Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800

    حديث الجنود/ أيمن العتوم ... حنين

    نعيمة
    حقيقة أم أسطورة من خيال الكاتب ليجذبني إلى إكمال تلك الرواية المجزرة.
    في الحقيقة لست من هواة السياسة والتحديات التي لا نتيجة لها والتي خساراتها أكبر من ربحها. لكنه قدر صنعه أبطال/أطفال كانوا ضحية أياد وسياسات أخرى وأصبحوا كبش الفداء.
    الأردن, جامعة اليرموك, اعتصم الطلاب من أجل إلغاء الرسوم أو تخفيضها فخفضت الدولة عدد ساكنيها.
    حينما نقرأ قصاصات من رواية فقد تجذبنا تلك القصاصات في حين أننا نستغني بها عن الرواية الأصلية.
    (حديث الجنود) اعترافات تأخر نشرها بسبب وهن وضعف دب في قلب البطل/الخائن.
    ليس كل ما تراه حقيقة. البعض عبارة عن بالونات جميلة تسعدك وتجعلك تتعامل معها وتصنع منها أسطورة في حين أن الضغط يجعلها تنفجر.
    ورب أشعث أغبر هو أكثر تحملا ومهارة في القيادة لكن القدر لم يمنحه فرصته.
    من خارج الورق لا يمكننا الحكم نحن فقط صنّاع رصاصات فارغة. من قلب الأيام أعانهم الله.
    "أنا كنت صاحب الآهة المرعوبة" هذه تلخص الرواية.
    "كلما هممت بنشر هذه الذكريات قفز الخوف والرعب إلي من جديد".
    (ورد شاهر) الاسم الروائي لصاحب الأحداث وحاشد الجنود شخصيه محبوبة جدا صنعت منه محط قلوب جميع الفصائل,
    (سراج) اليد اليمنى ل (ورد) ولو كتب لي إعادة صياغة التاريخ لوضعته بطلا ولربما اتخذت الأحداث منحى إيجابي وقتها.
    "بعض المحطات في الحياة لا يمكن للإنسان أن يتخطاها"
    هذه حالتي النفسية تماما اثناء القراءة, ربما لهذا لم يكن يعنيني الكثير من تفاصيل الرواية وكنت اعبرها بنظرات خاطفة حتى أصل إلى نقطة الحب حينما يأتي الحديث عن نعيمة.
    نعية هي زوجة طيار أردني شريف, كلما علا في السماء سقط قلبها في الأرض. رحلت روحه إلى السماء ذات مجد ورحلت روحها معه.
    نعيمة جسد نبت من دمع الشوق المحترق, نعيمة تلك التي أحبت فمنحها الحب القدرة على العطاء.
    كلما بذلت نعيمة أكثر كلما زاد فناؤها ورغم أن فناءها وصل بها إلى درجة الخرف لكنها لم تنس حبيبها ناصر ولم تكن تغمض عينها إلا وصورته في أحضانها تضم رفات الصورة إلى رفات قلبها.
    لا أعلم لم شعرت باحتياج أن أكتب عن نعيمة , شعور غامض راودني أنه لولا احتضانها لقلوبهم الفتية ما كانوا ولا كانت الثورة.
    كانت لهم كأم تلك التي وهبتهم الحب والنصيحة والطعام والمراقبة وتنظيم الوقت والحماية وأهم من ذلك كله ... الحرية.
    في تنظيمها لجلساتهم علمتهم أن الحرية تعطيك جميع المساحات للعمل والنقاش إلا أن تعتدي على حقوق الغير باسم الحرية.
    وكانت الثوره , جلسوا في صفوف على أرض الجامعة, أعلنوها ثورة على القرارات وليس ثورة على النظام.
    ربما كان خطؤهم الوحيد في نظري وأعلم أنه ربما من قرأ الرواية أو سيقرؤها قد لا يتفق معي في ذلك أنهم لم يمسكوا بالعصاة من المنتصف فاختل توازنها.
    بعض الأشياء لا تؤخذ كاملة ولا تصنع كاملة بل تدريجية تحتاج إلى أجيال حتى يتحقق نصر الجيل الأول ... لا كما اعتقدوا هم أن موتهم يصنع حرية الأجيال القادمة.
    لكن من مبدا أن لكل مجتهد نصيب لعلهم اجتهدوا فأخذوا أجر أجتهادهم.
    سؤالي هو هل حقا استفادت الأجيال؟
    تتكرر مأساة ورد واليرموك على مر العصور بمسميات مختلفة.
    البعض يقرأ التاريخ ولا يستفيد منه والبعض لا يقرؤه.
    لا أعلم لم ارتبط معي ورد واليرموك باعتصام رابعة وفضه.
    إذا أردت أن تصنع ثورة ووصل بك الأمر إلى أن تعلم أنك ميت لا محالة فعليك أن تجهز نفسك للموت واقفا وأن تجهز من بعدك لأخذ الحق.
    لكن أن تظل بثبات كاعتصام رابعة دون تقوية خارجية وتغيير أو تطوير في طبيعة الاعتصام فلابد أن ييأس الطرف المقابل ويأس الدولة قاتل دائما.
    قتل بعض شباب وفتيات اليرموك, أعتقل آخرون وجرح آخرون. انتهى أشخاص منهم بحمل إعاقات دائمة جسدية , أو نفسية كما حدث لورد.
    أبناء ورد ورثوا إعاقته النفسية ... فهل نجح ورد في ثورته؟

    في حديث الجنود تأكدت أننا نحكم على الروايات بناء على صدماتنا وحالتنا النفسية.
    أحببت نعيمة ولعنت أخاها وورد اللذان تركاها لتموت دون أن يشعر بها أحد, صعدت روحها إلى خالقها لعلها تجتمع مع ناصر فترقد في أحضانه إلى ما لا نهاية.
    عاشت مع ناصر وماتت فيه وبين يديه رغم أن موته سبق موتها بكثير.
    "الناس أجناس متكاملة وليست متشابهة. وليس هناك تفاضل بين الناس لأنهم عاشوا هذا الزمن ولم يعيشوا ذاك. الخير في أولها مثل الخير في آخرها, لا أحد يخلو من هذه الفطرة إلا الشيطان.
    نقدم أنفسنا إلى أنفسنا بعد أن نترك قناع الشر خلف ظهورنا.
    تتبدى إنسانيتنا على مرآه النور حين تنزع نفوسنا إلى غياهب الظلام.
    نحن نحاول أن نعيش حياتنا كما قرأناها في كتاب الغيب المحفوظ.
    كتاب الغيب ما خططناه بأفعالنا لا ما نسجناه بأحلامنا"
    "الإنسان هو الإنسان قد يضعف قد يهتز قد يتراجع"
    "يصنع الثورة كلمة ويصنع النصر كلمة"
    "عزيزي ورد تعلم أني كنت على خلاف مع الإخوان لكني لم أكن كذلك معك. واقسم بشيوعيتي أني أحببتك حتى نسيت نفسي. قد ينسى التاريخ صوت الآهات لكنه لن ينسي صوت الحرية. من أجل هذا الصوت الذي لن يغيب كتبت هذه الأسطر"
    قد نختلف لكن لا يعني اختلافنا أن نبتعد عن بعضنا يجب علينا أن نترك مساحة للحب في داخلنا تجعلنا نتسامح.
    ورد طائفة من الإخوان من قياداته قالت أنه خائن وتركته لليأس والضعف في حين أن من عاشر قلبه ممن يختلفون عن منهجه حتى بعد كل شيء مازالوا يثقون فيه وينصرونه ويقفون معه ويحبونه.
    توقف نمو ورد النفسي وبقي سراج حلقة الوصل بين الماضي والحاضر والمستقبل.
    لا تكن نفسك فقط, بل اسمح أن يكن غيرك معك في بعض الأوقات, فربما تعجز أنت وتحتاج أن تتكئ على الآخرين لتكمل المسير.
    هذا هو ملخص الحياة/الرواية.



    _______________
    حاليا أقرأ الأخ الأصغر ل كوري دكتورو
    فرق شاسع بينهما سمح لي بتغير نوعي قبل أن أعود للعتوم
    خاصة وأن الأخ الأصغر تناسب اهتماماتي جدا


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    البيضة
    الردود
    665
    للصدفة بدأت اليوم في قراءة الرواية
    ولم أفضل الاطلاع على قراءتك لها قبل أن أنتهي أنا من قراءتها.
    أشكرك
    قلبي م الحامظ لاوي





    ميم دال حالياً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    ماجد الصالح
    يعجبني رأيك في الكتب.

    انتطر أن أسمع منك عن حديث الجنود

    بمناسبة أني في صفحتك في الفيس والتي تفتحها لعامة الشعب فرأيك في القوقعه يجعلني لا أكره بعض الأمريكان الذين يأتون إلى بلداننا
    وذلك تناسب مع بعض مع قرأته في رواية الأخ الأصغر

    ثم ما قصة غباش هل هو كتاب لك؟


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    البيضة
    الردود
    665
    السلام عليكم

    قرأت الرواية وفي النصف الثاني منها لم أتمالك نفسي فصرت أقرأها بتململ وبصراحة أعتذر لكوني لم أكمل ثلثها الأخير
    لم أجرب من قبل تقديم تصور عام لرواية قرأتها
    ولكن بعجالة فإن الرواية ضعيفة من حيث المبنى الروائي، لكنها باهرة من حيث السرد الواقعي للأحداث والنقل الأمين لها بشكل مدهش..
    تكلم فيها عن أشياء كثيرة بحرفية أقل بكثير من طريقة رواة آخرين لها.. أراد أن ينشر فلسفته أو فلسفة الفكر الإخواني وهذا شيء مقبول في الأدب
    لا ضرر أن تنطلق من قاعدتك الحزبية في كتابة الرواية ولكن في حال فعلت هذا فإنه من العيب عليك أن تسطح لأفكار الإتجاهات الأخرى..
    لم أجده محترفا في توضيح الأفكار السياسية المتنوعة التي سادت قبل التحرك الفعلي للطلاب أو المظاهرات..
    أعجبني للغاية ذكاءه باستعمال تأثره بلغة القرآن الكريم بطريقة حرفية ومرتبة.
    إجمالا وبشكل شخصي لا أحب هذه الطريقة في السرد وأجدها بلا شخصية أدبية قادرة على إثبات نفسها أمامي كقارئ معتدل للرواية العربية
    لو اطلعتِ على رواية "مديح الكراهية" لخالد خليفة سوف تجدين فيها غوصا لعالم الإخوان المسلمين وأحداث السبعينات والثمانينات في سوريا ولكن بحيادية واضحة وبأسلوب أدبي محترف..

    كانت هذه أول مرة أقرأ فيها للعتوم، وأعتقد بأنها الأخيرة،
    أشكرك.
    قلبي م الحامظ لاوي





    ميم دال حالياً

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    سعيدة برايك
    بعض الرويات نقرؤها ليس بهدف أدبي
    العتوم بالنسبة لي لم يكن ممن استمتت معهم بسردهم الأدبي لكن أعجبني سرده المباشر للأحداث كما قلت أنت.
    هو كذلك حتي في رواية با صاحبي السجن التي أعجبتني أكثر من حديث الجنود
    أما يسمعون حثيثها فاكتفيت ببدايات لم أكملها لأسباب خاصة بقلبي
    العديد من الروايات التي تتحدث عن السجون والمعتقلات والمواجهات هي كما أرادها أصحابها تسجيلا مباشرا لماضيهم لمستقبنا
    أشعر وكأنهم تسرعوا فيها كانت قد تخرج أقوى لكن وكأنهم يسابقون أرواحهم
    يحاولون إعطاءنا أكبر قدر في أقصر مده زمنية مهما كانت الكيفية

    غير أني عكسك حين لا تعجبني رواية لا أغلق صفحة الراوي بل اتجه لأخرى معه
    شكرا ماجد
    لكن دعني أخبرك أن الرواية في نظري كانت في الثلث الأخير في الشهادات المنقولة
    حتى أني بعد أن قرأت الرواية وأنهيتها
    ولأني اعتبرت الخاتمه هي الكل عدت وقرأت مقدمة ورد او اعترافه
    حتى استطيع أن أغلق الكتاب بطريقة صحيحة


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •