Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 34 من 34
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المكان
    في وطن
    الردود
    197
    احيانا تكون الفلسفة خادما يحمل عنا الثقل
    ولكن نهاية الامر علينا الهم الاكبر
    شكرا عذبا عَبِقا دعنا نشتم بعض العطر

  2. #22
    جميل..
    وتحية

  3. #23
    سأل أحدهم إمام الزمان راندوم الرويلي :
    كيف نحافظ على "الطفل الفنان" الذي في داخلنا؟

    فأجاب سماحته :
    ربما بخرط القتاد !!
    و لعله بأن تبقى صادقا مع نفسك و نقيا مع الناس و بأن يكون لك أداة تعبير تؤيد بها رسومات الطفل الفنان فيك , كالرسم و الكتابة أو السلوك الاجتماعي الخيري , المهم أن لا نفهم الدنيا من خلال الناس و لكن نفهم الناس من خلال الدنيا و أن لا نحتقر من أنفسنا أي شيء جميل أو نبيل و أن لا نعيش بعين واحدة و أن لا ننظر باتجاه واحد .

    يقول كاتب أمريكي نسيت اسمه : كل إنسان لابد أن يقف على تقاطع طرق يحدد فيه إما كمال الذات و إما كمال العمل , فلكي تكون كائنا اجتماعيا يشبه بقية البشر ستتنازل عن كثير من ذاتك و إن تمسكت بذاتك تنازلت عن كثير من تفاصيل المجتمع و لهذا نحن في صراع بين نجاح الذات و نجاح الصورة العامة للحياة .

    و ليكن قلبك كهفك الذي تأوي إليه كلما هربت من الأشياء حولك , لهذا لا تفسد علاقتك بقلبك و لو أفسدت كل شيء في حياتك لأن قلبك فقط هو الحضن الذي لا تستطيع الفرار منه !!

    ________

    لا يهمني بالفعل أن أكون الكاتب الاول و لا الأخير لا في المنطقة و لا خارجها كل ما يهمني أن أجد من يفهمني أكثر ممن يحبني , كما أن القيمة الاجتماعية الآن منوطة بالمال فلو أني كنت آخذ راتبا على ما اقوم به لقلت بأنه قد يكون له قيمة اجتماعية أما و أنا أقوم به بالمجان فقانون المجتمع يقول بأنني أضيع وقتي في لاشيء !.

    استطاعت شاكيرا أن تكسب بمؤخرتها ملايين الدولارات و هي تؤمن عليها بمثلها ايضا تأمينا قانونيا , و استطاع فايز المالكي وناصر القصبي و غيرهم أن يجعلوا النهريج و المسخرة موردا ماليا و وسيلة ضغط تجأر ضدها حناجر الأئمة كل رمضان في قنوتهم , و استطاع لصوص الثقافة و غيرهم أن يكونوا أعضاء نوادي أدبية و محرري مجلات بابتساماتهم العريضة لا أكثر و لم استطع أنا حتى اليوم أن أكسب من وراء هذا الذي تراه ولا ريالا واحدا لأنني ببساطة كنت أقول ما لدي ثم امضي , اقوله لأنني أريد أن أقوله , أقوله لأنني أشعر بأن الله خلقني لكي أقوله , أقوله لأنه الوسيلة الوحيدة التي تجعلني أشعر بأنني كائن حي لست ثور حراثة و لا كلب صيد و لا حامل مبخرة بين يدي من بيده كيس المال !.

    هناك عالم جميل لا يعلم به إلا قليل من الناس , عالم اسمه المعرفة , و هناك الكثير من الأشياء الجميلة بداخل هؤلاء الناس من حولي أحاول أن أشجعهم على احترامها و العناية بها , هذا ما اسعى له , أن تكون أنت أنت بدلا من أن يضيع عمرك و أنت تعيش في ثوب لا يعبر عنك و لا يمثل ما بداخلك , فالداخل لدينا صار كبيتا محبوسا , اصبحت تفاصيل نفوسنا الصغيرة التي - غالبا - هي الأعز و الأصدق و الأحب غلينا , اصبحت شيئا مهملا لاقيمة له , فصرنا نعيش و أحلامنا في قلوبنا و كأنها دسيسة سوء ينبغي أن لا يعلم بها أحد !.

    أن نلغي تفاصيل النفس الجميلة بحجة الدين فهذه جلافة حمقاء , أن نجعل الحياة كلها مجرد أركان خمس و ماسواها هو من فضول الحياة فهذا تجرؤ على حكمة الله الذي ما خلق الأرض و السماء و ما بينهما باطلا سبحانه , الله الذي قال في كتابه " و لكم فيها جمال حين تريحون و حين تسرحون " و قال " وزينة و يخلق مالا تعلمون " و الذي قال " فارجع البصر هل ترى من فطور " و الذي قال " قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى و فرادى ثم تتفكروا " , لم يكن لا القران و لا السنة يدعوان لتأطير التأمل و التفكر و ممارسة الحواس على الأشياء حتى قال أبو الدرداء : مات رسول الله عليه الصلاة والسلام و ما من طائر يخفق بجناحيه إلا و عندنا منه خبر ! . حتى جاء في السلسلة الصحيحة : عليكم بالابكار فإنهن أعذب أفواها ! , يصف لهم ريق الفتاة البكر و يتحدث عنه مع أنه لن يدخلهم الجنة و لن ينجيهم من النار !, ثم إذا جاء من يقول ابحث عن الأشياء الجميلة في نفسك و اصنع لنفسك وسيلة تعبر بها عن رؤيتك الخاصة صار يريد بذلك أن يفتح على الناس باب الضلال المبين !!؟.

    الحياة اكبر من الحسنة و السيئة و الواجب و المحرم , الحياة هي " كل المباح " الذي جاءت الشريعة بتبيين ما حرم منه , " هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا " فكل شيء فيها خلقه الله لأجلنا غير أن هناك من لا يرى إلا تججييش البشر في حالة " صراع مخيف " مع الحياة و جعلها حلبة مقيتة ليس فيها إلا مصيب وحيد رابح و مخطئ خاسر ! , الله هو من خلق لنا الألوان و خلق لنا القلوب التي تتحدث تفاصيلا لا تنتهي من الكلام و المشاهد و التصورات , هو الذي خلق لنا كل حاسة فينا و منحنا سلطة أن نتحكم بها و نمارسها و طالما كان ذلك في حيز المباح الكبير و خارج حيز الحرام الصغير فلماذا كل يوم يخرج لنا من يوهمنا أن الدنيا كلها ليس فيها من المباح إلا هوامش اضطرارية ضيقة علينا أن لا نجازف بدخولها !.

    إعرف نفسك الخاصة , حقيقتك التي لا يشاركك فيها أحد من البشر و التي هي كبصمة إصبعك كشبكية عينك , فإن لم تفعل فلا أدري ما الذي يمنعك من أن تسكن شعبا من الشعاب تعبد ربك و تدع الناس من شرك مع شويهات تتبع بها قطر المطر , لأن بقائك لغير ذلك إن لم يكن " صرفا لله " فهو لمسابقة الآخرين في كبر اللقمة و طول المسكن و فشخرة أهل الدنيا من النفعيين العلفيين الذين يلتهمون من الحياة أكثر مما يصنعون لها !


    جميل الرويلي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    في مكان لا أنتمي إليه
    الردود
    9

    جميل جدا .. جداً

    بس الأخ شوبنهور ألماني مش فرنسي


    تحياتي لإنسيابية الحرف ... و لك


  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    بين حُبٍّ وحَرْبْ ..!
    الردود
    141
    من أجمل ما قرأتُ لكَ يا راندوم
    لكَ الشكرُ والتحايا

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    فانكوخ قتل الطفل الذي بداخله ولم يحرسه! كان الأقسى على ذاك الطفل.. نحن نحرس طفولتنا ببراءة التسليم بالقدر (الذي هو ليس من أيدي بشر) وبراءة التسليم بالحياة المزعجة والتسليم بالموت المؤلم وبراءة الثوران على سلب حقوقنا ،هذه (الطفولة) من دون البلاهة. نحتفظ بطفولتنا حين نرى الأمور على طبيعتها ونرى الأشياء بعفوية بدلاً من الرؤية بعيون المجتمع، وحين نسلم بجهلنا للغيب وأن عقلنا محدود شكلاً وفعلاً ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    ربما يكون فانكوخ خالداً في الدنيا والشوإسمه ولا أعلم غير أني لست أفهم لماذا يقطع أذنه لامرأة تحب نفسها وتحب من يحب نفسها!. *لمرأة تحب "نصفها الثاني" -الشريك الذي يتولى القيادة ويعيرها "الدركسيون" "المقود" بين وقت وآخر، هذه الزوج (وليست من تركب على ظهره وتقول حا ولامن تتذلل كجارية تأكل الصفعة وتمسح البصقة فلا ترفع وضاعتها من شأنه ولاتكسب غير احتقاره )
    لوكان له قلب طفل لأدرك به..
    عذراً لسوء النت وما تبعه ، وشكراً لك

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    درب التبانة
    الردود
    348
    الحيرة الضياع الذي مني به الفكر الغربي يزحف بل يجتاح فكرنا مع أننا نملك كل مقومات الاستقرار العقلي والنفسي
    الطابع العام للكتابات الغربية لا سيما الروايات طابع يبين عن سحنة تمزق الأرواح وحيرتها الوجودية وعبثية الحياة
    اعتقد أننا بحاجة إلى فلاتر سقراط لقبول سيول الحبر ..
    أستاذ جميل ماذا يقول نصك فاعذرني ربما لأني لست ممزقة لم افهم ؟عدا أن القذارة التي اخذت بعضا من جسد الفنان
    حالت دون طمسه لأن طفله الفنان أكبر ..
    مع أني اعترض على جملتكم / التي نفت الدين عن الدين فالدين واحد وتلقيه مختلف
    ثم تحياتي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    24
    جميل
    فان كوخ اكثر جمالا
    الفنانون الكبار يجب ان لا يفهمهم الا الاشخاص الذين يقدرون الفن فعلا

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    البنتاغون <<عجل الله فتحه
    الردود
    455
    جميل بالنسبة لامام معتكف في تويتر!!!
    { يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ }

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    الفكرة جميلة وصحيحة
    وطريقة عرضها ثريّة

    ممتع ما قرأت جدا
    شكرا لك

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الردود
    657
    كلماتك واقعية حد الجنون ..
    لك لون لا يشبهه احد ..

  13. #33
    جميل جداً أعتقد أنك قرأت أفكاري دون قصد

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    المصرف المركزي
    الردود
    107
    نسخة للروائع مع الشكر يا جميل الرويلي أحيانا
    .
    الناقد رجل تائه يدّعي أنه يعرف معالم الطريق !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •