Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800

    الأخ الأصغر/ كوري دوكتورو

    جوانتنامو/أبو غريب.
    أحتاج لفاصل للبكاء هنا... لا أعلم كيف يمكنني البدء في الكتابة
    كم من الصور والفيديوهات تتسارع/تتصارع في عقلي الآن.
    كل نبضة في قلبي تصلي صلاة الغائب على من حجبهم الإرهاب الأمريكي خلف الظلام ليشبع في نفسه رغبته الشاذه.
    اتذكر إلى الآن منظرا عاديا للحرب في بدايتها عندما قُصفت العراق, وعاديا هذه تعني أني عشته وليس أنه بسيط.
    أن تري السماء في الليل وقد أصبحت مشمسة بفعل القنابل.
    أن تستيقظ وتنام وتشرب وتأكل وتمارس جميع طقوسك العادية في ظل انتظار الموت في أي لحظه.
    أن يتسلق الأطفال الشبابيك ليستمتعوا بمنظر الألعاب النارية التي لم تكن إلا قنابل تسقط على منطقتهم.
    أن يتسابق الأطفال لجمع أكبر قدر من الشظايا يستعرضون به قدرتهم على التمييز بين المعادن وسرعة التنقيب والجرأة في تسلق المناطق الآيلة للانهيار جراء القصف
    أجل مناظر عادية لموت غير عادي.

    صورة مازالت لا تغيب عن نظري تلك التي قيد فيها بعض الشباب العربي عراة على حائظ وتم إطلاق بعض الكلاب عليهم لتلتهم أعضائهم الذكرية وتركهم ينزفون حتى الموت.
    ليس هذا ما أحزنني, لكن منظر تلك المجندة التي تقف باسمة أمامهم هو الذي لم يغب عن عيني إلى اليوم.
    تلك المجندة التي علمت في حينها أنها تلقت ستة اشهر كعقاب.

    أعلم انقضى على ما ذكرت الوقت الطويل لكن ....
    سوريا جنة الله في أرضه حين تتحول إلى سجن لمن تنبذهم أمريكا, حين تتحول العراق إلى مكان للشواذ جنسيا ولا أقصد هنا فقط المثليين لكن اقصد أيضا أولئك الذي يثارون لمنظر الموت, أو لمن يضاجعون الجثث وكل ما نسمعه من غرائب.
    أن تسمع عن عربي مات لأن أذنه قضمت من مجندة أمريكية أثيرت.
    قصص تثير القيئ.
    لم أكن أتوقع أن تعاودني كل تلك الذكريات أثناء قراءتي لرواية لكاتب غير عربي.

    الاخ الاصغر
    جوانتنامو الخليج.
    والخليج هنا لا يقصد بها خليجنا العربي بل خليجهم.

    الأخ الأصغر
    رواية حملت الثورة, الحب, الجنون, الخوف, الحرية.

    حينما تكون منبوذا ممن حولك ومنبوذ هنا لا تعني عدم الحب لكن تعني عدم قدرة من حولك على تفهمك ومشاركتك وجعك, تقضي الوقت الطويل أمام أجهزة الحاسوب والنت لدرجة أن تصبح هذه الأشياء عالمك الوحيد وصديق صمتك ووحدتك المخلصين.
    أن تصبح الأسماء الوهمية هي محل ثقتك وهي الخلاص لك والمنجى والسند وكل أمل لك في الحياة.
    أن تبدأ ببناء حملة ثقات لجيش رقمي يخترق أمن الدوله ويعبث به وأن تصبح بطلا رقميا لا يغادر قلبه البكاء.

    (أنا متأكد أن هؤلاء الناس أشرار)قالها بوش عندما شن حملاته على افغانستان.
    هل حقا كانو أشرار؟
    أم أن ذلك المجند الأمريكي الذي قال ( لم يكن هناك أي إرهابيين سوانا) كان صادقا؟

    "لكن أبي كان يدفعني للجنون.
    أثناء تناولنا الفطور في أحد الأيام, أخبرته بشأن الشباب الذين شهدت تفتيشهم في بارت, فأجاب لقد أصبت بجنون الإرتياب يا ماركوس.
    هذا سخف يا أبي إنهم لا يلقون القبض على أي إرهابيين إنهم يرهبون الناس يا أبي"

    ماركوس
    المعتقل في الخليج جراء حماية الأمن بعد العمليات التفجيرية التي قام بها تنظيم القاعدة.
    w1n5t0n
    "وينطق وينستون وليس دبليو ون إن فايف تي زيرو إن , إلا إذا كنت موظفا يُعني بشئون التأديب يفتقر إلى المعرفة العاصرة"
    وهو نفس الشخص ماركوس ولكن ماركوس الثائر على الرقابة المدرسية.
    مايكي
    هو النسخة الرقمية المطوره من وينستون وذلك بعد الاعتقال الذي طاله في الخليج.

    "حسنا جميعكم تستخدمون شبكة إكس نت وظهور هذه الشبكة على النت بعد إحكام سيطرة وزارة الأمن الوطني ليس مصادفة"
    "لا أطلب منكم فعل أي شيء أو إحداث أي تشويش لقد دعوناكم هنا لأنكم أهل للثقة"
    "إنني أثق في هذا الجهاز كل ما فيه صنعناه بأيدينا ويعمل بنسخة ثورية لنظام بارانويد لينكس"


    تحتاج الثورات الناجحة المخلصة إلى:
    قمع يخرج ما في النفوس الصامتة, ثقة تدفع بها من أمامك أن يتحرك بنفسه دون أي ضغوط نفسية, وسائل مصنعة محلي بايد أمينة موثوق بها للقيام بأي ثورة سواء كلامية أو رقمية أو مسلحة.

    هذا ما فهمه ماركوس ومشى عليه.

    العنصر الرابع لنجاح الثورة .... الحب.
    أن تجد من يؤمن بك ويساندك معنويا.
    (خديجة بنت خويلد) تلك التي وهبت النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان به والحب الذي غلف قلبه حين قال دثروني, وهبتنا رسالة.
    (فان)الفتاة التي أغرمت به دون أن تستطيع أن تشاركه جنونه خسرته.
    (آنج ) الشابة التي ترتدي نظارات بمظهر رجالي "أما أنا فأعرف من هو الذي لا يمكننا أن نثق فيه إنهم كبار السن آباؤنا البالغون"
    " كانت غريبة بملامحها التي تشبه الخيول بوجهها وفكها الطويلين"
    كانت أول من وهبته الثقة أول من شاركته الوقوف على البحر للتدمير أول من وهبها ثقته وكلمة سره وعنوانه وأول فتاة تسكن قلبه.

    من يشاركنا الجنون فقط هو من يسرقنا من أنفسنا.
    "لم يستجب أحدهم لدعوتي في البداية ثم تقدمت آنج وأمسكت بيدي في يدها الدافئة وسرنا باتجاه البحر كانت ليلة مظلمة, الصخور زلقة وحاده ناهيك عن السير عليها بكيس بلاستيكي مملؤ بستة أرطال من الإلكترونيات المحطمة,
    زلت قدمي مرة وظننت بأني سأجرح نفسي لكنها أمسكت بي بقبضة قوية على نحو مدهش وساعدتني على الحفاظ على اتزاني,قربني ذلك منها إلى درجة أني شممت عطرها كان يشبه السيارات الجديدة أحببت تلك الرائحة"
    "لم أقبلها لكننا أمضينا لحظات يمكن القول أنها روحانية"

    انتصر ماركوس ... لكن هل انتصر شبابنا المسلم في الانتقام من النظام الظالم ابتداء من منزله وانتهاء بما يقع عليه من ظلم عالمي؟
    أعلم هناك من يصنع خطوات على الطريق وأؤمن بأن هناك رغم الفساد المستشري من يصنع في كل زمان(الأخ الأصغر المسلم) النسخة التي تحرر العالم من جهله.
    لن ينتهي الجهاد إلا بانتهاء البشرية.
    وأعظم من يجاهد بالكلمة ذلك الذي سيقف يوما أمام المسيح الدجال ليخبره بكذبه.

    تتفاوت المصائب ويتفاوت الجهاد وخسر من لم يحدث نفسه بهكذا شرف.
    إن لم تكن عونا فلا تكن عائقا هذا ما أدركته (فان) متأخرة.
    "هل يعني مجتمع معلوماتي أن تكون مراقبا أم أن تُمنح الحرية؟"
    كان هذا هو الأخ الأصغر.
    الحرية... الحب ... الجنون

    __________________________________
    الرواية التي أقرؤها الآن:
    يا صاحبي السجن/ أيمن العتوم

    حالتي النفسية:
    كنت معه حين قالت له هيت لك
    وقذف بنا سويا في الجب
    خرج فكان نبي وسجد له الجميع
    تحققت رؤياه
    وتحقق شطري
    فهل بعد الجب نبوة؟
    ومن أشد قسوةالجب أم السجن؟

    أنا لست يوسف يا أبي فمن أكون؟


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    السلام عليكم يا حبيبة عراقي ... أول مرة اقرأ لك موضوعا يخصك وليس تعقيبا أو بيت شعر .. صح .. مو ؟ وبعد أن
    أنهي هذا الرد , سأذهب للملف لأعرف الإجابة , اعذريني فقد اكتشفت مع مضي الزمن أن ملاحظتي وتركيزي يتدهور وأن ذاكرتي
    والله كل ما تكلمت عن ذاكرتي تزداد سوءاً .... وقال مؤلف ما في سبيل تقوية الذاكرة : يجب أن أن توحي لنفسك بأن ذاكرتك قوية
    ومنع الإيحاءات السلبية , لمَ أتكلم عن الذاكرة في موضوع جميل كموضوعك الأخ الأصغر / كوري دوكتورو ؟

    لأننا نحن الشعب نعاني من ضعف الذاكرة , والله الظلام يختبيء خلف كل الخلايا .. بالأمس فقط راجعت موضوعا فوجدت
    جرائم الحرب التي حدثت في ( أبو غريب ) , وكل ماحدث في غوانتاناموا وافغانستان .. ولو لم أقرأ في cnn عن وفاة ذلك
    الجندي الأمريكي الذي ظهر في مشهد يتبول به على جثث مقاتلي طالبان , ولو لم يذكره قومه لما تذكرناه , وقصته لأنها انتهت
    مأساوية ومات معذبا بمرضه وإعاقته ونظرات زوجته الشامتة ونظرة المجتمع ونظرة البشر , مات ككلب تذوقت كلمات الفرح في
    حديث زوجته . لكن هذا عرضا يحدث , أما تلك الجندية التي تمسك بذلك الأسير العراقي وتجره بحبل , فلم أعثر على نهايتها , ولا نهاية
    ذلك الكلب الذي يعبث بالجثث , وإن كنت أترقب لأني أؤمن بعدالة الله وليست عدالة السماء التي يقولون . اؤمن بنفس المقدار بأن من سبب
    ألما لأي كائن سيعود ليأخذ جزاءه سنا بسن وعينا بعين ولحظة بلحظة .
    نعم من خلق الحقد هم أنفسهم من يتشدقون بالحرية وحقوق الإنسان , وهم أول من يقيم الدنيا ويصرخ لمقتل صحفي أمريكي ذبحا على يد المتوحشين,
    لكنهم ياللعجب صامتون عن مقتل ألفين سوري جلهم من الأطفال في حادثة الكيماوي , ثم يساومون ليكسبوا نزعه أخيرا لعيون اسرائيل , هم المتباكون
    على صحفي يذبح ويغمضوا اعينهم عن آلاف من نساء وأطفال غزة ...

    يبدو لي هذ الكون محكوما بمنطق غريب وعجيب , ويجب أن نطأطي رؤوسنا , لأن الغباء أن تكون ذكيا في زمن يصبح كل البشر حولك أغبياء , ومن
    الذكاء أن تكون غبيا , هذا الكون محكوم بمنطق الصورة والخبر والإعلام ثم من يملك القوة أما المنطق والقيم فهذه لن تؤكل عيشا ..

    شكرا لك , تحملي ثرثرتي , وتقديم جيد , لكن ألا يوجد طبعة الكترونية ؟؟؟
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    فضاء
    الردود
    1,800
    وعليكم السلام
    أبومختار ... يا من أكن له احتراما خاصا جدا
    بالنسبة للذاكره سيبها على الله ما ضل عقل لتضل ذاكره
    ثم أنا قرأتها نسخة الكترونية واستدليت عليها من الساخر


    .... ثم إني استمتع بطريقة حديثك فأهلا بك جدا جدا

    http://www.hindawi.org/books/2042936...5%D8%BA%D8%B1/


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •