Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    تحت الشجرة
    الردود
    41

    قسيمة شراء / نــ ـصـ ـورة .



    أرواحنا تتصعد في السماء بينما أجسادنا الرثة تجثو على الأرض
    هذا الانقسام / الانشطار يترك في هذا الكيان شقوق عملاقة كأرض ضربها زلزال!


    على آخر مقعد شاغر في قاعة الانتظار جلس يتفقد قسيمة الشراء بيده
    لايمكن أن يكون كل ماحصل عليه من تلك المدينة الصاخبة هو ورقة صغيرة
    تحمل ثمناً زهيداً وسلعة بائرة
    حصد التاجر الثمن ونسي هو علبة السجائر في سيارة التاكسي التي أخذته بعيداً عن الصخب ،، بعيداً عن الأركان الهشة للمدن التي تبدو متماسكة
    أجابوه عنوة أن يذهب دون أن يخمنوا كنه السؤال !
    قالوا في المدن الكبيرة تجد عملاً لا يسأل عن تفاصيلك المشروخة يكفيه أن تحمل شهادات موثقة وأفكار مسبقة عن البديهيات
    وفيها شوارع مزدحمة لاتسمح بالإلتفات
    وفيها قلوب متسخة لاتشرع أبوابها إلا للظلال السوداء
    وفيها مقابر تسمح للأموات بأن يناموا جنباً إلى جنب ويستمتعوا بقرع النعال الذي لا ينتهي
    ولأنه كائن عائم بلا انتماء أخذ بعضه وقرع أبواب المدينة
    أطال المكوث بانتظار أن يأذن له أحد
    لم يخبروه أن المدن الكبيرة لاتحفل بالأدب ولاتنتظر من المرء أن يكون ذواقاً في التعامل معها
    بل يجب أن تسمح لها ببساطة أن تبتلعك !
    وتمارس الكثير من الرياء لينظر إليك الناس تبجيلاً
    وتجيد النفاق الجزيل لتبدو من أصحاب الإتكيت !
    أن تتملق الطرقات حتى لاتكيد لك حفرها
    وتجامل المنازل لتسمح لك بالنوم في ظلها
    وتفتح صدرك لتستقبل الخوف ، وتطلق آخر الأطفال السجناء في قفصك
    تراهم يركضون في عجالة
    تسحقهم عجلات الحداثة
    وتكبر أنت !
    وفي مكتب العمل تجد أن شهاداتك التي كنت تعتز بها لم توثقها لك الحياة بمايكفي لتؤمن لك أي عمل ولا حتى تحت إمرة حانوتي .. رغم علاقاتك المتعددة بالأموات !
    حتى أفكارك المسبقة عن بديهيات الحياة كانت مجرد بطاقات صفراء تنذرك بتوقف قريب أو خروج نهائي
    فأفكارك رثة ومسممة لم تخضع لأي نوع من السمكرة المفترضة لتواكب الزمان أو المكان
    ولم يحدث أن حظيت بلقاح يضمن لها التطور وبالتالي الديمومة التي تساعدها في التماشي مع العصر أو تساعد العصر في المشي كأن تكون موطئاً يسهل المرور عليه دون عثرة !
    المدن الكبيرة لاتحب الأخضر الطري بل تفضل الرمادي المتحجر ، وتؤمن بالتعددية لذا لايدهشنك مايحدث في نفسك من انقسامات
    فها أنت عند باب الدخول فرداً وعند الخروج تبحث عن أبواب متفرقة لأنك صرت أفراداً عديدة !



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    مدري ;
    الردود
    954
    النص الفائز في النشاط .

    آراء المحكمين حول النص :

    1 / ليس لديّ الكثير لأقوله:رغم لغته التي كانت عادية أحيانا، هذا النص بسيط وعميق وممتع للغاية .
    هو ممتع بصورة تدفعني للاكتفاء بذلك عن الملحوظات الكثيرة التي لدي حوله .
    * ماجد الصالح .

    2 / برأيي أن خلال هذا النص لا تقرأ الصورة .. بل تقرأ الواقع الذي أتت منه الصورة.. وهذه نقطة تميز تحتسب لصالحه..
    النص متماسك في فكرته، وبنية النص محكمة بدءا من المقدمة الى النهاية..مستخدما لغة بسيطة في ظاهرها لكنها ذات عمق دلالي واضح..
    * wroood .

    3 / يمهد الكاتب للمعاني التي استقرت في نفسه عن الصورة بصورة
    تصعد الروح في السماء وانفصالها عن الجسد الأرضي،
    لتتلقى العذاب تلو العذاب ،
    والتناص اللفظي والمعنوي مع قوله تعالى :
    فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ،
    ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقًا حرجًا كأنما يصعَّد في السماء "
    هذا التناص يشعرك بحجم الانقباض والضيق والتناصية الروحية التي عاشها الكاتب
    في قراءته النفسية ليترجمها بعبارته المركزية !
    أن الانفصال المهول بين معنى الروح وفعل الجسد يشعر الإنسان بآليته
    ويترك في النفس من الأسى بحجم ما يتركه أثر الزلزال في أرض !
    ثم يواصل الكاتب تفاصيل الفكرة بتصويره بكارة الإنسان يوم تفتضها وحشية المدينة !
    بحيث لا يكون الإنسان إلا مسمارًا في عجلتها التي لا تتوقف ،
    أسجل إعجابي بالنص عمومًا ، وبالخاتمة على وجه الخصوص ..
    والتي هي "قفلة" ذكية أزعم أنها إقفال للنص بالشمع الأحمر .
    وفق الكاتب في نقل جزء كبير من معاني الصورة ،
    واستطاع أن يشعر القاريء بالعلاقة الحميمة الواضحة بين النص والصورة .
    * محمود محمد شاكر .

    - يرجى تحديد عنوان للنص .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    تحت الشجرة
    الردود
    41


    يمكن تسمية النص بــ قسيمة شراء

    كما لايفوتني أن أقدم الشكر لصاحب الصورة وهيئة المحلفين والساخر
    طابت أوقاتكم جميعاً


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    البيضة
    الردود
    665
    بالمجمل كانت جميع النصوص قوية و فريدة
    أشكركم جميعاً
    قلبي م الحامظ لاوي





    ميم دال حالياً

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    إنفصام
    هكذا رأيتها


    ثم مبارك يا سجين سابق وبوركت جهود الكل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    النص جميل يهز ذهن القارئ ليفكر معه بطريقته
    قدم فكرته ببساطة وعمق وذكاء ..
    يلمس روح الواقع بخفة

    يستحق ترشحه

    شكرا لك

  7. #7
    نص بينه وبين الروعه نسب
    واقع لم ينحل ظلامه بعد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    في دار الرحيل
    الردود
    386
    أعجبتني بعض التفاصيل

    شكرًا ..!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •