Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 57 من 57 الأولىالأولى ... 747555657
النتائج 1,121 إلى 1,139 من 1139
  1. #1121
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ما شافش حاجة . .

    .

    القرن 2 : 12
    ( أعينهم مغمضة ، مفتوحة على الوهم القديم
    وسوف يُلغى رداء القديسین
    سيعاقبهم الملك العظيم على جنونهم
    وسوف يسرق الكنز الذي أمام الكنائس )



    ؟

    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  2. #1122
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة . .

    .

    ؟

    الحرب العالمية الثالثة ؟

    اندلاع إلهي للحرب ؟ مذنب ؟

    ( وما أدراك ما الطارق - النجم الثاقب - إن كل نفس لما عليها حافظ ) الطارق : 2-4

    ( فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين ) الدخان : 10

    ( عليها تسعة عشر - وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر ) المدثر : 30-31



    القرن 1 : 91
    ( ستبدي الآلهة للبشرية
    إنها هي السبب في اندلاع حرب عظمى
    وقبل أن تبدو السماء للعيان خالية من الأسلحة والصواريخ
    سيوقع الضرر الأعظم باليسار )




    القرن 2 : 41
    ( سوف يشتعل النجم العظيم سبعة أيام
    وستجعل الغيمة الشمس تبدو شمسين
    وسنبح الكلب الدرواس الكبير طوال الليل
    عندما يغير الحبر العظيم مقره )




    القرن 2 : 43
    ( أثناء ظهور النجم الملتحي
    سيتحول الأمراء العظماء الثلاثة إلى أعداء
    وسوف يضرب السلام المتزعزع على الأرض من السماء
    البو ، التيبر الملتوي ، حية موضوعة على الشاطيء )




    القرن 2 : 70
    ( سوف يقوم السهم الآتي من السماء برحلته
    الموت أثناء الكلام ، إعدام كبير
    الحجر في الشجرة وأمة أبية تذل
    إشاعة بوجود مسخ آدمي ، تطهير وتكفير )




    القرن 2 : 96
    ( سوف يُرى مشعل ملتهب في السماء في الليل
    عند مصب ومنبع نهر الرون
    مجاعة وسلاح ، المساعدة تتوفر بعد فوات الأوان
    وستلتفت بلاد فارس وتغزو مقدونية )




    القرن 2 : 46
    ( بعد شقاء كبير تعرض له الإنسانية يدنو شقاء أكبر منه بكثير
    عندما تتجدد الدورة العظمى للقرون
    ستمطر السماء دما ، وحليبا ومجاعة وحربا ومرضا
    وسوف ترى نار في السماء وهي تجر وراءها ذيلا من الشرر )




    القرن 1 : 87
    ( نار مزلزل الأرض من مركز الأرض
    سوف تسبب هزات حول المدينة الجديدة
    ستتحارب صخرتان عظيمتان مدة طويلة
    ثم ستضفي أريثوزا لونا أحمرا على نهر جديد )




    القرن 2 : 62
    ( سيموت مابوس حينئذ حالا
    وسيحل دمار رهيب بالناس والحيوانات
    وسيتكشف الثأر فجأة
    مئة يد ، عطش وجوع ، عندما يمر المذنب )




    القرن 2: 91
    ( سوف يرى حريق هائل عند شروق الشمس
    ولسوف تنتشر الضوضاء والضياء نحو الشمال
    في الكرة يسمع الموت والصرخات
    الموت ينتظرهم عن طريق الأسلحة والنار والمجاعة )




    القرن 6 : 97
    ( سوف تحترق السماء في خمس وأربعين درجة
    يدنو الحريق من المدينة العظيمة الجديدة
    ويقفز اللهيب الكبير المنتشر إلى الأعلى مباشرة
    عندما يريدون الحصول على دليل من النورمنديين )



    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  3. #1123
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة . .

    .

    ؟

    ( غلبت الروم - في أدنى الأرض - وهم من بعد غلبهم سيغلبون - في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون ) الروم : 2-4





    القرن 2 : 96
    ( سوف يُرى مشعل ملتهب في السماء في الليل
    عند مصب ومنبع نهر الرون
    مجاعة وسلاح ، المساعدة تتوفر بعد فوات الأوان
    وستلتفت بلاد فارس وتغزو مقدونية )



    القرن 5 : 25
    ( الأمير العربي ، المريخ ، الشمس ، الزهرة وبرج الأسد
    سيخضع حكم الكنيسة للبحر
    وباتجاه بلاد فارس سوف يقوم قرابة مليون رجل بغزو
    مصر وبيزنطة ، الأفعى الحقيقية )



    القرن 1 : 40
    ( الصرخة المدوية الزائفة التي تخفي الجنون
    ستؤدي ببيزنطة إلى تغيير قوانينها
    من مصر سيأتي رجل يريد للمرسوم أن يسحب
    فتتغير النقود والمعايير )


    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  4. #1124
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة. .

    .

    القرن 1 : 97
    ( إن ما يعجز عن تحقيقه السلاح واللهب
    سيحققه اللسان ذو الكلام الحلو في المجلس
    سيرى الملك في حلمه وهو نائم
    العدو الذي لا يُعادى في الحرب ولا يعادي الدم العسكري )


    ؟





    ( ويل للعرب من شر قد اقترب ) - حكمة نبوية

    ( قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا - وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا ) الكهف : 98-99

    ( حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون ) الأنبياء : 96

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  5. #1125
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة . . ( النهاية )

    .


    تشرب شاي ؟

    وهنا أدرك علي حسنين - رحمه الله - الصباح ، فسكت عن الكلام المباح . .

    الحقيقة - في رأيي - أن من يقرأ سطور نوستراداموس لا يجب أن يقبلها كأنها وحي إلهي منزل لم يمسه إنس ولا جن . .
    على القاريء عموما أن يشك ويفكر ، ليصل إلى أجزاء من الحقيقة حتى لو لم يصل إلى الحقيقة كاملة . .

    الدجل قد يكون علم ، ولكنه فن أيضا ، قد يكون داخل مقطع النبوءة الواحدة كلمات صحيحة تُركت كما هي وكلمات زائفة تم استبدالها ودسها بين السطور وهذه قمة الاحترافية في الدجل لإعطاء المصداقية ، بجانب بالطبع أن يكون بعضها كمقاطع نبوءات كاملة عبارة عن دجل وتأليف واختراع ، مصاغة باحترافية وتم دسها لأغراض التضليل والنميمة . .
    يقال أن الكتب المقدسة حرفت ، فإذا كان ذلك صحيحا ، فماذا عن كتب التراث للبشر عموما ومنها كتابات نوستراداموس مثلا ؟ فما أسهل على من قام بذلك أن يجلس - مع كوب من الينسون المحلى بالعسل - ليلا ويسهر للصباح في روقان وهدوء والناس نيام ليمارس مهمته التاريخية في الدجل والتزييف والدس والنميمة والخداع والتضليل وما شابه من مفردات . .

    ثم إن كثيرا أو ربما كل ما قاله نوستراداموس من نبوءات رئيسية ( كما هنا من أمثلة ) ليس شيئا جديدا تقريبا وموجود في مصادر أخرى كالقرآن والحكمة النبوية وأهل الكتاب ، حتى لو بشكل لا يراه القاريء للوهلة الأولى . .

    أضف لذلك أن موضوع القدر والنبوءات ليس بهذه البساطة والحتمية ، قيل عن علي بن أبي طالب : " وأنتم تتلون القرآن ليلا ونهارا فهل فيكم أحد يعلم ما نزل فيه، ولولا آية في كتاب الله لأخبرتكم بما كان وبما يكون وما هو كائن إلى يوم القيامة وهي هذه الآية (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب) " ، وأبسط دليل على ذلك ما يفعله الشخص العادي والناس يوميا في حياتهم اليومية عندما يقومون بالدعاء ، لأن باعتقادهم الدعاء يغير القدر ويدفع البلاء ويجلب الرزق ، فليس كل شيء محتوم ، كما قيل في الحكمة النبوية : ( لا يزيد في العمر إلا البر ولا يرد القدر إلا الدعاء وإن الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها ) و كذلك : ( لا يغني حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل وما لم ينزل وإن الدعاء ليلقى البلاء فيعتلجان إلى يوم القيامة ) ، لذلك موضوع النبوءات عموما ليس دائما بهذه الحتمية والبساطة . .

    على أي حال ، انتهى الكلام المباح وأدركنا الصباح ، وكما قال سوير Sawyer الحكيم من مسلسل Lost عندما انتقل بالزمن مع رفاقه وكان حبيسا في الماضي :

    I ain't here to play Nostradamus to these people.



    ولا تنس أيها القاريء لأي سطور ، أن تقاتل في حياتك عموما من أجل حياتك وقدرك ومصيرك ولا تجعل أعداءك أو غير أعدائك يرسمون ويخططون لك حياتك وقدرك ويصّنعون لك نبوءات ويلبسونك إياها ، كما قيل : Fight for your Fate ، ابذل وسعك وخذ بالأسباب واتبع سببا وتذكر أنه ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) ، وعندها عش دائما وأبدا بنفس مطمئنة راضيا مرضيا بما أراده الله . .



    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  6. #1126
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .



    ينسون أم شاي ؟

    وكان أن استيقظ علي حسنين رحمه الله في عز الليل ، وهو القائل قد أدركنا الصباح ، لنترحم قليلا على نوستراداموس رحمه الله ونستغل الليل إلا قليلا ، فخذ قليلا من الشاي في هذه السويعات القليلة ، إنه ليس شايك وحدك ، وها أنت تتلو بقية أخيرة مما تركته آنذاك من الكلام المباح وإن أدركنا الصباح . .

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  7. #1127
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 1 : 42
    ( اليوم العاشر بعد غرة نيسان وفق الطريقة الغوطية ،
    يبعثه من جديد أناس أشرار
    تنطفيء النار ، والجمع الشيطاني
    يبحث عن عظام عفريت بسيللوس )



    القرن 1 : 80
    ( من الضوء السماوي السادس الساطع
    سينتج رعد شديد جدا في بورغندي
    سيولد مسخ من بهيمة بشعة جدا
    وسيحدث الكثير من الجراح والقلق في أذار ونيسان وأيار وحزيران )



    القرن 2 : 45
    ( السماوات تبكي كثيرا لولادة أندروجيوس
    وقرب السماوات يراق دم بشري
    لقد فات الأوان بالنسبة للأمة العظيمة من أجل أن تُبعث
    حالا ، بسبب الموت ، ولكن بعد فوات الأوان يأتي العون المنتظر )



    القرن 1 : 10
    ( تابوت يوضع في مدفن حديدي تحت الأرض
    حيث يحتفظ بأبناء الملك السبعة .
    سيخرج الآباء والأجداد من أعماق الجحيم
    ويتفجعون لدى رؤية ثمرة نسلهم ميتة هكذا )


    ؟

    ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا ) الإسراء :64

    ( ووالد وما ولد ) البلد : 1-3

    " لم يبق من شيء يقال . .
    يا أرض : هل يلد الرجال ؟ "
    أمل دنقل - الأرض والجرح الذي لا ينفتح




    " Everybody stutters one way or the other
    So check out my message to you
    Why should we be pleasing any politician heathens who would
    Try to change the seasons if they could
    I hear you ask all about the meaning of scat
    Well I'm the professor and all I can tell you
    Is while you are still sleeping
    The saints are still weeping
    because things you call dead haven't yet had the chance to be born "
    Scatman John Lyrics


    "تاريخ النشر : 17-9-2006
    يسود مدينة اصفهان , اليهودية الأساس وعاصمة الدولة الصفوية تاريخيا , حالة من الهرج والمرج بين التأكيد والتكذيب للخبر الذي وزعته قبل أيام المؤسسات الثقافية والإعلامية التابعة لأحد كبار المراجع الشيعة في قم , الملا محمد تقي بهجت , والذي يؤكد ولادة قاتل الإمام الغائب المهدي المنتظر الإمام الثاني عشر عند الشيعة الأثني عشرية , وذلك اعتمادا على الرؤيا التي رآها المرجع المذكور .

    ويقول الخبر العاصف الذي مازال صداه مدوياً في اغلب المدن الإيرانية وفي مدينة اصفهان تحديداً , ان آية الله محمد تقي بهجت و أثناء قيامه بصبغ الوضوء غشته غيبوبة قصيرة وبعد عودته الى الوعي سأل من قبل تلامذته وأتباعه الذين كانوا عنده عن سبب هذه الغيبوبة فاخبرهم انه شاهد في التو قاتل المهدي المنتظر وهو يولد في مدينة اصفهان !. "
    رؤية مرجع ديني تحدث ضجة في حوزة قم ! بقلم : صباح الموسوي

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  8. #1128
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 5 : 29
    ( لن تُسترد الحرية ،
    سوف يغتصبها رجل أسود متكبر نذل ظالم
    وعندما يفتح هتلر قضية البابا ،
    ستثار حفيظة جمهورية البندقية )




    القرن 3 : 60
    ( سيكون هناك نفي كبير في عموم آسيا
    وكذلك في ميشيا وليشيا وبامفيليا
    سيجري الدم نتيجة للاستبداد
    شاب أسمر ممتليء بالأفعال الشريرة )




    القرن 4 : 62
    ( عقيد يحيك الدسائس بسبب الأطماع
    سوف يستولي على الجزء الأكبر من الجيش
    تلفيق مزيف ضد أميره
    وسوف يكتشف تحت رايته )




    القرن 8 : 73
    ( الملك يضربه جندي همجي
    ظلما ، حتى يداني الموت
    سكون الجشع سبب الفعلة
    المتآمر والمملكة في ندم عظيم )




    القرن 6 : 84
    ( الرجل الأعرج الذي لم يستطع أن يحكم في سبارطة
    سوف يسلك طرقا إغوائية جدا
    وسوف يُتهم - سواء أطالت الأيام أم قصرت -
    بتوجيه مقاصده ضد الملك )




    القرن 2 : 76
    ( سوف يكشف البرق في بورغندي عن أحداث عجيبة
    شيء لم يكن من الممكن فعله بطريق الخداع أبدا
    سوف يفشي القس الأعرج
    أسرار مجلس الشيوخ للعدو )




    القرن 10 : 36
    ( سوف يتحدث الملك ذو الرجل الخشبية عن الحروب ،
    سوف تحتقره الجزيرة المتحدة .
    ولسنين عديدة يقوم الشخص الطيب بالإزعاج والسلب
    وبسبب الطغيان على الجزيرة تتغير قيمها )




    القرن 3 : 71
    ( سوف يدخل الرجل الأعرج المملكة
    سوف ينافسه نغل قريب منه
    هو والمملكة سوف يهزمان هزيمة منكرة قبل أن يشفى
    بحيث أن عمله سيكون متأخرا جدا )




    القرن 3 : 91
    ( الشجرة التي كانت ميتة وذابلة مدة طويلة
    سوف تزدهر مرة أخرى في ليلة واحدة
    سيكون الملك الكروني مريضا ، والأمير ذو القدم المصابة
    سيجعله خوفه من الأعداء يرفع الشراع )


    ؟

    ( المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة ) - حكمة نبوية

    (عن كعب، قال : علامة خروج المهدي ألوية تقبل من المغرب عليها رجل أعرج من كندة )

    ( ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار ومن يتول يعذبه عذابا أليما ) الفتح : 17

    " نشر : 23-5-2004
    .... وبعد هذه الدعاية بوقت ليس بعيدا ؛ إدع الاعلام الأمريكي من خلال ما وصله من ال( سي آي أي ) ان أبو مصعب الزرقاوي يعيش ولكن بساق واحدة ؛ نتيجة لبتر ساقه الأخرى خلال العمليات العسكرية في افغانستان ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة .... "
    الزرقاوي .. الحقيقة والأوهام ..نيك بيرج .. بن لادن نهاية المطاردة ..!!


    " القاهرة - الأربعاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2001
    حديث مع أ. س. وهو شاب أصولي مثقف ، ذكي ، وصلف بعض الشيء . يقول لي :
    .............
    -. هل تسمح لي أن أنقل ملاحظاتك العدائية ، والمثيرة للاهتمام ، وأن أذكر اسمك ؟
    يقهقه آية الله ضاحكا ويجيب :
    " إلا هذا ! أنت تعرف المثل العربي الذي يقول (الناس على دين ملوكهم) . سأدافع عن ديمقراطيتك . فأنا أدين بذلك إلى (سيدنا الأمريكي الحاكم) . بل إنني عازم على الدفاع عنها بحماس يفوق حماسك ، لأنها بالنسبة إليك تمثل قيمة عليا مشتركة تسعى إليها كل الشعوب وكل الأمم ، بينما هي بالنسبة إلي وسيلة لتسلم السلطة . وما إن نستلم السلطة سيكون بمقدورنا أن نفرض نظامنا السياسي . ففي النهاية ليست المؤسسات إلا ما يفعله البشر بها . . " .
    كتاب : بانتظار بدر البدور - بطرس بطرس غالي
    ملاحظة 1 : الكتاب مترجم عن الفرنسية التي كغيرها من اللغات الأجنبية لا تميز عند ترجمة حرف S إلى س أو ص . .

    ملاحظة 2 : ..... آية وحديث تم حذفهما من باب ( ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم ) . .


    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  9. #1129
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 5 : 37
    ( ثلاثمائة سيكون لهم رأي واحد ويتفقون
    على حضور تنفيذ نهايتهم
    وبعد عشرين شهرا ، بعد كل التذكر ،
    يخان ملكهم بدعوى الضغينة المفتعلة )


    ؟

    ( سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا ) الكهف : 22
    ( ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا - قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا ) الكهف : 25-26

    ( ينزل عيسى بن مريم عند انفجار الصبح ما بين مهرودين، وهما ثوبان أصفران من الزعفران، أبيض، أصهب الرأس، أفرق الشعر، كأن رأسه يقطر دهنا، بيده حربة يكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويهلك الدجال، ويقبض أموال الإمام عليه السلام، ويمشي خلفه أهل الكهف، وهو وزير الأيمن للقائم، وحاجبه، ونائبه ويبسط في المغرب والمشرق الأمن ) حكمة نبوية

    ( عن علي : فيجمع الله عز وجل أصحابه على عدد أهل بدر وعلى عدد أصحاب طالوت ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا كأنهم ليوث خرجوا من غابة قلوبهم مثل زبر الحديد لو هموا بإزالة الجبال لأزالوها عن موضعها الزي واحد واللباس واحد كأنما آباؤهم أب واحد وإني لأعرفهم وأعرف أسماءهم )

    (عن الباقر : أصحاب القائم ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا أولاد العجم، بعضهم يحمل في السحاب نهارا، يعرف باسمه واسم أبيه ونسبه وحليته، وبعضهم نائم على فراشه فيوافيه في مكة على غير ميعاد )

    ( عن الباقر : ويجئ والله ثلاث مائة وبضعة عشر رجلا فيهم خمسون امرأة يجتمعون بمكة على غير ميعاد قزعا كقزع الخريف، يتبع بعضهم بعضا، وهي الآية التي قال الله " أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شئ قدير " )




    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  10. #1130
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 1 : 34
    ( طير جارح يطير نحو الجهة اليسرى ،
    وقبل أن يشترك الفرنسيون في المعركة ، يعد الاستحضارات .
    يعده البعض صالحا ، فيما يعده الآخرون شريرا أو متقلبا .
    وسيعده الفريق الأضعف بشير خير )


    ؟





    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  11. #1131
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 2 : 86
    ( يتحطم الأسطول قرب البحر الأدرياتيكي
    ترتعد الأرض ، تُقذف في الهواء وتسقط مرة أخرى
    تهتز مصر ، يزداد المسلمون
    ويُرسل الرسول لكي ينادي بالاستسلام )


    ؟
    ( عن كعب : إني لأجد في كتاب الله المنزل على موسى بن عمران أن للإسكندرية شهداء يستشهدون في بطحائها خير من مضى وخير من بقى، وهم الذين يباهي الله عز وجل بهم شهداء بدر )

    ( عن كعب : قال وددت لا أموت حتى أشهد يوم الإسكندرية قيل له أليس قد فتحت ؟ قال ليس هذا يومها إنما يومها إذا جاءها مائة سفينة في إثرها مائة سفينة حتى تتم سبعمائة وفي أثر ذلك مثل ذلك فذلك يومها والذي نفس كعب بيده ليقتتلن حتى يبلغ الدم أرساغ الخيل )

    (كنا عند عبد الله بن عمرو بالإسكندرية فقيل له إن الناس فقد فزعوا فأمر بسلاحه وفرسه فجاءه رجل فقال من أين هذا الفزع؟ قال سفن تراءت من ناحية قبرص قال انزعوا عن فرسي قال فقلنا أصلحك الله إن الناس قد ركبوا فقال ليس هذا بملحمة الإسكندرية إنما يأتون من نحو المغرب من نحو أنطابلس فتأتي مائة ثم مائة حتى عدد تسعمائة )

    " إسكندرية أحسن ناس
    أيووه يا عالم عالمنظر
    أيووه يا عالم عالمينا
    و الشوق بيتمرجح بينا
    و300 ألف سفينة
    عالبحر ماشية بتزمر
    حى الجدعان
    حى العرايس والعرسان
    محروسة من الإنس والجان
    يا حلوة يا أم التوب الأخضر " ( داليدا - أحسن ناس )


    نصيحة : إذا غامرت في شرف مروم أو مرام أو شرف مريم أو شرف أي شيء ، لا تكن أحمد عرابي هذه المرة ، فإن سهما أتاه من الخلف سيجيئك من ألف خلف . .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  12. #1132
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ماشافش حاجة ، نسخة مزيدة وملقحة . .

    .

    القرن 2 : 55
    ( في النزاع ، الرجل العظيم ذو القيمة الضئيلة
    سيقوم بعمل بطولي مذهل عند نهايته
    وفيما يرى هادري ما هو المطلوب
    في مأدبة يطعن المتكبر )


    ؟

    ( عن جعفر الصادق : إن لله مأدبة بقرقيسياء يطلع مطلع من السماء فينادي: يا طير السماء، ويا سباع الأرض، هلموا إلى الشبع من لحوم الجبارين )

    ( عن كعب : إن لله مأدبة من لحوم الروم بمروج عكاء )

    ( 14 فإنهم أرواح شياطين صانعة آيات، تخرج على ملوك العالم وكل المسكونة، لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم، يوم الله القادر على كل شيء ) رؤيا يوحنا : 16



    ( وقتل داود جالوت ) البقرة : 251

    ( أنه إذا خرج مسيح الضلالة الأعور الكذاب نزل عيسى بن مريم على المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين ، واضعا يديه على منكبي ملكين ، فإذا رآه الدجال انماع كما ينماع الملح في الماء ، فيدركه فيقتله بالحربة عند باب لد الشرقي على بضع عشرة خطوات منه ) حكمة نبوية

    ( ثم يجيء عيسى ابن مريم من قبل المغرب مصدقا بمحمد وعلى ملته فيقتل الدجال ثم إنما هو قيام الساعة ) حكمة نبوية

    ( 4 فأجاب يسوع وقال لهم : انظروا لا يضلكم أحد
    5 فإن كثيرين سيأتون باسمي قائلين: أنا هو المسيح ويضلون كثيرين
    6 وسوف تسمعون بحروب وأخبار حروب. انظروا، لا ترتاعوا. لأنه لابد أن تكون هذه كلها، ولكن ليس المنتهى بعد
    7 لأنه تقوم أمة على أمة ومملكة على مملكة، وتكون مجاعات وأوبئة وزلازل في أماكن
    8 ولكن هذه كلها مبتدأ الأوجاع
    9 حينئذ يسلمونكم إلى ضيق ويقتلونكم، وتكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل اسمي
    10 وحينئذ يعثر كثيرون ويسلمون بعضهم بعضا ويبغضون بعضهم بعضا
    11 ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين
    12 ولكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين
    13 ولكن الذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص
    14 ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم. ثم يأتي المنتهى
    15 فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيآل النبي قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ
    16 فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية إلى الجبال
    17 والذي على السطح فلا ينزل ليأخذ من بيته شيئا
    18 والذي في الحقل فلا يرجع إلى ورائه ليأخذ ثيابه
    19 وويل للحبالى والمرضعات في تلك الأيام
    20 وصلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء ولا في سبت
    21 لأنه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم إلى الآن ولن يكون
    22 ولو لم تقصر تلك الأيام لم يخلص جسد. ولكن لأجل المختارين تقصر تلك الأيام
    23 حينئذ إن قال لكم أحد: هوذا المسيح هنا أو: هناك فلا تصدقوا
    24 لأنه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب، حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضا
    25 ها أنا قد سبقت وأخبرتكم
    26 فإن قالوا لكم: ها هو في البرية فلا تخرجوا. ها هو في المخادع فلا تصدقوا
    27 لأنه كما أن البرق يخرج من المشارق ويظهر إلى المغارب، هكذا يكون أيضا مجيء ابن الإنسان
    28 لأنه حيثما تكن الجثة، فهناك تجتمع النسور
    29 وللوقت بعد ضيق تلك الأيام: تظلم الشمس، والقمر لا يعطي ضوءه، والنجوم تسقط من السماء، وقوات السماوات تزعزع
    30 وحينئذ تظهر علامة ابن الإنسان في السماء. وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض، ويبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير ) متى : 24

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  13. #1133
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شعرة دافنشي ، في سياق شعري متصل من شارب أمل دنقل . .

    .

    ( ألم تر إلى الملإ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين (246) وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم (247) وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين (248) فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين يظنون أنهم ملاقو الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين (249) ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (250) فهزموهم بإذن الله وقتل داوود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين (251) البقرة : 246 - 251

    .
    .
    .

    * : لاتصالح ( من الوصايا العشر )

    * " لا تصالح
    ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
    وارْوِ قلبك بالدم . .
    واروِ التراب المقدس . .
    واروِ أسلافَكَ الراقدين . .
    إلى أن تردَّ عليك العظام !
    إنه ليس ثأرك وحدك،
    لكنه ثأر جيلٍ فجيل
    وغدًا. .
    سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
    يوقد النار شاملةً،
    يطلب الثأرَ،
    يستولد الحق،
    من أَضْلُع المستحيل "
    ؟
    ( عن جعفر الصادق : ومثل السلاح فينا كمثل التابوت في بني إسرائيل، في أي أهل بيت وجد التابوت على أبوابهم أوتوا النبوة ومن صار إليه السلاح منا أوتي الإمامة، ولقد لبس أبي درع رسول الله صلى الله عليه وآله فخطت على الارض خطيطا ولبستها أنا فكانت وكانت وقائمنا من إذا لبسها ملاها إن شاء الله ) .



    * *



    " لا تصالح
    ولو قيل إن التصالح حيلة
    إنه الثأرُ
    تبهتُ شعلته في الضلوع . .
    إذا ما توالت عليها الفصول . .
    ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)
    فوق الجباهِ الذليلة ! "
    ؟
    ( عن أسماء بنت عميس: إن أمارة ذلك اليوم أن كفا من السماء مدلاة ينظر إليها الناس )
    ( منسوب عن علي : وللمهدى آية من السماء جلية وفى الأرض مثلها فى السوية كف مدلاة بالخمس، ورجفات ونار وخسف وطمس )



    * *



    " لا تصالح
    ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ
    والرجال التي ملأتها الشروخ
    هؤلاء الذين يحبون طعم الثريد
    وامتطاء العبيد
    هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم
    وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخ
    لا تصالح
    فليس سوى أن تريد
    أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد
    وسواك . . المسوخْ ! "
    ؟
    ( عن جعفر الصادق: إذا أوذن الامام دعا الله باسمه العبراني الأكبر فانتحيت له أصحابه الثلثمائة والثلاثة عشر قزعا كقزع الخريف وهم أصحاب الولاية ومنهم من يفتقد من فراشه ليلا فيصبح بمكة ، ومنهم من يرى يسير في السحاب نهارا يعرف باسمه واسم أبيه وحسبه ونسبه، قلت جعلت فداك أيهم أعظم ايمانا ؟ قال : الذي يسير في السحاب نهارا وهم المفقودون ، وفيهم نزلت هذه الآية (أينما تكونوا يأت الله بكم جميعا) )



    * *



    " إنها الحرب !
    قد تثقل القلب . .
    لكن خلفك عار العرب
    لا تصالح . .
    ولا تتوخ الهرب ! "
    " سيقولون:
    جئناك كي تحقن الدم . .
    جئناك . كن - يا أمير - الحكم

    سيقولون :
    ها نحن أبناء عم.
    قل لهم : إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
    واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
    إلى أن يجيب العدم
    إنني كنت لك
    فارسًا،
    وأخًا،
    وأبًا،
    ومَلِك ! "
    ؟
    (عن عبد الله بن مسعود قال إذا انقطعت التجارات والطرق وكثرت الفتن خرج سبعة رجال علماء من أفق شتى على غير ميعاد يبايع لكل رجل منهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا حتى يجتمعوا بمكة فيلتقي السبعة فيقول بعضهم لبعض ما جاء بكم؟ فيقولن جئنا في طلب هذا الرجل الذي ينبغي أن تهدأ على يديه هذه الفتن وتفتح له القسطنطينية قد عرفناه باسمه واسم أبيه وأمه وحليته فيتفق السبعة على ذلك فيطلبونه فيصيبونه بمكة فيقولون له أنت فلان بن فلان؟ فيقول لا بل أنا رجل من الأنصار حتى يفلت منهم فيصفونه لأهل الخبرة والمعرفة به فيقال هو صاحبكم الذي تطلبونه وقد لحق بالمدينة فيطلبونه بالمدينة فيخالفهم إلى مكة فيطلبونه بمكة فيصيبونه فيقولون أنت فلان بن فلان وأمك فلانة بنت فلان وفيك آية كذا وكذا وقد أفلت منا مرة فمد يدك نبايعك فيقول لست بصاحبكم أنا فلان بن فلان الأنصاري مروا بنا أدلكم على صاحبكم حتى يفلت منهم فيطلبونه بالمدينة فيخالفهم إلى مكة فيصيبونه بمكة عند الركن فيقولون إثمنا عليك ودماؤنا في عنقك إن لم تمد يدك نبايعك هذا عسكر السفياني قد توجه في طلبنا عليهم رجل من جرم فيجلس بين الركن والمقام فيمد يده فيبايع له ويلقي الله محبته في صدور الناس فيسير مع قوم أسد بالنهار رهبان بالليل .... )

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  14. #1134
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    شاهد ما شافش الحاجة ( النهاية ) . .

    .

    القرن 2 : 85
    ( في ظل السلطة الصارمة للعجوز ذي اللحية المنسابة ،
    في ليون توضع فوق العقاب السلتي .
    الشخص الصغير العظيم يثابر إلى حد بعيد .
    ضوضاء الأسلحة في السماء ، البحر الليغوري أحمر )





    كفاية شاي ؟ ينسون ؟ ربما تنام وتنسى . .

    وهنا أدرك علي حسنين الصباح فسكت عن الكلام المباح ، وعدنا إلى حيث انتهينا . .

    وتبقى إضافة واجبة - في رأيي - على ذلك ، أن النبوءات ليست دين ( بالمعنى المفهوم ) حتى تستقى حصرا من القرآن والحكمة النبوية ، القرآن مصدر أساسي ورئيسي للنبوءات ولو استطعت عمليا لقلت حصري لعدة دلائل آيات فيه ولكن العقول كثيرا ما لا تبلغ كل ما فيه كما قال جعفر الصادق : " ما من أمر يختلف فيه اثنان إلا وله أصل في كتاب الله عز وجل ولكن لا تبلغه عقول الرجال " ، والقرآن موصوف في آياته أنه فيه من كل مثل ( ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل ) ( ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ) ، وتفصيل كل شيء ( وتفصيل كل شيء ) ، وتبيانا لكل شيء ( تبيانا لكل شيء ) وكتابا فيه ذكركم ( كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون ) ، حتى الحكمة النبوية تصفه بذلك : ( ... فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله...) ، ولكن مر ويمر كثيرون وسيمر كثيرون على كل هذه الآيات والأحاديث بلا تأثير كأن القاريء لها يقرأ صحيفة الأهرام ككلام جرايد ، وسنجد في القرآن إشارة لذلك : ( وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) ، فالقرآن مصدر للنبواءت منها الواضح ومنها الذي قد لا يراه الناظر للوهلة الأولى ، مثال ( غلبت الروم ... ) ، وكيف يكون القرآن معجزة صالحة لكل زمان ومكان - كما يردد كثيرون للمفارقة - وفي نفس الوقت لا ينطبق فقط إلا على عصر تم وانقضى منذ 1400 سنة وقضي الأمر ؟ لذا أفضل ما قيل في ذلك قول جعفر الصادق : " إن القرآن حي لم يمت، وإنه يجري كما يجري الليل والنهار وكما تجري الشمس والقمر، ويجري على آخرنا كما يجري على أولنا " وكما قال الباقر : " صدقت إن القرآن حي لا يموت، والآية حيةٌ لا تموت، فلو كانت الآية إذا نزلت في الأقوام وماتوا ماتت الآية لمات القرآن، ولكن هي جارية في الباقين كما جرت في الماضيين " . .

    ثم أيضا كمصدر آخر للنبوءات هناك الحكمة النبوية كما سماها القرآن في مواضع كثيرة أو الحديث كما سماه الناس ، وهذا موضع قتال كلامي بين من دخلوا ليستقوا منه النبوءات ، كانوا بينهم وبين بعضهم سنة وشيعة ، أو كانوا سنة وسنة أو شيعة وشيعة ، أو كانوا ما كانوا ، حتى لو بين علماء حديث كما يسمون أنفسهم ومستشرقين ومستغربين ، إسلاميين وعلمانيين ، الكل يقاتل بلسانه في معركة سرمدية لا تنتهي ، قتال الجبابرة التيتانز في الأساطير الإغريقية وكل يحسب أنه على شيء - وقد يكون فعلا - كما يذكر القرآن أنه قد قالت اليهود والنصارى أن كل منهم على شيء والآخر لا ، لا يمنعه أن يتطور إلى قتال بالكلاشينكوف أو قذائف الليزر الموجهة إلا عجز المتحاورين وعدم وجود سلاح في يد المتحاورين المتقاتلين بألسنتهم وعدم رؤيتهم بعضهم على شبكة الإنترنت ، ما الصحيح وما الموضوع المدسوس ؟ من صححه ولماذا ؟ ومن الفاسق ومن عرفه ومن حدده ؟ ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) ، سلسلة أسئلة منطقية كحق أصيل في الشك ، منهج إبراهيم ، وكما قال النبي ( نحن أحق بالشك من إبراهيم ) ، ماذا عن الأهواء ؟ أهواء الرواة ؟ وماذا عن أهواء المصححين أنفسهم ؟ وماذا عن سيوف الحكام على الرقاب التي قد تجعل البعض وإن سلم من الأهواء بحب فلان وكره فلان التي تجعله يلعب في الأحاديث ، فقد لا تجعله يسلم من إما تجاهل صحة أحاديث أو تجاهل تبيين أنها مدسوسة مكذوبة أو الأخذ بالتقية كباب عظيم لدرء المفاسد استخدمه ولا يزال يستخدمه السنة قبل الشيعة - ( وأبسط مثال قديم هو في قولهم إلا قلة بخلق القرآن رغم عدم إيمانهم بذلك حتى ينجوا من السجن والقتل بأمر الحاكم ، وأكبر مثال سني في عالمنا اليوم هو ما نراه كلنا ، إذا قام نظام حاكم أيده كثيرون ما يسمى علماء وسياسيون ومواطنون ثم إذا بدأ يتهاوى أو سقط فضفضوا وأكلوا - جوعى - لحمه حيا وميتا وهكذا إلخ ، عملا بالتقية ) - بل يستخدمها الصينيون والأمريكان والبشر جميعا على مر العصور من أصغر مواطن لأكبر رئيس دولة ، حتى الحيوانات في الغابة تتخذ التقية للتمويه والنجاة ، مع مراعاة الفارق بين التقية ، وبين النفاق ، على أي حال إن أسلم طريقة لمعرفة الصحيح - في اعتقادي - ويطمئن القلب لها عقلا ونفسا هو بعرضه على القرآن فإذا لم يخالفه فهو صحيح قاله النبي ، كما ورد عنه : " أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله " ، وكما قال جعفر الصادق : " كل شئ مردود إلى الكتاب والسنة ، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو زخرف " ، ولكن هذا في الشريعة والإيمان والدين ، وليس هذا موضوعنا هنا ، والسؤال عن الحكم النبوية ( ما يسمى الأحاديث النبوية ) عن النبوءات ؟ هل تعرضها على القرآن ؟ وماذا كذلك إذا كان فهم الباحث للقرآن قاصرا أو لم يستطع عقله أن يبلغ ذلك ؟ وماذا يكون الموقف لو قال من قال أن هذا الحديث النبوي مكذوب موضوع مدسوس على لسان النبي لم يقله ، ثم وجدنا أنه يتحقق على أرض الواقع ؟ الحكم النبوية عن النبوءات هي مصدر للنبوءات فالنبي إن قال فقد صدق ، هذا إن قال فعلا ، وإن فُهم قوله بشكل صحيح ، لا بشكل خاطيء . .

    الرؤى أيضا مصدر للنبوءات ، مثال رؤيا النبي لما استيقظ فزعا محمرا وجهه وقال ( ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا ) ، لكن إن ثبت أنها رؤى فعلا من الله ، وليست من الشيطان ، أو ليست من أسباب نفسية كهموم أو تطلعات بداخل نفس الرائي نتيجة حياته اليومية ، أو ليست قصة خيالية نتيجة قيام أحد العابثين وقت فراغه بكتابة قصة وتنزيلها في مواقع الرؤى أو قصها تليفونيا على أحد ما يسمى بمفسري الأحلام على أنها رؤيا بينما هو ألفها ضاحكا بفم مملوء برقائق من الشيبسي ، أو ليست كذلك قصة خيالية نتيجة قيام أحد ضباط المخابرات بصياغتها وتأليفها لغرض في نفس يعقوب أو في نفس جاكوب ، ثم يدخل لمواقع الرؤى وهو يولول : الله أكبر كبشارة أو كنذارة ويسرد : رأيت كذا وكذا وجائني " هاتف " في المنام يقول كذا ، فتفسر ويطير بها المهتمون هنا وهناك وما هي إلا عمل مخابراتي بحت ، بينما هو يضحك منتظرا على الهاتف أن يقبض راتبه الشهري مع مكافأة على مجهوده الاستثنائي والإبداعي في تأليف الرؤى وسط أمنية دفينة أن يحصل على جائزة البوكر ، نعم الرؤى مصدر للنبوءات وأحد مصادر معرفة ما خفي عن المرء كغيب نسبي له حتى لو لم تكن الرؤيا تخبر بشيء مستقبلي كنبوءة إنما تبيين أمور ماضية أو جارية خفيت عنه في واقعه ، ويمكن أن يقال مثلا كمبالغة أنها تقريبا حقيقة يؤمن بها البشر على أختلاف أجناسهم وأديانهم ومعتقداتهم مثلما يؤمنون أن الموت حق ، لكن هذا للرؤى الحقيقية أي عندما تكون من الله ، وليست عندما تكون من الشيطان أو مشاغل النفس أو من تأليف عابث ساخر مستهزيء ذو كيس شيبسي وزجاجة بيبسي أو من ضابط مخابرات تلمع دبابير ونجوم أكتافه وتلمع عيناه وهو ينتظر (البونص) والترقية على إبداع الرؤى ، فكيف يُعرف أنها حقيقة ، من الله ؟ في القرآن يخبرنا الله في سورة يوسف سورة الرؤى أن الله علم يوسف تأويل الأحاديث ، لم يقل تأويل الرؤى ، إنما الأحاديث ، وربما هو لفظ أشمل له علاقة بسيما الكلام ، إذاً هذا علم يتعلم ، لكن هو حصرا علم من الله لصاحب الهبة ( ما يسمى اليوم مفسر الأحلام ؟ ) أم يمكن تعلمه كأي علم بالبحث والدراسة والتدريب والاجتهاد ؟ ثم يقال كثيرا أن الرؤى دائما وأبدا للاستئناس ، حتى أصبحت قاعدة تردد كأنها من الله أو النبي ، أي : شاهدها أيها الرائي أو اسمعها واطلع عليها ولا تفعل شيئا وكأنها لم تكن إنما لكي تستأنس بها ولا يقال كيف تسأتنس ماذا تفعل بالتحديد حتى تكون قد " استأنست " ربما يقصدون انشراح القلب مثلا أو انقباضه ، بينما في القرآن ، في منهج الله ، ضرب الله لنا أمثلة ، بنى يوسف عمل سياسي اقتصادي عظيم على رؤيا - من الله - لملك - يقال للجميع عادة أنه كافر - ، ولم يردد في خشوع للملك : هي للاستئناس يا مولاي فدعها من ذهنك والتفت لحياتك ، بانتظار أن تلتهم المجاعة مصر بينما هو راض بقدر الله ( المجاعة القادمة ) في بيته وقد قام بدوره على أكمل وجه كما ينبغي وأبلغ الملك أنها للاستئناس فلا يشغل باله فهذا قدر الله لا مهرب منه ! ، بينما هي مثال لرؤيا - أكرر حقيقية ، أي من الله - جاءت منذرة ويجب أن يبني عليها الشخص المعني المسؤول فعل وعمل وهو ما حدث وتم بالفعل ونجت مصر والناس بل وما حولها من المجاعة ، كذلك هناك رؤيا إبراهيم أنه يذبح ابنه فقرر ذبحه فعلا ، هذه من أصعب الرؤى لذلك قال الله له بعدها أنها بلاء مبين وقد صدقها النبي إبراهيم ( قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين إن هذا لهو البلاء المبين ) ولم يذبحه في النهاية - عكس ما رأى في الرؤيا - إذ حدث ما حدث كمكافأة وفداء بذبح عظيم نتيجة التصديق والبلاء ، فهذه رؤيا أخرى في القرآن بني عليها عمل مجددا ، وهنا ملاحظة واجبة رغم أنها شيء منطقي لا يحتاج للشرح ، لا أحد بالطبع يطلب من الرائي إذا رأي نفسه يذبح ابنه - في رؤيا حقيقية أي من الله ، وليست تخاريف وألاعيب شيطان أو بواعث نفس - أن يفعل ذلك ، فالقرآن يقول بوضوح ( من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ) ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ) والسياق مختلف، هذا نبي وله حال وسياق والرائي ليس كذلك وحاله مختلف ، ولكن هذا لا يعني أنه لا يبني عليها عمل حسب تأويلها ، لكن تأويلها ليس بالضرورة أن يكون نفس تأويل رؤيا النبي إبراهيم أن هذا أمر إلهي ليقوم بذبح ابنه ، فلا يصح أن يتم اقتطاع مشهد من السياق واتخاذ موقف عليه وترك بقية السياق ، فابراهيم حالة خاصة فهو أولا نبي وأخبر ابنه وسأله ماذا يرى ( فانظر ماذا ترى ) فوافقه أيضا ابنه وهما يعلمان أن هذا أمر إلهي من الله لنبي وأنه صابر ( قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين ) ، فالرائي لو رأى مثلا رؤيا مماثلة فسياقه وحاله غير سياق وحال "النبي" إبراهيم ورؤياه وتأويله يختلف حسب سياقه وحاله هو ، المهم أنها في الٌقرآن تجدها أنها رؤيا بني عليها عمل أيضا ، نعم بعض الرؤى في القرآن قد تكون لبشارة أو إنذار أو إخبار بشيء غيبي ولا تستطيع غالبا أن تعمل بناء عليها شيء ( مثلا رؤيا يوسف نفسه أو رؤيا الرجلين في السجن مع يوسف ) مع أن الرجل المقتول كان مثلا يمكنه أن يبني عليها فيتقرب لله ويكثر من العبادات قبل قتله ، فهذا عمل ممكن أن يُبنى على رؤياه ، بينما هناك رؤى تأتيك كبشارة أو إنذار ، لكي تفعل شيئا، لكي تلحق الموقف وإذا لم تتصرف وتعمل لن يأتيك الرزق بالرؤيا الذي بشرتك به فانشرح له قلبك أو سيصيبك هذا الضرر بالرؤيا الذي أنذرتك به ( مثال رؤيا الملك مع يوسف كان عليه أن يتصرف ليدفع ضرر ويجلب منفعة بناء عليها ) ، حتى النبي ذكرت له رؤيتان في القرآن يمكنهما أن يصنفان تحت بند الإخبار للتبشير والإنذار فقط دون عمل وفي نفس الوقت قد يبني عليهما عمل ، مثلا رؤيا : ( لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين ... ) بشارة تريح القلب وفي نفس الوقت يُبنى عليها عمل عبر الاستعداد النفسي والمادي وأخذ الأسباب لتحقيقها من باب التوكل وأخذ الأسباب لا التواكل والإهمال ، هذا عن الرؤى الحقيقية من الله ، لا عن أي شيء آخر شيطاني أو نفسي ، وعلى أي حال وعلى ذكر رؤى النبوءات يمكن للمطلع اليوم على مواقع الرؤى مثلا أن يشاهد كما هائلا وفيضانا من الرؤى بعضها يبدو صادقا وبعضها أو كثير منها كأنه قصة رديئة وما أكثر الذي يقال : جائني هاتف قال لي كذا وكذا وتبدو أنها قصة رديئة ، أما عن التفسير الذي يراه المطلع فكثيرا ما يبدو ركيك هو الآخر ولا يقنع ، كم تفسير ( تأويل ) تحقق لهذا الكم من الرؤى الذي يغرق الإنترنت ؟ إما أن العيب في الرؤى أنها ليست رؤى ( أي ليست من الله ) ، أو العيب في ما يسمى المفسر وأنه لا يملك علم تأويل الأحاديث ، أو العيب فيهما معا ، أو أنه تغير حال الرائي كذلك ، أن البشارة أو الإنذار في الرؤيا لم يتحقق وتغير القدر المحتمل لأن المسؤول عنه لم يأخذ بالأسباب في حالة البشارة فلم تتحقق البشرى التي في الرؤيا ، أو أخذ بالأسباب في حالة الإنذار فلم يتحقق الضرر الذي في الرؤيا وأبسط شيء - يفعله الناس فعلا - هو أن يقوم بالدعاء لو خاف الضرر وكما عن النبي : ( ولا يرد القدر إلا الدعاء ) هذا فضلا عن أي يغير نفسه إذا كان مقصرا في شيء أو ياخذ بالأسباب التي تمنع الضرر عنه ويدعو كذلك وهذا بالتالي عمل أيضا مبني على رؤياه ، وليس مجرد " استئناس " بلا عمل . .

    كذلك نبوءات أهل الكتاب مصدر آخر بل حتى نبوءات غيرهم من الأديان من أهل الأرض ، التوراة والإنجيل كما يقال أنهما في ما يسمى الكتاب المقدس اليوم هما ليسا الأصل ، فلا توجد أمامنا لا صحف إبراهيم ولا صحف موسى ولا الزبور ولا التوراة ولا الإنجيل كما نزلوا بلغتهم الأصلية بعيدا عن الترجمة ، وحتى بافتراض أن الكتب المقدسة لم تحرف ويخفى منها أشياء ويضاف لها أشياء ، فإن هناك أشياء كثيرة تفقد في الترجمة إما بحسن نية وسوء صنعة أو بسوء نية وحسن صنعة ، هذا لا يعني أنها ليست مصدر للنبوءة ولكن أيضا إذا عرفت الصحيح أو كانت الترجمة صحيحة وليست خاطئة . . وكذلك المخطوطات من كل نوع تضاف لنبوءات أهل الأرض كانت مخطوطات إسلامية أو من أهل الكتاب ينطبق عليها نفس الشيء ومنها كتابات نوستراداموس ، مصدر للنبوءات إذا عرفت الصحيح من المزيف أو كانت الترجمة صحيحة وليست خاطئة . .

    أفضل مثال - في رأيي - يمكن ضربه هنا في البحث عن النبوءات ، هو مثال سلمان الفارسي ، الباحث عن الحقيقة ، قصته التي وصلت لنا تدل على أن ذهب هنا وذهب هناك وسمع من هذا من ذاك ، اجتهد وأتى الله بقلب سليم حتى وصل - أو وأصله قدر الله - إلى المدينة فوجد ما يبحث عنه ، النبوءة التي بحث عنها ، النبي . . لا كان هناك عنده قرآن ولا حديث نبوي ولا علوم أحاديث ولا حديث صحيح ومنكر وموضوع مدسوس إنما سمع من أهل المجوس ثم من أهل الكتاب وبحث واجتهد - بقلب سليم - فوصل ، أوصله الله ، برحمته نتيجة اجتهاده وأخذه للأسباب . .

    أحب أن أكرر ما سبق وذكرته أن موضوع القدر والنبوءات ليس بهذه البساطة والحتمية ، حتى لو النبوءات صحيحة ، قيل عن علي بن أبي طالب : " وأنتم تتلون القرآن ليلا ونهارا فهل فيكم أحد يعلم ما نزل فيه، ولولا آية في كتاب الله لأخبرتكم بما كان وبما يكون وما هو كائن إلى يوم القيامة وهي هذه الآية (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب) " ، وأبسط دليل على ذلك ما يفعله الشخص العادي والناس يوميا في حياتهم اليومية عندما يقومون بالدعاء ، لأن باعتقادهم الدعاء يغير القدر ويدفع البلاء ويجلب الرزق ، فليس كل شيء محتوم ، كما قيل في الحكمة النبوية : ( لا يزيد في العمر إلا البر ولا يرد القدر إلا الدعاء وإن الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها ) و كذلك : ( لا يغني حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل وما لم ينزل وإن الدعاء ليلقى البلاء فيعتلجان إلى يوم القيامة ) ، وقيل كذلك عن آية ( يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب) عن جعفر الصادق : " إن الله كتب كتابا فيه ما كان وما هو كائن، فوضعه بين يديه، فما شاء منه قدم وما شاء منه اخر، وما شاء منه محا، وما شاء منه أثبت، وما شاء منه كان، وما لم يشأ منه لم يكن " ، وعنه أيضا في ما يبدو عن فكرة قيام العدل الموعود ودولة آل محمد : " إن الله كان قد وقت هذا الأمر في السبعين، فلما قتل الحسين صلوات الله عليه اشتد غضب الله على أهل الأرض، فأخره إلى أربعين ومائة سنة، فحدثناكم فأذعتم الحديث، وكشفتم قناع الستر فأخره الله ولم يجعل لذلك عندنا وقتا ثم قال يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب " وعنه أيضا : " ما بعث الله نبيا حتى يأخذ عليه ثلاث خلال، الإقرار لله بالعبودية، وخلع الأنداد، وأن الله يقدم ما يشاء ويؤخر ما يشاء " ، لذلك موضوع النبوءات عموما ليس دائما بهذه الحتمية والبساطة . .

    البحث في النبوءات لا يجب أن يجعل الباحث ينظر للعالم وللنبوءات من ثقب إبرة ، فالواقع عندها أن الرائي لن يصل إلا لما يراه الناظر من ثقب إبرة ، ولن يستطيع أن يتعامل مع الأمم الأخرى التي لها نبوءاتها ، الأمر أشبه بقطع من الأحاجي والألغاز وقطع لعبة البازل ، أُدخل فيها نبوءات زائفة واختلط الصحيح بالزائف وقطعت جميعا إلى أشلاء ، أحيانا عمدا بحسن نية لغرض شريف كالحماية مثلا وأحيانا عمدا بسوء نية لغرض دنيء كالإضلال مثلا، وفي المنتصف قيلت أشياء لم يستطع قائلوها أن يقولوها علنا لأسباب تخصهم أو تخص غيرهم فاتخذوا التقية والتورية والتشفير مذهبا إلى حين موعد ظهور الحق من الباطل ، فهل يظن أحد أن الله سيترك الدنيا والحال هكذا للأبد ( وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ) ، فلا بد من يوم . .

    أحب أن أكرر أن القاريء لأي سطور عليه ألا يجعل أحد يخطط له حياته لا صديق ولا عدو ، وأن يقاتل من أجل حياته وقدره ومصيره ، ولا يجعل أحدا يصّنع ويؤلف له نبوءات ويلبسه إياها عمدا أو يلبسها هو بحسن نية ، وعليه مراعاة أن هناك من مهمته في الحياة هي الدجل والتزييف ، وإذا كانت الكتب المقدسة كما يقال قد حرفت فكل شيء آخر قابل لذلك مع كوب ينسون محلى ومزاج رائق ، فالقاريء عليه أن يستفتي قلبه وإن أفتاه الناس ، وبقلب سليم ، فهو لن يأتي الله إلا وحده وبقلبه ، لن ينفعه فلان ولا علان ولا فهم فلان ولا فهم علان ، الكل سيتبرأ وقت الجد ويردد نفسي نفسي . .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  15. #1135
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    meanwhile وفي سياق آخر وعالم آخر موازي . .

    .

    meanwhile وفي سياق آخر وعالم آخر موازي . .



    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  16. #1136
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    هذا وفي سياق متصل يقول مراقبون . .

    .











    " إنها الحرب . .

    قد تثقل القلب . . "

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  17. #1137
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    حودة اللومنجي . .

    .



    الفيلم الكوميدي ( صاحب العمارة ) تأليف أحمد رجب . .

    لست من هواة الأفلام العربية عموما لهبوط مستواها لكنه من أفلام الثمانينات التي تستحق المشاهدة ، ما قبل عصر محمد رمضان والسبكي ، والتي أنتجت في النصف الأول من عصر حسني مبارك الذي كان ذكيا نوعا ما - كأي ممارس طبيعي للسياسة بلا قوى خارقة يريد أن يستمر في الحكم لا كما يقول السيسي عن نفسه في لحظة غضب وهو رئيس أنه مش سياسي وبغض النظر عمن كان يهدد ويقول إنتوا متعرفونيش واللي حصل مش هيتكرر ، الشعب أم من حوله - كان يسمح بالتنفيس البخاري من الحلّة البريستو وهامش مريح من التنفس وهامش يترحم عليه الناس اليوم من احترام الأموال التي في جيوبهم ، وهو ما ساهم في بقائه 30 سنة ، ثم ساهم في سقوطه كذلك ، لكن بعد 30 سنة في الحكم . .

    حودة اللومنجي مشاهده قليلة لكنها أفضل ما في الفيلم في نظري ويستحق محمد الشويحي الأوسكار عليها ، حواراته وتعبيراته الجسدية معبرة كرمز لا يفنى ولا يستحدث من العدم ، الطريف فعلا هو شعار ثورة 25 يناير في الركن الأسفل يسارا من الفيلم ، على أي حال ، ومهما كانت النوايا مخلصة ، هل يتعلم أحد الدرس ؟ محمد نجيب الرئيس اللواء الضابط المخلوع والمنقلب عليه من رفاقه الضباط العسكر في مذكراته قال أنه لا أحد يتعلم الدرس :

    " العبارة الأخيرة التى قالها فاروق لى : ليس من السهل حكم مصر . ساعتها كنت أتصور أننا سنواجه كل ما نواجهه من صعوبات الحكم باللجوء للشعب ، لكننى الآن أدرك أن فاروق كان يعنى شيئا آخر لا أتصور أن أحدا من الذين حكموا مصر أدركوه ، وهو أن الجماهير التى ترفع الحاكم إلى سابع سماء هى التى تنزل به إلى سابع أرض ، لكن لا أحد يتعلم الدرس " . .


    - المشهد من 1:14:26 إلى 1:16:36
    - المشهد من 1:17:06 إلى 1:20:04

    " - أنا مستأجر الشقة الجديدة اللي في الدور العاشر . .
    - فاعل جديد يعني . . أدامي ، بسرعة شوية !
    طاطي !
    - نعم ؟
    - نعم الله عليك يا أخويا . . أطرش ؟!
    لما أقولك تطاطي يعني تطاطي ، كدا هو ، كدا هو !
    - إيه فيه يا ؟
    - اخرس !
    - إيه اللي بيحصل ده ؟!
    - يلاّ ، وديها بسرعة !
    - ناولني إيدك . .
    - أهي !
    جتكم البلاوي مستأجرين عرة ! "

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  18. #1138
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    وفي سياق جحيم الصين . .

    .

    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

  19. #1139
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    ديستوبيا . .

    .



    مشهد قتل الكاهن الضابط لزميله الكاهن الضابط بعد اكتشافه أنه يشعر ويقرأ في فيلم Equilibrium . .


    فيلم مبدع من إنتاج سنة 2002 للممثل كرستيان بيل الذي اشتهر بدور باتمان فارس الظلام ، شبيه في فكرته برواية جورج أورويل 1984 ورواية عالم جديد شجاع لألدوس هكسلي ، عن الدولة الأبوية البوليسية والمراقبة الدائمة وغسيل الأدمغة وما يمكن تسميته بعملية " نتف " المشاعر وتحريمها ونشر التبلد في سبيل الوحدة العامة وانهاء " المعاناة " البشرية ، وما يسمونه أدب الديستوبيا الكئيب ، لاحظ هنا أن الكاهن الديني هو الضابط الأمني ، وأنهما شيء واحد ، أحمد خالد توفيق كتب قبل ثورة يناير 2011 رواية عن هذا النوع من الأدب تسمى يوتوبيا ، لم أقرأها ولكن قرأت عنها ، تدور عن مصر في 2023 حيث توجد طبقتان الأغنياء يعيشون في مستعمرات الساحل الشمالي المحروسة بالمارينز والفقراء بعيشون في العشوائيات ، لا أعتقد أننا نتجه لذلك ، مع أن الحقيقة أن الطبقة الوسطى تتبخر تدريجيا على نار الغلاء والأوضاع المالية وكذلك كبت الحريات التي تتجه كلها لمؤشر الخطر بشكل أسوأ من ما قبل يوم 25 يناير 2011 يوم انفجار الثورة على حسني مبارك برعاية وتسهيل الجيش والمخابرات للخلاص منه ومن عائلته والسيطرة من جديد على البلد وعمل "ريستور " للنظام ، والنظام وعلى رأسه السيسي والحكومة معتمدة على ثقتها في أجهزة الأمن وحالة الإنهاك التي فيها الناس وكما يقال " دايسة " بلا كلل ولا ملل ويتبنون ثقافة " الهرس " ، اعتقالات كثيرة لكل من يعترض على أي شيء ، وحرص على شفط كل قرش من جيوب الناس بلا أدنى رحمة حسب توجهات واقتناع السيسي أنه بحاجة للمال حتى للفكة كما قال يوما ، وأبسط وأحدث مثال مشكلة كارتة طريق السويس ، نعم لا بد من المال لمشروعات الدولة والاقتصاد عصب الحياة ولكن ليكن هناك حياة أيضا وهامش بحبوحة في التنفس والمعيشة لا مجرد شفط وصب في مشروعات خرسانية ، والمثل الشعبي الحكيم الذي يعرفه السيسي جيدا يقول : " عض قلبي ولا تعض رغيفي " ، وهذا ليس بالطبع دعوة لعض القلوب لأن كما يعرف السيسي أيضا ولأسباب المعيشة اليوم في مصر محدش ناقص فعلا ومحدش طايق أي تجاوز للحدود أكثر من ذلك ، وربما يكون حادث تافه ما أو غير تافه هو القشة التي تقصم ظهر البعير كما تقول الأمثال ، حتى هو نفسه يبدو مخنوقا وقال للضابط المتحدث في المؤتمر منذ أسبوع وأحرجه : " متوجعش دماغي " عندما حاول أن يقول أبيات شعر ، يبدو أنه لا أحد يتحمل الشعر هذه الأيام ، السيسي من المؤكد أنه يعرف ذلك ليس تخمينا بل أنه صرح بذلك أكثر من مرة في أحد مؤتمراته أن الشعب تحمل صابرا ضريبة ما يسميه الإصلاح الاقتصادي ، ولكن الصبر له حدود مهما طال ، لا شك أجهزة المخابرات لديه تنقل نبض الشارع أفضل من المكتوب هنا . .

    كما قلت لا أعتقد أننا نتجه ليوتوبيا أحمد خالد توفيق ، حيث بدلا من دولة الساحل الشمالي ستكون هناك طبقة الحكام والجيش السيسي ورفاقه وذوو النفوذ الذين سيتحصنون في حصن وقلعة العاصمة الإدارية الجديدة في شرق القاهرة ويديرون الأزمة ضد الحرب القادمة أو الثورة الشعبية المحتملة ، كما أن موضوع أزمة مياه النيل في مخاضها الأخير ، وهي مسألة التعبير عنها باختصار أنها حياة أو موت هو تعبير مختصر بليغ غير مبالغ ، لأننا إن لم نجد ماء الشرب لن نعيش وببساطة سنموت ، إثيوبيا بذكاء تستنزف الوقت و" تهمبك " في الكلام ما بين شد وجذب وتبني ونحن نعيش في اللحظات الأخيرة من الفيلم الديستوبي الكئيب ، وإما أن نضرب ونفجر السد من جذوره في التوقيت المثالي أو لن نضربه أبدا بعد امتلائه ، وبالطبع ستكون العواقب وخيمة في الحالتين ، في الحالة الأولى إن دمر السد سيتطور الأمر إلى حالة الحرب بجانب حصار دولي ينهك مصر وهو ما يريده اليهود سادة العالم الذين يقبعون في الكواليس ، وفي الحالة الثانية إن لم يضرب السد وبدأ تشغيله ستعاني مصر جفاف ومجاعة وتوابعهم وهو ما يريده أيضا نفس اليهود سادة العالم في الكواليس ، الوقت ينفد ، وفي كل الأحوال لا يبدو أننا نتجه إلى يوتوبيا أحمد خالد توفيق ، بل إلى ديستوبيا الغضب الشعبي من الأوضاع المعيشية التي تشمل سيطرة الجيش وتوغله في مناحي الحياة والأوضاع المالية وتكميم الأفواه الزائد بالاعتقالات وتكميم الأفواه بالكمامات بسبب كورونا ، بالاشتراك مع ديستوبيا الحرب وجفاف ماء النيل وكل ذلك سيواجهه السيسي والعسكر من قلعة العاصمة الإدارية الحصينة ومجمع الأوكتاجون العظيم . .

    وبالعودة لدستوبيا فيلم Equilibrium ، فهذه الأفلام وقت ظهورها تبدو خيالا علميا ، ولكن الحقيقة أنها تتجه لتصبح واقع ، إنسان اليوم ليس أكثر من رقم ، ID في سيرفر لدى أجهزة الأمن المحلية والعالمية ، يتنافسون على اختزانه بكل معلوماته المكتنزة وتحليله مثل ضباع جائعة على فريسة غزال شارد ، ثم يستغلون تحليل المعلومات بالشكل الملائم الذي يبدو مناسبا ، إما بشكل شخصي على الفرد أو بشكل جماعي كرصد أو اعتقال أو توجيه رأي وتلاعب بالعقول والعواطف وغير ذلك ، كل ما يقوم به الفرد على الإنترنت مكشوف ومراقب ويتم تحليله ، هو رقم قابل للتحليل مثل فيروس أو حشرة أو حيوان ، تقدم يوميا فيض معلومات في شبكات التواصل ، ما تحب البحث عنه في جوجل ، ما تحب مشاهدته في يوتويب ، ما تحبه سماعه في سوندكلاود ، ما تحبه عمله احترافيا في لينكد إن ، ما تحب عمله اجتماعيا في فيسبوك وتويتر ، فكرك وما تحب قراءته في جودريدز ، صورك في انستاجرام ، حياتك في الواتس أب ، الـ GPS في موبايلك يخبر بأماكن تجولك وأين تحب أن تذهب ، وإذا نزلت الشارع وذهبت ، فالكاميرات في الشوارع تراقبك ، وفي كل الأحوال الموبايل في جيبك يمكنه سماع كل ما تقوله أنت زوجتك طوال 24 ساعة . .

    هذه الروايات مثل 1984 والأفلام مثل Equilibrium و Matrix وغيرها ، أصبحت - أو للدقة - تصبح بالتدريج واقعا اليوم ، أمريكا تطبقها بشكل أنيق حيث تتجسس داخليا وعالميا بكل الأساليب البشرية والتقنيات التكنولوجية على طريقة الأخ الأكبر ولكن بابتسامة هادئة مع ترك هامش حرية مغري لذيذ له طعم الوهم الجميل ، بينما الصين تطبقها كما يقول الكتاب أو بالأحرى كما تقول الروايات أو ربما أسوأ ، في فيديو اليوتيوب في المشاركة السابقة التي وضعتها هنا أعلاه تقرير مدته نصف ساعة قامت به صحفية بريطانية متنكرة في زي سائحة وزارت مع رفيقتها تركستان الشرقية ( شينجيانغ ) للتعرف على حقيقة ما يشاع من اضهاد الإيجور المسلمين هناك ، الحقيقة أنها كانت تملك جرأة كافية لتتسلل هكذا وحظا كافية لتنجو من هذا الجحيم الصيني ، لم تستطع الحصول على معلومات كافية من فرط القبضة الأمنية الخانقة والقلق والخوف والذعر لدى الصينيين من الحديث وخوفها على الإيجور من الاعتقال إذا تكلموا ، لكنها أكدت ما يقال من معسكرات الاعتقال وإعادة التأهيل ، وفصل الأطفال عن آبائهم وإعادة تأهيلهم كأنهم أيتام وغسيل أدمغتهم ، الاعتقال والتعذيب ، وضع وفرض رجل صيني في بيت كل أسرة إيجورية مسلمة يعيش معهم حتى أن هناك نساء انتحرن لأنهن لم يتحملن هذه المأساة والمحنة التي تمس بالفعل الشرف والكرامة ، وإجبارهم على أكل لحم الخنزير ، كاميرات وميكروفنات في كل مكان حتى في المطاعم ، وأنظمة تحديد الوجوه الذكية من خلال كاميرات المراقبة ، لا أعرف كيف ستنتهي محنة الإيجور لكني أتذكر سورة القصص كلما جاءت سيرتهم . .

    إن لم تكن الصين اليوم ولاحقا هي حقا تلك الدولة التي في الأفلام الديستوبية الكئيبة فمن ؟ الحقيقة أن الإيجور ليس لهم إلا الله ، ربما بعد انتهاء محنتهم تستثمرها هوليوود في إنتاج أفلام تدر ملايين الدولارات ويقوم جيت لي ولوسي لو بدور زوجين في عائلة إيجورية فُرض عليها رجل صيني في بيتهم وانتزع منه ابنهم الوحيد لمعسكرات التأهيل وينالان الأوسكار ، ولكن اليوم أمريكا تستثمرها في السياسة كورقة ضغط كلما شاءت على الصين ، ومن يعرف ربما يتطور الأمر خاصة في ظل الحروب الاقتصادية بين أمريكا بقيادة ترامب وبين الصين وفي ظل أزمة فيروس كورونا الغامض الذي يتنمر به ترامب على الصين ، فقد تنشب الحرب الفعلية ويجد المسلمون والعرب أنفسهم يهتفون بحياة ترامب كخليفة المسلمين حامي الحرمين الشريفين وحامي الهرمين كذلك ويعطونه ما بقي من أموال الخليج كتمويل للجهاد بعدما قبض جزء لا بأس به سابقا ، وربما تكون هذه الحرب مخططة من اليهود سادة العالم في الكواليس ، لإسقاط النظام العالمي الحالي بعد أن قضوا منه وطرهم كالطفيليات واستنفد غرضه ، وإسقاط رأسه أمريكا في الحرب ، وربما كذلك إسقاط روسيا الصاعدة بالمرة ويتم ضرب عدة عصافير بحجر واحد ، وقيام نظام عالمي جديد على رأسه الصين ، يضع على حجره من جديد سادة العالم في الكواليس اليهود ويدللهم من جديد ، بل ربما يضحون بإسرائيل الحالية ، وربما نجد انشاء الهيكل الوثني برعاية صينية من القدس ، وبدلا من أن نتذمر من أمريكا ومراقبتها للإنترنت وقواعدها العسكرية هنا وهناك ، نترحم على أمريكا الطيبة الملاك البريء ونحن محاطون بكاميرات المراقبة الذكية من هواووي الصينية في المطاعم ، ونستسمح الرقيب الصيني معنا في البيت لمدة نصف ساعة للانفراد بالأهل من أجل مناقشة أمور زوجية ، وكده ، أو هكذا ، على طريقة الأفلام الديستوبية التي أصبحت واقعا تقدمه الصين على شعبها وعلى الإيجور بث مباشر ، وكما لم يعترض ولم يقو الشعب الصيني المعزول المغيب في شبكة إنترنت منفصلة خاصة به على الاعتراض على أي شيء يخص حياته حتى لو كان إنجاب مولود واحد فقط ، كذلك قد لا نعترض نحن أو نقوى على الاعتراض ، لأن دولة رعب النفوس أقوى . .

    كاميرات المراقبة زادت في الشوارع في مصر بدعوى رقابة المرور ، وهناك اتجاه لما يسمى الشمول المالي ، بحيث تصبح حياة الفرد وماله تحت السيطرة بضغطة ماوس ، هذا مثلا ، وربما الكوارث المحلية وديستوبيا الداخل في مصر والبلاد العربية لم تتطور بعد لكي يصبح الأمر مثل الصين , قد يقول قائل إنه لكابوس ديستوبي بعيد ثم ماذا في ذلك حتى لو أصبحنا في بلادنا مثل الصين سواء على يد حكوماتنا العربية أو حتى على يد الصين بنفسها ؟ باختصار لو كنت من النوع الذي يعيش في حاله ويركب الموجة وأنت مستأنس وإنسان غير قابل للثوران فأنت لن تتضرر من سلبك حريتك أو ما تحبه في حياتك مهما كان وحتى لو تضررت فلا ضرر منك لأنك ID ، أما إذا كنت من النوع الذي قد يبدي اعتراضا على أي ظلم فأنت خطر وفي خطر . .

    أحد الظواهر الديستوبية هو ما يجري اليوم بفعل أزمة كورونا ، هذا الفيروس خلال 4 شهور سمعت عنه أبحاث كما لم أسمع عن أي شيء في حياتي ، وقيلت فيه كمية فتاوى أكثر مما لدى دار الافتاء ، أنه يطير في الجو ، لا يطير ، يزحف على الطاولات ، لا يبقى على السطح ، يعيش 14 يوم لا بل 20 يوم ، الكحول يقضي عليه ، لا يقضي ، يتقافز كالبرغوث ويلدغ كالناموسة ، ينام جوارك على السرير ، حتى أصبح هناك اتجاهات وفلسفات في الموضوع ربما استطعت حصرها هنا :

    1 - أنه فيروس طبيعي جاء من الله كعقاب وبلاء للصين والمذنبين العاصين من بني البشر ، وبنفس الوقت هو ابتلاء للمؤمنين .
    2 - أنه فيروس صناعي محور عمدا وضربة من أجهزة مخابرات أو منظمات اليهود سادة العالم في الكواليس ، لأسباب تحريك أزمات عالمية وما شابه ضمن جدولهم الزمني .
    3 - أنه لا يوجد فيروس أصلا ، وهذه أعراض أبراج 5G .
    4 - أنه لا يوجد فيروس أصلا وهذه مؤامرة من منظمات اليهود سادة العالم في الكواليس وكله " هجص " كما يقول المصريون بالعامية أو كما يقول الأمريكيون باللغة الإنجليزية hoax .

    في رأيي أن هناك شيء ما غامض ، لست خبيرا طبيا ولا أملك أدوات جهاز مخابرات حتى أستنطق ما في الكواليس ، لكن المؤكد أن هناك مرض ما وشيء غامض يصيب الناس ، وهناك شيء غامض كذلك في ما يحيط به من أحداث وأقوال وأفعال ، ما يقال أنه تم عمدا زيادة أعداد المتوفين تحت بند ما يسمى كورونا في بلاد مثل إيطاليا وأمريكا بينما كانت ضمنهم وفيات لأسباب أخرى ، ما كان يتم نقله من فيديوهات رقص الأطباء والممرضين وهز الأرداف بسعادة على أنغام الموسيقى في المستشفيات وخاصة في أمريكا بينما كان يقال أن المستشفيات مكتظة و" بتبظ " بالمرضى حتى أن أمريكي علق على أحد الفيدوهات وقال تخيلوا لو كان هذا الرقص قد تم من المسعفين ورجال إلإطفاء في يوم 11 سبتمبر ، التناغم العالمي في توقيت غلق الدول ثم التناغم العالمي في توقيت فتحها الآن هذه الأيام كأنها أوامر وصلت بالتليفون رغم أن المرض كما يقال لا يزال منتشر ، وأخيرا وما يهمي هنا كحدث ديستوبي كئيب هو موضوع التطبيقات للموبايلات التي يتم استحداثها لمراقبة المصابين بكورونا كما يقال والتي بدأت في بعض الدول تتخذ منحى إجباري ، تخيل أنه يأتي زمن يصبح عليك بالقانون أن تنزل أبليكيشن على موبايلك وإلا تعرضت للغرامة ، ماذا لو كنت أصلا لا تريد أن تمتلك موبايل أو تريد استخدام موبايل نوكيا القديم البدائي الخالي من التطبيقات ، هذا بجانب حماس بيل جيتس الغريب للقاح وما يقال عن ضرورة زرع شرائح إلكترونية في يدك للمراقبة لمكافحة انتشار كورونا ، وربط ذلك بنبوءات الكتاب المقدس عن سمة ختم الوحش ، هذا جزء من الديستوبيا السابق ذكرها ، فهل تستطيع كفرد أن ترفض وتقاوم إن تم فرض هذا أم ستضحي بحريتك الشخصية من أجل المصلحة العليا للجماعة كما يقال ؟ هكذا تبدأ الأفلام الديستوبية . .

    في محنة الإيجور مع الصين الدولة الديستوبية ، الفرعونية في مضمونها ، وعموما في عالم الدول الديستوبية الذي بدأنا نعايشه ونتوجه له ، أتذكر كما قلت سورة القصص ، حيث نجد الدولة الفرعونية وفرعون ، الذي ربما تكرر ذكره في القرآن كعدو أكثر من غيره ، في سورة القصص يُستضعف قوم ويُذبح الأبناء وتُستعبد النساء ، وتفقد أم ابنها ليريبه الحاكم عدوه بمعرفته في قصره ، فيكون هو عدوه الموعود سبب هلاكه الذي طالما خشاه وكان في الأصل سبب هذا العذاب والاستضعاف والذبح والاستعباد ، وفي نفس القصة في سورة أخرى ومشهد آخر أيضا نجد شخصا آخر نشأ في وسط النظام الحاكم للدولة هو مؤمن آل فرعون يكتم إيمانه يتدخل لمساعدته في لحظة ما ، في فيلم Equilibrium يكون المخلّص أيضا هو الكاهن الضابط ، أحد أفراد وأبناء النظام ، أحيانا يكون هناك في الداخل من يستطيع أن يقلل السلبيات قدر الإمكان ويزيد الإيجابيات قدر المستطاع على طريقة ( إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت ) ، هذا نموذج قد يوجد في أي دولة في العالم ، كانت ديستوبية فرعونية أو لا ، حتى لوكان في منصب رئيس الدولة ذاته ، فخلافا للعصور السابقة ، لم يعد هناك الحاكم الإله المنفرد والوضع اليوم أصبح أكثر تعقيدا والسلطات لم تعد تنحصر في يد فرد ، بل تتداخل وتتشارك مؤسسات داخلية وأحيانا مؤسسات خارجية عابرة للقارات في عملية الحكم .

    .
    في البدء كانت الخاتمة . .

    .



    (جميع الآراء الواردة هنا لا تعبر عن رأي كاتبها بالضرورة)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •