ببصيرة ثاقبة و منظوز مغاير لما تم غسيل ادمغتنا عليه ينفث هذا الكتاب من روحه فيك.

بإجلال بالغ التأثر تتجول في سطوره و صفحاته، لاطما خد البداهة تارة

و ضاربا إفك التجهيل عرض الحائط.


هذا الكتاب جولة في التاريخ عبر اصدق المصادر (القرآن الكريم) و أبلغ الحديث


و ما اتفق العلماء على صدق وقوعه عبر التاريخ.


جولة ملء الواقع تشدك من أذن الفكرة إلى لب المضمون بلا قشوور ولا أقنعة.


جردة حساب حول تاريخ العاصمة السياسية للحدث في العالم.


فحوى الكتاب تؤكد أن محور الحدث السياسي المهيمن على المعمورة هو ذات المكان عبر الزمن.


يخرج ابراهيم عليه السلام من العراق الى ذلك المكان فتسود الحنيفية و تستقر.

ومن نسل ابراهيم عليه السلام

اسماعيل و اسحاق و يعقوب ويوسف

عليهم الصلاة و السلام و مدى علاقتهم في تلك الأرض.


وعرش سليمان العالمي في ذات البقعة.


التوراة من بعد ابراهيم.... وصية موسى عليه السلام لقومه


أن تمسكوا بالتوراة تبقوا ظاهرين مسيطرين من تلك البقعة حتى يأتي المسيح.


وإن فرطتم بالتوراة قبله سيجيئكم من يخرجكم. و قد فرطوا و طردوا.


المسيح عليه السلام و دعوته و انتشارها من ذات البقعة.


تكذيب المسيح و محاولة تصفيته بانتظار (مسيح حقيقي و ملك يحكم العالم من ذات البقعة.)


دعوة محمد صلى الله عليه و سلم

و انتطلاقها للعالمية بعد ان سيطر المسلمون على ذات البقعة.


تراجع قوة المسلمين بعد تفريطهم بالمكان نفسه.


عودة القووة و الوهج للدولة الاسلامية بعد تحرير ذات المكان.


ثم اختفاء دولة الخلافة بعد الاخفاق في المحافظة على ذات المكان.


وعد الله لبني اسرائيل أن يعودوا لذات المكان بالظلم و الفساد.


انتظار بني اسرائيل في ذات المكان للملك المسيح كي يحكموا به العالم.


المسيح الدجال


يأجوج و مأجوج


العلاقة بينهم


رابط المكان الذي يجمعهم.



كل هذا وجدته في كتاب من القطع الصغير

A5

365 صفحة

اسمه....

القدس في القرآن الكريم

لمؤلفة الشيخ عمران حسين.