** برقيّة ٌ ..من كافر **

كَفرت ُ بالسّياسه ْ..
وكافر ٌ أنا ، يا سادتي
بهذي السّخافه ْ !
فابن ُ الوزير ِ ،
وابن ُ الأمير ِ ،
وبناتهم الرّاقصات ِ بالملاهي
كرّهُونا في اللّطافــه ْ !
وخُدّامهم ْ ..
ومن يلمّعونَ الأحذية ِ
لقّبونا بالنّجاسه ْ !
فهلْ يُعقل ُ...
أنّ الشّعبَ صار سخافه ْ ؟!
كفرت ٌ بكُلّ النُّخب ْ
من أبسطِ شاعر ٍ حقير ٍ
إلى لُصوص ِ الإدارة ِ
والزّبالة ِ والنّظافه ْ
وآمنت ُ يا سادتي ..
بعد كفري ..
بفحوى موتي مثل الغريب ِ
بوطنِ الذ ُّلّ...والخــُـرافــه ْ
دون حق ٍّ
دون شــِـق ٍّ ..
يحمينا من وسخ ِ السّياسه ْ !

مرزوقي عبد الحكيم/ الجزائر