Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 56
  1. #1

    أحلام ، وبرد ، وأشياء أخرى

    ( خرج للدنيا وأبواه يحلمان بإيجاد قطعة قماش تستر سوأته !
    ويوم كبر ، شقي حياته ليستر سوأة حلمه !
    فالأحلام الكبيرة "فضيحة" ينبغي سترها !)

    ***

    الذين اعتادوا أن تُموَّل أحلامهم من طريقٍ واحد دون التفكير في بدائل أكثر أمانًا
    يشبهون الدولة التي تدفيء فائض الصحراء بين ثلوج جنيف ونيويورك !
    دون الاكتراث لزمنية الحلم ، ونضوب الأماني وبردها !
    ويشبهوني أنا،
    أنا الذي جعلت ممول أحلامي
    برد الغربة وهجير الحكومة!


    ومنذ أن أتى ماليء الدنيا وشاغل الناس .. حافز !وأبي يطلب مني ركوب سفينة حافز
    فأخبره أني سآوي إلى ربٍ يعصمني من الحكومة !
    فأنا أتشاءم من أي مشروع تكون الحكومة طرفًا فيه ! وبعد تأهل السبعمائة ألف ،
    وخروج جميع إخوتي بما فيهم طالب الماستير ورب الأسرة ! ..
    تصدق ظنوني، وتكذب الحكومة كالعادة!


    ولي أب شفوق يخبرني منذ أن بلغت الحزن أن رأس أمر الفقير" مرسام" ودفتر !
    وأن قطيع الأغنام ، والحطب لم يعد "يأكل عيش" ولا يغرك "الشتا القاسي" وإن طال !
    فخليك في ظهر الحكومة ، !
    فالليل باب له حارسين :
    برد .. وفقر !
    ولا تصدق خيال أصحاب السمو ..
    ولقد مشيت على السطر !
    ولكن أضعت الطريق !


    ولأني أضعت الطريق صغيرًا ، فقد عرفت الطريق
    لعمادة شؤون الطلاب !
    أراجعهم أن يفتحوا الطريق الضائع..عن حلمي ،
    لأواصل ضياع الطريق ..!
    فأنا مفصول أكاديميًا لعدم سداد رسوم السكن !
    وفي سنة الغربة الأخيرة ! ومديرُ الإسكان يخبرني :
    أنت بهذا المبلغ تشكلُ عجزًا على الميزانية !
    فنحن في ميزانية جديدة .. !
    والشفقة فقط تمنعه من أن يخبرني
    أني عجز على الدولة !


    فأفكر فيمن يمول لي رسوم السكن !
    لدي خيارات كثيرة ، دعونا نجرب الخيار الأول !
    إمام المنفقين في القرون المتأخرة ،
    وحاتم العصر الحديث الأخ الوليد بن طلال !
    لديه ميزة يختلف فيها عن كثيرٍ من المنفقين الراديكاليين ،
    ميزته أن خطوط التبرع عنده مفتوحة ..وساخنة على الدوام !
    وسيولة الحدود بين الأشياء لديه تجعله يفتتح قناة لأحدث ما توصل له
    الخصر العربي من بكارات اختراع !
    على أن تكون القناة التي تتبعها في التردد دينية تحرم الهزهزة
    والتزويم لمؤخرات المؤمنات بحجة أنه يسبب التنويم المغناطيسي !
    للمراهقين ، والزحمة في ردسي مول!
    هذا يعني أن دمامتي لا تشكل أي عجز علىى ميزانيته !
    ولدي حظوظ كبيرة في الانضمام لخيمة روتانا الخيرية ،
    أخت مخيمات الرياض ..الخيرية كذلك !


    الخيار الثاني صاحبة السمو / بسمة بنت سعود ..
    الكاتبة والمصلحة الاجتماعية ،
    أميرة ظهرت للمشهد السعودي فجأة ،مع الثنائي الشهير /مها ، عادلة ..
    وهذا الثنائي يذكرني بأيام الثلاثيات والرباعيات مع أبو نوران و حمزة إدريس !
    في مطلع العقد المنصرم .. !
    الفرق أننا الآن لم نعد نعرف من مرر الكرة ممن خطفها برأسية !
    وللأميرة بسمة أفعال خيرة وجليلة منها محاولة توجيه بوصلة الأمة
    وتوجيه أشرعتها باتجاه ريح الحضارة بعامود..في المدينة !
    وكذلك افتتاح مقهى ومعرض تشكيلي بعيد كارثة السيول الثانية !
    بعض سيئي الظن يصف هذا التصرف بأنه رقص على الجثث
    وأنا أرى الأمر بأنه محاولة لإيقاد شمعة في مهجة الليل ! ،
    فدعوتها باختصار ..
    (صاحبي لا تمل الغناء ..
    فما دمت تنهل كرع الينابيع
    شق بنعليك ماء البركْ!! )
    و(أدِر مهجة الصبح ،
    صبَّ لنا وطنًا في الكؤؤوس)
    يدير الرؤوس ، وزدنا من الشاذلية حتى تفيء السحابة" !
    ولستُ متأكدًا من الشاذلية ! لكني متأكد من هز الرؤوس !
    و"اسفح على جثث القوم قهوتك الحلوة المستطابة "
    ومن أفعالها الخيرة زيارة أخينا في الله البابا شنودة
    في المقر البابوي بالإسكندرية !
    لتقريب وجهات النظر ، ولبحث المشتركات
    وللقيام بافتتاح مشاريع خيرية في القارة السمراء ..!
    هذه السيرة المعطرة تجعل منها مرشحة بقوة
    لتمويل مشروع رسوم السكن ..!
    ومع أنها تبالغ حين تصف أكثر الشعب بأنهم يعاقرون الخمور !
    فأنا أجزم أن أكثر الشعب يظن حتى الآن أن الكباتشينو من الموبقات !
    إلا أنه لا يمنع أن تكون مرشحة لتمويل المشروع!
    فالإسكان يقول : جيبها بأي طريقة ،
    قلت أسرق
    قال إذا سرقتها راح نفصلك !
    قلت طيب ؟!
    قال شوف واحد يمون عليك ، قريب ، صديق !
    وأنا أخشى أن يطلبني هؤلاء سلفة إن شموا ريحتي !


    أنا أطلب من الحكومة مهلة !
    ومدير الإسكان يرفض ..!
    ويقول لن تستطيع دراسة الفصل الأخير
    إلا بعد سداد "العجز " !
    وأنا والله كثيرًا ما أردد
    " ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون" !
    أنا أهيئ الأجنحة ، وهم يقصون الذيل ،
    وقد سبقني بها ابن فرناس !
    أنا أطلب منها فقط أن تخليني أكمل الذيل !


    ***

    صاحبي..*
    مالذي غيرَّك؟!
    ما الذي أوقد الريح في ريش جنبيك ،
    فتغدو الأماني مورقةً
    في زمن الجفاف ،
    والمدى واسعًا لا يضيق !
    ما الذي أيقض الحلم في صحو عينيك ،
    من لف حول مدائن روحك هذا الترف !
    عهدتك تبكي دمًا ( مشربًا بالثآليل) ، تطوف به
    المدى والجوى في ليالي المدينة ،
    وكم كنت تشكي :
    ما أبعد الماء
    ما أبعد الماء !
    صاحبي ..
    هل ستهجس بالحزن
    أنشودة الغربة المرة المستطابة !
    صاحبي ..
    ما الذي غيرك؟!
    فهذا فتاتُ من الماء
    يقايضونك به ساعةً من رحيلِ
    ليلة شاتية ..ومطر !
    صاحبي ..
    لا تمل البكاء ..
    مهما تكاثر في حزن عينيك
    هذا الشرَك !
    (فما زال في الغيب منتجعٌ للشقاء
    وفي الريح من تعب الراحلين بقايا) ..


    *يُرجع لقصيدة "وضاح"
    لمحمد الثبيتي عليه شآبيب الرحمة ..،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    لا تقصص حلمك على إخوتك فيزدادوا غبناً ...
    رائع يا أخ / محمود ,,,,
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    حيث حدود الشمس
    الردود
    1,083
    كأن مقصات الأوطان تتشابه ..!
    إذ ثمة دوماً من يشذب الأحلام كلّما أورقت .. أو كادت أن تتبرعم وتُزهر ..!
    في تلك الأوطان .. ما مِن معاطف تقينا لسع البرد .. فالغربة تسكننا بشكل موحش قاسٍ ..
    تحدثت بلسان حال جيل أثقلت كاهله الخيبات .. وكان صوتك واضحاً مسموعاً يا محمود ..
    شكراً .. لأنك تكتب ..
    لك الطمأنينة ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    في قلب النسيان
    الردود
    152
    كم أغبطك على هذا الأسلوب

    تعجبني هذه الطريقة في طرح الفكرة وتأخذني كثيرا بجماليتها ، وأحسد كل كل من يستطيعها .

    كنت هنا رائعا في إيصال كمّ الألم الزاخر بين الحروف ، وكنت أكثر روعة في طريقة السرد والحكاية ....

    تحية وكل الشكر .
    كلمااتنا أرواحنا تهمي على السطر

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800
    اممم
    ليست من عادتي أن أخرج صامته
    ولأنك لست كغيرك لن أخبرك أنه شكرا وفقط
    سأخبرك أكثر بالحقيقة

    قلمك جميل ورفع الله الهموم عن الأمة
    ورفع عني الحرف التاسع والعشرون إلا قليلا
    أكره الحديث عن الحكومات والأزمات الاقتصادية

    عنوان الموضوع كان سارق جدا أي انه كان جذاب جدا
    لكني كنت أتوقع أنه من الأشياء الأكثر دفئا للقلب


    يا صاحبي ما غيرك
    في القلب شيء يسألك
    يرجع للقصيدة للشاعر
    "إضافة"
    علينا جميعا شآبيب الرحمة
    ؟؟؟ هل شآبيب ؟؟؟ شيء كويس شو معناها بالعربي؟


    أخيرا شكرا
    ما الذي خدر الحلم في صحو عينيك من لف حول
    حدائق روحك هذا الشَرَكْ

    (محمد الثبيتي)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    كالدرويش المتعلق في قدمي مولاه أنا
    الردود
    116

    سدد الله قلمك ،،

    الأخ محمود،
    أحييك وبس ،،
    فالأحلام الكبيرة "فضيحة" ينبغي سترها !
    كل الأحلام أصبحت فضيحة يجب سترها والتملص منها بأي صورة ..
    لنا الله من أحلامنا (فضايحنا) ...
    ولك الشكر ،،،

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بين المراغم و السعة
    الردود
    208
    التدوينات
    3
    يا أخي أنت تمرُّ بحالة فكرية متدهورة والعياذ بالله ..
    حافز .. وسجل أكاديمي .. والوليد .. وبابا شنودة
    وما ادري ايش ..
    يعني كل هالأشياء السيئة
    استطعت أن تصنع منها شيئا رائعا هنا
    وبعدين تكلمت عن هالحلوين كلهم ونسيت فوزية الدريع !
    ثم الشرطة السرية في الساخر
    وينهم من هذا التهور في التاسع !

    تحية يا محمود

  8. #8
    اقتسمنا الأمر معك .. لك مما كتبت ( الخيبة )

    ولنا .. الإبتسامة والجمال

    وضحكنا / علينا ..

    جميل جدا ً

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    حَيْثُ تَنْبُتْ الْكُوْسَةْ
    الردود
    255


    الأخ / محمود
    لك قلم ينبض بالحزن والأسى فلا تزد الطعون على الطعون , فقد تكسّرت النصال على النصال ...

    كن كويساً ترى الوجود كويساً كثيرا

    هنا وقت الفرغ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    كنت هنا أقرأ..
    جميل وتحية..

  11. #11

    أعجبني هذا التوظيف لتغريبة القوافل والمطر ..

    قالوا شرعاً : من سرق تـُقطع يده .. ومن سرق ليأكل تـُقطع رقبة الحاكم .

    الاخ محمود .. بداخلك شـُرفة يمر بها الجميع للتحية .

    ______________

    عندما تتوهج فينا الحقيقة , لا نتكلم الا مجازاً .

  12. #12
    بالرغم من اني ما فهمت شي

    بس القصيدة حلوة

    سؤال بريئ: هل ينجح أحد من تلاميذك؟

    >>>> <<<< يالله تستاهل


  13. #13
    :
    المعاناة أم الإبداع ، الفكرة التي لا تنبع من دمك تهبط ثقيلةً على أصابعك ، تخرج قلقةً مرتبكةً مجبرةً على البياض
    هنا فكرةٌ تخلقت من معاناة يامحمود ، أجدت جدًا في سلسلتها وأجدت أكثر في توشيتها بسيد المعاناة ( محمد الثبيتي ) !

    قرأتُ شيئًا جميلا ؛ ندين لك معه بالشكر .. شكرًا محمود

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    في سجن يحرسه سجناء ولصوص!
    الردود
    207
    اهلا محمود..
    لقد ولد حافز ولادة متعسرة كادت فيها روح امه أن تفيض لابارئها..
    ولادته لوحدها
    "معجزة لاام عاقر لم تنجب لسنوات"
    في هكذا حالات من الطبيعي ان ينتج
    مولود "كحافز معوق"
    لايسمع!
    لايرأى!
    إنه مشلول تماماً..
    لا قدرة لديه على الشعور او الأحساس..!
    لافائدة مثلاً لو حاول أهله ومن يعيشون معه مناداته او الايماء له بعض الوقت
    ببعض الإشارات أو التلميحات لن يلحظ وجودهم! ولن يسمع صرخاتهم لو اطلقوها
    بقوة توازي دوي قنبلة أومدفع!
    حالتهم صعبة ومصابهم هنا جلل لكن:
    "لا داعي للقلق بعد اليوم"
    فقد اصبح ماهو: حلماً بالأمس من امكانية للعلاج والتعافي في مثل هذة الحالة
    واقعاً وحقيقه مثبته بالعالم اليوم توصل لها العلم العربي واوجد لها
    لقاح ناجع! اثبتت التجارب فعالتيه مؤخراً..
    يلزمنا فقط : إرادة ورغبه صادقه للعلاج اليوم!!
    فا الأمس ولى وأنتهى،، وتغيرت الامور

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    في باطن العقل
    الردود
    42
    لقد ارتعت بعد أن قرأت نصفه ، و خفت أن اقرأه كله و أقع في الحرام

    يا هذا ارفق بهم ، فالسير بجانب الحيط امان، فلا زال دعاء الذل مستشريا
    الله يعز الحكومة ، اللهم أدم نعمة الأمن و الأمان ‘

  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمود محمد شاكر عرض المشاركة

    ومنذ أن أتى ماليء الدنيا وشاغل الناس .. حافز !وأبي يطلب مني ركوب سفينة حافز
    فأخبره أني سآوي إلى ربٍ يعصمني من الحكومة !
    فأنا أتشاءم من أي مشروع تكون الحكومة طرفًا فيه ! وبعد تأهل السبعمائة ألف ،
    وخروج جميع إخوتي بما فيهم طالب الماستير ورب الأسرة ! ..
    تصدق ظنوني، وتكذب الحكومة كالعادة!
    ،
    [/right]
    نعم الملتجأ يا سيدي ، لا تنسى أن تشكر الحكومة فهي دائما عند ظن المواطن بها
    أبدعت ، لا كبا لك قلم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    87
    كل مرة اقرأ لك فيها يا محمود
    أشعر بوخز في عظمي عميق ..
    لصدق حرفك ؟ لا أعلم. أم لصدق تصويرك !

    جميل دوماًَ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    في كل شارع عربي
    الردود
    82
    جميل

    أعلل النفس بالآمال أرقبها
    ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

  19. #19
    ،

    أحلام .. وبرد .. وهموم أخرى

    نصٌ مُتماسك وقوي، يقودنا بسلاسة وعمق إلى حيثُ يرغب الكاتب.
    اللمسات الساخرة كانت موفقة جدًا وفي محلها تمامًا.

    ممتنة لكَ محمود
    لمتعة القراءة .
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المكان
    ...
    الردود
    83
    الشاذلية هي رمز التراث فلا تقترب منها
    وللناس فيها مذاهب, على كل حال, شكراً لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •