أيها القادم من إنفعالات الوقت…
لا تبرح حلمك…
الوجع الآتي فكرة
كانت ترضع ثدي الصمت…
جف الضرع ،
الذئب برئ لا يشرب لبن الشاة إلا أنت!
استنهض حلمك
زمن الإخصاب أجهضه الذنب
والأيام عجاف
إلا من سخط الزراع وساقية الوجع العاري
مهضومٌ أنت…
حظك في العيدِ نشيد مالح
وأغنية الزلل المنتدبة من جوق الآلام
لا صوت سوى سوط الريح وإفك الشعراء .
وأقبلت العير…
لا تفرح
وزرك قد أنقض جيبك
لا يوجد طائي يُذكر… يذبح ناقته اليوم
****
أيها المنشق عن عُرس الإبادة
رهانك مصبوغٌ بالوهم
قيد أنملة بينك وبين رغد الموت
من يدري إن كانت نفسك مرضية
وحدك من تعلم أخلاق الدجال.
لا تشطط…
في قلبك شيطان آبق
يسترق السمع ثم يؤذن بين الناس :
" إني برئ "
****
أيها المتسرمد في ليل البؤساء
قد آذيت ضلوع الصبر أصغبت ثقوب الروح
يكفي ..
يكفي ..
لا تؤذي طفل آخر
امرأتي عاقر وأنا في المحراب أُصلي
****