واسيني الأعرج..لفظ اسمه له وقع جميل على مسمعي..
لي ومع رواية طوق الياسمين حكاية..او قصة قصيرة..وهي باختصار
انني كنت ابحث عنها..لم اجدها في المكتبات..
بحث أيضا عنها اخي ..وبعد فترة وجدته يفاجأني بها..بحث عنها حتى وجدها..
ترقرقت عيناي عندما حظيت بروايتي اخيرا..قال لي "كانت محجوزة ولم ياتي من حجزها .. فباعها صاحب المكتبة لي"..
كانت من نصيبي..روايتي من نصيبي..اخذت انهمها بشراهة وسعادة..وكانني فوق السحاب..أنستني همي ووجعي وحالي..
هي بالقرب من مخدتي الآن ..اصبحت اشبه بعشيقة لأرقي..تسليني عندما ينفضّ الكل..وتواسيني أيضا كوني وحيدة جدا..رغم التفاف احبابي حولي..
أخي ..صادف الرجل الذي لم تكن روايتي من نصيبه..عاد يبحث عنها.. سأل صاحب المكتبة "اين هي الرواية".."لقد بيعت "اذا صادفني هنا اعتذر له..ولكن هي روايتي انا..هي لي وحدي..لن اعيرها حتى لاحد
احب ان اشارككم بعض ما قيل في العشق..من بوح روايتي(طوق الياسمين)للمبدع واسيني الاعرج


قلت لي اكتبي لي.. أريد أن أسمع صوتك الداخلي لا الواجهات الكاذبة.. وإذا تيقنت أنك نسيتني، سأتركك، بل سأهجر هذه المدينة حفاظا على سعادتك. وها أنا ذي أكتب لك وأنا في كامل جنوني، أدفع ثمن الحماقة التي تنافسنا في ارتكابها. أحبك وأنا حزينة لدرجة الموت. اليوم الذي يذهب لن يعود أبدا. ضيقة هي المراكب يا صديقي ضيقة هي حياتنا ضيق شوقنا وحبنا رغم كبره.....




ماذا يحدث عندما يخذلنا يقيننا؟ عندما نتوقف في منتصف الطريق ونتذكر فجأة أننا نسينا شيئاً مهماً فنعود ركضا بحثا عنه وعندما نصل لا نجده؟ ماذا يحدث عندما يمر حبنا عاديا ورتيبا أمام أعيننا لأننا نعيشه ثم فجأة عندما ينطفئ نشعر ليس فقط بعمق الخسارة والفقدان ولكن العزلة ولا جدوى الحياة؟....




أن تمسك قلما وتخط جرحا على الورقة معناه أن تملك قدرا كبيرا من العزلة والجرأة وأنا اليوم يا حبيبي خسرت أهم شيء في جرأتي. قلبي الذي ينبض على وقعك لم يعد يتيح لي فرصة الكتابة. إنه يغار منك علي.....




ودمتم بود


kanoo_wa_konaa@