Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 73

الموضوع: الأواسـمة ..!!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    حيث القيود
    الردود
    35
    لله درّك

    وحسب

    جزاك الله خيراَ

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    أمـيركـا الـ لا / تينيـة ..!
    الردود
    893

    Arrow

    ابن أبي فداغة .
    -
    قُلتُ ذاتَ شقاء .
    أنّهُ قد تولَد الزهور ، في المُستنقعات .
    لكنّها لن تستَطِعْ طَمسَ أجواء الضفة الكريهة ، مهما بلغَتْ فتنة عطورها ،
    وغالباً _ومنطقي جدّاً_ أن يعتريها الذبول ، وتَعْجزُ صبراً !
    المُصابُ كبيرٌ يا ابن أبي ..ولا عزاء !



    تُشكَر بلا حدّ لِما سَكَبتَ بكرمٍ وبذخْ !
    مُختلِفٌ أنتَ ،
    والفكر الذي تحمله يُجدّد رغبتي بالقراءة كلّما هَزُلَت بعيني المتصفّحات !


    لا هنت.. والسابِق مِن الإدراجات..
    /
    قارِئة.
    واثق ُ الخطوة ِ يمشي ملكا ً .. !!

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    من جهتي أحب الانكليزية عندما يقولون .. Grief divided is made lighter .
    .
    لذا نحن هنا نقرأ هموماً أشركتنا فيها تقلبات أحوال ..
    ودائماً ما يكون السؤال ذات نقاشات .. (لمَ كان آباؤنا والأجداد في حالٍ من الخُلُق أفضل .!)
    ودائماً رأيي .. من تغير الزمان المطّرد بطريقة جنونية لا تكفي لنشد قبضةً على مبادئٍ وقيم تعلمناها من الضياع فندخل في صراعٍ عقيم ثمّ لابدّ لنا ولو قليل تأقلم ..
    for example .. في زمن الأجداد بم كان الأطفال يتسلون.. بالقراءة .. الرياضة ونزهاتهم ..إلى أحضان الطبيعة على أبعد تقدير
    والآن .. هل يمكننا أن نعد فقط .. الأدوات الالكترونية MP3 .. ومشتقاتها .. توابعها وما شابهها من مُلحقات ..!!
    .
    ابن أبي فداغة :
    رائع في كلّ كلمةٍ كتبت .. نوافقك عليها

    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    الله ينصرك ويحفظك ..

    إنه الظلم والعياذ بالله .. إنه الفساد بعينه .. إنها الذلة .. وقبل هذا وبعده الكذب ..
    وكلما برز مصلح رباني استبق ضعيفو الإيمان من "الأواسمة" لإسكاته أو إعادة "تأهيله" حسب مطالب (الآخر) !!
    وإذا ثبت واستعصى فجنود جهنم له بالمرصاد .. سحقا سحقا ..

    حسبنا الله ونعم الوكيل ..


    .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    فوق اجفان الغيم ..غزة
    الردود
    68
    قرأتها مرة واثنتين.....وجدت قلمك اجاد رسم لوحة واقع معاش
    تحية لحرفك


    ويتبع

  6. #26
    والله ابداع يابن ابي

    الله يحفظك لنا كاتب من نوع اخر ومميز في الطعم والون وكل شي جميل ، كل الشكر كل التقدير كل المتابعه لك انت

    تحياتي ابن ابي

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141





    قس بن مالك :

    أهلين بالغالي ، أي حشيش الله يسامحك بس ( أيقونة واحد عبيهف بإيدو مشان يطير الدخان )
    شرفتني يا قس ، وأيامك سعيدة

    ..

    Cells :

    أهلين وسهلين ، وتشرفني بأي وقت يا طيب ..
    الحمد لله على كل حال ..

    كنا نتكلم عن الواقع المشوه ، أشياء لا تبدو على حقيقتها ..
    اللقطة الأخيرة في فلم كابريه عندما يصرخ فتحي عبد الوهاب بأنه هناك أمل وإن الحوار بيجيب نتيجة ..
    نعم هو محق ، بأن الحوار بيجيب نتيجة حقاً ..
    لكني لم أسمع من قبل عن حوار كان سبباً في إغلاق كابريه !
    لم أقل لا يوجد ، بل قلت لم أسمع ..

    ثم إن كل الناس فيهم خير ، حتى الشخص مرتكب الجريمة فيه خير ، وإنما يتم عقابه لتطهيره ، حتى لو كانت العقوبة هي الإعدام ..

    بمعنى أن هذه الميوعة في الطرح ، والمعالجة ، وتمرير كل هذا الكم الهائل من الخلاعة لداخل البيوت ، ليست الوسيلة الأمثل لتحقيق تلك الغايات ..


    حياك الله ، وشاكر لك مجاملتك الرقيقة

    ..

    أبو الجماجم الحمصي :

    أهلين بالجار مرة تانية ، أنت صاحب مطرح ، يعني بتشرفني بأي وقت ..
    اللهم آمين ، وإياك والمسلمين ..

    نورت المتصفح ، وشكراً لدعمك

    ..

    بشبوش أفندي :

    أهلاً بك أيها الفاضل ، شاكر لك تشريفك متصفحي المتواضع ..
    وشكر أعظم لدعمك وتشجيعك ..
    لا هنت

    ..



    هناك في السماء :

    شاكر لحضرتك هذا الإطراء الذي لا أستحقه ..
    سابقاً كنت أريد الوقوف عند المشاركة رقم 555 لأن الرقم جميل جداً ويغري بالوقوف
    ثم أجلتها للمشاركة رقم 999 ، ثم عدّت المشاركة وسط حماستي لإكمال هذا الموضوع ..
    يبدو أنني مضطر للانتظار للمشاركة رقم 1111

    لست من هواة الأرقام المميزة ، وأعرف أن العدد في الليمون وأنه ما هكذا تقيم المشاركات بعددها ..
    إنما قلت ما قلت مازحاً ، فقط ..

    لكن لا أحد ينكر أن هناك سحر في الأرقام ، الرقم سبعة له أهمية دينية تحدث عنها الكثيرون ، أيام الأسبوع ، السماوات السبع والأرضين ، وغيرها ..
    الرقم عشرة في عالم كرة القدم له سحره الخاص ..
    وهكذا ..

    شكراً لتشريفك متصفحي المتواضع
    ..

    دنيا :

    الله يكرمك أيتها الفاضلة ، شرفتي متصفحك ..
    وشكراً لمرورك الكريم ، وللإطراء الذي لا أستحقه ..
    ..

    مزار قلوب :

    عيني بعينك


    لكن كلام قريب من اللي كنت بدك تقولو ؟
    كنت مفكرك عاقل وحباب ، طلعت خبل أجل

    فيه إنسان عاقل بيفكر يكتب شي متل هيك ، ناهيك عن أن يكتبه فعلاً ..

    كالعادة مشاركتك ثمينة ، محببة للنفس يا صالح ..
    سعيد بك أنا

    ..

    بلا ذاكرة :

    بل الشكر لحضرتك على تشريفك المتصفح ، وللتشجيع ، وللمجاملة الرقيقة ..
    ألف شكر ..
    ..


    السناء :

    أهلاً بك أيتها الكريمة ..

    لكن كنتي مفكرتيني سعودي !


    تانياً ، لو سمحتي اسمو شنقليش ، القاف بتعطي زخم ، ورنين مميز للإسم ، الشنكليش بالكاف بتحسسك إنه شيء رقيق لا يناسب برستيجو ..
    أنا بنطقه شنقليش بكتبه شنقليش ، كل واحد حر بشنقليشاتو

    بس بزمتك في أطيب منو ؟

    أهلاً بك أيتها الكريمة ، في متصفحك

    اللهم آمين ، ويسعدك ويرضيكي ، وجميع من يقرأ
    ألف شكر


    ..

    العردان :

    أهلاً بك جداً ..
    هذا ما قصدته بصوت الحملان ، الصوت الذي يعتبره الآخرون سمة ، وليس وسيلة لإيصال احتجاج أو اعتراض ..
    هل تعتبر صوت الدجاجة اعتراض لأنك تذبحها مثلاً !
    أم هو صوتها الذي تطلقه بمناسبة ودون مناسبة ..

    طيب ولو اعتبرته احتجاج ، فهل هذا مانعك من ذبحها ..
    طبعاً لا

    بالنهاية هو صوت لا تأثير له


    شكراً لمرورك الكريم ، وللثناء الذي لا أستحقه ..

    ..

    جعفر مؤقتاً :

    أهلاً بك يا غالي ..

    أيها العزيز ، أنت شخص صاحب قضية ، وحامل هم ..
    هذه ليست مجاملات للتوزيع ..
    بل هو ما عرفته بعد قراءة أكثر من رد لحضرتك ..

    وأصحاب القضايا لا تعنيهم المظاهر ، والشكليات ، ووسامة العبارات ، وتنميق ردات الفعل ..

    أصبح شيئاً معتاداً أن تشاهد عالم ذرة ذاهل النظرات ، أو داعية زاهد ..


    الآن أعرف أنك مهما احتديت فهو من باب ( التقارع الفكري )
    الذي تفضلت حضرتك وذكرته ..

    لا أقصد أنك احتديت ، بل أدعوك لتفعل

    لأنني أعرف أن اللي إيدو بالمي مو متل اللي إيدو بالنار ..
    والكاتب الذي عاش جزء من الحدث فقط ، وقرأ النزر القليل ، وسمع ما هو أقل ..
    ليس كمن يعيش الحدث يوماً بيوم ..

    يعني من الصعب أن تخبر أم الشهداء بضرورة ضبط النفس ، والحوار ، والتفهم ، والتعقل ، والإنصاف !!

    صح


    أنا لا أستطيع يا جعفر أن أكتب كل هذا الكلام ثم أعود لأشرح وجهة نظري ..
    من الظلم أن أكون مطالباً بذلك ..

    لكنني سوف أتيح لك في هذا الموضوع ـ وهو حق لك وليس تكرماً مني ـ أن تحصل على إجابات شافية ، ودون أي مراوغة والله ..

    ليس لأنني أحتاج لذلك ، بل لأن الأمانة تقتضي أن يفهم الآخرون ، ويرون الحقائق المجردة دون تدليس ..
    من حقك أن تضع النقاط على الحروف ..

    من الواجب عليك أن تلفت انتباه القراء لشيء لم يقرأوه ، وصدقني هذا شيء يسعدني جداً ..


    أعرف طريقتك الجميلة في طرح الأسئلة المختصرة ، إن كنت تريد أن تطرحها هنا فالمكان مكانك ..
    وأعدك بأجوبة مختصرة جداً ، دون لف ولا دوران كما سبق وقلت ..

    دون أن أطالب بالتبرير ، أو الشرح ..

    مثلاً لو سألتني هل تعتبر خالد عبد الرحمن مطرب ؟
    وأجبتك بـ لا ، فهذا حقي دون الشرح ..

    لكن من حقك أن تعرف أنني لا أعتبره كذلك ، ولا أعتبر ما يقوم به فناً ..
    ومن حق الآخرين أن يعرفوا ـ بالتالي ـ أنني لا أعتبره كذلك ..

    لكن ذلك لا يعني ـ بالضرورة ـ أن أي حرف أكتبه عن خالد عبد الرحمن منطلق من خلفية أنني لا أعتبره فناناً !!
    لأن هناك من يفعل ، هناك من يعتبره كذلك ..
    ولهم حق احترام أفكارهم ، وتوجهاتهم ..
    ومن الإنصاف أن تذكر ما له وما عليه ، بشكل محايد لا ينطلق بالضرورة من رأيي المسبق ..


    حاولت هنا يا جعفر أن أطرح مشكلة جيل ..
    معاناته مع ما تُرك له من إرث ضخم ، وما سوف يترك للجيل القادم من حمل ثقيل ..

    فتحت الصفحة وكتبت ، واستمريت بالكتابة ، بعد أن قرأت الموضوع وجدت الكثير من التكرار ، والأخطاء الإملائية ..
    لكنها نتيجة للكتابة المباشرة ..
    وهناك فقرة واحدة فقط ، وهي ( تعليم أوسوم ) كانت موضوعاً مستقلاً بذاتها ، لكنني لم أدرجه في المنتدى من قبل ، فأدرجته في هذا الموضوع ..

    تأكد يا جعفر أنني أحترم همك ، ولا أقول أتفهمك ، بل أفهمك تماماً ..


    فالتفهم يكون عندما أتحدث عن شخص فلبيني يعاني من هموم خاصة ، أما الفهم فهو شعور بالهم الواحد ، الذي يعبر عنه كل شخص بطريقته الخاصة ..


    بالنسبة للملاحظة اللي ذكرتها ، عن كم مصطفى بالعالم اسم امه هيام وعنده بنت اسمها هيام وولد اسمه فارس ، تصدق معك حق ( أيقونة تورطت )


    شرفتني يا جعفر ،، وأنا بانتظارك لو أحببت ..

    العفو ..
    ألف شكر لتشريفك محلك ..

    ..


    خالد وكفى :

    أهلاً بالحامل والمحمول ..

    الحامل أنت ( مو قصدي حامل حامل )
    والمحمول ( هديتك المباركة )
    امحق هدية مباركة !

    أحد يهدي شيشة ؟؟

    تبت ايد اللي منيب قايل ..

    اللهم آمين يا خالد ، ولك بالمثل يا طيب ..

    بالنسبة للثناء المتبل ، والشكر المنكّه ..

    بإذن الله بكرة بيجيك مولود ، سوف تلاحظ أن المولود يأكل الرز بدون ملح ، ولا سمن ، ولا يحتاج سكر بالعصير ، ولا بالشاهي ..

    يعني تقدر تعطيه رز مسلوق بموية مثل اللي يسوونه العمال وبياكله وهو مستانس ..

    ثم نبدأ نحن بإعطائه الرز مع الملح ، لأننا نحب الرز بنكهة جميلة ..
    ولمّن يكبر ويصير ياكل معنا صحن خضار مشكلة ، نصير نحط فيه فلفل وملح وبهارات ..
    ليس لأنه يحتاج لذلك ، أو أنه يفهم بالنكهات ..

    بل لأننا نحب ذلك ، فاعتقدنا أنه من الجميل أن نفعل ذلك معه !

    وهذا أمر جميل على فكرة ..

    أنا لا أريد المجاملة ، ولا أحتاجها ، ولا أجيد تذوقها والله العظيم ..
    وهي تخجلني أكثر مما تسعدني ..

    لكن لا أنكر أنها شيء جميل ، تنم عن ذوق عالي جداً ، وروح طيبة ، وأخلاق نبيلة ..

    لست من النوع الذي يتظاهر بأن مرور الآخرين هو فرض عين ، كلا ..

    مجرد تكلفك عناء القراءة هو شكر ومتبل بعد ..
    وردك مجاملة ومنكّهة أيضاً ..


    إن وضعنا البهارات في الطعام ( أيقونة خالد وهو يقول يا ليل مطولك ) يدل على ننا نحب أن نبذل للآخرين أجمل ما عندنا ..

    لا يمنع ذلك من أن الموضوعية تقتضي عدم فعل ذلك في أوقات كثيرة ..
    لكن ذلك أمر قد يطول الحديث عنه ( ايقونة خالد وهو يغني يا ليل خبرني عن امر المعاناة )

    ولك يا خالد أطيب الأمنيات ، الله يسعدك ويهنيك ( أيقونة خالد وهو يدندن بلحن ليلة لو باقي ليلة )


    ..

    محمد بن علي :

    وهذا أمر يشرفني ويسعدني ، أن تحقق لك مرادك من هذا الموضوع ..
    الله يكرمك .. نورت متصفحي أيها الفاضل ..

    ..

    زهلول :

    ما بعد شفت شي ، لو أركز شوي واصير ألون رصاصي وأحمر وأجيد التحكم بلوحة الشسمه ( أيقونة واحد طار بالعجة )

    شاكر لك أيها الكريم ..

    المشكلة الحقيقية في الكتابة ، ليست الكتابة بحد ذاتها ..
    المشكلة ـ صدق أو لا تصدق ـ هي في توفر الفكرة ..

    أما الكتابة فإنني أسولف لا أكتب ..
    لا أعرف ما هي فنون المقال مثلاً ، أو أوزان الشعر ، أو المقدمة والموضوع والخاتمة والذي منو ..

    فكرة سكنتني ، أفتح صفحة الموضوع وأكتب ، وأستمر حتى يفرجها الله ..

    هل تصدق أنني في هذا الشهر الذي تقول عنه ، كتبت عدة مواضيع وادرجت واحداً أو اثنين ، ثم قرأتها وبقيت لمدة لا تزيد عن خمس دقائق ، ثم مسحتها ، هكذا بكل بساطة ..
    وبعضها أمسحه قبل أن أضغط أيقونة اعتمد الرد أو احفظ المشاركة أو اي كان اسم الايقونة ..

    مرة سألت أحد المشرفين الأكارم هنا ، هل هناك مكان ما تسافر إليه المواضيع المحذوفة ، فقال لي لا ..
    وإلا فإنني أحياناً أحذف المواضيع وأبقيها لدي .. وأحياناً تضيع مني

    الخلاصة ..
    الكتابة شيء تلقائي ، مثله مثل السواليف تماماً .. يعني وسيلة للتعبير
    كلنا نسولف مع بعض طول اليوم ، هذا ما نفعله مع الأصدقاء ، مع الزملاء في العمل ،
    مع الأهل في البيت ( الأخيرة ما نسويها لأننا نكون نتابع الإنتر ويوفي )
    فما الذي يجعل من السواليف أمراً له قيمة ، الفكرة طبعأ ..
    كذلك الأمر بالنسبة للكتابة ..

    حياك الله ، شرفتني بمرورك الكريم ..

    ..

    صدى صوتك :

    الله يكرمك ، وجزيت خيراً كذلك ..
    ألف شكر لحضرتك ..
    شرفت متصفحك ..
    ..

    قارئة الفنجان :

    أهلاً بك أيتها الكريمة ..
    سعيد أنا بمرورك ، بتشريفك متصفحك ..

    ثناء لا استحقه ، شكراً لكريم القول ..
    الله يسعدك ..
    ..

    حالمة :

    أولاً : أشكر حضرتك على كريم القول ..

    ثانياً : مشاركتك ثرية ، وممتعة ..
    شكراً لك

    ..

    أيوب :

    أهلاً بك أيها الفاضل ..
    اللهم آمين ، وإياك والمسلمين ..

    سعيد أنا بتشريفك ، بردك الجميل ، وإضافتك التي أثرت الموضوع ..
    نورت ، وشرفت متصفحك ..

    ..

    قارئة العيون :

    أهلاً بك ، وبمرورك الكريم ..
    شرفتي متصفحك ..

    ..

    المتحدث الرسمي :

    أهلاً بك أيها الفاضل ، الله يسعدك ويحفظ لك من تحب ..
    شاكر لك إطرائك الذي لا أستحقه ..
    شرفت متصفحك


  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الردود
    16
    أول مرة في حياتي أقول يتبع ، ويتبع فعلاً
    تصدق كل ماأقرأ يتبع أنزل تحت وأنا ايف إنه لايتبع
    لكن فعلا يتبع
    سببت لي عقدة الــ يتبع هذه

    شكرا

  9. #29
    لأنني أحب الكتابات الجميلة والسجع المتكلف والغير متكلف
    فسأقول ورزقي على الله :
    الأواسمة .. موضوع ما أحلى راسمه !
    ثم ان ( ابن أبي فداغة ) .. أبدع الرسم عندما صاغة !!

    شكرا يا مبدع

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    ليتني أعرف!
    الردود
    36
    أَنْتَ ترصِفُ الجُمَلَ والكَلِماتِ بِطِرِيْقَـةٍ ( هَنْدَسِيَّـةٍ لُغَوِيَّةٍ رَهِيْبَةْ )
    لَوْ كَانَ النّصُّ لَغَيْرِكَ صَدِّقِني كُنْتُ سَأَتوقَّفُ عِنْد ( يُتبَعينِ ) فَقَطْ لاْ أقَلُّ وَلا أكْثَرْ ..:/||
    وَلَكِنْ لِأنَّ ابْنَ ابِيْ فَدَاغَـةْ هُوَ كَاْتِبُ النَصِّ تَمَنّيتُهَا أَلفَ ( يُتْبَعْ ) . .

    صديقِيْ أنتَ يَا أَكَابِر

    لَا يـُتْبَعْ

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    سلاماً جميلاً يا مصطفى ..
    أوافقكَ كثيراً أنّ المسألة بالدرجة الأولى مسألة تربوية أخلاقيّاً ودينيّاً ..
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع) رواه أبو داود ..
    تلك الفترة الـ 7 سنوات قبلَ الأمر بالصلاة والضرب عليها هي مرحلة تربوية أخلاقيّة تُعطي العملية التربوية نوع من الوعي الذي يُهيّئ الطفل للولوج في الفكرة الدينيّة بحيث يتلازمان في توازن شخصيّته فيما يأتي ..
    وكذلك قالَ رسولُ الله صلّى اللهُ عليه وسلّم : (إنّما بُعثتُ لأُتمّم مكارمَ الأخلاق) ..
    هذا ما يؤكّد أنّهُ (كان) لدينا أخلاقاً حضّ الإسلام عليها وثبّتها وعلّمنا أخلاقاً أخرى رديفة , ولكّننا لم نُحافظ على ما كان لدينا ولا على ما تعلّمناه فكانَ جيل آخر زمن هذا هو ناتج عن جيل آخر زمن سابق وكلّ جيل آخر زمن يتخلّى طوعاً أو طوعاً (الأولى تختلف عن الأخرى) عن قدر منَ الأخلاق وبالتالي يؤثّر في جيل الزمن الآخر الذي يليه وهكذا ليأتي زمن فيه نتخلّى عن تلك المنظومة وسنصل لشيء آخر أشدُّ مرارةً ممّا وصلنا إليه ..
    منذُ فترة ليست بالبعيدة كُنا عندما نرى الأستاذ في الشارع نختبئ وقتها لم أكن أعرف أخوفٌ أم احترام أم ماذا ..!؟
    ولكنّي الآن أشعر بقيمة مُعيّنة للأستاذ ذاك عندما أسمع ما يحدث في المدارس وخارجها , وكذلك الأستاذ تحوّل من مربّي أولاً ومعلّم ثانياً إلى تاجر يرى في الطلبة مادة دسمة للكسب السريع بأي طريقة إلّا من رحمَ ربّي ..

    لازلتُ أجزم أنّهُ تسييس مجتمعي نحو مكان ما لتمييع ثوابت عظيمة كتلك , تسييس بشكل إجباري تكونُ فيه "اللقمة" هي المحرّك الأساسي لكلِّ مفاصله بحيثُ لا تجدُ وقتاً لتربية أبناءكَ وبالتالي وبشكل طبيعي سيُشارك الشارع في تربيتهم وبالتالي يُمكن أن تكون قد أنجبتَ مشروع مجرم قادم , تسييس تصبح فيه أخلاقنا مستمدّة من ثقافة الفيديو كليب والمسلسلات وفيه والدين سطحي كفتاوى " تحريم نوم الأنثى بجانب الحائط لأنّهُ ذكر " ..!

    قرأتُ مرّة أنّ مجلس العموم البريطاني في عام 1982 أو 1984 -لم أعد اذكر- وحينَ كان العالم مُنشغلاً بكأس العالم أو بطولة الأمم الأوربية كان هو يُناقش مدى استعداد المجتمع البريطاني لاستقبال البث الفضائي وبعد عدّة جلسات قرروا تأجيل المسألة لـ 4 سنوات قادمة ريثما يتم تهيئة الوعي اللازم لهذا الأمر وذلك بدءاً من المدارس .
    الوعي اللازم لاحترام الحق والقانون والأخلاق والدين والآخر يحتاج لجهود و وعي آخر مُرافق لينتج جيل آخر زمن يُشابه جيل أول زمن ..
    ..
    .
    نص واعي جدّاً لا يحتاج لشهادتي فيه , كذلك لا يحتاج لثرثرتي السابقة ..
    ولا لكلّ التحيات التي سأرسلها من فوق الجسر المعلّق للنواعير الجميلة ..
    شكراً لكَ كثيراً , هل تكفي ..!؟
    بوركت يا أخي
    للحزنِ أراضٍ شتّى ..
    و لأوجاعي جهاتٌ أربع ..

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أَمَامَ حَائِطِ ال طَزْطَزَة..!!
    الردود
    49
    (
    .
    ابن أبي فداغة
    .
    لِمِثلِ هَذَا فليَقرَء العُقَلاَء..

    سُدّدتَ ووقِيت
    .
    )

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    نصفي بين الحـُفـَـر، مؤقتاً
    الردود
    759
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة

    جعفر مؤقتاً :

    أهلاً بك يا غالي ..

    أيها العزيز ، أنت شخص صاحب قضية ، وحامل هم ..
    هذه ليست مجاملات للتوزيع ..
    بل هو ما عرفته بعد قراءة أكثر من رد لحضرتك ..

    وأصحاب القضايا لا تعنيهم المظاهر ، والشكليات ، ووسامة العبارات ، وتنميق ردات الفعل ..

    أصبح شيئاً معتاداً أن تشاهد عالم ذرة ذاهل النظرات ، أو داعية زاهد ..


    الآن أعرف أنك مهما احتديت فهو من باب ( التقارع الفكري )
    الذي تفضلت حضرتك وذكرته ..

    لا أقصد أنك احتديت ، بل أدعوك لتفعل

    لأنني أعرف أن اللي إيدو بالمي مو متل اللي إيدو بالنار ..
    والكاتب الذي عاش جزء من الحدث فقط ، وقرأ النزر القليل ، وسمع ما هو أقل ..
    ليس كمن يعيش الحدث يوماً بيوم ..

    يعني من الصعب أن تخبر أم الشهداء بضرورة ضبط النفس ، والحوار ، والتفهم ، والتعقل ، والإنصاف !!

    صح


    أنا لا أستطيع يا جعفر أن أكتب كل هذا الكلام ثم أعود لأشرح وجهة نظري ..
    من الظلم أن أكون مطالباً بذلك ..

    لكنني سوف أتيح لك في هذا الموضوع ـ وهو حق لك وليس تكرماً مني ـ أن تحصل على إجابات شافية ، ودون أي مراوغة والله ..

    ليس لأنني أحتاج لذلك ، بل لأن الأمانة تقتضي أن يفهم الآخرون ، ويرون الحقائق المجردة دون تدليس ..
    من حقك أن تضع النقاط على الحروف ..

    من الواجب عليك أن تلفت انتباه القراء لشيء لم يقرأوه ، وصدقني هذا شيء يسعدني جداً ..


    أعرف طريقتك الجميلة في طرح الأسئلة المختصرة ، إن كنت تريد أن تطرحها هنا فالمكان مكانك ..
    وأعدك بأجوبة مختصرة جداً ، دون لف ولا دوران كما سبق وقلت ..

    دون أن أطالب بالتبرير ، أو الشرح ..

    مثلاً لو سألتني هل تعتبر خالد عبد الرحمن مطرب ؟
    وأجبتك بـ لا ، فهذا حقي دون الشرح ..

    لكن من حقك أن تعرف أنني لا أعتبره كذلك ، ولا أعتبر ما يقوم به فناً ..
    ومن حق الآخرين أن يعرفوا ـ بالتالي ـ أنني لا أعتبره كذلك ..

    لكن ذلك لا يعني ـ بالضرورة ـ أن أي حرف أكتبه عن خالد عبد الرحمن منطلق من خلفية أنني لا أعتبره فناناً !!
    لأن هناك من يفعل ، هناك من يعتبره كذلك ..
    ولهم حق احترام أفكارهم ، وتوجهاتهم ..
    ومن الإنصاف أن تذكر ما له وما عليه ، بشكل محايد لا ينطلق بالضرورة من رأيي المسبق ..


    حاولت هنا يا جعفر أن أطرح مشكلة جيل ..
    معاناته مع ما تُرك له من إرث ضخم ، وما سوف يترك للجيل القادم من حمل ثقيل ..

    فتحت الصفحة وكتبت ، واستمريت بالكتابة ، بعد أن قرأت الموضوع وجدت الكثير من التكرار ، والأخطاء الإملائية ..
    لكنها نتيجة للكتابة المباشرة ..
    وهناك فقرة واحدة فقط ، وهي ( تعليم أوسوم ) كانت موضوعاً مستقلاً بذاتها ، لكنني لم أدرجه في المنتدى من قبل ، فأدرجته في هذا الموضوع ..

    تأكد يا جعفر أنني أحترم همك ، ولا أقول أتفهمك ، بل أفهمك تماماً ..


    فالتفهم يكون عندما أتحدث عن شخص فلبيني يعاني من هموم خاصة ، أما الفهم فهو شعور بالهم الواحد ، الذي يعبر عنه كل شخص بطريقته الخاصة ..


    بالنسبة للملاحظة اللي ذكرتها ، عن كم مصطفى بالعالم اسم امه هيام وعنده بنت اسمها هيام وولد اسمه فارس ، تصدق معك حق ( أيقونة تورطت )


    شرفتني يا جعفر ،، وأنا بانتظارك لو أحببت ..

    العفو ..
    ألف شكر لتشريفك محلك ..
    زادك الله تشريفا و رفعة،
    و شكرا جزيلا لمنحي هذه الفرصة لأزعجك، فاعذرني..
    لطيف أنت يا مصطفى،
    بس باقي تصير من شبابنا و أعتبرك صديقي على طول

    بعدين حيرتونا يا جماعة،
    بدر المستور يطلب ألا أحتد،
    و أنت تدعوني لذلك !
    أحرجتوني خصوصا أن مربع أضف ردا هو المسئول عن الحالتين !

    بعدين أنا لا صاحب قضية ولا حامل هم،
    أنا واحد مش لاقي شغلة لا أكتر ولا أقل،
    و مقدار "الكذب" في قلبي مخلده إلى الأرض !

    و أحاول أن تظهر عباراتي في أوسم حالاتها،
    فعدم ظهورها كذلك، يدل على عيب ما فيّ لا في غيري..
    ثم متى لم يكن الزهد جميلا؟ ما حبيتها منك هي..


    صليت على حبيبك رسول الله صلى الله عليه و سلم؟

    مشاركتي الأولى لم تكن إلا وضعا للنقاط على الحروف،
    و كذا أعتبر سائر مشاركاتي في الشبكة بما فيها ردودي عليك..
    يعني أنت -فعلا- كفيت و وفيت..
    فقولك:

    يعني من الصعب أن تخبر أم الشهداء بضرورة ضبط النفس ، والحوار ، والتفهم ، والتعقل ، والإنصاف !!
    سيز إت أول !


    لكن و للحق،
    حين رأيت عرضيتك الأولى لعلك تعرف مكانها جيدا،
    قلت لا يجب أن أخرج من مرماي لها، ربما لا تجد أحدا يخرج لها برأسه وتطلع آوت،
    و لا ينبغي أن أظهر كهادم اللذات في وسط العجة التي تحدثها مواضيعك عادة،
    ثم انبرى ماجد عبد الله بشحمه و لحمه و برأسية فائقة الذكاء،
    سدد الكرة بقولك "دورية للشرطة" !
    يعني قد أكون حارس مرمى- إن صح التعبير- فاشل -لقد صح التعبير هنا-
    بس و الله لو اني محمد دعيع أيام 8 ألمانيا، غير أتحرك !!
    و قد كان..


    و الاختصار و الأسئلة و الأجوبة المقتضبة،
    كانت وسيلة ناجعة مع غيرك،
    و لكنك رجل لا يشبع الرجل من قلمه،
    فلم أقيّدك ؟
    لا، أسهب و حاور و ناور،
    فكل ذلك في النهاية يخفف من وطأة إبرة تحت الجلد،
    التي تغرزها بلطف دون أن يشعر أحد،
    إلا صاحب الجلد ! فلو تعلم كم أن إبرة تحت الجلد مؤلمة !



    قد يكون ثقيلا على الشيخ عبد الرحمن السميط،
    أن تنتقد أسلوبه في الدعوة، و الأموال الطائلة التي يصرفها على كفار أفريقيا ليسلموا،
    قد تعتبره -بوجهة نظرك- ليس له في الدعوة ناقة ولا جمل !
    و أنت في مكانك لم تكلف نفسك الوصول إلى أفريقيا،
    و لكن حرية التعبير+إرث الجيل كفلوا لك أن تتكلم بما ينسف دعوته و مجهوده،
    حقك، صح؟
    و لكن الدعوة إلى الله سبحانه و تعالى، على طريقة الشيخ السميط جزاه الله خيرا،
    ليست فرض عين، كما هو الجهاد اليوم يا مصطفى -هل حقا اسمك مصطفى؟-



    من الـ96 إلى الـ 2000،
    و وفود طالبان تحج في موسم الحج كل عام إلى هيئة كبار العلماء،
    قبل أن تحج البيت العتيق !
    يا علماء يا مسلمين يا ناس،
    نحن جهّال، نحن ماتريدية، نحن لدينا شركيات، نحن اللي بدكو اياه !
    تفضلوا، ودعوا مكاتبكم ومكيفاتكم، و دوامكم في الشتاء في مكة و في الصيف في الطائف !
    وتعالوا علمونا! فقهونا ! صححوا أخطاءنا ! تعالوا غبروا أقدامكم !
    لم يتحرك أحد، إلا اللهم أيام بوذا لعله أهم من شركيات القوم !


    الحاصل أني لا أكلمك بشخصك الكريم،
    و لا أدعوك لتوديع أهلك و أطفالك صوب الدولة في إجازتك الصيفية القادمة،
    بقدر ما انا أضع النقاط على الحروف مجددا،
    و أبين عوار الذين أورثوكم الخيبة جيلا بعد جيل !
    و أقنعوكم أن دم الأمريكان حرام حتى يحلّ دم المسلمين !


    هل ستخفي عن أولادك، تورثهم الخيبة،
    و تخبرهم أن العملاء في فلسطين،
    عبد الله و محمد و محمود و عمرو و عمر و علي و مثنى و عبد الرحمن،
    لم يذبحوا ولم يلقوا في المزابل -أجلك الله-،
    مع قصاصة و رق صغيرة تقرأ: "الموت للعملاء" ؟


    نهاية،
    دعوَتك إلى طريقة الأسئلة المختصرة تنم عن وجود بعضها لديك،
    أنا جاهز،
    و هذه الأسئلة إليك،
    على طريقة تيك هوم اقزام، و التي كانت مريحة جدا أيام الجامعة:

    1- أكمل الفراغ بإحدى الكلمات التالية (الفقرة الأولى مثال مقتبس من ردك):
    [إيدو، العصي، الكاسي، حميدان، المكارم، فتاواكم، مجاهد، أهل]
    أ- اللي إيدو بالمي مو متل اللي إيدو بالنار.
    ب- لا يفتي قاعد لـ ........ .
    ج- اللي بعد ..... مش زي اللي باكلها.
    د- ..... مكة أدرى بشعابها.
    هـ- الميدان يا ....... .
    و- دع ........ لا ترحل لبغيتها *** و اقعد فإنك أنت الطاعم ...... .
    ز- خذوا ..... عن أهل الثغور.

    2- جاحد لطريقة الصلاة، هل يحقّ له التشهير بالسديس لعدم افتراشه إليته اليسرى في التشهد الأخير؟
    3- "إنسان" لا يخرج زكاة الفطر، هل يحق له إبداء رأيه في أي أصناف الحبوب أجزأ ؟
    4- من أقوال أبي جهاد -فتح- الخالدة: (أخشى أن تصبح الخيانة وجهة نظر)،
    فإذا علمت أن دوريات شرطة عباس بأسمائهم،
    عبد الله و محمد و محمود و عمرو و عمر و علي و مثنى و عبد الرحمن،
    و وفق "وجهة نظر" عباس يسيّرون دوريات مشتركة مع يهود في الضفة !
    و كنت مجاهدا -يا مصطفى- و عبوتك جاهزة تنسف 3 سيارات جيب،
    و سيارة شرطة فلسطينية تتوسط سيارتين جيش يهود في طريقهم لاعتقال فتاة في عمر "طل الملوحي"،
    أيّهم أصح:
    أ- سمّ الله، كبّر، فجّر ؟
    ب- إلقاء تحية الإسلام "السلام عليكم و رحمة الله و بركاته" على أفراد دورية الشرطة الفلسطينية دون يهود؟
    ج- إلقاء السلام على المسلمين و يهود جميعا كونهم إخواننا في الإنسانية ؟


    آسف للإطالة،
    و لكنك كريم،
    و أنا استغلالي..



    شكرا لك.

  14. #34
    قرأت الموضوع وشعرت أن شماغي وعقالي سقطت
    شوي وإذا بثوبي يُخلع شويات واذا بالفنيله تُفصخ
    ما عاد باقي الا السناوي استرنا الله يسترك دنيا وآخره
    الله يسامحك يابن ابي فداغه ادميت القلوب

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877

    مداخلة داجة ..

    حوار جميل جداً بين أبو فارس وجعفر الجميل ..
    وعندي سؤال لجعفر على الطائر ..
    كنت سوف أسأله بيني وبينه , ولكن فضّلت أن أسأله هنا لكي تعم الفائدة ..
    مستغل كرم أبو فارس ..

    هذه ..
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جعفَر.. مؤقتاً عرض المشاركة
    من الـ96 إلى الـ 2000،
    و وفود طالبان تحج في موسم الحج كل عام إلى هيئة كبار العلماء،
    قبل أن تحج البيت العتيق !
    يا علماء يا مسلمين يا ناس،
    نحن جهّال، نحن ماتريدية، نحن لدينا شركيات، نحن اللي بدكو اياه !
    تفضلوا، ودعوا مكاتبكم ومكيفاتكم، و دوامكم في الشتاء في مكة و في الصيف في الطائف !
    وتعالوا علمونا! فقهونا ! صححوا أخطاءنا ! تعالوا غبروا أقدامكم !
    لم يتحرك أحد، إلا اللهم أيام بوذا لعله أهم من شركيات القوم !
    هل حدث ذلك فعلاً يا جعفر ؟ أقصد أنني لا أصدق أن هيئة كبار العلماء لم تتحرك لتصحيح عقيدة طالبان !!
    يا أخي أقسم بالله شيء يقهر !!
    وهل طالبان ماتريدية حتى الآن ؟!

    وشكراً كثيراً لأبو فارس الجميل جداً على هذا الموضوع ..
    وشكراً كمان على إتاحة الفرصة , ونعتذر على الدخلة الغلط ..

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    نصفي بين الحـُفـَـر، مؤقتاً
    الردود
    759

    ^

    يا رجّال ولا ماتريدية ولا بطيخ !
    كل ماهنالك أن دولة توحيد حقيقية قامت إلى الشرق من دولة آل سعود !
    بس !
    يكفيها ذلك الذنب لتنهال عليها كل أنواع العيوب و النقائص و المثلبات !!

    و صحيح !
    لم تغبّر قدم عالم في أفغانستان -بحق- بعد عبد الله عزام !
    إلا يوم بوذا !!



    رحمة الله عليك يابو مصعب



    إن الفتنة الشرك،
    إن الفتنة ظهور الباطل على الحق، إن الفتنة ضياع حكم الله في الأرض، إن الفتنة أن يحشر الأسود في الأقفاص في كوبا وغيرها.


  17. #37
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الردود
    13
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    ..
    .
    تخيل أنك مطالب بالحفاظ على الحجاب في وقتٍ يصرح فيه أحدهم ..
    وهو محمد حبش ، الباحث في مركز الدراسات الإسلامية بأن قضية نزع الحجاب في الجامعات السورية شأن تربوي بحت ، لا علاقة له بالدين !

    هكذا بكل بساطة لا علاقة له بالدين !
    الكثير من الكلام الفارغ عن أن الحجاب كان منتشراً بين الكثير من الأمم حتى قبل بعثة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ،
    وهناك القصة عن الجارية الفارسية التي حاول أحد المسلمين كشف وجهها فنهرته !
    يا سلام !
    هكذا بكل بساطة أصبح للحجاب صبغة فارسية .!!
    ..
    لا أعتقد أن مثل تلك التصريحات تأتي من قبيل المصادفة ..


    يتبع ،
    كيف يمكن للأستاذ الجامعي أن يفرق بين طالبتين منقبتين, إحداهما كسولة والأخرى متفوقة, فلا يعطي لإحداهما علامة الأخرى.. وكيف لمراقب الامتحانات أن يتأكد أن هذه المنقبة هي صاحبة البطاقة التي تتقدم بها للامتحان, أو يعرف أنها لاتضع في أذنها سماعة موبايل .. وكيف للطالبات, عندما تدخل منقبة إلى بيت الخلاء معهن, أن يعرفن أنها امرأة وليست رجلاً يتلصص عليهن.. وكيف للأساتذة المهدَدين أن يعرفوا أن هذه المبرقعة التي تدخل إلى دروسهم لا تضع رشاشاً تحت جلبابها السميك.. وكيف يمكن للناس أن يعرفوا أن هذه المنقبة التي دخلت بيت رجل هي أمه أو أخته وليست جارته أو صاحبته.. وكيف لشرطي المرور أن يعلم أن هذه المنقبة هي صاحبة الشهادة التي تبرزها له.. وكيف للمجتمع الجامعي أن يتقبل طالبة تعتبر أنها كلها، بمافيه صوتها، عورة تتطلب الستر والإخفاء!؟ النقاب كيس شكوك والتباس وتوجس...
    سيدي هل تود أن تشتري شيئاً مخبأ داخل كيس أسود؟ إن الوجه المخبأ كالدين المخبأ.. وإخفاء الوجه هو طمس لهوية صاحبه, وهو تقليد يهودي كانت تستخدمه النساء المحرومات من الرجال فيجلسن منقبات على قارعة الطريق لاختيار عابر سبيل يقضي حاجتهن دون أن يُعرَفن, وقد وردت في التوراة بعض هذي الحكايات.. ولم نسمع أن النساء في المجتمع الأموي أو العباسي كن يخفين وجوههن, كما لم نسمع عالم دين محترم يحض على النقاب, ومن حق الأفراد قبل المؤسسات رفض المبرقعات.. والمدافعين المبرقعين الذين مافتئوا, في معرض دفاعهم, الحديث عن (المشلطات) على الرغم من أن غالبية طالبات الجامعات، مثل الطلاب, يرتدين ثياباً محتشمة وعملية مقررة منذ ربع قرن .. وإذا كان حقاً قد صدر قرار منع المنقبات من ارتياد الجامعات فهذا يعني أن الدولة قد بدأت بالإقتراب من الصدق بعد طول نفاق وممالأة..
    الوجه هوية المخلوق وقدرة الخالق المبدع الذي خلق الإنسان على مثاله وصورته.. نعم لإسلامٍ قوي وظاهر ولا لإسلام مختبئ وخائف وشكاك.. هكذا نتشارك مع العالم حياة اليوم بدلاً من استعادة الأمس. أمس المماليك والعثمانيين, عندما كانت المرأة ملغاة من الحياة العامة, ولم يكن للبرقع أن يعوقها طالما أنها تقبع خلف أبواب ذكورها المرعوبين من الفتنة ..

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في الساخر
    الردود
    193
    اتشووو .. الحمد لله ..
    طيب ليه مارحت مع الشيخ ابو ياسر ؟
    جميل جدآ ماحدث هنا ثم انه لك طابع خاص ...

    نقش: " الثائر " ليس بالضرورة شخص يرغب في التغيير .. أحيانا هو مجرد شخص عاجز عن التأقلم ..!

    (ابن ابي فداغة - الساخر)

    انت كذا


  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    ابن الغابة :

    أهلاً بك أيها الفاضل ، خلاص ولا عقدة ولا شي ..
    هي يتبع عن جد ، يعني مفروض خلاص مسامحين على اليتبعات السابقة ..
    أنتو طيبين وأنا بستاهل !

    شرفت متصفحك

    ..

    لماح :

    الله عليك يا لماح ، تسلم إيدك أيها الكريم ..

    شرفني مرورك ، وشكراً للإطراء الذي لا أستحقه ..

    ..



    الحرف المارد :

    تسلم يا غالي ، هذا من ذوقك وطيب أصلك ..
    شرفت متصفحك ، ( أيقونة زهرة الساسكوميا )
    لا تتعب نفسك مافي وردة اسما هيك ، بس هي اخترعتها خصيصاً عشانك !
    لحظة لأتأكد من قوقل في وردة هيك ولا لا ، لأن الورود بطلت ( فل ، وأقحوان ، وجوري ، وياسمين ) صار إلها أسماء غريبة !

    ..

    أسمر بشامة :

    وعليكم السلام يا طيب .. أهلين والحمد لله على سلامتك



    (( هذا ما يؤكّد أنّهُ (كان) لدينا أخلاقاً حضّ الإسلام عليها وثبّتها وعلّمنا أخلاقاً أخرى رديفة , ولكّننا لم نُحافظ على ما كان لدينا ولا على ما تعلّمناه فكانَ جيل آخر زمن هذا هو ناتج عن جيل آخر زمن سابق وكلّ جيل آخر زمن يتخلّى طوعاً أو طوعاً (الأولى تختلف عن الأخرى) عن قدر منَ الأخلاق وبالتالي يؤثّر في جيل الزمن الآخر الذي يليه وهكذا ليأتي زمن فيه نتخلّى عن تلك المنظومة وسنصل لشيء آخر أشدُّ مرارةً ممّا وصلنا إليه ..
    منذُ فترة ليست بالبعيدة كُنا عندما نرى الأستاذ في الشارع نختبئ وقتها لم أكن أعرف أخوفٌ أم احترام أم ماذا ..!؟
    ولكنّي الآن أشعر بقيمة مُعيّنة للأستاذ ذاك عندما أسمع ما يحدث في المدارس وخارجها , وكذلك الأستاذ تحوّل من مربّي أولاً ومعلّم ثانياً إلى تاجر يرى في الطلبة مادة دسمة للكسب السريع بأي طريقة إلّا من رحمَ ربّي .. ))


    تسلم إيدك ، كل الرد بينباس ، هذه الفقرة اختصها بحضن !

    ..





    سياط :

    أهلاً بك أيها الكريم ، ألف شكر للثناء الذي لا أستحقه ..
    وشكر أعظم لمرورك وتشريفك متصفحي المتواضع ..

    ..



    جعفر مؤقتاً :


    الله يكرمك ويسعدك يا جعفر ، احتدّ يا بعد الاحتداد كلو أنت ، وما عليك من بدر ..

    لأن بدر ما بدو اياك تحتد خايف عليك بس ،
    وأنا لنفس السبب بدي اياك تحتد ، لأني مو خايف عليك طبعاً


    ردك ـ صدقاً ـ معبر ، مدوزن ، ربما هو يجسد المقصود باللغة الهادئة المرنة ، الرصينة والصارمة بنفس الوقت !

    أريدك أن تصدقني إذا قلت بأنني أنتقد نفسي أولاً ..
    ثم أنطلق مني إلى البيت ، المدرسة ( وهي المجتمع الصغير )
    الحي الذي أعيش منه ، وبالتالي الدولة التي أقيم فيها ..

    كيف كنت أنظر إلى الخطابين الذين ذكرتهما ، وما هو تأثيرهما علي أولاً ..

    لماذا نفترض أن الكاتب عندما يتحدث عن أنه أورث الخذلان فهو يتظاهر بذلك ليكسب تعاطف القراء !
    أو بما أنه قال ذلك فهو بالتأكيد ليس كذلك ، لا يوجد أحمق في التاريخ يقول عن نفسه أنه أحمق !!


    بخصوص دورية الشرطة ، أنا ـ وأقولها صادقاً ـ كنت أتكلم عن تفجير دوريات الشرطة في السعودية !
    مثلما أنني تحدثت عن عصر ماجد الشبل وغالب كامل ، وجو المدرسة ، وهي كلها حصلت في السعودية !!

    وأنا قابلت غير شخص يعتبر رجال الأمن ، كفاراً ..

    أنت سمعت بالمصطلح ( الكرة في ملعبك ) عندما يقوم أحدهم بالتلاعب بالعبارات حتى يستفز طرفاً يتبنى رأياً معينأً ، ثم ينكشه نكشاً مبرحاً حتى لا يعود قادراً على التعبير عن فكرته بشكل سوي !

    مثلما يفعل فيصل القاسم ..

    أما أنا فأفعل كما يفعل حكم كرة السلة بالضبط ،
    يرمي الكرة في الهواء ، ومن يستطيع التوصل إلى الكرة
    ( الفكرة ) يأخذها إلى ملعبه !

    لكنني لا أرمي الكرة ـ أبداً ـ في ملعبه !
    وبالتأكيد لا أشارك في اللعبة على الإطلاق ،
    لأنني لست طرفاً متنافساً ..


    أرجو أن تكون فهمتني ، وإن لم أوفق لضرب المثل ، فلعلك تظن بي خيراً ،
    وتطالبني بتغيير لغة الحوار مثلاً حتى تناسب الحال !

    وهو حق لك ، كما هو حق لي أن تضايقت من لغة ( في قلبك سكر بس يبي له تحريك )
    ( في صدرك أسد بس نايم ) ( لا تكوني مثل اللحم المكشوف )
    ( في أعماقك يكمن ربرتو باجيو ، لكنه مصاب بتمزق في الأربطة وعليك أن تعالجه وإلا سوف يعتزل ) !


    كذلك تضايقت من الخطاب الآخر والذي يشدد على أن المرأة حرة ( وكأن هناك من قال العكس ) ، وأنها لو كانت تثق في نفسها أو يثق فيها ذووها لما منعت من أن يكون لها دور ريادي في المجتمع ( دون أن يتبرع أحدهم ويقول ما هو الدور الريادي في المجتمع ) !
    طيب هذا المجتمع أليس له خصوصيات وقواعد وأسس ؟!
    ما المانع أن يكون الدور الريادي في تلك الحدود والضوابط ولا يتجاوزها !!
    أم أنك تريد دوراً قيادياً لامرأة في مجتمع ما ، وهي تستخدم قواعد مجتمع آخر !!





    أعود لردك ..
    اللهم صلي وسلم وزد وبارك على سيدنا محمد ، وارض اللهم عن زوجاته أجمعين ،
    أمهاتنا أمهات المؤمنين ..


    جواب السؤال الأول : الفقرة ( أ )
    الجواب الثاني : ( لا )
    الجواب الثالث : ( لا )
    الجواب الرابع : ( أ )





    هناك قصة كنت أريد أن أستشهد بها ، لكنني نسيت من هو الكاتب !
    ووين قرأتها ، بعدين قلت كأنني شفتها في فلم !




    عن محاسب كان يحاول طوال الليل إيجاد العجز ، وكلما اقترب من الحل أخطأ وعاد من البداية ، وذلك بسبب أن أحد الشباب العابث لم يجد وقتاً أنسب ليطلق نفير سيارته بتكرار داعياً صديقته للنزول ، حاول هذا المحاسب أن يثنيه عما يفعل دون فائادة ، فما كان منه إلا أن رمى على رأسه بأقرب شيء كان في متناول يده فأرداه قتيلاً !


    ( بعض الظروف تحتم عليك أن تكون إما ضحية أو جاني ) !!

    هذه هي الحكمة ـ من وجهة نظري المتواضعة ـ المستفادة من الجزء الأول من القصة !!

    الجزء الثاني : تمت محاكمة الرجل ، هيئة المحلفين دخلت لتداول الحكم ، طوال الليل زوجة الجاني ( المحاسب اللي كان ضحية ) كانت تطلق نفير سيارتها لتزعج المحلفين ، وتضعهم في نفس الظروف التي أدت بزوجها لارتكاب الجرم !!

    خرجت هيئة المحلفين بالإجماع ، بأن المحاسب بريئ !



    السؤال الأول : الحكمة من الجزء الثاني هي :

    أ ـ هيئة المحلفين مجرد بشر ، هم كذلك من الممكن أن يتبنوا وجهة نظر الجاني ( الذي هو بالأصل ضحية ) إذا عرف أحدهم كيف يجعلهم يعيشون القصة !

    ب ـ يجب أن يتعرض أعضاء هيئة المحلفين لنفس الظروف القاسية ، حتى يرتكبوا نفس الفعل ويعرفوا أن الله حق ، وأن الحكم على الناس ليس بتلك السهولة !!

    ج ـ جميع ما سبق .

    د ـ حل آخر ..
    مع الذكر ( .................................................. ............... ) !


    السؤال الثاني : أسقط هذه القصة ـ هي القصة مو وحدة تانية لأنو مو عكيفك تغير المنهج ـ على الواقع المعاش في أي دولة يتعرض سكانها لظروف تجعل منهم ( مجاهدين ، ضحايا ، مقاومين ) !

    ومين الضحية ( الأولى الشاب العابث ) ومين المحاسب ( اللي هو الجاني اللي كان ضحية ) ومين لجنة المحلفين ، ومين الزوجة ؟؟


    السؤال الثالث : إن كنت أسقطت القصة على الواقع المعاش ، ونسيتنا نحن ( الشعب العربي ) فإني أذكرك بالسؤال الثالث وهو أن تدحشنا دحشاً في هذه القصة ، إن شاء الله حتى نكون الزوجة مو مشكلة !
    أو حتى نكون الزمور تبع السيارة !


    نعم اسمي مصطفى ، الأشياء الواردة في موضوعاتي وتتعليق بي أنا هي معلومات صحيحة تماماً ، هناك من يضايقه أنني بلغت من الفضاوة قدراً كبيراً يجعلني لا أتحدث إلا عن نفسي ، وكل مافي الأمر أنني أستجيب لرغباتي الطبيعية التي خلقها الله ، بالقدر الطبيعي ، كلنا لا نقاوم الحديث عن أنفسنا ، ولا نستطيع البقاء دون مسلسلات رمضان ، لكننا نسارع لرجم من يفعل ذلك ، لأننا نعاقب أنفسنا من خلاله !
    عموماً هذا ليس موضوعنا يا جعفر ..
    ولا أدعو أحداً لأن يكون هذا موضوعه ، على الأقل ليس هنا في هذا المتصفح ، نؤجله لمكان آخر ، لأن المتصفح جميل جداً بمشاركاتكم فلا نريد أن نشوهه بالحديث عني




    وجودك أيها الكريم يشرفني ، ولا يهونون الأخوة الأفاضل ..




    ..

    سائق الشاحنة :

    أهلاً بك أيها الفاضل ، سعيد أنا بمرورك ، وتشريفك ..
    لا هنت ..

    ..

    الداهية :

    أهلين يا غالي ، يا بعدي اسأل جعفر ، وسولف معه ، وسوي اللي تبي ، بس أنت شرفني !

    أول شي حزت في خاطري ، قلت ليش يقول ( ابو فارس ، وجعفر الجميل ) !
    ليش مو العكس ! حتى لو من باب المجاملة ..

    بعدين آخر ردك صلحت غلطتك وقلت أبو فارس الجميل ..
    يا نصاب !
    جميل بعينك لا تكذب أغير نظرتي فيك بعدين ..

    حياك الله أيها الكريم ، تشرفني بأي وقت ..

    الموضوع فيه حوار جميل منك ومن جعفر وبيانشي وأسمر بشامة ولا يهونوا الشباب ..

    الآن أقرأ في أسلاك لغة حوار راقية جداً جداً ، في موضوع الأدب الإسلامي ، والسحر والشعوذة ، وبلاد القلاقل ..
    وفيه أسماء حوارية بارزة جداً لم أكن أعرف أنها على هذا القدر الهائل من الوعي ..


    ..

    BIANCHI :

    أهلاً بك أيها الكريم ..

    هذا يرجعنا لقضية ( الدور الريادي للمرأة ) ..

    ليش ما نؤهل أكبر قدر ممكن من النساء لملئ الفراغ الهائل في القطاع الطبي ، وفي التعليم ، حتى لا تخرج هذه المشكلة ، مشكلة الأستاذ بدو يشوف الطالبة مشان يعرف يفرق بين الكسلانة والشطورة !!


    ثم إن هذا المثال الذي طرحته هو من باب ( الضرورات تبيح المحظورات )
    وهو شأن ديني خالص ، وليس كما قال محمد حبش قضية تربوية لا علاقة لها بالدين على الإطلاق !!
    وهذا تصريح سمعته بأذنيّ ، بل وكان في حوار مباشر باللغة الإنجليزية ، والعجيب أن الأطراف المنافحة عن الحجاب كانت من الهند وباكستان !!


    بالنسبة لبقية ردك ..


    أيها الكريم ، أليست هذه هي نفس الحجة التي تدفع الجنود الأمريكان لهتك أعراض أخواتنا في العراق !
    فهل ندعوهن لترك الحجاب حتى لا تصبح عرضة للتفتيش العلني ؟

    هل تصدق أن الجيش الفرنسي ( يا رجل الجيش الفرنسي ) كانت لديه تعليمات صارمة بعدم التعرض للنساء المحجبات في سورية !


    أول مرة أسمع أن الحجاب مشكلة ، يعني هذا يأخذنا إلى جانب آخر تماماً من التربية الأوسوم ، لم نتطرق له على الإطلاق


    شكراً لمرورك الكريم ، وشرفت متصفحك

    ..

    DELL :

    أهلاً بك أيها الفاضل ..
    يرحمك الله

    كنت صغير وقتها ، كان ودي قسماً ..

    كان الجو المحيط بالجهاد يغريك لأن تموت ، تخيل أن دعاية الجهاد كانت أجمل من كل دعايات جرجنز وبرنجلز وشامبو هيد أند شولدرز !!

    تخيل أن محلات الفديو تبيع الأشرطة التي تظهر لك الموت وشكله جميل ، الشهيد الذي يضحك وكأنه في حفلة تخرجه !
    الأناشيد الإسلامية على أصولها قبل أن تصبح ، يا بابا سناني واوا ..

    تصدق أن بعض العروض كانت تتضمن دفع مرتب شهري لأهل المجاهد ، بل إن الحكومة كانت تكفل الأهالي !!


    أخ يا القهر ، ولا كان أنا الحين أبو المقداد بدل أبو فداغة !
    بس مهوب وجهي


    ما الذي تغير ؟
    حنا والله مستعدين ، المجاهدون كانوا من كل بقاع الدنيا ، السعودية ، الكويت مصر ، سورية ، الأردن ، السودان ، الجزائر ، سورية ( أنا حر أذكرها مرتين ) ، الإمارات ، ( يا كثر الدول العربية على غير سنع ، تعبت وأنا ما ذكرت نصها ) فلسطين ، لبنان .. إلخ



    منين نكشت هذي ، ومتى صارت نقش


    حياك الله يا طيب ، شرفت متصفحك

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    70
    من كلامك يا سميي " ابو فارس"

    يبدو انك قريب حتى من العمر +-5

    و الذي يستعرض الفترة الماضية يرى فعلا متغيرات كبيرة حتى على اساس القيم !!!

    كان التصوير "بجميع اشكاله" حرام حتى اني كنت اتمنى ان ارى ابن باز رحمه الله فلم اجد الا الذهاب لمسجده و الصلاة معه

    حتى الشيخ سلمان اشتريت مجلة لا اعرف اسمها من اجل ان صورته منشورة

    الان ما الفرق ؟؟؟
    أصبحوا يملكون قنوات فضائية !!!

    عندما تفتح جريدة يومية تجد "كويتب" صحفي لم يقرأ سوى بضع جرائد و ينتقد فكر ابن تيمية!!!!
    و يخصص يوميا فقرة من عموده لمهاجمة البراك!!! و نقد فتاويه و اراءه و افكاره

    البارح اشوف ابني فارس ذو السنتين يمسك بلعبة جيم بوي !!!
    الصراحة بدأت اخاف

 

 
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •