Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27

الموضوع: الغياب ُ امرأة

  1. #1

    الغياب ُ امرأة

    الغياب .. مجنون ٌ كـ( عاشقة )
    صامت ٌ..... كـ( فتاة خجول )
    ثرثار ٌ كـ ( نساء الحي اللاتي يحترفن النميمة )
    .
    .

    قال لها : لو كان الغياب ُ رجلا ً لقتلته ... لكن الغياب ليس رجلا ً ..
    الغياب امرأة !


    الغياب ُ امرأةٌ ( لعوب )
    ترتدي كل يوم ( فستانا ً جديدا ً), وتضع عطرا ً (مُثيرا ً) وتصبغ ُ شفتيها بلون ٍ مختلف !
    لتراود ( النسيان ) عن نفسه .. حتى (إذا ما أبى واستعصم ) قدت قميصه من( دُبر )
    ,,
    الغياب ُ امرأةٌ ( صبور )
    تخبز ُ رغيف الذكريات على ( نارٍ هادئة ) , تصنع ُ حليبا ً بنكهة ( الألم ) , وتُقدمه لك بإصرار نساء الريف
    ولا تملك ُ حيال ذلك إلا أن تأكل وتشرب رغما ً عنك !
    ,,
    الغياب ُ امرأةٌ ( مُثقـفــة)
    تقرأ كل يوم فصلا ً من روايتك معهم , تدوِّن الملاحظات المهمة والغير مهمة أيضا ً
    تكتب شعرا ً لغائبين وهي تعلم ُ يقينا ً أنهم لن يقرؤه !
    تبحث ُ عنهم في عيون أبطال الرواية , تفتش عنهم في أصواتهم , تُعلق ردائهم الصوفي بجوار المرآة , وتجعل من اسمائهم ( رمزا ً سريا ً ) لبريدها وهاتفها !
    تُثبتهم كـ( نصب تذكاري ) في الشارع الخلفي لذاكرتك , ثم تُخبرك أن زيارتهم هي جزء من (تاريخك) وتُردف ُ قائلة ( لايمكننا الإنسلاخ عن تاريخنا حتى لو أردنا ذلك !)
    ,,
    الغياب ُ امرأةٌ ( مُلهِمة )
    تحرص ُ على أدق التفاصيل , تنسُج من ( المواعيد ) قصصا ً ذهبية , تـُغنِّي أغاني الربيع , تُراقِصُك تحت غيمة , تقتربُ منك , تُغلق عينيها حين تحتضنك , تضحك ُ كطفلة وتمدُّ يدها إليك .. حتى إذا ما أردت أن تُمسك يدها ... تركت يديك للفراغ !
    ’’
    الغياب ُ ( أُم )
    لاتكل ُّولا تمل من انتظار أطفالها الذين انتزعهم منها ( والدهم ) , تشتري لهم الهدايا , وتنثر على وسائدهم القُبلات , وتحلم ُ معهم بـ( غد ٍ ) مختلف !
    ,,
    الغياب ُ امرأةٌ ( عجوز)
    أنفقت عمرها في رعاية من تُحب , تُقاوم (الزهايمر) بتفاصيل المساءات المزهرة , تزرع في الحقل سنبلة ٌ لاتشيخ
    تسقي ماتبقى من جذورهم التي نسوا اقتلاعها ....علّها تُثمر يوما ً ( حضورهم )

    ’’

    الغياب ُ امرأةٌ ( حنون )
    توصيك بهم خيرا ً ... وإن هجروك !

  2. #2

    كتاباتك تُدخل القارىء بكل حواسه داخل الجو الأدبي

    هنا هواء مُبتل بالغياب ..

    ويبقى في البال سؤال يكُح : أين انتِ , بل كيف انتِ ؟ لعلكِ تعلمين أن الغياب خطايا مُثبتة .

    ثم إن سماء النص مرتفعة والبناء متين .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    الغياب ُ امرأةٌ ( عجوز)
    أنفقت عمرها في رعاية من تُحب , تُقاوم (الزهايمر) بتفاصيل المساءات المزهرة , تزرع في الحقل سنبلة ٌ لاتشيخ
    تسقي ماتبقى من جذورهم التي نسوا اقتلاعها ....علّها تُثمر يوما ً ( حضورهم )
    :
    وليت الذكرى تثمر حضورهم
    ...
    نص جميل ريم
    سلمت الأنامل

  4. #4
    سهير السميري

    الغياب أفضل من ( الحضور الباهت )
    أتعلمين حسنة الغياب الوحيدة ... هي هذا الإفتقاد الجميل
    تحية كبيرة ياسهير بحجم حضورك ومتابعتك ..

  5. #5
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة areej hammad عرض المشاركة
    :
    وليت الذكرى تثمر حضورهم
    ...
    نص جميل ريم
    سلمت الأنامل
    الذكرى لاتثمر يا أريج لأن الغياب ( وغدٌ مراوغ )

    الغياب ..
    فلاح نشيط لايكل ولايمل من زراعة بذور الذكريات لتثمر سنابل الحنين في قلبك
    ساعي بريد لم يحضر الرسائل
    حاكم يعد بالإصلاح ولايفي به

    أشكرك يا أريج

  6. #6
    جميل يا ريم

    وتحية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    23
    الغياب ُ امرأةٌ ( حنون )
    توصيك بهم خيرا ً ... وإن هجروك !

    :
    متى ستصبح امرأة قاسية يا ريم وتحذف الغياب من معجمها فلا تفهم هذا الشعور ابدا ان مرّ بها ..
    شكرا لبهائك هنا

  8. #8
    محمود محمد شاكر


    ألف شكر أيها الكريم .. وتحيــة

  9. #9
    إسلام.ك


    ( ربما) حين تصبح رجلا ً يا إسلام
    كل الشكر لهذا الحضور

  10. #10
    لن نتمكن من تحديد هوية الغياب
    ولكن نستطيع كسره بمكوثنا على كراسي الانتظار
    لنشعر بفرحة اللقاء طول بقائنا،،
    ونتمكن من مشاهدة من نحن في انتظارة
    وقد اندس في وجيه وملامح المارة
    (نص راقي ويستحق المتابعة)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    في قلبها
    الردود
    58
    رائع ونصٌ قد من " دُبر "

  12. #12
    القيسي(ابوحسن)


    فعلا ًالغياب لاهويّة له
    شكرا ً لمتابعتك

  13. #13
    عُـــدي


    شكرا ًلك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800
    من حسنات الغياب أننا نمتع أعيينا بهم في صمت ونتناسى ما كان من خلاف

    كان ما هنا عطر بهم جدا يا ريم شكرا لك على هذا الهدوء في القلم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    لا أدري إن كانت إضافة اسمك إلى جبران محض مصادفة
    ولكن أعرف تماما أنها إضافة ملائمة جدا ...

    أحسنت يا ريم...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المكان
    في وطن
    الردود
    197
    الغياب ُ امرأةٌ ( صبور )
    تخبز ُ رغيف الذكريات على ( نارٍ هادئة ) , تصنع ُ حليبا ً بنكهة ( الألم ) , وتُقدمه لك بإصرار نساء الريف
    ولا تملك ُ حيال ذلك إلا أن تأكل وتشرب رغما ً عنك !

    أحسنت ريم و إني أجده في هذه ..لكن الغياب يأتي بعض الاوقات بحفنة أمل ويأتي بأطياف أحلام تؤنس الروح ويأتي بعلقم نحتاجه وإلا لأصبنا بالسمنة المفرطة .
    رائق وأكثر .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    في عتمة الليل
    الردود
    71
    الغياب امرأة شقية
    تحمل كل يوم اثقالا تنوءعنها الجبال،
    فتلقيها أكف من يصافحها.
    تقديري لهذا الجمال ريم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    حاجات حلوة والله
    كأن الكلام يناسب الذكريات أيضا
    جعلتني أحس بأن الغياب مزهر وجميل

  19. #19
    حبيبة عراقي

    شكراً على وجودك هنا

  20. #20
    الأمير نزار

    جبران .. اسم والدي ( حقيقة ً لا افتراضا ً)


    أشكرك جدا ًأيها الأمير

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •