Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 58
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712

    ضَربٌ تحتَ الحِزام !!

    .
    .
    غُرفة تحقيق

    قالَ له المُحقق : إنّ رأسَكَ محشُوٌّ بأشياءَ كثِيرة
    ببلاهَةٍ أجَابَه : عليك إذاً أن تكون مُمتناً لي
    فأنتَ تحتاجُ لرأسٍ تأكلُ منه خُبزاً !

    .
    .

    رهان خاسر

    الذين يحلمُون بوطنٍ جالس في ظِل والٍ أعوَج
    كمن يُراهنُ على كسِيحٍ في سِباقِ مارثون !

    .
    .

    تقمُّص

    نحنُ نُشبه لغتنَا كثيراً
    فبعضُنا له ضَميرٌ ظَاهِر
    وبعضُنا له ضَميرٌ مُستتر
    ويُحزنني أن أضِيف أنّ ما تبقّى ضمائر غائبة !

    .
    .

    هَوَس

    كانَ مهووساً بالخِيانَة
    لدَرجة أنّه كلما مَرَّ أحد بِجانبه سَألَ نفسَه :
    لِمَ لَمْ يطعنّي ، أليسَ له أصَابِع !
    .
    .

    ولي أمر

    الذي يسرقُ رغيفكَ ، ثم يُعطيكَ منه كِسْرة
    ويأمُركَ أن تشكره على كَرمِه ليسَ لصاً
    إنَّه وَليّ أمر !
    .
    .

    مُفارقة

    البعضُ من جَمالِ حُروفِهِم حينَ يتوقَّفُونَ عن الكِتَابة
    فإنَّهُم يُمَارسُونَ عُقوقاً لُغوياً
    والبعضُ لِثقَالتِهِم حينَ يَكتُبُونَ فإنَّهم يُمَارسُونَ الزِّنى بالكلمات !
    .
    .

    رصيد

    أحياناً نضحَك لأنَّنا استنفَذنَا رَصِيدَنَا من البُكاء !
    .
    .

    أمنية

    البعضُ لكثرةِ ما نَشتَاقُ إليهِم
    نتمنَّى لو أنَّنَا لم نَلتَقِ بِهِم يَوماً
    .
    .

    دار أيتام

    يتيمٌ مَن لا أبَ له
    أمَّا الذي لا أمَّ له فَدَارُ أيتَام !
    .
    .

    كبرياء

    ‏ مَا أجمَلَ الشَّجَر الذي يمُوتُ وقُوفاً قربَ البِئر
    دُونَ أنْ يَنحَنِي طَلَباً لِشَربةِ مَاء !
    .
    .

    دِية

    لقد سَوّينا كلّ مشَاكِلنا العَالقة
    بَقِي فَقط أنْ نَعرفَ مَنْ سيَدفَعُ دِيِةَ فِنْجَانِ القَهوة
    الذي اغتَالته شَفتَاكِ صَبَاحاَ
    .
    .

    قرية

    ثورةُ الإتصَالاتِ نَجَحتْ في تحويلِ كَوكَبِ الأرضِ إلى قَريَةٍ صَغيرةٍ
    ولكنَّها فَشِلتْ فِي جَعْلِ البَشَرِ جِيران !

    .
    .

    نقد

    النَّقدُ الأدَبِيّ اليَومَ يُشبِه صِراعَ الدِّيكَةِ
    أهمُّ مَا فِيهِ هو نتفُ ريشِ الآخر!.
    .
    .

    قراءة

    أنا لا أقرأ لأكتَسِبَ أفكَاراً جَدِيدةً
    بل لأتَخَلَّصَ من أفكَارِي القَديمة

    .
    .

    فالانتاين


    اخِترَاعٌ أحمقٌ كَعيدِ الحُبِّ
    اعتِرافٌ رَسمِيّ أنَّ البَشَرَ يُمَارسُونَ الكَرَاهِيَةَ طَوالَ العَامِ
    ويُخَصِّصُونَ للحُبِّ يَوماً
    وكَأنّ الفَالانتاين يَجُبُّ ما قبله !
    .
    .

    طُوبى

    طُوبَى للنُّزلاءِ الخَفيفينَ على الحَياةِ كأنّهُم ضُيُوفٌ ، الذين يَأتُونَ ويَرحَلونَ دُونَ أنْ يُزعِجُوا أحداً بأنِينِهِم
    طُوبَى للذينَ يُؤمنُونَ أنَّ الغنُوشِي ليسَ فَاتحاً لأنَ الفَاتِحينَ لا يَأتُونَ مِن بَاريسَ عَلى صَهوةِ بُوينغ !
    طُوبَى للذينَ يُؤمنُونَ بِمحمد بن عبد الله ويَكفُرونَ بال " مُحمَّداتِ " الزَّائِفَةِ بَدءاً بمحمد السَّادِس وصُولاً لمحَمَّد بن نايف
    طُوبَى للذينَ يَعرفونَ أنَّ مِشعَل لم يَعُدْ يُشبِه الرَّنتِيسِي كثيراً وأنَّ عيَّاشَ لَم يُفَجِّر الحَافِلاتِ في تَلِّ أبيبَ من أجلِ كُرسيٍّ فِي التَّشريعي
    طُوبَى للذينَ تُسدُّ بِوجُوههم أبوابُ الدِّيوانِ لأنَّهُم لا يَعرفُونَ كيفَ يَقْرضُونَ فِي طَويلِ العُمرِ شِعراً رَخِيصاً
    طُوبَى للذينَ يَمُوتُونَ بِصمتٍ فلا تَقرأ رُوتَانا على أرواحِهم القُرآنَ
    طُوبَى للذينَ لا يَدعُونَ لِوَليّ الأمرِ بطُولِ العُمْرِ خِشيَةَ أنْ تَتسِخَ قُلوبُهُم !

    .
    .

    وصايا دراسيّة

    في الفِقهِ علّمونا أنَّ بيتَ المَالِ يَصِحُّ أنْ يكونَ جيبَ الحَاكِم
    وأنَّ أمريكَا مِسْكينةٌ تَستَحقُّ الزَّكَاة !
    وفي الجُغرافيا علّمونا أنَّ الأوطانَ تبدأ وتنتهي بالأحذيةِ
    فبينمَا يرسُمُ حذاءَ جُندي نهاية وطنٍ
    يُعلنُ حذاءُ جندي آخرَ بداية وطن آخر !
    وفي التَّاريخِ علّمونا أنَّنَا انتَصَرنا قَديماً بِمَا يَكفِي
    كيلا نُرهقَ أَنفُسنَا بالتَّفكِيرِ فِي نصرٍ جديد !
    .
    .

    تعاريف / تخاريف

    إذا سَرقتَ وَطناً فأنتَ حَاكِم
    وإذَا سَرقتَ مالاً فَأنتَ رجل أعمَالٍ نَاجِح
    وإذَا سَرقْتَ كِتاباً فَأنتَ داعية
    وإذا سَرقتَ حُلماً بغدٍ أفضل فأنتَ خارج عن القانون!
    .
    .

    سهو

    قبلَ قَليلٍ كنتُ أُمارسُ هِوايتِي القَديمة التَّفكيرَ فيكِِ
    سَامحينِي فقد نسيتُ أني نسيتكِ !
    .
    .

    عقوق

    العُقوقُ الوَطنِيّ في أوطانَ كَهذِه واجِبٌ وطَنِيّ !
    .
    .

    تصويب

    الماءُ في الرّكوةِ لا يغلي
    إنّه يقفُ على رؤوس أصابعه محاولاً لمسَ أصابعكِ !
    .
    .

    علماء ربانيين


    قلتُ له : حَدّثنِي عن العُلماء الربانيين
    قالَ : أخشَى أنَّهم قد انقَرضُوا !
    ولكنّي سَأحدِّثكَ عن أمَارَاتِهِم ، لا يَتَزَلَّفُونَ ولا يُنَافِقُونَ ولا يَعرفُونَ طَريقَ الدِّيوَانِ
    ولا تَفتَحُ لهُم أم بِي سِي أبوابَهَا !
    .
    .

    مفاجآت

    أفكِّرُ كثيراً كيفَ سَأواجِه الغَد ، ولكنَّ تفكِيري يذهبُ سُدى
    فالغد دوماً يأتيني بالأمورِ التي نَسيتُ أن أفكِّرَ بها !
    .
    .

    تِبن

    يا أيّتها الحَظِيرةُ المُسمَّاةُ مَجازاً وَطَناً
    ويَا أيّها القَطِيعُ المُسمَّى كِنايةً شَعباً
    ويَا أيّها التَّيسُ المُسمّى دُستُورياً وليّ أمر
    تباً لكُم بِحجمِ التِّبنِ فِي فمي !
    .
    .

    باب

    أحقاً أنّكِ لم تطرقي بابي هذا الصّباح أيضاً
    أم أنّ البابَ كانَ أنانياً
    فقرر أن يشربَ صوتَ أصابعكِ وحده !
    .
    .

    موعظة

    قالَ الوَالِي لابنِهِ وهُوَ يَعِظُه :
    برمِيلُ نفطٍ في الجَيبِ خَيرٌ من عَشْرٍ فِي خَزينَةِ الدَّولةِ
    صَمَتَ بُرهَةً ثُمَّ أردَفَ قَائلاً :
    والمُواطِنُ الجَيّدُ هُو المُواطِنُ المَيت !
    .
    .

    رصاصة

    كلُّ رَجُلٍ سَيُحبُّكِ بَعدِي سَيَكتَشِفُ أنَّكِ مُنهيَةَ الصَّلاحِيةِ
    فَأنْتِِ كالرَّصَاصَةِ لا تُردِي إلا قَتيلاً واحداً
    كَانَ أنَا !
    .
    .

    تنفيذ لوصايا الخليفة

    لأنَّ أبَا بَكْرٍ قَالَ :
    اطلُبوا المَوتََ تُوهَبُ لكُم الحَياةُ
    تَكفّلت الدّولَةُ بتَوزِيعِِ المَوتِِ بالمَجَان
    أمّا الحَيَاةُ فليَتَدَبَّرهَا كُلُّ واحِدٍ بِنَفسِهِ !
    .
    .

    صديق

    كَانَ مُهيّئاً للحُزنِ بِشكلٍ جَيد
    فَقد كَانَ يَملِكُ قلباً طَيِّباً وذَاكِرةً قَوية !
    .
    .

    غياب

    كلُّ غائبٍ معه عذرٌ إلا أنتِ
    معكِ قلبي !
    .
    .

    صَباحات


    صَباحُ المَسجدِ الأقصَى يَزعُمُونَ أنَّه يطأُ على رأسِ هَيكَلَِهِم !
    صَباحُ شَيخٍ يقرأُ سُورةَ الإسراءِ هُناكَ ويُسِرُّ للزَّيتونِ في البَاحةِ أنَّه اقتربَ وعدُ الآخِرةِ
    صَباحُ عَجُوزٍ قَامتْ لتتوضَّأَ فَنَادَاهَا المَاءُ هَاتِِ يدكِ إنِّي عَطشَان
    صَباحُ سِجَّادتِها سفينة تَرسُو في مِيناءِ الرَّحمنِ
    صَباحُ جَبهَتِهَا تُعطِي الأرضَ إحداثياتِ الدَّوَرَان
    صَبَاحُ بيروتَ تُقيمُ الليلَ عُهراً وسُكراً
    صَبَاحُ الرِّيَاضِ تَقُولُ للقُدسِ : صَبراً أُخيَّة فلكل منَّا سِجنٌ يُغنيه
    صَبَاحُ بَغدَادَ تَسألُ عن هَارونَ الرَّشيد فتُجيبها البَصرةُ صح النُّوم نَصَّبتْ أمرِيكَا عَلينَا المَالكِي
    صَباحُ ابت آباد تُودِّعُ زِينَةَ رِجَالِ العَرب
    صَباحُ أرملةٍ فِي حِمصَ تَقُولُ لأمٍ ٍثَكلى في حمَاة : عَظَّمَ اللهُ أجركِ في المُعتَصِم
    صَبَاحُ البَلاطِ المَلكِيّ يَلمَعُ لكثرِةِ مَا اغتَسَلَ بمَاءِ الوُجُوه
    صَبَاحُ غَزَّةَ يُسلمُهَا سَجَّانٌ لِسَجَّان
    صَبَاحُ الأنقياءِ الأصفياءِ الأتقياء الذينَ لا يعرفون شيئاً عن البُورصةِ
    والأسهُمِ تَراهُم كالطَّيرِ يَذهبُونَ خِمَاصاً ويَرجِعُونَ بِطَاناً
    صَباحُ أمي تُهدهِدُ الليلَ بِركعتين وحينَ يدركهَا الصُّبحُ
    تقولُ للشَّمسِ : اخرجِي لا تثريبَ عليكِ اليَومَ
    صَباحُ النَّملِ فِي طَريقِهَا يُنادِيهَا يَا سُكَّر
    .
    .

    ضِيافة

    القَذائِفُ تَأوي لبيوتِ الفُقراءِ
    وكَأنَّهَا تَعرفُ أنَّهُم أكثرُ حَفَاوةً من الأغَنياءِ
    وهُم لا يُخيِّبُونَ ظَنّهَا بل يُقَاسِمُوهَا قُلبوبَهم قَبلَ الرَّغيفِ
    .
    .

    استغناء

    مَا حَاجَتِي لوَطَنٍ أرخَصُ مَا فِيهِ أنَا
    .
    .

    طين

    وينبتُ الخوف في داخلي فأزداد يقيناً أني من طين !

    .
    .

    فقه

    الفرحُ في بلادنا فرضُ كِفاية
    أمّا القهرُ ففرضُ عين !
    .
    .

    تساؤل

    أليسَ من الغريبِ أن الطرقات تصبحُ أطول عندما نشتهي الوصول ؟!

    .
    .

    تناقض

    أغلبُ الذينَ يُنادُونَ بِتحريرِ المَرأةِ مَدفُوعينَ بلا وعيٍ جِنسيّ
    بدَليلِ أنّه يفُوتُهم أن يُطَالبُوا بحرِّيتِهِم أولاً
    أخبِرُونِي كيفَ تَتَحرَّرُ امرأةٌ في كَنفِ رَجُلٍ عبد !
    .
    .

    انحياز

    نحنُ نودِّعُ جَلال عَامر وهُمْ يودِّعُونَ وِيتنِي هيُوستُن
    وكأنَّ الموتَ ينحَازُ إليهِم
    يأخذُ أشيَاءَنَا الغَاليةَ وأَشيَاءَهم الرَّخيصَة !
    .
    .

    مفارقة

    بعضُ الرَّاحلينَ يَحزِمُونَ حقَائِبهُم ويمضُونَ
    والبَعضُ الآخرُ يَحزِمُونَ حيَاتَنَا !
    .
    .

    إلى صديق

    لا أريدُكَ أن تَرحلَ يا صَاحبِي لا لأنَّك تَستَحِقُّ أن تبقَى
    بل لأنِّي لن أجدَ جرّةً بِحجمِ الطَّعنةِ لأكسِرَهَا خَلفَكَ !
    .
    .

    استفسار

    مَاذَا قَالت القذائفُ للأَطفَالِ حتّى أقنِعَتْهُم بِترْكِ أُمهاتِهِم ؟!
    .
    .

    منطق

    تحتاجُ عُمْراً لتُقنعَ الآخرين أنَّكَ إنسان
    ولحظةً وَاحدةً لتُقنِعهُم أنك العكس !
    .
    .

    قسمة

    تعَالُوا لنَقتَسِمَ هَذا العَالَم
    ‏ خُذُوا كُلَّ شَيءٍ واترُكُوا لي قَلبَ أُمِي !
    .
    .

    اختناق

    ‏كلُّ عشّاقِ العالمِ يتنفسونَ وأنا أختنقُ بك !
    .
    .

    رجاء

    لا تَمُنُّوا على أهلِ الحَرمينِ بالأمنِ فَهُو دعوةُ سيّدنَا إبراهِيمَ
    ولكِنْ مُنُّوا عليهِم بالعَدْلِ إن استَطَعتُم !
    .
    .

    فكرٌ فرعونيّ

    فِرعَونُ مَاتَ كَشخصٍ ولكنَّه بقيَ كفكرة ٍ
    والدَّليلُ أنَّهُم يَحكُمُونَنَا باستراتيجية
    "ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد "
    .
    .
    اختلاف

    أنا متعبٌ مثلكَ يا صاحبي ولكني لا أجيد النّحيب !
    .
    .
    جريمة

    جريمتُنَا لم تكُنْ في استِبدالِ خِيامِنَا ببيتٍ من حَجر
    بل بِقتلِ البَدَوِيّ دَاخِلنَا !

    .
    .

    عرب

    نحنُ كَعربٍ دَوماً نَربحُ معركةَ التَّنظيرِ ونخسَرُ معرَكَةَ التَّطبيقِ !
    والسَّببُ أنَّ مَوقِفنَا في كُلِّ قَضيَّةٍ واحد
    أينَ هُو حقّي ؟ لا ما هو واجبي ؟!
    .
    .

    طواف

    طوفي بيدكِ على رُؤُوسِ أطفَالِ العَالمِ يا أمي
    فيتيمٌ كلُّ طفلٍٍ لستِِ أمَّه !
    .
    .

    مفارقة

    القراءَةُ تمنَحكَ رفَاهِيةَ فَهمِ الآخرينَ
    ولكنَّها للأسَفِ تجعلكَ أقل فهماً لذَاتِك !
    .
    .

    تشخيص
    نحنُ أكثرُ الأمَمِ مُمَارسةً للتَّنظِيرِ نتَحدَّثُ عن العفو ونحقدُ
    وعن العَدلِ ونَظلِم
    وعن المُسَاواةَ ونُفرّق
    ويُؤسفني أن أقول : أنّنَا صُورة مصغّرة عن حُكُومَاتنا !
    .
    .

    نُقّاد

    بعضُ النُّقَادِ يقرَأ النَّصَ بعينِ النَّحلِ ويبحثُ عن مَوطِنِ الرَّحيقِ فيه
    وبَعضُهُم يقرَأُ بعينِ الذُّبَابِ بحثاً عن خَطأَ
    مثلُ هؤلاءِ عُمْيٌّ يدَّعُونَ أنهم يُجيدُون اقتفاءَ الأثرِ !

    .
    .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المكان
    في سكة ما
    الردود
    10
    ألمك يُضحكنا ياقس, ولكنه لايؤلمنا مثلما يؤلمك.

    جميل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    8
    عميق عميق جداً .. معكَ تبدو أعماق البحر أرضُ صحراءٍ رطبة إن حفرناها نبعتَ لنا من جوفها ماءً عذبًا لذة للشاربين !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    اللهم اغفر له فإنه لايؤذي سواه !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المكان
    من هنا وربما هناك.
    الردود
    5
    أرى الحروف تلين لك كلمات كما لان الحديد للذى أتاه الله فصل الخطاب عليه السلام.
    وأرى الكلمات تفحو بالحكمة من قبس سيد الأنبياء صلى الله عليه وسلم.
    وأرى ماأحزنك قد طفح ،وبرده لفح،وما أحر كبدك على أصابنا .
    أبكيت وأدميت .
    جزاك الله خيرا
    عُدّل الرد بواسطة أبوالمنذر الحسني : 18-02-2012 في 04:05 PM سبب: خطأ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الردود
    10
    غُرفة تحقيق

    قالَ له المُحقق : إنّ رأسَكَ محشُوٌّ بأشياءَ كثِيرة
    ببلاهَةٍ أجَابَه : عليك إذاً أن تكون مُمتناً لي
    فأنتَ تحتاجُ لرأسٍ تأكلُ منه خُبزاً !

    ياااا ساااتر


    رصيد

    أحياناً نضحَك لأنَّنا استنفَذنَا رَصِيدَنَا من البُكاء !

    فعلا يا قس ..... رغم أن بطائق شحن البكاء لا تزال تعرض في القنوات !


    باب

    أحقاً أنّكِ لم تطرقي بابي هذا الصّباح أيضاً
    أم أنّ البابَ كانَ أنانياً
    فقرر أن يشربَ صوتَ أصابعكِ وحده !
    هذه نزلت كالماء البارد بعد السخرية بواقعنا الذي نعيشه


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    القراءَةُ تمنَحكَ رفَاهِيةَ فَهمِ الآخرينَ
    ولكنَّها للأسَفِ تجعلكَ أقل فهماً لذَاتِك !
    القراءة لفهم الآخرين
    الكتابة لتفهم ذاتك
    ::
    مفرط بالجمال ما خطته أناملك
    مفرط حد الألم
    سلمت
    .
    عُدّل الرد بواسطة areej hammad : 18-02-2012 في 08:35 PM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    تَحْتَ السُحُب
    الردود
    27
    لله أنت يا رجل , لله أنت
    أردت أن اقتبس فلم أستطع جمالٌ في جمال
    بوركت و سددت

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    في قلب النسيان
    الردود
    152
    كم هي قدرتك على تطويع الحرف للفكرة مذهلة !!!

    سلمت .


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    يقول نظام الساخر إذا أردت أن يسمعك الآخرون فقل شيئاً ، كي يكون الأمر جميلا وقابلا للقراءة ..
    لكن الصمت في حرم الجمال ناقة عاشقة ! وهذا فيما أرى أجمل كل شيء جميل في النصوص بعد الشكر :

    أخبِرُونِي كيفَ تَتَحرَّرُ امرأةٌ في كَنفِ رَجُلٍ عبد !


    الذي يسرقُ رغيفكَ ، ثم يُعطيكَ منه كِسْرة ويأمُركَ أن تشكره على كَرمِه ليسَ لصاً
    إنَّه وَليّ أمر


    يا أيّتها الحَظِيرةُ المُسمَّاةُ مَجازاً وَطَناً ويَا أيّها القَطِيعُ المُسمَّى كِنايةً شَعباً ويَا أيّها التَّيسُ المُسمّى دُستُورياً وليّ أمر
    تباً لكُم بِحجمِ التِّبنِ فِي فمي !


    طوفي بيدكِ على رُؤُوسِ أطفَالِ العَالمِ يا أمي فيتيمٌ كلُّ طفلٍ لستِ أمَّه !


    .. East or west , home is the best


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    somewhere
    الردود
    33
    [QUOTE=قس بن ساعدة;1736518][B][SIZE="4"][RIGHT][COLOR="Black"].
    .

    تقمُّص

    نحنُ نُشبه لغتنَا كثيراً
    فبعضُنا له ضَميرٌ ظَاهِر
    وبعضُنا له ضَميرٌ مُستتر
    ويُحزنني أن أضِيف أنّ ما تبقّى ضمائر غائبة !

    وصلنا لمرحلة أن الغائب فليس له ضمير ...

    .
    .


    مُفارقة

    البعضُ من جَمالِ حُروفِهِم حينَ يتوقَّفُونَ عن الكِتَابة
    فإنَّهُم يُمَارسُونَ عُقوقاً لُغوياً
    والبعضُ لِثقَالتِهِم حينَ يَكتُبُونَ فإنَّهم يُمَارسُونَ الزِّنى بالكلمات !
    .
    .
    أما أنتَ فعقد زواجك صحيحاً وأولادك حلال ..

    رصيد

    أحياناً نضحَك لأنَّنا استنفَذنَا رَصِيدَنَا من البُكاء !
    .
    .
    صح

    أمنية

    البعضُ لكثرةِ ما نَشتَاقُ إليهِم
    نتمنَّى لو أنَّنَا لم نَلتَقِ بِهِم يَوماً
    .
    .
    كمان صح


    قرية

    ثورةُ الإتصَالاتِ نَجَحتْ في تحويلِ كَوكَبِ الأرضِ إلى قَريَةٍ صَغيرةٍ
    ولكنَّها فَشِلتْ فِي جَعْلِ البَشَرِ جِيران !

    .
    .
    زمن كثر فيه الاتصال وقل فيه التواصل

    فالانتاين


    اخِترَاعٌ أحمقٌ كَعيدِ الحُبِّ
    اعتِرافٌ رَسمِيّ أنَّ البَشَرَ يُمَارسُونَ الكَرَاهِيَةَ طَوالَ العَامِ
    ويُخَصِّصُونَ للحُبِّ يَوماً
    وكَأنّ الفَالانتاين يَجُبُّ ما قبله !
    .
    .
    مبروك هديتك في عيد الحب ... ابنتك


    رصاصة

    كلُّ رَجُلٍ سَيُحبُّكِ بَعدِي سَيَكتَشِفُ أنَّكِ مُنهيَةَ الصَّلاحِيةِ
    فَأنْتِِ كالرَّصَاصَةِ لا تُردِي إلا قَتيلاً واحداً
    كَانَ أنَا !
    .
    .
    قوية


    غياب

    كلُّ غائبٍ معه عذرٌ إلا أنتِ
    معكِ قلبي !
    .
    .
    احلى من أن يكممنت عليها ..
    [COLOR="red"]


    استغناء

    مَا حَاجَتِي لوَطَنٍ أرخَصُ مَا فِيهِ أنَا
    .
    .
    للأسف !

    فقه

    الفرحُ في بلادنا فرضُ كِفاية
    أمّا القهرُ ففرضُ عين !
    .
    .
    صح في حالة من بقي لديه ضمير !

    استفسار

    مَاذَا قَالت القذائفُ للأَطفَالِ حتّى أقنِعَتْهُم بِترْكِ أُمهاتِهِم ؟!
    .
    .
    ستنجب لكم أخاً ليلعب معكم هناك ..

    اختناق

    ‏كلُّ عشّاقِ العالمِ يتنفسونَ وأنا أختنقُ بك !
    .
    .
    هذه حال من يصعّد في السماء !

    اختلاف

    أنا متعبٌ مثلكَ يا صاحبي ولكني لا أجيد النّحيب !
    .
    .
    واقع


    تشخيص
    نحنُ أكثرُ الأمَمِ مُمَارسةً للتَّنظِيرِ نتَحدَّثُ عن العفو ونحقدُ
    وعن العَدلِ ونَظلِم
    وعن المُسَاواةَ ونُفرّق
    ويُؤسفني أن أقول : أنّنَا صُورة مصغّرة عن حُكُومَاتنا !
    .
    .
    100%
    فكما تكونوا يولى عليكم ..


    وأخيراً ... دمتَ كما أنت ..
    تحية
    عُدّل الرد بواسطة مارك توين : 18-02-2012 في 05:19 PM

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المكان
    في داري
    الردود
    300
    جميل بعدد الحروف التي كتبتها.
    من المحال استنفاد القول الحسن
    فيك يا قس بن ساعدة ألِّف كتاباً,
    ستجدنا أسرع الناس لاقتنائه.
    تحياتي,,

  13. #13

    إنه حِبرك الشرعي يا قس
    وهذا إدهاش أفقي , عمودي , وعلى طول المدى
    قس .. ! هلا أعرتني خاتمك السحري !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    أصدقك القول
    ان كل مقطع يحتاج لفرقة تصفيق
    سأظل حتى آخر حياتي أفكر
    كيف تكتبون ؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    لامية الشنفرى
    الردود
    260
    رائع رائع يا قس،
    تخميرك للمعاني لتسكر القراء على جثة الكرامة الإنسانية
    عمل في غاية الاحتراف. فقد أبدعت
    أشكرك فعلاً.


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الردود
    45
    كبير

    كبير

    كبير

    كبير


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    لا وطن ,لا وطن / في تبن ..؟
    الردود
    89
    أنت تباً لك ..

    أنت أفضل من يتملق العربية ليعاشرها في كيانه ..

    لم يبق لي مجالٌ للكلام .. فقط

    يا اخي تبا لك ..!

  18. #18
    غُرفة تحقيق

    قالَ له المُحقق : إنّ رأسَكَ محشُوٌّ بأشياءَ كثِيرة
    ببلاهَةٍ أجَابَه : عليك إذاً أن تكون مُمتناً لي
    فأنتَ تحتاجُ لرأسٍ تأكلُ منه خُبزاً !
    أن البلاء موكل بالمنطق ..
    رهان خاسر

    الذين يحلمُون بوطنٍ جالس في ظِل والٍ أعوَج
    كمن يُراهنُ على كسِيحٍ في سِباقِ مارثون !
    حكيم .. ـ
    تقمُّص

    نحنُ نُشبه لغتنَا كثيراً
    فبعضُنا له ضَميرٌ ظَاهِر
    وبعضُنا له ضَميرٌ مُستتر
    ويُحزنني أن أضِيف أنّ ما تبقّى ضمائر غائبة !
    الله اكبر لله درك ..
    أنت لست متسلط على الحرف والكلمة.. بل هما في كنفك بخير ..!

    والله وتالله أنها لجميلة وعليله ..! ماشاء الله ..!
    اتشرف بكوني اقرا لقلم فذ مثلك ..!
    قس بن ساعده ..! خطيب العرب وحكيمها المفوهـ ..!
    قد حزت منهُ بلاغة ..! وحكمه ..! فما كذب المسمى إذ تسمى بمن يعادل قدرهـ ..!
    لله درك .. لله درك ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    مدينة حماه الجريحة بالقلب السوري
    الردود
    132
    قد كنت قتلت جراحي وأهلت عليها التراب
    حتى جاءت كلماتك فنكاتها
    كلما أردت أن أقتبس نورا من مصباحك تلألأت كلمات في مكان ما...
    غير أني أخذت أشدها ألماً
    وساطرحها هنا علها تلامس ما تبقى من نخوة المعتصم الذي ترحمنا عليه


    صَباحُ أرملةٍ فِي حِمصَ تَقُولُ لأمٍ ٍثَكلى في حمَاة : عَظَّمَ اللهُ أجركِ في المُعتَصِم

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    بالقرب من كسرة "حرية" يابسة !
    الردود
    142

    Exclamation


    أغلبُ الذينَ يُنادُونَ بِتحريرِ المَرأةِ مَدفُوعينَ بلا وعيٍ جِنسيّ
    بدَليلِ أنّه يفُوتُهم أن يُطَالبُوا بحرِّيتِهِم أولاً
    أخبِرُونِي كيفَ تَتَحرَّرُ امرأةٌ في كَنفِ رَجُلٍ عبد !

    لأنَّ أبَا بَكْرٍ قَالَ :
    اطلُبوا المَوتََ تُوهَبُ لكُم الحَياةُ
    تَكفّلت الدّولَةُ بتَوزِيعِِ المَوتِِ بالمَجَان
    أمّا الحَيَاةُ فليَتَدَبَّرهَا كُلُّ واحِدٍ بِنَفسِهِ !

    قالَ الوَالِي لابنِهِ وهُوَ يَعِظُه :
    برمِيلُ نفطٍ في الجَيبِ خَيرٌ من عَشْرٍ فِي خَزينَةِ الدَّولةِ
    صَمَتَ بُرهَةً ثُمَّ أردَفَ قَائلاً :
    والمُواطِنُ الجَيّدُ هُو المُواطِنُ المَيت !



    قالَ له المُحقق : إنّ رأسَكَ محشُوٌّ بأشياءَ كثِيرة
    ببلاهَةٍ أجَابَه : عليك إذاً أن تكون مُمتناً لي
    فأنتَ تحتاجُ لرأسٍ تأكلُ منه خُبزاً !



    بعضُ النُّقَادِ يقرَأ النَّصَ بعينِ النَّحلِ ويبحثُ عن مَوطِنِ الرَّحيقِ فيه
    وبَعضُهُم يقرَأُ بعينِ الذُّبَابِ بحثاً عن خَطأَ
    مثلُ هؤلاءِ عُمْيٌّ يدَّعُونَ أنهم يُجيدُون اقتفاءَ الأثرِ !

    .
    .
    \
    /





    ثاني أقسى شيءٍ يخوضه المرء بعد الصبر على رائحة الشطة، هو التعامل مع وجه الواقع القبيح بسخريةٍ هازئة !!

    أن تصحوا صباحاً لتباغت الواقع بصفعةٍ هازئةٍ على قفاهُ فيكيل لك وابلاً من الشتائم
    قبل أن يسحبك من شعرك في ممرات يومك دون أن توقف قهقهاتك الهازئة..أمرٌ مستحيلٌ لا يكسر استحالتهُ سوى الراسخون في السخرية والصبر..

    أن تتوقف التفاصيل عن إمدادك بالمليشيات والخيالة ولازلتَ واقفاً على ابتسامتك الساخرة
    عاري الصدر تضحك في وجه الحياة وتكيل سيلاً من شتائمك بأنه ( أهذا كل ماعندك؟ إليَّ بالمزيد يا...) مسألةٌ لايحترفها سوى هوامير "النصب" ..

    ولأن لاوعي القراءة هُنا استنزف من ماكينة انفعالتي انفعالاتٍ شتى بحجم التناقض والـلاممكن،
    فقد أدركتُ كم لقد إنك "نصابٌ" أشر،
    ولقد كم إنك هامور سخريةٍ تُبكي لشدة ضحكها..وتضحكُ من هول البكاء !!


    ثم إنك يا"قس" وغـدٌ.. وإنه لـ تباً على حرفك الذي كتب فقتل !!



 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •