Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 125
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338

    صليب .. على صدر سلمى !

    الفاتحون الجدد ..
    يمتطون صهوات "جنزاتهم"
    ويحلمون ببنات بني الأصفر دون جلاد ولا جلد !
    ترى أعينهم تفيض من الدمع ..!
    إن رفض لهم ابتعاث، أو لم يجدوا تأشيرة يحملونهم عليها !
    وكل ما سألت أحدهم :
    لماذا تترك ديار المسلمين،
    والمآذن التي كالنخيل تطرح آيات وذكرا!
    وتذهب إلى قوم إن لبست عندهم المرأة ملابسها الداخلية في الشارع كانت امرأة سوء
    وإن لبسته على الشاطئ، كانت امرأة عصرية !
    قال بكل حزم ورؤية استشرافية :
    أريد أن أؤمن مستقبلي !
    ومستقبله الذي يتحدث عنه هو رغيف وحظيرة ..
    هكذا ببساطة ودون لف ودوران وكلام جميل .. لكنه كاذب !
    وقد كان الناس يشتمون الملك، ورجال البلاط وحتى البلاط نفسه حين ارتفع ثمن الأرز!
    وحين صدرت مؤخرا "البراسيم الملكية"، أصبح سادس الخلفاء الراشدين!
    أصبح الريال معيار الجرح والتعديل لدينا، لذا نستحق أن تكون تراجمنا في كتب الطحين !
    لا أحد يتحدث عن انخفاض قيمة الإسلام، وتهاوي هويتنا !
    صار كيس أرز المهيدب، أعلى وأغلي من كتب الحديث الستة !
    وفي كل خطبة جمعة أسمع الخطيب يردد
    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا،
    ولا مبلغ علمنا
    والناس ترفع كفوفها
    وتؤمن بأصوات أحسدهم عليها!
    أسأل نفسي :
    أين هي الحقيقة،
    في خطبة الجمعة أم في القنصلية الأمريكية ؟!
    وتصدق القنصلية،
    ولا ترتفع تأمينات المصلين!


    لا يمكن لأي أمة أن ترتقي إن لم يكن لها أصل تبني عليه حضارتها، مبادئ عامة وقيم مثلى وببساطة أكثر .. أصول اعتقاد !
    أصول وقرت في قلوب "المواطنين" ففهموا مراميها، وغاياتها القصوى وخالطت لحمهم وعظمهم!
    و الاعتقاد أن سبب تخلفنا الحضاري هو في سوء التنظيم الإداري، وإلى جهلنا المادي أو التقني، هي مصيبة تحتاج الدولة أن تخصص لها برنامج ابتعاث خاص ليس إلى لندن ولا واشنطن ولكن إلى سنن الترمذي وصحيح البخاري!
    هذا على افتراض أن الهدف من برنامج الابتعاث هو هدف تنموي، وليس محاولة لتغيير مفاهيم وقيم سائدة، انتهت صلاحيتها في 11 سبتمبر!
    فما هي القيمة الحقيقية والبعد التنموي من ابتعاث أبناء المسلمين إلى الخارج لتعلم الأدب الانجليزي ..؟
    ولو أن رجلا اقتصاديا نصح المملكة باستيراد البترول، لقال الناس:
    رجل ذهب عقله وأخذ ينادي عليه بين الناس !
    لكن أن يخرج من ينادي بضرورة الانفتاح والاستفادة من الثروة الفكرية لدى الآخر، فهذا عصراني نوراني وعالم دين يعكس صورة الإسلام الحقيقي!
    إسلام القرن الواحد والعشرين والأمم المتحدة!
    نعرف قيمة الثروة النفطية، ونجهل "ثروتنا الشرعية" وميراثنا الفكري، وأننا قد أحطنا بالحقائق الوجودية الكبرى، ومن أين جئنا وإلى أين نذهب ..؟!
    فنذهب إلى من اجتالتهم الشياطين عن الصراط المستقيم ليكونوا لنا مصابيح الدجى ويدلوننا على الطريق !


    في عصر الحملات الصليبية، وفي ذروة الاحتلال العسكري تجد أحد المؤرخين المسلمين يتحدث باحتقار شديد عن هؤلاء الصليبيين الذين يرى أحدهم زوجته تتحدث مع غريب في أسواق المدينة، فيقف ينتظرها وإن أطالت الحديث، ذهب وتركها تعود لوحدها !!
    وفي "عصر البعثة" أجد من كنت أحسبهم رجالا ومن أحقر شاربي إلى شواربهم، أوسع لهم في المجالس، أبدؤهم بالقهوة ولو كانوا على شمالي!
    يقدمون المعاريض ويبحثون عن الواسطات، كي تخرج زوجاتهم في بعثة ويصبح أحدهم محرما لزوجته، التي تطلب العلم بين الرجال !
    وكل من قابلتهم من الذين عادوا من "ثني الركب" لدى "الآخر" كانوا يتحدثون عن نظام القوم واحترامهم لمواعيدهم، سطوة القانون لديهم، والانتظام المروري!
    ولا أذكر أن أحدا حدثني بماذا يؤمنون، وإلى أين يعتقدون أنهم ذاهبون بعد هذا الزخرف المادي، وما أسماء ربهم وصفاته ؟
    ولا أذكر أن أحدا ذكرهم بسوء أمامي لأنهم يقولون "ثلاثة في واحد" ! ويؤمنون بالحلول والاتحاد !
    وليس هذا إلا نتيجة للخواء الفكري الذي نلتحفه والاستلاب الثقافي الذي نتوسده !
    ثم يأتيك من يحدثك بشوكة وسكين عن "الوسطية"
    وإمكانية الاستفادة من العلم الذي لدى "الآخر" مع احتفاظنا بقيمنا وديننا !


    ولو سألت أيا من مثقفي "عصر البعثة" عن الكتب التي لديه لوجدت كل شيء إلا صحيح البخاري!
    لأنه لا يتحدث عن الديمقراطية، الدولة الحديثة ، وحقوق الأقليات !
    ولأنه لا يتحدث عن الوجودية والبنيوية .. وما بعد "الدياثة" !
    هناك إحساس عميق لدى كثير من المشتغلين بالحقل المعرفي أن الإسلام غير قادر على مواكبة هذا العصر بتعقيداته ونوازله، وهناك من يخجل أو يخاف من طرح مثل هذا الرأي فيتحدث بشكل ناعم ومؤدب عن ضرورة التجديد والمرونة الفكرية وتفعيل فقه الواقع، وهناك من يكون أكثر جرأة مثل جلال الطالباني فيعلن أن الإسلام دين جاء على ظهور الجمال، وهذا زمن الطائرة والسيارة، فيجب أن يعود من حيث جاء ، وعلى نفس الجمال التي جاء فيها!
    ولو أنهم أعادوا الأشياء إلى مصادرها الأولية وموادها الخام، وفتحوا الصفحة الأولى في "كتلوج الإنسان ، لعلموا أن المشكلة ليست في قوة الوارد من قضايا لكنه في ضعف المورود من علم ويقين !
    فقد كان يطرح على الصحابة "إشكالات فكرية" مثل التي يطرحها مفكرو "عصر البعثة"، ويعتقدون أنها تمثل عوائق وتعقيدات!
    فقد قالت اليهود عن الميتة بسخرية وامتعاض فكري :
    ما قتلها الله حرام، والتي نقتلها حلال ..؟
    وعرض أبو جهل على الصديق إشكال علمي مادي، في مسألة المعراج واستشهد بالمحسوس وأكباد الإبل ليكذب محمد، فقال الصديق :
    إن كان قاله فقد صدق !
    أأصدقه في أمر السماء وأكذبه في هذا ..؟
    لكن أصبح منا من يصدقه في أمر السماء ويكذبه في الجانب السياسي والديموقراطي!
    فيتعامل مع رسول الله كمفكر أو حكيم مثله مثل غاندي وسقراط ..!
    فيأخذ من أقواله ما يستأنس به ويؤيد طرحه في فكرة معينة أو مذهب يدعو له ويعرض عن غيره !
    وكان هناك من المسلمين من يسأل الرسول بكل عمق وجودي وبعد فلسفي:
    ما أول هذا الأمر ..؟
    فيجيب عليه السلام :
    في البدء كان الله ولا شيء قبله ..
    فيرد شيخ الإسلام على أرسطو وملاحدة الإغريق الذين قالوا بقدم هذا العالم بهذا الحديث وغيره !
    ولم يقل أنني بحاجة لدراسة نظرية الفيض الوجودي، وقراءة أفلاطون كي أرد!
    ولو كان شيخ الإسلام بيننا لسخروا منه، كما سخروا من الشيخ الألباني رحمه الله لأنه يضيع عمره بين "الكتب الصفراء" .. وأحاديث الجن والشياطين !
    ولا يؤمن بضرورة التبادل المعرفي في المجال الفكري، وجمع الأصول الوجودية من لندن وباريس !
    فالحقيقة عندهم لا تبدأ بـ حدثنا !
    لكنه تراكم معرفي منذ كان الإنسان الأول يغطي سوءته بورق الأشجار، إلا أن وصلنا إلى نهاية التاريخ .. والتلاقح الثقافي!


    وقبل أيام كنت في بلد خليجي، أتناول طعام الغداء في مطعم يرتدي عاملوه لباس أهل السواحل في الخليج، ويضعون على رؤوسهم العمائم، وكان العامل الذي صب لنا القهوة من بنغلاديش، وحين سألته عن اسمه قال :
    "صويلح " !
    فاخبرته أنني أسأل عن اسمه/ وسمه ، الذي وضعه أهله على قلبه !
    فقال بابتسامة باهتة :
    " محمد سعيد "
    وفي المرة القادمة سلمت عليه، وسألته :
    كيف حالك يا محمد باي" ؟
    فنظر إلي مباشرة ، وكأنني أيقظته من منام طويل
    فسأله صاحبي :
    أنت محمد سعيد أم صويلح ..؟
    فأجاب فورا ..
    أي شيء !!
    وهذا ما كنت موقنا منه، فلقد مسخوه حتى أصبح اسمه شيئا قديما ينساه حينا وحينا يذكره كوجه قديم كان له .. ثم أنكره !
    وأصبح يرضى أن ينادى بأي شيء
    وهذا هو حالنا تماما ..!
    نرتدي ثيابا ليست ثيابنا
    وتنادينا الأمم بأسماء ليست بأسمائنا
    فنمسح طاولات طعامهم،
    ونسكب لهم القهوة
    ونقتات على فتات غذائهم الفكري !
    .
    .
    .
    أضع قلبي على الطاولة
    أفتح أدراجه
    وأطعمهم ما يقيم صلبي
    من جوع .. ووجع !
    فيسحبون مقاعدهم بترف مسائي
    ويضعون على قلوبهم المناديل
    كي لا تتسخ ..
    بفتات شجوني !
    و يحدثونني بشوكة .. وسكين !
    عن الأفق الواسع ..
    والآخر !!


    كيف يأكل
    كيف يشرب
    كيف يلبس الثياب
    وكيف يكتب في النساء
    شعرا إباحيا جميلا !
    حتى أضعت وجهي ووجهتي
    وأصبحت أصرخ في المرايا
    هل هذا وجهي ..؟
    أم هو قناع ، زرعه قطاع القوافل
    وخوفوني بالجن والشياطين
    إن حاولت نزعه ؟


    أيها الآخر ..
    من أنا ..؟
    هل أنت أنا ،
    وأنا أنت ؟
    اثنان في واحد ،
    وواحد في اثنين
    انعكاس الوجه في الأنهار والجداول !
    وحين أكون أنا أنت
    وأنت أنا
    هل يبقى هناك آخر ؟!


    أيها الآخر ..
    علمني ..
    كيف أأكل ، وأشرب
    كيف أرتدي الثياب
    وكيف أكتب في النساء شعرا
    تحبه سلمى !


    وسلمى تفاحة القلب
    حلوة شهية
    خضرة نضرة
    إن أقبلت
    أبرقت في القلب سحابة
    وإن أدبرت
    جفت ينابيعي !


    وسلمى تغويني
    تضع على صدرها صليبا .. وتناديني !
    تعدني بالحب
    والدفء ... والرغيف !
    تقرأ على نشيد الإنشاد
    وتحدثني عن يسوع !
    الذي يكرز ببشارته
    ويدعو الناس إلى الخلاص .. وملكوت أبيه !


    تحبني سلمى،
    هكذا تخبرني كل ليلة
    تبكي لأجلي
    تسألني بيسوع وبولس وبطرس ويوحنا
    أن أكفر بالنبي العربي
    الذي نبع الماء من بين أصابعه
    وانشق القمر لسبابته !
    وأؤمن "بإله"
    دقت المسامير في كفوفه
    وصلب .. لأجل خلاصي !


    تحبني سلمى،
    هكذا تخبرني كل ليلة
    تبكي لأجلي
    تسألني أن أبيع الإنجيل الذي في صدري
    وأشتري مواثيق المجمع المسكوني !
    وأنسى دحية الكلبي
    ربعي بن عامر
    وأبو حاتم الرازي !
    فقد طال علي الأمد ،
    أقرأ مزامير الندم
    على ما أحسبه نورانيا جميلا ..!


    سلمى ..
    يا كوكبا وهاجا يشع في سمائي
    يناديني ..
    تعال .. فمدارك مداري !
    لكنه ككل الكواكب .. يأفل
    ولا أحب الآفلين !


    سلمى ..
    والحق ليس مشطا بمرآتك
    ولا كحلا يستريح في ظلال أهدابك
    ولا فستانا وسط دولابك
    لكنه يقين في صدر رويعي غنم
    يتبع قطر المطر
    في شعف الجبال !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    أهلاً وسهلاً ومرحباً كثيراً يا محمد .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    26
    لو رجع الناس لصحيح البخاري لوجدوا نظاما اجتماعيا وفرديا ينظم ادق الاشياء في حياتهم . كيف تنام وماذا تقول عندما تصحو كيف تأكل وماذا تقول عندما تخرج من بيتك . القضيه ليست نظام واتيكيت انما هي هوى النفس واتباع السنن حذو القذة بالقذه . القضيه انهم نسو ان الامر لله من قبل ومن بعد ولم يدرسوا كيف تقوم الامم وكيف تسقط..
    احذر من سلمى ذات الرداء الاحمر فانها غرور تخبرنا بما تخبرك به كل ليله ، تشتري منك الغالي فلا تبع.
    اهلا محمد ......والعود احمد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    هذا هو القدر .. والقيامة على الأبواب , سترى في قادم الأيام مايشيب منه الرأس .. نسأل الله ألا يفتنا ويقبضنا اليه موحدين هادين مهديين .
    صدقني أن امكانية التغيير أصبحت صعبة جداً .. فالعجلة تتسارع بالاتجاه الذي نخشاه , أعتقد أن هذا هو المصير المحتوم .. يكفينا فقط أن نؤثر في مجتمعنا القريب من عائلة وأصدقاء وأن نوصيهم بالعودة الى القرآن والسنة .. ثم بعد ذلك يأتي دور الكتابات واستخدام المنتديات والمجالس لتذكير الغافلين , هذا هو الواقِع !!
    أما أمنياتي .. فلاحصر لها .

    غفر الله لنا ولك .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    أصبح الريال معيار الجرح والتعديل لدينا، لذا نستحق أن تكون تراجمنا في كتب الطحين !
    لا أحد يتحدث عن انخفاض قيمة الإسلام، وتهاوي هويتنا !
    صار كيس أرز المهيدب، أعلى وأغلي من كتب الحديث الستة !
    تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميلة، تعس عبد الخميصة، إن أعطي رضي وإن منع غضب، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش"
    لكن أصبح منا من يصدقه في أمر السماء ويكذبه في الجانب السياسي والديموقراطي!
    فيتعامل مع رسول الله كمفكر أو حكيم مثله مثل غاندي وسقراط ..!
    فيأخذ من أقواله ما يستأنس به ويؤيد طرحه في فكرة معينة أو مذهب يدعو له ويعرض عن غيره !
    وكان هناك من المسلمين من يسأل الرسول بكل عمق وجودي وبعد فلسفي:
    ما أول هذا الأمر ..؟
    فيجيب عليه السلام :
    في البدء كان الله ولا شيء قبله ..
    فيرد شيخ الإسلام على أرسطو وملاحدة الإغريق الذين قالوا بقدم هذا العالم بهذا الحديث وغيره !
    ولم يقل أنني بحاجة لدراسة نظرية الفيض الوجودي، وقراءة أفلاطون كي أرد!
    ولو كان شيخ الإسلام بيننا لسخروا منه، كما سخروا من الشيخ الألباني رحمه الله لأنه يضيع عمره بين "الكتب الصفراء" .. وأحاديث الجن والشياطين !
    ولا يؤمن بضرورة التبادل المعرفي في المجال الفكري، وجمع الأصول الوجودية من لندن وباريس !
    فالحقيقة عندهم لا تبدأ بـ حدثنا !
    رحمك الله يامحمد ...كم بقي ممن يعرفون هذا الكلام ويؤمنون به

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    بين حُبٍّ وحَرْبْ ..!
    الردود
    141
    سلمى ..
    والحق ليس مشطا بمرآتك
    ولا كحلا يستريح في ظلال أهدابك
    ولا فستانا وسط دولابك
    لكنه يقين في صدر رويعي غنم
    يتبع قطر المطر
    في شعف الجبال !

    للهِ أنتَ يا رجل !
    وللهِ هذا الذي كتبت !

    يقينٌ في صدرِ رويعي غنم
    يقولُ لكِ يا سلمى
    إنّكم وحضارتكم إلى أفول
    وإني يا سلمى لا أحب الآفلين

    اللهمّ إنا نسألكَ يقينًا صادقًا

    جميلٌ مُبكٍ
    وباعثٌ على الحسرةِ
    وعلى الألمِ
    وعلى أشياء أخرى كثيرة لا أستطيع التعبير عنها
    لكنهُ حقًا نافذٌ إلى أعماقِ الأعماق

    أشكركَ كما تستحق أيّها الكريم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    زمن النقاء
    الردود
    9
    لا اله الا الله
    بربك يارجل من انت
    لا اعتقد انك من فصيلة البشر
    ياالشّباك سبحان من سخر لك الحرف
    وجعله يأتيك طائعاً...تصغيه كيفما تشاء

    بوركت يامعشوق سلمى

  8. #8
    بوركت يا صاحبي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    هذا كلامٌ تُشدُّ إليه الرّحال يا مُحمد
    ويكأني بحسّان يهجوهم وروح القدس معه !
    ويكأن بعض الكلام أبلغ من نضح النبل
    بارك الله بك
    بــــــــح

  10. #10
    لا مجال للتعليق بكلماتي
    فالكلمات الواردة في هذا المقال اكبر بكثير

    جُزيت خيراً على كل كلمة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المكان
    منحدر شاهق
    الردود
    43


    و الكثير سيقولون : ما شفنا صليب على صدر سلمى ، ليش انت اللي شفته ؟

    زحام ديني ، فكري ، سياسي و حضاري .. لا توجد ثغره للهواء !

    هكذا تعلق البراهين فوق حبل الحديث ..

    سلمت ,




  12. #12
    أيها الشباك ..

    و لماذا تريد أن تغلق الستائر .. و تمنع عنا نسائم الحرية ..

    صديقي .. كيف لي أن أفهم الآية " إنا جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا " .. و بغض النظر كيف سيكون هذا التعارف .. لكن أسألك أن يجب أن يكون .. هل حصرا عند شعاب مكة ..

    و ما الذي يمنع أن نتعلم عندهم الطب و الهندسة .. و هل في القرآن نجد هذه العلوم .. قد يقول البعض إنها موجودة .. و أنا أقول على الأقل لم نكتشفها بعد ..

    لو مرض أخوك / لا قدر الله / ثم اضطررت إلى أن يتداوى عند طبيب تخرج من بلاد سلمى .. فهل ستمانع ..

    دع الناس تسافر .. و تغترب .. و تعود أو لا تعود .. و اتركهم للنية المعقودة عبى هجرتهم .. و التي لا يعلمها إلا الله ..

    و شكرا لحرفك الجميل ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المكان
    على نافذه ... تطل على غاب الحريه !
    الردود
    8
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الشبّاك عرض المشاركة
    أسأل نفسي :
    أين هي الحقيقة،
    في خطبة الجمعة أم في القنصلية الأمريكية ؟!
    وتصدق القنصلية،
    ولا ترتفع تأمينات المصلين!



    ولو أن رجلا اقتصاديا نصح المملكة باستيراد البترول، لقال الناس:
    رجل ذهب عقله وأخذ ينادي عليه بين الناس !
    لكن أن يخرج من ينادي بضرورة الانفتاح والاستفادة من الثروة الفكرية لدى الآخر، فهذا عصراني نوراني وعالم دين يعكس صورة الإسلام الحقيقي!
    إسلام القرن الواحد والعشرين والأمم المتحدة!

    نعرف قيمة الثروة النفطية، ونجهل "ثروتنا الشرعية" وميراثنا الفكري، وأننا قد أحطنا بالحقائق الوجودية الكبرى، ومن أين جئنا وإلى أين نذهب ..؟!
    [/center]
    لا تبقى القيمة .. ثروة نفطية ...!!
    ما دام هذا النفط ثروة ..
    جهل لكل العقول ..!

    سلمتَ على ما صغت من درر موزونه ..
    وحلى من ذهب الحروف ..!!

    سلمت عزيزي !!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المكان
    على نافذه ... تطل على غاب الحريه !
    الردود
    8
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لم أطق يا صبرا عرض المشاركة
    أيها الشباك ..

    و لماذا تريد أن تغلق الستائر .. و تمنع عنا نسائم الحرية ..

    صديقي .. كيف لي أن أفهم الآية " إنا جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا " .. و بغض النظر كيف سيكون هذا التعارف .. لكن أسألك أن يجب أن يكون .. هل حصرا عند شعاب مكة ..

    و ما الذي يمنع أن نتعلم عندهم الطب و الهندسة .. و هل في القرآن نجد هذه العلوم .. قد يقول البعض إنها موجودة .. و أنا أقول على الأقل لم نكتشفها بعد ..

    لو مرض أخوك / لا قدر الله / ثم اضطررت إلى أن يتداوى عند طبيب تخرج من بلاد سلمى .. فهل ستمانع ..

    دع الناس تسافر .. و تغترب .. و تعود أو لا تعود .. و اتركهم للنية المعقودة عبى هجرتهم .. و التي لا يعلمها إلا الله ..

    و شكرا لحرفك الجميل ..
    ولست أعلم لماذا لم تطق ... كبقيتهم !!
    عزيزي أنت لم تقرأ الموضوع لتفهمه
    بل قرأته لتقرأه ...
    عزيزنا الشباك يتحدث عن من ترك كل شيء وهو الدين الصحيح ..
    وتديدن على اصحاب الهوى في خارج (( شعاب مكه )) !!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    طيب يا محمد
    *****

    قبل أن تستغني عن الغرب عليك أن تصنع طائرتك و قنبلتك و ليس أن تعود للقتال بالسيف و ركوب الجمل..

    هذا لا يمنع ان في المقال نقاطا مهمة

    شكرا لك
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة زجاج مكسور عرض المشاركة
    ولست أعلم لماذا لم تطق ... كبقيتهم !!
    عزيزي أنت لم تقرأ الموضوع لتفهمه
    بل قرأته لتقرأه ...
    عزيزنا الشباك يتحدث عن من ترك كل شيء وهو الدين الصحيح ..
    وتديدن على اصحاب الهوى في خارج (( شعاب مكه )) !!
    ما هي العلاقة الجدلية بين الشباك و الزجاج المكسور ..

    عزيزي أنا قرأت الموضوع على طريقتي .. و لم تحكم علي أني لم أفهمه .. هل لأني لم أقرأه علي طريقتك ؟

    و كاتبنا الشباك تحدث عن أشياء كثيرة .. و طرح أمثلة متنوعة .. تتمحور حول الذين يسافرون إلى بلاد سلمى للعلم أو العمل .. و لم يختص بالذين تركوا دينهم عند باب الطيارة .. فهو شمل الكل ..

    أعطيك مثلا .. الشيخ القرضاوي يدرس أولاده و بناته في بريطانيا و أمريكا .. هل اعتبره قدوة لي و الجميع يحلف بعلمه ..

    أم آخذ بكلام الشباك و أعود إلى سنن البخاري ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56

    وقرآن .... في صدر جورج!

    .




    القضية ياشباك ليست قضية ابتعاث القضية قضية شاب لم يكمل العشرين يرسل إلى عالم لا يعرف عنه إلا ما يسمح له الإعلام بمعرفته ثم نقول بسهولة ذهب ليتعلم
    وأول ما يتعلم أن يعيش وسط عائلة تسير أمور حياتها على عكس حياته التي نشأ عليها.. وهو الذي لم يكمل العشرين بعد!
    ثم ننتظره ليأتي بالعلم الذي نبني به الوطن والأمة!
    تاكيو أوساهيرا حين أرسلته اليابان كان يعرف ماذا يريد كان يقول أحلم بأن أتعلم كيف أصنع محركا صغيرا.
    وحين عاد حمل 10 محركات صنعت في اليابان قطعة قطعة وأدار محركاتها حين سمعها الميكادوا ابتسم وقال هذه أعذب موسيقى سمعتها في حياتي
    يقول هكذا نقلنا قوة أوربا إلى اليابان ونقلنا اليابان إلى الغرب.
    وفي المبتعثين من نقل هذا الدين إلى الآخر بخلقه ودينه وسيأتي يوم القيامة يتبعه أربعه أو خمسه و بعض أنبياء الله لا يتبعه أحد..

    صحيح البخاري ياشباك يعلمنا أن لا نحتاج لعدونا لأن الحاجة له ضعف ونحن نحتاج إلى (واعدوا لهم ما استطعتم من قوة) القوة بكل معانيها الفكرية العلمية الحربية ..
    صحيح البخاري يعلمنا أن هذا الدين لو طبقناه لملكنا الفلتر الذي تمر من خلاله فقط القوة التي نحتاجها لنقود كل الأمم

    أصبحت لا أخاف على الإسلام ولكن أخاف من (يستبدل قوما غيركم) تخيل لو أخذوا هذا الدين وتسابقنا إلى غثاءهم أتصور أن الشمس هذه المرة ستشرق من الغرب!
    تحدثني صديقة عن جارهم الأمريكي المسلم وعن مكتبته المليئة بصحيح البخاري ومسلم وعن طريقة تعامله مع حياته و وقته و جاره ومداومته على الصلاة في المسجد وكيف أن النساء كن يطلبن من زوجته المسلمة العربية أن تحثه على أن يؤثر في أزواجهن وأبنائهن .

    كل هذا الكلام لا ينفي أنه لازال في الأفق أمل يلوح بيديه
    و(ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين ، بعز عزيز ، أو بذل ذليل ، عزا يعز الله به الإسلام ، وذلا يذل الله به الكفر)

    وعذرا على الإطالة


    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    1,204
    -



    تختلفُ كثيراً أنتْ , لأنّك تُؤمنُ بـ " الدّيموسلميّة " !
    وتكتبُ بصِدقٍ يامُحمّد !

    شُكراً لكَ , وأسألُ الله أن يرفعَ قدركْ , وأن يجعلكَ كما يُحب !
    ويغفرَ لنا !

    -

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    المهم أن مشائخنا لا ترى بأسا في هذا الأمر .
    حتى وأن كان الأمر لا يعدو عن كونه " حذو القدة بالقدة " !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    في مكان فيه شخص طموح
    الردود
    252
    عندما ينتهي البترول , سيقف كل شيء ..
    و ستبدأ حياة جديدة , ما بين يابان يعيش مواطنوه في حياة مستقرة هانئة أو دولة كدولة صويلح لتعود البعثات لطلب فتات الخبز أو برسيم لمن يقوت ..
    و قبلها و بعدها يبقى الدين معلق بالأنفس لا يعرف حدوداً معينة ..
    و حسب علمي أن البعثات الممولة من الحكومة لتخصصات ليس منها دراسة الأدب الانكليزي .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •