Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 56 من 56 الأولىالأولى ... 646545556
النتائج 1,101 إلى 1,109 من 1109
  1. #1101
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    798
    التدوينات
    23
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة والي مصر عرض المشاركة
    .


    https://www.youtube.com/watch?v=esMpl5ljGHo

    كلام مكرر لتعديل لينك الفيديو - لأن الساخر كما الحياة لا يتيح التعديل - حيث اختفى وحذف الفيديو في ظروف غامضة وحادث أليم . .


    " كانت حياة عزيز المصري مليئة بالعذاب والألم والتشريد ، وتحمل ذلك كله على أمل فجر مشرق جديد تعود فيه مصر للمصريين ، ويعود فيه كل بلد عربي إلى أهله ، وأن يتفق العرب على سياسات تضمن لهم استراتيجية واضحة ودائما وثابتة في مقابل سياسات الاستعمار التي خططت استراتيجيتها على أساس أن البلاد العربية والإسلامية مغانم حرب وأسلاب سلم أبد الدهر .

    وعزيز المصري سجن أكثر من مرة ، وحكم عليه بالإعدام ، وعرض عليه عرش مصر ، ولكنه رفض رشوة الاستعمار . . هذا العذاب كله تحمله . . عذاب النفس والجسد . .

    في إحدى المرات ضرب في بطنه بقسوة وشدة أثناء سجنه في القاهرة ، تحمل الضربة وهو يبتسم وقال للجندي المصري الذي ضربه وكان من رجال الأمن :

    إنني أفعل ذلك من أجلكم ، إن المأساة يا ولدي أننا نتقن ضرب وتعذيب بعضنا البعض ، وهذه الضربة كان يجب أن توجه إلى جندي إنجليزي . . أو إلى خائن لوطنه ، وما أكثر الخونة هذه الأيام . وسالت دموع حارسه وهو يقدم إليه عميق اعتذاره بلغته المصرية الأصيلة البسيطة . .

    .... ( ... ) ....

    قال لي في إحدى المرات :

    إن أي ثورة لا بد أن يكون لها ضحايا ولكن لفترة معينة ولمرحلة محددة ولكن ضحايا ثورة 1952 في تزايد مستمر وتلك مأساة .

    وقال لي مرة أخرى :

    إن الحكم في مصر يتجه إلى ديكتاتورية الفكر والرأي ، وإن القرار السياسي من هذا المنطلق لن يتناسب مع المشكلة ، ولن يكون حاسما وتلك كارثة .

    وقال لي مرة ثالثة :

    إن أي ثورة أو أي جماعة إصلاح لا بد وأن تقرأ التاريخ جيدا . . وتستوعب دروس الماضي حتى تتجنب أخطاء الماضي في قرارات الحاضر من أجل المستقبل ، وأي ثورة لن يكتب لها النجاح إذا حاربت في أكثر من ميدان . . إن الميدان الأول يجب أن يتم في الداخل . . كان يجب حل مشاكل مصر أولا ووضع خطط طموحة للتنمية ، وبعد ذلك يتم التعامل مع دول العالم .

    إن تاريخ حياة الثائر عزيز المصري . . جزء من تاريخ الدولة العثمانية والبلاد العربية بصفة عامة ومصر بصفة خاصة . .

    لقد شوه الاستعمار الإنحليزي كفاحه . . وبطولاته وطمسوا تماما معالم صراعاته معهم عبر مشوار حياته . .

    حاربوه في استانبول ودمشق ومصر وليبيا واليمن والمملكة العربية السعودية . . ونفوه إلى أسبانيا خلال الحرب العالمية الأولى . . وسجنوه في مصر أكثر من مرة بالتعاون مع الأحزاب السياسية والملك . .

    وعرضوا عليه عروش العراق ومصر واليمن حتى يصبح عميلا لهم . . ولكنه قال " لا " في شموخ الثائر الذي يضع رأسه بين يديه من أجل مبادئه .

    حارب الإنجليز و الملك والأحزاب ووضع بذرة الثورة في مصر . .

    التقى مع جمال عبد الناصر والسادات وبعض رجال الثورة . . ورسم لهم خطوط الحاضر والمستقبل ، وافق على سياسة جمال عبد الناصر في البداية ثم اختلف معه في النهاية . . وضع خطة انسحاب الجيش المصري بعد عدوان 1956 . . وثار على دخول الجيش المصري في حرب اليمن . . وتنبأ بكارثة من جانب الاستعمار ويهود إسرائيل . . ولم يهمله القدر ليشاهد ويسمع بهزيمة عدوان 1967 . . وفارق الحياة وآلامه قوية داخل صدره .

    لقد فرض عزيز المصري نفسه على التاريخ ، ولكن التاريخ لم ينصفه ويعطيه حقه من الرعاية والعناية ، ولم يذكر قصة حياته كاملة لأن الإنجليز أغفلوا معظم تاريخه في معاجمهم ووثائقهم ومذكرات ساساتهم وقواد جيوشهم حتى الصهيونية العالمية طمست تاريخه وأطلقت عليه كلمات منها :

    " مجنون العظمة " و " الثائر الحالم " و " محترف المؤامرات والاغتيالات " و " حليف الألمان " ومسميات أخرى كثيرة . . ذلك كله حدث حتى تطمس حقيقته ولا تطغى عظمته على عظمتهم . . ووطنيته الثائرة على أحلامهم الاستعمارية . .

    لقد اشتهر عزيز المصري في جميع مواقفه مع الإنجليز وأعوانهم . . إنه كان يقول لهم في صلابة وكبرياء وشجاعة . . كان يقول لهم : " لا " . . أنتم في جانب والحق في الجانب الآخر ، عليكم أن ترحلوا لننعم بالاستقلال .

    عرفت عزيز المصري بطريق الصدفة . .

    كنت في لقاء مع الآنسة اعتدال حمودة ، كانت شخصية نسائية مصرية جاذبة لحما ودما تعشق الخدمة العامة . . دامت صداقتنا عدة سنوات . . وذات مساء تطرق بنا الحديث إلى عديد من الشخصيات السياسية . . قبل ثورة ( 1952 ) وأخبرتها أنني بمناسبة الحديث عن تلك الشخصيات أبحث عن إنسان يدلني على البيت الذي يسكن ويعيش فيه الفريق عزيز المصري . .

    وفي هدوء غير مقصود وفي حسم دقيق غير مبالغ فيه قالت : إنني أعرف بيته . . أيضا أعرفه شخصيا . . وأضافت : سوف أتصل به ، وأحدد معه موعدا يجمعني أنا وأنت ، وكانت تلك هي البداية التي استمرت سنوات طويلة عشت فيها معه . . وتعايشت مع حياته الماضية والحاضرة كنت فيها الابن البار . . والتلميذ النجيب الذي أحب أستاذه فأعطاه بقدر ما تحملت صحته . . وتحمل جسده . . وعشت مع هذا الرجل العسكري الإنسان الفنان المثقف . . عشت معه حتى لفظ أنفاسه وكنت ساعتها خارج القاهرة . . وبعدها قرأت عنه الكثير وكتبت عنه ما هو أكثر حتى كان هذا الكتاب عله يسد نقصا كبيرا في معرفة حياته " .

    أبو الثائرين الفريق عزيز المصري
    محمد عبد الحميد
    1990

    هذه هي المرة الثالثة التابتة لإحياء اللينك القتيل . .
    وكما يقول دوق فريد الأطرش : يا قاتل اللينكات لو أبصرتنا لأدركت أنك باللينك تلعب ُ. .
    على أي حال سأضع اسم الحلقة هذه المرة لأني لن أعود مرة أخرى ، وإن كانت الحلقة الآن ضمن قناة بينك بانثر لذلك فهي في أيد أمينة . .
    كارتون The Inspector
    حلقة (Cirrhosis of the Louvre)
    وتدور أحداث الحلقة عن محاولة المفتش ومساعده إيقاف المجرم الناعم المسمى اللطخة / البقعة عن سرقة متحف اللوفر . . فهل يستطيعان ؟
    اقرأ التفاصيل المثيرة وقاتل بعقلك وكيانك في الكوميديا السوداء . .

    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  2. #1102
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    80
    تدرب على الأخذ تتقن فن العطاء

  3. #1103
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    80
    العطاء مجدولاً أو منظماً أو مبوباً.
    وإلا سمي تبذير/إسراف/سفه ...

    كذلك الأخذ؛ مع تغيير مايلزم

  4. #1104
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    80
    العطاء مضاد للكبر
    الأخذ يعالج الغرور




    إذا كنت لاتعرف الفرق بين العجب و الكبر فلا تمتعض؛ لأن هذا البوست ليس لك

  5. #1105
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المكان
    في مناكبها ( الجوف )
    الردود
    4
    كنت مهتم بك ؛ لأني عندما كنت أسأل عن احوالك واحب قربك وانس لمجالستك والحديث معك قد وثقت بأنك تبادلني نفس المشاعر وفي كل سؤال عني كنت تودع في قلبي رصيد للتواصل معك دوما .

    والان لم استطع أن أتصل بك ياصديقي ؛ لأن رصيدك قد نفذ .

  6. #1106
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    263
    لقد أمضى دهراً يدور وحيداً بصمت في فلك معضلاته النفسيّة وخواطره الغامضة، وفي الوقت الذي رَغِب فيه بالبوح شعر أنها لا شيء.

  7. #1107
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    80
    الصمت مدرسة، إذا أعدتتها
    أعددت جسما طيب الأركان

  8. #1108
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المكان
    على البر
    الردود
    80

    Unhappy نهاية الفقرة الاقتصادية

    هذا و استغفر الله لي و لوالدّي و للمؤمنين ..

  9. #1109
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    798
    التدوينات
    23

    أسفار بلا عنوان . .

    .



    أسفار بلا عنوان . .


    1 :
    الله الحافظ يراقبك . . الله يقول أنك بأعيننا ، فأعينه تراقبك . . ملائكة أعمالك تراقبك . . ملائكة حفظك المعقبات من بين يديك ومن خلفك تراقبك . . إبليس وقابيله وقبيله يراقبونك من حيث لا تراهم . . الجن يرونك . . الرسول والمؤمنون يرون عملك . . الشيعة يقولون أن الإمام المهدي تعرض عليه أعمالك . .
    يا ابن آدم ، أبوك يعقوبي الطريقة وأمك موسوية الهوى ، أبوك لم تبيض عيناه حزنا لكنه يراقبك بقلبه الأبيض الكظيم ، أمك لا تراقبك فقط بل تترقبك . . وأختك يا أخا موسى تقصك وتبصرك وتراقبك من النقطة العمياء . . فرعون يراقبك ويترقبك ويحذرك لا يحذرّك . . حتى أحلامك فيها الإنس الأحياء والموتى والملائكة والجن والشياطين والجماد والحيوانات . . المخابرات عربا وعجما تراقبك . . قبل وبعد (1984) . . من رأس الرئيس المثير للجدل إلى رقص الراقصة المثيرة للزلل إلى يد الشحاذ التعيس المثير للأسى . .

    2 :
    الكل مخابرات ؟
    الأقمار الصناعية ، الفضائيات ، موبايلك ، الفيس بوك ، تويتر ، الواتس ، الكمبيوتر الشخصي ، الويندوز بأبوابه الخلفية ، الأنتي فايرس نفسه ، الإنترنت ، الإيميل ، المنتديات والمواقع . . الشوارع ، الناس ، المنظمات ، التنظيمات ، المسجد ، جامعتك ، عملك ، بيتك ، أهلك ، زوجتك ، أصدقاؤك . . سواء منهم من هو عميل نائم بالليل أو عامل مستيقظ بالنهار ومن هو شاعر أو عالم ، ومن هو لا يشعر ولا يعلم ، حتى أنت ، ولكن لا ، لا تشعر ، مثل بعضهم ، وكيف تدرك ما لم تحط به خبرا ؟ يا ابن آدم إن الإنسان عدو ما يجهل . .

    3 :
    الخصوصية ؟ وكان في أيام الملك الجاثوم ابن جاثم الصدر أن حدثنا الإمام العقيد الجساس ابن جاسس النبض قدس الله سره وقد امتلأ بروح المشورة والحكمة ، في رسالته ( سفر أعمال المخابرات ) قال : الخصوصية لفظا هي من التخصيص ، واصطلاحا هي من الخصخصة . . هي جزء عميق هناك تحت جدار عقلك الباطن بين سدي عقلك وقلبك ، خصصته وخصخصته وأخفيته عمدا عن أعين الناس والقرية فلا يبصرون . . وما أنت إن لم تدرك بعد إلا ممثل واقعي ، مثل The Truman Show ، شبيه ترومان ، رجل الحقيقة النائم في يقظته ، اليقظ في نومته ، بلا فتاة مرمرية تعطيك قبلة الحياة ، تبحث عن مخرج هذا العالم إلى حيث تستريح . . فهل ستصل يوما ؟ وتستريح ؟ يقول الجساس ، ويل للمتلصصين للمخادعين أصحاب المكر السيء ، فإنهم سيُشنقون بأيديهم ويختنقون بثقل أعمالهم وتنفضح سيئاتهم ويظهر عريهم ، ويذوقوا كأس خزي مر مملوء خل كما ذاق فرعون طين البحر . .

    4 :
    في الطريق إلى الانعتاق النهائي :
    أيها الثعبان الماكر اللزج أخا الوزغ ، أتذكر الجنة ؟
    أحقا ما قيل أنك أدخلت إبليس إليها ؟
    هل أنت مخابرات ؟
    يرد : هس ، هس ، صه !
    يسكتني ؟
    إذاً هو مخابرات !
    بل إنجليزي من الـ MI6 !
    وهذا - الحق أقول - أسوأ من ثعبان ووزغ وإبليس في آن !

    5 :
    أيها الكلب الطيب النعسان الجائع في الوطن الضائع . .
    هل أنت مخابرات ؟
    لا يزال ينظر في الفراغ للأفق كأنه أبو الهول ، لا يرد ،
    إذاً هو مخابرات !
    ها هو يرد : هاو ؟ هاو ؟ هاو ؟
    تسألني How ?
    يبدو أنك مثقف وتتحدث اللغات ، وتسألني كيف عرفت ؟
    أنت أدرى ! إذاً أنت مخابرات أيضا !

    6 :
    أيتها القطة المخملية الجميلة ذات التسعة أرواح في الشارع غير الجميل ،
    هل أنتِ مخابرات ؟
    تموء ، فتسلب روحي معها ثم تطارد شيئا ،
    فأرًا ؟ تحت سيارة ، جنب قمامة . .
    إذاً هي مخابرات !

    7 :
    أيتها النملة الفارسية ، لم تخرجين ليلا ؟
    هل أنت عميلة للفرس يا شيعية الهوى ؟ يستجوبني الرقيب الأموي داخلي . .
    سأحطمها وأنا أعلم ، ولا أشعر ، فترواغ وتهرب ،
    إذاً هي مخابرات !

    8 :
    على النافذة ،
    أيتها الحمامة يا أخت الهدهد ما كان أخوك إلا مخابرات ،
    هل أنتِ مخابرات ؟
    لا تخافي ، لن آكلك ،
    لن أحشيك وأشويك ،
    وأبدًا أبدًا لن أشي بك ،
    لا تخافي ،
    كلي واشربي وقري عينا ،
    تطير إذا اقتربت ،
    تعوذ بالرحمن مني ، وكأني لست تقيا . .
    إذاً هي مخابرات !

    9 :
    أيها الغراب مُعلّم ابن آدم فوق عمود الإنارة في الليل المظلم البهيم ،
    كيف يواري جهله وفعلته الأثيمة . .
    هل أنت مخابرات ؟
    يرمقني في غَرابة ،
    تنضم له غُرابة ،
    غُراب وغُرابة ،
    زيهما السواد ،
    إذاً هو مخابرات !
    وأنا ؟

    10 : ( تلك إذاً علامة كاملة ، في آخر الطريق ) . .
    وأنا ؟
    من بقي إلا أنا ؟
    يرد علي من الفص الجبهي لدماغي ، على الناصية :
    عفوًا ، هو لم يعد موجودًا . .
    يا إلهي ، أنا لم أعد موجودًا ،
    احتلت جسدي روح المخابرات !
    إذاً أين أنا الآن ؟
    يتبسم ضاحكا من قولي في حلاوة روح ،
    يجيب :
    ربما في حوصلة في بطن تويتر الأزرق ؟
    يجوب بك أقاصي جحيم الأرض وجنتها ،
    يخبرك بما لم تحط به خبرًا ،
    وما ينبغي أن تسطع له صبرًا ،
    ويأتيك من كل مظهر ومخبأ بكل نبأ يقين . .
    إذا ً ؟
    إذا ً أنت مخابرات !

    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •