Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 34
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    بالقرب من كسرة "حرية" يابسة !
    الردود
    142

    Exclamation ولـقد إنه لـكلامٌ فاضي ! (هذاريات)

    عزيزتي "مشاهير"..
    ثم أما بعد قليلٍ بـقليلٍ و"شوي" :
    ثانياً فإنه يبدو يا"صديقتي" أن هذا "العالم" هو أسوأ مصيبةٍ حصلت لي بالمرة،
    وأسوأ ماصادف بائساً مثلي في مشوارٍ مُعاق الخُطى والطريق إذا مافترضنا أن شيئاً سواه صادفني _ !!

    ويمكنك القول أيضاً أن جناب حضرتي المُحترم هو أسوأ شيٍ حصل لهذا العالم، من باب ديمقراطية الرأي وباب إن صَدقـَتْ حقاً مزاعمهم عني (بعض أصدقائي ولاد....)..
    وبأمانةٍ لست على يقينٍ تماما بمدى صحة زعمهم عيال الهرمة .. فالحقائق غدت حمالة أوجهٍ _تصح كلها وقد تبطل_ في هذا الزمن "المعفن" !!

    أكتب إليك الآن يا"مشاهير" والأفكار مسطولةٌ عالآخر..
    ولاتبشر سوى بأسطرٍ تاليةٍ تترنح قاذفةً وابلاً من شتائم السخط والتأفف عالفاضي والمليان..
    أتلصص بين حين وحين على هذا "العالم" المستفز بأحداقٍ مشمئزة جداً ، ورغبةٌ عارمةٌ للغاية في أنه آآخ لو فقط أستطع صفعهُ على قفاهُ !! آخ بس !!

    العالم يا"مشاهير" صار معتوهاً بشكلٍ لا يُطاق.. وتصرفاتُه باتت تبعثُ حقاً على الجنون وأشياءٌ أخرى لاطاقة للغلابة بحملها ..
    وجيوبي ماعادت خصبة بالصبر لأقنعني تحمل عيشي معهُ يوماً آخر تحت سقفٍ واحد !!
    وبأمانة.. مالم تخني_وليتها_ أعصابي نهاية اليوم وقتلته _هذا العالم_ فتأكدي بلا شكٍ أنني سأستبدلهُ لاحقاً بأي (خلاط طماطم) ربما أو (صروال استريتش) يمكن !!

    العالم لم يعد كما عرفتهِ آخر مرةٍ يا "مشاهير"..منذ باعت (سندريلا) "حذائها المسحور" لتشتري (آي فون) و(طلاء أظافر) من (دبي مول) !!
    ومُنذ انتقل (الأنبياء) إلى رحمة الله ، وانتقلت (رحمة الله) من "أنبيائه" الموتى إلى أماكن لازالت تجهلها "أمي المُتعبة" إلى الآن......و"الحكومة أيضاً (تصدقي!!!!؟)

    لم يعد يا "مشاهير" كما كان، مُـذ تقاسم (إخوة الدم) _ بالتساوي_ دم أخيهم لبناً وخمراً على مائدة (العشاء الأخير)،
    وتقاسم (إخوة الأرض)_ بالعدل_ أرض أخيهم ورقاً وعُهراً فوق طاولة (التفاوض الـلا أخير فيه) !!
    لم يعد منذ قفز "الإسفلت" من "الصنوبر" إلى "خيام" القبيلة، وخصخص/خصص (سعود) عمومية أرضه ومن عليها ،
    ومنذ غرق (أحمد العربي) في آبار (قريش)، فغمسوه أكثر وشربوا هنيئاً باسم الله الذي لايضر مع اسمه شيء .. ومنذ توافدت بعض القوافل لتدخل الإسلام من باب الصلاة على (النبي) وسنة (النفط) المقدس !!

    لم يعد يا"مشاهير" منذ خصصت/خصخصت (مكة) _لوجه الله وواشنطن_ تمرها ودنانيرها لكفالة الأيتام في (خيـبـر)،
    ومنذ أجَّـرَت (يـثـرب) (قـرآنها) لأنبياء (الكونجرس) !!

    لم يعد كما كان يا"مشاهير" منذ تمايصت بمضغ (العلكة) الكلمات..وخلعت عباءتها "القصيدة" وارتدت (جينزاً) ماجناً،
    وترجلت عن صهوةِ الخيل والليل لتمتطي صهوة (شيفروليت) "فل أوبشن" !!

    لم تعد منذ صار حُماة "المآذن" في المدينة يدعون الناس _بكل ثوريةٍ _ ( لأندلسٍ إن حوصرت تـعـز)..
    ومنذ ترقى (أوباما) الى فضيلة (مفتي للديار والأخبار والأحرار)..وصارت (رايس) رئيساً لجمعية العلماء المسلمين !!


    لم يعد العالم كما كان يا"مشاهير"..
    تحول إلى تاجرٍ جشع، برقبةٍ مكـتـنزةٍ وكرشٍ منفوخ،، تماماً كأي "تاجر" مُحترف الجشع !!
    يحتكرُ الفرحة والأيام "الكويسة".. يُغالي في ثمنها كثيراً.. ويرفض بيعها بالتقسيط أو عـ "الحساب"..
    والبؤساء يا "مشاهير" لا يملكون رصيداً في "سويسرا"، أو في "وول ستريت"، ولا حتى في دولاب (المدام)..
    لا يربحون جميعهم (مليون قرداحي)، ولا يفوزون بـ (أمير الشعراء) أو خادمهم حتى.. ولا يحالفهم الحظ بيانصيب (مسحوق غسيل).... أي "مسحوق" !!
    لذلك يتناسل طابور البؤساء طولاً وعرضاً كُل يوم.. وتتناسل في الأحداق خيبات الحُزن كُل ساعة، كما يتناسل الفساد في هذا البلد المعطاء _مع أني مش عارف إيش يعني (معطاء) هذي !!_

    حتى "الأحلام" الزاخرة بها "فاتريناته" يا "صديقتي".. صارت مغشوشةٌ فوق ما تتصورين..
    يـبيعها مزيفةً للغلابة والـ يتعلقون بقشة أيامهم الهزيلة.. يحلف في أعينهم _بروح المرحومة وكل عزيز وغالي_ بجودة بضاعته رغم أني لم أصادف يوماً أي (مرحومةٍ) تمت لهُ بصلةٍ ليترحم عليها !! ولا أي "عزيزٍ" بالمرة !!
    يحلف لهم بمتانتها.. يقسم على ذلك مرات.. وعند أول استخدامٍ تنفجر بلا هوادة في وجه المستهلك وبلا "إحم أو دستور"..رغم اتباع كل ما أخبر به "الكاتلوج" اللعين وبحذافيره .. حذفرةً حذفرة !!
    تنفجر اللئيمة أول تحليقها بفضاءٍ _ضرجهُ أملٌ مفلس الضوء_ ليسقطوا معاً ثلاثتهم.. وتبقى مرفرفة وحدها قهقهة الحظ الساخرة ..
    والبائسون يا"صديقتي" لا يملكون ثمن (باراشوت) يقي أحلامهم شر السقوط .. ولا حتى ثمن (ساندويتش فلافل) !!


    وجه العالم تغير كثيراً يا"مشاهير".. كثيراً..
    لم يعد كما فاجأكِ آخر مرةً ذلك الوجه القبيح ..
    صار أكثر قبحاً من ذي قبل .. وأكثر بشاعةٍ بكثير !!
    اتسعت تجاعيد الشوارع بشكلٍ مستفز..
    وأثقلت مضاجع الفُقراء كاهل أرصفته..
    وبدأت تنوء بوحشتها قصص الحرب وأناشيد الموت، في عينيه الغائرتين !!
    تفاقمت البثور على ملامحه، وتناسل القيحُ فيها كما يتناسل الجياع على موائد جوعهم ..
    ولاشيء حتى الآن استطاع أن يخمد ثورة القُبح هذه ..لاشيء يا عزيزتي،
    رغم إسراف استعماله (مراهم الأساس" و "كريمات الأساس، و"أحجار الأساس")
    ورغم سقوط الكثير من المباني والمبادئ والمزابل والعروش لأنها كانت (بلا أساس) بالخالص !!


    أشياءٌ كثيرةٌ تغيرت في جيوب هذا العالم الذي لم يعد يؤمن لهُ جانب ويصدق له عهدٌ يا"عامرية"..
    وحقائق أكثر خلعت تقواها وصارت (ماجنةً) يحكيها التاريخ بكل "مياصةٍ" على حائطهِ،
    ولازال الناس يشربون هزيمتهم وخيبتهم وكذبتهم بخشوعٍ، ثم يحمدون الله على العافية و(قِلة الرَجَالـَة) !!

    (صالح) يا"مشاهير" _لص المنازل والمساجد والبيرة في مدينتنا__ صار وزيراً للأوقاف وزعيمنا المُـفدى..
    لذلك سميت المساجد باسمه.. وسمي هو بأسماء الوطن الحُسنى..
    فتسابق المصلون والذين لايصلون لتقبيل (نعله المبارك) والدعاء لهُ على المنابر وتحتها وخلفها .. بعد الصلاة وبعد الغداة وبعد الممات وبعد كُل (نعل) مبارك أو مش مبارك..
    مات المنبر يا"مشاهير" والدُعاء ومن صلى.. ولازال (النعل) حياً يُرزق أوقافاً ودعاءً ونعالاً ومساجد من (يثرب طال عمرها) كُل يوم .. كُل يوم !!

    (سندريلا) لم تعد تبحث عن (فردة حذاءها المفقودة) في غابات الأحلام..
    ولم تتعثر مصادفةً بأي (أميرٍ) يحمل (فردتها) بحثاً عن صاحبته ..
    تعثرت فقط بشقيقها على الباب يقذعها بالسباب وخالعاً في يده (فردتهُ) .. ليس للبحث عنها،
    ولكن ليشتم أهل اللي جابوها بأنه (وينك لهلا ياصرماية !؟؟) ..
    تعثرت فقط يا"مشاهير" بمطب واقعها السخيف، لذلك اكتفت بشراء زوجٍ رخيصٍ من الشنابل/ الشباشب، والزواج بـجارهم (زلطة الجزار) !!

    (الذئب) _المسكين_ لم يأكل (يوسف) يومها.. ولم يأكل شيئاً بعدها بالمرة نظراً لضيق الوقت ..
    فبقية (أبناء يعقوب) كانت شهيتهم عالية.. فالتهموه بعجلٍ ليلتها على "العشاء" حد إصابتهم بـ(التخمة) !!

    (الأقزام السبعة).. توقفوا عن إعالة (سنو وايت) مذ بدأت الثورة متحججين بارتفاع الأسعار.. فطردوها مع سيل شتائمٍ لها "واللي خلفوها"، ثم سارعوا عوضاً عنها بإستضافة (مريام فارس)، وكتبوا كل أملاكهم باسمها !!



    (صلاح الدين) وافق على مسألة التطبيع مع شعب (خـيـبـر)..
    وبعد ورشة عمل أخرى، أقنعته الشيخة الجليلة (رايس) " بأنه لا فرق ياولدي بين (الوطن و الاستيطان) بحجة أنهما محضُ اشتقاقٍ من جذرٍ لغوي واحد..
    ولذا تم التوقيع على أنه "بسم الله الشافي ووطنٌ حافي" فإنه لا فرق بين (الدولة والمخيم) !!



    (عنترة العبسي) لم يعد يهتم بتوفير أوراق (A4) لنشر شـعره ومعاكساته لـ (عبلة) .. ولم يعد يهتم بـ(عبلة) من أساسو.. صارت ميوله أقرب لملاحقة (شاكيرا).. وأقرب للصرمحة في (مضارب بني فيسبوك) (وديارالساخر دوت كوم)..
    وبعد تزايد قفشات بوليس الآداب له كثيراً هاجر صوب "لاس فيجاس" بوظيفة (نادل للبيرة) .. وأصبحت (عبلة) (راقصة وطنية) في (كابريه وطني) و(شيبوب) "البلطجي بتاعها"....
    ولازالت (شاكيرا) تغني بذمة وضمير.. ولازال الناس يـُـتنحون أمامها بأفواهٍ مُـقَـعية !!



    (قيس) مجنون ليلى.. عاث في الشعر والحُجرات والشوارع جنوناً على "ليلاه" حد الهستيريا..
    وحين اشتد هوسه، وبدأ ببيع (سيوفه وأندرويلاته) ليغطي أجرة تعليق قصائده في "عكاظ"،
    وبعد تفاقم حشوش عباد الله عليهم أكثر وأكثر،
    لم تجد (ليلى) حلاً سوى إيداعه أقرب (مصحة عقلية) في "الـرَبْـع" ، قبل أن يشرشح بسمعتها في المنطقة،
    لتتفرغ تماماً للزواج من (تاجر صنف) كويس في "الباطنية" !!


    (مارلين مونرو) حاولت أكثر من مرة " ترقيم" جنابي الموقر.. وكذا مرة معاكستي بالـفيس ابن أبي بوك..
    وحين تبينت _تلك الــمارلين_ تجاهلي التام لها، هاجت وماجت، قبل أن ترسل للمُحترم "جنابي" شتيمةً حامضة تفيد بأنه: (طز في شكلك ماتسوى قرش اصلاًً).. معللةً سبب رفضي إلى انشغالي "مؤكد ولابد" بملاحقة (جوليا روبرت)!!!....ياشيخة عالم فاضية !!


    (الزير سالم).. بعد أن كبست عليه _الشئي _ وقفشته متلبساً بمعاكسة (الجليلة).. حلف يمين وشمال وبشرف أمو بأنه (وحياة أمك تستر على عرضي إلهي يستر عرضك) ..
    ولأن الساكت عن الحق شيطان أخرس،
    ولأنني فتان أصلاً ،
    فتنت عليه في العشيرة كلها..وجعلت سيرته على كل لسان..
    فاتخذ (كليب) إجراءاته بكل صرامة وقسوةٍ ضد هذا العار والتجاوز المخزي.. لأكتشف بأنهم (عيلة زبالة ياشيخة) ..
    فقد كافأ (كليبٌ) (الزيرَ) بمنصب (سفير تحت العادة) ،
    وكافأني بـ (تأبيدة) فوق (العادة) بكثير !!


    ( المتنبي).._ما أثقل دمه_
    ضل عندي طوال الأمس يجاهد في إقناعي بالبحث له عن (مزادٍ علني) أو أي "حراج" حتى .. ليتمكن من بيع جميع معاركه وسيوفه وقصائده ، لعلها تُغطي ثمن شراء (بلاك بيري) الجديد..(بيموت ويفسبك بالبلاك بيري) !!



    أشياءٌ كثيرةٌ تغيرت يا"مشاهير"..
    و"سوءاتٌ" أخرى _عاريةٌ كانت_ ازداد عُريها،، وإباحتها ازدادت في حكايا هذا العالم السيئ،
    وبات الأمر ينذر أن العالم ينتقل من لوثة صرعٍ لأخرى أشد وأدهى.. ولزم نقله مصحةً عقليةً على وجه السرعة !!




    طاولة العرب يا صديقتي ازدهرت كثيراً..منذ ازدهرت أدوات "النجار" و"فهلوته" ..
    باتت ذات مقاعد تتسعُ لجمعٍ غفيرٍ من "المؤخرات"_على اختلاف ألوانها_ ،
    ومنضدةٍ تستوعب أكواماًً أكبر من "أوطانٍ" _لا لون لها بالمرة_ تعيش على الورق،
    وتناقشها "المؤخرات" _أيضاً_على الورق..
    ثم تنتقل إلى خانة التصويت في مابين الورق..
    ثم وككل مرةٍ بعد ختام/ختان النقاش تنتقل إلى خانة "التوصيات" بآخر الورق ..
    ثم تنتقل بكل سلاسةٍ إلى رحمةِ الله .. لكن يا" صديقتي" ليس داخل "الورق".. ليس داخل "الورق" !!

    هكذا نصت "توصيات" آخر الورق، وآخر الجلسة، و"آخر الليل" (نصفهُ وثلثهُ الخاشع المُبارك).. ولم أفهم _أنا النبيه_ السبب بعد.. لكن المؤكد يا صديقتي أنها "سمة" جماعيةٌ تتسم بها زمرة تلك الأوطان التي لم تذق ""بشرتها"" _للأسف_ رفاهية (لوشن دوف)، أو أي شيءٍ يمت لكماليات (الدلع) بصلة.. وهو ما يتفق معي فيه (الاستراتيجي اللي في حارتنا) (أبو صامي الحلاق) !!
    ملحوظة يا صديقتي: (صامي) = تدليع (سامي) !!


    مائدة العرب يا"مشاهير" صارت أكثر اتساعاً وأكثر حاتمية/ حميمية..
    يجلس عليها كُل أنواع الملوك من العقيد إلى الشهيد إلى العبيد.. وحشدٌ من نبلاٌ وحُكماء وعسكر وأسرى وقتلى وآخرون ينتظرون مقتلهم !!
    اللحوم ازدادت لحوماً وكروشاً ودسم ،
    و(كوليسترول) الشرف تفشى أكثر وأكثر في دماء الملوك وذوي الدماء الزرقاء،
    والمواطنُ ياعزيزتي صار أكثر ترفاً من ذي قبل ..
    لم تعد تدهسهُ أقدام الزحام بطابورٍ ينتظر فضلات المائدة..
    صار يموت برفاهية على فراش الجوع الواسع.. دون الحاجة لتكبد عناء الطوابير وزحام الرزق القاتل !!



    عقارب الوقت لم تعد يا"مشاهير" تبشر بأي ساعاتٍ "كويسة" إطلاقاً ..
    وتؤكد كُل يومٍ أن ما يأتي ألعن بكثيرٍ مما يفوت.. وأن من يزل على قيد الحياة يزداد كُفراً بأكثر من أولائك الذين قطعوا تذاكر ذهابٍ للعالم الآخر ثم ما عادوا !!

    ويصفعني أصغر إخوتي بسؤالٍ جارح :
    - مالفرق بين عرب هذا العصر،
    وعرب العصور ماقبل ( أيسكريم باسكن روبنز) ؟؟ _ باعتباره المعيار الوحيد الذي يفهمه _
    فأخبرهُ ببرودٍ أن لا فرق.... يتشابهون مع انحرافٍ معياريٍ بسيط... عربان (باسكن روبنز) صاروا يحملون (مؤخرة) خلفهم.. وأخرى تستقر على الكتفين تتظاهر بأنها جمجمة..
    ولذا تعاني غالباً أفكارهم من (عسر هضم) !!


    ثورات العرب يا صديقتي _بعد إسراف عقمٍ_ أنجبت بقدرة قادر.. وشرعت تتناسل في أرض الله..
    بدد الناس رصيد العُمر في انتظار مجيء (جيفارا) الذي خرج ولم يعد.. لكنهُ أكد لهم حتمية عودته ذات حُلم.. فصدقوهُ ونسوا أحلامهم !!
    انتظروا "سبارتكوس" كثيراً ..
    وعشموا أمالهم في هطول (يسوع) عليهم من سماء الله .. فلم يهطل غير (يهوذا الإسخربوطي)... ذبحهم ثم غادر الدماء بهدوء ..
    شاخ الصبر واشتعل الوطن شيباً وجرحاً يا"مشاهير.. وما أتى (المُـنـتـظرون)... فقط أتى الجياعٌ الحُفاة .. يبللهم عرق الأيام الحامض وروائح ملح الأرض.. شرب الطريق من ماء قلوبهم فارتوت الخُطى..ولم تزل بعد القلوب خصبة لم تجف!!
    تعبوا فناموا واقفين....وتوسدتهم الأرض (حبوب سنبلةٍ تموتُ.. فتملأ الوادي سنابل)...
    والسنابل يا"مشاهير" بدأت حقاً تملأ الأرض !!
    وبدأت أنا أشعر أن (سطلتي) تشتم جنابي الموقر تعبيراً عن رغبتها الجامحة بالانسداح على الفراش نوماً..
    بدأت أشعر بالتعب يا"مشاهير"... ويبدو أن هذه الـ سطلتي على حق..ولزم تلبية رغبتها الملحة.. مع رغبةٍ أخرى أشد إلحاحا في التخلص من هذا "العالم" المستفز" بأقرب فرصة سانحة !! أقرب فرصة !!
    وسأعلمك بالتأكيد حالما تحين موعد هذه الــ أقرب فرصة..

    صديقك الــ لازال يحمد الله تعثره في الطريق بك : (حُـسام)
    نقطة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    هذا كلام جميل لدرجة التطرف يا حسام
    تباً لك حتى ترضى
    والسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    87
    رائع يا حسام ..
    حتى الوقت معك لم يمضي .. أو انه مضى
    لا أعلم ولكن الجملتين تحمل معنى أن الذي
    تكتبه جميل

  4. #4
    جميل يا حسام
    وتحية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    المصرف المركزي
    الردود
    107
    بعض الكلام يقوله أهله ليسقوا به أربابهم خمراً فيزدادون غياً
    والبعض الآخر من الكلام جميل لدرجة الوقاحة ، هذا وجب أن يُصلب لتأكل الطير من رأسه !
    مصلوب ولا حول ولا قوة إلا الله
    .
    الناقد رجل تائه يدّعي أنه يعرف معالم الطريق !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    لست أدري ولماذا لست أدري لست أدري!!
    الردود
    86
    لقد انتقلت البسمة رغما إلى شفتي في نهار كئيب
    منذوقت لم أستمتع
    وما أكثر المتصرمحين والمتصرمحات
    شكرا حد الدهشة يا حسام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المكان
    كما كنت !
    الردود
    27

    شكلها و الله أعلم قد فقعت معاك يا حسام،
    لدرجة أنك قد تكون ما صحيت بعد من النومة التي تلت ما كتبت..

    نام يا حسام نام،
    إن العالم في هرج و مرج، في قتل و قتل،
    ولقد إنه و الله أعلم ما جاب خبرك من الأساسا !

    رحمة الله عليك يابو مصعب




    إن الفتنة الشرك،
    إن الفتنة ظهور الباطل على الحق، إن الفتنة ضياع حكم الله في الأرض، إن الفتنة أن يحشر الأسود في الأقفاص في كوبا وغيرها.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    بالقرب من كسرة "حرية" يابسة !
    الردود
    142

    Exclamation

    ا
    \
    /|| العالم ياسادة لازال عصياً على التخلص منه..
    يسرف في التجلد والصبر على كل محاولاتي..والفشل ولاسواهُ ماتجود به الأيام اللئيمة على بائس مثلي،
    فأزداد سخريةً عليه واستهزاءً.. وأضحك مستخفاً بعينيه وأم وجهه..
    أعدهُ بنجاح المحاولة القادمة،، إن كان في القادمة هذه وقتاً صالحاً للحياة لم يزل ..

    أبصق عليه وأستدير مغادراً "الوقت بعد الضائع"،،
    كأي مغادرٍ ضياع وقته معشماً نفسه كذباً بأنه لابد الآت أوفر حظاً..

    يموت الحظ وينتحر الوقت..
    ولايزال على نفسه يكذب.. ويكذب ويكذب ويكذب !!




    وتماشياً مع لحظات الكذب المباركة هذه،،
    نواصل مسائل الكذب وماشابه ونبدأها بسم الله .. الوطن .. أنا :



    (قس بن ساعدة) :
    رغم حرمة جواز الشوق إلا لـ"المدام" تحاشياً لأي ليلة غبره ومش ولابد إلا أنني وبكل شجاعة سأقول اشتقت لك كثيراً يا أنيق ..
    (وخلي المدام تقطع المصروف حتى)

    لايعدمني متل هيك طلات يارجل !



    (متهم) :
    أشكر المساء الجميل الذي حملك صوب هذا النص البائس..
    أنت أجمل منه صدقني .. وبكثير ..
    أهلاً.



    (محمود محمد شاكر):
    مرحباً بالحكومة.... مرحبا ً مرحباً مرحباً..

    يشرفني جداً أن يحضى نصي بمرورك يافاضل !



    شويتين وراجع ... طوارئ



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    24
    يجب ان اعووود لقرائتها من جديد
    ثم من جديد
    جميل جدااااااااا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المكان
    حقيبه
    الردود
    23
    سلم على مشاهير كثيراااا

  11. #11
    ،

    ولا أجمل .!




  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    344
    شاخ الصبر واشتعل الوطن شيباً وجرحاً يا"مشاهير.. وما أتى (المُـنـتـظرون)... فقط أتى الجياعٌ الحُفاة .. يبللهم عرق الأيام الحامض وروائح ملح الأرض.. شرب الطريق من ماء قلوبهم فارتوت الخُطى..ولم تزل بعد القلوب خصبة لم تجف!!
    تعبوا فناموا واقفين....وتوسدتهم الأرض (حبوب سنبلةٍ تموتُ.. فتملأ الوادي سنابل)..
    جميلة هذه
    كل ما هنا جميل
    استوقفني اسم مشاهير
    غريب
    أله دلالة ما أم جاء عفويا ؟

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المكان
    في وطن
    الردود
    197
    ليفرح المشاهير يا حسام بما اشتهروا به اليوم
    لله در حرفك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في كوكب الفرض ..
    الردود
    315
    الصديق العزيز : حسام المقطري

    - حين بدأت القراءة هنا ظننت للوهلة الأولى أني ساقرأ شيئاً خليطاً من كل شيء.. اعتقدت أني بصدد قراءة يوميات ساخر ليس بينها أي رابط..ظننت أيضاً أني سأقرأ "هذاريات" طويلة أطول من حلم القارئ وصبره..
    لكني ظننت أن بعض الظن إثم يا رفيق
    - وجدتك هنا فيلسوفاً ، ساخراً ، متألقاً ، متألماً .... رااااااائعاً..
    - هذا نص بوسع القارئ أن ينطلق من أي سطر فيه بلا توقف ، في سعته أني يقدم إليه من الخلف أو من الأمام ، من الشرق أم من الغرب .. من أي مكان بوسعه أن يقرأه .. لا فرق.. أهنؤك عللى هذا الحرف الباهر وأغبطك جداً

    "- مشاهير" اسم جميل.. أتخيله اسم لقديسة أو لإحدى الإناث من بنات أفروديت التي تقبع في الأساطير.."كيفني معك؟"

    -(صلاح الدين) وافق على مسألة التطبيع مع شعب (خـيـبـر)..
    لا أجد رابطاً بين صلاح الدين وخيبر.. لكن ربما أجده عند علي بن أبي طالب.. أو أجد شعب حطين في بطن صلاح..

    تقبل شديد إعجابي وخالص تقديري..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في بشت كفيلي - المملكة - حارة الكم
    الردود
    437
    الزميل الأكثر من رائع
    دمت بسلام وعليكم إسم الله ورحمته وبركاته
    وتعويذة من شر حاسد إذا حسد
    ورقيتك وإسترقيتك ومن عين كل ساخر داويتك
    وياشيخ روح الله يحميك ويخلي لك قلمك
    قولوا بربطة المعلم آمين
    ولقد أنني قرأت وجبة دسمة وطازجة من هذاريات فكر المقطري
    وما طازج إلا الطازج

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    هذا كلام فلسفي جميل ..
    مـ الآخـر ، ماسون أفندي ، يقول حتى ما قال سلّم لي عليهم / أجيبها من أمريكا أجيبها من روسيا ، إنت تتفرج وإنت ساكت
    ولاّ تكون حتت جندي على رقعة شنطر ( ويخب ) يخب هذي لسان حاله بس للأمانه ما سمعتها منه !

  17. #17
    لم كل هذا التشاؤم يا صديق,, هذا واقع سنعيشه شئنا أم أبينا والعبرة فيمن يمتلك القدرة والإرادة في تغيير هذا الواقع "المعفّن" ,,,
    ثم لا تتعب نفسك في المقارنة مع الأجيال السالفة,, فإن عجلة الزمن تدور وتنثر غبارا على حياتنا لم يكن ليوجد في حياة أسلافنا ,,,
    شكراً لك ,,, وأرجوا أن تكون مقالتك القادمة عن الجوانب المشرقة في هذا العالم "المعفّن" ,,,

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    ,,,
    الردود
    296
    جميل ومفاجئ ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    بالقرب من كسرة "حرية" يابسة !
    الردود
    142



    ولأن الكاتب _غالباً_ يا سادة مرتعٌ خصبٌ لعقد النقص والكمال وما يلحق من جنون نرجسية وجنون عظمة
    وجنون بقرٍ وبعيرٍ وما شاءت الحظيرة أيضاً،،
    ولأن الكاتب _غالباً برضو- (ولاسيما الفاشل)
    لا يجد سبيلاً يقنع فيه الجمهور الطيب بأن كم لقد إنه لشخصية ٌ(في أي بي والله)، و(مشغولٌ مشغولٌ خليها على ربك):
    خيرٌ من التظاهر بالغياب وتطنيش واجب الرد على تحاياهم كما يفعل معظم عباد الله (الكويسين نفسياً وعقلياً)،،
    ولأن الكاتب بالفطرة _غالباً_ فشارٌ ويحب الفشفشة عمال على بطال،،
    ولأن ولأن.... الخ من الكلام الفاضي،
    فإنني لست ألقى ما ينسب من التعبير بمناسبة هذا التأخر المبارك لجناب حضرتي المُحترم سوى أنه: (المعذرة يا سادة للتأخير.. كنت مشغول شويتين والله) !!
    قبل استئناف مسيرة الرد على حضرة الضيوف الكرام :









    ريـال:
    ولأن اقتراف أي شعورٍ كان _ولو حتى امتنان_ يقع كما تعرف ضمن طابور المسائل الممنوعةٌ
    والمُحرمة على أيٍ كان سوى حضرة (المدام) المصون،
    بموجب توصيات الشيخ (حماتي) الموقرة _يحفظهما الحفيظ في يوم واحد_ على افتراض أن لدي حماه وبنتها طبعاً،،
    فإنني يا فاضل سأمتنع عن المجاهرة بهذا الشعور النبيل الذي أوشك انقراضه من زريبة مشاعري،
    مكتفياً به سراً وبإخلاصٍ لجنابك يا فاضل سائلاً المولى عز وجل أن يعلقك وريالك في أعلى نواصي النجاح والتوفيق،، أو أي ناصيةٍ تروق لجنابك المُحترم !!
    ثم إنهُ امتنانٌ _عرفي طبعاً_ لأن "كهنة" التاسع والعشرين لا تنام عيونهم الساهرة !!






    أبو نواف البكاري:
    البسمة أيها الفاضل غدت سلعةٌ باهظة الثمن عسيرة المنال كحقن "الأنسولين" في مستشفيات مدينتي المعطاءة..
    ومجرد إزهاقها على نصٍ بائسٍ كالماثل أعلاه يعد عملاً لا مسئولاً أو محسوب العاقبة !!
    ومثلك دوماً لا يحسب عاقبةً وحساباً في نبلٍ أو كرمٍ !!
    أهلاً فوق ذي أهلين !!







    قـتـيل:
    منذ أسبوعٍ وعشرون سنةً ضوئيةً تقريباً وأنا مازلتُ أغطُ في ذات المنام لم أصحو بعد ..
    هي هي ذاتها الأحلام والأوهام والليالي الناعسة لا تتغير.. وهو هو ذاته الوعد والعشم بتحقيقها لايحيد..
    هم هم ذاتهم يقومون بدورهم إخلاصاً وتفاني كُل ليلةٍ بلا ملل أو كلل.... كُللللللللل ليلة..
    وفي كُل ليلةٍ حين أشاطرني رغبة الصحو يقنعني شيطاني الرقيعُ بأنه أسرع وأسهل وسيلة لتحقيق الأحلام هي "النوم".. في كللللللل ليلة ..
    لذلك لا أظنني مطلقاً على أي ميقاتٍ قريبٍ مع اليقظة.. لا أظن خالص !!
    ثم لقد أنه أهلاً ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    41
    نص جعلني أهذي .. أتذكر بين يدي كلماته سنين الثورة العجاف ..نعم سنين وعجاف !
    اكتشفنا الكثير ..فاق ما عرفناه حتى امكانية السخرية منه ..إنه الوجوم ..بديع انت اذا استطعت ان تكتب في زمن الوجوم ..زمن الخُرس والخُرس فقط

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •