بسم الله الرحمن الرحيم


و القلبُ يقطرُ حرقةً و تألمًا







اغضب ، فإنك إن ركعتُ لهم ستر
كعُ بعدها ذلًا ملايينَ السنين


اغضبْ وقل إني سليلُ المجد في
أرض الكرامةِ أرضِ كلّ العالمين


اغضبْ فهذا النيلُ يغضبُ زاخرًا
ويصبُّ آلامَ اللظى للظالمين


اغضبْ ، فأنت على الزمان رواية
علمٌ يظلُّ مرفرفًا للمسلمين


اغضبْ ، ولا تخنعْ فلستَ بطالب
منهم حياةً ، أنتَ نبراسُ اليقين


اغضبْ ، لعمرُ الله إنّك إن فعلـ
ـت فسوفَ يسقطُ كل جند المعتدين


اغضبْ ، فإن لم تنتفض مسحو كرا
متك العظيمة واندثرتَ بها مهينْ


اغضب فإن الله لم يخلقك أو
يخلقْ شعوبَ [ الحق ] حتّى تستكينْ


و الله لو لم تغضبوا من أجلها
بارتْ نهايتكم وصرتمْ هالكينْ


يا أيها المصريُّ يا رمزَ الإبا
ء ، ويا بيانًا فاقَ كلَّ الأعظمين


يا بيرقًا في العزّ يشرقُ نورهُ
قبسًا ينيرُ بحسنهِ للطالبين


قمْ لبّ دعوةَ من مضوا لله في
نورٍ وكن خيرًا لهم نعمَ المعينْ


واعلمْ بأن الجنّة الغراء ما
خلفَ الرصاصِ وخلفَ نارِ الغاصبين


ما بينَ نيلِ الموت في عزّ وبيـ
ـن جنان ربّك طعنةٌ من غادرين


فاصعدْ بروحكَ عاليًا متمنّعًا
بالله و الله القويّ هو المتين






عمار البلقاسي


الأحد
11 / 10 / 1434 هـ
18 / 8 / 2013 م