلفة المبيت عشر ليالٍ مجاورة لبيت الله الحرام. وأنّ الحجز على قدم وساق ، وقد تدرك وقد لا ، لأنّ "الصالحين" بالعملة أكثر مما تتخيّل. برج آخر ، قرّر أن تكون حصّة الأعمال الصالحة في أجنحته لمدّة ليالي العشر الأواخر: 100 ألف ريال. ربما لكون الصلاة في الحرم المكيّ الشريف بـ 100 ألف صلاة. وأردوغان ليس رجلًا صالحًا بما يكفي لتوسعة حرم. ولو كانت بقاياه تقوم على أنقاض آيا صوفيا. لكنه صالح بما يكفي لتلميع النموذج التركيّ المصلحيّ الإنسانيّ. ولذا كان بائسًا ، أن تكون تركياً ، الخارجة عن الاتحاد الأوربيّ ، أول من يبادر ذهابًا لرؤية نكبة الصومال المشهرة للتوّ. بينما سادة الكرم العربيّ ، أرباب النفط ، أنصاف الآلهة يحسبون كم بقي من أنقاض كاترينا ليعيدوها فلّة فلّة. شقّة شقّة.
    .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    حد تاني عايز يعمل دولة ؟

    .
    .

    "قال متحدث باسم الأمم المتحدة في جوبا -عاصمة جمهورية جنوب السودان- إن 58 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات بين قبائل بسبب رعي الماشية في الجمهورية التي انفصلت منذ أسابيع عن السودان.

    وقال المتحدث الأممي السبت إن الاشتباكات بين قبيلتي المورلي والنوير اندلعت يوم الخميس، مشيرا إلى أن "هناك نحو 28 قتيلا في موقع واحد و30 في موقع آخر".

    وحسب المتحدث فإن الهدوء عاد نسبيا، مشيرا إلى أن هناك مواقع عدة لم تستطع الأمم المتحدة الوصول إليها للاطلاع على حقيقة الأوضاع.

    وتتقاتل الجماعات العرقية في جنوب السودان منذ قرون بسبب رعي الماشية التي تمثل جانبا رئيسيا من اقتصاد المنطقة، لكن أعداد القتلى تتزايد بعد أن خلفت عقودٌ من الحرب الأهلية كمياتٍ كبيرة من الأسلحة الصغيرة في المنطقة.

    ويقول محللون إن جنوب السودان الذي انفصل عن السودان في 9 يوليو/تموز الماضي سيواجه خطر الانهيار كدولة إذا لم يستطع السيطرة على التمرد والصراعات الدامية بين قبائله.

    وتشير إحصاءات الأمم المتحدة الصادرة في يوليو/تموز إلى أن 2368 شخصا قتلوا في 330 واقعة عنف في أنحاء الجنوب منذ بداية العام وحتى نهاية يونيو/حزيران الماضي.

    واتهمت حكومة جوبا الخرطوم بتسليح القبائل المتناحرة وإثارة التمرد في محاولة لتقويض الدولة الوليدة والاحتفاظ بالسيطرة على نفطها، وهي اتهامات تنفيها الحكومة السودانية".

    .

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المكان
    ... لم اصل بعد
    الردود
    8
    ثم اما بعد
    فتبا لكل هذا الجمال
    حزنا بالكتابه او كتابة بالاسي "ليس من فرق يخفف من خيباتنا"
    ...
    وللوهلة الاولي يبدو ان لا شئ يجمع كل هذه الخيبات الكبيره ولكن قراءتها مثني وثلاث ورباع
    تذكرنا انها ولدت من رحم واحد
    فساد من تقدموا ليحكموا باسمنا وصمتنا نحن
    ...
    او إن شئت حديث من تقدموا ليسلخوا جلدنا وتصديقنا الساذج لهم , انهم ما جاءوا الا ليعيدوا مجد امتنا ويبنوا حاضرها
    وغيرها.. وغيرها.. من الترهات التي تسبب القئ حتي في نهار رمضان
    ...
    وما مثل السودان منكم ببعيد
    فالذينا جاءوا ليحقق الشريعه قسموا البلاد وعاثوا فيها الفساد ظلما واستبداد
    بينما اردغان من دولته حيث العلمانيه يحميها الدستور والجيش يطل بموقف حبك جيدا ايام غزه
    ومشهدا سينمائي موثر بالامس من الصومال
    نصدق من ونكذب من؟؟
    يبدو اننا مطرون لتكذيب انفسنا

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    رحمهُ الله

    .
    .


    (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)

    بعد آيات تكليف الصوم ..
    نجد لفتة عجيبة إلى أعماق النفس وخفايا السريرة. نجد العوض الكامل الحبيب المرغوب عن مشقة الصوم ، والجزاء المعجّل على الاستجابة لله. نجد ذلك العوض ، وهذا الجزاء في القرب من الله , وفي استجابته للدعاء. تصوّره ألفاظ رفّافة شفّافة تكاد تنير: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ). فإني قريب .. أجيب دعوة الداعِ إذا دعان .. أيّة رقة? وأيّ انعطاف? وأيّة شفافية? وأيّ إيناس? وأين تقع مشقّة الصومِ ومشقة أيّ تكليف في ظل هذا الودّ , وظلّ هذا القرب , وظل هذا الإيناس؟. وفي كل لفظ في التعبير في الآية كلها تلك النداوة الحبيبة: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ). إضافة العباد إليه , والرد المباشر عليهم منه !

    لم يقل: فقل لهم: إني قريب .. إنّما تولى بذاته العليّة الجواب على عباده بمجرد السؤال: فإنّي قريب !
    ولم يقل أسمع الدعاء .. إنما عجّل بإجابة الدعاء: (أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ).

    ***


    إنها آية عجيبة .. آية تسكب في قلب المؤمن النداوة الحلوة , والودّ المؤنس , والرضا المطمئنّ , والثقة واليقين .. ويعيش منها المؤمن في جناب رضيّ , وقربى نديّة , وملاذ أمين ، وقرار مكين .وفي ظلّ هذا الأنس الحبيب , وهذا القرب الودود , وهذه الاستجابة الوحييّة .. يوجه الله عباده إلى الاستجابة له , والإيمان به , لعل هذا أن يقودهم إلى الرشد والهداية والصلاح: (فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ). فالثمرة الأخيرة من الاستجابة والإيمان هي لهم كذلك .. وهي الرشد والهدى والصلاح . فالله غني عن العالمين .والرشد الذي ينشئه الإيمان وتنشئه الاستجابة لله هو الرشد . فالمنهج الإلهي الذي اختاره الله للبشر هو المنهج الوحيد الراشد القاصد ; وما عداه جاهلية وسفه لا يرضاه راشد , ولا ينتهي إلى رشاد . واستجابة الله للعباد مرجوة حين يستجيبون له هم ويرشدون . وعليهم أن يدعوه ولا يستعجلوه . فهو يقدر الاستجابة في وقتها بتقديره الحكيم .

    أخرج أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث ابن ميمون - بإسناده - عن سلمان الفارسي - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلّم أنه قال:"إن الله تعالى ليستحي أن يبسط العبد إليه يديه يسأله فيهما خيرا فيردهما خائبتين". وأخرج الترمذي عن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي - بإسناده - عن ابن ثوبان:ورواه عبد الله بن الإمام أحمد - بإسناده - عن عبادة بن الصامت:أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال:" ما على ظهر الأرض من رجل مسلم يدعو الله عز وجل بدعوة إلا آتاه الله إياها , أو كف عنه من السوء مثلها , ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم". وفي الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال:" يستجاب لأحدكم ما لم يعجّل. يقول: دعوت فلم يستجب لي". وفي صحيح مسلم: عن النبي صلى الله عليه وسلّم أنه قال:" لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أ و قطيعة رحم ما لم يستعجل " قيل: يا رسول الله وما الاستعجال . قال:" يقول:قد دعوت , وقد دعوت , فلم أر يستجاب لي , فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء".
    سيّد قطب

    .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    Post أؤمن بك = أصدقك

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفياض عرض المشاركة

    (فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي)


    1 !
    لعلهم ..
    اقرأ باسم ربك

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    الإله الحجريّ !

    >
    >


    يتكاظّ الشيوخ ، ببززهم المذهّبة ، عمائمِ الخنوع المنشّاةِ ، دموع البترول الرقراقة ، على محراب الشاشة. خالفينَ راقصة ، أو سابقينَ ممثّلة. مثبتين للشعب الكادحِ ، أنّ الدعاء على الهواء مباشرةً ، ولوليّ الأمر خصوصًا ، وفي فضائيّة بتروليّة ، أقرب إلى السماء والإجابة. وبرغم كلّ أطنان الدعاء الذي قُدّم لوليّ أمر ليبيا ، بشقّيه الرسميّ والإحتسابيّ ، فإنّه لم يبرح مكانه من النشرة هذه المرّة: الهلاك الشامت. وبرغم كون الصومال ليست بعيدة بما يكفي لنسيان. ولا قريبة بما يُشعر باحتضان. وبرغم كونها عضو جامعة الدول العربيّة ، زريبة التنديد والشجب. وبكونها عضو منظمة المؤتمر الإسلاميّ ، ملتقى الأكل والشرب على موائد السُكْر الحلال. وبكونها عضو النكبة العربيّة ، التي تتجدّد كل يوم من قبل عام 48 ومن بعده. وبكونها عضو اللامبالاة والسحقَ العربيّ ، فإنّها تعطينا انطباعًا بكوننا لا نمتّ لموتهم البتّة ، وبـ"كوننا" لا نمتّ لـ"كونهم". لكنّا نشترك في النشرة الإخبارية. فلنا أراضٍ كثيرة ، ونشرة أخبار واحدة. ولنا مذيعة تتلونا سويّة: حياتهم وموتنا. قتلهم وضحكنا. ونحن من الأبد إلى الأبد ، مهاجرين إلى لا مكان. قتلى سوريا بجمعة الأمس ، لا يشبهون قتلى جمعة مضت إلا بسواد القاتلِ ، واحمرارِ الدم. لقد ذهبوا مرسولين من لدن "الجرو" الصغير ، لتبليغ رسالة الخوف والموتِ والقتلِ إلى سماء ، لا يسكنها تمثال "الكلب" الكبير. وحدها تماثيلهم ، تبدو الآن شاهدة على بؤس ما صنعوا طيلة أربعين عام من سفالة الأبِ ، وعشرٍ متتابعات من لا مبالاة الابن. حضارة قائمة على التماثيل والصور والنياشين والسلامات الوطنيّة وأعياد النصر التي لا تجيء. وخطابات الحربِ التي لم تُصْلِ سوى الشعب.

    ***


    ملعونةٌ مدينة لا ينتصب بشموخٍ فيها ، سوى التماثيل ..
    التمثال المنتصب وسط المدينة ، يُحرس الآن بالمدرّعات ، خوفَ أن يَسقط. أن يُسقط
    التمثال الحجريّ ، يبكي الآنَ ، لم يكن يدري أنّ قسوة تمثال الحقيقة تبلغ هذا الحدّ من الوقاحة.
    سيسقط التمثال الحجريّ قريبًا ، ويُمحى النحت. تمثال اللحمِ السحتِ ، مداسٌ تحت الأقدام منذ أمد.
    >

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    أحبك يا فياض .. و أقرأ نصوصك بشراهة بالغة !!
    ثق أحبك بالله و في الله

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    لعم .. ناء !

    >>
    >>


    حتى اللعبة ، أيّ لعبة ، لها شروطها. حين تكسر أحدها ، تخرق قانون اللعبة ، وتصبح شيئًا آخرَ لا يعنيها. لكن نحنُ ما نحن. أكثر الذين صرخوا من أجل مبدأ الوحدة وهتفوا لشرط اللانقسام ، ذهبوا مبتسمين في صباح هاديء نحو أعمالهم ومقاهيهم ، بينما جزء منهم يذهب إلى صناديق الاقتراع للتصويت عن الانفصال عنهم. ثم انفصلوا ، وازددنا ابتسامًا ، ضاحكين لسهولة الحصول على دولة ، بمجرد التوقيع ، أو البصم على ورقة أجنبيّة. بينما يقهقه العالم الساخر منّا. ويكتب السافل بن السافل: "تشرشل" في مذكراته: "يجب أن يشكر العرب بريطانيا ، إنها من أوجدتهم على الخريطة ، ومنحتهم دولا". طبعًا كافأ العالم العسكريّ السمين هذا ، بالحصول على نوبل في الآداب !

    ***


    حتى اللعبة لها شروطها. ونحن ما نحن. نحن الذين ابتسمنا بجذل آن ما بساطير قوّات الغرب ، ومرتزقة الشرق تتدرّب وتسحل ما تبقى من ليبيا ولم يأكله الطاغية. نحن الذين صغنا مفاهيم كثيرة حول الاستنجاد بالأجنبيّ والخيانة العظمى ومتى تجوز ومتى لا تحقّ ولا تصحّ. ودبّجنا ملايين المقالات في حرمة الاستعانة بالأجنبيّ ولو ذهابًا إلى سفارة في نفس البلد. وقرّرنا مليون مرّة متى يصبح وجود الفرنسيّ المحتلّ المستخرب لا المستعمر على أرض افريقيّة حلالاً بواحًا بأمر العالم والمبدأ والقانون ، ومتى يصبح وجوده استخرابًا وقتلًا وتمثيلًا وإذلالا. لأنّه منذ بدأت الثورة ، وغبارها المصّاعد لم يؤت فرصة لعمر المختار أن يلتقط نظارته الساقطة على تراب الوطن منذ بدأ الفلم ، ومنذ انتهى الحلم.

    ***


    متى يمكن أن نصحو ، ضامنين أنّ قانونًا خوّنا عليه ملايين وآلافًا منّا ، لمجرّد الحديث عنه ، هذه المرّة لن يكون حيّز التطبيق الفعليّ لا القوليّ. ذلك أنّ ملايين من الازدواجيينَ ، لن يصنعوا بلدًا ولا شعبًا. ذلك أنّ كلّ احترام يفرضه شيء ، عائد إلى قانونه. حتى الكأس الذي أسقطتُ الآن ، خارقًا قانون إمساكه بإحكام ، تشظّى لاعنًا أيايَ وما أشرب. وذاهبًا نحو جحيم لا أكون فيه. ذلك أنّ اللعبة ، حتى اللعبّة ، لها شروطها التي يجب أن لا يخرقها أحد. فمتى يمكن أن يعتبرنا هذا العالم ، لعبةً حتى !
    >

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    دورات صيفيّة مكثّفة ..

    .
    .

    متى يكفّ هذا العالم عن الهزء بنا. المرتزق الإيطاليّ ، يرتدي بزّته العسكريّة ، ويودّع عشيقته قائلًا: "سأذهب إلى الصحراء. إنني أتدرّب على إطلاق الذخيرة الحيّة. سأتعلّم القتل حيًّا هذه المرّة ، وسأعود. لا تخشي إنّني لا أعرف كيف أموت. لا عدوّ لي هناك. عمر المختار ، لم يعد موجودًا سوى في بزّة "كوين" التثميليّة ، ولقد مات في الحقيقة والفلم. سأكون ضيفًا حبيبتي ، أحد حقوقه قتلُ مضيفيه". يمضي الجنديّ الذي تدرّب كثيرًا على إطلاق الرصاص على المجسّمات ، وتجريب الطائرات المحاربة في الهواء والشاشة ، إلى معالم حياة حقيقيّة ولو كانت مشبّعة بالموت. إلى قرى ومدن وبلاد ، لديه أمر ورفاقه بتجريب جميع أجهزة القتل فيها وعليها. في اليوم الثاني من "سقوط" طرابلس بين أيدي "الثوّار" ، أعلن الناتو أنّه قام بأربعة وستّين غارة جويّة ، سوّى فيها معالم "باب العزيزيّة" بالأرض. يعود المجنّد إلى عشيقته قائلًا: "الصحراء علّمتني الحرب. كانت تسليّة لا وصفَ لها. لقد قتلت ما لا يقلّ عن 23 كائنا. رجال. نساء. كلاب ضالّة ربما" تقبّله عشيقته ، وينسى الحرب. الجزيرة الإخباريّة تذيع: 440 قتيل مجموع قتلى "سقوط" طرابلس. ألفان وخمسائمة جريح. الناتو يتعّهد بالمواصلة ، حتى "تطهير" الأرض. وستكون هنالك أكثر من فرصة لتعلّم قتلٍ حقيقيّ. الحصيلة الإجماليّة لقتلى الثورة: أكثر من 20000 قتيل. يدين الجبان الإيطاليّ للعرب ببعض الشجاعة التي منحته الآلة.

    مضى "الجرذ" الهرِم إلى قبوه تحت الأرض. من جحره يهدّد "الجرذان" الذين أصبحوا لأوّل مرّة من أربعين عامًا فوق الأرض.
    .

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    ...

    .
    في الصومال ، رمضان أبديّ ، لا عيدَ له !

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الردود
    97
    الفياض

    استمر

    فقد رزقت بصيرة نافذة لاتكون إلا لمن يرى بنور الله ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 2 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 2 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •