Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 14 من 14
  1. #1

    قصص للأطفال [ عندما يكبرون ]

    .






    قصص للأطفال [ عندما يكبرون ]


    ( 1 )

    لأن الحطاب يحمل النار للأشجار ,
    على الفؤوس تحط العصافير ..!





    ( 2 )
    ثقب جيبي و نشل نقودي ..
    و عاد ــ بحماقة ــ يريد ان يشتري ثوبي ..!






    ( 3 )
    لم يكن لها زِنـاد ,
    و لكن .. كانت مليئة بالرصاص
    و كــان لهـا مِنظــار يُجيــد الإقتنـــاص


    بندقية .. في فوهتها وضع إصبعه خنـــاس
    صرخ إصبعي إصبعي , فـ اسعفه بكسرها الحُراس ..!





    ( 4 )

    ليس هناك من وجهٍ يستحق ان يؤرخ
    ففي كل يوم تسقط المصيدة في الفخ ..!





    ( 5 )

    للطين ..
    نوافذ من ماء
    و ابوابٌ من رمل
    إن اغلق النوافذ تنازعته الريح ,
    و إن أغلق الأبواب شربه الوحل ..!






    ( 6 )

    نحر ناقته ..
    و قص ذيلها و لفه حول عنقه كـ طوق
    اعتدل فـ إنتصبت قامته , فـ إتسعت به الشقوق
    بساقه ربط عمود خيمته , و راح يلحق بـ بقية النوق ..!



    ( 7 )

    هز ذيله و ارخى لسانه
    و غرقت عيناه بـ لزوجة كـ لُعاب
    غسلوها بـ الماء مرة , و ستة مرات بـ التُراب
    و تركوه طريحاً بـ مكانه , يهش بذيله الذُباب ,
    كُلما فتح فمه , اُغلق الباب ..!






    ( 8 )

    جن جنون وردان
    عندما لم يجد الدجاجة في حضيرته
    رمى حجراً بفناء الجيران
    و ارخى السمع ليلتقط بقبقة دجاجته
    بقبق لها , بقبق حتى باض
    و سريعاً خرج صوصان من بيضته ..!





    ( 9 )

    سقط أقصى ضرس
    التقطه بيده و لوح به لـ الشمس
    رماه و هو يردد ( خذي ضرس حمار و عطيني ضرس غزال )


    لازال ينتظر ..!





    ( 10 )

    رفع رأسه فسقط التاج من خلفه
    إستدار ليلتقطه فسقط متعثراً بأنفه ..!





    ( 11 )

    طائر الرمة يلتقط بمنقاره ما تشتهيه مؤخرته ..!



    ( 12 )

    تاه و احتار , اي الجهات يختار
    فباع الطريق و اشترى بقيمته حِمار ..!



    ( 13 )

    بأرجله يكور الروث
    و يسير إلى الأمام من الخلف
    فيفتر عزمه و يطأه الروث منحدراً و إياه ..!





    ( 14 )

    تقتص الوقائع من الأطراف
    و ينتهي القفز من فوق الحواجز إلى زحفٍ مستميت من اسفلها يحيل الوجه بمقاس حذاء
    و ما تبقى من الجسد يأكل نقيضه نقيضه حتى يتخم و يتدلى اللسان من المؤخرة ..
    في رحلة النضال على طريق المستقيم ..!



    ( 15 )

    انهم يكبرون يا صديقي
    و تزداد ادمغتهم سماكة و تتهدل افكارهم
    انهم يكبرون و تضيق بهم الدُنيا
    و تفتح ازارير قميصها و ترخي بنطالها
    انهم يكبرون يا صديقي , لقد ثقبوا طبقة الاوزون الم تسمع بذلك ..!





    بالعربي | مفرج المجفل




    ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    هنا.. على ما أظن
    الردود
    284
    هناك كلمات تُثقل بالمعاني الجميلة
    حتى إن مرور الكلمة تحت عيني القارئ يُصبح أبطأ و التدبر يُصبح أوجب
    نصك يُثبت أن الجمال يُمكن أن يُحجٌم في عبواتٍ صغيرة بحجم (كلمة).. تماماً كما أن االطاقة المُنبعثة من قُنبلة نووية أُختزلت في ذرة.
    رائع يا مفرج و إن كنتُ أحببتُ نصوصك القديمة أكثر ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    بين الركام
    الردود
    107
    القصه رقم واحد ,, اطول مما اتخيل .
    القصه رقم عشره ,, تضحك مره .
    القصه الثانيه عشره ,, سأطفي النور وأقرأها في ليلة شتاء ممطره ... يبدو لي انها مرعبه !
    عمو مفرج ,, تعال عندنا كل يوم .

    يا رباه .......... كم أنت مبدع !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    أنت رجل يعتني بالكلمة ... بالعربي يبحث عن المعنى بعمق .
    لكن - خسارة - العمر قصير .
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  5. #5
    عظيم يا مفرج الجفال ..
    ليتك فقط تخفف"حدة" الغموض الذي يصبح طلسمًا (أحيانًا) ..
    في كل الأحوال ، توخي العمق لا يلزم منه بالضرورة أن تحرم البعض من الاستمتاع بحرفك ..
    أقول هذا لأنك ربما تجد نفسك لم تمر بطريق العمق ولم تره أصلًا ..ولذا قد يكون لنا منك في قابل ما لا نعلمه..فكانت الملحوظة هذه ،

    "ولك التحية

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    رأيت العاشرة تستوعب حكاماً عرب

    والـ خامسة عشر (15) جميلة تتولد عنها أفكار كثيرة و بعيدة عنها >> ثقب في سماء الأرض، سيجعلها تفقع -بإذن الله- ولو بعد حين ومهما كبرنا وانتفخنا بعظمة سننفّس ما لدينا .. وتعود حاوياتنا بقايا في الأرض ...

    الـ 11 والـ 14 !!

    خلع ثيابه وبدأ يكتب ...
    ثم فرض الحجاب على الحقائق،، قبل أن يلقيها ..ويغيب


    تحية عربية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    حيث لا خلف خلفي ولا أمام أمامي
    الردود
    1,249
    جميل ومبهج ماقرأت هنا ...
    امتعك الله بقدر ماأمتعتنى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في أحشاء الألم
    الردود
    425
    على فكرة
    منذ زمن لم يكن شيئا مذكورا
    اختفت كلماتك العذبة من رسائل موقعهم على الجوال

    !!
    هل اغضبت القيادة يا جميل

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    مهد الثورة السورية
    الردود
    73
    قصص تستحق أن يكبر الأطفال لسماعها ..شكرا لك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    هل كبرت ُبما يكفي لأكون هنا
    ام اننا نستحق التواجد من لحظة الميلاد فكل ثانية نكبر
    يقولون الجنين يستوعب ما يسمع
    لا أذكر ان امي قصت علي احداها لك برائة أقاصيص

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الردود
    39
    جميلة جداااااااااااااااااااااااااااااا
    وجدت متعة لا نهائية فيها
    سلمت يدالك
    كن دائم الخضرة((^_^))

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2000
    الردود
    1,002
    صديقي ... الذي لا أعرفه

    أبحث لنا عن شمس لا تحرقنا ..... وستجدنا إن شاء الله من الصابرين
    كلما زادت معرفتي بالناس .... ازداد تقديري للكلاب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الردود
    19
    بالعربي انتا فاهم زيادة ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    المصرف المركزي
    الردود
    107
    انهم يكبرون يا صديقي
    و تزداد ادمغتهم سماكة و تتهدل افكارهم
    انهم يكبرون و تضيق بهم الدُنيا
    و تفتح ازارير قميصها و ترخي بنطالها
    انهم يكبرون يا صديقي , لقد ثقبوا طبقة الاوزون الم تسمع بذلك ..!

    بلى قد سمعتُ والله
    نسخة للروائع يا صاح
    .
    الناقد رجل تائه يدّعي أنه يعرف معالم الطريق !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •