Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 52 من 55 الأولىالأولى ... 2425051525354 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,021 إلى 1,040 من 1081
  1. #1021
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    رحمها الله ، صوت ملائكي من الجنة . . لا أعرف كيف يسمع الناس أم كلثوم



    " ويضيف عزيز المصري :

    لقد كان من المؤكد أيضا أن المطربة المعروفة في ذلك الوقت أسمهان كانت على علاقة بالمخابرات الألمانية وفي نفس الوقت تلعب دورا معينا مع المخابرات الإنجليزية . . ومن المعروف أنها كانت دائما ترتاد فندق الكونتنتال وشبرد ، وتقضي الكثير من وقتها وسط القيادات الإنجليزية تشرب الويسكي . . وكانت أمينة البارودي على نفس الوتيرة ، وأحب أن أقرر حقيقة : إن حادث مصرع الفنانة أسمهان وسقوط السيارة التي كانت تركبها لا أذكر وهي ذاهبة أو قادمة من رأس البر . . هذا الحادث أطلق حوله العديد من الشائعات كان أكثرها سريانا بين الشعب المصري . . أن سيدة الغناء العربي أم كلثوم كانت وراء الحادث . . وخرجت الإشاعات تردد : أن أم كلثوم أرادت أن تقضي عليها - أسمهان - خوفا من قوة صوتها . . وقلقا على مستقبلها الذي كان يهدد وجوده أسمهان على ساحة الغناء في مصر . . تلك كانت الإشاعات . .

    يقول عزيز المصري :

    - الحقيقة أن أم كلثوم بعيدة تمام عن هذا الادعاء . . وهذه الإشاعة أطلقها الإنجليز . . أطلقتها المخابرات الإنجليزية . . أقول أيضا : إن المخابرات الإنجليزية كانت وراء مصرع أسمهان . . لقد اكتشف الإنجليز دورها المزدوج . . وحاولوا الوصول إلى المعلومات التي تفضح دورها . . ولصلتها القوية بالقصر وبالذات أحمد حسنين باشا . . حاول الأخير الاتصال بالقيادة الإنجليزية لمنع التحقيق معها . . ولما رأت المخابرات الإنجليزية أن تركها أمر بالغ الخطورة عليهم . . كان القرار بالقضاء عليها وتم تدبير حادث مصرعها بالقرب من المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  2. #1022
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وكان لعزيز علي المصري آراء فنية جديدة للغاية أختار منها مناشدته - ذات يوم في 12 / 11 / 1953 الأدباء والكتاب والمؤرخين أن يكونوا صادقين عندما يقدمون الشخصيات التاريخية على الستار وقد جاء في هذا الرأي :

    " حسن أن يفكر السينمائي المصري في عرض شخصيات التاريخ الخالدة وأن يتجه الاتجاه التثقيفي الذي لا يفتقر إلى عنصري الطرافة والتشويق اللازمين للعمل السينمائي الناجح .

    ولكني أريد من المخرج الذي يتصدى لإحدى الشخصيات التاريخية أن لا يكتفي بعرض ملامحها الظاهرة وسيرها المعروفة في كتب التاريخ القصصية ، بل يجب أن يتعمق في تصويرها وتحليلها على أن يكون الصدق والأمانة ديدنه ولا يحاول أن يقدم البطولة شخصية مثالية يتفق في رسم خطوطها مع قواعد الأخلاق والآداب والسياسة والدين ، فإن الشخصية العبقرية قد لا تكون مثالية في كل نواحيها .

    ويجب أن يغتفر الرأي العام للعبقري بعض ما قد يعتبره المتحفظون المتزمتون هنات يؤاخذ عليها صاحبها . فلا نحاول أن نخفيها عن العين . كالمصور الذي يضع الرتوش في الصورة مخالفا بذلك حقيقة الصورة ذاتها .

    وإذا كان في نية السينمائي المصري تقديم شخصية البطل العربي خالد بن الوليد . فلا بد أن يكون عارفا لتاريخ جزيرة العرب دراسا آدابهم وعوائدهم ، قارئا للمعلقات وغيرها من أشعارهم وقصصهم . وأن يتفهم الحالة الاجتماعية والسياسية التي كانت عليها الجزيرة إبان ظهور خالد . لأن البطولة لا تنشأ طفرة بدون تهيئة من البيئة التي تحيط بها . ولا أريد أن تقدم شخصية خالد بن الوليد كمحارب شجاع مغامر فحسب . بل أن يصل السينمائي إلى أغوار الشخصية وسماتها من مشاعر وذكاء وقوى روحية وطبائع المروءة والشرف والوطنية والقومية فيها .

    وحتى يتحقق النجحاح في تقديم خالد بن الوليد فلا بد أن يتعاون على تنفيذ ذلك أربعة . خبير عسكري يحلل خططه الحربية ومواقعه ، وعالم نفسي يشرح مكنونات النفس العربية بصفة عامة ، وأديب يتذوق الأدب والشعر في عصره ، وعالم تاريخي يبسط كل ما يتصل بعهده من عقائد واجتماع وسياسة .

    وإني أعتقد أن خالد بن الوليد من أصعب شخصيات التاريخ الإسلامي في دراستها وتفهمها ولذلك لم يفهم خالدا تمام الفهم إلا محمد الرسول وأبو بكر الصديق " .

    عزيز علي المصري وصحبه
    صبري أبو المجد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  3. #1023
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وجاءت الأجازة الإجبارية لعزيز المصري ، كناقوس كبير يدوي في آذاننا ، لكي نبدأ العمل .

    وقد روي السادات قصة أول لقاء له بعزيز علي المصري ، وكيف ذهب إلى عيادة الدكتور / إبراهيم حسن وكيل جماعة الإخوان المسلمين ، وكان عزيز المصري في مكتب ملحق بحجرة الكشف .

    " كنت - أنور السادات - بحاجة إلى أن أقدم نفسي ( للفريق ) الذي آمنت بوطنيته ، وكنت أريد أن أقول له كلاما كثيرا وأكسب ثقته ، لكن رغم كل شيء . . رغم الطريقة التي تم بها اللقاء بيني وبينه ، كنت أشعر أن في قلب الرجل ندوبا عميقة من خيانة الأصدقاء الكبار والشبان على السواء . ولكن النفس الصافية أبت أن تحملني هذه المشقة .

    وفي الدقائق الأولى كان عزيز المصري يحدثني حديث رفيق الجهاد ، كان يائسا من الحكومات ، يائسا من الأحزاب ، يائسا من الملك ، يائسا من البرلمان ، ولكنه كان مؤمنا بالشباب .

    عيب هذا البلد أنه ضعيف وأنه لا يجد العناصر التي تغذيه . .

    وسألته : وكيف تأتي القوة ؟
    فنظر وقال : أنتم شباب الجيش ماذا تنتظرون ؟ ومتى تعرفون مسئوليتكم الحقيقية ؟ ومتى تبدأون في الاضطلاع بها ؟

    وعدت أسأله : وهل تظن أننا في ظل الأوضاع القائمة نستطيع أن نفعل اليوم شيئا ؟
    فأجاب : تستطيعون كل شيء ، وغيركم لا يستطيع شيئا . تنتظرون توجيها مني ، من لواءاتكم ، من حكام البلاد ؟ وسكت وهو يتمتم : كلام فارغ .

    ثم نظر إلى في عزيمة شابة وقال : لقد كان نابليون في سن السابعة والعشرين من عمره فقط ، وكان مثلك هكذا شابا صغيرا ، ولكنه استطاع أن يكون في تلك السن المبكر نابليون بونابرت القائد واستطاع أن يقود بلاده وجيشه ولم يكن يتلقى توجيها من أحد .

    وبعد لحظات قال في عمق : التوجيه الوحيد الذي كان نابليون يستلهمه في كل خطواته هو الإيمان الذي كان ينبعث من نفسه ، فابحثوا عن الإيمان ولا تعتمدوا على أحد إلا على أنفسكم .

    وقلت له : لقد عشت أنت مؤمنا بهدفك ، وعشت لا تعتمد على أحد . وتغلبت عليك مع ذلك هذه القوى ونحن نريد أن نعمل . . . وقاطعني بقوله : اعملوا وحدكم ، واعتمدوا على شبابكم والذي يستطيع أن يقصي عزيز عن توجيه الملك ، والذي يستطيع أن يقصيه عن توجيه الجيش ، لا يستطيع أن يقصي شباب الجيش عنه " .



    وقد كان قائد السرب حسن عزت الذي كان من أوائل الضباط المصريين الذين عملوا في الحقل الوطني ضد الاستعمار البريطاني وحوكم ، وفصل من الجيش ، وسجن واعتقل ، من أبرز تلاميذ الفريق عزيز علي المصري الذين ظلوا على الوفاء له إلى أن لقي عزيز المصري ربه .

    وقد أصدر حسن عزت في أوائل ثورة 1952 كتابا سماه " أسرار معركة الحرية " شارك عزيز باشا في تقديمه والشيخ الباقوري ، وقائد الجناح عبد اللطيف البغدادي وأنور السادات ، وخالد محيي الدين ، وفتحي رضوان .

    واختفى الكتاب - فجأة - من السوق ، كما اختفى صاحبه ولم يظهر إلا فيما بعد . ظهر حسن عزت واحدا من كبار رجال الأعمال في النقل البحري - يتخذ مقره مدينة تورينو الإيطالية " .

    عزيز علي المصري وصحبه
    صبري أبو المجد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  4. #1024
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وكانت هناك قصة وراء اعتقاله في الثالث عشر من أغسطس عام 1942 وقد أكد لي عزيز المصري أكثر من مرة أن السبب المباشر في هذا الاعتقال يرجع إلى أنور السادات الذي ذكر اسمي في التحقيقات أكثر من مرة . . وأفاد في أقواله بأنني كنت وراء التعارف الذي تم بينه وبين جون ابلر الجاسوس الألماني الذي قبضت عليه السلطات المصرية . وتبين أنه كان يخابر روميل من القاهرة ويعطيه أسرار التحركات البريطانية العسكرية ، وكل ما يطلب منه من معلومات عسكرية . . وقال لي أيضا بالحرف الواحد :

    - الولد الأسمر أنور السادات زج باسمي لا أعرف عن عمد أو بحسن نية ولقد عاتبته كثيرا عن أقواله لأنني طوال معرفتي به معجبا بشخصيته الثورية وأيضا بدهاء الثعلب في حركاته وتصرفاته وهو يتحرك وسط الخلايا الثورية الموجودة في القاهرة . . ولقد أكد لي بعد ذلك : أنه لم يذكر اسمي على أساس اتهامي أو اشتراكي في أي عمل من أعمال الجاسوسية . . إنما جوابه جاء عرضيا عندما نفى أي وجود لي في أي عملية اتصال مع جون ابلر الجاسوس الألماني خاصة بعد ضبط جهاز الإرسال الذي كان يستخدمه في إبلاغ المعلومات . .

    وأعترف أني تضايقت كثيرا بالرغم من هذا التبرير من جانبه ، ولكنني ما لبثت أن نسيته تماما وراء تلاحق الأحداث وتكرار اللقاءات معه بعد ذلك . . وإن كنت بين الحين والآخر أقول له :

    - يا أنور لن أنسى أنك بلغت عني . .

    كان يضحك وهو يقول : حاول تنسى يا باشا . . لقد اعتقلوك لأنك زعيم . . إنك ترفض الملك والأحزاب والإنجليز . . وكنا كلنا نتعاطف مع الألمان . . " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  5. #1025
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وكانت تطورات الجاسوس الألماني أبلر ثم القبض عليه . . والتحقيق معه الذي لا يرقى إلى درجة الاعتقال . . وكذلك تم القبض على أنور السادات ومحاكمته وطرده من الجيش . . ثم جاءت واقعة هروبه التي فتر خلالها نشاطه السياسي . . وأذكر أنه التقى بي في المنزل مرات عديدة كان يأتيني خلالها متخفيا . . وأقول بحق أنه كان يجيد إجادة تامة التنكر في شخصيات أولاد البلد وكان لونه أسمر يساعده على التخفي خاصة عندما حلق شاربه الذي كان مميزات شخصيته . .

    وفي إحدى المرات قلت له :

    - لولا أنني أعرفك مناضلا . . لقلت لك على الفور أن تحترف التمثيل فأنت قادر بدهاء على أن تتلون مع الشخصية التي تتخفى فيها في إتقان بارع سواء من حيث الشكل أو المضمون " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  6. #1026
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وعندما قبض البوليس على عزيز باشا في قضية مقتل أمين عثمان باشا ، دارت المحاورة التالية بينه وبين الأوفكاتو العمومي .

    استدعينا عزيز المصري باشا وسألناه بالآتي :

    عزيز المصري باشا - اسمي عزيز المصري ، سن 65 ، رئيس هيئة أركان حرب الجيش سابقا ، مولود بمصر وأقيم بعين شمس .

    س : هل تنتمي إلى حزب أو جماعة سياسة ؟
    ج : لا .

    س : هل تتصل بأحد المشتغلين بالمسائل السياسية ؟
    ج : الهيئة الراقية الحكومية في مصر مشتغلة بالمسائل السياسية ومعارفي منهم .

    س : ألا يكون من رأيك تحبيذ استعمال وسائل العنف من الداخل للوصول إلى تحقيق فكرتك في الاستقلال الداخلي للبلاد ؟
    ج : كنت حبذتها وأنا شاب في الثورة القومية العثمانية حين كنت ضابطا في الجيش العثماني وكانت الثورة نتيجة عمل هذا الجيش ، ومع ذلك لم يعرف عني في ذاك الوقت أني سمحت لأحد أخواني أن يقتل أي رجل حتى من الذين كنا نعتبرهم أعداء للوطن ، وكان منهم قائد الحامية التي كنت فيها ، وكانت حجتي أن هذا الرجل قليل الإدراك لكن له ولد نابغة يدرس في استنبول والولد هو المستقبل وقتل والده يضر بالمستقبل .

    س : وهل هذه آراؤك الحالية ؟
    ج : وإلى أن أموت .

    س : وهل هناك ممن تتصل بهم من يعتنقون هذه المباديء ؟
    ج : لم أجد بعد في مصر فردا واحدا مؤمنا إيمانا حقا راسخا في أي مبدأ من المباديء العامة بل وجدت في بعض الأوساط نبلا في الأخلاق وميلا إلى الرقي وحبا شديدا للوطن وكراهية للاحتلال وآمالا عالية للاستقلال ولكن لم أجد برنامجا عمليا أو شبه برنامج موصول أو لرسم طريق تصل به البلاد إلى تلك الأهداف .

    س : ورد في التحقيق أن بعض الذين يريدون تحقيق أغراض سياسية معينة اتجهوا إلى الاتصال بك لمساعدتهم على تنفيذ أغراضهم ؟
    ج : أنا ماعنديش حزب أساعد حد ومفيش عندي غير إرشادات ، والزيارات متوالية عندي من يوم خروجي من الاعتقال ومنهم شيب ومنهم شباب وأكثرهم لا أعرفهم ، وأنا دائما كنت أبدأ حديثي معهم بأن نصفهم من القلم السياسي ونصفهم ثوريون ، فكيف تنتظرون أن أعطي مثل هذه الطوائف أسرارا أو آراء شاذة مثل قتل أحمد ماهر ، أو اتجاهات عنيفة أيا كانت بل بالعكس حصل كثيرا أن أعطيت جماعات توسمت فيهم الذكاء والفطنة كتبا لتلخصيها بعد فهمها وابداء آرائهم وهي كتب تاريخ وأدب .

    س : هل من تذكر حضورهم لك كانوا يحضرون بصفتهم أفراد أو أعضاء لجماعات ؟
    ج : لا دول ناس ميعرفوش بعض .

    س : هل لم تكن تتحرى أن تكون من بين هؤلاء أو غيرهم جماعة أو جماعات لتنفيذ أغراض معينة ؟
    ج : لا .

    س : أليس لك اتصال بضباط متقاعدين من الجيش المصري بقصد تنفيذ خطة سياسية معينة ؟
    ج : لا .

    س : هل تعرف وجود جماعات سرية غرضها ارتكاب جرائم القتل والاعتداء على أشخاص عموميين ؟
    ج : ما أعرفش جماعات ولكن الحوادث تدل على وجودها .

    س : أليس لك صلة بإحدى هذه الجماعات ؟
    ج : لا .

    س : هل تعرف أحدا من بين الضباط المتقاعدين يشتغل في المقاولات العمومية ؟
    ج : نعم أعرف " ولد " اسمه السادات وأعرفه من الجيش لأنه كان ضابط كويس في سلاح الإشارة وكنت انبسطت منه وأنا أفتش الجيش وزارني في يوم جمعة في الغالب بعد انفصالي من الجيش ثم كان يتردد علي في الأعياد وكنت أسأله أين هو فيقول : نقلونا هنا أو هنا ، وأنا لي حادثة معه لأنه هو السبب في اعتقالي في المرة الثانية لأنه كان قد قبض على جاسوس ألماني وقال أن أنور السادات وزميله الذي يدعى حسن عزت وهو ضابط لم أكن أعرفه من قبل قد عرفاه بي فلما ووجها بي أنكرا ما قاله الجاسوس وقال أنور السادات أنه يعرفني وهذان الضابطان طردا من الجيش لاتصالهما بالجاسوس الألماني وهذه الحادثة من ثلاث سنوات ونصف ومثبوتة في التحقيق .

    س : هل تعرف أنه يمكن الحصول على أسلحة من أسلحة الجيش المصري أو البريطاني بطريقة غير مشروعة ؟
    ج : ممكن وكل الصعيد مليان أسلحة ويبلغني من ضباط البوليس وغيرهم أن الحالة أصبحت لا تطاق وأنه تحصل معارك مع المهربين ويستعملون فيها مدافع التومي .

    س : وهل تعرف أشخاصا يتمكنون من الحصول على قنابل يدوية ؟
    ج : يجوز التهريب والعساكر الإنجليز يتصرفون في السلاح للحصول على زجاجات ويسكي .

    س : هل تعرف وقائع معينة من هذا النوع ؟
    ج : لا .

    تمت أقواله : امضي
    المحامي العام ( امضاء )

    وأقفل المحضر على هذا في تاريخه الساعة 8,15 مساء وأعدنا المتهمين إلى السجن وقررنا حبس عزيز المصري باشا أربعة أيام احتياطيا .
    المحامي العام
    ( امضاء ) " .

    عزيز علي المصري وصحبه
    صبري أبو المجد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  7. #1027
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    * " في ذلك الوقت كنت في التشكيل الذي يرأسه جمال عبد الناصر ، وكنا نحاول أن عمل شيئا لنقضي على هذا الفساد ونزيل عن أنفسنا هذا العار ، وذات يوم قررنا - جمال عبد الناصر وأنور السادات وأنا - أن نذهب نحن الثلاثة إلى عزيز المصري نأخذ رأيه ومشورته في أحوال البلاد . .

    وعرض الرئيس جمال عبد الناصر عليه الموقف بالتفصيل . . وكان عزيز ينصت في صمت شديد . . وفي نهاية المقابلة سألناه المشورة ، وفي هدوئه الشديد قال لنا ، لا بد أن تقرأوا كثيرا . . القراءة هي السبيل الواحد لإخراج البلاد من هذه المحنة ، اقرأوا في الديمقراطية وفي الاشتراكية وفي الرأسمالية وفي الشيوعية . . اقرأوا ، بلا حدود . . . وبلا تقييد لأي شيء . . وسوف تجدون في النهاية الحل لجميع مشاكلكم " .

    عزيز علي المصري وصحبه
    صبري أبو المجد
    1990

    * عن حسن إبراهيم
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  8. #1028
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    " يقول الفريق عزيز المصري وهو يمضي في الحديث عن الضباط الأحرار :

    - كان أنور السادات أول من التقيت به من الضباط الأحرار . . كنت أثني على همته ونشاطه وأيضا حيويته عندما كنت أزور وحدات الجيش . . وبدأت صورته تتضح أكثر أمام عيني من خلال زياراته لي في بيتي في فترات متباعدة خاصة في المواسم والأعياد . . وكنت أعتبره ضمن شباب مصر الذين كانوا يحضرون إلى بيتي للحديث بشكل عام في أمور السياسة والسياسيين المصريين . . ثم التقيت به أثناء الحرب العالمية الثانية .......... ( ... )

    يقول عزيز المصري :

    كانت شخصية أنور السادات حتى ذلك الوقت حماسية ووطنية . . يرفض الإنجليز ويطالب بالجلاء . . ودخل من هذا المفهوم في مغامرات كثيرة وقبض عليه أكثر من مرة مثلي تماما . . وأيضا خلال هذه الفترة لم يتفوه بأي حديث حول وجود تنظيم للضباط الأحرار . . وإن كنا نلتقي ونقرأ العديد من المنشورات ضد الإنجليز والملك والأحزاب . .وكان الاعتقاد السائد أن هناك جماعات من الشباب داخل الجيش ترفض الأوضاع السياسية وتصدر المنشورات ولكن وجودها لا يرقى إلى درجة التنظيم الشامل . . وفي نفس الوقت كان هناك تنظيم من شباب الجيش من الضباط ولكنه كان يتبع الإخوان المسلمين ، أو هو بحق من الإخوان المسلمين . . وكنت أعلم أن عبد المنعم عبد الرؤوف ضمن قياداته العليا . .

    أما اللقاء الذي تم بيني وبين أنور السادات في عيادة الدكتور إبراهيم حسن وكيل جمعية الإخوان المسلمين ، وكانت هذه العيادة تقع في حي السيدة زينب . .

    هذا اللقاء أراده المرحوم حسن البنا أن يتم في حضور الدكتور إبراهيم حسن بعيدا عنه ، لأنه - حسن البنا - كان يريد أن يعلن عن طريقي بعد لقائي مع أنور السادات هذه الحقائق :

    - حقيقة الدور الذي يلعبه أنور السادات لأنه كان قد شاع أنه يدخل ضمن تنظيم الحرس الحديدي الذي كان يديره القصر لصالح الملك . .
    - أنه طلب من أنور السادات عن طريق عبد المنعم عبد الرؤوف ومنه شخصيا أن ينضم إلى جماعة الإخوان المسلمين فرفض بأسلوب دبلوماسي . .
    - أن حسن البنا وهذه النقطة هامة جدا كان يريد أن يعرف حقيقة وحجم وعدد الضباط في تنظيم الضباط الأحرار حتى يستطيع تقييم دوره وأهميته بالمقابل لعدد الضباط من الإخوان المسلمين . .
    - وكان هدف المرحوم حسن البنا إيجاد الوسيلة لمعرفة أسماء بعض قياداته بخلاف أنور السادات لإمكان احتوائها تحت مظلة الإخوان . .

    يقول عزيز المصري :

    وإذا كان حسن البنا في شوق لمعرفة ما يريد . . فكنت أيضا أحمل نفس الشوق للقاء أنور السادات باعتباره - هذه المرة - عنصرا ثوريا ضمن إطار تنظيمي داخل الجيش . . بل أقول إنني كنت مؤمنا تماما أنه رسول مجموعات شابة تريد الخلاص من الفساد . . وأذكر أنني لم ألق عليه أي سؤال : من أنتم ؟ وما هويتكم ؟ وما هي أسماء أعضاء التنظيم ؟

    ولكنه قال لي : - نحن أبناء لك يا باشا . . لأنك الذي بثتت فينا الحماس ومعرفة الطريق الصحيح للخلاص من الفساد . .

    وقلت له : - لن أسألك من معك ؟ ولن أقول لك ماذا تفعلون ؟ ولكن على بركة الله ما تعملون وما تخططون وما تدبرون من أجل خلاص مصر من أبطال اللعبة السياسية القذرة . . وقلت له أيضا : لقد حقق نابليون بونابرت ما حققه وهو في سن السابعة والعشرين . . لقد اعتمد على نفسه . . ومن هنا يجب أن تعتمدوا على أنفسكم . . وتأكدوا أن الله معكم ما دمتم قد اتجهتم إليه ، ومن يتجه إلى الله بنية خالصة ، ومن خلال عمل مخلص أساسه الإيمان العميق بالتغيير فلن يتخلى الله سبحانه وتعالى عنكم ، لأن يد الله مع الجماعة . .

    ولقد أخبرني أنور السادات فيما بعد بما هو هام جدا . . قال لي : لقد أخبرني الشيخ حسن البنا . . أنك تريدني لأمر هام . . وعندما سمعت حديثك معي تأكدت لصلتك القوية بمرشد الإخوان أنه يريد معرفة الكثير عن التنظيم الذي أنا عضو فيه داخل الجيش لأنه طلب مني أكثر من مرة الإنضمام إلى الإخوان المسلمين . . ولقد شعرت أنك تريد معرفة الكثير من التنظيم ولكنك من خلال كبريائك رفضت حتى أخبرتك أنا بذلك . . وما أردت أن أعطيك تفصيلات أمام الدكتور إبراهيم حسن وكيل جمعية الإخوان المسلمين لأنه سينقل كل الحوار إلى الشيخ حسن البنا . .

    وقال لي السادات أيضا : - هناك تنظيم جديد شامل غير تنظيم جماعة الإخوان المسلمين ، وسوف نتحدث عنه كثيرا في المرات القادمة . .

    وقلت لأنور السادات : - ولكن من في اعتقادك أبلغ المرحوم حسن البنا بخلاف بعض منشوراتكم ؟

    قال لي : - عبد المنعم عبد الرؤوف يحاول معرفة الكثير من التنظيم علما بأنه في تنظيم الإخوان . . وهناك اتجاه لدينا لضمه إلينا حتى نعرف الكثير عن تنظيمات الإخوان داخل الجيش . . وإن حدث لا أدري كيف سيوفق بين ولائه لجماعة الإخوان المسلمين وبين الولاء لتنظيم الضباط الأحرار . . وبعدها تكررت لقاءاتي مع أنور السادات . . كذلك لم يحصل مني المرحوم حسن البنا على جواب من وجود تنظيم الضباط الأحرار سوى قولي له :

    - التنظيم موجود . .

    ومرت عدة أسابيع . .
    وتقابلت مع أنور السادات . .
    أخبرني أنه رجع إلى التنظيم ، وتم الاتفاق على أنه من الضروري وجود قاعدة شعبية تساند العمل العسكري . . وأن هذه القاعدة لن تتوافر بالشكل المطلوب وبالكثافة التي نرجوها إلا من خلال الإخوان المسلمين . . وكان المنطلق إلى ذلك :

    التنظيمات القوية التي تربط أفراد الجماعة على مستوى مصر كلها في المدن والقرى . .
    الحماس الديني الذي يمكن أن يلهب المشاعر ويساعد على التحام الشعب مع الجيش عند الضرورة . .

    يقول عزيز المصري : لقد أخبرت حسن البنا بوجود التنظيم الخاص بنا وطلب مني حسن البنا - والحديث لأنور السادات - أنه من الضروري إيجاد قاعدة أو حد أدنى من التفاهم بين تنظيم الضباط الأحرار وبين تنظيم الضباط من الإخوان . . وأيضا كنا مجهولين كأفراد بالنسبة لحسن البنا . .


    أمام هذه الصورة . . أحسست بالقلق الشديد . . انتابني خوف بأن هناك صداما وشيك الوقوع بين التنظيمين . . لأن كل فريق سيعمل على ابتلاع الآخر وإذا حدث أي صدام هنا ستقع الكارثة . . ولكني شعرت ببعض الارتياح عندما أخبرني السادات ، أنه تم اختيار عبد المنعم عبد الرؤوف ليكون حلقة الاتصال بين التنظيمين ، وأذكر أنني عندما تقابلت مع المرحوم حسن البنا بعد ذلك طلبت منه التعاون دون أدنى حساسيات . . وأن المصلحة العليا يجب أن تكون من أجل مصر التي تحتاج لتضافر القوى الوطنية في الجيش والإخوان . . وأذكر أنه قال لي :

    - إن شاء الله لن يكون هناك إلا الخير . . وأنا مؤمن مثلك أن أي فرقة أو خلاف سوف يطيح بالجميع . . لا فرق بين تنظيم وآخر . .

    وأذكر أني التقيت أيضا مع عبد المنعم عبد الرؤوف وقلت له :

    - إنني أعلم تماما ومقدما حماسك الشديد للإخوان . . تلك قضيتك ولكنني أرجو أن تراعي الله ومصلحة الوطن قبل أي اعتبار آخر لأنني أخشى الخلاف الذي يمكن أن يقضي على الجميع ، وتلك هي الكارثة . .

    وتطورت الأحداث . . " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  9. #1029
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    عاد عبد المنعم عبد الرؤوف إلى مصر سنة 1972 واستقبله السادات وألغى حكم الإعدام الصادر ضده



    " وجلست إليه وبدأت بالتمهيد الحقيقي للكتاب وهو أن " الرئيس جمال عبد الناصر " قد أعلن عن زيارة له ، للفريق عزيز المصري ، ليبحث معه استيلاء الضباط الأحرار على السلطة ومن هنا نبتت فكرة إعداد كتاب جيد عن " عزيز " تقوم الدار القومية للطباعة والنشر بإصداره وكان لي دور في هذه الدار ولكن " عزيز " بذاكرته الحديدية سد الطريق وقال بحسم وحزم إن جمال عبد الناصر لم يكن بين الذين زاروه وإن شخصا واحدا يحوز تقديره وإعجابه هو " عبد المنعم عبد الرءوف " وكان وقتها خارج البلاد عليه حكم بالإعدام من رفاق السلاح والكفاح لأنه على صلة وثيقة بالإخوان المسلمين .

    ونظرت إلى الرجل الذي سد علي الطريق قبل أن أبدأ ، قصير القامة ضامر الجسم له عينا صقر يشع منهما الذكاء عبارات قاطعة داهية صقلته تجارب الأيام فأين أذهب أنا فيه ؟ " .

    هذا الرجل من مصر
    لمعي المطيعي
    1997
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  10. #1030
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    الذئب غير البريء وغير النبيل أكل الإخوة ، ثم أكل إخوته الذئاب ، ودخل العزيز مع مصر في غيابة الجب . .




    " يقول عزيز المصري :

    - ولقد حذرت حسن البنا كثيرا من اتجاهات عبد الرحمن السندي العدوانية باعتباره مشرفا على على التنظيم الخاص - الإرهابي - ولقد أحس مكتب الإرشاد بذلك تماما . . لدرجة أن السندي كان يجاهر في بعض الأحيان بمعارضته لحسن البنا . . ولقد استمد عبد الرحمن السندي هذه القوة من رئاسته لهذا الجهاز الخطير الذي كان يملك السلاح باعتباره الجيش السري - المعلن - للإخوان المسلمين . .

    وكان الإمام يقول لي : - إن عبد الرحمن السندي مسلم عاق لتعاليم الجماعة . . وإن كل شيء سيتم في الوقت المناسب . .

    يقول عزيز المصري :

    - ولكن بقي السندي . .

    وعلمت فيما بعد أن السندي لم يكن يستمد قوته فقط من كونه رئيسا ومشرفا على جهاز التنظيم الخاص ، ولكن لكونه يملك أسرار أماكن السلاح الذي كان يملكه الإخوان وكان على علاقة قوية بالعديد من الضباط في القوات المسلحة . . ولم يرد حسن البنا أن يقطع صلته بالسندي بالفصل حتى لا يفقد الخيط الذي يربطه بالضباط الشباب الثائرين في الجيش الذي كان يسعى إليهم ويقربهم إليه ويعمل على احتوائهم تحت جناحيه . .

    ولقد كان رحمه الله يحدثني كثيرا عن هذه التنظيمات بحذر شديد . . وأن البعض منهم يحضر إليه . . وقد علمت فيما بعد أن الضابط الطيار عبد المنعم عبد الرؤوف الذي كان معي في الطائرة التي وقعت بنا في قليوب كان من الإخوان المسلمين . . وأنه قام بتدبير لقاء مع جمال عبد الناصر الضابط الثوري الشاب وحسن البنا . . وذلك لم يذكره أحد من قبل . . حتى أنور السادات نفسه الذي كانت علاقتي به قوية لم يذكر الواقعة . . لكنني عرفتها من عبد المنعم عبد الرؤوف الذي توطدت صلتي به بعد ذلك وكنت أعتبره من أولادي . . وأعود فأقول إن حسن البنا لم يشأ أن يفقد عبد الرحمن السندي حتى لا يفقد أطراف الخيط الآخر الذي كان يمثل علاقته - علاقة السندي - بضباط الجيش ومن هنا نرى أن حسن البنا تنازل لأول مرة في حياته وكانت الأولى والأخيرة عن ديكتاتوريته فيعمل على بقاء السندي من أجل الاحتفاظ باتصالات الضباط معه . . وكان أنور السادات أحد أطراف هذا الخيط ولو أنه لم يكن عضوا في الإخوان . .

    ولقد كانت علاقة عبد الرحمن السندي قوية جدا مع جمال عبد الناصر . .

    وكان ضمن الضباط الشبان الذين يجمعون السلاح من الجيش - القطع الصغيرة - وأرسلها إلى الإخوان . . بل إنني علمت أن عبد الناصر كان مشاركا للسندي في وضع تصميمات الكثير من هذه المخازن . . وعند حريق القاهرة في عام 1951 قام الكثير من الضباط الأحرار بتسليم قطع السلاح التي كانت في منازلهم إلى عبد الرحمن السندي ، الذي وضعها بدوره في تلك المخازن . . وعندما وقع الخلاف بين عبد الناصر والإخوان في اتهام الإخوان بأن هذا السلاح كان لضرب ثورة 23 يوليو . .

    وكلام عبد الناصر غير حقيقي لأن الكثير من السلاح وضع في تلك المخازن بعلم عبد الناصر قبل الثورة وقد استغل ذلك في ضرب الإخوان . .

    ويقول عزيز المصري :

    - لقد استمرت علاقة عبد الرحمن السندي بجمال عبد الناصر قوية تماما . . بل إن عبد الرحمن السندي كان عين عبد الناصر عند الإخوان . . وكان منفذا لرغباته التي تمثلت في تلك الحادثة : أن عبد الناصر كان يريد الإنشقاق الداخلي للإخوان في عهد المرشد العام حسن الهضيبي الذي تولى رئاسة الجماعة بعد اغتيال حسن البنا وقد قام السندي على رأس قوة من الإخوان باحتلال المركز العام وذهب فريق إلى منزل حسن الهضيبي وأساء البعض إليه إساءة بالغة . . ولما خشي من عواقب هذه التصرفات كان القرار بفصل عبد الرحمن السندي ، وكان جزاء السندي من عبد الناصر وظيفة في شركة شل براتب كبير . .

    وقد ثبت بعد ذلك أيضا أن عبد الرحمن السندي هو الذي سلم عبد الناصر جميع أسماء وعناوين الإخوان وجميع الأماكن السرية لمخازن أسلحتهم التي استغلت ضد الإخوان في صراعهم مع عبد الناصر . . كان عبد الرحمن السندي هو أحد العناصر السيئة في الإخوان . . وكانت هناك جوانب أخرى لم أرضى بها . . ولم أوافق عليها وهي :

    - مقتل المستشار الخازندار . . وكانت سبة في جبين الإخوان . .
    - عمليات النسف التي كانت تباشرها الجماعات الإرهابية الخاصة . .
    - نسف الكثير من المحلات العامة وكان منها نسف بعض المحلات اليهودية .
    - اغتيال النقراشي باشا رئيس وزراء مصر ، بعد مرور عشرين يوما على قراره بحل جماعة الإخوان المسلمين . .

    ويقول عزيز المصري حقيقة هامة :

    - للحق أقول أن علاقات الضباط الأحرار مع المرشد حسن البنا كان يحتفظ بها لنفسه . . وعلى الرغم من علاقتي به وزياراتي في مقر الجماعة وبيته . . ومبادلته لي الزيارة في منزلي لم يخبرني أن جمال عبد الناصر أقسم يمين الولاء لجماعة الإخوان المسلمين . . ولقد حاول ذلك مع أنور السادات ولكنه كان يراوغ . .

    وأذكر أن علاقة عبد المنعم عبد الرؤوف كانت جيدة جدا مع جمال عبد الناصر الذي لا أدري حتى الآن لماذا انقلب على الإخوان هذا الانقلاب الشرس ؟ . .

    هل كان خوفا من منازلتهم له على القيادة والزعامة ؟

    هل كان رغبة منه في عدم الانتماء إليهم باعتبار أن ذلك يكسبه زعامة أكثر ؟

    هل كان خوفا من اتقاء شرهم وهو يعلم تماما مدى قوتهم واستقرار قواعدهم في محافظات مصر ؟

    هل سهل له عبد الرحمن السندي هذه المهمة بعد اعطاء أسرار الإخوان وتنظيماتهم وخلاياهم السرية . . واتجاهاتهم في معارضته ؟

    هل كان بسبب اتجاههم ناحية محمد نجيب الذي كان على علاقة طيبة بالمرشد حسن الهضيبي . .

    الحق لا أدري . .

    وأيضا لا أحد يدري سوى عبد الناصر نفسه ، قد يكون أحد هذه الأسباب . . وقد تكون جميع هذه الأسباب وراء انقلاب عبد الناصر على الإخوان المسلمين . . " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  11. #1031
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20

    فاصل . .

    .



    الجنازة الرسمية للفريق عزيز المصري 16 يونيو 1965



    " جمال يا شعب جمال . . وآه ياليل يا عين
    طَبّوا عليه أندال . . خطفوه من العلمين !

    وسلموه لليهود . . بس القناع ألمان
    والمش فنه الدود . . والدود كل الغلبان

    وجابولنا واحد ندل . . شبهه وطبق الأصل
    وادوله كرسى الحكم . .

    ودي لعبة الماسون . . قبل الزمان بزمان
    على رأى ست الكل . . " شـبَّه لهم فرعون "

    وحاميها حراميها . . حراميها حاميها !
    يا قط يا مكار . . حلال عليك الكرار

    جنس اليهود ملاعين . . تلاقيه بمليون لون
    اسود وابيض واحمر . . وازرق واصفر واخضر

    متقولش حرباية . . متقولش حداية
    ورمزهم تعبان . . امتى المخبى يبان

    والسر جوه صدور . . ينزل معانا القبور
    طب مين هايسـتجرى . . يقول جمال مش جمال

    طب فين بقى المصري . . يا مصر فين العيال
    يا مصر ليه العيال . . ليه تحبلى للموت

    وقبلهم كان مين . . وبعدهم كان مين
    وكلهم " كوهين " !

    ومين يصدق ايه . . وازاى وامتى وليه ؟!

    اخطف وشبه ودجّل
    والنكسة ورا نكسة . . والوكسة ورا وكسة

    عشان كده الثورات . . طول عمرها بتخيب
    والنصب م الحكومات . . ع الشعب بالتنصيب !

    يا شعب يا معلم
    يا شعب يا مبلّم . . يا ساكت اتكلم !

    قول ليه بنيت الهرم . . والدنيا عارفة ليه
    وانت نسيت الهرم . . ونسيت بانيته ليه

    أصل الهرم مش قبر . . ولا لعبه للسـوَّاح
    تحت الهرم فيه هول . . هو يا شعب السلاح

    بركان طوفان من نار . . واللعنة يا ابو الهول
    على اليهود من زمان !

    وفيه كمان سـاعة . . مظبوطة ع السـاعة
    وآدى حكايه الصور . . سينا وياسين والطور

    والكلب عند الوصيد . . مرصود ليوم القيامة
    وهوه هوه العلامة ! . . وهوه رمز الكهف
    ما تقروا سورة الكهف !

    ليه تستلف م الروس . . سلاح وم الامريكان

    وعندك أنت السلاح . . حمضان بقاله زمان
    زرار يا شعب زرار . . تحت الهرم زنهار

    تدوس تولع نار . . فى موسكو وواشنطن
    وفى الخمس قارات

    عرفت ليه الحصار . . حواليك بقاله زمان

    بالمكر والحيلة . . وبسـارة ودليلة
    ولعبة الهكسوس . . بالخبث زى السـوس


    بينيموك اليهود . . بيبنجوك اليهود
    عشان تنام في العسل
    ويطبوا يغتالوك . . وبعد هاينشـلوك
    وتبقى ايد ديان . . فوق الزرار انذار
    والدنيا تسـتسـلم

    عرفت ليه اتشنقت . . يا شعب ليه اتحقنت
    وليه حكاية الجنون . . دا كله م الماسون .

    والسر سر عليك . . والمسألة فى ايديك !
    وكلها مساومة . . ورقص فى الضلمة
    وكسب وقت بس . .

    أنور نسي . . كلنا بننسى على الكرسي
    نسي العذاب والصياعة والضياع والجوع
    والسجن . . يا مصر مسكينة كل اللي بتضحيه مالوش مرجوع

    ليه كل مصري وراه قناصة زي الصقور
    وراه ليرقد . . وراه م الباب وم الشباك
    وقولوا ليه المواهب تنخطف بالدور
    طبعا عشان ننتكس . .

    سيد يا درويش يا نابغة ليه تموت مسموم
    والشعب ملبوخ في رجعة سعد من منفاه
    ميت في يوم القيامة مين على المرحوم
    هيبكي والكل أصبح وشه زي قفاه ؟!

    ده كله شغل اليهود في مصر في الضلمة
    ديابة سارحة ورا ولادك بقالها سنين
    تعابين في برج الحمام بس البلد نايمة
    يعني بقى مش غريبة نبقى منكوسين

    شوفوا هيكل لما بيكتب
    بالبنط وبالإعلان
    والصورة والعنوان
    والشفرة تنادى الشفرة
    ورموز جواها رموز
    وولادنا ديوك ع السفرة
    أبجد هوز حطى كلمون
    نقطة وشرطة وشرطة ونقطة
    شفرة وشفرة . . وشفرة وشفرة
    موشى ديان يصبح منسجم
    غنوة . . وفاصل عزف . . وغنوة
    والأخبار . . حتى القرآن
    ينفع شفرة
    لو نتفاهم ع المفتاح

    يمين يا مصر يمين . . بالطين وغالى الطين
    ما تعتبك أقدام . . إلا بخير وسلام
    وإن عتبك طاغي . . دوري على الباغي
    وإن عتبك مغرور . . العقبى ع اللى يجور
    وإن عتبك طمعان . . ما يلقى فيكى أمان
    وإن عتبك ملعون . . لو حتى نابليون
    والتين والزيتون . . والتين والزيتون
    لتولعي يا مصر . . ويكون ترابك جمر
    ومصر هيه مصر . . والوعد هوه النصر
    وتعالوا يا ولادنا . . واتوصوا ببلدنا
    وزى نن العين . . صونوها بين جفنين
    يا شعب يا معلم . . يا ساكت اتكلم "

    " اختطفوا الشاعر من الشارع ثم إلى العباسية بعد أن كشف لأمين هويدى رئيس قلم المخابرات الأسبق أسرار الأهرام والماسونية بعد أيام ! "

    " نشرت آخر ساعة فى الأسابيع الأخيرة أشياء من جحيم العباسية !! عما يحدث فى العباسية والمعمورة كنت أنا السبب في تحريك هذه الحملة لأنى كتبت إلى أنيس منصور أننى فى مستشفى المجاذيب فبعث إلي بمصور وبمحرر أو محقق فى هذا الموضوع وجعلته يصور كل شئ حتى علماء الذرة المسجونين ..... فى مستشفيات المجانين " .

    " تصفية العناصر الوطنية فى كل موقع تصيب أيضاً ضابط المخابرات المصرى الوطنى وضابط المباحث المصرى الوطنى وأى عنصر وطنى حتى الكبابجى الوطنى ! فإذا كان ما حدث لصاحب الأميات فى العباسية من أفانين التعذيب والتدمير قد حدث بعلم المخابرات المصرية فتلك مصيبة وإن كان قد حدث من خلف ظهرها فالمصيبة ألعن ! " .

    " ولذلك لم يُقتل جميع الشيوعيين في مصر ، كما لم يُقتل جميع الإخوان المسلمين وإنما قتل الوطنيون المصريون منهم من أمثال سيد قطب وغيره ، إذن لا تهم الخانة في الفهرس أو الجدول أو تفنيطة التهم . . المهم هو قتل أي عنصر وطنى بأية خانة ! " .


    نجيب سرور

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  12. #1032
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    37
    لاشك أن الدورة التدريبية مكان رائع لكنه لا يمكن أن يكون مكانا رومانسيا

  13. #1033
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " مرة أخرى أقول إن صلة الإخوان بضباط الجيش الثوريين لم تكن عن طريقي فلم أكن في يوم طرفا للتوفيق أو التعارف بين الضباط الأحرار وبين المرحوم حسن البنا . . ولكن كان طرف الخيط عبد المنعم عبد الرؤوف الطيار بسلاح الجو الملكي المصري . . ولقد سبق ذلك ضباط ولكنهم لم يكونوا أبدا من الضباط الأحرار . . ولقد تصادف عندما كان حسن البنا في زيارتي في منزلي . . تصادف وجود بعض الضباط من الذين كانوا يحترمون شخصيتي العسكرية ، ومن أبنائي عندما كنت مفتشا عاما للجيش ثم بعد ذلك رئيسا للأركان . . وكان إعجابهم بعسكريتي وأسلوبي في التعامل وثوريتي ضد البعثة الإنجليزية ووزير الحربية . . كذلك اتصال أنور السادات بالجماعة لم يكن اتصالا تنظيميا لأنه لم يكن في يوم من الأيام عضوا بالجماعة ، ولكنه كان يحرص على لقاء حسن البنا . .

    كما أذكر أن التشكيل الإخواني داخل الجيش كان يقوده عبد المنعم عبد الرؤوف وهو الذي قدم جمال عبد الناصر إلى المرشد حسن البنا . .

    وكان أيضا شاهد رؤية لعبد الناصر وهو يقسم يمين الولاء للجماعة . .

    وقد سألت في ذلك جمال عبد الناصر بشكل مباشر . . فقال لي :

    - إنني أحب الإخوان المسلمين ، لأنهم جماعة تدعو إلى الدين والتمسك بالشريعة الإسلامية وذلك يجد هوى في نفسي وأعماقي . . ويكفي أنهم ضد الأحزاب .

    يقول عزيز المصري :

    - الشيء المحير الآن لماذا انقلب جمال عبد الناصر على الإخوان ؟ . . وحتى الآن أجد نفسي داخل علامة تعجب كبيرة من حادثة المنشية . . هل هي حقيقة أم هي جزء من خطة ضرب الإخوان من جانب عبد الناصر شخصيا . .

    لقد حكى لي محمد نجيب في إحدى المرات :

    - إن جمال عبد الناصر يؤيده صلاح سالم وجمال سالم كانوا دائما يهاجمون الإخوان . . وكانوا يرونه تنظيما لا يجب أن يستمر في ظل الثورة التي لا يجب أن يكون عليها أي سيادة أو وصي . . وأنهم جماعة لا يؤمن جانبهم لأن الخلافات تدور بينهم فوق السطح وأيضا في الأعماق ، ولا يمكن الارتباط بهم . . وعندما فاتحت عبد الناصر في ذلك في أواخر عام 1953 قال لي :

    - كيف أتعاون ليعرفوا أسراري وأنا لا أعرف أسرارهم . . لقد تحدث صلاح سالم مع حسن الهضيبي في ذلك الموضوع منذ عدة أشهر ، قالوا : سوف نرد عليكم وحتى الآن لا يوجد أي رد . . إنني لا أخاف ولكن الحيطة واجبة . .

    يقول عزيز المصري :

    - ولقد تعجبت من كلمات عبد الناصر ، الذي يناقضها تماما علمي التام بأن الإخوان كانوا طرفا بمباركة عبد الناصر في المفاوضات التمهيدية مع الإنجليز من أجل الجلاء قبل توقيع الاتفاقية . .

    وحدثت تصادمات بين جماعات الإخوان وهيئة التحرير التي أقامتها الثورة كتنظيم شعبي يدافع عنها . . وكانت الجامعة معقل هذه الخلافات والصدامات ثم كانت مأساة إخراج محمد نجيب من الحكم . . ولم أكن وقتها موجودا في القاهرة كنت في منصب السفير المصري في الاتحاد السوفيتي . . وتلك لها قصة طويلة سوف يجيء ذكرها فيما بعد . .

    وجاءت أحداث المنشية في الإسكندرية في شهر أكتوبر عام 1954 . . وكان قد سبقه اعتراض الإخوان على المعاهدة التي وقعها عبد الناصر مع الإنجليز من أجل الجلاء . . لأن المعاهدة تضمنت أن تصبح مصر شريكة في أي حرب قادمة إذا حدث أي اعتداء على بريطانيا . .

    وكانت تصفية جماعة الإخوان المسلمين بعد المحاكمات التي استغرقت بعض الوقت . . وهذه المحاكمات شملت أحكامها الإعدام لبعض قيادات الإخوان . . "

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  14. #1034
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " يقول عزيز المصري : أخبرني جمال عبد الناصر أنه أرسل صلاح سالم لمقابلة مرشد الإخوان المستشار حسن الهضيبي أكثر من ثلاث مرات . . وأنه شخصيا ذهب لمقابلته بعد ذلك مرتين ولكنه خرج من هذه المقابلات بعدة حقائق :

    - أن الاتجاه العام كان رغبة الإخوان العارمة في احتواء تنظيم الضباط الأحرار . .
    - أن يكون لهم أعضاء يمثلونهم في المجلس الذي سيحكم مصر في حالة نجاح الثورة . .
    - إعلان تطبيق الشريعة الإسلامية . .

    وقال جمال عبد الناصر :

    إن إعلان تطبيق الشريعة الإسلامية لا خلاف عليه من ناحيتنا على الإطلاق . . وهو بالتالي كان شرطا غير ذي موضوع من جانب الإخوان .

    وقال جمال عبد الناصر : كيف أسلم التنظيم للإخوان المسلمين ؟ . . أو كيف أضعه تحت قياداتهم وأنا أشاهد الخلاف بينهم تحت السطح . . وفي نفس الوقت لا أريد أن أخسر تنظيماتهم وقوتهم في حسن الانتشار في المدن والقرى . . كذلك لن أنسى كلمات مرشد الإخوان حسن الهضيبي وهو يقول : - إن تآزر الإخوان مع حركة الضباط سوف يثري دورنا ومهمتنا ويجعل لها قيمة . . وإن ارتباط الشعب سوف يكون أقوى لو تم ذلك . . كذلك لاحظت أن حماس عبد المنعم عبد الرؤوف للإخوان كان أقوى من حماسه لنا . . ومعنى ذلك تفسخ جبهتنا . .

    يقول عزيز المصري : قلت لعبد الناصر :

    - لا ترتبط بأي حزب . . ولا حتى بجماعة الإخوان المسلمين . . إن حالهم الآن غير الحال أيام المرحوم حسن البنا . . ربما في وجوده كانت الأمور تأخذ شكلا آخر . . ولكن الأهم هناك صراعات . . هذه الصراعات إذا دخلت نسيج تنظيم الضباط الأحرار سوف تفسده . . الشيء الوحيد الذي وافقت عليه كان اختياري بالانتخاب مستشارا لشركة المناجم والمحاجر الإسلامية التي كان رأس مالها بأموال مصرية وعربية . .

    يقول عزيز المصري : لقد كنت مؤمنا في فترة من الفترات بأن الإخوان المسلمين هم الأمل في مستقبل مصر عن طريق العقل الراجح والفكر الإسلامي المستنير القادر على حل مشاكل الشعب المصري . . ولكنني لم أجد أي شيء يتحقق على الإطلاق . . ويكفي أن الشخصية لعضو الإخوان . . شخصية متوجسة غير موافقة على الاعتدال حتى في المناقشة ويكفي الأسلوب الدموي الذي اتبعوه طوال مسيرتهم . . والخلافات التي وضحت في أسلوب تعاملهم مع أنفسهم والآخرين . . كانوا وما زالوا ثلاثة فرق . . واحد يؤمن بالاغتيالات . . والآخر معتدل . . وثالث حائر بين الأول والثاني .

    يقول عزيز المصري : كان قراري بالتجربة الابتعاد عن الأحزاب . . وجماعة الإخوان المسلمين . . ووافقني جمال عبد الناصر بعد أن شرح لي أنه بالرغم مما حدث إلا أنه متعاطف مع الإخوان . . ولا يرى خسارتهم . . ولكن الأيام أثبتت عكس ذلك بأسلوب لم أوافق عليه . . لقد خسر الإخوان عندما ضربهم تحت الحزام بعد الثورة وخسر الإخوان الثورة لأنهم أرادوها لهم وليس من أجل مصر وشعبها . . "

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  15. #1035
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    " لو طبّوا بكره اليهود يا مصر وخدوكي
    والله ما ها يشيلوا من فوق الكراسى حد
    هايلقوا مين يحكمك غير اللى باعوكي ؟
    مفروشة ليهم وقدم سبت تلقى الحد ؟ "
    نجيب سرور



    " وأقول في صراحة شديدة أنني وجدت من يخبرني من أعضاء مجلس الثورة أن عبد الناصر في نيته ترشيح عبد الحكيم عامر ليكون قائدا عاما للجيش المصري . . وأن الاتجاه العام بينهم ترشيح زكريا محيي الدين لهذا المنصب لأنه الأقدر والأكثر صلاحية لأن إمكانياته الشخصية تؤهله لذلك الدور . . وفي قرارة نفسي لم أكن مستريحا على الإطلاق لأن يتولى عبد الحكيم عامر هذا المنصب . . لأنه كان شخصية مجاملة أكثر من اللازم وتغلب عليه عادات أولاد البلد أو أنجال الأعيان . . وأنا لا يمكن أن أطلق عليها سذاجة ، بقدر ما أقول أنها شخصية قد تصلح لأي عمل إلا أن تكون هي القيادة العليا التي تسيطر على الجيش ، وتسعى جاهدة لتطويره وتحديثه . .

    ولقد شعرت بألم شديد عندما صدر القرار بترقيته لرتبة المشير ثم تعيينه قائدا عاما للجيش . . إن جيش مصر كان في حاجة إلى مقاتل محترف . . إلى شخصية صارمة ، لديها الاستعداد التام للقيادة . .

    وفي رأيي الشخصي أن معلومات الجيش المصري في التدريب وأيضا في التحديث أخذت الجانب الشكلي . . كان شكلا عاما بدون مضمون . . وللأسف الشديد كانت بعثات الضباط إلى الاتحاد السوفيتي عند عودتها لا تلبث فترة قصيرة في الجيش . . ثم تنقل إلى الأعمال المدنية . . كيف تستقيم الأمور في الجيش إذا كان ضابط أركان حرب دارس في الاتحاد السوفيتي للسلاح المستورد يصبح بعد ذلك رئيسا لمجلس مدينة في إحدى المحافظات . .

    ثم كيف يتدرب طيار وتنفق عليه الأموال الطائلة ليصبح مقاتلا يقود طائرة حربية . . هذا الطيار إما يحال إلى الاستيداع أو ينقل إلى وظيفة مدنية . .

    يقول عزيز المصري :

    - لقد سيطر عبد الحكيم عامر على الجيش . .

    وعامل الجيش كأنه عمدة . . أي بلغة " الجدعنة " و " المجدعة " وتلك كانت كارثة . . كنت أحس أن الجيش المصري يسير نحو الهاوية . . بل إنني أقول أن عبد الحكيم عامر قدم جيشه لقمة سائغة لإسرائيل . . تلعب به كما تشاء . . وتحركه كما تريد . . ولا تخافه ولا ترهبه لأنه تحول إلى جيش من المرتزقة . . القيادات جاهلة . . ولكنها مفروضة عليه لأنها من " بطانة " المشير عامر . .

    كنت أتوقع من عبد الناصر أن يكشف القائد العام للجيش المصري بعد عدوان 1956 . . كانت إدارة المعركة يغلب عليها طابع السذاجة . . كان المشير قائدا جاهلا لا يدري تماما أبسط قواعد أو أصول إدارة المعركة . . "

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  16. #1036
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    في ذكرى يوليو 2017 افتتح السيسي قاعدة محمد نجيب قرب الإسكندرية كأكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط وتتضمن متحف محمد نجيب




    " بدأ الاجتماع بصمت شديد . . ثم ما لبث عبد الناصر أن بادره قائلا في حماس :

    - لقد جئنا إليك - يقصد عزيز المصري - لأننا أولادك وتلاميذك نعرفك حق قدرك ، ونعلم إخلاصك وتعاطفك معنا . . وطالما جلسنا معك وتحدثنا إليك الساعات الطوال يوما بعد آخر . . وأنت تعرف عنا الكثير . . وعرفت هوايتنا وكل خططنا وأهدافنا . . وما عزمنا عليه من أجل مصر . . وأنت تعلم تماما أننا في مجملنا أصحاب رتب متوسطة تقف عند رتبة البكباشي وقليل جدا من يحمل رتبة القائمقام . . وأن عصب الضباط الأحرار ممن يحملون رتبتي اليوزباشي والصاغ . . لذلك قررنا أن يكون لنا كبير . . وأن يكون لنا قائد له قدره وقيمته وأهميته وتاريخه المعروف حتى يرضى عنه الشعب . . لذلك قررنا اختيارك قائدا لثورتنا . .

    يقول عزيز المصري :

    كان الحديث مفاجأة لي . .

    وكان القرار من جانب الضباط الأحرار يثلج صدري ويسعدني إلى أقصى مدى . . وفي نفس الوقت شعرت بولاء الضباط نحوي . . ومدى احترامهم وحبهم لشخصي . . وبصراحة شديدة لم أكن حماسيا في ردي ، ولا منفعلا في قراري ، قلت لهم :

    - إذا وضع أي واحد منكم مكاني . . فلن يشعر بسعادتي . . ولكن أريد أن أفصح ما بداخل صدري . . أولا أن هذا الطلب كان مفاجأة لي ولم يدر بخلدي في وقت من الأوقات وثانيا : أنا رجل عسكري بعيدا عن الجيش قرابة أحد عشر عاما . . وثالثا : أنا رجل اقترب من السبعين وربما تجاوزت ذلك بعدة أشهر . . ورابعا أنا لا أريد هذه القيادة هروبا منها ، ولكن لأنني عازف عنها ورافض لها . . ربما لأنني لست الشخص المناسب . . أو أنني غير صالح لهذه المهمة . ابحثوا عن غيري . . ولكن إن شئتم أن أكون صاحب رأي ومشورة . . أو مساعدا في اتخاذ أي قرار . . هذا أرحب به ويسعدني أن أقوم بهذه المهمة كأب روحي لكم . . كوالد يحب أولاده ويتمنى لهم أكثر مما يتمناه لنفسه ، ويكفي أن أقول بصراحة شديدة إنني أجد فيكم كل شبابي وعليكم تعقد كل آمالي . .

    يقول عزيز المصري :

    - ودار حوار طويل . .
    حوار استغرق عدة ساعات . .

    ولكنني لم أتنازل عن قراري . .

    بل أقول في صراحة شديدة أنني ما ندمت على ذلك في يوم من الأيام لأنني بالرغم من علاقتي القوية بهم جميعا لم أكن أريد أن أسلب القيادة منهم . . لأنهم كانوا أحق بذلك مني . . وكان لا بد أن تكون لهم هذه الريادة ، وتلك القيادة ولقد أثبتت الأيام بعد ذلك حكمة قراري عندما جاء محمد نجيب ليقود الثورة في بدايتها باعتباره صاحب رتبة كبيرة . . ثم كيف حدث الخلاف الذي أدى لحجبه عن أداء وظيفته كرئيس للجمهورية . . ثم إقالته وتحديد إقامته . . ولم أكن أريد لنفسي أن أكون مكانه .

    قال لي جمال عبد الناصر :

    - من ترشح لنا للقيام بهذه المهمة ؟

    قلت له :

    - الأمر لا يمكن حسمه بهذه السرعة . . ولكن علينا أن نستعرض الأسماء . . وعلينا أن ندقق تماما في الاختيار حتى لا يكون من نختاره سببا في افشاء أسراركم عند الملك وحيدر باشا القائد العام للقوات المسلحة . . وطلبت منهم الحضور بعد عدة أيام ومعهم كشف بالأسماء المختارة لاختيار الشخصية المناسبة لهذه المهمة الشاقة . .

    وبعد قرابة الأسبوع كان اللقاء الثاني . . وبعد استعراض الأسماء كان الاتفاق على اللواء محمد نجيب الذي نقل من سلاح الحدود إلى سلاح المشاة غدرا . . وكان محمد نجيب شخصية معقولة ومقبولة في وقت واحد " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  17. #1037
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " يقول عزيز المصري :

    - حتى المباديء الستة التي أعلنتها الثورة . . هذه المباديء رجوت عبد الناصر من كل قلبي أن يتم تنفيذها في هدوء وحكمة وعقلانية مطلقة . . دون التورط في أي قرار حماسي يعمل على تعطيل تنفيذها . . أو التأخير في تحقيقها . . وحذرت من الدخول في أي صراعات مع الإنجليز بالذات . . إن التاريخ إذا قرأناه سنجد فيه هذه الفكرة أو هذه السياسة . . لأنني لم أكن أتصور أن الإنجليز سوف يتخلون عن مصالحهم الاستعمارية في المنطقة . . وأيضا مصالحهم في جميع مناطق آسيا خاصة في الهند وما حولها . . كذلك سنجد أن الإنجليز لن يسمحوا بأي اعتراض لاستراتيجيتهم . . كنت مؤمنا بأن أي إصلاح يجب أن يكون من أجل شعب مصر . . وأي شيء خلاف ذلك يجب أن يكون ثانويا .

    لقد نقلت أفكاري كلها إلى عبد الناصر . . وكانت تتلخص في النقاط التالية :

    - إن تجربة الأحزاب كانت مريرة ومن هنا يجب حلها على الفور . . ووضع خطة اقتصادية وزراعية وصناعية لمدة عشر سنوات تأخذ أي مسمى يقوم بتنفيذها مجلس الوزراء ووزراء مدنيون ، هؤلاء مهتمهم تنفيذ هذه الخطة بشكل دائم . . ويكون مجلس قيادة الثورة هو المجلس السيادي الذي يملك حرية إصدار القرار للتنفيذ . . وفي خلال هذه السنوات يتم تأجيل فكرة إقامة مجلس تشريعي . .
    - عدم الدخول في أي صراعات مع أي جهة أجنبية مع البدء في مفاوضات الجلاء . .
    - عدم التصدي للإخوان وإيجاد حد أدنى من أرضية التفاهم بينهم بطريقة تضمن ولاءهم للثورة لصالح مصر . .
    - تطبيق الشريعة الإسلامية من خلال قوانين عصرية في جميع المجالات خاصة المالية والتجارية والاقتصادية . .
    - تحديد الملكية وتطييق الضريبة التصاعدية المقبولة من الرأسمالية الوطنية .
    - أن تكون قيادة الجيش تابعة ومن ضمن اختصاص جمال عبد الناصر على الأقل لمدة خمس سنوات .
    - تبني حملة قومية لمحو أمية الشعب المصري .
    - عدم تدخل الجيش بأي حال من الأحوال في الشئون التنفيذية والمدنية .
    - اجراء مؤتمر قومي يناقش فيه خطة مصر الصناعية والزراعية والاقتصادية والإلزام بتنفيذها . .
    - تحديث الجيش المصري وتنويع مصادر السلاح . .

    ونقلت هذه الأفكار إلى عبد الناصر .

    وطلبت منه أن يفكر فيها بهدوء " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  18. #1038
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .

    " وسافرت سفيرا لمصر لدى الاتحاد السوفيتي . . وكانت تجربة تستحق التسجيل .

    يقول عزيز المصري :

    - كان في خاطري هاجس يشغلني إلى مدى بعيد . . أن الإنجليز لن يسمحوا بتسليح الجيش المصري بالحجم والكمية والأعداد المطلوبة من الآليات والمعدات والدبابات والطائرات . . ولقد عانيت الكثير في هذا المجال عندما كنت رئيسا لأركان حرب الجيش المصري . . وكان من خطتي أثناء وجودي أن أبحث هذه الإمكانية مع المسئولين في الاتحاد السوفيتي . . أو على الأقل أقوم بجس النبض . .

    لقد عشت في الاتحاد السوفيتي بعض الوقت . .

    وأتاحت لي هذه الإقامة التعرف على نوع الحياة هناك . . أقول بصراحة كانت الحياة قاسية وساعد على قسوتها طبيعة البيئة الشاقة خاصة في منطاق سيبيريا وما حولها . . ولقد اكتشفت في ذلك الوقت أن النظرية الشيوعية تعطل في الإنسان الإحساح بالطموح . . وتجعله يفقد الشعور بالملكية الخاصة حتى في الأشياء الخاصة الصغيرة . .

    فالمواطن يحصل على حاجاته بقدر احتياجه الضروري لها . . نظام روتيني صارم للحصول على ضروريات الغذاء . . ونظام قاس في السكن . . السكن ليس فيه ذوق ، بقدر ما هو مجرد مكان يأوي إليه المواطن بشكل جاف . . وأحيانا يكون السكن أو المسكن غير إنساني ، إنه لا يفي بحاجات واحتياجات الأسرة . . كذلك كان ينتشر ما يمكن أن نطلق عليه السكن الاجتماعي . . وهو مكان لا يجد فيه رب الأسرة حريته . . كذلك تشعر بأن المواطن في حالة قلق مستمرة . . قد لا تراها العين المجردة . . ولكنك تحسها وتشعر بها في أحاديثهم ومعاملاتهم . .

    يقول عزيز المصري :

    ولقد شعرت أن العامل في درجة أعلى من المزارع أو الفلاح . . بل أقول إن حقوق العامل كانت أعلى من الفلاح . . وكانت حقوق عضو الحزب الشيوعي في مرحلة أعلى من العامل والفلاح . . يضاف إلى ذلك تنظيمات الحزب كانت قاسية في حركتها وسط الحياة اليومية . . ووسط المصانع والمزارع . . كل إنسان تشعر أن خلفه عين تراقبه . . وكل عين تراقب خلفها أعين أخرى . . كانت الحياة تدور خلف ستار حديدي . . بل إنه في الواقع ستار حديدي يتحرك خلفه أشباح من البشر تنفذ الخطط لدولة كآلات بلا روح أو مشاعر . .

    وقد قارنت بين هذا النوع من الحياة في ظل النظرية الشيوعية . . وبين نوع الحياة التي قننها لنا الدين الإسلامي . . في المجتمع الإسلامي هناك الثواب والعقاب واحترام حرية الفرد . . وحركته وسط مجتمعه التي تؤمن مصلحة الفرد ومصلحة الجماعة . . ونصيب كل إنسان في دنياه بقدر سعيه وتعبه . . وتحصيل مقابل الجهد الذي يبذله . . وكل عامل يحصل على حقه مقابل عمله . . هذا الحق أو هذا المقابل المادي يشتري به ما يريد ويدخر لنفسه ولأسرته الفائض إن وجد . .

    لقد آمنت تماما أن هذه النظرية لا يمكن أن تصلح للتطبيق في أي مجتمع إسلامي . . إنهم في الاتحاد السوفيتي يقولون : ديكتاتورية الطبقة العاملة . . والتساؤل : كيف تستقيم هذه الديكتاتورية مع روح الاشتراكية أو روح العدالة إنها ضد الاثنين معا . . لقد تذكرت ذلك كله ، وبصراحة أشفقت على الشيوعيين في مصر وأدوارهم الفاشلة في تطبيق هذه النظرية في المجتمع المصري إنهم كمن يحرقون ماء النيل . . وبالرغم من ذلك كله فإنني أشفق عليهم وعلى تبعيتهم للحزب الشيوعي السوفيتي . .

    يقول عزيز المصري :

    الشتاء في الاتحاد السوفيتي قارص البرودة . . قليلا ما كنت أخرج حسبما تمليه علي أحكام وطقوس وظيفتي . . وبغير ذلك ولأنني كنت غير متزوج كنت أقضي أمسيات الشتاء أقرأ . . ولقد قرأت الكثير من الكتب باللغات الإنجليزية والفرنسية والأسبانية . . ولأن هناك رقابة صارمة على ما يباع من كتب . . فلقد كنت أجلب بعضها من لندن وباريس . . وأحيانا كنت أسافر إلى برلين الغربية للاستجمام وأشتري المزيد من الكتب .

    وأعتقد أن التقارير التي أرسلتها للقاهرة . . والتي كانت تصل جمال عبد الناصر بانتظام . . فتحت آفاقا جديدة لإمكان التعاون مع الاتحاد السوفيتي بعد ذلك بعدة سنوات . . ولقد وجدت ترحيبا كاملا بذلك من القيادات العسكرية والسياسية . . وأذكر أنني فتحت حوارا استمر عدة ساعات مع الرئيس السوفيتي المارشال فورشيلوف رئيس المجلس الأعلى لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ، كان رجلا دمث الخلق . . يتطلع إلى عينيك وأنت تتحدث معه . . ويخيل إليك أنه يسرح بعيدا عن حديثك ، ولكنه في الحقيقة يصغي إليك بكل جوارحه . .

    وأذكر أن حديثنا تناول مصر . . ومنطقة الشرق الأوسط . . وسألته لماذا لا يهتم الاتحاد السوفيتي بالشرق الأوسط . . بمصر بالبلاد العربية وذكرته أن ذلك كان من أحلام روسيا القيصرية . . فكان يبتسم وهو يقول :

    إننا اليوم غيرنا بالأمس . . إننا ننظر إلى كل دولة باعتبارها كيانا سياسيا واجتماعيا . . لها حق الحياة كما نعطي لأنفسنا هذا الحق . . ونحن نمد أيدينا لمن يريد مساعدتنا . . لأننا نؤمن بحق كل شعب في الحياة . . ونحن ضد الاستعمار ولا نوافق عليه . . لأننا أصدقاء كل مجتمع يسعى للاستقلال . . وأذكر أنني وجدت عنده كل الاستعداد للوقوف بجانب مصر . .

    لقد قلت لعبد الناصر :

    إن مجتمع الاتحاد السوفيتي لا يوافقنا . . ولكن علينا أن نتجه إلى نظام الحكم هناك . . نأخذ منه ما يوافقنا . . ونترك عندهم ما هو ضد الدين وعاداتنا وتقالدينا . . وأذكر أنني شاهدت معداتهم الحربية من خلال الاستعراضات العسكرية . . بل إنني طلبت زيادة بعض المنتجات العسكرية من دبابات ومدافع ميدان وعربات مصفحة . .

    وقلت لعبد الناصر :

    إن السلاح الروسي يمكن أن يكون بديلا للسلاح الغربي . . أو على الأقل يمكن أن نستورده بجانب استيراد السلاح الغربي . . وطلبت إرسال بعثة عسكرية يمكن أن تعاونني في اختيار السلاح المطلوب . .
    وأذكر أن عبد الناصر وعدني خيرا . . وطلب مني التريث بعض الوقت وسافرت مرة أخرى إلى موسكو . . وبقيت هناك عدة أشهر . . كنت فيها خير سفير للثورة حيث أنني شرحت للمسئولين في أكثر من لقاء ظروفها . . وشباب الضباط الذين يقودون هذه الثورة . . وأحلام مصر في الثورة . . حتى تعيد بناء نفسها في كل المجالات . . وشعرت بالتعاطف من جانبهم لقضيتنا التي كانت تنحصر في التنمية وتسليح الجيش . . لأن على عتبات مصر . . وعلى حدودها الشرقية دولة إسرائيل التي كانت تعيش في حضن الإنجليز كالطفل المدلل . . تصرخ فتجد من يلبي لها النداء لتحقيق كل طلباتها من المال والسلاح . .

    والحق أقول أن الحياة في الاتحاد السوفيتي لم تكن تناسبني على الإطلاق كنت أشعر أنني كالحبيس في داخل قفص كبير . . وكان إيقاع الحياة لا يناسب شخصيتي أو حتى مزاجي العام . . وكانت تنتابني نزلات برد في الشتاء بشكل مستمر . . وبدأ الضيق يعرف طريقه إلى صدري . . ووجدتني غير راغب في الاستمرار في هذه المهمة أو على الأقل كان إحساسي أن الدور الذي لعبته هناك قد حقق أغراضه ولم يعد هناك جديد أقدمه . . ومن هناك كان استمرار وجودي عبثا لا فائدة منه . . ومن هنا كان لا بد من قراري الأخير بالعودة إلى مصر . .

    وعدت إلى مصر " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  19. #1039
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    " قالوا زمان دنيا دنية غرورة . . وقلنا واللي تغره يخسر مصيره
    قالوا الشيطان قادر وله ألف صورة . . قلنا ما يقدر على اللي خيره لغيره
    ازاي نبص لروحنا جوة مراياتنا . . إذا احنا عشنا هربانين من الحقيقة
    ومين نكون إن بعنا يومنا وماضينا . . وليه نعيش إذا كانش بكرة يراضينا
    وازاي ننام من غير ما نحلم ببكرة . . وبكرة ده منين ييجي إلا بإيدينا "



    " لماذا اختلف جمال عبد الناصر مع محمد نجيب ؟

    في اعتقادي أن الخلاف كان لا بد أن يتم . . ولكن بالصورة التي حدثت أعتقد تماما أن الأمر كان مبالغا فيه إلى حد كبير . . لقد جلست مرة مع محمد نجيب ، بصراحة كانت شكواه متصلة من جمال عبد الناصر وبالذات في شخصيتين : صلاح سالم وجمال عبد الناصر . . قال لي مرة :

    - لقد عرفت جمال عبد الناصر قبل الثورة . . أعجبت به تماما . . وأحببته كابني . . وليس صحيحا أنني لم أكن أعلم عن الثورة أو عن الضباط الأحرار إلا ليلة الثورة أو صباحها . . هذا كلام غير صادق . . كيف أرفض منصب وزير الحربية ؟ أي شخص مكاني كان قد وافق على هذا المنصب . . ولكنني رفضته لأنني كنت متعاطفا تماما مع تنظيم الضباط الأحرار . . من في الجيش كان لا يعلم أن هناك تنظيما للضباط الأحرار ومنشوراتهم في كل مكان . . وتكتلاتهم في انتخابات نادي الضباط كانت واضحة ورائي . . لقد اخترت الضباط الأحرار طريقا لمستقبلي معهم . . وإذا قدر الله وفشلت الثورة لكنت أول من يتقدم إلى حبل المشنقة .

    كانت تنحية محمد نجيب أمرا ممكنا أن يتم في شكل غير درامي كما تمت به . . وكان يمكن أن يتم ذلك بشكل يشرف الثورة . . ويحفظ ماء وجه محمد نجيب الذي خرج من الحكم بتهمة الخيانة والتعامل مع الأحزاب لصالحه ضد مجلس قيادة الثورة . . أذكر أن محمد نجيب قال لي مرة :

    - لو لطلبوا مني الاستقالة لقدمت استقالتي ولكنهم عاملوني بقسوة وبروح غير إنسانية وأحيانا كنت أحس بالإهانة والمهانة . .

    وكان من أخطاء عبد الناصر . . الاصطدام بالإخوان المسلمين . .

    وكان من أخطاء الإخوان . . الاصطدام بعبد الناصر . .

    لقد تحرك عبد الناصر بعصبية . وكان من المفرض أن يتحرك بخلاف ذلك فهو عصبي جدا . . ومتجاهل للحقيقة . . وراسم لخطط يسعى بها لتحقيق صالحه ومصالحه . .

    قد يقول قائل : إن عبد الناصر قاد معركة التحرير ضد الاستعمار . . هذا حق . . ولكن السؤال هو :

    إذا كان عبد الناصر قد قاد حركة التحرير . . وتحرر البلاد التي اتخذته مثالا في افريقيا على سبيل المثال ، فأين الآن موقف هذه الدول من التنمية والإصلاح ؟ . .

    لا شك أنها في موقف أحسن من موقفنا . . وفي حالة تطور أكثر تطورا مما نحن فيه الآن . .

    إذن من الخاسر ؟ لا شك أن مصر هي الخاسرة . .

    وخسارة مصر معناها عدم تحقيق الثورة المصرية بقيادة عبد الناصر لأهدافها . .

    وتلك حقيقة ، ويمكن أن نقول الآن : أين أعضاء مجلس قيادة الثورة ؟ " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  20. #1040
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    777
    التدوينات
    20
    .



    " إن ابن الإنسان ماضٍ كما هو مكتوب عنه ، ولكن ويلٌ لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الإنسان . كان خيرًا لذلك الرجل لو لم يولد "
    متى : 26 : 24



    " إن هذا الفشل يتحمله تماما جمال عبد الناصر . . تماما كما يجب أن يتحمل عدم نجاح هيئة التحرير كحزب سياسي يقول لا للأحزاب . . ثم الاتحاد القومي . . ما هو الاتحاد القومي ؟
    وما قومية هذا الاتحاد ؟
    وماذا قدم غير أصحاب المصالح ؟
    واستبداد الإقطاع وسيطرة رأس المال في جماعات دخلت الاتحاد القومي لتسعى لتحقيق مصالحها الشخصية من خلاله . . باعتباره جواز المرور لأي منصب . . أو أي صفة من الصفات .
    هل دخلت الجماهير هذا الاتحاد باعتباره وسيلة ديمقراطية توصل إلى الحرية وتنفيذ أهداف الثورة ؟ من كان الأعضاء ؟ هل كان التمثيل حقيقيا ؟

    ما رأيت . . وما قرأت . . وما سمعت غير الشعارات ؟ التي حملوها أكثر مما تحمل . .

    ثم هل حققت الوحدة بين مصر وسوريا أهدافها ؟

    من أخطاء عبد الناصر قبول الوحدة بشكلها الدرامي الفج الذي تمت به . . ولا أتصور كيف قبلها بالصورة التي تحققت بها . . لقد اعتبرتها عملية توريط لجمال عبد الناصر . . دخل فيها مصيدة الزعامة باختيار الآخرين وليس اختياره . . والكارثة أن يطبق في سوريا التنظيم السياسي الفاشل في مصر . . بمعنى أنني غرست البذرة في غير أرضها . . في غير بيئتها . . وكان من المفروض دراسة البيئة السورية وتطبيق ما يصلح لها . .

    إن موعد الوحدة لم يكن مناسبا . . وكانت وحدة عاطفية أكثر منها وحدة عقلية . . أكثر منها وحدة قائمة على أساس متين . . أساس اقتصادي وزراعي وصناعي قبل أن تتم على أساس سياسي . . كانت النتيجة قاسية على عبد الناصر . . وضارة بسمعة مصر ، وفشلت الوحدة لأنها تمت وقبلت لتوسيع ثوب الزعامة الذي كان يرتديه عبد الناصر .

    لقد كان من الممكن أن يكون الثوب مناسبا لأن شخصية جمال عبد الناصر توصله إلى الزعامة . . ولكنه تطلع إلى الثوب قبل أن يختار القماش المناسب . . وصانع الثياب المناسب . . وخامة القماش المناسبة . . وأكثر من ذلك . . لقد نظر إلى الثوب أكثر مما نظر إلى نفسه . . وأكثر مما نظر إلى جميع من حوله . .

    يقول عزيز المصري :

    لقد أحسست تماما أن التغيير دخل في نسيج شخصية جمال عبد الناصر ، لقد أصبح اليوم غيره بالأمس . . وأكثر من ذلك بكثير . .

    بدأت تحيط به مراكز قوى غاية في الخطورة على قراره السياسي . . ولقد سمعت ما أحزنني . . وما جعلني أضرب كفا على آخر . .

    لقد كنا نشكو التعذيب أيام الإنجليز والملك والأحزاب وخاصة في عهد الوزارات السعدية . . وإذا بنا نرى هذا النهج يتم بعد الثورة . .

    لقد أرسلت خطابا إلى عبد الناصر . . وللأسف لا أذكر تفاصيله ، ولكنني أتذكر خطوطه العامة وقد حمله إليه أنور السادات . . ولا أدري هل أوصله أم لا . . لأنني فاتحت أنور في تفاصيله . . ولكنه حاول أن يراوغني ويدلي بالمبررات التي رفضتها جملة وتفصيلا . .

    يقول عزيز المصري :

    لقد ذكرته بالماضي . . الماضي كله . . حماسه الثوري المنقطع النظير . . وذكرته بكل الأخطاء التي ارتكبت . . أخطاء ما كان يجب أن تقع ، وما كان يجب أن تتم . . وأكدت له أن بطانته تقوده إلى طرق مسدودة . . ولتمنع عنه حقيقة الأوضاع السائدة في البلد . .

    ورجوته أن يعيد كل قراراته الخاصة بزملاء تنظيم الضباط الأحرار ومجلس قيادة الثورة . .

    وكنت في حيرة من أمري وهم يتساقطون واحدا تلو الآخر . .

    ويتوارون عن الأنظار عن عمد . .

    وعلمت أن بعضا منهم أرسل إليه خطابا يناشده العودة إلى طريق الثورة من أجل مصر .

    لقد حز في نفسي كثيرا أن يهادن جمال عبد الناصر الشيوعيين في مصر . . إن هذا الفكر جملة وتفصيلا لا يصلح للتطبيق في أرض الكنانة . . ولا في أي بلد إسلامي أو عربي . . وعندما عشت في الاتحاد السوفيتي كنت أرى أمامي طبقة تسيطر على جميع الطبقات . . كنت أرى حكم الحديد والنار . . وكنت أحس أن المواطن السوفيتي يعيش تماما كالآلة . . في أعماقه خوف . . وعلى السطح قلق وسياج من الرأي الواحد يسود المجتمع . . وهذا الرأي لا يسمح لغيره من الآراء أن ترى النور ، إن الشيوعي إذا أعطيته سلطة أصبح ديكتاتورا لا يشق له غبار . . وتحول إلى جبار لا تستطيع السيطرة عليه .

    وسيبقى سؤالي دائما :

    لماذا هادن عبد الناصر اليسار المصري ؟ . . هل كان ذلك ثمن المساعدات الروسية ؟ . . هل كان ذلك نوعا من التوازن السياسي ؟ . . وإذا كان ذلك صحيحا . . فما هو ذنب الشعب المصري في دخول هذه اللعبة السياسية التي جرته إلى سيطرة اليسار على وسائل الإعلام خاصة الصحف التي بدأوا يصبغونها باللون الأحمر .

    ومضت بي الأيام . .

    وكانت صلتي تقف عند أنور السادات وحسن إبراهيم في بعض الأوقات " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

 

 
الصفحة 52 من 55 الأولىالأولى ... 2425051525354 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •