Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: العقل "الجزمة" !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الردود
    25

    Angry العقل "الجزمة" !



    أرسل لي أحدهم عبر البريد الإكتروني صورة لأشعة سينية أو ماتسمى بلغة العلوج بـ X-Ray، وهي عبارة عن صورة لجمجمة إنسان وبداخل هذه الجمجمة حذاء ( أكرمكم الله) إما بديلاً عن المخّ أو ملتصقاً به ...و لمن لا يعرف الحذاء، فهو ياسادة ياكرام عبارة عن قطعتين مستطيلتي الشكل وأطرافها غالباً ماتكون مقوّسة تكون عادةً من الجلد أو من البلاستك لها أستخدامات سلمية كما أن لها إستخدامات آخرى غير سلميه ... فمن إستخداماتها السلمية أن أبن آدم يضعها في قدميه لتقيه حرارة الصيف وبرد الشتاء وأخطار الارض أما عن إستخداماتها الغير سلمية فـ منظمات حقوق الصراصير و حقوق الظواطير (الوزغ) تعتبرها سلاحاً فتاكاً من أسلحة الدمار الشامل ومن الأسلحة المحرمة دولياً.
    كما قد يكون صديقاً وفيّا عندما يقلّ أحدهم أدبٓه عليك ويريد من يُرجِعٓه إلى صوابه فيريه بعضاً من نجوم و كواكب مجرّة درب التبّانه في رابعة النهار.


    هذا الشيء المسمى حذاء تم زرعه لاحقاً في بعضٍ من الجماجم لتعويض النقص في العقل، فبعض العقول تعتمد على نوعية الحِذاء الذي بداخلة فكلما كان الحذاء صاحب علامة تجارية مشهوره كلما كان التعويض أفضل وأحسن ... ويؤسفني أن بعضهم ينتهى به الأمر بزرع (جوتي) رياضة (شراع بدون خيوط) ظناً منه أنه كلما كان الحذاء قديماً كانت الحكمة و رجاحة الجزمة أقصد رجاحة العقل أكثر.



    تٓقطُر (سعبولتة) حتى تملأ أذنه اليسرى فتأخذ طريقها إلى وسادتة الكريمة المسماه بأُم السعابيل، فهذا الجزموي إن أراد النوم دخل في غيبوبة لمدة 48 ساعة قابلة للتمديد فيصبح جثّهً هامدة كالكوز مجخياً لايعرف معروفاً ولا ينكر منكراً فلا صلاة ولا خوف من الله ولاصلة رحم ولا إهتمام لوالدين أو لعائلة أو لبيت.
    وإن تفضّل الله على هذا المخلوق وردَّ روحه إلى جسدة وقام من نومة فهو يحتاج إلى بضع ساعات حتى يعي مالذي يدور حوله بمعنى آخر (منفّس) طوال اليوم، فإن قدّر الله عليك وقابلته في تلك اللحظة فأول ما تلحظة هو عيناه الجاحظتان الحمراوان وكأنه قد قام كلبٌ أزعر بِعَضّ مؤخرتة، فإن رددت البصر كّرتين ن ونظرت أسفل عيون (المها) الجاحظه فسوف تجد (السبال) قد تدلّى على صدرة ومن لا يعرف السبال فهو ياسادة ياكرام في لغة أم رقيبه (الشفّة السفلى) للناقة أم أربعه وأربعين (مليون ريال طبعاً) وهي علامة من علامات جمال الناقة والتي لو شاهدها أحد مريدي هذه البهائم لتسببت له في لوثة عقلية يُنقل بعدها مباشرة إلى شهار الطائف.


    بالكاد نجح في مدرستة بعد أن أستأجرت عائلته الكريمة سيارة ذات دفع رباعي لإنتشاله من مستنقع المدرسة والتى قضى بها جلّ حياته فبعد هذه المعاناة والشهادة الزائفه يريد أن يعمل في (أرامكو) يعني شين وقوي عين، يذكرني بنكته قديمة فقد دخل أحد هذه العقول على الضابط بشهادة سادس ليلي وقال له “عندكم وظيفة عسكري” قال يابويا ماعندنا فارقنا .. قال ياااه أجل شغلوني ضابط”، هذه النوعية من البشر منذ ولادتها وهي عالة على المجتمع و عاله على والديه وعاله على عائلته، يقدمون له كل العون والمساعدة ولم يقدم لهم سوى المشاكل حتى أصبحت أقسام الشرطة تعرفه وتعرف حارته وكل فردٍ من أفراد عائلته الكريمة.
    يعتقد هذا الملحوس أنه يجب على الكلّ بدون إستثناء خدمته والتودد له وهو بالمقابل يسئ لهم بشتى الوسائل فهو يشتمهم ويشتم كل من حوله لينتهي بشتم الجزمة التي يحملها في جمجمته، فالعائلة تنصاع أحياناً لدرء الفضيحه وألسِنَة البشر وهو بالمقابل يستغلّ هذا الوضع للضغط عليهم لتحقيق مكاسب ذاتية، نوعية من بني البشر بكتيرية الطباع جرثومية التأثير إنتهازية المبدأ تعيش على الآخر فلو أن الآخر (أعني الأب والأم والعائلة) أمسك يده ولم يمدّه بالمساعده لمات من حينه.


    هذا الجزموي يريد من عائلته أن يقومو بتوظيفه ثم شراء سيارة له ثم تزويجه ثم بعد مايقوم هذا الديك بتلقيح دجاجته والحصول على البيض يريد من أبيه وأمه الإهتمام بأطفاله غير مبالي لبّر والدين أوصلة رحم، فكلمة (أُف) ليست في قاموسه فهو يتميز بطول اللسان ونتانة الكلام فلا رحمة ولا إحترام، بعدها تنزوي والدته في أحدى جنبات الغرفة وقد بللت الدموع وجهها الطيب، تباً لك ولما تقوم به ياقليل الأدب وياعديم الكرامة، أبلغت فيك الجرأه على معاملة والديك هكذا بعد أن عملو المستحيل لجعلك إنسان مثل سائر البشر، كيف بعدما سهرو الليالي وهم يبكون من مرضٍ ألمّ بك،كيف بعدما أراقو ماء وجوههم لأجل أن يشفعون لك بوظيفه أو زواج أو غيره،


    مثل هذه العقول الجزموية تعاني من إنفلونزا الحمير والتى لم يكتشف لها علاج إلى هذه اللحظة وللأسف هذه المجموعة ربما تكون في أغلب البيوت وفي بعضاً من ألاصدقاء وربما كثيراً ممن نعمل معهم، لاينفع معها سوى (الهَجر) فهي تعيش في جوها العفن، فهم كنافخ الكير والذي لا يصلك منه سوى أن يحرق ثيابك أو أن تشمّ منه رائحة خبيثة، هذا العقل الجزموي يسيّره شيطانه الرجيم وأجزم أن أفضل علاج له ربطه هو ومنهم على شاكلته على شبك غنم ثم تقوم بـ (تلسيبه) بخمس من كَرَب النخل الرَطِب حتى يعضّ الأرض لعله يخرج شيطانه ويرجع عن طغيانه.


    محبكم / إنسان بسيط

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    عوداً حميداً , صديقي الغالي/ إنسان بسيط ...
    موضوعك طرق في جمجمتي بعض من كنت أراهم وأسايرهم في زمن الدادسن 85 . لله تلك الأيام
    كان صاحب لي , يرى نفسه مختلفاً عن البشر , ولو أشك لحظة أن يقرأ ما أكتبه لمنعت نفسي من
    ذكر محاسنه . للحق الولد وسيم , ووسيم جدا لكن عقله جزمة قديمة , بل جزمة مهترئة . عانينا
    من جزمته ( عقله ) العنت والشيء الذي لايحتمل . جاء مرة متباهيا , يكاد أن لا يلمس الأرض
    ووضع قدما على قدم , ورفع قدمه في وجوه القوم . لم يكن هناك قوم , كنا مجموعة من الصيّع على
    القهوة , مجموعة من البشر قتلتهم البطالة وأغاني فهد بن سعيد , و الديون لصاحب القهوة اليماني ( مارش )
    كعادته , رغم فقره يصر على أنه ( شيخ ) , يرفض أي نداء بغير هذه الصيغة . نادى العامل : ياحيوان , هات
    باعشن , وبراد شاي .... ( الكلام هذا , قبل المعسلات والفخفخينة , متزامنا مع الزغلول والسلوم ) . العامل ونحن
    نعرف صاحبنا , ومتعودون على ألفاظه . العامل عمل ( طناش ) كأنه لم يسمع . ذلك يجعل قدره يهتز أمام القوم .
    أعاد النداء , ياحيوان , وإذا الجدران أجابت العامل أجاب , بل كان يمضي وكأن الأمر لا يعنيه . نهض سريعا وأمسكت به
    وقلت : يا شيخ ( .... ) هذه ليست طريقة تخاطب بها البشر , ألم تقرأ ( ولقد كرمنا بني آدم ) ؟ , أحسن إلى الناس تستعبد
    قلوبهم . كلامي لم يطفيء غضب الشيخ . بل أصر أن ينادي المعلم ( مارش ) بجلالة قدره . حضر مارش , يماني قصير , لكن
    المكر والدهاء يختبيء خلف وزرته . نعم ياشيخ ( ... ) . لماذا لا تحضر لي البراد والشيشة ؟ هذا العامل الـــــ.... . قال مارش : أنت
    لم تدفع حسابك من شهر , ونحن لن ننزل لك أي طلب , حتى تسدد الفائت . صاحبنا امتقع وجهه , ليس أمامنا , نحن نعرف أنه مفلس ونحن
    مثله مفلسون , رواد القهوة من العاطلين والمتقاعدين وطلاب الجامعات وغيرهم , اتجهت أنظارهم ناحية هذا الشاب الوسيم الذي
    لايستطيع أن يدفع خمسة ريال قيمة براد وشيشة ( .... الله على أسعار زمان ... ) . تدخلت شفاعاتنا وأساليبنا اللطيفة للتوسط لصاحبنا
    بأن يحضر له المعلم الطلب , وأخيرا رضخ مارش لطلباتنا مؤكدا بأن تلك المرة الأخيرة التي ينزل الطلب دينا . جاءت الشيشة والشاي
    وانجعص الشيخ ( ... ) على الآخر وفرد عضلاته , وبدأ يسرد ويكذب ونحن ليس أمامنا الا أن نصدقه , وقال : تعرفون , كم قيمة الجزمة ؟
    هذه التي ألبسها ؟ , كل شخص قال رقما , كان يهز رأسه متعجبا , قال : قيمتها مائتان وخمسون ريال ( .. هذا المبلغ كبير جدا في تلك الأيام ..) .
    تعجب الكثير من هذا الرقم , أردف هذه اشتريتها من عقارية العليّا ( ... في تلك الأيام , أي شيء فاخر وغال ننسبه إلى العقارية ) , العقارية
    لايأتيها إلا علية القوم من التجار , وساكنوها غالبا من اللبنانيين الذين يركبون المرسيدسات , نحن حين نقف عند الإشارة نشبه تلك السناجب الصغيرة
    التي تتطلع بفضول . كانوا نظيفين جدا ومن عالم آخر .
    طبعا , صاحبنا حين قال : العقارية , برقت عيناه بريق غريب وتلفت وهو يرفع صوته إلى المطحونين من رواد القهوة من المتقاعدين والعاطلين . لكن ليسامحني
    الله , فقد امتلكت خبثا في تلك اللحظة , ونطحته بسؤال : هالحين , ياابن الكلب , تشتري جزمة بمائتين وخمسين ولا تستطيع تدفع قيمة خمسة ريال للشيشة ؟
    وضحكنا تلك الليلة ضحك , وكانت نادرة لايحب الشيخ أن يذكرها .
    المشكلة , أنه يضحك حتى على نفسه , مرة ركب معي في عز الحر في الداتسن 85 غير المكيفة , فوقفنا عند نقطة التفتيش , فأراد أن يستظرف , وقال : ما عليش
    الفورد بالورشة وجيت مع صاحبي هذا ! . الجندي طلب منه النزول , وقال له : قل أرنب ثلاث مرات , كان يعمل له فحص سريع للخمرة والعياذ بالله . هذا الشخص
    هو أكثر شخص كان يضع جزمة مقاس 42 في رأسه . عاش بالكذب , وحين أوصدت بيني وبينه باب الصحبة , تفلت ونفثت سبعاً وكسرت خمسة أعواد قصب , كي لا أرى
    وجهه مرة أخرى .

    يا صاحبي / انسان بسيط , سعيد أن اقرأ لك , بعد أن قتل فينا تويتر شهوة الكلام , وصدقت كأنما أتنفس من خرم إبرة .
    موضوعك ذكرني بأميلدا ماركوس , زوجة الطاغية الفلبيني ( الجيل الجديد لن يذكر هذا ) , كان لديها هذه الشر.... , تخيل
    ألف زوج من الأحذية الفاخرة , والشعب كان يعيش تحت خط الفقر .
    http://www.aawsat.com/details.asp?se...3#.U2fcOfBcbzk


    اعذرني / يابو محمد إن لم أحتفِ بك بالشكل المناسب , عسى أن تعود لنا سالما غانما من غربتك , حفظك الله بما يحفظ به أحباب قلبي الذين لا أنفك
    أذكرهم وأدعو لهم .
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الردود
    25
    أخي الحبيب القريب أبو مختار
    شكر الله سعيك وبارك في قلمك، فوجودك في الموضوع شرف وأي شرف للموضوع ولصاحبه
    لقد تركتم الساخر لنا فصفا لنا الجو ههههه حتى ترجع الطيور المهاجره فأعانكم الله على مانكتب،
    شكراً لك من الأعماق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المكان
    المدينة الأكثر صخبـ ــاً ~
    الردود
    18
    أجارنا الله ..
    كمـ أحلمـ أن أنسـ ـى نفسي وأطيـ ـرَ عاليـ ـاًآ _

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الردود
    61
    الكذب••• و ما ادراك ما الكذب. ..
    يفتح ابواب المهووسين و المهزومين نفسيا والمحبطين والمتسلقين...

    لكن كم قالوا. .. حبل الكذب قصير...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الردود
    25
    الاخت رُبى
    شكرا لمرورك

    الاخ الفاضل أحمد
    صدقت شاكراً طلتك الجميله

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •