Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 65

الموضوع: رمضان ®

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    رمضان ®

    .
    .
    .

    .





    كمن يقولُ شيئًا ، ويفعلُ سواه !

    .
    .
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    مقرئ منتصف الليل*

    .
    .
    .

    "أيّها الصوت العميقُ كالذّكريات
    كحفرِ القنابل ..
    أعدني إلى البصرة ..
    إلى تهامة
    وصيفاً للأميرات
    أو راوياً في مجالس الملوك
    لا تتركني وحيداً أنا وصرّتي
    على قارعةِ القرن العشرين.
    *
    ماذا أفعل بهذه المدن واللافتات والشوارع
    لست راقصةً لأعيش تحت الأضواء
    ولا بطلاً لأحيا بين الجماهير
    إنّني مجرّد بدويّ مشقّق الروح والقدمين
    يضع خفه تحت إبطه
    وينتقل من عصرٍ إلى عصر
    كما ينتقل المشرّد من قطارٍ إلى قطار.
    *
    أيّتها الكلمات المزخرفة كمقابض السيوف
    والآيات المتشابكة كالزّيزفون في الربيع
    بكِ أحتمي
    وبكِ أستجير
    عندما تنزع الأوتاد وترغي الجمال وتطفأ النيران
    ادرجوني أنا واسمي وذكرياتي وأحلامي
    كبساط .. كخيمة
    وانقلوني تحت ضوء القمر
    إلى أعماق الصحراء
    إنّ رائحة الإبل
    تعشّش في صدري كحليب الأم
    وحداء القوافل الغابرة
    يتعالى من قمة رأسي كدخان البراكين".
    ..........................محمّد الماغوط

    .
    ___________
    * محمود خليل الحصر
    ي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    أشياء يمكن الحديث عنها:

    .
    .


    يمكننا الحديث عن أحلامنا التي ستتحقّق قريباً. أو عن تلك التي دخلت عوالم الاستحالة. يمكننا الحديث عن مقرئ بصوت جيّد ، سنحاول إتمام بعض الصلاة خلفه ، والتفكير في نتيجة المسابقة الرمضانيّة. هل للصوم –مثلا- دخل في إعدام الذاكرة. كلّ مسابقات بلدي التافهة في رمضان. يمكنك الحديث عن أنّ الشمس تشرق في المغرب. وأنها تغرب في المشرق. عن إفطار بلا مفطرين في حماة –مثلا-. يمكننا الحديث عن أيّ شيء. وبدون نسخة محدّدة: كفيّة أو قدميّة. يمكنك الحديث بالطريقة التي تريد. والمساحة التي تريد. أكثر من 140 حرف. وأقلّ من حرفين. يمكنك الحديث عن ارتفاع أسعار الأغذية في بلد ما. أو الحديث عن انعدام وجودها في بلد آخر.
    ***

    يمكنك الحديث عن سعر كيلو لحم الغنم في مدينتك مرتفع الثمن. أو الحديث عن كيلوات اللحم البشريّ "الرخيص" في دولة مجاورة. بإمكان رصاصة واحدة سحل 70 كيلو جرام دفعة واحدة. وبإمكانك تجاهل كلّ هذه العدميّة السوداء والبائسة. موت. موت ثانٍ. موت آخر. تجاهل نصائح: كن تشاؤميًّا. وإلا سيخطئك الفأل. لا يحبّ الفأل أولئك المتساهلين دوما معه. من يستصحبونه كلّ مغدى ورواح. يحيلون الأمورَ مهما اسودّت إليه ، يتعبونه. وأن تتشاءم ، ثمّ يأتيك الفأل يسعى ، خير من أن تفغر متفائلاً ، فيصفعكَ السواد على قفاك.
    ***

    يمكنك الحديث عن أشياء وتفاصيل صغيرة وحلوة ، بجمال بقايا توت على شفتي طفلة. لا تمتّ لما سبق بصِلة ولا بصَلة. وبجمالٍِ "رمضاني". حيث "رمضاني" هذا ، ما تطلقه الصغيرة "غزلان" على فانوس تمّ منحها إيّاه من عام. "يمه وين رمضاني". ولهذا ، لرمضانِ كلّ منا حكاياته. رؤاه. ذكرياته أيضاً. وعماه. كالعادة التي تصبح حكّة في الروح ، هذا الحديث على ضفاف الأيام الثلاثين للعزلة. ونسيج على نسيج. قد يؤجّل مواسم النشيج.
    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    هل يمكنني الحديث عن ...........
    كل عام وانت من الله اقرب يا الفياض
    رمضان كريم لمن مر ولمن سيمر ولمن لن يمروا ابدا ...
    حزين هو رمضان هذا العام
    يا من يرانا من هناك ... ما زلت في القلوب ونسيم روحك يحفنا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    نقطة في بحر هذا الكون
    الردود
    245
    فعلا .. لكل رمضانه
    و الله ان دماء الأمة التي لا تنضب توجع افطارنا و صيامنا
    لا شيء سوى القلق
    الحزن
    الألم
    التشرد
    ما لهذه الأمة لا تستطيع جمعا لشتاتها ؟؟
    أولا يكفيها؟
    متى سترقد في لحدها ؟؟ أَوَتستريح حينها؟
    تعبنا و الله قد تعبنا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المكان
    في اللاوعي
    الردود
    54
    أشعر بالخجل
    لأنني لا أكاد أستشعر الألم الذي يلف حماة ، أو التوتر والترقب الذي يكتنف مصر
    أو الجبال الصامدة هناك في ليبيا .. لاشيء من مشاعر الألم والتكاتف والإحساس
    مجرد الإحساس بأن هناك من يصرخ رعباً ولوعة على منظر جثة تمزقت تحت السياط تعذيباً ..
    فلا شيء هنا يشعرك بذلك !
    الكل جعل طبخة الفطور ملهاة له .. ومنهم من اتخذ من النوم تصبيرة لعصافير بطنه إلى أن يحين موعد الإفطار
    وبعد أن نملأ بطوننا بما لذ وطاب ، ويحلو مسائنا بالقهوة التي تتصاعد أبخرتها لتسكرنا .. وتذهلنا عن كل شيء ، حتى عن نشرة أخبار تشعرنا بأن لنا إخوة هناك ..في مكان ما من الوطن العربي الجريح
    نبدأ بقتل الوقت وتعليقه بالمشنقة ونحن نشاهد كل شيء وأي شيء على الشاشة الملعونة (إن كان يجوز لي لعن شيء في رمضان فلن يكون ذلك سوى هذه الشاشة) ..
    .
    .
    حقاً أنا آسف على نفسي التي أغرقتها بالشهوات ،وقتلتها بتبلد الإحساس ومشاركتي فيه ..
    ::
    شكراً لك لأنك تركت لي الفرصة لأعبر عن ذلك الأسف ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712

    " ساعة فساعة " : من طرائف رمضان ورؤية الهلال

    .
    .
    1

    أتى رجل أعور في زمان عمر رضي الله عنه ، فشهد أنه رأى الهلال.
    فقال عمر: بأي عينيك رأيت؟
    قال: بشرهما، وهي الباقية؛ لأن الأخرى ذهبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته. فأجاز شهادته

    .
    .
    2

    خرج الناس بالبصرة يوما لرؤية الهلال فرآه واحد منهم ولم يزل
    يومئ إليه حتى رآه الناس معه فلما كان هلال الفطر جاء
    ( الجماز ) صاحب النوادر إلى ذلك الرجل وقال له : قم أخرجنا
    مما أدخلتنا فيه

    .
    .
    3

    جاء رجل إلى فقيه فقال : أفطرت يوماً في رمضان .
    فقال له الفقيه : اقض يوماً مكانه ,
    قال : قضيت , وأتيت أهلى وقد صنعوا مامونية ( نوع من الحلوى الفاخرة) فسبقتني يدي إليها , فأكلت منها ,
    قال الفقية : اقض يوماً مكانه ,
    قال الرجل : قضيت , وأتيت أهلي وقد صنعوا هريسة , فسبقتني يدي إليها ,
    فقال الفقيه : أرى ألا تصوم بعد ذلك إلا ويدك مغلولة إلى عنقك
    .
    .

    4

    سئل أعرابي في يوم حار وكان يصوم للمرة الأولى ،
    كيف وجدت الصيام ؟
    فأجاب :
    أنظروا الى رحمة الله بالعباد فلولا المضمضة في الوضوء لمتنا من العطش

    .
    .
    5

    ذهب أحد الأعراب ليتعلم الحديث النبوى من الإمام سفيان بن عينة،
    فلما انقضت مدة سأله الإمام: ما أعجبك أيها الأعرابى من الأحاديث ؟
    قال: ثلاثة أحاديث،
    حديث عائشة رضى الله عنها عن النبى ( أنه كان يحب الحلوى والعسل،
    وحديث (إذا وضع العشاء وحضرت الصلاة فابدأو بالعشاء)
    وحديث (ليس من البر صوم فى السفر)
    .
    .
    6

    قيل لأعرابي: رمضان قادم على الأبوب .
    فقال: لأبددنه بالأسفار!!

    .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    نصفي بين الحـُفـَـر، مؤقتاً
    الردود
    759

    سأتحدث عن شهرٍ تركنا قبل عام بين مطارق الأعداء ليعود و سندان الجوع ينضم علينا حليف لا نحاربه إلا بالتجاهل و إشاحة رقعة الوجه إلى الشق الآخر. عن الوجوه المغسولة بالمرق، تنعكس عليها ألوان الموائد و السّواد يلفّ عيون الأطفال في الصومال و قد حان الآن موعد الآذان. عن دمائنا، أهرقتها كراهيّات العدو و امتصّها الجوع عن آخرها و لا زال يزأر هل من مزيد. عن ملايين القِرب المبقورة نتوسّلها احفظي ولو ماء وجهك، لن نشربه، و لكنّا سأمنا الوجوه القاحلة إلا من بصاق. عن الحكام، و اللعائن تتراقص فوق رؤوسهم و كذب السنين من ورائهم و حفارو قبورهم من أمامهم. عن أحزاننا، باتت تزدرينا لا نحرّك نحوها ساكنا. عن الحروب، لا تجد لها سكنا و لا طمأنينة إلا بين ظهرانينا حيث فقدنا كل شيء إلا الحروب. عن الكرامة، رحمها الله و موتى المسلمين.


    عن الشام، حيث دُفن الصحابة مرابطين و أحفادهم يُدفنون اليوم في كل حين. عن الرصاصات الطائشة، و التي ما طاشت فاستقرت بين عيني حماة تذكّرها بقتلها القديم. عن حماة، تُقتل على الهواء مباشرة و لم تتغيّر في قتلها الثاني حقيقة؛ سوى أول أسماء المضرّجين. عن الوجع، يستقرّ في حنجرة ابراهيم قاشوش وقت الحداء فيستأصلوها من شأفتها سويا مع ما لصوته من أحبال. عن الصوت، يسوق الصدى يعوده يعيده يعتاده يعوّدنا عليه: يا بشار طز فيك !


    عن يمن الإيمان، و جبال أفغانستان، و ليبيا و الشيشان. عن كشمير تبكي جرح القدس منذ أربعينات القرن الماضي. عن الإيغور يصرخون صراخ الغريق في وجه الهان. عن تيمور الشرقية سقطت من أجندات الأخبار. عن النيجر عن نيجيريا عن ميانمار.
    عن الألوان، فقدت رسالتها في عتمة غزّة. عن الجروح أنهكت الجسد، و باقيه أعمى في سهر و لا حمى. عن الخيم الرمضانية. عن الإنسان، يُهان و يحترف النسيان. عن الذي عاد، بأي حال عدت يا رمضان.




    رحمة الله عليك يابو مصعب



    إن الفتنة الشرك،
    إن الفتنة ظهور الباطل على الحق، إن الفتنة ضياع حكم الله في الأرض، إن الفتنة أن يحشر الأسود في الأقفاص في كوبا وغيرها.


  9. #9
    الأمور قبيحة بما يكفي لأن أستيقظ ! ، تلفح وجهي نار المكيف وسمومه ،
    والفراش غير وثير بما يكفي ،
    لأجدني مجبرًا على أن أمارس أي شيء لأقطع عني وحدة مملة ،
    ألج للساخر فأجد رمضان ما في الساخر،
    هنا يمكنني أن أتحدث عن لحظات مقدسة مع جبال الشيشان وتورا بورا ،
    وعن حملي يومًا قرب الأحلام على كتفي
    يتبلغ بها إخوتي في نيجر ريثما أعود لهم بأحلام أخرى ، فأنا قديس الدنيا وطاهرها ، ..
    درسونا أن الأمور نسبية ،
    فما علي إن جعلت مني قديسا وقلبي لا ينبس ببنت حركة على اجتياح في مكان ،
    ومجاعة في آخر ، الفلسفة تخفف عن القلب أحمالًا كثيرة ..
    أوه ، تذكرت أني صائم ، وقد تبت عن الكذب حتى ينتهي رمضان ، !
    ولا طاقة لي بالانتظار حتى ينتهي لأكذب..
    فأتحدث عن أي شيء صادق وإن كان يجهدني ،
    ولا بأس لم يتبق سوى 28 أو تنقص !
    فلأتحدث دون كذب عن أمٍّ أعرفها ،
    تتناول الحطب في الفطر لتضع لأبنائها دخانًا يتبلغون به حتى النوم ،
    فقط حتى لا يعرف الناس أنها لا تملك طعامًا ! ..ترى ماذا تصنع هذه الأم في رمضان ؟!
    هل تقول رمضان بأية حال عدت يا رمضان !
    عن يتامى هم نهب دولةٍ بائسة ، وجيران نيام ، وأحلامٍ لا تتحقق ..!
    عن طفلة تسأل أمها : ماما بابا وين راح ؟! ..تظنه "يتغلا" ،
    ولم تدر أن الموت ستره عن أعين الخلق ..
    فخيرٌ للإنسان أن يموت ليُكرم بحفرة تستره عن أعين الرائح والغادي ،
    من أن يحيى ليموت في يومه ألف مرة..
    حين تكتب تجهد أن تنمق الكلام ، فدرجة الإحساس والصدق فيه ، يتناسبان طرديًا مع جمال المكتوب ،
    وأنا أجهد أن أرسم الكلام حتى لا أُتهم بالكذب في رمضان !
    شكرًا لمن أتاح هذه المساحة




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    Lightbulb

    رمضان ثلاثون / ثين
    امتحان ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    أعمى .. يشاهد فلمًا صامتًا !

    .
    .


    مصر:
    من 30 عام. لأوّل مرّة:
    شهرٌ مبارك ، دونما "مبارك".
    ومن التلويح بالأصبع المهدّدة ..
    إلى البدوّ بالأقدام الممدّدة. "مدّ قدميك" ..
    يكتب التاريخ هامشاً معبّرًا هذه المرّة.
    في هذه الصفحة ، الهامش فوق النصّ.


    تونس:
    موسمه المفضّل للبيع قبيل الغروب من شهر رمضان.
    لكن هذه المرّة لن يشتري أحد من عربة الـ"بوعزيزي".


    سوريا:
    البلد الذي أثبت أن التاريخ يقلّد نفسه ببشاعة.
    و"البارحة" التي تمتدّ لأكثر من 30 عام. وببرود.
    وللمرّة العشرين يبدو العالم كباب مسلخ يا مطر
    يشاهد كلّ أرتال المجاز والضحايا ، ولا ينصفق.


    ليبيا:
    ذهاب الطاغية يكشف كلّ هذا العوار والدمار ..
    لا دستور. لا بلد. لا شعب. لا تسويات. لا نظام.
    كلّ شيء في مهبّ البداوة والنقود. الخيام والجمال.


    اليمن:
    بإمكان البلد "العيش" دون رئيس ..
    ولم يعد "صالح" مبشرًَا برئيس من بعده
    اسمه أحمد. أو أيّ "صالح" آخر.
    ويتنافسان أيهما أكثر: الجنازات أم الهتافات.


    أحواش السودان:
    جنوب السودان ..
    لأول مرّة يشعر بكونه شمالاً.
    ولو كان في جنوب الآخرين.

    بينما على الشمال أن يلوّح بخرطوم
    صار ذيلاً لبتر الجزء الأخير من البلد.

    في دكان السودان هذا ..
    الكآبة لا يجلبها سوى "البشير" !





    .
    .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    "الآن .. هنا"

    .
    .

    بالنسبة لبقيّة زرائب العالم العربي. يكفيها عنوان الفقرة هذه: "الآن .. هنا". تبدو رائعة الراحل الكبير عبدالرحمن منيف أفضلَ راوٍ واقعيٍّ لبعض ما يجري فيها. خصوصاً في بلاد الطهر والخير وارتفاع منسوب الإيمان والبترول. وعدا هذا، فشكراً وافراً لكلّ من أريج. ومزار. وقس. وجعفر. وفارسة. ومحمود. وتنهيدة. وأزميل. وشهراً مباركاً عليكم، وألفة وحبّا وودّا. معتذرًا عن هذا السواد. مستشعرًا كآبته في بدأة شهرٍ كريم و"حلوٍ" كهذا. لأنّه من البائس والعار وأنت تتأمّل شيئاً يدعى "حماة" بلا حُماة. ويمن بلا يُمن. وتونس بلا أنس. وبقيّة حكايا الاشتقاقات العربيّة والانشقاقات. إنّ ما يدعوكَ للكتابة في هذا، متجاوزاً حكايا الألفة والليالي الرمضانيّة والمسحراتيّة وقمر الدين والفوانيس والكنافة والفطائر، خوفكَ أن تبدو ..

    كأعمى .. يشاهد فلمًا صامتًا !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    حيث تغرب الشمس
    الردود
    918
    جزاك الله خيرا يا فياض

    وأعاد الله لرمضان روحه الإسلامية وأبعد عنه عبث العابثين

    وفرج الله عن أمة الصيام أمة الإسلام

    تحيتي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    صمت مسموع ..

    .
    .

    ثمّة أكثر من ستة مقعدين الآن على فضيّ الشاشة. يقتعدون كراسيَ متحرّكة على بياض الساحات المكيّة. يشرفون على إفطار السائرين على صحيح الأقدام والقلوب. المخرج يغازلهم بين الفينة والأخرى بتقريب صورهم ، وينظر الله الآن إلى صورهم. بسمات تتلو بسمات. وصور لقلوب. وقلوب لصور. لا الإقعاد معضلة. ولا النهوض نفي المشكلة. تتعدّد السحنات والألوان ، الأعمار والأقدار. وتتّحد قلوب سافرة البشاشة مهما تقنّعت أوجه حامليها.

    "الفانوس" الذي أُشعل منذ ساعة ، انطفأ الآن. تتكوّم تمرات وثمرات بألوان وأنواع مخلتفة. لحظات ما قبل الانعتاق من الصوم لله، إلى الشروع في أكل رزق الله. ستعرف تمامًا حدّية حقيقتها ، وإن قالها لك كنكتة، أنّ الاستفتاء عن حكم الصوم بدون سحور ولا إفطار. وأنها واقعة موجودة من "رمضانات" ممتدّة. لكن أمريكا قرّرت أن نلتفت المرّة هذه للصومال. نفس البلد الذي يتقاسم اسمه كلمتي: الصوم. والمال. منذ عشرين عام.

    يطلب بان كي مون خصّيصًّا من الخليج إنقاذ الصومال. لا يمكنك عزيزي الخليجي أن تذهب لدفع صدقتك مباشرة لفاهٍ جائعٍ ، وبطن خاو. سيذهب لشركة إغذية أمريكيّة. وستصل على الحملة على متن باخرة تحمل علمًا أمريكياً، حتى لا تتعرض للقصف والإيقاف بحجة الإرهاب. وستدفع ربما. وسيقبض عليك. لست أحسن من جارك: المتبرّع السابق ، السجين الحاليّ. ولا الصومال أحسن حالاً من قرى إفغانستان. لكن أمريكا لم تجعل افغانستان والطفولة الحافية والكهولة الجائعة هنالك ضمن من أوجب الله لهمّ حقّ الزكاة. وربما ستفكّر في المكان الأقرب منك وإليك: ضواحي مدينتك. لست بعيداً عن "صومال" خاصّ ، وتجاهله أشدّ مضاضةً من ثقب رصاصة على المتبرّع العربيّ. لا أحد يأبه له. ولا "مردوخ" وراءه. ليوقّت متى يكون جوعه مسموعاً أو مرئيًّا، ومتى يكون الموت على النمط الصامت أفضل.

    سنكمل الحكاية فيما بعد. تحايا وباقات.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344

    قالوا في رمضان

    قال الامام الشهيد حسن البنا:
    رمضان شهر الحرية
    ها هو ذا السحاب ينقشع ، والغيم ينجاب ويتكشف ، والسماء تبتسم عن غرة
    الهلال ، إنه هلال رمضان ، مرحبا بك يا شهر الخير ، مرحبا بك يا شهر
    الإنسانية الكاملة ، مرحبا بك يا شهر الروحانية الفاضلة ، مرحبا بك يا شهر
    الحرية الصحيحة ، مرحبا بك يا شهر رمضان أقبل .........
    اقبل واقم طويلا فى هذه الأمة الطيبة المسكينة ، وألق عليها درسا من هذه
    الدروس البليغة ، ولا تفارقها حتى تزكى أرواحها ، وتصفى نفوسها ، وتصلح
    أخلاقها وتجدد حياتها



    قال أمير الشعراء احمد شوقى:

    الصوم حرمان مشروع ، وتأديب بالجوع ، وخشوع لله وخضوع .
    لكل فريضة حكمة . وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمه ،يستثيرالشفقة
    ويحض على الصدقة ، ويكسر الكبر ، ويعلم الصبر ، ويسن خلال البر ، حتى إذا
    جاع من ألف الشبع ، وحرم المترف أسباب المتع عرف الحرمان كيف يقع ، وألم
    الجوع إذا لذع

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    لم أعاين أيا من التمثيليات في هذا الشهر هذا العام
    ليس للاستقامة دور في ذلك ..أنا أحتاج لقفزة من التوفيق كي أحظى بهذا الشرف / المبرر
    فقط ماذا أفعل بعد أن أعرف ماذا أفعل؟ _ على افتراض أنني عرفت ماذا أفعل .
    شهركم كل شيء تريدونه ..
    فقط ماذا تريدون ؟
    لو كانت الجنة بيدي أعطيتكم
    ولو كانت النار بيدي لأحرقتكم .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    أمَرَ _ تعالى _ نبيه بالقتال ، قائلا ( لا تُكلّفُ إلا نَفسك ) وأمَره بتحريض المؤمنين ، لا دَفْعهم دفعاً ولا مَنْعَهم منعاً
    وبيّن تعالى الدور الحقيقي الذي لا يكون إلا له سبحانه !
    ( عسى الله أن يكف بأس الذينَ كفروا ) ..
    المسلم ليس ملزماً بالنوايا وما توارى خلف استار القلوب ، يأتيك فلانُ وتعرف أنه تاجر بل وثري ، يسألك إلحافا
    أعطه ، وعامل رازقه ورازقك ، وهو كفيل به وبك ..
    ربما تذهب صدقاتنا فيما نظن أو نشك _ إن قبلها الله _ إلى في نتنياهو أو لبناء مستوطنه وليس تاجر يهودي فحسب ، أقول هذا لا يمنعنا من أدائها ، بل السعيد من وُفق لأدائها ، وعسى الله أن يكفَ بأس الذين كفروا ، والله أشد بأساً وأشد تنكيلاً ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106
    ــ



    الحديث كل الحديث عنها , عن سوريا , هذا ما يجب أن يحصل , رمضان ذا بقي شيطان واحد غير مغلول , يستنفر كل قواه لألا يقع في الإغتلال , هو لأنه من الإنس وما هو من الإنس في شيء , إن هو إلا إبليس متشكل في رأس بشار لعنه الله ولا أبقى له أثرا , هذا الحيوان وكرم الله الحيوانات عن وجهه وقلت حيوانا لأن الله ما جعل للحيوان من عقل كحالته الحيوانية , فما فعله من ترويع المؤمنين بحماة وبنياس وأدلب وكل كل أخت لدرعا الأولى , أقول بقي هذا الشيطان ينفر عن أن يغل و يضطرب أمام السلاسل , ومهانة الأقدار , فراح يكسر ويهدم مآذن المساجد ويقتحمها بتخويلٍ من عتل خرف , المآذن التي تُكبر الله قياما وقعودا يتم احراقها , وهذا ليس بخارج عن عادة الشياطين التي تصم أذنها عن كل ما يقربها من ذكر جهنم , المصير المحتوم التي ستنقلب فيها بقدرة الله الواحد الأحد , يقتل ويذل ويجوع أي دين هذا الذي ينتعله رأسه لعنة الله عليه إلى يوم الدين وأرانا الله فيه أبشع مصير يارب يارب أرنا فيه مصيرا مشؤما لينذر كل من سيهتدي بهداه .
    الحديث كل الحديث في رمضان هذا عن الأبطال الشجعان أبطال سوريا , بوركتم وبارك الله ثورتكم ضد الملحد الحيوان بشار الجحش .






    ــ

  19. #19

    الأمر مجرّد "لقيمات"

    .



    شهرٌ كريم ، لكلّ الوجوه العابرة أمامي ، المُتعبة، الممسوحة بغبار الظهيرة الحارقة، السّحنة الأكثر رواجاً
    في شوارع بلدي . للعامل ينظف واجهة منزلنا ، عاملة المنزل الصّغيرة ،
    أطفال العالم العربي المُمسك على جوعه و المفطر على دمه. لا يحتاجون الدمع ،
    لأنه بقيَ في أعينهم . والجوع .. حفظته بطونهم .
    الأصوات المختلفة ، بلهجات مختلفة ، مهنّئة بشهر الرحمة ، داعية بأن يكتمل الخير كله ، ولا نحرم منه .
    أمي ، المنهكة من وجع الدنيا ، آلام المفاصل ، ظمأ القهوة ، الصّحو مبكراً والصّبر على الحرّ والجوع ..
    لا زالت تقاوم تعب يدها لتصنع لنا " لُقيمات " ، تلك التي لا تصبح حلوة ، ولذيذة مثلما تصنع هي .
    وأنا .. تثقل كاهلي الصُّور التي التقطتها العام الماضي لأطفال يغتسلون من مصبّاتِ المنازل ، في بلدِ الخَير !
    ولِلبقيّة .. أرجوكم ابحثوا عن الحَياة / السعادة .. ولو مرة .


    .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    ما أعذب حديثك على قسوة واقعه
    متابع بصمت...

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •