Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    هناك
    الردود
    10

    الرسالة الأولى: ما نفع الرسائل؟!

    الرسالة الأولى:
    ما نفع الرسائل؟
    !



    ها أنتِ تنبعين ثانية، تقتحمين نافذة الغياب، مثل خيط شمس دافئ بعد شتاء طويل.
    أقرأكِ، فأراني كوخ قديم وسط حياتكِ الصاخبة، تحبين منظره من الخارج، ولكنكِ تخشين ظلمته في الداخل.
    متأكدٌ، وأنتِ تذيلين رسائلكِ بـ"سأظل أعود...!"؛ أنكِ ترفعين حاجبك الأيسر عندما تكتبين هذه الجملة. أعرف تعبير التحدي هذا في وجهك. لكن ما قيمة التحدي هنا، ونحن مهزومان من أعماقنا؟! فلم يتبق شيء إلا هذه الرسائل الالكترونية.. تصل، حتى دون أن تقطع مسافة ثلاثة آلاف ميل !
    "اتغير شي؟".. تسألين هذه المرة. وقبلها، في ثلاث رسائل، كنتِ تسألين كثيراً، دون أن تكرري سؤالاً مرتين.. رغم أني لم أعد أجيب على الرسائل والأسئلة، منذ عام ونصف.
    أربعة رسائل في عام ونصف، هي كل ما تبقى لي منكِ، بعد حادثة الحريق في غرفتي وتلف كل الأشياء.
    دعيني هذه المرة، أسأل: إلى أين تأخذنا هذه الرسائل؟.. إنها لا تعدوا أكثر من كتابة على الجدران، كتعبير عن احتجاجنا على النهاية التي لم نكن نريدها للقصة. هل أنا محق؟!
    عجيبة هذه الحياة، ربما تقولين الآن.. فمن كان قبل أربع سنوات يكتب لكِ الرسائل كل أسبوع، ويعاتب كسلك وإنشغالكِ "التافه" عن كتابة جواب له، هو ذاته اليوم.. يسأل: إلى أين تأخذنا هذه الرسائل؟!
    تقولين أنكِ تتخيلينني الآن "مثل رجل الثلج، لكنك تبقى دافئاً"..
    هل أسخر؟.. أنه ليس بوسعنا أن ننغمس في لغة الحزن والاشتياق وكل أشياء الغياب والفراق والبعد أكثر مما انغمسنا.
    حينما كنت أكتب لكِ.. كنت أشعر أني معكِ أقف على أرض صلبة مليئة بأشجار النارنج، ألتقي بما أفتقده منكِ، وأسيطرُ على المسافة بيننا، وأستولي على بعدي عنكِ.
    كنت أشعر.. حتى زادت ورطتي، وصرت أشعر بالمسافة أكثر، والغياب أعمق، والبعد ألعن !

    من:
    ي... السالم
    7/12/2014

    ---------
    الرسالة الثانية في موضوع آخر.. بعد حين
    المرأة عنوانُ دفتر حَياتي .. !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المكان
    مكة
    الردود
    76
    فلم يتبق شيء إلا هذه الرسائل الالكترونية.. تصل، حتى دون أن تقطع مسافة ثلاثة آلاف ميل !




    ستصل الرسالة لن يعيقها عائق..

    في انتظار الرسالة الثانية..

    .,
    لا إله إلا الله محمد رسول الله ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •