Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    على متن حلُم
    الردود
    102

    قــوة العقـل وقــوة الجــسد واحتياجاتهما

    بسم الله الرحمن الرحيم



    من المعروف أن مفهوم القوة هو القوة الجسدية والبنية , وهي مطلب في دفع الأذى ومُقاومة البغي
    والذود عن الحمى , وبلا شك فهي منوطة بالرجل دون المرأة .

    هذه القوة الجسدية لا تحتاج في كثير من الأحيان إلى عقلٍ يؤازرها بما أنها تتجسد في الحماية فقط– والحماية غالباً ليس لها مبدأ ولا تتقيد بالعقل
    وهذا ما يكون عليه حال الحراس الشخصيين وما يُطلق عليهم البودي قارد- فهم شُبان غلاظ ذوي بنية وعضلات وأغلبهم لا يملكون عقولاً- تماماً مثل ثيران الحلبات .

    لكن هل نستطيع أن ننسب القوة للعقل , وما هو مفهوم القوة بالنسبة للعقل ؟
    هل هو برجاحته أم بدهائه أم بفطنته أم أم بسداده ؟ ولمن الغلبة هل هي للقوة العقلية أم للقوة الجسدية أم في أثنيهما معاً ؟
    ومالذي كان يقصده صلى الله عليه وسلم من قوله " المؤمن القوي خيراً وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ..الخ الحديث."

    لا شك أنه صلى الله عليه وسلم كان يقصد قوة الإرادة والعزيمة والتي يُمثلهما العقل . فالقوة البدنية تترنح من غير مُدير وضابط (العقل)
    إنما هل يؤثر في العقل جسمٍ هزيل ؟ هذا ما تثبته الحكمة الشهيرة "العقل السليم في الجسم السليم " فالعقل يحتاج بنية صحيحة لا عليلة لكنه لا يُهزم إن نقصته
    لا جرم أن العقل هو المُدبر والمُدير وهو مبعث الحكمة والفراسة والمكر حتى إن رافق هذا العقل جسد هزيل
    فالجسد لا يفوق العقل إنما قد يتفوق عليه ويقهره في بعض الأحيان وعندما لا تتفق جميع الأركان وقد يتجلى ذلك بوضوح في مدى سيطرة الحسان الرقيقات على ذوي الألباب والأجساد
    فسُلبت عقولهم وأُنهكت قواهم وهو ما اعترف به الفصيح جرير حين قال :
    يصـرعن ذا اللب حتى لا حراك به ... وهن أضعـف خلـق الله إنســانا

    هذا مع أتهامهن بنقصان العقل والضعف العام .. والكلام هنا ليس عن المرأة ولا عن الرجل وهو سياق لمنطق القوة والغلبة
    ليس كقوة جسدية أو معنوية ولكن كمبدأ نافذ وسليم .

    لا نختلف بأن العقل يمثل أدواراً كثيرة ويحمل مزايا عديدة .. تتعين في سدة الرأي - الحجة - المنطق - الفهم -الإبداع-الاكتشاف -التدبر-الحفظ والذي يقوم عليه مبدأ الطاعة والعصيان
    " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
    والجسم وهو الذي يقع عليه العذاب فهو يُمثل البنية – القوام – السلامة من العلل – وأيضاً الفحولة والتي يُعد نقصها نقص في الرجولة ! مع أنها لم تـُميز التيوس فبقت تيوساً ولم تكون أسودا !

    لا ضير أن القوة الفردية أو الأحادية ليست موثراً مهما كانت عليه إذ أن الغلبة هي في الكثرة والاتحاد وليست في القلة والفرقة والانشقاق - فعلام تتقدم الأمم ؟ هل هو بعدتها وعتادها أم بتفكيرها وتدبيرها ؟
    وأين تتجسد غلبة الرجل على المرأة .. في عقله أم جسده طالما أن العقل لا يتميز به الذكر دون الأنثى فهو سمة نسبية في عموم البشر ذكورهم وإناثهم
    لكن ماهو المعنى وراء وصفه صلى الله عليه وسلم في سياق حديثه "ناقصات عقل ودين " ولما يُجيره الجهلاء عندما يغضبون من المرأة فهل كان من هديه أن يذم جنساً أو نوعاً !؟

    وهل كانت القوامة للرجال تفضيلاً أم تكليفاً أم تشريف ومالذي يتدخل في ذلك هل هي القوة أم العقل
    وقد ذكرت أن ميزة العقل هي منحة إلاهية تتدرج نسبياً لا جنساً إنما الذي يختلف هنا وبنص الحديث الشريف
    هو "العاطفة" للمرأة و "الصلابة " للرجل
    وكانت الفطرة الإلهية بأن فُطرت الأنثى على الرقة والعاطفة والذكر على الصلابة والإقدام


    عواطف الجوفي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في الجامعه
    الردود
    39
    .


    اعتقد ان الفرق في ثقافة المجتمع فالمجتمعات البدائيه
    تميل للقوة الجسديه والمجتمعات المتحضره تميل للقوة العقليه ,,



    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    على متن حلُم
    الردود
    102
    البلياتو :

    أحسنت
    ويبقى العقل هو المُنجز فالحيلة تُعيق القوة في أغلب الأحيان وفي قصة الأسد والفأر عبرة

    أشكرك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •