Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: دعوه ينتحر ؛

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386

    دعوه ينتحر ؛

    ..






    ؛

    دعوه ينتحر ؛

    واحد من العدم لم يترك في قلبه مساحة ليعيش ؛
    ينبض قلبه لتجري في عروقه دماء الخيبة .
    من عدمه أصيب بالصداع فدخن سيجارة الهم صافح موت أبيه فأصيب قلبه بالصمم عزل نفسه في كهف النسيان ينتظر أن يورق الأمل ,
    خسر بالهزيمة فضاعف من حذره ليكون أكثر حذرا في سرقة الفرح أصيب من عتمته بالعمى والجنون ودخل إلى قلبه شتاء تشرين ولم يجمد حزنه بعد فقرر الانتحار .
    ,

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    ؛


    من العدم /
    كم كان يلزمك من الوقت لتُدرك أن هذا الحلم حين صحوت منه أخرجك من عدمك إلى عدم أزلي ؟.
    ارجع إلى البداية من أول النعاس لتُدرك أن طوابير الحلم من قبل أن تنام احتشدت تنبش في أحداقك عن لحظة وسن تسكنها .
    ارجع إلى ما قبل البداية , ستدرك أنك لم تُخلق بما فيك من عدم بل لأنك نمت في الظلام قبل الأوان لتُخيف الأرق وتراوغ وحشة روحك بالنوم .

    ما مقدار المسافة التي تفصل بين عدمك وضجيج الطفل في قلبك ؟
    ارجع إلى أول حبوك وجناح الطفولة الذي قطعوه من قبل أن ينبت له الريش .
    ارجع إلى وجهك في المرآة وأشياءك التافهة , جواربك والمكالمات الفائتة في هاتفك والحديث الذي كان من المفترض أن يدور في حال أجبت .
    ستدرك أنه لم يُتح من قبلك أحد للعدم كل هذه الأشياء .

    ما حجم العلاقة بين دمك وعدمك ؟
    ارجع إلى أول أنفاسك التي تركتها تخرج لتفتح المجال لنبضك بالنبض .
    ارجع إلى هذا النبض الذي يتسارع كلما تذكرتهم هو وحده من يسمح لهم بالمرور إلى دمك
    هو وحده من منح للعدم من بعدهم موعدا في هذه السنة كما في السنتين القادمتين سيمر الوقت ليمنح عدمك كلما انعدم نبضة إنعاش .
    حاول محاولة الرجوع الأخيرة فما زالت الريح في الخارج تُسقط عن الحبال غسيلا نظيفا تسقط معه بعض الآثام عن قلوب ارتدت تلك الثياب .
    لربما تموت أو تعيش فحياة العدم لا مجال فيها حتى للانتحار .

    صداع /
    وحين اشتقت لصداع الأفكار ناديت تطلب من يوقف مفعول بندول التفكير لساعة فقط لأنك اشتقت البكاء ومللت ساعات الصفو .
    ولأنك ارتعدت من عقلك المسكون بغبار التاريخ وأجوبة تغيرت أسئلتها , وأسئلة لم تعد تُطرح سوى في الخفاء .
    لأنك أدركت كم هي كثيرة الأشياء من حولك عائمة في الصعوبة .
    توقف بندول التفكير ورأسك الذي علقته على رأس الأسئلة ما زال معلقا تأكل منه الطير فتات الأجوبة .

    مصافحة /
    يد أباك التي قبلتها لآخر مرة تركها في قلبك ورحل
    أصابعه التي جرحت صمتك أخيرا جعلتك تهذي معه عن وفيما وراء الكلام .
    حاولت بملئ بكمك أن تخبره عن خرافات أمك التي تقول أن لليتم باب ضاع مفتاحه يؤدي إليه ولا يعيد .
    أتعرف كيف فتح أباك الباب ؟ .
    أتعرف باب يؤدي منه إليك ؟ .

    سيجار /
    أشعل من إصبعك سيجارة الهم ؛
    فأصابعك منذ آخر مصافحة ودعت فيها أيامك البائسة ما زالت مشتعلة .
    منذ آخر تلويحه اختفت عن نظرهم في زحام المسافرين .

    صمم /
    بك صمم يسكن منك القلب ,
    حين لم تسمع صوت المطر في الليل يطرق نافذتك , لم تفتح له .
    وحين فتحتها في الصباح بعد فوات الأوان غزا رئتيك برائحة التراب ,
    تحول قلبك من أقصى الصمم إلى ضجيج الأطفال يعلبون بما ركد من مياه المطر على الإسفلت .
    والمطر الذي سكن شقوق نافذتك أحيا ما تبقى في عينيك من بلل .

    كهف /
    لا تسكن كهف النسيان فقصور الذكرى ليست سوى حجرات سوداء .

    أمل /
    اختر أملا من أملين
    أمل محموم نما بين أوراق شجر داهمها الخريف ولم تسقط بعد , بل اصفرت فقط وتمسكت بأملك يمنعها من السقوط .
    أمل بذرة سبقت المطر نحو الأرض زرعت نفسها في عمق اليأس , أمل يعرف أن المطر إذا جاء يجلب الفرج .

    خسران/
    دس هذه الهزيمة في صدرك لتمحق في نظرك حق الانتصار
    لتربح بملئ هذه الهزيمة التي دسستها غنائم تُوهم نفسك بـ كم هي ثمينة .

    حذر /
    ضاعف من حذرك تحسس أذنك الآن ألا تشعر بقرط نصائح أمك الوهمي الذي كانت حين تشده تؤلمك كلما خالفت نصائحها .
    أما زادك كل ذلك الألم حيطة وضاعف من حذرك إلى حد جعلك- قبل أن تتخذ قرارك - تعود إلى البدايات لتبحث في ما تبقى من نصائح أمك التي ما زالت مخبوءة فيك .

    فرح مسروق /
    عش هكذا تسرق من فرحة الجيران صخب احتفالاتهم
    ارقص مع الظلام حول الشمعة رقصة استعرها من فراشات الضوء .
    لكنه حزنك الذي يبارك الاحتراق يدفعك في غفلة منك لتقترب من الشمعة أكثر ويحترق الظلام .

    وما بين عتمتك و الظلام /
    تسأل لم كل هذا الظلام ؟.
    سأجيبك : لأن الضوء أضاع طريقه إلى حجرات قلبك ,
    والضوء الوحيد الذي دل دكنة ظلامك هرب من عتمتك كظهور القمر من بين غمامتين .

    عمى /
    عُميت لتُعاقب عينك على ما اقترفته من آثام النظر .
    وحين ندمت ناديتني أفتش معك على ما تبقى فيها من صور , تبدد بها عن عينك الظلام , أن تختلس بعض الضوء منها قبل المحو , لتروي بها عينك من عطش النظر .
    لم أخبرك أنك كنت تعبس في وقت ينبغي فيه على وجهك أن يُجرب ملامح الفرح .
    وتسألني ولست أملك إجابة : من أين كانت تنبع كل تلك الدموع وأين كانت تصب حين كنت تنعم بالنظر ؟.
    ما تبقى في عينك الآن غير لمعة السراب .
    وما تبقى لها سوى أن تحدق بعيني الظلام في الظلام .

    جنون /
    جننت لتحتمي بالجنون من وجع الحصار , تصرخ في جوفك صرخة لو خرجت لألبست وجهك قناع العبور
    أتريد أن تعبر وأنت تقف مكانك تأسر خطوك وتحرس بالصمت فيك حتى صراخ الصراخ ؟
    وإلى أين تريد الهرب خلسة ؟.
    فقد طاوعتك المسافة وعصاك خطوك نحو لا تخوم .

    تشرين /
    قبل أن تُرتق ثقوب قلبك قبل أن يحل شتاء تشرين أخبرهم أنه لم يعد في قلبك من حياة تسمح لجرح وثقب جديد .
    وقبل أن تذهب إليهم ألبس قلبك معطف الشتاء فهم لمجيئك أطفئوا مدفئة الشوق وفتحوا كل نوافذهم ليدخل منها الشتاء
    أخبرهم أن كل هذا الشتاء لم يكن كافيا ليتجمد حزنك عند آخر حد .
    أخبرهم أن جدتكم التي لم تدمع عينها وهي تدير رحاها لتطحن حبوب كان قدرها أن تموت بين حجري رحاها .
    ذنبها أنها وجدت على هذه الحياة حبة قمح وذنب جدتكم أنها أنجبت أباكم فأنجبكم .

    قبل الانتحار /
    تعال عندي أنا أفتقد النكات ,
    تعال لنضحك من النكتة الأخيرة ثم نكتب لائحة بكل الأشياء التي نفتقدها في الحياة ونحرقها , سنفقدها هي أيضا بالحريق ليتوحد كل فقداننا .
    بيد أنني سأفقد فقدان اللائحة وأنت .

    انتحار /
    هل انتحرت حين أخذتك الموجه إلى أقصاها ؟.
    أمت حين غرقت أم أن طعم الماء كان مالحا أخبرك أن الحياة مهما بدت ملوحتها فانه يمكنك أن تتذوق - رغما عن الملوحة - طعم السكر .
    لم تدرك أنك فتحت للموت باب خرج عن مألوف الحياة حياتين وبينهما موت وأصبحت أنت فاصلة تربط ما بين موتين .
    في حياتك الثانية يمكنك أن تبصق مرارة حياتك القديمة في الهواء لتستطعم طعم الريح في فمك .
    عد لأمك وأخبرها كم خجلت أن تموت .
    وعد إلي لنكتب لائحة جديدة .


    ,

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    أستغفر الله ونعم الوكيل!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مأزق عرض المشاركة
    أستغفر الله ونعم الوكيل!
    أهلا وسهلا ,
    من غيبتك فكرت انك وعزرائيل صرتم أصدقاء ؛
    كويس مبين انو عزرائيل لا يريد هذه الصداقة .
    عمومًا سأترك هذه الأيقونة تشتمك بالنيابة عني .

    مأزق ؛ ابتسامة صفاء .


    ,

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    (فالمهلي)
    ليته يصبح صديقا لي يا أنثى، هذا مطلب ما أزال أطلبه مهما رأيت في هذه الدنيا من سرور. ذلك لأنني اشتقت إلى الله وأحببت لقاءه.
    ولكنني بالطبع لن أقوم بالانتحار أو أطلب إلى أحد أن يدع أحدا ينتحر.

    على أية حال إن أنت أبغضت رجوعي إلى الساخر فانعمي بحياتك، لأن هذه البغضاء هي الإشارة الوحيدة على حياتك، وعلى أنك لست مجرد أحرف تكتبينها في صفحة عمياء لا تجيد فك الخط.
    ثم أخيرا، هل تحبين حقا أن أكف عن جملتي المفضلة في مواضيعك؟
    إن قلت نعم، فلن أقولها ثانية. استغلي هذا العرض فهو ينتهي بتوقف المرأة الباكية في المكتب المجاور لي، وهذا البكاء هو سبب هذا اللين الذي أعرضه عليك.
    عُدّل الرد بواسطة مجهر : 25-10-2011 في 06:20 AM سبب: سلامتك ..

  6. #6
    ندا
    اعتدتُ القراءة لكِ بصمت..
    فما تكتبينه يشغل كل الحيز تأملاً.
    لا شك أن كتاباتك لها طابعها الخاص المميز، والتي لا تشبه أحد
    ومن هنا جاء تفردها.

    تحياتي لك.




    على جنب..
    مأزق .. الله يرج إبليسك
    ولك أنت ياللي أبكيت المرأة؟
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مأزق عرض المشاركة
    (فالمهلي)
    ليته يصبح صديقا لي يا أنثى، هذا مطلب ما أزال أطلبه مهما رأيت في هذه الدنيا من سرور. ذلك لأنني اشتقت إلى الله وأحببت لقاءه.
    ولكنني بالطبع لن أقوم بالانتحار أو أطلب إلى أحد أن يدع أحدا ينتحر.
    سؤال، هل تصدقين أنني اشتقت إليك، وأنني بحثت في الأرجاء عن موضوع لك قبل كثير من الناس؟
    على أية حال إن أنت أبغضت رجوعي إلى الساخر فانعمي بحياتك، لأن هذه البغضاء هي الإشارة الوحيدة على حياتك، وعلى أنك لست مجرد أحرف تكتبينها في صفحة عمياء لا تجيد فك الخط.
    ثم أخيرا، هل تحبين حقا أن أكف عن جملتي المفضلة في مواضيعك؟
    إن قلت نعم، فلن أقولها ثانية. استغلي هذا العرض فهو ينتهي بتوقف المرأة الباكية في المكتب المجاور لي، وهذا البكاء هو سبب هذا اللين الذي أعرضه عليك.

    أهلا مأزق ؛
    الزلمة انتحر ومشي الحال .
    بخصوص البغض يا مأزق سأخبرك بأمر ,
    حين توفيت أمي رحمها الله فطمتني بموتها عن حب الحياة وحب من فيها , باستثناء من لهم صلة بها ومن كانت تحبهم , أحببتهم برًا بها ,
    أما بقية البشر فليس لهم عندي سوى الاحترام أو الكره أما البغض فهذا شعور خاص جدا .
    الآن لست أبغضك ولا أبغض رجوعك إلى هنا ولا أبغض وجودك بل وصلت فقط إلى سبب يجعلك غير جدير باحترامي المشكوك في أمره .

    انعم بحياتك يا رجل ولا تشتاق لي لأنه على حد علمي آخر شخص اشتاق لي فقد ذاكرته ولم يصلني أخبار بشأن الآخرين ربما خافوا على ما تبقى من مشاعري من التلف .
    عظم الله أجركم ؛ تبدو جملة مناسبة للمرات القادمة .


    .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    خارج الساخر.
    الردود
    463
    أستغفر الله العظيم! إن هذا آخر ما ترينه مني في صفحاتك، والسلام.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كاميليا بهاء الدين عرض المشاركة
    ندا
    اعتدتُ القراءة لكِ بصمت..
    فما تكتبينه يشغل كل الحيز تأملاً.
    لا شك أن كتاباتك لها طابعها الخاص المميز، والتي لا تشبه أحد
    ومن هنا جاء تفردها.

    تحياتي لك.
    أهلاً كامي ؛
    أنتِ أجمل ما حدث للصفحة .


    ,

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    عمى /
    عُميت لتُعاقب عينك على ما اقترفته من آثام النظر .
    وحين ندمت ناديتني أفتش معك على ما تبقى فيها من صور , تبدد بها عن عينك الظلام , أن تختلس بعض الضوء منها قبل المحو , لتروي بها عينك من عطش النظر .
    لم أخبرك أنك كنت تعبس في وقت ينبغي فيه على وجهك أن يُجرب ملامح الفرح .
    وتسألني ولست أملك إجابة : من أين كانت تنبع كل تلك الدموع وأين كانت تصب حين كنت تنعم بالنظر ؟.
    ما تبقى في عينك الآن غير لمعة السراب .
    وما تبقى لها سوى أن تحدق بعيني الظلام في الظلام .
    قاتلة هذه الصـورة، ودائماً ما تشجيني "خسارات" الإنسان هذه : العمى ، فقد الذاكرة، الصمم ..إلخ ..
    أقف أمامها كثيراً، لأخمّن ماذا يدور في الداخل هناك ؟!

    طيب،
    الموضوع خامسي بامتياز، وأشك في أنكِ كنت متأكدة من ذلك .. صح ؟ ( وجه )



    ( لافتة ):
    أن يجعل أحدهم من نفسهِ وكيلاً لآدم على ذريته، فتلك مصيبة ..
    والكارثة؛ إن ظنّ أنه بذلك من المحسنين !
    كما أن الأشياء المكررة لا تكون مقرفة فحسـب؛ إذا تكررت أكثر من اللازم !
    وعلى الحُر، أن يكتفي بالإشارة !


    ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    Lightbulb

    دعوها وهي مأثورة !
    دعوها فإنها مأثورة ..


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    علي كوكب الارض
    الردود
    135
    كوب من الليمون -- وقطعة جاتوة
    اهداء بسيط لصاحبة هذه النافذة
    وشكرا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    اين يوجد الحلم
    الردود
    16
    دعوه ينتحر بسلام عل النائبات لاتورق على خده ويستسلم الأسى فيهاجر مقلتيه
    دعوه يموت بسلام
    رائع مانسجته هنا غاليتي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المكان
    بين بقايا الاوجاع,.ـ,ـوفي تلك القلوب .أكوـن
    الردود
    36
    عد لأمك وأخبرها كم خجلت أن تموت
    ولما ألانتحـآر !!.....
    فالموت قادم لوحده !!...
    حينها لن نخجل منه ..بل لربما نخجل من انفسنا !!

    سيجار /
    أشعل من إصبعك سيجارة الهم ؛
    فأصابعك منذ آخر مصافحة ودعت فيها أيامك البائسة ما زالت مشتعلة .
    منذ آخر تلويحه اختفت عن نظرهم في زحام المسافرين .
    وتبقى هي تلك اكبر همومنا ..تكبر نكبر معهآ.آ..!!
    حينها لا شيئ...الا اللاشيء

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    المساحة التي تهديك إياها : حين تتركك ،فقط !
    تحرر )أو( حررها ..

    ^
    ^
    قصدتُ هذه


    طبعاً

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المكان
    حقيبه
    الردود
    23
    ممسوسه ...!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    هذا العضو موجود في قائمة التجاهل الخاصة بك.
    هذا الرد مخفي لأنك قررت عقد هدنة مع رأسك ووضع أبو مختار في قائمة التجاهل
    سبحان من منح بعض الخيارات مفعول البف باف .

    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    قاتلة هذه الصـورة، ودائماً ما تشجيني "خسارات" الإنسان هذه : العمى ، فقد الذاكرة، الصمم ..إلخ ..
    أقف أمامها كثيراً، لأخمّن ماذا يدور في الداخل هناك ؟!

    طيب،
    الموضوع خامسي بامتياز، وأشك في أنكِ كنت متأكدة من ذلك .. صح ؟ ( وجه )


    ..
    أهلًا عبير
    بالنسبة لما قبل الـ "صح " , بتعرفي أحب التاسع وأدرج فيه على أمل أن تقع بقعتكِ العمياء على ما أدرجه وبظل في التاسع
    بالنسبة لخسارات الإنسان أشد خسران هو خسران العقل خصوصًا الخرف
    هل جربت يوما أن تجلسي مع عجوز خرف؟.
    أتمنى أن لا ’ لأنك ستبكين على الأغلب خاصة لو كنتِ تعرفين هذا الشخص حين كان يتمتع بعقله .

    الله حيو عبير .



    ؛

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    4
    السلام عليكم العقل السليم في الجسم السليم

  20. #20
    ..

    هذه الحياة نحن من نتعمد نكأ جراحها بأخطائنا..
    وإن كانت مشوهة فنحن التشوه الوحيد الذي أصابها..!

    بض النظر عن العواصف التي تلت الموضوع ..
    ففيه مواقف تستحق التأمل, شكراً مفعمة بالإنسانية لمن رصدها .

    ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •