Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 81
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600

    رجل .. حليق الذهن !

    .
    .

    نحتاج أن نتمرّن على الحزن والمواساة منه ، بفعل أشياء أخرى لا تمتّ له بصلة -كالبكاء مثلاً-.
    الرجال حليقو الذهن ، يحتاجون للكتابة أكثر من أولئك الذين يشترون أذهانهم حليقة بالبداهة.


    يجب أن لا نكرّر كلمة يجب. يجب أن ندمن قطع الأشجار. لأن الفؤوس أوفى بالصداقة. وحقيقة: هي أقوى.
    يجب أن نصادق الغمام ، لأنّه في هذه الصحراء إن يكن عطشاً فظّلًا تحتاج. يجب أن نكتب ونكتب ونكتب.
    لأن الكتابة مرة واحدة تشبه الحصول على اللياقة بعد ركض هرب من فاجعة الخوف من طريق مظلم آن الطفولة.


    نحن اللاأحد.
    نحن الذين لا أسماءَ لنا. ولا وجوه.
    نحن أرقام يا "غاليانو".
    لا أماكن ولا أزمان ..
    –السجين رقم 34 زنزانة رقم 7 بانتظار عفو ملكي-

    ****

    ننقص ، ولا ندرك كل يوم "ازدياد" نقصنا. تتكاثر الأشياء التي تخيفنا ، وبقدر خوفنا يكون أمنها/أمنهم. صغاراً ليس سوى الجنّ والظلام وبعض حكايا الجدّة الهلِعة بالفطرة ـ عن السحر والشياطينِ والعجائز الشمط. الآن من ذا الذي لم يعد يخيفنا أو يهزأ بنا. لتسوية عقولنا المخبولة ، مباركةً قامت الدولة بإنشاء "مركز محمد بن نايف" لتأهيلنا لحياة صالحة وطموحة. يجب أن تمرّ على هذا المركز لتتأكد من عقيدتك وقلبك وعقلك. وإلا قد تكون مخبولاً بالحقيقة والسجن ، لا بالزعم والحكيِ كما عند مواطني القذافي مثلاً.

    أحلامنا. هذه الأشياء الكبيرة والجميلة والبعيدة والحالمة. برنامج دعائيّ رخيص ، في قناة منحطة بإمكانه أن يحققها عن طريق رسالة هابطة تشبهك. هكذا يتم الهزء بنا في الحقيقة والواقع. في الأحلام والخيالات. ماذا يا رجل. ديونك تسدد على الهواء. وتنكح الزوجة التي تريد. ويسكن أطفالك تحت سقف. ويكرر "الآغا" الكريه –بالنسبة لي- بالفطرة أنّك حصّلت كلّ شيء. اذهب الآن ومت. ها أنت بفرحك المترهّل تشكر: الحكومة. الام بي سي. البراهيم. الآغا. المذيعة اللبنانية ، أن منّوا عليك بعلاج أمّك المزمنة على حساب برنامجهم. لقد غدوت قزماً يا صديقي ، وكلّ أحلامك وآمالك وآلامك تغدو إعلاناً إزاء عبوّات التنظيف وقنينات الترويج. أقلّ ما يطمح إليه أي حمار وحشي من محميّة غابات أفريقيّة ، يصبح بالنسبة لك كمواطن ، أحلاماً تذاع حين تحصّلها على رؤوس المشاهدين وأقدام العابرين. ماذا يا صديقي. زواج. علاج. سكن .. هذا منتهى "أحلامك" !

    كلّ شيء يفقد هيبته. جهاز التكييف الذي اشتريناه مؤخراً يهزؤ بنا. أين شركته. من أين جاء. الضمان الذي معه اكتب فيه بصقة كبيرة وأعدها إليك. لم يعد من شيء يقبل احترامنا. إنه من البائس أن نتحدث أيضاً عن أخوتنا الشهداء الجدد في كلّ من أقطار مصر وسوريا واليمن وليبيا وتونس بالتوازي طبعاً مع إخوتنا الشهداء المتقاعدين من فلسطين والعراق وإفغانستان وكشمير والصومال والشيشان. لماذا كلّ أخوتنا شهداء. ألا يحقّ لنا الحصول على إخوة لهم حقّ الحياة. إن هذا كلّه بالتوزاي مع نكبة جهاز التكييف الأرعن هذا ، والذي قرّر التوقف عن العمل صيفاً. هل يريد اللعين أن يعمل دفاية في الشتاء. من يدري.

    تقول جدتي أن أخبار النشرة أقلّ كذبا من جهاز الراديو. الشاشة تكذب أكثر. والمذيعة تبتسم وهي تذيع قتلنا. والألوان تشوّش على ذهن العجوز غير الحليق. ولذلك ليلاً تقرّب جهازها من أذنها ، وتنصت لرحيل الجنازات المتعاقبة. وإثر كلّ قتلى دولة جديدة تتنهّد العجوز التي لم تؤمن بتحرير فلسطين وحدها آن حياتها ، فجاءها خبر الاحتلال للعراق وباقي دول جامعة الدول العربيّة بالموت من كلّ مكان. ليلاً حين تضجر من صوت المذيع الرتيب والبارد. تذهب إلى الشاشة. وقد تحاكي المذيعة هذه المرّة: هل من أخبار جيّدة في الطقس. هل من زيادة في مرتبات الأبناء. هل على الأقلّ من موت أقلّ. ثم تنام الجدّة التي لا تعلم أن السودان التي كانت بخرطوم مقطوعٍ ، أضحت بذيل مبتور أيضاً.

    نحن طالبو الهجرة في الدول الغنية. وطالبو الخبز في الدول الفقيرة.
    نحن لا نضرب عن الطعام. لأنه لا طعام لدينا أصلاً ..
    ولا نمشي في مظاهرات جماعية ، لأن أغلبنا في السجون !

    ****


    لا أفلام جيّدة هذا الموسم. لا روايات مؤثّرة. لا كتب حقيقيّة. كلّ الجودة كلاسيكيّة. الصحافة تكذب دائماً. واليوم تكذب حتى وهي تكذب. لم يعد من شيء صالح هنا. في اللحظة التي يسقط فيها بلدنا الذي كنا نصطاف فيه ، نبدّل الصيف لبلد آخر ، وتكفينا الشاشة آخر المساء عناء المتابعة. والقتلى ، إن لم يموتوا اليوم. ماتوا غداً. وفي بلداننا فقط ما يتأخر عن القتلى هو إعلان وفيّاتهم رسميّاً. وكل شيء لدينا يصغر ويضيق. يمّحي وينعدم. عدا السجون. وحدها تكبر يا "منيف". تتكاثر. تتسع وفي نفس الآن تكتظّ بنا.

    سأذهب الآن لمركز مناصحة. لأعيد إيمان قلبي واتزّان عقلي على ما تريد الحكومة والشيخ. وسيضحك من كلّ قلبه رفات العجوز "أورويل" وهو يخطّنا قبل خمسين عام في رائعته "1984". هيا لنذهب. كلنا مرضى. والحكومة منحتنا كلّ هذا: مركز أحمد بن سلمان لعلاج الكلى. مركز محمد بن نايف لعلاج العقول. مركز متعب بن سعود لعلاج الركب. مركز مشعل بن عبدالعزيز للتسمين. مركز فيصل بن عبدالله لعلاج الدرن. مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. مركز فيصل بن تركي لشؤون التشجيع. هذا ليس وطناً عاماً. هذه زريبة خاصّة. هذا ليس شعباً. هذا قطيع مرضى. هذا محفل مزايين كبير وصالح لكّلّ شيء وأي شيء ، من التنافس بين شركات الألبان والأبقار والاتصالات والكهرباء والصحّة والأجبان والأرزّ والشعير. إلى التحليل النفسي على أيدي أمهر المرضى النفسيين. وطن صالح لأيّ شيء سوى للكرامة. بعد أن أصبحت لهم المطارات والجامعات والشوارع والمستشفيات. بعد أن أصبحت أسماؤهم في كلّ مكان. من أول شارع في المدينة وإلى "طبع هذا المصحف الشريف على نفقة جلالته". ليتركوا لنا أنواع الخبز على الأقل. غداً سنطلب من الخبّاز: لو سمحت بريالين عليهما صورة الملك اعطني خبزاً من فئة سعود بن نايف مستشار وزير الداخلية وبنصف ريال خبز متعب بن عبدالله حفظه الله.


    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    في مدينة الفارابي
    الردود
    255
    غداً سنطلب من الخبّاز: لو سمحت بريالين عليهما صورة الملك اعطني خبزاً من فئة سعود بن نايف مستشار وزير الداخلية وبنصف ريال خبز متعب بن عبدالله حفظه الله.

    شر البلية ما يضحك ..
    لاتعليق
    حقاً لا تعليق
    ...
    كن كما يحب الله
    وفيض تحايا
    لــيــس ثـمـة مـوتـى غير أولئك الذين نواريهم في مقبرة الذاكرة...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    أنت تريد أن تنتقص من أمرائنا لماذا ؟
    أنت تحاول أن تستفزز الناس عليهم لماذا ؟
    تحاول أن تتاجر بالمشاريع الحيوية في البلد لماذا ؟
    مالذي كنت تعنيه في الفقرة الثالثة تحديدا السجين 34 والزنزانة السابعة ؟
    أنت من ؟ ابن من ؟ أين تقطن ؟ أين تعمل ؟ تعرف من ؟ من أين جئت ؟ ماذا تريد ؟

  4. #4
    .
    بعد أن أصبحت لهم المطارات والجامعات والشوارع والمستشفيات.
    نسيت الصالات الرياضية ...
    صالة الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبد العزيز للألعاب الرياضية !!
    تخيّل !
    سطر كامل حتى توصل لاسم الصالة !

    نفسي أفهم الرابط بين اسم سمو الأمير ومفهوم الرياضة !

    لا ...والأمير ...يعني ابن كلب لو نسيت تكتب صالة ( الأمير ) ...الأمير ياحوش ...الأمير يابهايم ,.... لابد تُكتب في البداية وتقال بأعلى صوت !!


    لأجل ذلك كان الموقف الأشد شراسة ضد ثورات الشعوب ...من هنا !!
    نحن هنا ....فعلًا , وقبل قولًا ..." لاأحد " .." لاشيء " !!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870

    هلا هلا يا مرحبا

    ..
    إلخ إلخ ولنفاخر بمزايانا الحسان
    ما علينا أن قضى الشعب جميعاً
    أفلسنا في أمان !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    قريباً مِنَ الفـُرص
    الردود
    1,011
    أفهمك يا الفياض،
    ضاقت نفسك وحاولت البكاء ولكن لم تستطع، فآثرت أن تكتب لعل حالة اندماج تحدث بين روحك والألم، فتنضح عيناك لتبدد أزيز الألم المزعج المتكرر في جوفك، وأكاد أقسم أن هذا لم يحدث ..
    روحك متبلدة أيها الفياض ، من يملك هذه الحكمة وهذه الرؤية فهو لا يعيش وسط الحياة، وإنّما على حافة الصفحة التي تُدعى هامش، وأظنّك لو رمت أن تبتعد أكثر لفعلت ..

    لا بأس كلنا نريد البكاء، ولكن لا نستطيع، لأن حتى البكاء فقد موطنه ، والحزن مشرد في حنايا الروح، ما عدت تدري أتحزن أم لا, وحتى كيف تحزن وأين تجده !

    أخبرني أنّي أخطأت التحليل النفسي، فأخبرك أنّك أنت من لا يعرف نفسه جيداً حتى الآن !

  7. #7
    دائما ما أقول لأمي من لم يقرأ للفياض لم يقرأ و لم يعيش و فاته الكثير/الجميل في هذه الحياة
    فشكرا لأنك تكتب

    على فكرة : كل ما أقرأ لك أخاف عليك

    الله يحفظك / يحميك

    في أمان الله .. دمت بخير

  8. #8
    عظيم جدًا ..
    وفي كل حرفٍ حكاية بؤسٍ أليمة ،
    ذرعت الأسى ، وفي كل شبرٍ منك جناية ،
    وإن كان في القلب فيض غواية ، ففي حرفك الطهر يُجلى السواد بياضًا ،
    وإني لأؤمن أن الكتابة غسلٌ لبعض الذنوب !
    تحية

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    بين حُبٍّ وحَرْبْ ..!
    الردود
    141
    رجلٌ حليق الذهن
    ذكرتني بالذي استحال جسدًا يزحفُ خلفَ البيتِ والزوجةِ والأطفالِ والرزقِ الحلال ،
    ذلكَ الذي حدثنا عنهُ الطيار
    والحقيقة أننا نتشابهُ - رجالا ونساء - في ذلكَ الزحف وفي هذه الحلاقة !
    اللهُ المستعان
    شكرًا لك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    غاااد غااااااااد .. بعيد
    الردود
    571
    ياليل السكن انزاح !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    كما أقول لك دوماً
    أنت تكتب ببراعة وبعمق ، ترى الأشياء من زاوية لا نراها نحن ثم تكتبها بتقنية three D
    كن بخير يا طيب

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628

    في عينه عود !

    .
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفياض عرض المشاركة

    سأذهب الآن لمركز مناصحة. لأعيد إيمان قلبي واتزّان عقلي على ما تريد الحكومة والشيخ. وسيضحك من كلّ قلبه رفات العجوز "أورويل" وهو يخطّنا قبل خمسين عام في رائعته "1984". هيا لنذهب. كلنا مرضى. والحكومة منحتنا كلّ هذا: مركز أحمد بن سلمان لعلاج الكلى. مركز محمد بن نايف لعلاج العقول. مركز متعب بن سعود لعلاج الركب. مركز مشعل بن عبدالعزيز للتسمين. مركز فيصل بن عبدالله لعلاج الدرن. مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. مركز فيصل بن تركي لشؤون التشجيع. هذا ليس وطناً عاماً. هذه زريبة خاصّة. هذا ليس شعباً. هذا قطيع مرضى. هذا محفل مزايين كبير وصالح لكّلّ شيء وأي شيء ، من التنافس بين شركات الألبان والأبقار والاتصالات والكهرباء والصحّة والأجبان والأرزّ والشعير. إلى التحليل النفسي على أيدي أمهر المرضى النفسيين. وطن صالح لأيّ شيء سوى للكرامة. بعد أن أصبحت لهم المطارات والجامعات والشوارع والمستشفيات. بعد أن أصبحت أسماؤهم في كلّ مكان. من أول شارع في المدينة وإلى "طبع هذا المصحف الشريف على نفقة جلالته". ليتركوا لنا أنواع الخبز على الأقل. غداً سنطلب من الخبّاز: لو سمحت بريالين عليهما صورة الملك اعطني خبزاً من فئة سعود بن نايف مستشار وزير الداخلية وبنصف ريال خبز متعب بن عبدالله حفظه الله.


    "أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ، فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا"

    .
    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    في سجن يحرسه سجناء ولصوص!
    الردود
    207
    نحتاج للمزيد
    من المراكز التي تتمركز
    على رغباتنا الشيطانية بين الحين والآخر..
    نحتاج الى
    مستشفى للمجانين تتسع اسرتة لجميع افراد
    هذا الشعب فجميعنا قد يكون مجنوناَ مالم يثبت المستشفى براءته!
    نحتاج الى
    بناء سجون ناطحة لسحب لمجارة النمو والتطور
    في الوطن ويحلق فيها السجين للآعلى ويقترب من ربه!
    وربما نحتاج
    الى وطن آخر غير هذا الوطن المكتوب بأسم مالكية!
    وقبل أن نغادرة..
    تلزمنا أجساد آخرى غير هذة الأجساد التي يملكها صاحب الأرض!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    حيث لا خلف خلفي ولا أمام أمامي
    الردود
    1,249
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفياض عرض المشاركة

    .

    .
    نحتاج أن نتمرّن على الحزن والمواساة منه ، بفعل أشياء أخرى لا تمتّ له بصلة -كالبكاء مثلاً-.
    الرجال حليقو الذهن ، يحتاجون للكتابة أكثر من أولئك الذين يشترون أذهانهم حليقة بالبداهة.


    يجب أن لا نكرّر كلمة يجب. يجب أن ندمن قطع الأشجار. لأن الفؤوس أوفى بالصداقة. وحقيقة: هي أقوى.
    يجب أن نصادق الغمام ، لأنّه في هذه الصحراء إن يكن عطشاً فظّلًا تحتاج. يجب أن نكتب ونكتب ونكتب.
    لأن الكتابة مرة واحدة تشبه الحصول على اللياقة بعد ركض هرب من فاجعة الخوف من طريق مظلم آن الطفولة.


    نحن اللاأحد.
    نحن الذين لا أسماءَ لنا. ولا وجوه.
    نحن أرقام يا "غاليانو".
    لا أماكن ولا أزمان ..
    –السجين رقم 34 زنزانة رقم 7 بانتظار عفو ملكي-
    .
    بل لا نحتاج شيئا قدر حاجتنا لقرائتك ... لوقفه مع الذات الذي هو أنت ... لمواجهة ضميرنا الذي نزج به في الصفوف الخلفية حين ما يمر مسؤول وندوس عليه في ورقة شكوي نقدمها لغير الله في دائرة حكومية ...ذلنا يتناسب طرديا مع عزة الأمير .. وعكسيا مع ذاتنا من الداخل ... ثم أنك وربي صادق حن تقول
    لأن الكتابة مرة واحدة تشبه الحصول على اللياقة بعد ركض هرب من فاجعة الخوف من طريق مظلم آن الطفولة.
    نحن لو نحسن شيئا غير الكتابة لفعلنا ...

    سلام عليك يوم تكتب ويوم تهرب...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    4
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفياض عرض المشاركة
    هذا ليس وطناً عاماً. هذه زريبة خاصّة. هذا ليس شعباً. هذا قطيع مرضى. هذا محفل مزايين كبير وصالح لكّلّ شيء وأي شيء ، من التنافس بين شركات الألبان والأبقار والاتصالات والكهرباء والصحّة والأجبان والأرزّ والشعير..
    هل لديك شك أم أن لديك شك ,,,يبدوا أنك بحاجة لزيارة مركز طويل العمر صاحب السمو الملكي الأمير تركي التاسع طعش لعلاج الشكوك وإزالة الذهون .
    ثم هل تظن أن هذه النعم التي تتمرغ فيها ليل نهار أتت ( باردة مبردة )
    يجب أن تعلم أنت أن السيف الأملح هو من فلق فيه المؤسس الأرض فانبجست منها حقول النفط !! فعليك أن تحذر غضب هذا الأملح

    ثم أخيراً, شكراً لك بعدد طوال العمر وشوارعهم وجامعاتهم ومستشفياتهم ومربياتهم ...لن تحلم بأن تشكر عدد هذا الشكر,,,

  16. #16
    ..

    هذا الزمن رخيصٌ جداً يا أخي , هذا زمنٌ يعرف فيه المترف سـ/صـاحبُ الكرش
    أنه ممقوتٌ لكنه عجباً يظنُ أنه أورثَ البلاد بما فيها من جمادٍ وعباد,
    ويكفي أن يُتمتمَ المنحوس في منامه بـ لماذا؟ كي يدسوه في مراكز إعادة الموت,
    ليموتَ حينها بسلام وبطريقة إنسانية جداً ومكلفة جداً!

    الفياض .. هذا ألمٌ ذو قيمة .. ألمٌ معتق!

    ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    في مدارات الغياب
    الردود
    139
    جميل جداً

    لكنها نصيحة لك أخي الفياض " حاول أن تكتب قيلاً لكي تبقى كثيراً " !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    موقع خطاي ..
    الردود
    2,521

    .
    .

    نصّ جميل .. بحقّ ..

    .
    .
    .
    .

    أحدٍ رزقه الله عيون .. وما يشوف ! ** وأحدٍ بدون عيون .. شايف كلّ شي !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    43
    " وطن صالح لأيّ شيء سوى للكرامة "

    كم وددت لو تكن هذه الصورايخ عنوان ألمك !
    وشكرا !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106
    ـ

    مرحى قد عاد أخي الفياض. هذه المرة أصبحت بنصك هذا ,
    تتمثل في مخيلتي سمفونية زعيم الرياح اللاتينية .


    ـ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •