Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386

    أقصى ما في العزلة من " حديث "

    ..

    أمضي أحدث أقصى ما في العزلة من رفيق " الجنون "

    ما بكِ "أشرقتِ" بماء الحكاية ؟.
    ربما ؛ هذا الرد الغائب في الحضور , أقول لك ربما وهذه الـ "ربما" الشمس التي تبتلع الضباب .
    هذه الـ "ربما " طوق النجاة الذي ينقذني من الغرق معك في بحور الحكايا .
    ربما لم " أشرق " بل ربما كنت أقاوم الغرق معك .


    رغم كل ثرثرتي إلا أنني كتوم وهذا الصدأ الذي أُغطي به أسراري ليس وحده من يتحمل ذنب عذاب ضميري .
    سأنظف عنها هذا الصدأ وأكاشفك الأسرار فأنا معك أثق أن فضح سري على ألمه سيحررني من سطوة الضمير
    وأن هذا العذاب كله هو رغبة مني في الاعتراف لكني أكبحها .


    أنا كتومة كمهرج لا يُجيد استعمال مشاعره .
    هذا المهرج بكاءه كل ليلة في الخفاء لم يعد يكفيه شر أسئلة العابرين الذين يدخلون إلى قلبه دون خطو , أو طرقات استئذان .
    هؤلاء العابرين هم نفسهم الذين يضحك أمامهم في النهار , الضحك الذي رغم تصنعه لم يُحيي فيه روح البهجة من بعد أن ماتت .
    وابتسامته الدائمة التي يخفي بها حزنه عنهم كان عبثًا يرتب بها فوضى قلبه .
    وحين بكى أمامهم لأول مرة لم يواسه أحد لأنها المرة الأولى التي يروه فيها مجردًا دون أقنعة .


    عيني لم تبصر منذ أن أغمضت جفنيّ يتمًا إلّا رؤيا غائمة .
    تحكي لي من حالك العتمة بلغة الظلام حكايا الأطياف عن أشخاص سكنوا الصور
    أبصرهم ولا يبصروني لأني نسيت – في آخرة مرة - أن أمسح عن أعينهم الغبار .


    يا رفيق العزلة هل أرقت مرة بما يكفي لتصل حد الجنون ؟.
    أنا فعلت من بعد أن أدركت أن كثير القهوة لا يطرد الأرق كما هيأ لي جنوني
    انه يوحد أحزاني والأرق معًا , ليشكلان ضدي جبهة ولست قويًة كفاية للنزال فأنا لم أنم منذ آخر وردة ماتت متيبسة في مزهرية عاشقين افترقا .
    ورغم كل قطع السكر التي كنت أضعها في أكواب قهوتي أشربها مرة .
    وتمنع - مرارة اليتم النازف في روحي - قطع السكر من الذوبان .


    إني أكاد أجن .
    أراقب الشارع نصف المضاء , تخدرني لسعة زجاج النافذة البارد في خدي .
    أحتاج حرية بقدر ضوء هذه القناديل التي ستفضح هربي , أحتاج أن أهرب تخطفًا إلى آخر الشارع
    وأنثر دمعي في كل منعطف لأدل عليّ ثم أعود لأستطعم الهزيمة وأبكي جحود دمعي .
    أعود وأختبئ في الخزانة كالطفل الشقي الخائف يعج رأسه باحتمالات العقاب و أتكور فيها كمتشرد يتكور في الزقاق من البرد .
    أرغب بتلك الحرية التي تسكن في حوصلة نسر !
    أتعرف ؟. أغلب الذين يهربون يتم الإمساك بهم قبل أن يبتعدوا , هل جربت الفشل من قبل ؟.
    لا فشل يضاهي فشل السجين في الهرب , لا هزيمة تضاهي هزيمة عودته للزنزانة من جديد .
    حتى ذلك السجين الذي نجح في الهرب إلى الصحراء لم يكن يعرف أن جهات الرمل , كل جهات الرمل تيه يؤدي إلى الضياع .
    والذي ظن أنه يملك بوصلة جهات الصحراء يسكن الآن في حوصلة نسر , مات على عطش .


    وهذه البلاد أضاعت بالحرب خرائطها .
    والعجوز الذي كنت أسأله فيما مضى : من مضى منا عائدًا إلى البلاد يجيبني – في كل مرّة – الموت .
    عرضت عليه الخريطة أسأله أي البلاد كنت تقصد وأقصد ؟.
    فيبكي - من بعد أن يخبرني – أنه قد ساد الخراب ولم يعد هناك من بلاد , أضاعتها الحدود .


    الساعة الآن : 2,16 صباحًا , وهذه الساعة لا تغفو أبدًا وأنا أراقبها تصنع من ثوانيها البطيئة لي مللا .
    مراقبة الوقت تجعلني في مأمن لأن هذا الوقت كلما أبطأ هو يلمح لي بعداء بشكل مهدد لا أجد له معنى .
    وهذه الساعة التي في يدي تُحملني المزيد من الوقت , المزيد ما يصل ثقله فوق حد الملل .
    أشعر بأن عقاربها تسير عكس الوقت , لا تصنع لي وقتًا ولا تدخره , تلدغني بأزمنة البكاء ومواعيد الرحيل .
    يا رفيق العزلة لا أعرف غير شمس واحدة تشرق في ساعتي وتغرب فيها
    فكم يلزم ساعتي من ترف حتى لا تغيب فيها الشمس ؟.


    وقلبي صندوق قديم ويلزمني مزيد من الخيبة لأدرك هذا .
    يلزمني المزيد من الحقد لأدرك أن ما تحتويه الصناديق أشياء قديمة وبالية وعتيقة وصفراء
    ويلزمني الكثير من التسامح لأدرك أنها - ذات الأشياء القديمة البالية – ليس منها نفع .
    ويلزمني المزيد من الوحدة لأدرك أن قلبي خاو ويحتاج الحب ليملأ به كل هذا العراء
    أن قلبي خاو كأرصفة المدن الكبيرة في الليل التي لا يعبرها غير المتسولين والمشردين , وسكير يحمل في يد قنينة خمر وفي الأخرى وردة ذابلة .
    ويلزمني المزيد من الإيمان لأزرع هذه الوردة فيه وأسقيها قبل أن يأتي موسم الجفاف الذي لا يحتمله غير الصبار
    وسيلزمني – من بعد – مزيد من اليأس لأدرك أن هذا الأسى لن ينتهي لأن الصبار الذي نبت في قلبي لم يزل أخضر وسيظل أخضر رغم الجفاف .


    وما عاد المتسولين يكتفون بالقليل لذا أنا أدفع بسخاء فلا تمتدحني بكرم ككرم النخيل .
    لأني لم أحدثك عن العجوز التي كان محرابها ظل نخلة , وكانت صلاتها من أجل الرغيف , كانت صلاتها كصلاة عاقر تهز جذع النخلة أن تُساقط عليها ولدًا .
    ولم أحدثك أن هذه النخلة اقتلعتها الريح حين لم تصنع خبزًا ولم تنجب ولدًا , وحين لم يعد ظلها محرابًا .
    صار سعفها سجادة تصلي عليها ذات العجوز صلاة الجوع .


    وفاضحة هي زوايا الجدران ما عادت تحمي
    وما عادت ثابتة ليتكئ عليها حتى الخذلان
    وأولئك الجبناء الذين اختبئوا خلفها هوت عليهم حتى ضاعت بين حجارتها أجسادهم .


    ويدي التي نسيتها "في المطار" تلوح منذ أعوام لم تُخبرنِ أن التلويحة سكنت "غصة " في أعينهم .
    وذلك الشارع الذي استطال أكثر - من بعد الوداع - في عودتي حتى أصاب قدمي التعب لم تخبرنِ استطالته أنني كنت أمشي على قلبي .
    وحده المقعد الذي جلست عليه أخبرني من دون أن أنتبه أن هذا الشارع مهما استطال , وهذا الوداع مهما طال فهما قابلين للطي .


    وهؤلاء الذين يعبرون حكايانا في النهار هم نفسهم من ينام قبل سماعها في الليل .
    وهم نفسهم من يجعل وجوهنا شفافة تعبر من خلالها مشاعر الأسى بوضوح .
    هم نفسهم من تسير دمائهم في عروقنا دون إرادتنا .
    هم نفسهم الذين نسوا كيف يختصرون بيننا وبينهم المسافة .
    وهم نفسهم الذين حين ملوا منا كسروا قنديل الحكاية وطعنونا في الخاصرة .


    وفرحتي المسلوبة قريبة مني قرب إبهامي من سبابتي .
    هذه الفرحة التي مني سُلبت لن تعود لأني ما زلت أنام مع الحزن نلعن الأسى .
    أقنعني فقط - كي أنبذه - بأنه لن يناديني أحدًا يومًا ويقول لي خذي هذا فرح بديل بحجم أساك .


    أوقف هذه الحياة .
    ليس لي فيها سوى حلم وعدة ذكريات منثورة , وهي ما زالت – بلا مبالاة – تتدفق سنواتها فيّ ببطء
    وحين أموت سأترك في الفناء أرجوحة تلعب بها يد الريح
    وعلى العتبة حذاء العيد وبعد العتبة باب سيعبر منه البكاء دون سلام .
    وفي حجرتي أنت استقبل البكاء عني واصفق في وجه الموت الباب .
    وفي خزانتي ما تركت من دُمى ستسألك لما لم تؤجل موتها قبل أن تكبر على اللعب بي .


    يا رفيق الجنون إني جننت لأني لم أقدر على تقبل خسارتي أو تحملها
    والجنون يا رفيق الجنون أن أقول لك ما ينبغي ألّا يقال .
    ثم قل لي هل عليّ أن أنتظر الصباح لأودعك فالليل من دونك يفقد عتمته ؟.
    ولم يعد يكفي لا الليل ولا الجنون ولا العزلة لنكن رفاق فعليك السلام .


    ؛
    عُدّل الرد بواسطة Nada : 02-11-2011 في 04:02 PM سبب: هيك ؛

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    رحم الله الزنديقة ريحان الخطّابي ..
    لقد ذكرتيني بموضوعها يا صديق المدري ايش ..
    ثم إنني لا أدري لماذا تضعين مواضيعك في التاسع وهي لا تنتمي إليه !

    شكراً لك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الداهيــة عرض المشاركة
    رحم الله الزنديقة ريحان الخطّابي ..
    لقد ذكرتيني بموضوعها يا صديق المدري ايش ..
    ثم إنني لا أدري لماذا تضعين مواضيعك في التاسع وهي لا تنتمي إليه !

    شكراً لك .

    أهلًا الدّاهية , من دون مد أبو درجة ونص .
    توقعت ,
    هذا الرفيق نفسه الذي كنت أحدث عنه العابد في رد على بُعد كم موضوع عن هذا الشيء .
    وهو نفسه اللئيم " مؤيد " على الأغلب , وهو نفسه الذي حدثته قبل فترة طويلة في نص ما , لا يهم .
    وأدرج في التاسع لأني أحب التاسع , وعلى أمل أن يبقى في التاسع من باب " شر البلية ما يضحك "

    لا صرت مشرف تعال حاسبني

    الله حيو .

    .

  4. #4
    موضوعك بحاجة لموسيقى تصاحبه حتى نستطيع أن نتذوقه أكثر

    شكرا لك

    ملاحظة: هل أنت من عشاق بليث؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنا ناس عرض المشاركة
    موضوعك بحاجة لموسيقى تصاحبه حتى نستطيع أن نتذوقه أكثر

    شكرا لك

    ملاحظة: هل أنت من عشاق بليث؟

    أهلًا يا أنتِ ناس أو ؟ أقصد الكسرة
    عمومًا لا يحتاج موسيقى ثقي بي محض ثرثرة شتوية , وإن كان لابد أنصحك بـ Andre Rieu .
    ولم أعرف بليث للأسف ,
    وقد قرأت - ان لم أكن مخطئة - أنك تتابعين د / هاوس , جميل جدًّا .

    حياك .





    ثم انه قبل أن أحذف


    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    علي كوكب الارض
    الردود
    135
    مرحبا ندا
    نص رائع --
    هل جربت يوما ما كتابة قصة قصيرة مفهومة لها بداية واحداث يتابعها
    القارئ -- قصة قصيرة لها ابطال يتكلمون كما نتكلم -- مجرد اقتراح
    مع خالص التقدير

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    الموضوع بالنسبة لمزار قلوب ليس به شيء .. أشعر أنه هكذا يمشي محترما .. وفي حال سبيله ..
    ربما تلفت يمنة ويسرة ولكنه لا يعمد إلى شيء .. تستطيع أن تقول وأنت تراه يستحث السير: ماذا يقصد هنا بالتحديد ؟ ولكنه لا يقصد شيئا ذا بال . ربما وجدت أنه يصدر أصواتا مريبة مع كل انعطافة ؟ ولكن ليس بوسعك أن تستكنه حقيقة هذه الأصوات !
    المهم أنه أرسى على شيء .

    وأنا أتفق مع الداهية _ وهو ليس كذلك _ بخصوص إصرارك على إبقاء نصوصك في التاسع أيا كانت ..

    هل تريدين أن تتأكدي ما إذا كان لدى المشرفين خاطرا لك وتجاوزا عن نقله ؟
    أم تريدين أن تثقلي على بعضهم ليقوم بهذا العمل بدلا عنك ؟
    أم عساه شيئا آخر لا نعرفه ؟
    مـاذا ؟!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    علي كوكب الارض
    الردود
    135
    علي فكرة
    كتابة رواية او قصة باسلوب بيسط -- يعتبر مهمة صعبة
    من منا يستطيع نسيان رواية موسم الهجرة للشمال
    اقصد البساطة وعدم الفذلكة اللغوية تحقق الكثير من النجاح

    كتاب تاريخ موجز للزمن ظل علي قائمة افضل الكتب بسبب
    بساطة الاسلوب هذا بالرغم من ان المؤلف استاذ الفيزياء ستيفن هوكنج
    وكان في امكانة اغراق الكتاب بالمعادلات والنظريات العلمية الجافة
    ولكنه لم يفعل هذا واختار ان تصل المعلومة للقارئ باسلوب سهل وبسيط
    مجرد راي قد يحقق فائدة ما
    تحياتي

  9. #9
    يا ست ما ننحرم من الثرثرات الشتوية
    اسلوبك جميل وشاعري ومع الموسيقى أجمل، والله على ذائقتك الموسيقية والدرامية.. أنيقة جدا
    وبليث تجدينها في صورتك الشخصية
    شكرا لك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    791
    التدوينات
    21
    لا فشل يضاهي فشل السجين في الهرب , لا هزيمة تضاهي هزيمة عودته للزنزانة من جديد .
    حتى ذلك السجين الذي نجح في الهرب إلى الصحراء لم يكن يعرف أن جهات الرمل , كل جهات الرمل تيه يؤدي إلى الضياع .
    والذي ظن أنه يملك بوصلة جهات الصحراء يسكن الآن في حوصلة نسر , مات على عطش .

    وهذه البلاد أضاعت بالحرب خرائطها .
    والعجوز الذي كنت أسأله فيما مضى : من مضى منا عائدًا إلى البلاد يجيبني – في كل مرّة – الموت .
    عرضت عليه الخريطة أسأله أي البلاد كنت تقصد وأقصد ؟.
    فيبكي - من بعد أن يخبرني – أنه قد ساد الخراب ولم يعد هناك من بلاد , أضاعتها الحدود .



    الموضوعات الخامسية ربما تحتاج نوع معين من القراء ولا أظنني منهم . .
    لكن أعجبني هذا الجزء بيأسه المركز . .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    ويدي التي نسيتها "في المطار" تلوح منذ أعوام لم تُخبرنِي أن التلويحة سكنت "غصة " في أعينهم .

    ....
    أنثى الرماد لقلمك موسيقاه الخاصة...
    شكرا لأنك تكتبين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    أسير , كما أشتهي لكنني أسير..
    الردود
    23
    استاذتي ..
    اسف ولكنك الوحيده من تحوز على مفاتح تلك الاسطر..
    لست مهيئا لما تحويه من مفاجأات..

    فقدت( بوصلة )مشاعري احيانا .. وأحيانا اخرى فقدت( ساعتي )ذاتها..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المكان
    إن كنت هنا .. سأكون هناك !!
    الردود
    49
    وما عاد المتسولين يكتفون بالقليل لذا أنا أدفع بسخاء فلا تمتدحني بكرم ككرم النخيل .
    لأني لم أحدثك عن العجوز التي كان محرابها ظل نخلة , وكانت صلاتها من أجل الرغيف , كانت صلاتها كصلاة عاقر تهز جذع النخلة أن تُساقط عليها ولدًا .
    ولم أحدثك أن هذه النخلة اقتلعتها الريح حين لم تصنع خبزًا ولم تنجب ولدًا , وحين لم يعد ظلها محرابًا .
    صار سعفها سجادة تصلي عليها ذات العجوز صلاة الجوع .
    كثير من الصور وكثير من المشاهد تمر خاطفة أمام العين
    ونحن نسرح بحزن -أستفاق توًا- في هذا النص ولانريده أن يتوقف
    فالحزن هنا مع نصك يعيد ترتيب ملامحه ويخفف من حدة عبثيته وطيشه في قلوبنا

    أعجبني جدا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأحجية عرض المشاركة
    فالحزن هنا مع نصك يعيد ترتيب ملامحه
    تمهيد لمكر

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    البيئة الإجتماعية
    الردود
    176
    سلام الله وبركاته عليك ياصديقة

    أعلم أن نصك جد جميل ..لذلك لم أقرأه على عجل
    ..لي عودة بإذن الله!



  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأمير نزار عرض المشاركة
    ويدي التي نسيتها "في المطار" تلوح منذ أعوام لم تُخبرنِي أن التلويحة سكنت "غصة " في أعينهم .

    ....
    أنثى الرماد لقلمك موسيقاه الخاصة...
    شكرا لأنك تكتبين

    مرحبًا د / محمّد .
    لاحظت أنك أعدت ياء المتكلم في كلمة تخبرني
    من يومها وأنا أتساءل ليش ؟.
    هذا لا يعني أنني أحاول عقد صلح من أي نوع مع قواعد النحو والعياذ بالله , لكنه الفضول .
    لأني سألت وقيل لي حقها الحذف أقصد ياء المتكلم واستشهد بآية " فلا تسئلنِ ما ليس لك به علم "

    مع اني لا أفرق بين "لا " النافية و"لا " الناهية , ولا أدري ان كانت الـ "لا " في الآية " لا " الناهية الجازمة أم " لا " النافية .
    سألت جوجل لم أجد إجابة .




    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المكان
    إن كنت هنا .. سأكون هناك !!
    الردود
    49
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة *انثى الرماد* عرض المشاركة
    مرحبًا د / محمّد .
    لاحظت أنك أعدت ياء المتكلم في كلمة تخبرني
    من يومها وأنا أتساءل ليش ؟.
    هذا لا يعني أنني أحاول عقد صلح من أي نوع مع قواعد النحو والعياذ بالله , لكنه الفضول .
    لأني سألت وقيل لي حقها الحذف أقصد ياء المتكلم واستشهد بآية " فلا تسئلنِ ما ليس لك به علم "

    مع اني لا أفرق بين "لا " النافية و"لا " الناهية , ولا أدري ان كانت الـ "لا " في الآية " لا " الناهية الجازمة أم " لا " النافية .
    سألت جوجل لم أجد إجابة .




    .
    لأن الياء التي تحذف في حالة الجزم حرف العلة ، وليس الضمير ياء المتكلم

    هذا والله أعلم ، وننتظر الأستاذ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    حياك الله أنثى الرماد ثم
    أما النحو فلا تتصالحي معه هذه نصيحة طبية كي لا ينال مديد من رأسك!
    ثم بشأن سؤالك
    فهو ما قاله النبيل \النبيلة الأحجية
    فالياء التي تحذف هي الياء "حرف العلة" من أصل الفعل وتحذف في حالة الجزم أما في عبارتك تقولين:
    لم تخبرني
    تخبرني: فعل مضارع مجزوم بأداة الجزم لم وعلامة جزمه السكون الظاهر على الراء والنون للوقاية والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به...

    أما الآية الكريمة "فلا تسألن ما ليس لك به علم"
    فإليك بيان الأمر...
    حذف الياء تخفيفا:
    ورد في القرآن الكريم حذف الياء من بعض الأسماء والأفعال دون سبب نحوي يقتضي ذلك، وقال النحويون بأن سبب حذفها هو التخفيف، وأثناء الإعراب نعتبرها موجودة ونعربها، وقد وردت في هذه الآية في قوله تعالى: (فلا تسألن): أصلها فلا تسألني، حذفت الياء للتخفيف، وهي ضمير متصل في محل نصب مفعول به، وورد في سورة الكهف قوله تعالى: {ذلِكَ ما كُنَّا نَبْغِ} أي نبغي،

    فالرسم في القرآن الكريم يختلف بعض الشيء عن الرسم المستخدم في الكتابة...
    فالصحيح حين نكتب نحن أن نثبت الياء فهي ضمير والضمير لا يحذف...
    أما في القرآن الكريم فله خصوصيته وقد أوضحت لك ما اجتهد علماء اللغة بشأن حذف الياء تخفيفا..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    ^
    ^
    ^

    كأنك -يانزار- هنا تقول أن المعنى "أهم من" الرسم ..
    شي كذا زي مايقال ((إنما الأعمال بالنيات)) !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الردود
    12
    تتابع جميل
    شكرا لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •