Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عيون جائعة.!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    اليمن
    الردود
    168

    عيون جائعة.!

    الحياة ليست هكذا يا صغيرتي ، إنك تستحقين أفضل مما تظنينه قدرا يجب الاستسلام له دون محاولة تغييره ، يحتاج الانسان الى كسر سياج اليأس الرابض في اعماقه من خلال تفسير الحياة بشكل مختلف ، ليس الجوع وحده من يحركنا ، ليست الامعاء هي من تفعل ذلك كي تنجز فينا إرادة الحياة كما نعتقد وهما.
    الحياة يا صغيرتي ليست على النحو البائس الذي يشبه الواقع فيه ملامحك ، هي دفق شلالات من العزم وهي إرادة تصنعها فكرة نؤمن بها حين تعيد صياغة منظوراتنا الى الحياة بشكل مختلف، أتألم من أجلك لأنك لن تكوني أحد أعمدة التغيير في زمن غياب الأفكار الكبرى التي تمنح الانسان أولا وقبل كل شيء الاحساس بإنسانيته وبكرامته وأنه ليس شيئا ماديا عاديا سينتهي دون عودة الى الحياة من جديد ، هذا التفكير يا صغيرتي عادة ما تنشئة أحكامنا الضالة نتيجة غياب الفكرة التي تمنحنا المعنى الحقيقي لوجودنا وتفسر لنا معنانا الكامن فينا حين نصل الى يأس من كوننا لسنا سوى عدم سيلفه العدم.!
    كانت تجلس مع والدتها السمراء أمام مطعم الشلال فيما كان اخوها يمد يديه بائسا يستجدي العابرين وأمهما ترمقه بعينين تتمنى أن لو تجود اليه الايدي الكزة بشيء يستعيدون فيه عافية بطونهم التي تتضور جوعا ، كنت أحس بهما تماما ، مد يده كي اعطيه شيئا ، لكني كنت خالي الوفاض ، كنت صفر كما هي بطونهم وكما كانت بطني أيضا .!
    كانت يده سكين صغير غرزه في قلبي ، كنت احس به وهو ينظر إلى ميازين الأطفال قلت له ماذا لو ان معك ميزان.! أعاد النظر بصمت الى ميازينهم ونظر الى ، كانت نظراته تؤلمني .
    الحقيقة نحن في وطن لازال ميزان العدل فيه مختل ولازالت مؤشراته تؤكد التفاوت الكبير بين الناس ، تعثرت جهود المصلحين في إقامته على النحو العادل ، ولو أن ثمة إحساس ببعضنا لكان الخارجين من مطعم الشلال أكثر إحساسا بهذين الطفلين وأمهما ، ولكنا أكثر إدراكا ان العدل حين لا توجده الدولة يصبح ممكنا حين توجده القيم التي نؤمن بها كمجتمع مسلم يرفض المؤمنون فيه أن تلصق بها جريمة الشبع فيما يفتك الجوع بأمعاء صغار فيه زغب الحواصل وجدوا ذواتهم على رصيف البؤس يتسولون ..
    لكني على ثقة أن ما تبقى من ظلم لم تجتثه الثورة ستجرفه شلالات البؤس المندلق من عيون لازالت جائعة إلى الخبز والحياة والحرية والكرامة...


    رجل لا يمكن قياسه حتى بمقياس رختر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    البيضة
    الردود
    665
    جميل يا عزيزي
    قلبي م الحامظ لاوي





    ميم دال حالياً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    جميل ..


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •