Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    أعماق كتاب
    الردود
    52

    ثورتنا هي السفينة , وثوّارنا هم قوم نوح ! ..

    غرق المدينة , ونجاة السفينة / رواية ألواح ودُسر .. أحمد خيري العمري
    سأبدأ من حيث انتهت الرواية , لن أتحدث عن الرواية ولن ألخصها , فالمتعة تبدو في تفاصيلها , في ثنايا الأحرف , في إمعانك بالكلمات , في قبضتك للكتاب , و في استمرارك على القراءة فترة طويلة , في دهشتك واتساع خيالك ! ..
    سأبدأ من حيث غرقت المدينة , ونجت السفية ..
    لا يأتي الغرق إلا لمن عبد الأوثان التي لا تضر و لا تنفع , لمن حاد عن الطريق السويّ !.
    ما إن وصلتُ إلى آخر سطر في الرواية حتى كان النفس العميق أول ما أبدء به , قبل التفكير في ربيعنا العربي الذي يبدو كقصة نوح مع اختلاف الزمن والأشخاص وحتى الأحداث .. بين مؤمن و كافر , بين ظالم ومظلوم , بين ضالٍ عن الطريق وسالكٍ درب الحق والصواب ,
    تبدو ثورات الشعوب , كسفينة نوح , بل كقوم نوح , إذ سلك القوم طريق الحق رغم كل الصعاب التي كانت تٌعيقهم عن إكمال الدرب ,
    ولكنهم في قصة النبي نوح عليه السلام أزاحو عن الطريق ما منعهم من إكمال ما بدأو به , عبَّدوه بأفعالهم ,بإرادتهم القوية , أرادو أن يغرسو في كل نفس أن لا إله إلا الله , وكل ما تعبدون من دون الله زائل لا يضركم ولا ينفعكم , حين كان القوم الآخرون يسهزؤن بما كان يقول لهم نوح وبما كان ينصحهم بشتى الطُرق , اختارو عبادة الأوثان والأصنام التي في تلك المدينة في بدء الأمر, وحينما انتشرت السلع بصور مُثيرة للنفس وجذابة كانوا يعبدونها , والعبادة ليس شرطاً بالصلاة والاعمال , وإنما بشدة جذبك للشيئ وشعورك بانه هو يُجلب لك السعادة ويُبعد عنك الحزن , هو الدرب الخطأ إختاروه وكانوا أنفسهم يظلمون ,
    هم ذاتهم في زمننا هذا المعروفون ” الشبيحة ” .. وأتباع النظام ومؤيدوه .. الذين يقولون لا إله إلا بشار .. وهم أيضاً هنا كانو مُختارين للدرب ويحسبون أنهم على صواب , ولا يعلمون أنهم زائلون كالأقوام التي سبقت , هم ذاتهم , في قصة نوح كانو يستهزؤون في كل ما يقوم به وكل ما ينصحهم وكل ما يُعلم به الأطفال و يُرشد به الكبار, كل تلك كانت عوائق في درب النبي نوح ومن معه حتى ينتهو مما بدأو به , كذلك هي الثورة يقصف النظام المساجد والمآذن ويُهدم ويقتل ويعتقل ويسفك من الدماء ما شاء تلك هي العوائق التي تبدو في ثورة سوريا حتى تنتهي ولكن الثائرين لن يظلموا أنفسهم أكثر من 40 عام , لن يعودو للذل والعبودية والقمع وسلب الحريات وهدر الكرامات من جديد , لن يعودو للموت بعد أن أشرقت الحياة في أنفسهم وهم ساعون لتشرق في وطنهم , ساعون ليُبدد الظلام , هم كقوم نوح في الصمود والإصرار والإرادة القوية , رغم كل ما كان عائقاً في طريقهم , ولكن ما في الأنفس أقوى وأشد من أن توقفهم أفعال الظالمين .. ما دام اليقين بأن الحق مُنتصر , وأن الظلم زائل , ما دام هناك يقين بأن البقاء لمن سار على الدرب الصحيح وَ وصل , وسيصل الثائرون بإذن الله , وسفينة نوح هي الثورة التي ستنتشلهم من الغرق , وستوصلهم إلى بر الأمان إلى وطنٍ لا ظالم فيه ولا مظلوم , السفينة التي صنعها نوح هي الثورة التي صنعها الثائرون حين كُسرت كل حواجز الخوف في أنفسهم , وما عادوا يُطيقون صبراً , هنا تكون السفينة التي ستقتلع النظام من جذوره , والصمود والصبر هي الألواح والدُسر التي صُنعت منه السفينة والثورة صُنعت بالإصرار والصبر على ما كان وسيكون , ومن على متنها هم الثائرون الذين ما تراجعو في ما بدأو به , وإن كانت الصعاب من قومٍ يتظاهرون بالقوة دون أن يملكوا شيئاً منها ,
    بعد أن بدأ نوح من بعد الطوفان قال باسم الله مجريها ومرساها / كذلك فعل الثائرون حين بدأت ثورتهم , بسم الله مُجري هذه الثورة , الذي جعلها تمضي رغم الدرب الموغل بالجراح والدمار , وأنها سترسو على قوانينه ,” سيكون المرفأ الأخير مبيناً على قوانينه أيضاً ” كما كانت سفينة نوح و كما قال نوح أيضاً !..
    ظلت سفينة نوح تُبحر , وظلت أيضاً ثورتنا كتلك السفينة تُبحر وكان نوح يعرف اتجاهه كما الثائرين يعرفون إلى أين تمضي ثورتهم كانت بوصلتهم واضحة وهدفهم محدد ..
    هذه الروايه تجعل اليقين أشد وأبقي في النفوس ، أن لا بقاء لا ظالم ، ولا غرق لمؤمن ، ثورتنا هي سفينة نوح التي يكون لقومها النصر والبقاء
    ثورتنا هي سفينة نوح إذ تطفو على الموج ، وإذ يُنجي الله قومها من الغرق ، ثورتنا هي النصر الآتي والباقي مهما تظاهر بالقوة الظالم ! ..
    ثورتنا هي السفينة , وثوّارنا هم قوم نوح , والنظام وأعوانهم هم الذين سيكون لهم الغرق والهلاك .. باختصار هي قصة ثورتنا في هذا الزمن وقصة نوح في ذاك العهد , وكأن قصة نوح مستمرة ولم تنتهي إلى زمننا هذا ! ..
    ثورتنا سفينة لا تقف إلا عندما يصل الذين على متنها إلى مرفأ النصر , إلى الوطن الذي تُشرق فيه الحرية وتتضح فيه قيمة الإنسان وكرامته ,
    سفينة نوح هي ثورة الشعب التي يصلون بها إلى مُبتغاهم مهما كانت الرياح عاتية , ومهما كان الموج عالياً , لن تكون النجاة إلا لمن أيقن بالله , كذلك النصر لن يكون إلا لمن خرج ثائراً واثقاً بنصر الله ومعيته وعونه ما دام الهُتاف الله معنا ولن نركع إلا له , حينها نقول للظالمين / لا عاصم اليوم من أمر الله .
    مدونة عروب عبد العزيز

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,053
    شوقتنا وأمتعتنا يا عروب ...شكرا جزيلا لك.
    صلّ على النبي..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    3
    ولكن الثائرين لن يظلموا أنفسهم أكثر من 40 عام , لن يعودو للذل والعبودية والقمع وسلب الحريات وهدر الكرامات من جديد , لن يعودو للموت بعد أن أشرقت الحياة في أنفسهم وهم ساعون لتشرق في وطنهم , ساعون ليُبدد الظلام , هم كقوم نوح في الصمود والإصرار والإرادة القوية ؟؟؟؟
    ثورة الأفغان أم الأعراب أم الشيشان أم العثمانيين الجدد ؟ أم ثورة حماس من أجل فلسطين أم ثورة أردوغان من أجل كرامة مرمرة المرة في حلقه ؟ أم ثورة مملكة بعض سكانها أكبر ... وأطل عمراً منها أم ثورة دولة المتآمرات العبرية العظمى أم ثورة قطير بثلاثيتها العظيمة / العيديد و الجزيرة و موزة / ثورة حمد قطرائيل من أجل ديمقراطية الدم و الهدم ثورة ضد كتائب الدفاع الجوي ؟ ثورة ضد مقرات البحوث العلمية ؟ ثورة تخرب آلاف المدارس ؟ ثورة أتباع أبي جهل أم أبناء أبي لهب ؟ ثورة من دمر ليبيا و يسعى لتدمير مصر ؟ ثورة على المادة الثامنة من دستور الجمهورية العربية السورية السابق ؟ وما أدراك ما المادة الثامنة ولكن من الدستور القطري التي لم يقرأها حتماً كل من يتعلف عل معالف النعاج و البغال و النعال , المغتصبين لجزيرة العرب نواطير مجارير الكاز و الغاز , سأطلعكم على هذه المادة المفعمة بالحرية و الكرامة مما تحبون و تشتهون إذا كنتم على قراءتها تتجرؤون
    الدستور الدائم لدولة قطر (رقم: 2004) >> الباب الأول المادة (((8 )))
    حكم الدولة وراثي في عائلة آل ثاني، وفي ذرية حمد بن خليفة بن حمد بن عبد الله بن جاسم من الذكور.
    وتكون وراثة الحكم إلى الابن الذي يسميه الأمير ولياً للعهد. فإن لم يوجد ابن ينتقل الحكم إلى من يسميه الأمير من العائلة ولياً للعهد، وفي هذه الحالة تكون وراثة الحكم في ذريته من الذكور.
    وينظم سائر الأحكام الخاصة بحكم الدولة ووراثته قانون خاص يصدر خلال سنة من تاريخ العمل بهذا الدستور. وتكون له صفة دستورية.
    مباركٌ لكم حصتكم الكبيرة من علف ال " كرامة , و الحرية , و الحوريات "

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •