Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الردود
    22

    الفيسبوك ... ما لا تشتهي السُلطة

    (1)

    (سأل القاضي المتهم : ما "تعليقك" علي أقوال الشاهد ؟
    المتهم:لا "تعليق" عندي يا مولانا ..!
    القاضي : ولا حتي "لايك" . . .؟!
    (يخرب بيتك يا الفيسبوك ...لم يسلم منك حتي القضاء؟؟!!)

    ( 2)

    (يقال إن الرئيس السابق "حسني مبارك" رأي في منامه الرئيسين السابقين "جمال عبد الناصر" و "أنور السادات" ...
    فقال "عبد الناصر" : أنا أخدت "سم" ورحلت .
    وقال "السادات" : وأنا أخدت "رصاص" فى حادثة المنصة ورحلت .
    فسألاه :
    وإنت يا سيادة الريّس رحلت بإيه ؟
    فأجاب مبارك : رحّلوني "بالفيسبوك" ...!

    ( 3)

    مثلما جعل "الفيسبوك" رؤساء الدول في مأزق فإنه كذلك أدخل لغتنا العربية - وربما لغات أخري- في مأزق عصيب ونفق ضيق .
    ذلك لأن اللغة بإعتبارها أداة إتصال وجداني بين الأحياء فإنه ربما يتسرب - إلي العقل اللاواعي- عبرها لمستخدمي وسائط الإتصال المعاصرة تفاصيل وأنماط ثقافية وحياتية تكون ألصق بالمنتج .. أياً كان هذا المنتج حتي لو كان من منتجات التكنولوجيا المعاصرة.. ناهيك عن مخترَع يُصَدِّر اللغة نفسها والتي هي بمثابة البصمة الشخصية لهوية الإنسان.
    يقول البعض- علي سبيل المزاح طبعا - إن تعامل الأجيال الناشئة مع تقنية الإنترنت ربما سيغير خارطة الأبجدية في مقبل الأيام : فمثلا يدخل مدرّس اللغة الإنجليزية ويبدأ في تدريس حروف الهجاء كالآتي :

    إلخ إلخ إلخ A= Add ; B = Block ; C = Comment ; D = Delete . .

    طبعا هذا القول ربما تكون فيه بعض المغالاة والمبالغة بوجهٍ ما ; لكنه في بعض وجوهه
    لا يخلو من افتراضٍ لواقعٍ محتمل حدوثه ; من يدري ربما يحدث ذلك في ظل هذه التكنلوجيا المتسارعة -في مطلع كل ثانية- والتي لا يستطيع أحد أن يتنبأ بمآلاتها.
    صحيح أن الفيسبوك عالم إجتماعي "إفتراضي "إلا أن الإحتفاء الذي قوبل به يجعله في حكم "الواقع الماثل".
    وبالرغم من أنه قد جاء بعد تقنية الBLOGS أو "المدونات" كويسلة للكتابة وتبادل الأفكار عبر التدوين إلا أنه اكتسب شهرة كاسحة لم تحظ بها هذه "البلوغز" نفسها ؛وذلك يرجع لميزات وخصائص معروفة للمستخدمين يتفوق بها فيسبوك تفوقا طفيفا علي غيره من "شبكات التواصل الإجتماعي".
    وعلي حين غفلة وجد الساسة والقادة وزعماء الدول العربية أنفسهم وجها لوجه أمام هذا المارد المدعو "الفيسبوك" الذي خرج من قمقمه بغتة "ومن غير ميعاد" ! .. حتي أن معظمهم لم ينشئ حسابا عليه إلا بعد ما سُمّي بموسم "الربيع العربي" !! . .
    وأظن- والله أعلم- أن هؤلاء القادة لو كانوا يعلمون بهذه المصائر الكارثية التي حلت بهم لعجّلوا باعتقال مخترع الفيسبوك "مارك زوكربيرغ" أو ربما اغتياله. .
    من يدري ربما كانوا سيفعلونها ويريحوا أنفسهم !
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    عُدّل الرد بواسطة الاوكسجين : 06-12-2011 في 10:15 AM
    ‏" أنا في الرياح مسافر يلقي علي الأبواب جارحة الردود"

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الردود
    22

    هل اتاك حديث مصر ..!؟

    هل أتاك حديث مصر . . ؟
    إذ ذاقت وبال "الإنتحاب" حيناً من الدهر ...
    ومُنِع عنها قطر "الإنتخاب" وغيث الحرية . .!! فأمطر "ميدانها" إنتفاضةً وثورة .
    وهل أتاك نبأ المصريين إذ قاموا علي "فرعونهم الجديد" فخلعوه ونجا ببدنه حياً هذه المرة ولم يسعه إلا المعتقل هو وولديه "صاحبيْ السجن". .
    أما "فرعونهم القديم" السابق فنجاه الله امتحانا للاحقين ولكن لم ينجح أحد!
    يا مصر الكنانة . . كم أنت "قاهرة" حين تخلعين الفراعين....!!
    كم أنتِ مدهشة يوم أن عبرتِ خط بارليف فزالت عبَرَاتُ الملايين من محيطنا حتي الخليج رغم جراح "النكسة" وآلام "كامب ديفيد" ....!!
    مدهشةٌ أنت يا مصر . . تثورين علي جلاديك فتقطفين ثمار الثورة أفراحا ًوانتخاباتٍ وكنزاً للحرية .
    ترمين عصا الثورة علي - حين ذهول من الفرعون وسحرته- فتلقف حبال قهرهم وسياطهم التي طالما ألهبت ظهور أحرار الكنانة وحرائرها .
    تمارسين حقك في الإنتخاب ولا زالت دماء ثوارك علي ثري "ميدان التحرير" طريةً لما تجف بعد .
    هنيئاً لكِ ; ستبكين هذه المرة ملء المقل والمآقي .. وسنتتحبين مجددا .. ولكنه هذه المرة "إنتحاب" الفرح بالحرية والإنعتاق .

    الصور المرفقة الصور المرفقة
    ‏" أنا في الرياح مسافر يلقي علي الأبواب جارحة الردود"

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    جميل يا الاوكسجين ..
    ولقد تم دمج الموضوعين للالتفاف على الإغراق .
    أهلا وسهلا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    في ترحال
    الردود
    93
    في كتابه رحمه الله قال الكواكبي:
    لا يخفى على المستبد مهما كان غبيا أن لا استعباد ولا اعتساف
    إلا ما دامت الرعية حمقاء تخبط في ظلامة جهل وتيه وعماء..
    ثم أننا بحاجة ماسة للأوكسجين بدلا من القنابل المسيلة للدمع..
    تحية أوكسجينية كبيرة..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    خلف حرف الششين
    الردود
    21
    ولا ننكر أنه حمل مجموعات تطوعيه,, ومحاظرات متنوعة
    ,,
    ,,
    ,,
    وصفحات مذهلة جدا
    <<
    <
    <<
    ومع هذا هناك مجموعات ارهابية وشعية و دنيوية تبحث عن نشر الرذيلة
    والذي شد انتباهي اكثر ان رواد هذه الصفحات ذوي اعمار صغيرة 13_14 عاما

    أكسجييين رائع هنآآآآ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    1
    بارك الله فيك و طيب لسانك و عفاه القطع من بقية حكام العرب

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    775
    like

    الأجيال السابقة كانت تحفظ المعلقات وتتباهى بفصاحتها حتى أنك لم تكن لتجد طفل يجهل قول الشاعر / الخيل والليل ..... الخ
    ولكن تلك الأجيال التي أتقنت العربية هي ذاتها من ضيّعت الكرامة

    بالمقابل أتى جيل الـ Add والـ Delete وعرف كيف يعمل Delete للأنظمة التي جعلت العرب في ذيل قائمة الأمم بعد أن كانوا خير أمة ..

    كنّا بمأزق وكانت لغتنا العربية بخير ، واليوم الشعوب بخير والخونة بمأزق ، صفقة جيدة بالنظر الى أن اللغة محفوظة بالقرآن ، اليس كذلك !؟

    شباب الفيس بوك وتويتر في الربيع العربي أثبتوا أن زمن العنتريات ولّى إلى غير رجعة وان فيسبوك وتويتر لهم ثقل لا يستخف به عاقل .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الردود
    6
    الفيس بوك قد خنق الحكومات المستبدة بقطع الأكسجين عنهم ..
    الفيس بوك هو الأداة بعد القنابل والرشاشات لمحاربة الظالمين وقتلهم ..
    ..
    أبدعت ايه الأكسجين بقتلك ثاني أكسيد الكربون

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الردود
    6
    الفيس بوك قد خنق الحكومات المستبدة بقطع الأكسجين عنهم ..
    الفيس بوك هو الأداة بعد القنابل والرشاشات لمحاربة الظالمين وقتلهم ..
    ..
    أبدعت ايه الأكسجين بقتلك ثاني أكسيد الكربون

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    لم أستقر بعد
    الردود
    551
    هنا أوكسجين مختلف وجميل ....
    أفضل استنشاقه رغم سوء الاجواء ,أشكرك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الردود
    22
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الاوكسجين عرض المشاركة
    (1)

    (سأل القاضي المتهم : ما "تعليقك" علي أقوال الشاهد ؟
    المتهم:لا "تعليق" عندي يا مولانا ..!
    القاضي : ولا حتي "لايك" . . .؟!
    (يخرب بيتك يا الفيسبوك ...لم يسلم منك حتي القضاء؟؟!!)

    ( 2)

    (يقال إن الرئيس السابق "حسني مبارك" رأي في منامه الرئيسين السابقين "جمال عبد الناصر" و "أنور السادات" ...
    فقال "عبد الناصر" : أنا أخدت "سم" ورحلت .
    وقال "السادات" : وأنا أخدت "رصاص" فى حادثة المنصة ورحلت .
    فسألاه :
    وإنت يا سيادة الريّس رحلت بإيه ؟
    فأجاب مبارك : رحّلوني "بالفيسبوك" ...!

    ( 3)

    مثلما جعل "الفيسبوك" رؤساء الدول في مأزق فإنه كذلك أدخل لغتنا العربية - وربما لغات أخري- في مأزق عصيب ونفق ضيق .
    ذلك لأن اللغة بإعتبارها أداة إتصال وجداني بين الأحياء فإنه ربما يتسرب - إلي العقل اللاواعي- عبرها لمستخدمي وسائط الإتصال المعاصرة تفاصيل وأنماط ثقافية وحياتية تكون ألصق بالمنتج .. أياً كان هذا المنتج حتي لو كان من منتجات التكنولوجيا المعاصرة.. ناهيك عن مخترَع يُصَدِّر اللغة نفسها والتي هي بمثابة البصمة الشخصية لهوية الإنسان.
    يقول البعض- علي سبيل المزاح طبعا - إن تعامل الأجيال الناشئة مع تقنية الإنترنت ربما سيغير خارطة الأبجدية في مقبل الأيام : فمثلا يدخل مدرّس اللغة الإنجليزية ويبدأ في تدريس حروف الهجاء كالآتي :

    إلخ إلخ إلخ A= Add ; B = Block ; C = Comment ; D = Delete . .

    طبعا هذا القول ربما تكون فيه بعض المغالاة والمبالغة بوجهٍ ما ; لكنه في بعض وجوهه
    لا يخلو من افتراضٍ لواقعٍ محتمل حدوثه ; من يدري ربما يحدث ذلك في ظل هذه التكنلوجيا المتسارعة -في مطلع كل ثانية- والتي لا يستطيع أحد أن يتنبأ بمآلاتها.
    صحيح أن الفيسبوك عالم إجتماعي "إفتراضي "إلا أن الإحتفاء الذي قوبل به يجعله في حكم "الواقع الماثل".
    وبالرغم من أنه قد جاء بعد تقنية الBLOGS أو "المدونات" كويسلة للكتابة وتبادل الأفكار عبر التدوين إلا أنه اكتسب شهرة كاسحة لم تحظ بها هذه "البلوغز" نفسها ؛وذلك يرجع لميزات وخصائص معروفة للمستخدمين يتفوق بها فيسبوك تفوقا طفيفا علي غيره من "شبكات التواصل الإجتماعي".
    وعلي حين غفلة وجد الساسة والقادة وزعماء الدول العربية أنفسهم وجها لوجه أمام هذا المارد المدعو "الفيسبوك" الذي خرج من قمقمه بغتة "ومن غير ميعاد" ! .. حتي أن معظمهم لم ينشئ حسابا عليه إلا بعد ما سُمّي بموسم "الربيع العربي" !! . .
    وأظن- والله أعلم- أن هؤلاء القادة لو كانوا يعلمون بهذه المصائر الكارثية التي حلت بهم لعجّلوا باعتقال مخترع الفيسبوك "مارك زوكربيرغ" أو ربما اغتياله. .
    من يدري ربما كانوا سيفعلونها ويريحوا أنفسهم !
    عامر ياسين

  12. #12
    لا يزال للأمل توقيع على صفحة الحياة ,, حتى لو كان بآخر السطر

    ,,,,

    فيض التحايا لك

  13. #13

    Smile

    لا يزال للأمل توقيع على صفحة الحياة ,, حتى لو كان بآخر السطر

    ,,,,

    فيض التحايا لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •