Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: مسبحةُ الآلآم!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27

    مسبحةُ الآلآم!

    ,



    أنا خارطة..
    ولا خارطة لدي !
    منذ وعيتُ الدنيا ولا زلتُ أجرب أي الأبواب أصلح , وأيها أسرع للنهايات .
    وهنا جررت قلمي على لوح كتابي هذا وكنت أرسم أقاليما وحدودا في اتجاهات مختلفة حتى تلون وجه وطني / نصي بحدودٍ كثيرة ,
    أظن ذا من تعقبي المستمر للشمس حتى لمّا انطفئت عادت عيني عنها ودوائرٌ ترتسم بها في الهواء من دوار, في النهاية رسمت حدودي وسميت بالله ووضعتها أمامكم لتقراؤها .
    .
    .
    .
    .



    (كالتاسِعي..مُثقلٌ بالقنابل , ومخدشٌ بصراخ الجنود في خنادقٍ يمطرها العدو بالرصاص
    ووقت الليل تتحاوطهم زهور الوطن وريح ثراه ..
    كانت هي ومضتيَّ )




    (1)
    لاتسألني عن تاريخي ..!
    فخلف السور العظيم من السلك الشائك , يقبع تاريخنا , ومن بوابته يرمون لنا كتاب تاريخهم !
    تاريخنا ..محرمٌ , ملوثٌ , مقذورٌ ؛ هكذا علمونا , بل علموا على أجسادنا إن نسينا وكلما هم منّا واحدا يُذكرنا ؛رأى وسم تاريخهم على جلده, فعاد ونسي تاريخه حتى تاريخ ولادته !

    في التيه .... حكت لي جدتي أن خلف السور هناك كانوا يملكون ديارا وبئرا ومزرعة صغيرة عاش فيها أبي وجدي وجدهما وجد جدهم , وهي كانت من مكان أخر يحيط به سور أكبر , جدتي صارت تُخطئ كثيرا , ذاكرتُها قد خرمتها الغربة , وجدي يُذكرها ,وأما أنا مخلوقٌ في التيه , فكيف يكون لي أيُ تاريخ ؟! لاتسألني عن التاريخ ليس لدي إلا تاريخهم وبلاء أسودً في صدري يقولون أنه سببه من يلد وليس له وطن ولا اسم ولا تاريخ !





    (2)
    يا ملعون ..
    كيف فهمت أن كرسيك أغلى وأثمن من رقاب آلاف إنسان ؟!
    يا كلب...
    ليسوا جماداتٍ ولا حيوانات , هؤلاء آمال وطموحات !
    من علّمك أن كرسيك أغلى ؟!
    تبت يد الذي علمك , وتبت يدك .


    (3)

    ولمّا يتعمد وطنك أن يبل جسده في ترعة الظلم ,
    فلا لوم عليك,لا لوم .. أن تخرج منه والفشل يشخب من ثيابك !







    ( والخامس بعد أن جدّع قلبه التاسع بقصص كتابِ الآلآم حتى وقف أخرسا لم ينبس ببنت شفة ,
    فقط يتأمل المارة والتفاصيل , وقف متلعثما لا يدري أيُ الخطوات يتبع ,
    دون إتجاه يعبر مرة هنا ومرة هناك كالمجانين يدور في حلقة مفرغة ,
    ومثله تماما كانت ومضاتي التالية تتبعه . )







    (1)
    يا ماء...كما ترى ؛
    بعد أن كانت خضراءَ ريانةً , ووجنتيها تزهر حمرةً ,
    وتثور طفولتها كلما لمّها النسيم من أطرافها إلى أطرافها .
    لكن كما ترى الآن؛
    صارتْ حطباً يابساً تتلفع السواد!
    _أي مأتمٍ وغمٍ هنا ؟!
    لا تعاتبها !
    ألا تدري أن هذه الغابات التي جثت من حريقٍ حتى ترمدتْ ,
    كان سببُه غيابك ؟!
    لا تُعاتبها , فلم تُسعفها ,
    ولاحتى أنجدتْ أيُ بقيةٍ منها !






    (2)
    الرحيل؟!
    تسألنُي عن الرحيل ؟!
    تَسَمّعه , في صفير النسور, تنسله من حناجرها.. آن مبارحتها كهوفها ,
    وهي تبتعد
    في السماء العالية / السفر !

    وهذا البحرُ...
    متعبٌ من الترحال ,إسئلهُ...,
    قدْ بتَكّهُ من الوريد إلى الوريد؛
    كلما رحل من شاطئ لآخر بقي للشاطئ الرملي في صدره ذكريات حلوة ,
    تجعله يتحطم غضبا على كل جرفٍ صخريٍ يصله
    ولا يجد رَوْحَ الرمل !







    (3)
    ويقولون أنهم لن يرحلوا ,
    ولو بعدتْ بهم الأسفار سيرجعوا , لكنهم ما وفّوا ,
    عهودهم كلها صارت ورقاً قديما في كتاب الأساطير !
    وقلوبنا بعد أن تخلفوا , تسورها اللصوص ,والغجرُ,
    قلوبنا لم يعد بها دستورٌ يحفظ عليها أي ذكرى كانت لهم ولا جسر صدق يحمل ريحهم لتمطرنا ,
    قلوبنا صارت نهبا للجميع بعدما رحلوا !






    (4)

    ولايجدون أجوبة ؟!
    كانت الدهيةُ , تلمهم ثم تفرقعهم ــــ لحظتهم تلك ــ كأي فتات خبز صفعتْه الريح العاصف , وأماالقنوطُ تناسل بشكلٍ مفرطٍ في ساحتهم , كانوا دائخون بكيف تثبتُ أقدامهم على الأرضِ السويةِ دونهم ــ دون الذين ذهبوا ولم يعقبوا ـــ ؛ وزر غيابهم جعلها تنفي استواء وقفتهم !
    و كون الأرض لم تعد خصبةً ـــ كفاية ــ بأنفاسهم ؛ فلن تصلُح ــ ولو رغِموا ــ حرثاً لذكرى!
    الأجوبةُ ماتت , يداها برُدتْ ,وعينيها ذبلتْ من حينٍ ؛فأيُ جوابٍ ينتظرون؟!





    (5)
    ياشايان..
    لاتبكِ جبالك الأنديز..لاتبكِ حصان الأبالوزا ..
    لاتبك سهولك المنفية تحت خرسانة منهاتن..
    لاتبك نهرك المسيسبي يخدم هذا الغاصب ويطأطأ رأسه له ولا يغضب .
    لاتبك أمريكا أن لم تعود تذكر خيامك, وحطب السنديان محترقا في نارٍ أشعلتها جدتك العجوز,
    جدتك التي حكت بطولات الزعيم الهندي , بكل إنتشاء وفرح وغمزتي وجنتيها تزدادان عمقاً,
    كانت تصف موته على يد الغازي الأزرق , وأنه لم يكن بحوزته من سلاحٍ سوى فأسٍ صغير مهترئٍ , وأماقلبه وحده كان السلاح الذي عوَل عليه حتى انتهى موتاً,كانت جدتُك تحكي وهي تبكي وتفرك عينيهاوكانت تفلسف موت الجد الكبير الذي لم تره قط , وأنه لم يكن ليتقهقر فيعيش الذل !
    حكت جدتك حتى انكفأت ببكاءٍ حزين حزين جدا!
    وأنت ذلك الظل الممتد لهم على قارعة قوم يستقذرون جلدك الملون !
    لاتبكِ وروائح قصصهم تثور في أنفك مع دخان التبغ من غليون جدك الزعيم , لاتبكِ.







    (شبابيك الخامس لم تعجبه تلك التي تتنبش الغضون و التجاعيد في وجه عجوزٍ أيُ عجوز تعودت أن تتمشى في حيٍ قريب , حيٍ لا يخصه ولا يدري عن عادتها هذه أصلا , غريب عنها وهي غريبة .
    هوعمليٌ مستقل لا تعنيه مشاكل الناس قدر مشاكله ويهتم ما تقوله خطواته على الرصيف في كل ماضيه ومستقبله .. وهنا ومضات رصيفية
    تنكبها قلبي قبل قلمي وتلبست أفكاره ).





    (1)
    كان لهم الشمس, طوافون حوله ,يمشون في كل اتجاه تحت ضوءه,
    يضحكون ويبكون , وهو لم يبخل عليهم يوما بدفئ يطلبوه ,ولمّا طمروه في التراب , وانتهوا , عاشوا في البرد و الظلام !





    (2)
    قلبي خشبة مسرح يبكي بها هاملت موت أبيه ..
    قلبي يتفجع بــ أهوال حمص , ودرعة وحماة..وكل سوريا ..
    قلبي تنبت فيه أحزان الخالة ( أم سعود ) , تعيش على فتات عملها ( كفراشة ) وخلفها جوع ينهش أطفالها , وزوج طريح ؛ الكانسر يُمزع أعضائه واحدا تلو الآخر والمال لايكفي كل ذا , لايكفي !
    قلبي ... صار مسبحة آلآمٍ بعدك يا جدي !





    .


    أماني حرب .
    عُدّل الرد بواسطة خارطة : 03-03-2012 في 02:00 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    كالدرويش المتعلق في قدمي مولاه أنا
    الردود
    116
    حكت لي جدتي أن خلف السور هناك كانوا يملكون ديارا وبئرا ومزرعة صغيرة عاش فيها أبي وجدي وجدهما وجد جدهم , وهي كانت من مكان أخر يحيط به سور أكبر , جدتي صارت تُخطئ كثيرا , ذاكرتُها قد خرمتها الغربة , وجدي يُذكرها ,وأما أنا مخلوقٌ في التيه , فكيف يكون لي أيُ تاريخ ؟! لاتسألني عن التاريخ ليس لدي إلا تاريخهم وبلاء أسود في صدري يقولون أنه سببه من يولد وليس له وطن ولا اسم ولا تاريخ !
    تباً لك يا خارطة ،، لغتك مثل السكين الحامي على الجرح الجديد ،،
    ماضٍ مفقود وحاضر موجع ومستقبل ضبابي الملامح ،،،
    والخارطة تتمزق يوماً بعد يوم ..
    أشكرك على النص الثري ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    ,



    غني...
    غني للمارين
    وأنفخ في ثقوبك قبل ثقوب الناي ,
    أنفخ لتُطيّر حزنك الدفين الدفين , الذي لا تعلم تأصيلا له !
    يا شايان غني ,
    وانفخ ناي أحزانك ,
    غني على قارعة لهوهم ,سلي كل أزرق ,
    وجرحك السافر عن صدره لاتنسَ أن تذر عليه أساطير جدتك الخرفة ,
    تلك القصص المطمئنة رغم أنك لم تعد الطفل الصغير لكنها مطمئنة لقلبك العجوز !
    لازالت تُطمئنك ؛
    أنه حينما يحل الظلام وينتشر الدخان بيد الماكر الخبيث ..
    سهبط وحشا/ طيرا , وسينزعه من كل عشٍ بناه على حين غرة منك وعلى عظام جدك بناه , ثم سيبقر أحشاءه بمخالبه النحاسية , كله ليجعلك تشرب دمه ثم تبصقه نكاية لجرائمه
    هذا الطير بعد ذلك سيحملك فوق ظهره لتصبح الزعيم ..ولا زلت تتمنى وتركن , أقول لك غني غني .. وأنفخ ناي أحزانك أفضل!


    http://www.youtube.com/watch?v=q2TIk...eature=related







    .

    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    ـ
    .



    ـ

    في الليل .. في الليل .. !
    _ ماذا تنوي أن تقول ؟!
    في الليل وحده سنقول , سنصرخ , سنعلن حريتنا ,
    في الليل سنقول للدفاتر و الكهوف , وسلالم الدرج الخلفية ونشخبط على الجدران ننافس المراهقين في التجليات ,
    وتحت الأقبية سنعتكف , وسنقول كل الذي نود أن نقول كل الكلام الذي حرمّوه !
    ليس في الليل وحده تصحو الخفافيش ,هذا كلام كذب,أوهمونا حتى نظننا الخفافيش؛
    فنستحي عن الكلام الذي يمنعوه,
    بل في النهار, وأنظر بنفسك ,أنظر للخفافيش تسرح في النهار , تمد
    صياحها لتصمنا,لتقطع علينا كل الكلام ,أي كلام ,
    وتستريح إن غفونا ,
    ثم تستأنف الصياح , كل يوم لكنها في الليل يهدها التعب فتنام !





    .
    عُدّل الرد بواسطة خارطة : 04-03-2012 في 12:19 PM

  5. #5


    كمان .. كمان .





    .
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    ,

    (مليون )


    الوطن ؟
    تتكلم عن ماهو الوطن ؟!
    الوطن خدعة , الوطن كذبة , ليس سوى أوراق وأعلام فارغة وجوازت تثبت أنك أحد الحمير ,
    أنك سوى ثور يدور حول السواقي منذ سنين ,
    الوطن لعبة متاهات ومعضلة مونتي هول ,الوطن ثقب أسود يمتص كل ما تقول .
    الوطن الذي تقول , لا أقاليم لا حدود لا مراسيم ولا أيام للوطن
    إلا في قوانين الذين عَبَدُّوك ,
    الذين حولوك التبيع من قطيع طويل طويل ..طويل!
    الوطن هذريات لا تكف في رأس منفيٍ,
    ولمّا يعود يبصق على اليوم الذي جاء فيه !
    لا تقول وطن, قول أنا أنا .
    هنا هنا بين أضلاعك يكمن الوطن الصحيح ,
    يكمن صوتك الحر كالنوارس ,
    صوتك الثوري الأحمر,
    صوتك الفُلفُلي الحار ,
    صوتك المبلول بك .
    هنا هنا بين أضلاعك فقط يمكنك
    نصب خيامك , هنا يمكنك غرس كل أعلامك
    وألوانك ,
    ,لك وسطه إحتفالات, وأعياد ميلاد , وتعازي ,
    وأنباء عنك تستقبلُك وعنك تودعك ,
    هنا أخبارك المهمة ,
    وطوب أساسات مشاريعك , ضعها هنا بين أضلاعك ,
    وأيضاً إن أردتَ فوق كل ذا
    لك أناشيد وطنية ,
    هنا فقط إرسم حدودك
    وإلا على أرض المسمى وطن؛
    لايحبذ أن تكون فيه,
    إلا مثل الدجاج وسط ثلاجة التبريد
    جامدٌ , بارد, صامت , ناكس .




    ,
    عُدّل الرد بواسطة ريال : 05-03-2012 في 05:27 PM سبب: تم التعديل بناء على رسالة خاصة من خارطة وقمنا بالأمر حيث ان الدستور العظيم يبيح ذلك والشعب والشرطة في خدمة الدولة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    (ترالاليييييييييييييييييون تييرااااااااا)

    "علب ,علب ,
    كثيرة هنا وهناك ,كلها تخاف؛حدة السكاكين , وفتاحات السيد اللئيم !
    علب التون , علب الزيت والبندورة .والفول والفاصوليا,
    علب علب , كثيرة هنا وهناك ,
    صنّفها البقال , ورتبها على الرف مثلما يريد, حسب ذوقه حتى ولو كان ذوقا فظيع ,
    , لم تتكلم لم تنبس بأي حرف ,تمر بها كأنك تمر بــ شارع كئيب صامت مظلم لا صوت فيه ولا حتى دبيب النمل !
    تخاف ,رغم أن مصيرها المحتوم :
    إما بطن دبق يعصرها ,
    أو أن صلاحيتها تنتهي فتُلقى في مِكب الحي ,
    ليس إلا ليس إلا , هذا إن لم تسرع يد الرطوبة وتهشمها بالصدأ!





    .
    عُدّل الرد بواسطة ريال : 06-03-2012 في 05:44 PM سبب: نفس السبب أعلاه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    قلوبنا لم يعد بها دستورٌ يحفظ عليها أي ذكرى كانت لهم ولا جسر صدق يحمل ريحهم لتمطرنا ,
    قلوبنا صارت نهبا للجميع بعدما رحلوا !
    أبدعت يا أنت
    باذخ الجمال نصك هذا
    في انتظار المزيد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    .



    ( بعدد الزيارات التي تعب منها الموت
    ,لكل دار وريف ومدينة , يأتي مسرعا ويمضي ثم لايلبث أن يعود محملا بـــ
    الشهداء في سورريا شهيدا شهيدا )




    أتدري كيف إنهزمنا ؟!
    إنهزمنا لمّا كتبنا عن الحب والغرام , عن العشاق والمجانين يهيمون في هوى النساء بكل واد ,
    إنهزمنا لمّا إنشغلنا نستمع شعر الغزل في سلمى , وليلى ولبنى وكل شاعر يصنع تماثيل المفاتن بالخيال!
    وأمّا أبوابنا الخلفية تركناها مشرعة , تركناها للاعداء مفتوحة !
    , هكذا إنهزمنا !





    .
    عُدّل الرد بواسطة خارطة : 05-03-2012 في 01:42 AM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    .




    ( -1)


    الخيانة رجل !
    الإخلاص إمرأة!
    يبدأ الرجل إخلاصه ؛حينما يخلص لخيانته !
    تبدأ المرأة خيانتها ؛حينما تخون إخلاصها !








    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    .





    (قاعدة عدم التحديد, لهايزنــــــ خارطة )

    ـ
    شعوب (الأرقيلة) , والمقاهي الكثيرة , شعوب الأكتاف المائلات على ما قالت أحلام ومروة وهيفاء , وكل العاريات , ومتابعي أخبار مهند ونور وسلسلة الترك والتركيات ,
    هذه الشعوب يمكنها إختراع كل التسليات ,
    كل الفوضى العارمة والملوثات ,كل الفراغ الذي يملئ الفراغ !
    يمكنها مثلاً أن تضع أصبعاً في أنفها (هكذا ) وتخرج المخاط , كله
    من أجل شيء واحد , ذرّ البهارات السخيفة فوق السماجة القميئة ؛ لابد أن يكون ذا الطبق الرئيس كل يوم, بل كل ساعة بل كل ثانية بل كل فيمتو من الثانيات ,
    لابد أن يجدوا موادا دهنية وشحوما يعبؤا بها
    التويتر والفيس وكل (قروبٍ) تفتحه شلة الأنس أوشلة أبو عرام أوبقية فرقة حسب الله
    في كل الآي فونات.
    فعلا في شعوبنا استحالت المعجزات وقائع شاهدات ,
    فلم يملئ أحدا في الفيزياء فراغا من نوع بفراغٍ من نوع ثان سوى شعوبنا الدائخات !!!






    .
    عُدّل الرد بواسطة خارطة : 05-03-2012 في 04:44 PM

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    ,

    الدمبعلو

    لمّا قرأت "يزورك " تَنَحْتْ لخاطري أجواء روايات الطيب صالح ,لا أدري لمَ؟!
    خصوصا رواية "عرس الزين" !
    ثم إن كلامك ذكرني ببيت البدراني الشاعر وهو يقول :
    الثلاث الموجعات أم الجروح
    الرغيف وعطر سلمى والكتابة .

    حدة السكاكين لها حدٌ في غور الجرح ولو بترُها وتبرأ جروحها ,
    لكنّ الحروف , بعضها , سكينتُها من حدتها , قد لا تبرأ لها جُرح !
    ثم إنه لقد حيّاك الله هنا , سعيدة بأن قرأتني .






    أنستا ,
    يعني دلع وردة الكامي , الكامليا ,
    هلابش ,,
    وحي من عاكس إتجاه الريح وجابش

    ومرحبمبك تحية حجازية
    ثم إنه لـــــ (أيقونة ورد أوركيدا ).







    ـ

    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    .


    ( رقم بعد 360 درجة ثم مرة أخرى يدور
    360 وهلم جرا من الدوران حتى الدوخة الأولى والثانية )



    أنا نار , وأنت نار ,
    إن حضرنا مجلساً فعلينا أن نجيئ وفي يدينا ( براميلا ) من الماء ,
    فكلماعلا منّي الجدال صبَ فوق رأسي من الماء ,
    كي أصب أيضا فوق رأسك إن سادك الشيطان وإستعرتَ .
    في الجدال العقيم,
    كلنا يخرج صفر اليدين,
    لا كلامٌ متزن ولا فهمٌ واضحٌ كالمجانين نصبحُ , مرفوعٌ عنّا القلم .
    ثم أعرف أنك لن تصدقني,
    ولكني ,أُصر أن تعرني سماعك لو ثوانٍ , أن الجدال العقيم ,
    قدْ ضيّع من إمبراطورية الروم ؛ بيزنطا !
    وأنظر كذلك حال شرقنا الأوسط ,
    كي تصدق ؛
    فعند قممنا العربِية كلها الخبرُ اليقين !




    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    ,

    areej hammad
    مرحبا , لست أدري أيُ جديد قد يُفضي به حبري بعد .
    حياك أريج .



    .
    عُدّل الرد بواسطة خارطة : 08-03-2012 في 01:39 PM

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    كويس يا خارطة
    وللأرقي يا رب

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    مغترب
    الردود
    1,228
    بعض من كأنهم هنا يبدو انهم كانوا و لا يزالون هنا,,,

    خارطة.... الحبر يحزن قبل العين احيانا.. وما لنا و لك سوى الصبر

    Cells

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الردود
    27
    .

    قس ,خلايا
    حيّاكما الله .

  18. #18
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خارطة عرض المشاركة
    .


    ( رقم بعد 360 درجة ثم مرة أخرى يدور
    360 وهلم جرا من الدوران حتى الدوخة الأولى والثانية )



    أنا نار , وأنت نار ,
    إن حضرنا مجلساً فعلينا أن نجيئ وفي يدينا ( براميلا ) من الماء ,
    فكلماعلا منّي الجدال صبَ فوق رأسي من الماء ,
    كي أصب أيضا فوق رأسك إن سادك الشيطان وإستعرتَ .
    في الجدال العقيم,
    كلنا يخرج صفر اليدين,
    لا كلامٌ متزن ولا فهمٌ واضحٌ كالمجانين نصبحُ , مرفوعٌ عنّا القلم .
    ثم أعرف أنك لن تصدقني,
    ولكني ,أُصر أن تعرني سماعك لو ثوانٍ , أن الجدال العقيم ,
    قدْ ضيّع من إمبراطورية الروم ؛ بيزنطا !
    وأنظر كذلك حال شرقنا الأوسط ,
    كي تصدق ؛
    فعند قممنا العربِية كلها الخبرُ اليقين !




    .

    لا تتوقف ، فضلاً.
    لم تنتهِ المسبحة.

    ربي يحفظك.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    يا الله لو كان ما هنا به كمٌّ أقل من الأخطاء الإملائية لقلت أنه أكثر منفى صالح للإقامة!

    ثم بعض التكرار الداخلي في الأفكار ذهب بقليل جدا من رونق النص كما في مثلا:
    وقلوبنا بعد أن تخلفوا , تسورها اللصوص ,والغجرُ,
    قلوبنا صارت نهبا للجميع بعدما رحلوا !

    فماذا أضافت عبارة "نهبا للجميع" بعد صورة "تسورها الغجر"
    المعنى واحد والتأكيد في نصوص فنية كهذا ليس غرضا بلاغيا
    وأخال التكثيف أحق منه...
    هذا وقس على ذلك -مو قس بن ساعدة-

    ثم لم أستمتع بنص كهذا منذ قراءة!
    شكرا لك

  20. #20
    .

    شيء ما حَدَثَ هُنا !

    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •