Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: .. إنها لعنة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الردود
    211

    .. إنها لعنة

    ،

    هذه الحياة ما هي إلا رغوة بيبسي
    تفور في وقت ما وتعود هواءاً وفقاعات لا قيمة لها
    لا أدري هل لأنني أحب الببسي ، أم هكذا الروح تفور .. طالما الأرض تدور !
    يا لغرابتي ، عندما أحب الترميم أكثر من التشييد ،
    وأخاطب الموتى أكثر من الأحياء
    وأشاهد الجزيرة الوثائقية ، وأنشغل بمباني الطين
    وأربّي الخيول لأنها لا تحمل رائحة الفساد كما يحمله عادم سيارة !

    لا زلت أسكن في صورة بالأبيض والأسود ، بقلبي النافش
    ولم أتحرر من الأغاني القديمة ، شبحٌ أنا هارب من قرية مهجورة ،
    ليسكن في جسد امرأة تتبع الأزياء والموضة وتلون أظافرها .

    ولكن لا أدري مالذي يحدث هنا حقاً !
    ولماذا لم يصدأ قلبي ، لماذا يحنّ !

    يا لعنة الساخر ، يا وجه الوفيات ، يا مقبرة أحفادي
    نعود لذات المكان ، لنجد نفس الرائحة ، نفس الجدران ، نفس الأبواب
    كأننا نمر على بقايا ثكنة ، اجتمعوا يوماً لشن هجوم ما
    فبدؤوا بأنفسهم ، وبقيت أسمالهم وأحذيتهم كالأوتاد
    تفتش تحت الأرض عن شيء لم تجده فوقها


    ذهبوا جميعا .
    وأنا هنا أشمّ أطراف المكان وأبحث عن أطرافي ،
    عندما بترت في هذه الحرب ، في هذه الحياة ،
    لأعود كبائع متجوّل ، بلا أطراف ، وبلا قلب ،
    يحمل داخله خارجه في قطعة قماش
    ويتسوّل باسم الربح ، بينما هو يخسر كل شيء دفعة واحدة .



    ،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الردود
    211
    ،



    https://soundcloud.com/ase-tay/86buftdilugem


    إني تغرّبتُ .. اقتربتُ من الهواء
    وموزّع جسمي ، فلا قلب ، ولا قُبلٌ ، ولا رئة ، ولا قدم ، ولا أشلاء
    كمساحة للحرب لا وجهٌ ، ولا جهةٌ ، ولا موتٌ
    أنا فيها الرصاص ، أنا النبيذ ،
    أنا الجرحى ، أنا الرقص المرادف للهزائم .. للغناء
    أنا الناجون والعشّاق والعيش المؤجل ، للتقاعد ، للتباعد ، للفناء
    لأبقى أينما وقفت بي الجهة الغواية هكذا ،
    لا ظل لي ، لا شرقَ تصنع ظلّتي وضلالتي
    لا غرب تغرب ، لا انتصاف على الحيادِ
    أقارع الخيبات والضحكات في صخب الجنود
    ولن أملّ ولن تملّ جدراني من الأصوات والدقّات والتقويم والأرقام ،
    والقصص القصيرة ، والوعود
    لا يسأم الموتى من الموتى إذا هدأ الوجود

    ،
    عُدّل الرد بواسطة نوف : 22-01-2015 في 11:07 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وادريـن
    الردود
    404
    إنها نقطة
    وبالنقطة ينتهي السطر ليبدأ التالي بأحزن منه
    واللغة سيدة مشغولة،
    لا تأخذ شكاوى أطفالها على محمل الجد
    ولا تقف على تفاصيلهم طويلا !
    والطول بالطول يذكر
    كان الله ثم خلق،
    ولا زال الحزن أطول مخلوقاته !
    اللهم إني أسألك الثبات على اللامبالاة
    ومزيداً من الحطب والحنطة،
    وأسألك الصديّق،
    الذي صلب قريحتي وسحل دواتي وترك لي سلمى،
    وهو أكفر مني بسلمى !
    هذه نقطة
    وبالنقطة ينتهي السطر ليبدأ التالي بأحزن منه !
    وما الحياة -يا سيدتي- إلا الزهد فيها
    وقص أثر لـ بشر "الحافي"
    وابتسامة قلب،
    من الأذين إلى الأذين !
    ها أنا أكتب أسماء الذين أحبهم على الثلج
    لتشرق الشمس وتشهد بأنني كنت أبالغ !
    إنها نقطة
    ويبقى "الأجمل" فيما كُتب . .
    مثل "يوسف" ،
    من نصيب "العابرين" !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الردود
    211
    .


    من ساق الساق إلى حافة السطر ؟
    كان يجب على النقطة أن تتوقف ولا تكمل طريقها
    ولكنها اعترضت طريق الكلام ، وبعثرت الحزن من جيبه ..
    وبعد السقوط نهوض .. "بس الرضوض توجع"
    ولم نجد من يرتب لنا أقدامنا

    نحن التقاء ساكنَين في مكان هادر
    عندما نسوا أسماءهم في حناجرنا
    وتركوا أصواتنا بلا "غنة"
    كبرنا فجأة ، وصغرت أحلامنا
    والمجد لمن سيبوح بهذا السر للعمر الذي مر منذ قليل

    هناك أشياء فينا لا تتوقف عن النمو كأحزاننا
    وهناك أشياء لا تنظف كالذاكرة الدبقة
    والتي تشبه الآيفون عندما يلطخها أحد أبنائك
    تحتفظ بالغبار وبصمات الأصابع
    وتخشى أن تغسلها فتحرقها !

    أحضر لي ابني مرة ، أعمدة خشب متراصة كبناية
    وعلينا أن نسحب قطعة من الأسفل لنضعها في الأعلى
    دون أن يختل المبنى !
    كنا جذلين باللعبة
    حتى شعرت للحظة بأن الإنسان يفعل الشيء ذاته مع ذاته
    يسحب الماضي فجأة وبعشوائية ويعيده للحاضر هكذا ببساطة
    ثم يترك ثقوباً في روحه دون أن يشعر
    حتى يصل لمرحلة التهتّك والإنهيار ويسقط على وجهه
    كان للعبة أن تنتهي ، وكان لنا ألا نصمد طويلاً
    وكانت النقطة

    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •