Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 4 من 6 الأولىالأولى ... 23456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 117
  1. #61
    اسمع أيها الأفدغ الكويس .. أنت أحد اثنين :
    - إما أنك كاذب محترف حد الإجرام، و إلى درجة يسمح لك بها قلبك أن تحدثنا عن الصراحة بهاته الطريقة الموغلة في الأشياء و تفاصيلها.. (و هذا ما أظنه)
    - أو أنك صادق حد البراءة، و إلى درجة يسمح لك بها قلبك أن تشارك الناس طريقة تفكيرك النرجسية و تتعرى أمامهم في سفور يعتبره أمثالك عيبا.. (و هذا ما لا أظنه)

    بعيدا عن الظنون و ما فيها من آثام، ما أنا متأكد منه جدا هو أن الحشيشة التي تبيع أصبحت كالماء عندي..
    فلله درك من رجلك.. لله درك

    استمر متى شئت يرحمك الله، و رفقا بطوابير المنتظرين
    كل عام و أنت من الله أقرب..

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    7
    كلنا في الانتظارلابداعك
    شكراا
    وكل عام وانت بخير

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    31
    مصطفى تذكرني بالخطوط السعودية يسلخونك بالإنتظار ثم يقلعون بك
    يا شفقة لنا بانزل محتوى نصوصك حين تكتمل أو لا تجعل اللقمة تدلى

    سعادة ورضوان

  4. #64
    ناعورة تشبه سلوم حداد وهو يمثل الصحابي الجليل القعقاع !!
    وأنا لم أقل ذلك على سبيل المدح ..
    بل أقصد شيئاً متهدلاً بكرش متدلٍ يمثل تاريخاً عملاقاً !



    لم أقرأ الكثير ولكن الكثير من الصواب لديك ...........كلماتك مصيبة ؟؟؟؟؟؟؟


    انتقاء الفنانين لهكذا ادوار يتم بخباثة عالية


    العاصي لم بعد كذلك دجن وامتصوا ماءه كما يفعلون مع بقية الدماء


    ربما لو تابعت قراءة ما كتبت لوجدت اشياء اخرى تكون مصيبة .........يكفي

    انت مبدع

  5. #65
    لبي السوريات اني اسعى الى أمل من الامال
    اجدت ولا فض فوك

    ويسلموووووو

  6. #66
    هي كثيره تلك الأحيان التي اشعر بها أن الجميع - هنا في الساخر- في حالة سكون و أنت المتحرك بينهم

    ربما نلتقي جميعاً في حب مدينة حماة وتذكر ماحل بها من جرائم على يد القائد العتريس الحافظ لأمر الفرس

    أستاذي

    مصطفى

    ما يميزك هو أحترامك لدينك وعلمائه الربانيين حين تكتب لا تخلط الحابل بالنابل فأنت لم تجعل من الدين اداة لشهرة كما يفعل بعض المدعين في كتاباتهم

    أنت هنا تثبت أن الإبداع ابوابه كثيرة و مجالاته الادبية عديدة وبطبع ليس التندر على الدين وعلمائة أحدها

    ولكن هم المفلسين من يجعلون السخرية من الدين وثوابته مجالاً للإبداع و الشهرة*

    لا زلت أمر من هنا لكي اصافح ابداع ابن أبي فداغة فقط

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    عندما يخرج مجموعة من الأشخاص المتزوجين دون زوجاتهم فإن هذه الرحلة سوف تكون ممتعة بلا شك ، تستطيع أن تفعل كل شيء ...

    نفس المشاعر تراودني حين اخرج دون زوجي على الاقل يمكنني ان امشي في الشارع دون خوف من ان أؤنب اذا ارتطم بي احدهم من الخلف وتكون تهمتي اني لم اركب عيون خلفيه قبل الخروج


    عموما لك قلم رائع

  8. #68
    رائع كعادتك ابن ابي فداغة ..

    بعدها النواعير شغالة ؟؟ شفتها مطفاية آخر مرة

    كل عام وأنت بوهجك الجميل ..

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة

    أدخل علاء المفتاح في أذنه وهو يحركه بعنف وهو يقول : سوف أتحدث أنا أولاً !
    ..
    ..
    ( أنا طيب )
    ( أنا طيب فعلاً ، وأنصح الجميع بأن يستغلوا الفرصة ، وأن يتمتعوا بطيبتي بدلاً من إضاعة الوقت في البحث عن شبهة ادعاء أو تصنع في أخلاقي العالية والرفيعة )

    قاطعته وأنا أقول :

    مللنا يا علاء من العيوب التي ليست عيوباً على الإطلاق !
    .
    .
    .
    تعبنا من العيوب التي يفتخر بها الجميع ، يتظاهرون بأنها عيوب وهم في الحقيقة يتباهون بها ، الطيبة الزايدة ، الصراحة ، العصبية ، العناد !!
    أنت تمزج بي الطيبة و"الهبل" !!!!
    الطيبة أن تعطي حباً بالعطاء وليس حباً بمن تعطي ، وتعطي ما لاتخسره وما تريد أن تعطيه ليس كل ما يُطلب منك !وببساطة أن تعطي ما يتقبله الله منك . لكن لا يمنع الأمر من بعض "الهبل" عندما لايكون الطيب يقظاً ..
    هذه من الطيبة أيضاً
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    أنا شخصياً أختنق بتأنيب الضمير ، لأنني أعتقد أنني الوحيد الذي يهمل في صلاة الجماعة ، أو أقصر بحق والديّ ،
    أو أعامل ابنتي بدلالٍ زائد ، أو أوبخ زوجتي كثيراً !!
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    أخبرته بأنني لا أملك سيارة ، لكي يكون دقيقاً في شتائمه فقط !

    إلا أنه لم يرد علي ..
    وأنهى فقرته ثم نفخ صدره بحركة مسرحية
    وأدار ظهره لي منادياً أحد أصدقائه ليباشر طلبي !

    فكرت في أن أقدم بحقه شكوى
    لكنني كنت أعرف بأن مدير المطعم سوف يفعل المثل لكن بطريقة مختلفة ..
    سوف يهين هذا المغترب ولكن دون شتمه ..
    سوف يربت على ظهري كأنني قطه المدلل ، ويعدني بأنه سوف يعاقبه ، ثم لا شيء !!
    والطيبة تدل على الذكاء في استيعاب الآخرين
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    مصمص شفتيه باقتدار وحنكة ، وهذا دليل على اشمئزاز قديم وهو يقول :
    يا ثور وما الفرق ؟؟ إذا كان قد شتمك في الحالتين !!

    أجبته : أرأيت ، أنت الآن لا تمثل !
    أنت تشتمني وأنت غاضب حقاً !

    نظر إلي في بلاهة ، بينما أطلق الآخرون ضحكة عالية ..
    يتبع ،
    شكراً لجود حرفك أخي الكريم .

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141

    فالفرحة في يوم العيد .. حين تعطي منها تزيد !! *





    ..

    * أعتذر من زين ، ومن الأطفال ، ومن الغول الجميل ..
    لأنني استعرت كلمات أغنيتهم ..
    ..

    الأطفال ابتاعوا مفرقعات العيد منذ ما يزيد عن الأسبوع ..
    واحتفلوا بإطلاقها ـ فعلاً ـ ليلة أمس !
    وارتدوا ملابسهم الجديدة ..
    بل وأخذوا العيدية كذلك ..
    هم يعيشون فرحتهم بالشكل الصحيح !!
    سماعهم بأن العيد قادم ، يعني الفرحة حتى ولو لم يأت بعد ..
    ليسوا بحاجة بعد الآن للنوم حتى قبيل المغرب ـ كما يفعل الكبار ـ ..
    ليسوا مضطرين للامتناع عن الأكل والشرب طوال النهار بالرغم من أنهما يتوفران ـ وبشكلٍ مبالغٍ فيه ـ بعد أذان المغرب !


    ليسوا بحاجة إلى الكبار ليخبروهم بأن عليهم أن يناموا ثم يستيقظوا ثم يناموا ثم يستيقظوا مرة أخرى ، ليأتي العيد ..
    وهذه هي طريقتنا الساذجة في شرح الأيام وتعاقبها للصغار ..


    الكبار فعلوا المثل تقريباً ..
    وإن لم يكفوا عن الصيام ..
    إلا أن حماستهم للشهر قد خفتت بعد خمسة وعشرين يوماً فقط ..
    أعداد الحاضرين إلى المسجد في العشر الأوائل من رمضان تزيد بضعفين عن المنتظمين في الحضور بعد العشرين منه ..

    قلة هم من استطاعوا الصمود حتى ليلة السابع والعشرين من هذا الشهر الكريم ..
    قبل أن يبدأوا بإرسال تهاني العيد ..
    وصلتني رسالة ( معممة ) تبارك لي بهذا العيد الذي لم يأت بعد ..
    أما كيف عرفت أنها معممة !
    فلأنني استلمت ـ وأشقائي ـ نفس النسخة ..

    (( ما بقى للعيد غير وقتٍ قصير ، بس قلبي من غلاكم ما قدر ..
    قال : ارسل وانا قبلك بطير )) إلخ إلخ من الكلام الفارغ المذيّل باسم المرسل ..
    محبكم : فلان الفلاني

    أنت تعرف تلك النوعية من الرسائل ، التي لا يعني كاتبها حرفاً مما ذكر فيها ..
    ولا يعرف المرسل نفسه إن كان رقمه محفوظاً لدى الطرف الآخر أم لا ، لذلك يذيلها بالتوقيع !


    ولو كنت أعرف أن أمري يهمّه ، أو فرحتي تعنيه ، أو ردّي يصنع عيده ..
    لقمت بلثمِ جبين رسالته ..
    وطرت بكل المحسنات البلاغية التي حوتها بطون الكتب حتى باب بيته ..
    لكنها رسالة ( سقط عتب ) ..
    أريد شخصاً يتصل بي ليشعر هو بالسعادة ..
    شخصاً خطرت على باله ليلة العيد فشعر بأن عيده فارغ ـ كبطون الصائمين ـ من دوني !

    لذلك أفهم فرحة الأطفال ..
    عندما يأتي ابن أخي علاء ( ليقبل رأسي ثم يمسح شفتيه باشمئزاز )
    ويأخذ العيدية ـ التي لن تتجاوز الريالين بأي حالٍ من الأحوال ـ !
    وينصرف فرحاً وهو يستدعي المزيد من عفاريت العيد ليمتصوا ريالاتي البائسة

    هنا أشعر ـ حقاً ـ بالسعادة ..
    لأن لي دوراً في فرحة الآخرين ..
    أما لو تجرأ طفل منهم وأخبرني بأنه يأخذ ريالاتي ليسعدني لكسرت رأسه !



    ليس لأن فلان يتوقع بأنني سوف أرسل له تهنئة ، لذلك أفعل ..

    الأطفال لا يذهبون إلى الحدائق العامة لإسعاد المراجيح !!!
    بل لإسعاد أنفسهم ..

    فتحت جوالي لأجرب ، أريد أن أراسل أشخاصاً لن يتوقعوا رسالتي ..
    أريد أن أتصل بمن لم يعتقد أنني قد أتصل به ..


    أبو أسامة ، أبو خالد ، أبو سعود1 ، أبو سعود2 ، أبو ضاري ، أبو عامر ، أبو عايد ، أبو عايض ..
    تباً لتلك الطريقة العجيبة في تسجيل الأسماء ، لأنني ـ والله ـ لا أعرف إلا أبا عامر ، واسمه يحيى !

    أما الآخرين فلا أعرفهم ، ولا أذكر الظروف التي سجلت بها أرقامهم !
    كيف أرسل لشخصٍ لا أعرفه رسالة مفادها أنني ( قلبي من غلاكم ما قدر ) !
    ناهيك عن أنني لن أفرح ـ أبداً ـ لو اتصلت بهم ..
    بل أنا متأكد أنني سوف أكبدهم عناء الرد ، لأن الرد على المرسل مسألة أداء واجب ..

    استمريت في البحث ، هكذا حتى وصلت إلى ( المصلِّح سيفول ) وهو عامل ـ يبدو من اسمه ـ من الجنسية البنجلاديشية ..
    لا بد وأنه قد قام بإصلاح المغسلة ، أو تغيير زيت السيارة ..
    والأرجح أنه صلح المغسلة فعلاً لأنه ليس لدي سيارة لأغير زيتها !

    ضغطت على زر الاتصال وأنا أشعر وكأنني الأطفال في تلك الأغنية وهم يهنئون الغول ..
    والتشبيه موفق جداً ، في حال كان الغول هو من يهنئ الأطفال طبعاً ..

    قلت : السلام عليكم ..
    رد علي قائلاً : وعليكم السلام ، مين !
    أجبته : مصطفى ..
    ( وكأنه سوف يعرفني بمجرد ذكر اسمي ، وكأنني زميل عمره في السباكة ، أو صديقه من يوم كان البانيو طين )

    قال في تشكك : مصطفى مين ؟

    أجبته وقد ضايقني أنه لم يعرفني ولم يهتم لمباركتي : عيدكم مبارك ، كل عام وأنتم بخير .

    قال : الحين محل سَكَّر ، مكيف خربان ! ( إذن هو قد صلح المكيف وليس المغسلة !! )

    أجبته ـ بتناحة ـ : لا مافي شي خربان ، بس عيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير !

    قال في حيرة : طيب ، يعني مافي مكيف خربان !!

    رددت عليه في غيظ : يا ابن الحلال مافي شي خربان يا صديق، أنت ما يبغى عيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير !!

    صوت الطوط طوط الأزلي ، الذي يعلن انتهاء المكالمة ..


    إذن لا بد من الروتين ..

    فتحت الهاتف ، وأرسلت لأبو فهد1 وأبو فهد2 وابو عبدو وأبو ياسمين وأبو محمد1 و2 و3
    ما مفاده أن :

    (( ما بقى للعيد غير وقتٍ قصير
    بس قلبي من غلاكم ما قدر ..
    قال : أرسل وانا قبلك أطير
    قلت : بدري !
    قال : مافيني صبر ! ))


    إلخ إلخ من الكلام الفارغ الذي لا أعني منه حرفاً ، ولا أعرف إذا كان أبو محمد هذا يعرفني أو يحفظ رقمي ..
    أم أنه مجرد معقب معاملات قابلته ذات تجديدِ إقامةٍ أو إضافةِ مولود !
    ثم ذيلت كل هذا الكلام الفارغ بالتوقيع
    محبكم : مصطفى الشامي

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    استقبلت عشرات الرسايل بمناسبة هذا العيد ، بس والله ما أرسلت ولا وحدة ، ولا حتى واحدة ..
    كويس تكون أول واحد أرسل له رسالة يا مصطفى ، برضو أظني أول مرة أناديك مصطفى ..
    وبالمناسبة اسمك يذكرني بتلك اللي في طاش وكانت تنادي أخاها في لحظة خقوق القصبي والسدحان :
    -مصطفى .. مصطفى فينه كتاب القواعد ؟!

    تقول الرسالة :
    مابقى على العيد شي وحبيت أقولك هالكلام
    أحب أخص الناس الغالين بالاهتمام
    ما راح أقولك : كل عام وأنت بخير
    بقول لك : أنت الخير لكل عام ، وسعادة كل عيد يا أحلى أعيادي
    سبيشل فور يو .
    محبك .

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    كل عام وأنتم بخير جميعاً ، كل من شرفني وتكبد عناء الرد ..
    أو شرفني بقراءة ..

    كتبت شخابيط العيد صباح أمس ، الثلاثين من شهر رمضان المبارك ، وبعد أن أضفت الموضوع فعلاً تنبهت إلى أن هذا الموضوع مثبت ، ومن قلة الذوق أن أدرج موضوعاً وأنا لم أكمل هذا بعد ..
    وبما أن هذا الموضوع يتحدث عن التصنع ، والفرحة ، وكلهما من المشاعر ، فأنا أرى ـ بعد إذنكم ـ أنه قد يمشي حاله هون ..

    لعلي ألتمس منكم العذر أنني لا أدخل الإنترنت بشكل يومي ، ولا حتى شبه يومي ..
    أحياناً تتاح لي الفرصة فأتصفح الانترنت لمدة أربع ساعات ثلاثة أيام متتالية ، لكن الغالب أنني لا أستطيع أن أدخل إلا كل أسبوعين أو عشرة أيام ، أكون مليئاً بالأشياء التي أرغب بأن أشارككم بها ، والتي يسعدني ويشرفني أنها قد تروق لكم أحياناً ..
    عزائي الوحيد أنني أعرف أن الأصدقاء لا يطلبون مقابلاً لكرمهم ، وحسن صنيعهم ، ووقفتهم الصادقة ..
    الكثير من الأفاضل يشرفونني بالرد وأنا لا أذكر أنني داخلتهم مرة أو مرتين ..
    أكرر وأقول بأن هذا الأمر يخجلني ، لأنني أشعر بأن من يفعل مثل فعلي هذا يتعالى على الآخرين ..
    لكنني والله لست كذلك ، بل لا أستطيع أن أرد عبارة ثناء واحدة ، حتى ولو كان صاحبها صادقاً ولا يجامل ..
    إلا أنني لا أعرف كيف أكافئه بما يستحق ..

    بالنسبة للموضوع بإذن الله سوف أكمله بعد إجازة العيد ..

    كل عام وأنتم بخير جميعاً ، وشكراً لحضرتكم ..
    فضلتوا على راسي

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    وأنت بألف صحة وسلامة يا خطاف ، وهذي والله مو رد واجب .. إلا صادقة ..
    الله يكرم أصلك ..
    قصدك ريفان كنعان ، اللي يقول لها السدحان ( مصطفى هونيك ) ويقصد مصطفى هون ؟
    الله يسعد قلبك ، حتى أنا كل ماحد ناداني أتذكر فهد الحيان بدور مصطفى ..

    على راسي يا خطاف ، كل سنة وأنت وحبايبك بصحة وسلامة

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    سوريا الحرة
    الردود
    426
    وعيدك خير بـ خير

    اذا بعد اجازة العيد ستطل علينا لابأس

    كن بخير .. وكن بسعادة
    ولو كانت روتينية كما حصل بأخر قسم من مذكراتك !!
    ياسيدي : معك حق بان المرء يريد ان يوهم نفسه انه بسعادة ولو غير حقيقية
    ولكن يشق علي ذلك
    محبتي الصادقة

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    وأنا شخص معارض !!
    واستند إلى لائحة الاحتراف بالدوري السعودي ..
    في المادة العاشرة في الفقرة " د " التي تقول :
    " من حق أي شخص لم يأتِه رد في الوقت الذي يُرد فيه على غيره أن يبدي اعتراضه بالطريقة التي يشاؤها " !
    والخطاف يا أبا فارس ليس فوق رأسه ريشه - إلا إن كان من الهنود الحمر - لتتجاوزنا إليه ؟!
    أنا أخذت عنك انطباع سيئ يا رجل !!
    ولكنه العيـد الذي فيه :
    " يحكى أن هناك مدينة .. طلّ عليها هلال العيد
    وأمتلئت طرقاتها زينة ..لبس الكل ثوب العيد
    إلا أن هناك سؤال .. ماذا يشغله الأطفال
    لم أخذوا الأغراض خلسة ..كل كان يسأل نفسه
    قبل وجبة العشاء .. صعدوا غصن البازلاء
    وجدوا الغول هناك وحيد 00 ودعوه للقاء العيد
    وكشفوا عن كرسيّ جديد 00 جلس عليه الغول سعيد
    فالفرحة في يوم العيد 00 لما نعطي منها تزيد "

    هذه الإنشوده إبداع لا متناهي ..
    خاصة مع مرور ذلك الرجل الضخم ..حينها أشعر أنني طفل بالفعل - إن لم أكن كذلك - .
    الغريب أنني أحس أن فيه شبها كبيرا من الخطاف ..
    بالرغم من عدم رؤيتي للخطاف ..
    لكنني رأيته مرة واحدة في المنام وأفقت من نومي ورأيت أنني أنادي عليه ..
    يا خطاف .. يا خطاااف .. لا تتركني وحيدا يا خطاف !!
    فاكتشفت للمرة الثانية أنني لا زلت أحلم !!
    شيء أشبه ما يكون بالخيال العلمي ..على جهلي به .

    مجرد دخول عرضي يا مصطفى ..
    كل عام وأنت شيء جميل .



    وأهلا بك يا خطاف .. أهلا كما تبدو عليه !



    ‘‘

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    حيث أنا
    الردود
    9
    صدقاً أقول: قراءة موضوع ابن فداغه هو أجمل ما حصل في العيد
    عساكم من عواده يارب

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    حيث لا خلف خلفي ولا أمام أمامي
    الردود
    1,249
    قدس الله سرك شو زاكي ومهضوم ... كل كلمة قلتها عن الناعورة أنا لمستها حقيقة ...
    أنت صادق حتى النخاع وإلي أبعد من النخاع ...وهذا هو سر عذوبة كلماتك ...
    شكرا لك حتى النخاع .

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    15
    الجيد أنك تزور وطنك رغم كل معاناتك مع أجهزة المخابرات الساهرة على أمن البلاد!!
    فما قولك يا صاح بمن حرم من وطنه ثلاثين عاما ...
    خرج منها طفلا صغيرا لم يتجاوز التاسعة من عمره ومنذ ذلك اليوم وهو محروم من لثم ثراها الطاهر !! لا لجرم اقترفه بل لأن أحد أفراد عائلته سولت له نفسه أن ينضم إلى جماعة ترفض الظلم وتأبى الضيم !!
    أثرت المواجع ونكأت جروحا لما تندمل بعد..
    دمت مبدعا كما عهدتك.

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    دنيا دنيئة
    الردود
    193
    عمو درش
    افتقدت صراحتك الصريحة
    انت تتحدث عن انسان موجود بكل منا
    دمت و دام حرفك
    لا تجعلنا نسأم من الانتظار

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    السـاخر
    الردود
    255
    :


    صدق القائل :

    أن أكوس الأشياء شيءٌ كويسُ ..


    ،

    إلا متى يوم السبت الجاي ؟

 

 
الصفحة 4 من 6 الأولىالأولى ... 23456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •