Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712

    الرسالة الحادية عشر من قس بن ساعدة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

    .
    .
    .
    بســـــــــــم اللــــــــــه الرحمــــــــــن الرحيــــــــــم




    من عبدِ اللهِ قِس بن سَاعدة إلى أميرِ المُؤمنينَ عُمرَ بن الخَطابِ ،
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته وبعد :

    بلغنِي يا مولايَ أنَّ رجُلاً جاءَكَ وقالَ لكَ : " يا أميرَ المُؤمنينَ لوْ أوصيتََ لابنكَ عبدِ اللهِ بالخلافَةِ من بعدِكَ فإنَّه أهلٌ لهَا "
    فقلتَ : " قاتلكَ الله ، أُشهدُ اللهَ على مقتكَ ، كيف أوصي له بالخلافة وفي المسلمينَ من هو خيرٌ منه ! "

    هكذا كانت الإمارةُ في عهدِكَ لا يتوَلاها خيِّرٌ وفي المُسلمينَ أخيرَ منه ، وإن الخِيَارَ عندكَ ليُعرفونَ بقربهم من اللهِ ، أمَّا اليومَ فحكامُنا أراذِلنَا يَحجُّونَ للبيتِ الأبيضِ ، ويُقبّلونَ يدَ الرَّئيسِ الأسودِ ، ويَسعَونَ بينَ صَفا مَجلسِ الأمنِ ومروةَ هيئةِ الأمَمِ المُتَّحدةِ !

    أمَّا كيفَ يتبَادلُونَ السُّلطةَ فإننا وللهِ الحمدُ كالنَّملِ ، البعضُ منَّا يُولدُونَ أمراءَ ويمُوتُونَ مُلوكاً ، والبَعضُ الآخَرُ يُولدُونَ ويَموتُونَ رعيّةً !
    كمَا أننا وللهِ الحمدُ لم نكتفِِ بتقليدِ حيَاةِ النَّملِ في شُؤونِنَا السَّياسيَّةِ فقط ، بلْ إننا نصطفُّ جيداً في طَوابير !
    طَابورٌ على بَابِ الدَّيوانِ يمسَحُ بلاطَ الوَالِي بمَاءِ وجهِهِ ، وطَابُورٌ يدفَعُ فَاتُورةَ المَاءِ والكَهربَاءِ ، وطَابُورٌ على بَابِ المُستَشفى الحُكوميّ لا يجِدُ له سَريراً ، وحدَه الصَّفُ الأولُ في صَلاةِ الفَجرِ لا يكتمل !

    ويُؤسفني يا مَولايَ أن أُخبركَ أنَّه يُصادِفُ في هذه الأيام ذِكرَى النَّكسةِ ، والنَّكسةُ هي هَزيمةُ ستَّة جُيوشٍ عَربيَّةٍ مُجتمعَةٍ أمَامَ " إسرائيل " ، ومَا كَانَ لكَثرةٍ أنْ تَنتَصِرَ تَحتَ رايَةٍ جَاهليَّةٍ مَهمَا كَانَ عدُوُّهَا حَقيراً !
    ورَغَم هَذا لم نتعلم مِن الدَّرسِ شيئاً ، ومَا زِلنَا نَحنُ نحن ، نَبحثُ عن رايةٍ ، جَرَّبنَا الشُّيوعيَّةَ مرَّةً ، وجَرَّبنَا القَوميَّةَ مرَّةً ، واعتَصمنَا بالنِّيتُو مرَّةً ، وبأمرِيكَا مَرَّةً ، فَما زَادُونا إلا ذُلاً ، فَماذَا تَقولُ لأمَّةٍ تَرَكَ فِيها نَبِيُّهَا رايَتَه السَّودَاءَ فَأبتْ إلا أنْ تَرفَع رايَةً بيْضَاءَ وتستسلم وتركع !

    وإنّي لأبَشِّركَ يَا مَولايَ أنَّ الخِرافَ فِي زَريبَةِ مَجلسِ الشَّعبِ السُّوريّ اكتمَلَ نِصَابُهم في الجَلسَةِ الأخِيرةِ وقَدْ وقَفَ فِيهم مُسيلمَةُ الشَّامِ خطيباً يُخبرهُم أنَّ النَبِيّ صلى الله عليه وسلم لمْ يَقُمْ بِحرُوبِهِ لأجلِ الدَّمِ ولكن لحفظِ الرِّسَالة ، وأنَّه يُقاتِل الناس لذاتِ السَّببِ
    وكَانَ ابنُ حَافِظِ النَّعجةِ قَابَ قَوسينِ أو أدنَى أن يُخبرهُم أنَّ جِبريلَ قدْ نَزلَ عليه ولو قَالهَا لصَفقُّوا له فالغِلمانُ في السِّيركِ يشتَدُّ تَصفيقُهُم كلَّما كانَ المُهرِّجُ أبلهاَ !

    وَسكتَ أحمدُ حسُّون كبيرُ كَهنةِ مسيلمة وحَاخَامه الأكبَر ، أمَّا البُوطِيّ الذي أضَلَّه اللهُ على عِلمٍ فمَا رأى في الشَّعبِ إلا حُثالةً ، ولمَّا كانت الأمَّةُ في مَخَاضٍ أرادَ اللهُ أنْ يميزَ الخَبيثَ مِن الطَّيبِ !

    وبمَا أنّ اليَومَ للبِشَاراتِ فأنِّي أُبشِّرُكَ أنَّنَا كالجَسدِ الوَاحدِ إذا اشتكَى منه عضْوٌ تدَاعَى له سَائِرُ الأعضَاءِ بالعُهْرِ والرَّقصِ ! فهَا هِيَ مَادُونَا تأتِي من بيتِ المَقدِسِ الذي تَسَلَّمتَ مَفاتيحه يومَ أتيتَ مَاشياً وغُلامُكَ راكبُ وفِي ثوبِكَ سبعَةَ عشَرَ رقعةٍ إلى " أبو ظبي " ورَقَصتْ حتّى مَطلعِ الفَجرِ فَقد بلغَ حُكَّامَ المُسلمينَ أنَّ النَبِيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلّمَ لم يَقُلْ أخرِجُوا المُشركينَ من جَزيرةِ العَربِ بل قالَ أحضِرُوا الرَّاقصاتِ إلى جَزيرةِ العَربِ !
    ومَا خَرجَ علينَا ضَاحِي خَلفانَ هذه المَرََّة يُحدِّثُنا عن الأمِنِ القَوميِّ فالقَادِمُ من " إسرائيل " لا يُهدِّدُ الأمنَ القَومِيَّ والأخلاقِيَّ بعُرفِ شَارلُوك هُولمز العَرب !

    أما في مِصرَ فقد نَجَا فِرعونُ ببدنِهِ لا ليكونَ لمن خَلفَه آيةً بل لينتظرَ الإفراج في ظلِّ قانونٍ يُطلقُ محكومَ المُؤبَّد إذا بلغَ الخامسة والثمانين التي سيبُلغها بعدَ ثلاثة أشهر !
    وقد أعطُوا ابنَه علاء بَراءَةً وقَالُوا له : " سنَشُدُّ عضُدَكَ بأَخيكَ "
    جمال بَراءَةٌ أيضاً !
    وتَفرَّقَ دَمُ الذينَ مَاتُوا في الثَّورةِ بينَ القَبائِلِ ولم تَعثُر المَحكمَةُ من بينِ ثُلَّةِ القَتلةِ على قاتلٍ واحدٍ يحمِلُ دمَهُم !
    وأنتَ الذي قضيتَ بقتل رجلينِ تآمرا لقتلِ مُسلمٍ واحدٍ
    فقيلَ لكَ : يا أميرَ المُؤمنينَ ، أتقتُلُ رجلينِ برجُلٍ ؟
    فقلتَ : واللهِ لو أنَّ أهلَ صنعاءَ تآمرُوا على قتلِ مُسلمٍ واحدٍ لقتلتهم به !
    هكذا هي الحُكَّامُ إما أن تجعلَ الرَّعيةَ غاليةً أو تجعلَ دمهَا بخساً !

    هذِه بعضُ أخبارِ دولتكَ والبقيَّةُ تأتيكَ إن كانَ في العُمرِ بقيَّةٌ ، ولوقتِهَا قُبلاتِي ليديكَ وسَلامِي لصَاحبيكَ .


    .
    .
    .



    الرسالة الأولى : http://www.alsakher.com/showthread.p...182&highlight=
    الرسالة الثانية : http://www.alsakher.com/showthread.p...140&highlight=
    الرسالة الثالثة : http://www.alsakher.com/showthread.p...393&highlight=
    الرسالة الرابعة : http://www.alsakher.com/showthread.p...330&highlight=
    الرسالة الخامسة : http://www.alsakher.com/showthread.p...556&highlight=
    الرسالة السادسة : http://www.alsakher.com/showthread.p...462&highlight=
    الرسالة السابعة : http://www.alsakher.com/showthread.p...413&highlight=
    الرسالة الثامنة : http://www.alsakher.com/showthread.p...328&highlight=
    الرسالة التاسعة : http://www.alsakher.com/showthread.p...228&highlight=
    الرسالة العاشرة : http://www.alsakher.com/showthread.p...333&highlight=

    حساب قس في تويتر : adhamsharkawi@

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الردود
    3
    في داخلي شمعة غضبٍ أنت تصب عليها نفط العرب..
    لا تفعل شيئاً أكثر من ذلك..!


    دام عزك وأدامك الله يا ابن ساعدة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    147
    محرك أوجاع فاقئ دمامل يا قس، دواليك دواليك فقلوبنا بين الكيبورد وأصبعيك..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    لا زال هناك ما يذكرنا بساخرنا القديم
    سلمت يمينك أبا مالك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الردود
    10
    رسائل جميله وتستحق المتابعه اقف امامها بإعجاب .. سردك رااائع للأحداثيات وفن جميل في ربط الكلمات رسائل تتحدث عن واقع مرير يعيشه المسلمون اليوم نحمل اسم الاسلام ولا يوجد معنا منه إلا الأسم تتناهشنا الأمم وتتقاذفنا من نفاية الى نفاية ونحنُ صامتون صمتٌ اصبح مسخرةٌ قدمنا تنازلات تلو التنازلت بعنا مقدساتنا وبعنا دمائنا وتآمرنا على اعراضنا وتخلينا عن قيمنا وتجردنا من كل اخلاقنا وكنا كغثاء السيل مصداقا لحديث الرسول عليه افضل الصلاة واتم التسليم .
    كنا خيرة أمة أخرجت للناس واصبحنا ارذل الأمم اصابنا بمقتل حب الدنيا وكراهية الموت وابتعدنا كل البعد عن اسلامنا ولا ابالغ إن قلت عن انسانيتنا .

    لكن لعلها البشائر قد لاحت في الأفق لهذه الأمه وحان لها أن تعود الى عزتها ومجدها .. استمر في رسائلك الرااائعه أخي الكريم ونحنُ متابعون لك

  6. #6
    رائع جداُجدا اخي قس سلمت اناملك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903
    كدوامة حين تقترب منها تأخذك حيث ماتدري
    رحمه الله !

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    حَيْثُ تَنْبُتْ الْكُوْسَةْ
    الردود
    255

    فالغِلمانُ في السِّيركِ يشتَدُّ تَصفيقُهُم كلَّما كانَ المُهرِّجُ أبلهاَ !

    ما أجملك يا قس وما أجمل رسائلك
    هذه الرسالة تحمل كماً هائلاً من الحزن والأسى والقهر من العهر
    ولكن بعد كل ظلام يجيء الضوء ليبدده

    شكرا لك رفيقي

    كن كويساً ترى الوجود كويساً كثيرا

    هنا وقت الفرغ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المكان
    أقصى جنوب السعودية على ضفاف وادٍ مسكون!
    الردود
    33
    عافا الله قلمك يا قس ،،
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  10. #10
    جميل و مؤلم كثيرًا يا أدهم

    وتحية

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    السـاخر
    الردود
    255
    جميل أن يستمر هذا القلق فيك ياقس ,,

    وكما قيل مشكلة الطائر وهو يحلق في السماء لا يفهمها إلا طائر مثله ..

    ربنا يسترها معك .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    147
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كأنه هو ! عرض المشاركة
    جميل أن يستمر هذا القلق فيك ياقس ,,

    وكما قيل مشكلة الطائر وهو يحلق في السماء لا يفهمها إلا طائر مثله ..

    ربنا يسترها معك .
    يهلا بالطيور

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    السـاخر
    الردود
    255
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة yassindiouf عرض المشاركة
    يهلا بالطيور
    من قصدتهم أمثال قس ومن تطير أرواحهم في الشام ..

    هم الطيور أما أمثالي وأمثالك هم المستدلخون ، بقى إفهم !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    بين الحقيقة والسراب
    الردود
    1
    حين ابتغينا العزة في غير الإسلام أذلنا الله

    لافض فوك يا ابن ساعدة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534

    بارك الله فيك وسدد رميك

    إن حظي
    كدقيق
    فوق شوك نثروه
    ثم قيل
    لحفاة
    يوم ريح
    إجمعوه

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    147
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كأنه هو ! عرض المشاركة
    من قصدتهم أمثال قس ومن تطير أرواحهم في الشام ..

    هم الطيور أما أمثالي وأمثالك هم المستدلخون ، بقى إفهم !
    جميل أعتذر عن كل خطء بدا مني ومن كل ما تراه يتطلب الإعتذار .
    رزقك الله كل خير

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المكان
    دنيا الضياع
    الردود
    73
    انت رائع للغاية

  18. #18
    ربنا ارفع عنا العذاب إنا مؤمنون-

    ما اشتد سواد الليل الا اقترب الفجر وفجر امتنا قريب باذن الله هذه ارهاصات ميلاد جديد
    فصبر جميل

    تباُ لك سلبت لبي .....

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    1
    يالك من مُذهل ...

  20. #20
    نسخة للروائع

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •