Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    طوق الحمام لرجاء عالم .. مكة التي لا تعرفونها




    كسرت رجاء احتكار الرجال لجائزة البوكر العربية ...

    وكسرت أيضا كل قواعد القص ...

    تخيلو معي من كان يروي القصة ؟؟

    إنه زقاق ... زقاق يدعى "أبو الرووس"

    الرواية تتحدث عن أحد أزقة مكة وعن جريمة حدثت فيه .. يضمر الزقاق اسم القاتل والمقتولة معا .. يحاول ناصر المحقق المسكين معرفة الجثة التي هشم وجهها لعله يعرف القاتل ، وعندما يقوم ناصر بالتقصي يتقابل مع أناس غرباء فعلا .. معاذ .. النزاح وابنه ... يوسف وسعدية ولا أنسى عزة وعائشة .. يحاول ناصر المسكين فك طلاسم يوميات يوسف ومذكرات عائشة الالكترونية لعله يجد خيطا يدله لحل هذا اللغز .. يصاحب هذه الأحداث حدث سرقة مفتاح الكعبة ..

    القصة ذات طابع فلسفي ووجداني عميق جدا ولغة خاصة غريبة وعجيبة في آن .. وهي مثيرة وقوية الحبكة ..

    الرواية تقع في 566 صفحة وأنصح الجميع بقرائتها .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    عمال أحاول أنزل الرواية أشوفك ع خير بس أكملها يا بدعيلك يا بدعي عليك

  3. #3
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حبيبة عراقي عرض المشاركة
    عمال أحاول أنزل الرواية أشوفك ع خير بس أكملها يا بدعيلك يا بدعي عليك

    أتشوق لمعرفة ماهية دعائك

    ولولا الأذواق لبارت السلع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    ما تخاف يسلمووووووووووو يا أحمد ما بعدنا كتير وكان الدعاء إلى جانبك

    دم بخير

  5. #5
    الجائزة (مشبوهة) ... والراوية (صوفية خرافية)

    والناتجُ ؟!!!

    =============================
    صوفية مكة بالذات : لا يعدلون ببغض ابن عبد الوهابِ شيئًا !!

  6. #6
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    الجائزة (مشبوهة) ... والراوية (صوفية خرافية)

    والناتجُ ؟!!!

    =============================
    صوفية مكة بالذات : لا يعدلون ببغض ابن عبد الوهابِ شيئًا !!
    ؟؟؟

    إلى متى يتعلم الناس الفصل بين توجهات الكاتب والأدب

    هذه رواية وليست كتابا دينيا

    أنا أهتم بالأدب ليس إلا ،، أنا لا أصدق كل ما قالت مع أن أهل مكة أدرى بشعابها

    إلا إن الرواية من الناحية الأدبية البحتة بغض البصر عن توجهها الديني تستحق البوكر وهي ممتازة

    وأنا اقتنيت بالأمس روايتين لها من معرض الكتاب في أبوظبي خاتم وستر

    وشكرا

  7. #7
    ^^^
    الأديب لا ينفصل عن (واقعه) ، ولا عن عقيدته !

    واللغة الأدبية ليست إلا تعبيرًا عنهما !

    سواءً أكان ذلك على شكل مقالة - قصيدة - رواية - أقصوصة ...الخ .

    وموهومٌ من يظنّ خلاف ذلك !

    فنظرية : الفن للفنّ .. أكذوبةٌ .. هدفها إيجاد مبرّر لـ (تمرير) أفكار وقناعات ، وعقائد الآخرين !

    فمثلًا : الكاتب الملحد (أيًّا كان) لا يستطيع نشر إلحاده في مجتمع مسلمٍ إلا عبر هذا (الجسر) : الفن للفنّ !

    وألحّ على ضرْبِ المثَل بالشعر الذي هُجِي به رسولُ الله صلى الله عليه وسلم (قبل الفتح) ... أُلْغِي تمامًا من الأذهان
    ومُنِعتْ روايتُه ... مع أنه يُفتَرض أن يكون (موروثًا) ثقافيًّا !

    وهذه الرجاء عالم ... لا تمثّل المجتمع المكي ، فأصولها المتجذرة تعود إلى القارة الهندية ...وعقيدتُها (الصوفية الغنوصية) متأصلة في وجدانها .. لا تستطيع منها فكاكًا.. وهي عقيدةٌ (إلحادية) .. تتسلّل عبر هكذا روايات !
    وعلى العموم : فالأدبُ هو النافذة التي تسلّلت من خلالها جميع السموم إلى بيئتنا النقية ، فأفسدْتها ، وخرّجتْ لنا أجيالًا هي إلى الكفر أقربُ منها إلى الإيمان !!

  8. #8
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جابر عثرات الكرام عرض المشاركة
    ^^^
    الأديب لا ينفصل عن (واقعه) ، ولا عن عقيدته !

    واللغة الأدبية ليست إلا تعبيرًا عنهما !

    سواءً أكان ذلك على شكل مقالة - قصيدة - رواية - أقصوصة ...الخ .

    وموهومٌ من يظنّ خلاف ذلك !

    فنظرية : الفن للفنّ .. أكذوبةٌ .. هدفها إيجاد مبرّر لـ (تمرير) أفكار وقناعات ، وعقائد الآخرين !

    فمثلًا : الكاتب الملحد (أيًّا كان) لا يستطيع نشر إلحاده في مجتمع مسلمٍ إلا عبر هذا (الجسر) : الفن للفنّ !

    وألحّ على ضرْبِ المثَل بالشعر الذي هُجِي به رسولُ الله صلى الله عليه وسلم (قبل الفتح) ... أُلْغِي تمامًا من الأذهان
    ومُنِعتْ روايتُه ... مع أنه يُفتَرض أن يكون (موروثًا) ثقافيًّا !

    وهذه الرجاء عالم ... لا تمثّل المجتمع المكي ، فأصولها المتجذرة تعود إلى القارة الهندية ...وعقيدتُها (الصوفية الغنوصية) متأصلة في وجدانها .. لا تستطيع منها فكاكًا.. وهي عقيدةٌ (إلحادية) .. تتسلّل عبر هكذا روايات !
    وعلى العموم : فالأدبُ هو النافذة التي تسلّلت من خلالها جميع السموم إلى بيئتنا النقية ، فأفسدْتها ، وخرّجتْ لنا أجيالًا هي إلى الكفر أقربُ منها إلى الإيمان !!
    أيها الحبيب
    لو قرأت الرواية لعرفت من خلالها أنه لا يستطيع فك أسرارها وطلاسمها إلا متمرس بحق ، ولذا لو اقترحت عمرا لقراءة رواية مثل هذه الرواية لن يكون تحت سن التغيير والتي هي 30 عاما وأنا لا أظن أن أحد يستطيع إقناع أي شخص آخر بعقائد أخرى بطريقة كالأدب ، الرواية هنا أدب خالص لم تكن تنشر فيه رجاء إلا أفكارها بطريقة عفوية و فلسفية وجدانية دون تعصب وتغليط وبلغة جديدة تماما ، ولا أزال أصر على أن الأدب للأدب ، ومثالك واهٍ جدا وضعيف فتلك القصائد كانت في الهجاء وغايتها الهجاء لا الأدب وهنا تغيرت الغايات ، إن مبدأ الغاية في الأدب كان مقصورا في السنين الخوالي ، اليوم الأدب للأدب ولو بثت به بعض الرسائل كما تدعي فتلك الرسائل لن تستطيع أبدا تغيير التربية الخالصة ، ابن عمي المسكين تصوف للأسف بدون أن يقرأ هذه الرواية وهو لعمرك لم يقرأ رواية قبل ، فالطالح لعمرك طالح والصالح أدرى بما يقرأ .. وأنت حين تقرأ تستفيد من الأفكاار المعارضة لبيان خللها وانعواجها ثم إني أستطيع الجزم بأنك لم تقرأ تلك الرواية أبدا .. وأنك لقنت ما تقول تلقينا ، عندما تقرأ للأدب تتجرد من كل آرائك السابقة ومن ذاتك المتعصبة ، لتبدأ بنقد الطريقة لا الغاية ...

    فعندما أقتلك غضبا ، فلا أحد ينتقدني لأني أحب أدب رجاء ولكن سينتقدون طريقتي الدموية .

    جبر الله خطواتنا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    رصاصة في الرأس..!!
    الردود
    106
    الواحد هنا من كلام السيد جابر يحوقل ثم يستغفر ..!!


    "Encumbered forever by desire and ambition

    There's a hunger still unsatisfied"

    P.F

    !twitter!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •