Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 14 من 14
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262

    يـــومـــيـــات مـــغـــتـــرب ..

    من أسوأ القرارات التي يمكن أن يتخذها مغترب جديد هي أن يختار العمل في مدينة الرياض .. كأول مدينة يتغرب فيها عن بلده .. كما قراري أنا ..
    شهر إيلول 2011
    شمس حارقة جافة ..

    الدائري الجنوبي كما طرقات الرياض الموحشة لا حياة فيه سوى لمركبات تدفق خلاله بلا نهاية , يركبها عبيد مثلي ومثل سائق الخدمة الذي يرافقني , عبيد يتوجهون إلى عملهم كالروبوتات في زمن محدد ووجهة محددة لا يوقفهم لهيب الشمس ولا حوادث مروّعة على جنبي الطريق وما أكثرها هنا !
    نسير وقد تراءى أمامنا معمل الاسمنت الشهير على بعد بضع كيلومترات ! هذه الـ"بضع" مسافة قريبة جداً بحسب مقاييس هذه البلد ولكنها بحسب مقاييسي هي مسافة شاسعة أنا الذي كنت إذا أردت الذهاب من حي الخالدية إلى حي الوعر أقرأ دعاء السفر !

    بمرورنا قرب معمل الاسمنت يعني أننا قطعنا ربما ربع المسافة من حي الحزم إلى حي النسيم , هذه المسافة التي نقطعها كل يوم أكثر من مرة بين المشروع في الحزم والمكتب الرئيسي في النسيم , أقضيها بالتدرب على محادثة السائق بلغة عجيبة تخلو من الضمائر والأفعال المساعدة وغير المساعدة والكثير من التعابير التي تعتبر ترف لغوي لا حاجة له !
    أحدثه عن بلدي وعن الـ"كبير مشكلة" التي حلت فيها , ويحدثني عن المصريين وكيف يسيؤون معاملته , وأنه سعيد جداً بأن شخصاً سورياً يرافقه في عمله عوضاً عن المصريّ الأمر الذي يشعرني بالفخر ..

    وبعد رحلات طويلة تدق ساعة الاستراحة وكأنها ساعة الحرب بالنسبة للسائق , حرب الوصول إلى السكّن بأسرع وقت ممكن , أتوسّل إليه أن يؤجّل طعامه حتى العصر لكي ننتهي من أعمالنا أولاً وأحاول إفهامه أن رجوعه إلى السكن الآن ليس إلا مضيعة للوقت لكن دون جدوى , يتأفف من عادة السوريين في إسكات معدتهم بقليل من البسكويت ويذكرني بالقاعدة البنقالية "لازم أكل رز"

    وصلنا إلى مشارف حيّ الحزم عند الساعة الواحدة ظهراً بعد التفافات كثيرة , يكفي أن تشاهد قطع الأرض الخالية الموحشة لتعلم أنك في حي الحزم وتنتشر على أنحاء متفرقة بعض الاستراحات , والاستراحة هي بناء مؤلف من دور أرضي يأتيه الناس للترفيه عن أنفسهم !! أو تستأجره إحدى الشركات كسكن للموظفين كما فعلت شركتنا ..

    سرنا في طريق ترابيّ متعرّج حتى وصلنا إلى السكن , نزل السائق إلى مسكنه وانتظرت أنا في السيارة , وفي سكون وهدوء مزعج جلست أسترسل بأفكاري السلبيّة حدّ الكآبة حتى ضاق صدري فهممت بالنزول من السيارة واتجهت لمسكن السائق متأملاً أن أحظى بجلسة هادئة مع إنسان بسيط لعله يخفف عني آلام الغربة وكآبتها ..

    دخلت عليه فرأيته يفترش الأرض وأمامه وعاء من الرز وقطعة من السمك وقد شمّر عن ساعده , وتبخرت كل أفكاري وأحاديثي التي كان من المفترض أن أشاركه إياها وأنا أراقبه كيف يعجن الرز بطريقة إنتقامية ويكوّره مع قطعة سمك ويقذفه في فمه , ويا لها من مصيبة حينما يشعر أن في فمه شيء من حسك السمك وتبدأ رحلة البحث عنها بين زوايا المغارة الفموية يرافقها تساقط حبات الأرز في الصحن وعلى أطرافه , حتى إذا ما فرغ من طعام جعل يلعق الصحن ثم يتحمّد الله ويغسل الصحن بالماء , والماء فقط ! مستعيناً بيده التي أكل بها ثم يملؤ وعاءه بماء ويشرب فترتوي ملابسه قبله ثم تخرج ريح من فمه تحدث قرقعة وجلبة في الأجواء .

    يتبع ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    لقد قضيت أيامي ومازلت في البحث عن إكتئاب الغربة !
    لطالما قرأت في ثنايا الكتب ووصفحات الإنترنت قصائد المعذبين وآلام المكلومين , عذبتهم الغربة وآلمهم الفراق , فما ظننت أن بعد هذه الفاجعة يمكن للنفس أن تعود لرشدها وتصحو من كربتها فالحدث جلل عظيم , حتى إذا ما صرت إلى ما صاروا إليه وشعرت بما شعروا به أصابني شيء أشد مما أصابهم .
    إلى كل هذا الألم رافقني وسواس قهريّ , فأنا لا أستطيع أن أتخيل مجرد تخيّل أن أنسى غربتي واشتياقي وآلم الفراق , فإن ركنت إلى متاع الدنيا لاهياً , أشعل بي الوسواس ناراً جعلتني أصحو من جديد , أصحو وتصحو مشاعري وأعود لآلامي من جديد , فتتموج مشاعربي بين التوجع من باب الواجب من جهة والألم العفوي من جهة أخرى .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    ممتع ....



    ........... اكمل .
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    الرّف
    الردود
    85
    ربما أنت من الأشخاص القليلين الذي ما زلت أخصهم بالدعاء الله يسعدك يا أخي
    جميل ما قرأت أسلوبك متغير جدا .. عجيبة هذه الصدفة
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    لم تعجبني فكرة اللجوء للناس البسطاء , فهمّ الغربة مهما كبر سيبقى تافهاً بالنسبة لعاملٍ أنساه الذل عذاب الاغتراب , فشغله شقاءٌ عن شقاء , يتقاضى راتباً قدره 1200 ريال , وإني لأقف احتراماً وإجلالاً وإكباراً أمام قدرته على تأمين طعام له ولعائلته واحتياجاتهم من مسكنٍ وطبابة .. ويدخّر مبلغاً شهريّاَ حتى إذا ما عظم المبلغ ترك الغربة وعاد إلى بلاده ليفتتح دكّاناً أو ما شابه يعتاش منه , وكل ذلك براتب 1200 ريال شهريّاً !
    أيُّ مواساة ترجى لي من هذا الإنسان البسيط , فكنت في لجوئي له كالمستجير من الرمضاء بالنار , وقد كان اطلاعي على مصائب غيري لا يهوّن عليّ مصابي وإنما تركبني همومي وهموم غيري , فكان حريّاً بي أن أختار من ألجأ له بعناية ولم تطل رحلة البحث حتى علمت أن ما من أحدٍ يهوّن عليّ بالقدر الذي أتطلّع إليه إما لعجزٍ منه أو لشدة معاناتي , ثم أصابني هوسٌ بمراقبة أحوال المغتربين من حولي , فإن رأيت أحدهم مبتسماً ضاحكاً مرحاً لازمته لأعرف كيف يتدبر أمور غربته ! وأستغرب فيه هذا الاستهتار فأيّ شيء يلهيه عن وطنه ! وإن لاحظت حزناً وكمداً من آخر استجوبته بمسببات هذا الضيق , ثم أقنعه أن المسبب المباشر وغير المباشر هو الغربة , وأفيض بما في قلبي من آلام , وما أكثر ما كان الردّ ربنا يهوّن عليك , وكفى !
    عُدّل الرد بواسطة AL-Asmar : 24-02-2014 في 10:14 AM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أبو مختار عرض المشاركة
    ممتع ....



    ........... اكمل .
    يبدو أني مازلت عاجزاً عن التعبير وإلا فأين المتعة ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة هباءة عرض المشاركة
    ربما أنت من الأشخاص القليلين الذي ما زلت أخصهم بالدعاء الله يسعدك يا أخي
    جميل ما قرأت أسلوبك متغير جدا .. عجيبة هذه الصدفة
    وربنا يسعدك ولا يُردّ على جميل دعاءك إلا بمثله ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    لعل تكرار بعض الألفاظ في نص واحد هي نقطة ضعف ولكنها تدل فعلاً على مكنونات قلب الكاتب فكم مرة ذكرت كلمة الألم فيما كتبت ! إن هذا الألم الذي عشته على مرّ الأيام ولّد ضغطاً نفسيّاً كبيراً استمرّ باستمرار الغربة حتى استحال إلى شيء آخر لا أعرف إن يصحّ لي تسميته بالذهان !!

    من فرط التفكير بالأهل الوطن والأشياء المفقودة التي تولّد الشعور بالغربة بدأت أتوهّم بأن هذه الأشياء غير موجودة أساساً ! فأتخيّل أنّ الحيّ الذي أقطنه قُصِف والأهل ماتوا .. ثم ماذا لو أنّ الحيّ غير موجود أساساً وغربتي خلقت وطناً في مخيّلتي أشتاق له , وأهلاً أفتقد رؤيتهم وألفة صحبتهم , ثمّ يضمحلّ هذا الشعور بمكالمة هاتفية مؤقتاً وسرعان ما يعود .

    للمصادفة فإن هذه الحالة ترافقت مع حالة رضا عن عملي وانسجام مع الموظفين هناك ولكن ذلك لم يعد يهمني فالوضع لا يُطاق , لم يكن على عاتقي أيّ مسؤوليات تذكر اللهم إلا أحلام وتطلّعات المستقبل , لا زوجة ولا مُعالين ,ثمّ إنّها حياةٌ واحدة فما الذي يدعوني للبقاء في غربتي ؟ لم يطل تفكيري وبحثي عن أسباب تدعوني لترك الغربة يكفي ذاك الشعور الغريب وكان قراري بالخروج بلا عودة !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    إن فاتورة العودة للوطن كبيرة جداً لا طاقة لي بها .. فاتورته الالتحاق بجيش الوطن المغوار والمشاركة في قتل أبناء وطنك ..
    والاسم معممٌ على الحدود لكي يتم التأكّد , بأنك لن تدخل قبل التوجّه لدفع الفاتورة ..

    الآن يا وطني أعود إليك .. *
    توصد في عيوني كل باب
    لم ضقت يا وطني بنا ؟
    لم ضقت يا وطني بنا ؟
    قد كان حلمي
    أن يزول الهمّ عنّي ..
    عند بابك
    قد كان حلمي
    أن أرى قبري
    على أعتابك
    الملح كفّنني
    وكان الموج أرحم من عذابك
    ورجعت كي أرتاح يوماً في رحابك
    وبخلت يا وطني بقبرٍ ..
    يحتويني في ترابك
    فبخلت يوماً بالسكن
    والآن تبخل في الكفن
    ماذا أصابك يا وطن ؟
    ماذا أصابك ..
    يا وطن ..



    *فاروق جويدة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    كوكب الأرض
    الردود
    94
    وطن ،، مواطن ،،، وطنية
    في رأيي الخاص كلها عبارة عن محفزات لمعادلة الذل التي طبقت على الأمة الإسلامية
    تماما كما تحفز الحرارة والضوء و .... التفاعلات الكيميائية
    .......................
    قال الشاعر :
    صادقت الغربة في الغربة *** وقضيت سنيني أتعلل
    هكذا كنت أنا ، وهكذا تكون أنت إن صدق القلم فيما وشى به

    ........
    أعجبني ما جاء هنا ،، طبت ورد الله غربتك
    ما وجد أحد في نفسه كبرا,,,,,,, إلا من مهانة يجدها في نفسه.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    كوكب الأرض
    الردود
    94
    وأسمح لي هنا بزاوية سلام
    أبو مختار ،،، كيف حالك أيها الرفيق -والله زمان- اشتقت الى تعليقاتك اللاذعة بجمال
    حفظك الله أخي وزريتك ومتعك بهم
    ما وجد أحد في نفسه كبرا,,,,,,, إلا من مهانة يجدها في نفسه.

  12. #12
    مؤلم ما هو هنا ..
    يارب أن يملئ حياتك بأشياء أجمل .. تخفف ألم الغربه عنك .
    يارب .. رحمتك أرجو ..
    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    على مشارف السخرية
    الردود
    3
    °°°°° أربعون سنة قضيتها متنقلا من حجر إلى حجر تأكدت من خلالها أن الغربة هي غربة بشر.......

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    إيييييه الله يفرج ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •