Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    159

    ليس العراق ملكا لأحد

    ليس العراق ملكا لأحد




    جريدة المستقبل العراقي 3/6/2012




    كاظم فنجان الحمامي


    ليس العراق ملكا للمالكي وجماعته, ولا ملكا لعلاوي وبطانته, ولا ضيعة مجهولة المالك يلعب بها مسعود كيفما يشاء, ولم يكن كوكبا تائها في الأفق الشيعي, ولا وقفا من أوقاف السنة, ولم يكن في يوم من الأيام خاضعا لإرادة القوى الغاشمة, ولا تابعا لدولة ظالمة, فالعراق وطن الجميع, وبوابة الحضارة, ومرآة الإنسانية, وخزانة العلم, وقيثارة الفنون والآداب, ومثوى الأبطال, ودار الأئمة, ولا فضل لملوك الطوائف على أرضه ومياهه, مهما تكاثرت أعدادهم, وتشعبت أطماعهم, فهو وحده المهد الذي ولدت فيه السلالات البشرية كلها, وهو الذي كان له الفضل الأكبر على العالم كله, منذ العصور الحجرية الغابرة, وحتى زمن التقلبات السياسية المعاصرة, ويبقى العراق أقوم البلدان قبلة, وأعذبها دجلة, وأقدمها تفصيلا وجملة, لكنه وللأسف الشديد يمر هذه الأيام بما مرت به الأندلس على يد ملوك الطوائف, الذين انعدمت ثقتنا بهم لحد كبير, على الرغم من محاولات البعض لإخفاء أمرهم, وتجميل صورتهم, من باب التملق لهم, والخوف من بطشهم, كي لا تغرقه تياراتهم السياسية الهائجة, وتجرفه معها نحو الهاوية.
    لقد بلغ الابتذال السياسي مبلغا عظيما, ضاعت فيه القيم والمبادئ, وغاب فيه ذكر الوطن والمواطنة, وتصاعدت نبرة الدعوة لتقديس الأفراد, وتمجيد الأشخاص على حساب ملايين الأصوات المغيبة, وعلى حساب المصالح الوطنية المشتركة, وتجاوزت الحماقات السياسية كل الخطوط الحمر, حتى وصل الطيش إلى مستوى المجازفة بالعراق, والتضحية بمستقبل أبناءه مقابل الرهان على فوز شخص بعينه, أو تألق قائمة بعينها, في ظل الديمقراطية الفوضوية المتعثرة, التي صار فيها العراق أشبه بسفينة تائهة بلا شراع, تتقاذفها الأمواج, وتوشك على الغرق في بحار لا قرار لها, فاللاعبون في هذه السفينة يتصرفون اليوم وكأنهم لا يعترفون بمفهوم المسارات الوطنية الصحيحة, ولا تهمهم الاستجابة لنداء الوطن لإنقاذه من مصيره المجهول, وحمايته من شظايا التدمير الشامل, فاثبتوا للقاصي والداني تمسكهم بمواقفهم السطحية التافهة, ودفاعهم المستميت عن مصالحهم الذاتية المحدودة, وتعنتهم في ترويج رغباتهم الآنية, في الوقت الذي تغيرت فيه لغة الخطاب الطائفي التحريضي نحو تفعيل الأفكار الساعية لتخريب العراق, وتفكيك مدنه, وتقسيم شعبه, وبعثرة ثرواته, وبات واضحا إن العقلية القروية الدكتاتورية هي التي تقود سفينة العراق إلى مركز الإعصار المرتقب, لكي تحطمها فوق صخور الشتات, وبات واضحا أيضا إن معظم الأطراف المتورطة في الصراع المتفجر خلف جدران العملية السياسية ترى بأن السلطة لها وحدها, وليس لغيرها, وترى إن لها الحق وحدها في رسم السياسة العامة للعراق, وإنها هي الأفضل والأكفأ والأقوى والأصلح, وغيرها لا يفهم ولا يصلح, حتى أخذتها العزة بالإثم, فرفضت نداء العقل والمنطق, بعد رفضها لنداء الدين والوطن, فدخل العراق في دوامة جديدة, اعنف وأبشع وأعمق من سابقاتها, وستقف القوى المحرضة على التل, كعادتها في كل مرة, لتوجه أصابع الاتهام إلى الشعب الذي غرقت سفينته في برك المهاترات, واغتالته خناجر المراهقة السياسية, وخذلته الوجوه الزئبقية المراوغة. .
    والله يستر من الجايات


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    هذادستور السياسات العربية وليس العراق وحده..
    "ما أسهل الكلام..!"

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •