Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 36 من 57 الأولىالأولى ... 26343536373846 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 701 إلى 720 من 1125
  1. #701
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " ويخيل لي أن سبب هذا الفتور، الذي أخل حتى في الدين ، هو فقد الاجتماعات والمفاوضات ؛ وذلك أن المسلمين في القرون الأخيرة قد نسوا بالكلية حكمة تشريع الجماعة والجمعة وجمعية الحج ؛ وترك خطبائهم ووعاظهم خوفا من أهل السياسة التعرض للشؤون العامة . كما أن علماءهم صاروا يسترون جبنهم بجعلهم التحدث في الأمور العمومية والخوض فيها من الفضول والاشتغال بما لا يغني ، وإن إتيان ذلك في الجوامع من اللغو الذي لا يجوز ، وربما اعتبروه من الغيبة أو التجسس أو السعي بالفساد ؛ فسرى ذلك إلى إفراد الأمة ، وصار كل شخص لا يهتم إلا بخويصة نفسه وحفظ حياته في يومه ، كأنه خلق أمة واحدة وسيموت غدا جاهلا أن له حقوقا على الجامعة الإسلامية والجامعة البشرية ، وإن لهما عليه مثلها ، ذاهلا عن أنه مدني الطبع لا يعيش إلا بالاشتراك ناسيا أو جاهلا أوامر الكتاب والسنة له بذلك (مرحى) .
    ثم بتوالي القرون والبطون على هذه الحال ، تأصل في الأمة فقد الإحساس ، إلى درجة انه لو خربت هذه الكعبة والعياذ بالله تعالى لما تقطبت الحياة أكثر من لحظة ، ولا أقول لما زاد تلاطم الناس على سبعة أيام ، كما ورد في الأثر ، لأن المراد بأولئك الناس أهل خزينة العرب إذ ذاك " .
    السعيد الإنجليزي

    السيد الفراتي
    أم القرى
    1899
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  2. #702
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " أجابه (العالم النجدي) أن الاختلافات الموجودة في الشريعة ليست كما يظن شاملة للأصول ، بل أصول الدين كلها والبعض من الفروع متفق عليها لأن لها في القرآن أو السنة أحكاما صريحة قطعية الثبوت ، قطعية الدلالة ، أو ثابتة بإجماع الأمة الذي لا يجوز العقل فيه أن يكون عن غير أصل في الشرع .
    أما الخلافات فإنما هي في فروع تلك الأصول وفي بعض الأحكام التي ليس لها في القرآن أو السنة نصوص صريحة ، بل بعض علماء الصحابة رضي الله عنهم وفقهاء التابعين ومن جاء بعدهم من الأئمة المجتهدين اخذوا تلك الأحكام التي تخالفوا فيها إما تلقيا من بعض الصحابة ، فكل قلد من صادف ؛ وأما استنبطوها اجتهادا من نصوص الكتاب أو السنة بالمدلول المحتمل ، أو بالمفهوم أو بالاقتضاء ، أو من قرائن الحال أو قرائن المقال ، أو بالتوفيق أو بالتخريج أو التفريع أو القياس ، أو باتحاد العلة أو باتحاد النتيجة أو بالتأويل أو الاستحسان . وهذه الأحكام الخلافية كلها ترجع إلى دلائل أما قطعية الثبوت ظنية الدلالة ، أو ظنية الثبوت ظنية الدلالة . ولكل واحد من المجتهدين أصول في التطبيق وقوانين في الاستنباط يخالف فيها الآخر ، ومنشأ معظمها الخلافات النحوية والبيانية .
    ثم أن أكثر الخلافات هي في مسائل المعاملات ، وعلى كل حال جاحدها لا يكفر باتفاق الأئمة ، بل المتخالفون لا يفسق بعضهم بعضا إذا كان التخالف عن اجتهاد لا عن هوى نفس أو تقصير في التتبع الممكن للمقيم في دار الإسلام (مرحى) .
    قال (السعيد الإنكليزي) إني أشكرك على ما أجملت وأوضحت ، غير أنك لم تذكر في جملة أسباب الاختلاف في اعتبار الناسخ والمنسوخ بين آيتين أو حديثين ، أو آية وحديث ، وإني أظن أن ذلك من أعظم أسباب الاختلاف في الأحكام .
    أجابه (العالم النجدي) أن نواسخ الأحكام قليلة ومعلومة ، والخلاف فيها أقل ، لأن النسخ في زمن التشريع لم يحصل إلا عن حكمة ظاهرة كالتدريج في منع السكر حالة الصلاة ثم تعميم منعه. وكتغيير المقتضى للتوارث بالإخاء وهو القطيعة التي حصلت بين المهاجرين وذوي أرحامهم في بدء الأمر ، ثم لما تلاحقوا بعد فتح مكة نسخ ذلك وجعل التوارث بالنسب . وكالدعوة في الأول للتوحيد والدين بمجرد الموعظة بدون جدال ، ثم به بدون صدع ، ثم به بدون قتال ، ثم به في أهل جزيرة العرب فقط ثم بتعميمه مع قبول الجزية والخراج من غيرهم (مرحى) .
    قال (السعيد الإنكليزي) أن ما وصفت من أصول الاجتهاد وقوانين استنباط الأحكام قد أنتج خلاف ما يأمر الله به في قوله تعالى (أقيموا الدين ولا تفرقوا فيه) ، وخلاف ما تقتضيه الحكمة فهل من وسيلة سهلة لرفع هذا التفرق .
    أجابه (العالم النجدي) إني لا أهتدي لذلك سبيلا ، ولعل في الإخوان من يتصور وسيلة لهذا الأمر المهم " .


    السيد الفراتي
    أم القرى
    1899
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  3. #703
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " قال (المستشرق) ما الموجب لتكليف النفس ما لم يكلفها به الله ؟ أليس من الحكمة أن يحفظ الإنسان حريته واختياره ، فيستهدي بنفسه لنفسه حسب وسعه ، فإن أصاب كان مأجورا وان أخطأ كان معذورا ، ويكون ذلك أولى من أن يأسر نفسه للخطأ المحتمل من غيره .
    أجابه (المفتي) أن هذا الغير أعرف منا بالصواب وأقل منا خطأ ، فتقليده أقرب للحق .
    قال (المستشرق) هذا مسلم فيما اتفق عليه الأقدمون ، أما في الخلافات فالعقل يقف عند الترجيح بلا مرجح ، ولا سيما إذا كنتم لا تجوزون أيضا البحث عن الدليل ليحكم المبتلي عقله في الترجيح ، بل تقولون نحن أسراء النقل وأن خالف ظاهر النص .
    أجابه (المفتي) أننا إذا أردنا أن لا نعد من شرعنا إلا ما نتحقق بأنفسنا دليله من الكتاب أو السنة أو الإجماع تضيق حينئذ علينا أحكام الشرع ، فلا تفي بحل إشكالاتنا في العبادات ولا لتعيين أحكام حاجاتنا في المعاملات ، فيحتاج كل منا أن يعمل برأيه في غالب دقائق العبادات والمعاملات ، ويصير القضاء غير مقيد بإيجابات شرعية . وهل من شك في أن اطراد الآراء وانتظام المعاملات أليق بالحكمة من لا اطراد ولا نظام .
    قال (المستشرق) لا شك في ذلك ، ولكن أين الاطراد والانتظام منكم ولا يكاد يوجد عندكم مسألة في العبادات أو المعاملات غير خلافية ، إن لم تكن في المذهب الواحد فبين مذهبين أو ثلاث . هذا وربما يقال أن توفيق العمل على قول من اثنين أو أكثر ، أقرب للاطراد من الفوضى المحضة في تفويض الأمر لرأي المبتلي ، أو تفويض الحكم لحرية القاضي . فيجاب على ذلك أن الأمر أمر ديني ليس لنا أن نتصرف فيه برأينا ونعزوه إلى الله ورسوله كذبا وافتراء وإفسادا لدين الله على عباده ، ولو أن الأمر نظام وضعي لما كان أيضا من الحكمة أن يلتزم أهل زماننا آراء من سلفوا من عشرة قرون ولا أن يلتزم أهل الغرب بقانون أهل الشرق . وعندي أن هذا التضييق قد استلزم ما هو مشاهد عندكم من ضعف حرمة الشرع المقدس .
    ثم قال (المستشرق) وأعيد قولي أنكم تحبون أن تكلفوا أنفسكم بما لم يكلفكم به الله ، ولو أن في الزيادات خيرا لاختارها الله لكم ولم يمنعكم منها بقوله تعالى(ما فرطنا في الكتاب من شيء) أي مما يتعلق بالدين ، وقوله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) . وقوله تعالى (تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون) . ولكن علم الله الخير في القدر الذي هداكم إليه ، وترك لكم الخيار على وجه الإباحة في باقي شئونكم لتوفقوها على مقتضيات الزمان أبي الغير وموجبات الأحوال التي لا تستقر ، فبناء عليه إذا أتيتم أكثر أعمالكم الحيوية باطمئنان قلب بإباحتها ، يكون خيرا من أن تأتوها وأنتم حيارى لا تدرون هل أصبتم فيها أم خالفتم أمر الله ، فتعيشون وأفئدتكم هواء ، تحاذرون في الدين شؤم المخالفة وفي الآخرة عذابا عظيما . وليس هذا من مخافة الله التي هي رأس الحكمة ، ولا من مراقبة الوازع التي هي مزية الدين ، بل هذا من الارتباك في الرأي والاضطراب في الحكم ونتيجة ذلك فقد الحزم والعزم في الأمور .

    ثم قال اعلم أيها المفتي المحترم ، أن هذه الحالة التي أنتم عليها من التشديد والتشويش في أمر الدين، هي اكبر أسباب انحطاط المسلمين بعد القرون الأولى في شؤون الحياة ، كما انحط قبلهم الإسرائيليون بما شدده وشوشه عليهم أهل التلمود ، وكما انحطت الأمم النصرانية لما كانت (أرثوذكسية) مغلظة أو (كاثوليكية) متشددة ، يتحكم فيها البطارقة والقسيسون بما يشاؤن تحت اسم الدين ، فكانوا يكلفون الناس أن يتبعوا ما يلقنونهم من الأحكام بدون نظر ولا تدقيق ؛ حتى كانوا يحظرون عليهم أن يقرأوا الإنجيل أو يستفهموا معنى التثليث الذي هو أساس النصرانية كما أن التوحيد أساس الإسلامية . وبقي ذلك كذلك إلى أن ظهرت (البروتستان) ، أي الطائفة الإنجيلية التي رجعت بالنصرانية إلى بساطتها الأصلية ، وأبطلت المزيدات والتشديدات التي لا صراحة فيها في الأناجيل ، وإلى أن اتسع من جهة أخرى عند الأمم النصرانية نطاق العلوم والفنون رغما عن معارضة رجال الكهنوت لها ، فتلطفت أيضا الكاثوليكية والأرثوذكسية عند العوام واضمحلتا بالكلية عند الخواص . لأن العلم والنصرانية لا يجتمعان أبدا ، كما أن الإسلامية المشوبة بحشو المتفننين تضلل العقول وتشوش الأفكار .

    أما الإسلامية السمحاء ، الخالصة من شوائب الزوائد والتشديد ، فإن صاحبها يزداد إيمانا كلما ازداد علما ودق نظرا ، لأنه باعتبار كون الإسلامية هي أحكام القرآن وما ثبت من السنة وما اجتمعت عليه الأمة في الصدر الأول ، لا يوجد فيها ما يأباه عقل أو يناقضه تحقيق علمي .
    وكفى شرفا للقرآن العزيز أنه على اختلاف مواضيعه من توحيد وتعليم وإنذار وتبشير وأوامر ونواه وقصص وآيات آلاء ، قد مضى عليه ثلاثة عشر قرنا تمخضه أفكار الناقدين المعادين ولم يظفروا فيه ولو بتناقض واحد ، كما قال الله تعالى فيه (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) . بل الأمر كما تنبه إليه المدققون المتأخرون انه كلما اكتشف العلم حقيقة وجدها الباحثون مسبوقة التلميح أو التصريح في القرآن . أودع الله ذلك فيه ليتجدد إعجازه ويتقوى الإيمان به أنه من عند الله، لأنه ليس من شأن مخلوق أن يقطع برأي لا يبطله الزمان.
    فهذه القضايا التي قررها حكماء اليونان وغيرهم على أنها حقائق ، ولم تتردد فيها عقول عامة البشر ألوفا من السنين ، أصبحت محكوما على أكثرها بأنها خرافات . وكذا يقال كفى السنة النبوية شرفا ، انه لم يوجد في أعاظم الحكماء المتقدمين والمتأخرين ، من يربو عدد ما يعزى إليه من الحكم التي قررها غير مسبوق بها على عدد الأصابع ، مع أن في السنة المحمدية على صاحبها أفضل التحية من الحكم والحقائق الأخلاقية والتشريعية والسياسية والعلمية ألوفا من المقررات المبتكرة ، ويتجلى عظم قدرها مع تجدد الزمان وترقي العلم والعرفان .
    وكفى بذلك ملزما لأهل الإنصاف بالإقرار والاعتراف لصاحبها عليه السلام بالنبوة والأفضلية على العالمين عقلا وعلما وحكمة وحزما وأخلاقا وزهدا واقتدارا وعزما ، وكفى أيضا بهذه المزايا العظمى ملزما بتصديقه في كل ما جاء به واتباعه في كل ما أمر أو نهي ، لأن الدهر لم يأت بمرشد للبشر أكمل وأفضل منه (مرحى) .

    ثم قال (المستشرق) للمفتي وهذا ما دعاني للإسلام فلبيت والحمد لله ، وعندي أن لو قام في الإسلام سراة حكماء دعاة مقدمون لما بقي على وجه الأرض عاقل يكفر بالله .
    ثم قال وإني أرى أنه لا يمضي قرن إلا ويكثر المهتدون من المستشرقين ويرسخون في الدين ، فيتولون تحرير شريعة الإسلام ، ويفيضون بها على الأنام ، حتى على أهل الركن والمقام . ولا يبعد أن تأتي الأيام بالبرنس محمد المهتدي الروسي أو الإنكليزي مثلا ، قائما مقام الإمام ، معيدا عز الإسلام بأكمل نظام .
    أجاب (المفتي) لا مانع مما ذكرت ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، ودين الله دين عام لا يختص بقوم من الأقوام " .


    السيد الفراتي
    أم القرى
    1899
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  4. #704
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " قال الصاحب : لا أدري هل أصابت الجمعية أم أخطأت في تعليق أكبر أملها في إعزاز الدين بالعرب دون دولة آل عثمان وملوكها العظام .
    قال الأمير : لا يفوتك أن مطمح نظر الجمعية منحصر في النهضة الدينية فقط ، وتؤمل أن يأتي الانتظام السياسي تبعا للدين ، ولا شك أنه لا يقوم بالهدي الديني ويغار على الدين أمة مثل العرب .
    قال الصاحب : أليس دولة راسخة الملك إدارة وعسكرية وسياسة وافرة القوى مالا وعدة ورجالا ، تكون أقدر على تمحيص الدين وإعزازه من العرب الضعفاء من كل وجه ؟ وحيث قد ألفت الأمة سماع لقب خدمة الحرمين قديما ولقب الخلافة أخيرا في حضرة السلطان العثماني ، فلا تستنكف عن الإذعان الديني له بسهولة ؟
    قال الأمير : أن حضرة السلطان المعظم يصلح أن يكون عضدا عظيما في الأمر ، أما إذا أراد أن يكون هو القائم به فلا يتم قطعيا ، لأن الدين شيء والملك شيء آخر ، والسلطان غير الدولة .
    قال الصاحب : ما فهمت المراد من أن الدين غير الملك وان السلطان غير الدولة ، فهل يتفضل مولاي الأمير بإيضاح ذلك ؟
    قال الأمير : أريد أن احترام الشعائر الدينية في أكثر ملوك آل عثمان هي ظواهر محضة ؛ وليس من غرضهم ، بل ولا من شأنهم ، أن يقدموا الاهتمام بالدين على مصلحة الملك ، وهذا مرادي بأن الدين غير الملك وعلى فرض إرادتهم تقديم الدين على الملك ، لا يقدرون على ذلك ، ولا تساعدهم الظروف المحيطة بهم ؛ حيث دولهم مؤلفة من لفيف أهل أديان ونحل مختلفة ؛ كما أن الهيئة التي تتشكل منها الدولة ، أعني الوزراء ، هم كذلك لفيف مختلف الأديان والجنسيات ، وهذا مرادي بأن السلطان غير الدولة . بناء عليه خدمة الحرمين ولقب الخلافة ورسوخ الملك ووفرة القوى ، كلها لا تكفي للمرجع في الدين . نعم إذا بذل آل عثمان العظام قوتهم في تعضيد وتأييد من يقوم بذلك يأتون بفضل عظيم .
    قال الصاحب : قد وجد في هذا البيت الكريم بعض أعاظم خدموا إعزاز الدين خدمات كبيرة ، كالسلطان محمد الفاتح والسلطان ياوز سليم والسلطان سليمان والسلطان محمود والسلطان الحالي المعظم ، فهم أولى وأجدر بالخلافة من غيرهم .
    قال الأمير : أرجوك أن لا تنظر للمسألة بنظر العوام ، بل بنظر حكيم سياسي . فابعد النظر ماضيا ومستقبلا ، وقلب صفحات التاريخ بدقة تجد أن إدارة الدين وإدارة الملك لم تتحدا في الإسلام تماما إلا في عهد الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز فقط رضي الله عنهم ، واتحذتا نوعا في الأمويين والعباسيين ، ثم افترقت الخلافة عن الملك .
    وأما سلاطين آل عثمان الفخام ، فإني أذكر لك أنموذجا من أعمال لهم أتوها رعاية للملك ، ون كانت مصادمة للدين ، فأقول هذا السلطان محمد الفاتح وهو أفضل آل عثمان قد قدم الملك على الدين ، فاتفق سرا مع (فرديناند) ملك (الأراغون) الاسبانيولي ثم مع زوجته (إيزابيلا) على تمكينهما مع إزالة ملك بني الأحمر آخر الدول العربية في الأندلس ، ورضي بالقتل العام والإكراه على التنصر بالإحراق ، وضياع خمسة عشر مليونا من المسلمين ، بإعانتهما بإشغاله أساطيل إفريقيا عن نجده المسلمين . وقد فعل ذلك بمقابلة ما قامت له به روما من خذلان الإمبراطورية الشرقية عند مهاجمته مكدونيا ثم القسطنطينية .
    وهذا السلطان سليم غدر بآل العباس واستقصاهم حتى انه قتل الأمهات لأجل الأجنة وبينما كان هو يقتل العرب في الشرق كان الاسبانيون يحرقون بقيتهم في الأندلس . وهذا السلطان سليمان ضايق إيران حتى ألجأهم إلى إعلان الرفض المكفر . ثم لم يقبل العثمانيون تكليف نادر شاه لرفع التفرقة بمجرد تصديق مذهب الإمام جعفر ، كما لم يقبلوا من أشرف خان الأفغاني اقتسام فارس كي لا يجاورهم ملك سني .
    وقد سعوا في انقراض خمسة عشر دولة وحكومة إسلامية . ومنها انهم أغروا وأعانوا الروس على التاتار المسلمين ، وهولاندة على الجاوة والهنديين . وتعاقبوا على تدويخ اليمن ، فأهلكوا إلى الآن عشرات ملايين من المسلمين يقتلون بعضهم بعضا ، لا يحترمون فيما بينهم دينا ولا أخوة ولا مروءة ولا إنسانية ، حتى أن العسكر العثماني باغت المسلمين مرة في صنعاء والزبيد وهم في صلاة العيد وهذا السلطان محمود اقتبس عن الإفرنج كسوتهم وألزم رجال دولته وحاشيته بلبسها حتى عمت أو كادت ولم يشأ الأتراك أن يغيروا منها إلا كمام رعاية للدين لأنها مانعة من الوضوء أو معسرة له . وهذا السلطان عبد المجيد رأى من مؤيدات إدارة ملكه إباحة الربا والخمور وإبطال الحدود . ورأى مصلحة في قهر الإشراف وإذلال السادات بإلغاء نفوذ النقابات ، ففعل .
    وفي هذا المقدار كفاية إيضاح لقاعدة أن مؤيدات الملك عند السلاطين مقدمة على الدين . أما صفة خدمة الحرمين وألفة مسامع العثمانيين للقب الخلافة ، فهذا كذلك لا يفيد الدين واهله شيئا ، وليس له ما يتوهم البعض من الإجلال عند الأجانب ولو أن حضرة السلطان المعظم أخذ عليه تأييد الدين بما أمده الله به من القوة المادية بدون استناد إلى صبغة معنوية ، لتمكن من أن يخدم دينه وملكه حقا خدمات مقبولة عند الله ورسوله مشكورة عند المؤمنين كافة . ولرفعت له راية الحمد في شرق الأرض وغربها واحترمه الأبيض والأحمر ، وعظمه المسلم والكافر . وأظنه قد قرب اليوم الذي يتنبه فيه ، فيتروى في الأمر فيعدل عن الاعتماد على غير الماديات ، ويضرب على فم بعض الغشاشين المتملقين الخائنين ، الذين ينسبون حضرته إلى ما لم ينتسب هو إليه ويشيعون عنه دعوى ما ادعاها قط أحد من أجداده العظام بوجه رسمي " .

    السيد الفراتي
    أم القرى
    1899
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  5. #705
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " قال الصاحب : يستشف من ظاهر فكر مولاي الأمير ، انه لا يجوز الاتكال على الملوك العثمانيين العظام في أمر الخلافة، علاوة على السلطنة .
    قال الأمير : أني احب العثمانيين للطف شمائلهم ، وتعظيمهم الشعائر الدينية ، ولكن النصيحة للدين تستلزم قول الحق . وعندي أن حضرات آل عثمان العظام أنفسهم ، إذا تدبروا ، لا يجدون وسيلة لتجديد حياتهم السياسية أفضل من اجتماعهم مع غيرهم على خليفة قرشي .
    قال الصاحب : أخبرني أيها الأمير أحد أعضاء الجمعية أنه لما رأى السيد الفراتي يميل للتنقيب عن سياسة العثمانيين ، واستمالة الجمعية عليهم لا لهم ، ذكر له ذلك مرة متلوما وقال له ألا ينبغي ستر أحوالهم والمدافعة عنهم لأنهم أعظم دولة إسلامية موجودة . فأجابه بأن ذلك كذلك لولا أن فيه تغرير المسلمين ، وتركهم متكلين على دولة ما توفقت لنفع الإسلامية بشيء في عز شبابها ، بل أضرتها بمحو الخلافة العباسية المجمع عليها ، وتخريب ما بناه العرب ، وإفناء الأمة بفتوحاتها شرقي أوربا ومدافعاتها ، وإنه لا يقصد بكشف الحقيقة وإظهارها غير إزالة الغرور والاتكال المستوليين على جماهير المسلمين بسبب عدم التأمل .
    ثم قال له :
    أليس الترك قد تركوا الأمة أربعة قرون ولا خليفة ، وتركوا الدين تعبث به الأهواء ولا مرجع ، وتركوا المسلمين صما بكما عميا ولا مرشد ؟
    أليس الترك قد تركوا الأندلس مبادلة . وتركوا الهند مساهلة ، وتركوا الممالك الجسيمة الآسيوية للروسيين ، وتركوا قارة إفريقيا الإسلامية للطامعين ، وتركوا المداخلة في الصين كأنهم الأبعدون ؟
    أليس الترك قد تركوا وفود الملتجئين يعودون خائبين ، وتركوا المستنصرين بهم عرضة للمنتقمين ، وتركوا ثلثي ملكهم طعمه للمتغلبين ؟
    أفما آن لهم أن يستيقظوا ويصبحوا من النادمين على ما فرطوا في القرون الخالية ، فيتركون الخلافة لأهلها والدين لحماته ؛ وهم يحتفظون على بقية سلطنتهم ، ويكتفون بشرف خدمة نفس الحرمين ، وبذلك يتقون الله في الإسلام والمسلمين .
    وقال أيضا : انه غير متعصب للعرب ، وإنما يرى ما لا بد أن يراه كل حر مدقق يتفحص الأمر من أن الغيرة على الدين وأهله والاستعداد لتجديد عز الإسلام ، منحصران في أهل المعيشة البدوية من العرب . إذ يرى أن المشيئة الآلهية حفظهم من تلك الأمراض الأخلاقية التي لا دواء لها كفالج الحرية في الحواضر ، باعتقاد أهلها أنهم خلقوا أنعاما للأمراء ، وكجذام التربية في المدن بوضعهم النساء في مقام ربائط للاستمتاع . وكطاعون الحياء في بعض الأقوام بالفتهم اللواط المميت للأخلاق الشريفة دفعة الذي جزى الله أهله بخسف الأرض بهم تطهيرا لها منهم وكوباء النشاط في أهل الأراضي الخصبة ، حيث يسهل أن يغنوا ، فيبطروا ، فتفسد أخلاقهم فيخسرون الدنيا والآخرة .
    قال الأمير نعم الرأي ونعم التدقيق " .

    السيد الفراتي
    أم القرى
    1899
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  6. #706
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    نظرية المؤامرة أحيانا
    شرح أحمد بدير

    https://www.youtube.com/v/Z7AXVgH4rIg?start=39&end=105
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  7. #707
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    ماذا لو ؟ ( قصص من أرض أخرى )

    زرقاء اليمامة : آلو ، يا أبا القحقاح ، إني أرى شجرا يسير .
    الرجل : رأيت خيرا وكفيت شرا إن شاء الله ، رزق قادم إليك .
    زرقاء اليمامة : تا الله إنكم لا تكادون تفقهون قولا ، أقول لك سيصّبحون عليكم العدو بالهامر وتقول لي الرزق قادم منهمر .
    الرجل : أوليست رؤيا يا أم زريق ؟ لا تهولي الأمر ولا تعولي عليها .
    زرقاء اليمامة : أي رؤيا ثكلتك أمك يا سيدي . . إنه نظام الاستشعار عن بعد بالأقمار الصناعية الذي طورته .
    الرجل لرفاقه : هعٍ هعٍ هعٍ ، أوتسمعون ما تقول يا معشر القبيلة ، أشجار تتحرك ثم تقول لكم استشعار عن بعد . .
    هعٍ هع ٍ هع ٍ (ضحكة جماعية عبر السبيكر) ، يغلق الخط في وجهها .

    * *
    بينما رجال يتناولون الكبسة حدثت الكبسة . .
    - الغوث . . الغزو يا قوم !
    - تالله لقد صدقت أم زريق . . لقد صدقت زرقاء ، أين أنت يا زرقاء . .
    - أو لم تسمع ثكلتك أمك . . قد نالت الفيزا وإنها الآن لفي بلاد الروم عزيزة .
    وبينما القوم يتجندلون صرعى وأسرى وسط تقدم العدو يقترب المشهد من الموبايل في يد أبي القحقاح المتجندل ، تومض الشاشة مع نغمة الرسائل المميزة :
    وا أسفاه عليكم ، قد جائني عرض من قبيلة العدو لكني لست بالتي أخون بلادي ، آثرت بلاد الروم حيث أطور نظام استشعاري وأقبض بالدولار وكفانا الله شر النار .
    I wish you had believed me
    زرقاء . .

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  8. #708
    نافذتي تطل على المرفأ، وصباحي يمتد إلى البحر، وهناك بعيداً سفنٌ مازالت تتأرجح بين اليقظة والنوم، مباخرها تبث بخوراً أبيض فتنثر السماء عباءتها كي يلصق فيها شيءٌ منه. وصفاراتها تطلق ألحاناً لا يدرك سر عذوبتها إلا من كان له قلبٌ يسمع! في المرفأ أركانٌ يركن فيها عماله أحلاماً تكبر فوق كواهلهم كالورم، يغدون بها صبحاً، ويعودون بها كل مساء، وعلى طبعات أياديهم شيءٌ من سحرٍ، حتى تكاد أياديهم تترك أثراً فوق حبال السفن، فوق حديد القطر وفوق صناديق الشحن. في الصبح أراهم يتغنون، وفي الليل إضاءاتٌ تجعلهم هاماتٍ تتراقص في الساحة مثل فراشات الحقل.
    كل الأيام لها عبقٌ حين تجاور بحراً وتزاحم نافذتك تفاصيله وتثري صباحاتك أحداث شخوصه.

    في العمر .. عمرٌ لو أننا ندري.

  9. #709
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800
    أخبروني عن المطر الذي لم يصعد إلى السماء بعد، هل مازالت الأرض تحتضنه أم اختنقت به فماتا معا؟
    شو أخبار....مين بيعرف وين غايبة؟
    هي لا تعرف أين رست سفينة نوح لكنها تعلم أنه كان على يقين من ربه.
    حين أعلم يا صغيرتي من أنا سأخبرك، لكن لا أستطيع إخبارك الآن أني من كثرة ما احترقتُ أصبحتُ وقودا لتدفئة الغير.
    كوني بأحلام سعيدة ولا تستيقظي، كل الموت جميل.



  10. #710
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    ﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻝ ﻣﻊ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ، ﺇﻣﺎ ﻣﺘﻬﻢ ﺃﻭ ﻣﺪﺍﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ،
    ﻛﻠﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻦ ﺩﻭﺍﺧﻠﻨﺎ ﺃﻭﻻ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺪﻋﻲ ﺍﻻﻟﻮﻫﻴﺔ ﺑﻘﻮﺍﻧﻴﻨﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﺘﺮﻑ ﺑﺎﻟﻌﺪﺓ ! .
    ﻟﻤﺠﺮﺩ ﺭﻓﻀﻚ ﻟﻮﻗﻒ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺯﻧﺎ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺗﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﺮﺟﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﺼﻠﺐ ﺃﻭ ﺇﻋﺎﺩﺗﻚ ﻟﻐﺴﻴﻞ ﺃﻓﻜﺎﺭ ﺩﻣﺎﻏﻚ ﺑﻤﺴﺤﻮﻕ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻭﺍﻻﻋﺘﻘﺎﻝ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻹﺩﺍﻧﺔ،
    ﻫﻨﺎ ﺗﺮﺗﺎﺡ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺑﺄﻥ ﺍﻹﻋﺘﻘﺎﻝ ﺻﺎﺭ ﻟﻪ ﺷﺠﺮﺓ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﺮﻗﻤﺔ ﻭﻫﻮﻳﺔ .
    ﺍﻹﺩﺍﻧﺔ ﻗﺪ ﺗﺼﻴﺮﻙ ﻣﺠﺮﻡ ﺃﻭ ﺑﻄﻞ ﻭﺑﺎﻟﺘﻘﺎﺩﻡ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺟﻤﻬﻮﺭﻙ ﺃﻭ ﺃﻧﺖ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻹﺩﺍﻧﺔ ﻋﻨﻚ ﻷﻧﻚ ﺻﺮﺕ ﻇﻠﻬﺎ ﻭ ﺍﻹﺩﺍﻧﺔ ﺻﺎﺭﺕ ﺃﻧﺖ !.

  11. #711
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .



    الاشمئناط هل يريدك أنت ؟


    وفقا للموسوعة الوهمية بابادوبلوس يعتبر الاشمئناط أحد المشاعر المستحدثة في القرن الحادي والعشرين وإن كان ثمة أقاويل تشير إلى حالات اشمئناط خلال العصور السابقة منها قول الشاعر القديم : " مكر مفر مقبل مدبر معا " . لا توجد حتى الآن إحصائيات دقيقة عن عدد من ضربهم هذا الشعور ولكن منظمة صحة وعافية العالمية تشير إلى أنه من بين كل 3 أشخاص هناك ما لا يقل عن 3.5 شخص قد تعرض يوما لهذا الشعور سواء في مرحلة الطفولة أو النضوج .

    ويقول د. هاري أبو كاري من معهد توتنهانم للدراسات الجيوبولوتيكية :
    " لا يوجد حتى الآن ما يدعو للخوف ، إنه شعور طبيعي . قد نجهل كعلماء أسبابه الحقيقية حتى الآن ولكن قد تكمن المخاطر في التعرض للاشمئناط فترة طويلة يوميا حيث تتيبس الغضاريف وتتقولب العضلات لذا يجب عدم الإفراط في ممارسة الاشمئناط ، أنا شخصيا بت أشعر بالاشمئناط فترات طويلة على مدار اليوم ولكن بالممارسة على مدار السنوات يمكنك مع الوقت الحفاظ على شعورك النقي بالاشمئناط كما هو مع بقاء ملامح وجهك طبيعية وريلاكس مما يعود عليك بفائدة مزدوجة " .

    أما الباحثة في علم سسيولوجيا الافتكاسات عطيات دي مستورا فتشير إلى أنه وخلافا للشائع يوجد للاشمئناط فوائد صحية واجتماعية فهو يمنع المرء من مشاعر إيجابية كالضحك والسعادة وأخرى سلبية كالغضب والحزن فيؤدي للتحوصل في مشاعر الإنسان حفاظا عليها من الاستهلاك إلى حين ميسرة ويلعب هذا الميكانيزم الدفاعي دور الحجاب الحاجز من الناحية المشاعراتية ، أما عن المزاعم التي قد يتدولها البعض من أنه يقي من انفجار المرارة والسكتات الدماغية أو يطيل العمر فهذه محض شائعات قيد الملاحظة ولم تثبت حتى اللحظة ، على حد قول الباحثة .

    وفي دراسة لها بعنوان (الاشمئناط .. أعراض حل أم مشاعر أزمة) تشير دي مستورا إلى أن مسببات الاشمئناط وجذوره لا تزال قيد الدراسة كما لا يمكن استبعاد العامل الوراثي ، حيث - ووفقا للدراسة السابقة - يشعر بعضهم باشمئناط بمجرد استيقاظه في الصباح الباكر رغم أن نومه ثقيل كالموتى وبلا أحلام سعيدة أو كئيبة من الأصل ، بينما يشعر به بعض رواد وسائل التواصل الاجتماعي عند قرائتهم لتغريدات من نوعية (صباح الخير أو صباحكم معطر) مع صورة زهرة أو ما يشابه ذلك من تغريدات وبوستات تفاؤلية شرحة مما يصيبهم بحالة من عدم الفهم تستغرق ثوان يحدث خلالها تفريغ في الهواء وبالتالي شعور مفاجيء بالاشمئناط قد يستمر طيلة اليوم ، على الجانب الآخر قد يصاب نفس رواد هذه الشبكات أيضا بالاشمئناط نتيجة مطالعة تغريدات أو بوستات سوداوية لجماجم منفجرة أو أخبار من نوع (مقتل العشرات وإصابة ما لا يقل عن ..) مما يسبب ذات الشعور ، وهذا التباين في المسببات هو ما أصاب العلماء بالذهول والحيرة والاشمئناط خلال عكوفهم على دراسة هذه الظاهرة .

    وقد التقت صحيفة ذا جردل ببعض ممن أصيبوا بشعور الاشمئناط وقد وصف أحدهم مشاعره بالعظيمة التي لا يدري كنهها وأنها تريحه خلال انغماسه برحلته اليومية في نهر الحياة على حد وصفه وأضاف : " هؤلاء ممن يكرهون الاشمئناط لا أظنهم محقين ، الاشمئناط أسلوب حياة " ، بينما أشار آخرون إلى شعورهم بأنه " الرغبة في ضرب أحدهم بقوة على رأسه بالكرسي مع القاء التحية عليه أو مخاطبته باحترام وود ومحبة في آن " ، فيما أعرب خ.م (79 سنة) بائع خضروات - حينا سألناه عن تجربته مع شعور الاشمئناط : " ده القرف اللذيذ ، مالناش احنا في اشمئناط وبقسماط يا بيه ، احنا ناس بسطا على قد حالنا "، تنوع الإجبات دعا الباحثة عطيات دي مستورا لأن تصف ذلك الشعور بأنه خاص وفريد يراه كل من منظوره .

    وكطريقة وقاية من هذا الشعور يضيف الدكتور أبو كاري أنه لا يوجد عمليا ما يمكن فعله لتفادي الاشمئناط وخلاف ذلك ما هي إلا تجارة للوهم وركض خلف السراب ودغدغة لمشاعر البسطاء والمعقدين على حد سواء ، " إذا أردت تفادى الاشمئناط فعليك بتجنب أخبار من نوعية سوريا وليبيا والإخوان والسيسي ورز الخليج وكباب إيران وكفتة عبد العاطي والسنة والشيعة والروافض والنواصب وأمريكا وروسيا وإسرائيل وداعش وكوريا وترامب ومرتضى منصور وعكاشة وبكري ..... ، عليك أن تتجنب الأخبار والرياضة والفن والثقافة واقتبسات جاليانو وجالياني وبيرلسكوني وواسيني الأعرج وعباس المفك وصور الزهور وصور القبور ومواقع التواصل وشبكة الإنترنت والناس ، عليك ببساطة تجنب نوعية هذه الحياة الطنانة السائدة اليوم التي تمتصك وتقتات على أعصابك بلا فائدة حقيقة وهذا ما لا يمكن عمليا تحقيقه بالشكل الكامل للأسف ، إلا من خلال العيش في كهف مكيف أو في كوكب جديد ، لذا يفضل كثيرون التعايش مع الاشمئناط والانسجام معه بدلا من مواجهته المكلفة شبه المحسومة " ، ويردف هاري : "وإن أردت رأيي الأمر ليس بهذا السوء وعلى أي حال فهذا الوقت سيمضى بكل حلوه ومره واشمئناطه " .




    أحد المصابين بالاشمئناط وهو في حالة سعادة وحبور في طريقه للتحسن وعودته إلى حالته الطبيعية





    مصاب بالاشمئناط بعد تعافيه وشعوره باللا شيء
    تجدر الإشارة أن المصاب يعتبر نفسه هنا في حالة نيرفانا كاملة بينما يعتبر خبراء ذلك نوعا أرقى من الاشمئناط الخفي ويطلق بعضهم عليه اسم متلازمة الواق واق .


    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  12. #712
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .



    سأل سائل الشيخ شناكل ذو الأوجه والحيرة تكتنفه :

    - يا شيخ أفتنا ، أين الطريق وكيف ؟

    -- داعب الشيخ لحيته الكثة وأجاب في وقار : اعلم يا ولدي أن الفتوى تتغير باختلاف الزمان والمكان ، فالقول هنا غير القول هناك وقد قيل : "لا يخدعنك هتاف القوم في الوطن فالقوم في السر غير القوم في العلن" ، فإن سألتني عن دولة من دول الخليج أجبتك باسمع وأطع وإن قصم ظهرك وشفط مالك ، وإن سألتني عن سوريا أجبتك بالخروج على الحاكم والجهاد وبالسيف البتار ، وإن سألتني عن تركيا أجبتك بالديمقراطية والتمسكن إلى أن تتمكن ، وإن سألتني عن العراق أجبتك بقدم في الميدان وقدم في البرلمان ، وإن سألتني عن مصر سكت فكأني قد أفتيت .

    - يردف السائل : ولكننا يا شيخ في بلاد يعرب تعبنا ، نريد هذه الديمقراطية التي يتغنون بها ، نريد أن نعيش كراما وأحرارا في أوطاننا ؟

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه منظر ومفكر مستنير ويصرخ : نحن أمة اقرأ لا تقرأ ! ألم تقرأ بروتوكولات حكماء صهيون ، ألم تقرأ البروتوكول العاشر الذي يقول : " وإنما تقع هذه الحالة عندما تهب الشعوب ، وقد سئمت من عجز الحكام ومخالفاتهم للقوانين - (وهذا ما سنعنى بتدبيره) صائحة: " اذهبوا بهؤلاء عنا، وأعطونا ملكاً واحداً يحكم الدنيا كلها ، ويوحد أمرنا ، ويجمع شملنا ، ويلاشي أسباب فرقتنا - ويخلصنا من مسائل الخلافات على الحدود الإقليمية ، والتباهي بالقومية والعنصرية ، والتزمت الديني ، والديون التي ترزح تحتها الدولة - ويوردنا موارد الأمان والسلامة، ويحقق لنا ما فشل فيه حكامنا وممثلونا السابقون ". وإنكم تعلمون تمام العلم ، إننا من أجل أن نهيئ لجميع الأمم إطلاق هذه الصيحة ، لا بد من وسيلة إلى ذلك ، وهي رمي البلدان المختلفة بما يشغل بالها ، ويقيمها ويقعدها... " .

    - يهتف السائل مستنكرا : ولكن هذه البروتوكولات يقول بعضهم قد تكون خدعة لتضخيم خطرهم وإيهامنا أنهم يتحكمون في ذرات الكون ! وما علاقة ذلك بالديمقراطية يا شيخ ؟

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه شيخ سلفي جهادي ويردف بهدوء وثبات : الديمقراطية كفر وردة وشرك صراح بواح وإن تطع أغلب من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ، الحاكمية لله فقط وفتنة الديمقراطية توازي فتنة عجل السامري والله المستعان .

    - يهتف السائل بمرارة : لكن يا شيخ أليست أخف الضررين في وضعنا ولنا في قصة يوسف عبرة قد تفيدنا عندما ولاه الملك غير المسلم سلطة في نظام حكمه وأنقذ عبر منصبه مصر من المجاعة بفضل الله .

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه عمر سليمان ويردد بصلابة : فور شور إيفري بودي بيليف إن ذا يموكرسي ، بط ، بط هوين ؟ يو ويل دو ذات ؟ ، هوين ذا بيبول هير ويل هاف ذا كلتشر أوف ديموكرسي ! ، ترجمة : بالطبع كل شخص يؤمن بالديمقراطية ، لكن ، لكن متى تطبق ذلك ؟ عندما يمتلك الناس هنا ثقافة الديمقراطية !

    - يهتف السائل بلهفة : ولكن يا شيخ انظر إلى تركيا ، هم مسلمون مثلنا ويعملون بالديمقراطية وتتطور بلادهم حتى أصبحت مثلا أعلى لنا ولكافة المسلمين ، نكفر بديمقراطيتهم صباحا وعلنا ونمدحها ونفخر بها سرا ونشتاقها ليلا ، فما يمنعنا ؟

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه ليبرالي عربي يهتف : الديمقراطية ليست كتابا مقدسا بل لها عيوبها ! الانتخابات والديمقراطية هي من أتت بهتلر وكان الأمر مثل منديل كلينيكس يستعمل مرة وبعد أن تصل وتتمكن وتتمرتس يذهب بلا رجعة مع الديمقراطية وتحل الكوارث على المنطقة بسبب عقليات الفاشيست !

    - يهتف السائل في استنكار : أحلال عليهم حرام علينا ؟ أليس لك مبدأ ؟!

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه الأديبة غادة السمان أو أحلام مستغانمي ويبتسم بهدوء : بلى ، مبدأي ما تغلب به العب به ، المصلحة في عالم متغير شبيه بالغابة ، فالأسود يليق بك كما كان يليق ببني العباس ، لا تنكر وتتنكر ، فالديمقراطية تليق بهم والانقلابات والجهاد وإمامة المتغلب تليق بك !

    - يختنق صوت السائل : لا نريد انقلابات يا شيخ ، لقد هرمنا وما ذقنا منها إلا المر والحصرم !

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه اللواء السابق والمحلل الاستراتيجي حمدي بخيت : حلو الكلام يا أخويا ، نفرض مثلا أنه قد حدث انقلاب بكرا الصبح في إيران ، تعال بقى شوف يا خويا الناس اللي كانو عاملين نفسهم بتوع ديموقراطية وحقوق إنسان وانتخابات وأراهنك لو كل دول مرقصوش العرضة النجدية في الشوارع ولعنوا سنسفيل الروافض الصفويين زي ما بيسموهم ، لأ والأنكى شوف بقى لو قام إنقلاب بتوجه إسلامي بكرا الصبح في طاجيكستان مثلا ولا أي حتة من منطقة ستان دي هيا اللي فيها تقييد على الحريات الدينية للمسلمين وتعالى شوف رد فعل كل الإسلاميين اللي عاملين لي فيها بتوع ديمقراطية وانتخابات وحقوق مش عارف إيه ، ده فقهك وكتبك وشيوخك بتقولك ولاية المتغلب وتيجي إنت تعملي بتاع ديمقراطية ، لا يا حبيبي ، على مين يابا ، دا إنت بتاع مصلحة ، سيبك من ديمقراطية ولا انقلابات ساعة الجد كل الحكاية الموضوع ده على هواي ومعاي ولا لأ ، بلاش كلام فارغ !

    - يتهدج صوت السائل ويسأل بخنقة أكثر : ماذا لو جربنا يا شيخ مرة ؟ مرة واحدة فقط ونرى ؟

    -- يتموج وجه الشيخ إلى وجه صدام حسين ، صوته عميق كأنه قادم من القبر : يا ولدي ، انظر إلى العراق منذ زمن الحجاج الثقفي إلى السفاح وأبو جعفر المنصور إلى زمني ، انظر له من بعدي يا ولدي وقد تلاشى ، انظر إلى من يقبلون بقايا تمثالي ويتمنون ساعة من أيام حكمي ، انظر وليخسأ الخاسئون !

    يبكي السائل بشدة وقد غمرته الحيرة وأسقط في يده وأخذ ينتحب .

    يتموج وجه الشيخ ويهتز بسرعة ثم ينفجر النور من وجهه ويشع إشعاعا حتى يكاد السائل لا يبصر وجهه ، يربت على كتفه ويجيبه في شفقة :

    إن أردت كمال الحق يا بني فدع عنك كل حديثي السابق فإنما هو للاستهلاك المحلي والعالمي ويكأننا جميعا ممثلون على مسرح الحياة نشجب التقية ونذم أهلها ونحن أحق بها وأهلها ، يا بني اذكر قول ربك الخبير العليم فهي سنة إلهية كونية ووعده حق وقوله حق : (له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال) الرعد 11 - صدق الله العظيم .


    (موسيقى دينية أو آهات إسلامية في قول آخر) .

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  13. #713
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " وأنا أكتب هذه السطور اتصل بي طالب من مدينة (سالت ليك سيتي) في ولاية يوتاه الأمريكية ، ولاية طائفة المورمون المنشقة عن الكاثوليكية وألد المعادين لها ، اتصل بي قائلا : لقد فتحت التلفزيون فجأة (مساء الخميس الثاني من يوليو 1987) فإذا به يعرض برنامجا عن ثورة يوليو . . - هكذا قال - ووجدت المذيع يقول حرفيا : (ولما كانت الـ CIA (المخابرات الأمريكية) قد تغلغلت في تنظيم الضباط الأحرار ، فقد تخلت الولايات المتحدة عن الملك فاروق) وسألني بدهشة . . هل هذا صحيح ؟! ويقال بهذه البساطة ؟! فقلت له : ماذا تعرف يا بني عن لورنس ؟ قال : لورنس أوف آرابيا ؟ . . قلت : نعم ! بعد خمسين سنة سيقول أولادك : (روزفلت أوف إيجيبت) أو (روزفلت أوف 23 يوليو) ! ومن أجل ألا يقال إن المصريين لم يكونوا أفضل من بدو (عوده أبو تايه) وعرب 1916 . . أو على الأقل من أجل أن نبريء ذمتنا إذا قيل ذلك ، نكتب هذا الحديث . .

    ومن عامين دخلت مكتبة في مطار لندن أبحث عن كتاب أتسلى به في الجو ، فوجدت رواية انجليزية بعنوان (امرأة من القاهرة) فاشتريته . . فإذا به من تأليف (نويل باربر) الذي كان رئيسا للقسم الخارجي بجريدة (الديلي ميل) البريطانية والذي عاش في القاهرة فترة وفي مركز سمح له بأن يلتقي بالملك فاروق وعبد الناصر والسادات ، وأصيب بطلقة في الرأس خلال الانتفاضة المجرية . أما الرواية فهي رواية تاريخية عن القاهرة من 1919 إلى ما بعد (ثورة يوليو) . . وقد لفت انتباهي ادعاءان جاءا عرضا في سياق فصول الرواية :

    الأول : أن طائرة عزيز المصري لم تسقط بسبب خطأ الميكانيكي الذي أعدها والذي يقال إنه نسي وأغلق مفتاح الزيت بدلا من فتحه ! وهو التفسير الذي نشأنا عليه ، بل يقول (باربر) إن المخابرات البريطانية هي التي دبرت عن طريق عميل لها كان معهم ، إسقاط الطائرة التي كان يسوقها ذو الفقار صبري شقيق علي صبري الذي تحيط به ألف علامة استفهام .

    الثاني : قوله إن (ناصر) كان على اتصال بضابط المخابرات الأمريكية ستيفنسون خلال الحرب العالمية الثانية .

    وعلى الفور أغلقت الرواية وسبحت مع الأفكار . .

    فالادعاء الأول مقبول ، بل إنه يزيح عبئا ثقيلا كان يرهق تفكيري ، فقد استحال علي أن أبلع هذا التفسير الغريب لسقوط طائرة عزيز المصري ، هذا التفسير الذي يجعل من تاريخنا سوء حظ مزعج بل أبله . . كذلك لم أفهم أبدا كيف يخطيء ميكانيكي (الطائرة) ، هذا الخطأ وفي هذه اللحظة (يقفل مفتاح الزيت) بدلا من أن يفتحه ! ورغم جهلي بالطائرات ، فأنا أعتقد أنه خطأ غير ممكن عمليا ، بل أشبه بالنكتة ، مثل قولك : أراد أن يسرق سيارة فنسي وقفل مفتاح البنزين بدلا من فتحه ! لأن مفتاح الزيت في الطائرة الرابضة يكون مغلقا فإما أن يفتحه من يعدها أو يتركه كما هو وإنما لا يستطيع أن يغلقه مرتين . . !

    ومن الأرجح أن المخابرات البريطانية ما كانت لتترك عزيز المصري بدون مراقبة من الداخل ، رغم كل ما تعرفه عن تاريخه وميوله ، ولا بد أنه كان لها عين قوية قادرة بجانبه ، فالمخابرات لا تكتفي بالعلم بل توجه العمل وتشارك فيه لتخريبه ، ولا بد أن هذا الصحفي الإنجليزي (المتصل) قد علم شيئا استند عليه في هذا الادعاء . . وإن كان وفقا للتقاليد البريطانية ، المرعية وقتها على الأقل ، جعلها في شكل رواية خيالية ! . .

    أما الادعاء الثاني فنحن لا نأخذ به كدليل ، فليس هناك ما يعززه ، وقد وقفت في كتابي السابق عند إثبات اتصال تنظيم عبد الناصر وعبد الناصر بالمخابرات الأمريكية عشية الثورة ، وعلى الأرجح مارس 1952 ، وما زلت لا أملك دليلا مقنعا على وجود اتصالات مع عبد الناصر سابقة على هذا التاريخ ، ولكني أعترف أن الشك يتزايد عندي حول حقيقة علاقة عبد الناصر بالمخابرات الأمريكية " .

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  14. #714
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " إن هذه الصلة التي بدت في البداية ، صحية وضرورية وحققت نتائج مبهرة . . مثل النجاح المدهش في سهولته ، للانقلاب ، ومثل شل القوات البريطانية ومنعها من التدخل ، ثم إجبار بريطانيا العظمى على قبول الانسحاب من السودان ، ثم خلع محمد نجيب وتثبيت (ناصر) ثم إحباط الغزو البريطاني - الفرنسي . . وطرح عبد الناصر زعيما للقومية العربية . . بل والمساعدة في تحرير الوطن العربي من الاستعمارين البريطاني والفرنسي . . إلا أن هذه العلاقة أو الحبل السري بين الناصرية والمخابرات الأمريكية ، كان يدمر في الجذور ، بقدر ما يبهج بالزهور الوقتية ، وخاصة فيما يتعلق بالصدام العربي - الإسرائيلي ، والوحدة العربية ، والبناء الحقيقي لقدرة مصر الذاتية . ففهي هذه الميادين ، عملت هذه العلاقة على تدمير ما كان قائما ، وقادتنا إلى الإفلاس المطلق في الحقول الثلاثة ، فقد خرجت إسرائيل من المواجهة الإسرائيلية - الناصرية بأعظم نصر تحقق في أي صدام من نوعه ، منذ انهيار الامبراطورية البيزنطية أمام العرب . . ودمرت أسس الوحدة العربية ، وتحولت من إمكانية قبل ظهور ناصر إلى مستحيل عند وفاته وإلى اليوم . . كذلك تدهور مصر من مكانة الدولة الأولى في الشرق الأوسط في كل شيء إلى . . ما نعرفه . .

    وهذا السر الخفي ، هو الذي جعل بعض تصرفات النظام الناصري ، تبدو وكأنها تصدر من جهة إسرائيلية ! إذا لا شك في أنها كانت ، من حيث نتائجها ، لمصلحة إسرائيل . مما جعل البعض كما قلنا يتخبط فيضع تفسيرا بروتوكوليا لها . ولا ننكر أن المخابرات الإسرائيلية كان لها وجودها في بعض المراكز الحساسة في النظام الناصري ، بدليل بعض ما حدث في 1967. ولكن التفسير الذي وصلنا إليه عن هذه التأثيرات الإسرائيلية على القرار المصري ، هو أنها تمت عبر المخابرات الأمريكية ، وما كانت تتمتع به هذه المخابرات من ثقة الزعيم " .

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  15. #715
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " وأعترف أن العنصر الإسرائيلي قد ألح علي إلحاحا شديدا في هذه الدراسة عندما كنت أجد معظم الخيوط والأحداث ، والقرارات الناصرية تصب في قناة واحدة هي : (مصلحة إسرائيل) . حتى فكرت أن أجعل عنوان الكتاب : (كلمات على قاعدة التمثال) وسيجد القاريء آثار ذلك في بعض الصفحات مشيرا بذلك إلى ما ذكره توفيق الحكيم ، عندما شكل لجنة لإقامة تمثال لعبد الناصر بعد وفاته . فبعث إليه مصري مهاجر يقترح إقامة التمثال في إسرائيل ، انطلاقا من حقيقة أنه إذا روجعت خريطة المنطقة ، على ضوء ما حققته من مكاسب في العهد الناصري ، فستفوز إسرائيل بكل الجوائز من الميدالية الذهبية ، إلى الخشبية . فخطر لي أن تكون فصول هذه الدراسة هي الحيثيات لإقامة التمثال أو الكلمات أو المجزات التي تنقش على قاعدته !

    ولكن عندما تعمقت في الدراسة تأكد لي صدق وطنية ومصرية عبد الناصر* وأنه فعلا أحس بخطر إسرائيل ابتداء من عام 1954 ، ......

    * : هذا ما كتبته في (كلمتي للمغفلين) ولو سألتني الآن . . بعدما نشر من وثائق . . هل تستطيع أن تقسم على ذلك . . لترددت ! ".

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  16. #716
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " هنا يطرح هيكل واقعة وقفنا طويلا أمامها ونحن نحاول أن نفهم ماذا يقصد من إثارة الغموض والحيرة إن لم نقل الفزع حول تاريخ الزعيم الخالد في حرب فلسطين . . فهو يقول : إن بن جوريون بدأ يطلب معلومات عن عبد الناصر ، فتقدم إليه اثنان في إسرائيل كلاهما قابل جمال عبد الناصر على نحو أو آخر . .
    لماذا هذا التعبير بالذات ( على نحو أو آخر ) ؟! لماذا ؟! ما النحو . . وما الصرف . . أو وما الآخر ؟!

    ( أولهما ضابط مخابرات إسرائيلي اسمه (يوريهان كوهين) والثاني ضابط إسرائيلي كبيرأصبح الآن نائبا لرئيس وزراء إسرائيل ووزيرا للخارجية وهو ايجال آلون ) .
    وقال إن ضابط المخابرات (يوريهان كوهين) اتصل عدة مرات بعبد الناصر الذي لفت نظره (أي لفت نظر المخابراتي اليهودي) خصوصا عندما سأله عبد الناصر في أثناء استراحة للجنة الاتصال عن (الأساليب التي استعملتها الجماعات الإسرائيلية المقاتلة ضد الإنجليز في فلسطين ما بين نهاية 1946 ومنتصف سنة 1948) .

    وإيراد الرواية بهذا الشكل يوحي ، أو يقصد بها أن توحي بأن الجو صار من نوعية خاصة بين جمال عبد الناصر (أركان حرب الكتيبة السادسة المشاة المتمركزة ما بين عراق المنشية والفالوجا في حرب فلسطين 1948) وبين الضابط الإسرائيلي ، إلى درجة نسيان نفسية القتال ، وظروف اللقاء ، والحديث في القضية الوطنية ثم طلب الخبرة الإسرائيلية في مقاومة العدو (المشترك) . . الاستعمار البريطاني . . إذا لا يعقل أن أركان حرب العدو المحاصر سيستوقف ضابط مخابرات العدو قائلا : تسمح من فضلك كنتم بتحاربوا الإنجليز ازاي ؟! . . لا بد من تعارف وحديث وانفتاح ومصارحة حتى يصل الأمر إلى طلب عبد الناصر نصيحة المخابرات الإسرائيلية في تنظيم إخراج الإنجليز . . !! وهذه خبرة لا تقال على فنجان قهوة في استراحة ما بين جلسات المفاوضات . .

    ولا تقتصر رواية هيكل على هذا اللقاء ما بين عراق المنشية والفالوجا أي في منطقة القتال أو الأرض الحرام ، بل يؤكد لنا هيكل أن عبد الناصر وكوهين التقيا مرة ثانية (داخل إسرائيل) حيث قضى عبد الناصر ليلة كاملة بنهارها أو بنص تعبيره ( 24 ساعة في الأرض المحتلة من النقب ) . .

    والسبب أن عبد الناصر ذهب إلى هناك ليرشد اليهود إلى مقبرة كانت قواته في الحرب قد دفنت فيها أكثر من أربعمائة وخمسين جثة .

    على أن رواية هيكل القصة على هذا النحو لا يمكن أن تكون بريئة القصد ، إذ أنها تثير أكثر من سؤال . . فما دخل رئيس الأركان في المقابر ؟ هل دفن عبد الناصر الأربعمائة وخمسين قتيلا وحده ؟! ألم يشاركه فيها ضابط برتبة صغيرة أو صول . . حتى لا يعرف أحد المكان غيره فيذهب بعد سنتين ليرشد اليهود عنه ؟! حتى لو أضاف هيكل أنه (ذهب بتكليف من قيادة الجيش المصري) . .

    المهم أنه من (محاسن الصدف) أن يجد عبد الناصر نفس الضابط (يوريهان كوهين) في انتظاره ويمضيان 24 ساعة كاملة داخل إسرائيل . . ؟!

    ولم يضف هيكل شيئا عما جرى من حوار في تلك الليلة ، لعله احتفظ به ضمن أوراقه التي قال إنها محفوظة خارج مصر* .
    * : ربما يستخدمها لتهديد عائلة عبد الناصر مقابل وثائق عند هذه العائلة ضده . . على أية حال لقد عقدنا فصلا خاصا حول علاقة عبد الناصر بإسرائيل في موضع آخر من هذا الكتاب بعد الوثائق الجديدة التي نشرت .

    وهذا هو النحو الذي عرف فيه كوهين عبد الناصر أما النحو الآخر عن لقاء ايجال آلون فلم يذكر عنه شيئا . . !
    ويختم حديثه هذا بقوله : (وكان بن جوريون على استعداد لأن يسمع كل من يستطيع أن يضيف إلى معلوماته شيئا عن جمال عبد الناصر) ثم سطرين نقط ؟!

    ولا حاجة للنقط والغموض . . فحتى لو حكم مصر محمد حسنين هيكل أوجمال سليم لكان على رئيس وزراء إسرائيل أن يسمع عنه كل شيء فهذا ليس الدليل على أهمية عبد الناصر ولا أهمية الثورة ، فتلك قضية لا تحتاج لشهادة بن جوريون ، ولكنه دليل أهمية مصر ، ودليل يقظة وتنبه الحكم في إسرائيل . . "

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  17. #717
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " وللحقيقة والتاريخ ، فالسادات لم يكن جاسوسا نازيا بسبب تعاونه مع الألمان في الحرب العالمية الثانية ، إلا بقدر ما كان مفتي فلسطين وعزيز المصري وحسين ذو الفقار صبري والبغدادي وأحمد حسين . . إلخ . . بل بقدر ما كان تشرشل ورزوفلت جاسوسين شيوعين بتعاونهما مع روسيا . .
    وإنما الكل كان يعمل بشعار التحالف مع الشيطان ضد العدو المباشر . . وبهذه المناسبة من يجري لنا دراسة حول موقف عبد الناصر في هذه الفترة ، ولماذا لم يكن مع باقي الضباط متعاطفا مع الألمان ؟ " .

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  18. #718
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " في تلك الفترة الشاذة في تاريخ أمريكا وتاريخ الامبراطوريات عموما نشر الكثير من حقائق الممارسات الأمريكية المخالفة للشعارات المعلنة عن المباديء والقيم الأمريكية ، مثل مذبحة (ماي لاي) في فيتنام ومثل كتاب (لعبة الأمم) ومثل دور أمريكا في الانقلاب الإيراني والانقلاب اليوناني والسوري . . ولكن القوى المضادة استطاعت أن تنظم حملة ضخمة لم تقتصر على الولايات المتحدة ، بلا اتخذت طابعا عالميا ، من قبل الحكومات والمؤسسات والعملاء الذين ثاروا ضد هذا (الانقلاب) وهددوا بمنع التعاون مع أمريكا التي لا تستطيع أن تحفظ سرا . . مما ساعد على تقوية التيار الداخلي ، فأعيد الانضباط وانتهى المهرجان .

    فهل نستفيد من القليل الذي تسرب في لحظة الفوضى ؟!

    هيهات ! فقد استولى الثوار في طهران على وثائق السفارة الأمريكية كاملة ، وأعادوا لصقها بعدما قطعت ، وبها أسماء الكثير من العملاء ، والمثير من المعلومات . . فأين هي ؟ ومن استفاد منها ؟

    ألم يشاهد قوم إبراهيم أصنامهم محطمة وملقاة على الأرض مجرد نفايات ، فهل شكوا فيها ، أو كفروا بها ، فضلا عن الإيمان بإبراهيم ؟ بالعكس راحوا يجمعون الحطام ويلصقونه لإعادة تركيب (الآلهة) وكان همهم وشغلهم الشاغل هو البحث (عمن فعل ذلك بآلهتنا) لا لمكافئته على كشف الحقيقة لهم ، بل لحرقه في النار تأكيدا لإيمانهم بالنفايات الملقاة على الأرض ، بالأصنام المحطمة . . وتأكيدا لإبراهيم أن كل ما بذله لإثبات زيف هذه الآلهة لم يزدهم إلا يقينا بالأصنام الخالدة التي تآمر إبراهيم على تشويه سمعتها " .

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  19. #719
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " وتأمل كل الأسماء التي وردت في كتاب (لعبة الأمم) كمتصلين بالمخابرات الأمريكية ، تجدها ما زالت بعد 1969 في مكانها على القمة ، أو عادت للتألق بعد فترة خفوت . . وكأن ساحرا ما ، يجدد حيويتها ويدفع بها إلى قمة الأحداث .

    خذ مثلا (حسن التهامي) الذي يعد من الحلقة الضيقة التي كانت تعرف كل شيء ، والتي تعاونت تعاونا مطلقا مع المخابرات الأمريكية وبالذات مع (مايلز كوبلاند) حتى أنه هو الذي عد وتسلم الثلاثة ملايين دولار التي قدمت رشوة أو هدية للزعيم الخالد . هذا الحسن تهامي ، يتسائل رجل طيب من الذين نكتب لهم هذا الحديث ، يتسائل في حيرة ما الذي جعله يظهر من جديد ، ويأتي به عبد الناصر وزيرا في حكومته بعد هزيمة 1967 ؟!

    والحاج (أمين هويدي) كان مديرا للمخابرات ، ويعرف أنه ما من سبب منطقي أو معقول يجعل عبد الناصر يتخطى الأربعين مليونا ويختار هذا الذي يتظاهر بالجنون المطلق ، وزيرا ، والذي لا يملك أية مؤهلات - ظاهرة - تصلح لتوليه ناظر مدرسة فضلا عن وزير ، والذي سقط في منطقة الظل ، وهي المنطقة التي يسميها المصريون - وراء الشمس - ولا أحد يعود منها . . ولكنه عاد ، وأصبح وزيرا في عهد عبد الناصر بل ولعب دورا حاسما في تحديد خليفة عبد الناصر ؟!

    الحاج أمين هويدي ، يحكي لنا بعض الطرائف عن سلوك التهامي هذا في مجلس الوزراء ، منها أنه كان ينصحهم ألا يتعبوا أنفسهم في بحث إزالة آثار العدوان ، لأنه رأى سيدنا الخضر الذي أكد له أن اليهود سيهزمون ويخرجون من مصر . . ويضرب الحاج هويدي كفا بكف ويقول : (ولا تسألوني . . لم استوزره عبد الناصر ؟ فهذا سؤال يضاف إلى عشرات الأسئلة التي تحيرني ولا أجد لها جوابا !! وعزائي أنني لست وحدي حيرتي !! ( ص 80 من كتاب : مع عبد الناصر لأمين هويدي) . .

    بئس العزاء هذا . . وما تشفع لك كل علامات التعجب هذه ، وإذا لم يسألك القراء التفسير فسيسألك ضميرك والتاريخ . . وليتك توقفت عند هذه الحيرة التي تشير إلى الشكوك التي تفترسك مما تخشى أن تهمس به لنفسك . . ولكنك حاولت أن تلتمس بارد العذر ، أو تافه التفسير لتعيين هذا الدجال الذي لا يستحي في اجتماع مجلس الوزراء من السخرية من جهود المجلس في (اجلاء العدو عن أراضينا) فيبتسم قائلا : ( لم تجهدون أنفسكم هكذا . . إنني موقن من انسحابهم ، وسيرسل الله عليهم طيرا أبابيل ) وترتسم على شفتيه الابتسامة الهازئة !

    يقول هويدي ، وهو يستعيذ بالله من محاولة كشف النوايا : (ربما جاء به عبد الناصر وفاء للزمالة القديمة وربما لجمع الشمل) !
    وكان عبد الناصر في تلك الفترة ، قد مزق آخر بقايا الزمالة القديمة ، ويقوم بأكبر عملية تمزيق للشمل عرفتها مصر منذ مذبحة القلعة ، ما بين منتحر ومسجون ، حتى داخل أسرته لم يحترم زمالة ولا مصاهرة ولا عشرة عمر والشقة إياها ! ومن ثم فلا مجال للحديث عن عاطفة نبيلة تجعله يقبل ويصبر على هذا الرجل في ظروف ما بعد النكسة . .

    وهويدي قرأ مايلز كوبلاند ، وقرأ حديثه عن السلوك غير المنطقي في سياسات الشرق الأوسط ، وأنه لا يمكن فهمه إلا بإضافة المعامل (س) أي عنصر المخابرات الأمريكية .
    ويعرف أن التهامي هو أحد أعمدة المعامل (س) هذا ، ولكنه يرفض أن يواجه هذا التفسير فيغمض عينيه ويصرخ كالعذراء التي يحدثونها عن خيانة حبيبها : (مش عاوزه أعرف) !

    لقد جاء حسن التهامي بعد النكسة لكي يعيد ترميم الجسور مع القوى الخفية التي ساندت النظام أطول فترة ممكنة ، إلى أن استحال عليها الدفاع عنه . وها هو عبد الناصر يثبت أنه مستعد للحوار ، رغم كل ما فعلوه به بحرب 1967 . . وها وهو صديقكم في مجلس وزرائي يمارس الشيطنة على الاستهبال ، ويتحدث عن تأكيدات (الخضر) بانسحاب اليهود ، والذي معاه (الاس) يعرف من هو (سيدنا) الخضر المقصود ، ومن أين تأتي أحلام التهامي عن الفانتوم أبابيل !

    أما الرئيس السادات الذي كانت استراتيجيته تقوم أساسا ، على إقناع الأمريكان بأن النظام المصري على استعداد لأن يكون الممثل رقم واحد لأمريكا في المنطقة ، ولا داعي للبحث عن أصدقاء آخرين . . وأن مصر تابت وأنابت بعد علقة 1967 . ولن تشكو ولن تتذمر ، ولن تساوم أو تتدلل ، كما فعل المرحوم ، بل أمريكيون كنا ، وأمريكيون نبقى أبدا . . السادات أبرز التهامي وصوره في كل مكان ومناسبة ، وأطلقه يساوم ويدبر ويفاوض حتى قاده إلى كامب ديفيد ، وجلس خلفه يصلي . . وقد تحقق الهدف الذي اتفق عليه قبل 25 سنة حافلة بالآلام والخداع ! "

    محمد جلال كشك
    ثورة يوليو الأمريكية
    1988
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  20. #720
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    815
    التدوينات
    23
    .

    " السيف المأثور وهو أول سيف ملكه صلوات الله عليه وورثه من أبيه .
    وهو السيف الذي كان يمتلكه صلى الله عليه وآله وسلم في شبابه عند البعث ، وبقى معه في مكة المكرمة وآثره على كل ما عداه من عدة ومتاع ، فهاجر به صلى الله عليه وسلم من مكة للمدينة المنورة وبصحبته سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه .
    الطول 99 سم ، الغمد 83 ، المقبض من الذهب وواقيته على شكل ثعبان وعليهما رسوم أزهار وتطعيمات من الياقوت والفيروز ، نصل هذا السيف ذو حدين وطرفه مدبب يصلح للطعن ، ويوجد في الجزء القريب من الواقية نقطة بارزة من الذهب ، والواقية التي على شكل ثعبان ترمز إلى السيوف الماضية ، وكانت هذه عادة قبل الإسلام وترمز إلى أنه سيف قاتل ، وتحت النقطة الذهبية نقرأ عبارة (عبد الله بن عبد المطلب) مكتوبة بالخط الكوفي . وكانت مقابض وأغماد السيوف في هذا العصر تصنع من الخشب المغطى بالجلد المدبوغ ، ولما أصابها التلف بفعل الزمن عمل بدائل لها في القرن العاشر الهجري / السادس عشر الميلادي ، ويظهر من خلال البحث والمقارنة أن هذا السيف يعود إلى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم " .

    حسن التهامي
    سيوف الرسول وعدة حربه
    1992
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

 

 
الصفحة 36 من 57 الأولىالأولى ... 26343536373846 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •