Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119

    قراءة في رواية " دُميان " لـ هيرمان هسه

    hermann_hesse.jpg


    قرأت حول هرمان هسه في كتاب اللامنتمي، وقرأت عن اللامنتمي في كتاب العالميّة الإسلاميّة الثّانية، هكذا قادني القدر إلى دميان وسنكلير، لكن لماذا الرّواية الّتي كان بطلها سنكلير تعنون باسم دميان ؟

    سنكلير يرمز إلى هسه .. الباحث عن نفسه، كما يعبّر في بداية كتابه: " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الحقيقيّة الّتي تنبع من داخلي، فلما كان الأمر بعذه الصّعوبة؟ " وهذه المقدّمة القصيرة هي أكثر ما مسّ روحي من الرّواية - وما مسّها كثير - لقد أردتُ دائمًا أن أعيش حياة طبيعيّة، الحياة الّتي خُلقت من أجلها، الحياة الّتي تنبع من داخلي بعيدًا عن أيّ تشويه مدني أو ثقافيّ، أردتُ الذّهاب إلى بقعة بكر من الكرة الأرضيّة علّ روحي تعود بكرًا .

    وسنكلير أراد ذلك أيضًا، وهسه، لكنّ ونلسون يقول بأنّه لم يجد الإجابة في أيّ من رواياته، أمّا أنا فأتخيّل بأنّه لو عرف محمّدًا لوجد لديه الكثير، إنّ هسه يفتّش عن الدّين، لكنّه لا يجد الدّين الّذي يبحث عنه في المسيحيّة، لأنّه يبحث عمّا هو أقرب للإنسان، وهو يعبّر عن ذلك على لسان دميان في قوله: " بالطّريقة ذاتها يمتدحون الله كأب للحياة كلّها، ولكنّهم، ببساطة، يرفضون قول كلمة واحدة عن حياتنا الجنسيّة الّتي يقوم عليها كلّ شيء، ويصفونها بالخطيئة كلّما أمكنهم ذلك، على أساس أنّها من عمل الشّيطان "، أجد في هذه الجملة فيضًا من التقدير لغريزة الإنسان الّتي حقّرتها الكنيسة، وهذا ما يعبّر عنه بيجوفتش بقوله أنّ المسيحية هي دين الرّوح في كتابه الإسلام بين الشرق والغرب .

    أمّا نبيّ الإسلام محمّد فقد كان يشجّع النّاس على الحياة وفق الطّبيعة الّتي جبلهم الله عليها، لكنّ دعوته تلك لم تكن مبتذلة ولا إباحيّة، بل ضبط الإسلام الغريزة بالزّواج تقديسًا وتكريمًا لها من العبث وحرّم اللهو بها خارج الميثاق الإلهي، إنّها الممازجة الخلاّقة بين الرّوح والجسد، وهسه كان يبحث عن شيء كهذا .

    وجد سنكلير خلاصه الرّوحي في امرأتين، الأولى هي بياتريس، الفتاة البريئة الطّاهر الّتي رأى طهر العالم المفقود متمثّلاً فيها، وتغيّرت حياته مباشرة دون أن يتحدّث معها، توقّف عن ارتياد الحانات والإسراف في الشّرب والحياة المبتذلة، أمّا المرأة الثّانية فهي إيڤا، كانت لسنكلير أمّه وحلمه ومسيحه وغريزته الجسديّة وأمانه الرّوحي، وقد افترقا قبل أن يتّصلا جسديًا، ولا أفهم لماذا اختار هسه بأن تكون إيفا أكبر من سنكلير، إنّ في الأمر سرًا عميقًا ما يشبه السرّ الّذي جعل لمحمّد زوجة مثل خديجة، كم أحبّ فلسفة هسه لعلاقة المرأة بالرّجل في هذه الرّواية .

    وأحب دميان كذلك، قرأتُ في هامش الرّواية بأنّه اسم محرف عن demon أيّ الرّوح الشّيطانيّة، أو ما يشبه ذلك، لكنّ دميان لم يكن شيطانًا، لقد كان إنسانًا متطرّفًا في إنسانيته، وكثيرًا ما يحوّلنا التطرّف هذا إلى شياطين في منظومة القيم الخاصّة بالآخرين، نجد دميان يقدّس شخصيّة قابيل الذي قتل شقيقه هابيل، ويحاول دفع سنكلير للتفكير بالقصّة من زاوية أخرى، لأنّ الإنسانيّة تعني أن نخطئ، وقد قال لسنكلير ذات مرّة : " لا أعني بأن تقتل أو تغتصب فتاة، ولكن فكّر في المسموح مرّة أخرى " .

    الموسيقى الّتي يعزفها بستريوس في الرّواية خدشت قلبي أيضًا، تمنّيت لو كان باستطاعتي الجلوس على مقعد خشبي بالقرب منه والاستماع إليه وإلى سنكلير دون أن يرونني، إنّ بستريوس يرمز إلى الإنسان الّذي يريد صناعة المستقبل، لكنّه متعلّق بالماضي، لذلك هو يصنع الأنبياء والكهنة الّذين بدورهم يصنعون المستقبل .

    " الطّائر يكافح للخروج من البيضة، البيضة هي العالم، والّذي يريد أن يُولد عليه أولاً أن يدمّر عالمًا ... الطّائر يطير إلى الله "
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  2. #2

    طرح موفق يا إحسان , وذائقة أدبية رفيعة

    رواية دميان أنهيت قراءتها قبل شهر تقريبا , وضعت نجوم على الهامش للعبارات التي أعجبتني ,
    بعد هذه الرواية أحببت أن أبقى في موود هيرمان فـ قرأت له " ذئب السهوب " ,

    من رواية دميان :

    ( قلة من الناس في ايامنا هذه يعرفون ما هو الانسان )
    (توقفت عن توجيه اسئلتي للنجوم والكتب وبدأت اصغي الى التعاليم التي يهمس لي بها دمي )

    ( حياة كل انسان عبارة عن طريق نحو نفسه )
    (هناك من لا يصير بشرا ابدا , يظل ضفدعا , سحلية , او نملة
    ان لنا جميعا اصلا واحدا هو امهاتنا وجميعنا جئنا من الباب ذاته ,
    لكن كلاً منا - بخبرات الاعماق - يجاهد للوصول الى مصيره)

    (على الانسان إذن , أن يكفّ عن الخضوع الاعمى للشريعة الخارجية ويبدأ بتحسس
    الشريعة الداخلية المنقوشة في أعماق نفسه )
    (حين تتعلم السيطرة على الذات تستطيع أن تصير مخلدا وأن تسحر الآخرين)

    (على المرء ان يكون قادرا على التسلل الى داخل نفسه تاما كالسلحفاة
    بدأت احس بشيء غريب من الجهة التي يجلس فيها , فراغ او برودة او شيء
    من هذا القبيل , وكأن المقعد المجاور لي قد اصبح خاليا بشكل مفاجىء )

    ( الدين هو الروح )

    ( لا حقيقة الا تلك التي نحملها فينا )
    ( إن اردت ان تسمو وتسلك الطريق الروحي عليك ان تظل طاهراً تماماً )
    (لكلِّ إنسان رسالة أصيلة واحدة – هي العثور على طريق نحو نفسه)

    اسمع يا صغيري سنكلير: إنني راحل.. ربما احتجت إليَّ ذات يوم مرة أخرى – ضدَّ كرومر
    أو غيره. فإذا ناديتني لن آتي بشكل ملموس، على ظهر جواد أو في قطار.
    سيكون عليك أن تنصت إلى أعماقك، وعندئذٍ ستكتشف أنني في داخلك. هل تفهم؟

    ( إذا كرهتَ شخصًا فإنك تكره شيئًا فيه هو جزء منك أنت)

    ( وبذلك الجزء من الحياة الذي استقيتُه من قوى الظلام كنت أضحِّي من
    أجل قوى النور. ولم يكن هدفي الغبطة بل الطهارة، لم يكن السعادة بل الجمال والروحانية )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    سنكلير .. سنكلير .. !!
    أكثر ما يحسسني بالخيبة هو أنني سرعان ما أنسى ما قرأته.

    قبل أكثر من عامين من الآن كان هنالك لقاء لنوال يوسف في عن قرب ..
    فسألتها عن أفضل الروايات العالمية التي قرأتها .
    فأجابت "دميان" ونصحتني بقرائتها.
    مع أنني لم أكن انتظر نصيحتها فأنا لم أسألها إلا من أجل أن أقرأ شيئا .
    قرأت الرواية بنسخة إلكترونية كأول كتاب أقرأه بهذه الطريقة الرتيبة والباعثة على السأم .
    ربما كانت تلك الأيام التي مضت وأنا أقرأ فيها الرواية أكثر أيامي تسمرا أمام شاشة اللاب توب .
    ولكنها كانت تمضي خلافا لغيرها .. بشيء من المتعة والفائدة .
    كانت رواية جميلة كأول رواية أقرأها للكاتب وترجمة جيدة كأول ترجمة أقرأها لممدوح عدوان.
    قرأت له بعدها تجوال وهو كتاب صغير ..
    قبل أن أنقطع عن قراءة كل ما يمت إلى الأدب بصلة.

    شكرا يا إحسان على هذه الاستدارة الجميلة صوب أوقات لم تكن ردئية بأي حال .
    قراءة جيدة.
    وأحلم يا أمي أن أعض بأصل شجرة حتى يدركني الموت وأنا على ما أتمنى..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهير السميري عرض المشاركة

    طرح موفق يا إحسان , وذائقة أدبية رفيعة

    رواية دميان أنهيت قراءتها قبل شهر تقريبا , وضعت نجوم على الهامش للعبارات التي أعجبتني ,
    بعد هذه الرواية أحببت أن أبقى في موود هيرمان فـ قرأت له " ذئب السهوب " ,

    من رواية دميان :

    ( قلة من الناس في ايامنا هذه يعرفون ما هو الانسان )
    (توقفت عن توجيه اسئلتي للنجوم والكتب وبدأت اصغي الى التعاليم التي يهمس لي بها دمي )

    ( حياة كل انسان عبارة عن طريق نحو نفسه )
    (هناك من لا يصير بشرا ابدا , يظل ضفدعا , سحلية , او نملة
    ان لنا جميعا اصلا واحدا هو امهاتنا وجميعنا جئنا من الباب ذاته ,
    لكن كلاً منا - بخبرات الاعماق - يجاهد للوصول الى مصيره)

    (على الانسان إذن , أن يكفّ عن الخضوع الاعمى للشريعة الخارجية ويبدأ بتحسس
    الشريعة الداخلية المنقوشة في أعماق نفسه )
    (حين تتعلم السيطرة على الذات تستطيع أن تصير مخلدا وأن تسحر الآخرين)

    (على المرء ان يكون قادرا على التسلل الى داخل نفسه تاما كالسلحفاة
    بدأت احس بشيء غريب من الجهة التي يجلس فيها , فراغ او برودة او شيء
    من هذا القبيل , وكأن المقعد المجاور لي قد اصبح خاليا بشكل مفاجىء )

    ( الدين هو الروح )

    ( لا حقيقة الا تلك التي نحملها فينا )
    ( إن اردت ان تسمو وتسلك الطريق الروحي عليك ان تظل طاهراً تماماً )
    (لكلِّ إنسان رسالة أصيلة واحدة – هي العثور على طريق نحو نفسه)

    اسمع يا صغيري سنكلير: إنني راحل.. ربما احتجت إليَّ ذات يوم مرة أخرى – ضدَّ كرومر
    أو غيره. فإذا ناديتني لن آتي بشكل ملموس، على ظهر جواد أو في قطار.
    سيكون عليك أن تنصت إلى أعماقك، وعندئذٍ ستكتشف أنني في داخلك. هل تفهم؟

    ( إذا كرهتَ شخصًا فإنك تكره شيئًا فيه هو جزء منك أنت)

    ( وبذلك الجزء من الحياة الذي استقيتُه من قوى الظلام كنت أضحِّي من
    أجل قوى النور. ولم يكن هدفي الغبطة بل الطهارة، لم يكن السعادة بل الجمال والروحانية )
    شكرًا لك سهير، استفدت من اقتباساتك
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    في جدّة، السّعوديّة
    الردود
    1,119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مزار قلوب عرض المشاركة
    سنكلير .. سنكلير .. !!
    أكثر ما يحسسني بالخيبة هو أنني سرعان ما أنسى ما قرأته.

    قبل أكثر من عامين من الآن كان هنالك لقاء لنوال يوسف في عن قرب ..
    فسألتها عن أفضل الروايات العالمية التي قرأتها .
    فأجابت "دميان" ونصحتني بقرائتها.
    مع أنني لم أكن انتظر نصيحتها فأنا لم أسألها إلا من أجل أن أقرأ شيئا .
    قرأت الرواية بنسخة إلكترونية كأول كتاب أقرأه بهذه الطريقة الرتيبة والباعثة على السأم .
    ربما كانت تلك الأيام التي مضت وأنا أقرأ فيها الرواية أكثر أيامي تسمرا أمام شاشة اللاب توب .
    ولكنها كانت تمضي خلافا لغيرها .. بشيء من المتعة والفائدة .
    كانت رواية جميلة كأول رواية أقرأها للكاتب وترجمة جيدة كأول ترجمة أقرأها لممدوح عدوان.
    قرأت له بعدها تجوال وهو كتاب صغير ..
    قبل أن أنقطع عن قراءة كل ما يمت إلى الأدب بصلة.

    شكرا يا إحسان على هذه الاستدارة الجميلة صوب أوقات لم تكن ردئية بأي حال .
    قراءة جيدة.
    يااه الصديقة نوال أخبرتك بذلك ؟ كم تبدو الحياة قرية صغيرة في عيني الآن !
    عمومًا، دميان عظيمة جدًا، لكنّها ليست أعظم من "نرسيس وغلدموند" لنفس الكاتب، بل تبدو أمامها كملخص قصير !
    " لم أكن أريد إلاّ أن أعيش وفق الدّوافع الّتي تنبع من نفسي الحقيقيّة، فلما كان الأمر بتلك الصّعوبة ؟ "
    مدونتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الردود
    61
    تعتبر رواية دميان من الروايات البسيطة مقارنة برواياته الأخرى مثل سد هارتا وغيرها، ولكنه يتميز بخاصية فريدة بالنسبة للكتاب الغربيين بأنه داخلي السرد وهذه الخاصية تتقاطع مع الطبع النفسي العربي الذي يبحث عن المشاعر قبل الحث والمكان والزمان...لذا تتفاعل معه على بساطة الموقف لانه يصفه بطريقة جوانية.
    إليكم الاسقاط النقدي حوله كما انطبع لدي :
    http://omferas.com/vb/t54501/

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •